منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

  ابن قتيبة الدينوري في ميزان أهل العلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ABUWISAM
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 70
تاريخ التسجيل : 31/03/2013

مُساهمةموضوع: ابن قتيبة الدينوري في ميزان أهل العلم   الأربعاء 2 سبتمبر - 1:06

ابن قتيبة الدينوري في ميزان أهل العلم
ابن قتيبة الدينوري في ميزان أهل العلم
ابن قتيبة الدينوري في ميزان أهل العلم
ابن قتيبة الدينوري في ميزان أهل العلم

ولد الحافظ عبد الله بن مسلم ابن قتيبة الدينوري في مستهل رجب سنة 213 هـ، وتوفّي في رجب سنة 276 هـ، وقد ألّف رحمه الله في شتّى العلوم؛ مثل اللغة والأدب والتفسير والحديث وغيرها، وقد وصفه شيخ الإسلام ابن تيميّة بأنه "خطيب أهل السنّة" .
منزلته العلميّة وآراء العلماء فيه :
----------------
قال ابن النديم في الفهرست (ص 85) : كان صادقاً فيما كان يرويه، عالماً باللغة، والنحو، وغريب القرآن ومعانيه، والشعر، والفقه؛ كثير التصنيف والتأليف .
وقال الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد (10/170) : كان ثقة ديِّناً فاضلاً، وهو صاحب التصانيف المشهورة .
وقال أبو البركات الأنباري في نزهة الألباء (ص 209) : كان فاضلاً في اللغة والنحو والشعر؛ متفنّناً في العلوم .
وقال ابن الجوزي في المنتظم (5/102) : كان عالماً ثقة ديِّناً فاضلاً، وله التصانيف المشهورة .
وقال القفطي في انباه الرواة (2/144) : كان ثقة ديِّناً فاضلاً .
وقال ابن خلِّكان في وفيات الأعيان (3/42) : كان فاضلاً ثقة .
وقال شيخ الإسلام ابن تيميّة في تفسير سورة الإخلاص (ص 252) : يُقال هو لأهل السنّة مثل الجاحظ للمعتزلة، فإنه خطيب السنّة كما أن الجاحظ خطيب المعتزلة .
وقال الذهبي في تذكرة الحفّاظ (2/633) : ابن قتيبة من أوعية العلم، لكنه قليل العمل في الحديث، فلم أذكره .
وقال في الميزان (2/503) : صاحب التصانيف صدوق قليل الرواية .
وقال في السير (13/298) : كان رأساً في علم اللسان العربي والأخبار .
وقال ابن كثير في البداية والنهاية (11/48) : صاحب المصنّفات البديعة المفيدة المحتوية على علوم جمّة نافعة .
وقال مسلمة بن قاسم - نقله ابن حجر في اللسان 3/358 - : كان لغويًّا كثير التأليف، عالماً بالتصنيف، صدوقاً من أهل السنّة، يُقال : كان يذهب إلى قول إسحاق بن راهويه .
وقال نفطويه - نقله ابن حجر في اللسان 3/358 - : كان إذا خلا في بيته وعمل شيئاً جوّده، وما أعلمه حكى شيئاً في اللغة إلاّ صدق فيه .
وقال ابن حزم - نقله ابن حجر في اللسان 3/358 - : كان ثقة في دينه وعلمه .
وقال الحافظ السِّلَفي - نقله ابن حجر في اللسان 3/359 - : كان ابن قتيبة من الثقات، ومن أهل السنّة .

هذه جمل من آراء العلماء الأفاضل في ابن قتيبة رحمه الله .
أما أبو الطيّب فقال في مراتب النحويّين (ص 136-137) - وهو يذكر بعض شيوخ ابن قتيبة - : "أخذ عن أبي حاتم ... وقد أخذ ابن دريد عن هؤلاء كلّهم وعن الأشنانداني؛ إلاّ أن ابن قتيبة خلط عليه بحكايات عن الكوفيّين لم يكن أخذها عن ثقات؛ وكان يتسرّع في أشياء لا يقوم بها، نحو تعرّضه لتأليف كتابه في النحو، وكتابه في تعبير الرؤيا، وكتابه في معجزات النبي ، وعيون الأخبار، والمعارف، والشعراء، ونحو ذلك ممّا أُزرِي به عند العلماء، وإن كان نَفَقَ بها عند العامّة ومن لا بصيرة له .
هذا قول لا يُقبَل، لأن كتبه أصدق دليل على بطلانه حيث أثنى عليها عدد من العلماء - كما مرّ قبل قليل - . هذه الكتب التي ذكرها أبو الطيّب من أنفع كتب ابن قتيبة وأجلّها، وهي نالت حظوة عند العلماء الأفاضل قديماً وحديثاً .
وقال الحاكم : أجمعت الأمّة على أن القتبي كذّاب .
فقال الحافظ الذهبي في الميزان (2/503) : قلتُ : هذه مجازفة قبيحة، وكلام من لم يَخَفِ الله .
وقال في المغني (1/357) : هذا بغي وتخرّص، بل قال الخطيب : هو ثقة .
وقال في في السير (13/299) : قلتُ : هذه مجازفة وقلّة ورع، فما علمتُ أحداً اتهمه بالكذب قبل هذه القولة، بل قال الخطيب : إنه ثقة .
وما قاله الذهبي هو القول الفصل
.منقول من مقدمة نور الله بيكر لكتاب ابن قتيبة "تأويل مختلف الحديث" (ص 39-43/ ط. مؤسسة الريان)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ابن قتيبة الدينوري في ميزان أهل العلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑ السيرة النبويه العطره- الاحاديث الشريفة -قصص اسلامى -قصص الانبياء(Biography of the Prophet)๑۩۞۩๑-
انتقل الى: