منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 طاوس بن كيسان .. العبادة والزهادة والعلم والعمل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
منى كيلاني
برونزى


عدد المساهمات : 164
تاريخ التسجيل : 27/12/2011

مُساهمةموضوع: طاوس بن كيسان .. العبادة والزهادة والعلم والعمل   الثلاثاء 15 سبتمبر - 10:18

طاوس بن كيسان .. العبادة والزهادة والعلم والعمل
طاوس كيسان العبادة والزهادة والعلم والعمل
اقدم للقارىء نموذجا ندر وجوده في هذه الأزمان , لرجل ليس من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم , لكنه بلغ عظيم الشأو في القربى والصلاح مع العلم والفهم , أحاول أن أجعل أصحابه ومن شهده هم الذين يحدثوننا عنه , فالمواقف عنه لاتحتاج تعليقا بل هي تعلق عن نفسها وتبين سبيلها وتنير سبيل من اقتفى الاثر ..
إنه التابعي الكبير طاوس بن كيسان من أكبر أصحاب عبد الله بن عباس, وهو أول طبقة أهل اليمن من التابعين, وأدرك جماعة كبيرة من الصحابة, قال ابن كثير: أدرك خمسين من الصحابة , ت 106هـ

* علامات مضيئة في حياته:

أولاً: العلم:

ليس التابعي الجليل طاوس بن كيسان بحاجة لنعرفه للناس فهو ابين من أن يعرف , وعلمه بلغ الآفاق , وقد روى عن كثير من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم , قال ابن كثير: كان أحد الأئمة الأعلام, قد جمع العبادة والزهادة والعلم النافع والعمل الصالح, وأكثر روايته عن ابن عباس, وروى عنه خلق من التابعين وأعلامهم, منهم مجاهد وعطاء وعمرو بن دينار وإبراهيم بن ميسرة وأبو الزبير ومحمد بن المنكدر والزهري والضحاك ووهب بن منبه وغيرهم.

ثانيًا: العبادة والزهد:


كان الإمام طاوس بن كيسان نموذجا يحتذى في تطبيق العلم , والسير به , وامتثاله , فتجده منفذا لما علم , مسارعا للأجر والثواب , مقبلا على ربه سبحانه , قال ابن كثير: توفي طاوس بمكة حاجًا , وقال ابن شوذب: رحم الله طاوسًا, حج أربعين مرة.
وروى الإمام أحمد قال : كان طاوس وأصحابه إذا صلوا العصر استقبلوا القبلة ولم يكلموا أحدًا وابتهلوا إلى الله تعالى.

* حتى إنه كان ليستغرب من الغافلين والساهين , كيف غفلوا عن الجادة , وكيف يغفل من يريد العلياء ؟ قال ابن الجوزي: أتى طاوس رجلاً في السحر, فقالوا: هو نائم, فقال: ما كنت أرى أن أحدًا ينام في السحر.

* وبشكل تطبيقي متفرد , يطير النوم من عيني صاحبنا , إذ التبعة ملقاة على القلب لا على مجرد البدن , قال ابن الجوزي: كان طاوس يفترش فراشه ثم يضطجع فيتقلى كما تتقلى الحبة في المقلى, ثم يثب فيدرجه (يعني يجمعه) ويستقبل القبلة حتى الصباح, ويقول" طَيَّر ذكرُ جهنم نوم العابدين".

* وعن ليث عن طاوس قال: ما من شيء يتكلم به ابن آدم إلا أحصي عليه حتى أنينه في مرضه , ولما علم أحمد ذلك من قوله وكان يتأوه بينما كان مريضا توقف عن التأوه – رحمهم الله جميعا -

* قال ابن كثير: كان طاوس يقول: خَفِ الله مخافة لا يكون عندك شيء أخوف منه, وارجه رجاءً هو أشد من خوفك إياه, وأحبب للناس ما تحب لنفسك.

* وقال عبد الله بن المبارك: قالوا لطاوس: ادع الله لنا. قال: لا أجد لذلك حسبة.. ادعوا لأنفسكم فإنه يجيب المضطر إذا دعاه.

* وقال ابن جرير: قال طاوس: البخل أن يبخل الإنسان بما في يده, والشح أن يحب أن له ما في أيدي الناس ولا يقنع.

* قال ليث بن سعد: قال طاوس: ألا رجل يقوم بعشر آيات من الليل فيصبح قد كتب له مائة حسنة أو أكثر من ذلك.

* قال إبراهيم بن ميسرة: قال طاوس: لا يحرز دين المؤمن إلا حفرته (يعني لا يعلم حقيقته).
* وقال مجاهد لطاوس: رأيتك تصلي في الكعبة والنبي صلى الله عليه وسلم على بابها يقول لك: اكشف قناعك وبيِّن قراءتك, فقال له: اسكت لا يسمع هذا منك أحد. (فكان طاوس ينبسط في الحديث ويكثر منه بعد ذلك).

* قال طاوس عن ابن عباس: ما من شيء يتكلم به ابن آدم إلا كان عليه, حتى أنينه في المرض, فلما مرض الإمام أحمد أنّ, فقيل له: إن طاوسًا كان يكره الأنين في المرض, فتركه الإمام أحمد.

* وعن سفيان بن عمرو: ما رأيت أحدًا أشد تنزهًا مما في أيدي الناس من طاوس.

ثالثًا: الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والنصح للأمة:

* قال إبراهيم بن ميسرة: ورب هذا البيت ما رأيت أحدًا الشريف عنده والوضيع بمنزلة واحدة إلا طاوس.

* وقال ابن جرير: قال لي عطاء: جاءني طاوس فقال لي: يا عطاء إياك أن ترفع حوائجك إلى من أغلق دونك بابه وجعل دونك حجابه, وعليك بطلب مَنْ بابه لك مفتوح إلى يوم القيامة, طلب منك أن تدعوه ووعدك بالإجابة.

* قال ابن كثير: جاء مسلم بن قتيبة بن مسلم - صاحب خراسان - لطاوس ليسأله, فانتهره طاوس بشدة, فقيل: هذا صاحب خراسان, قال طاوس: ذلك أهون له علي!!

* قال الطبراني: بعث محمد بن يوسف - أخو الحجاج - إلى طاوس بصرة فيها دنانير وقال للرسول: إن أخذها منك فإن الأمير سيكسوك ويحسن إليك. قال: فخرج بها حتى قدم على طاوس ومعه الجند, فقال: يا أبا عبد الرحمن نفقة بعث بها إليك الأمير. قال: ما لي بها حاجة. قال: فأراده على قبضها فأبى, فرمى بها من كوة في المنـزل ثم ذهب, فقال لهم: قد أخذها, فلبثوا حينًا, ثم بلغهم عن طاوس شيء يكرهونه, فقال: ابعثوا إليه فليبعث إلينا بمالنا, فجاءه الرسول فقال: المال الذي بعث به إليك الأمير؟ قال: ما قبضت منه شيئًا, فرجع الرسول فأخبرهم فعرفوا أنه صادق, فقيل للرجل الذي ذهب إليه وبعثوه إليه, فقال: المال الذي جئتك به يا أبا عبد الرحمن؟ هل قبضت منه شيئًا؟ قال: لا, قال: فهل تدري أين وضعته؟ قال: نعم في تلك الكوة فأبصره حيث وضعته, قال: فمد يده فإذا هو بالصرة قد بنت عليها العنكبوت بيتها, فأخذها فذهب بها إليهم.
* ولما حج سليمان بن عبد الملك قال: انظروا إليّ فقيهًا أسأله عن بعض المناسك, قال: فخرج الحاجب يلتمس له, فمر طاوس فقالوا: هذا طاوس اليماني, فأخذه الحاجب فقال: أجب أمير المؤمنين, فقال: أعفني فأبى, فأدخله عليه, قال طاوس: فلما وقفت بين يديه قلت: إن هذا المقام يسألني الله عنه, فقال: يا أمير المؤمنين إن صخرة كانت على شفير جهنم هوت فيه سبعين خريفًا حتى استقرت في قرارها, أتدري لمن أعدها الله؟ قال: لا!! ويلك, لمن أعدها؟ قال: لمن أشركه الله في حكمه فَجَار (يعني ظَلَم).
* وقال الزهري: دخل طاوس على سليمان بن عبد الملك فقال له: "إن أهون الخلق على الله عز وجل من ولي من أمور المسلمين شيئًا فلم يعدل فيهم".
* وقال طاوس لأبي نجيح: يا أبا نجيح, من قال واتقى الله خيرٌ ممن صمت واتقى.
* وقال ابن كثير: كان طاوس يقول: "الجلاوذة والشُّرَط وأعوان الظلمة كلاب النار".
* وقال ابن كثير: قال سليمان بن عبد الملك لطاوس: حدثنا. فقال طاوس: حدثني ابن عباس أن آخر آية نزلت في كتاب الله {وَاتَّقُوا يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ}


----------------------------------
** انظر ترجمته في: البداية والنهاية 5/244 وما بعدها، الطبقات الكبرى 5/540 وما بعدها، صفة الصفوة 2/188 وما بعدها، تهذيب سير أعلام النبلاء 1/465وما بعدها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
طاوس بن كيسان .. العبادة والزهادة والعلم والعمل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑ السيرة النبويه العطره- الاحاديث الشريفة -قصص اسلامى -قصص الانبياء(Biography of the Prophet)๑۩۞۩๑-
انتقل الى: