منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 ما معنى علم الباطن و ما هي حقائقه و مصادره و دلائله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زوزو
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 888
تاريخ التسجيل : 31/10/2010

مُساهمةموضوع: ما معنى علم الباطن و ما هي حقائقه و مصادره و دلائله   السبت 31 أكتوبر - 20:45

ما معنى علم الباطن و ما هي حقائقه و مصادره و دلائله

كان أبو حنيفة ُيلقي درسا طوال شهر رمضان الكريم في المسجد فدخل عليه يوما رجلا ذو وقار وهيبة فأستحيى أبو حنيفة أن يمد رجله أمامه من رغم وكعا كان فيها. و يوما خلال الدرس رفع هذا الرجل يده إشارة إلي السؤال . فقال أبو حنيفة في نفسه ْ ويلك يا أبا النعمان من سؤال يمتحنك فيه هذا العالم الجليل ْفقال الرجل ْ إذا ثبت أن الصيام من طلوع الفجر إلي غروب الشمس فكيف يفطر المسلم إن لم تغرب الشمس ؟
فتبسم أبو حنيفة قائلا ْ آن لأبي حنيفة أن يمد رجله ْ
خلا صة القصة
1- ظﱠن أبو حنيفة أن سؤال هذا الرجل سخيف . خطأ .
2- عدم معرفة الشيء لا يعني عدم وجوده
3- و كما قيل ..... فوق كل ذي عالم عليم
لقد ثبت علميا في هذا القرن أن الشمس حقا لا تغيب في القطب الشمالي و في السويد suède سموا هذه الشمس بشمس نصف الليل le soleil de minuit فهل كان لأبي حنيفة علم آخر يستند إليه في الإجابة عن هذا السؤال ؟ لا والله القرآن الكريم والأحاديث الشريفة صالحة في كل زمان و مكان أما العلم فيتسع و يتغير مفهومه بمقتضي العصور والإجتهاد. قال أبو هريرة في صحيح مسلم والبخاري في باب العلم " أعطاني خليلي محمد جِرابين من العلم أما أحدهما فبثثته.(و يعني هنا علم الشريعة) وأما الثاني فلو بثثته لأباح المسلمون د مي "وفي حديث أخر "لو بحت لكم به لقطع مني هذا البلعوم ". ( و يعني هنا علم الباطن). وبالباطن نعني الحقائق و الأسرار الربانية. و ذلك في قوله تعالى ﴿ فوجد عَبْدًا مِّنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْمًا﴾ الكهف 65﴿قَالَ لَهُ مُوسَىٰ هَلْ أَتَبِعُكَ عَلَىٰ أَنْ تُعَلِمَنِ مِمَا عُلِمْتَ رُشْدًا...الكهف 66 ﴾ هنا إشارة إلى علم الباطن حيث كان موسى نبيا مشرعا إدعى أنه أعلم أهل زمانه فبعث الله له سيدنا الخضر عليه السلام ليُرشده إلى علم كان مخفيا عنه فقال سيدنا الخضر ﴿ قَالَ إِنَكَ لَنْ تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا وَكَيْفَ تَصْبِرُ عَلَىٰ مَا لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْرًا...الكهف 68 ﴾ آنظر إلى تفسير سورة الكهف وسأضرب لك أمثالا لاحقا إن شاء الله في أصناف عديدة من هذه الحقائق .
التحقيق:
ما معنى علم الباطن و ما هي حقائقه و مصادره و دلائله ؟
أقول و بالله التوفيق . ظهر هذا العلم في عهد الحسن والحسين عندما تخلى الاثنان عن الخلافة الظاهرة في المنازعة التي حصلت في عهدهما . فأبدلهما الله سبحانه بالخلافة الباطنية كرما منه وهي عبارة عن تصرف الله بالخلق في الخلق. و كما قال أحد العارفين بالله في هذا الشأن ْ إن عمل الخلق لا ينفع الله ولا يضره والله غني عن العالمين لكن رضي على قوم فأستعملهم بأعمال الرضاء و سخط على قوم فأستعملهم بأعمال السخط ﴿ لَنْ يَنَالَ اللَهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَٰكِنْ يَنَالُهُ التَقْوَىٰ مِنْكُمْ...الحج38 ﴾ وأعلم أن هذا العلم موروث عن أهل البيت عليهم صلوات الله. و كذلك مكسوب لمن اجتهد في كثرة الذكر مع الإخلاص ولكن إنتبه فإن لم يكن العابد متجها بكليته لله آخذا بيده شيخا عارفا سالكا لهذا الطريق فلا مجال للفتح الرباني .﴿ وَأَنْ لَوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطﱠَرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُمْ مَاءً غَدَقًا..الجن 16﴾. هذه الآية تشير إلى حديث رسول الله " من عمل بما علم أورثه الله علم ما لم يعلم " رواه أبونعيم فى الحلية .و معنى الآية المذكورة آنفا : أي لواستقام المؤمن لسقاه الله ماء المعرفة. ولكن المؤمن ليس بمطالب بالخوض في هذا الطريق(الحقيقة أوعلم الباطن ) إلا من إختاره الله سبحانه في أزله وعلِم منه قبول مرسوم الأثر الإلهي فيه فسخر له ذلك بتوفيقه عز وجل. هذا العلم لطيف خفي و جليل. من علِمهُ هانت عليه الدنيا و ما فيها وأصبح حقا زاهدا فيها حيث معرفة الله على علم تمنعه من الخوض في ما سوى الله سبحانه. و لذلك نجد الصوفية رضي الله عنهم ( أهل الصفاء والمروءة ) ولقد ذكرهم رسول الله في عدة مواقف وسماهم بأهل الصفةَ و كان أبرزهم أبو ذ ﱠر الغفاري رضي الله عنه وقد ذكر ذلك في بعض كتب التفسير .
و قد خاطب الله رسوله  و حثه على أن لا تعدوا عيناه عن تلك الفرقة. قائلا .﴿ وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَذِينَ يَدْعُونَ رَبَهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِي ﱠِ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الد ﱠُنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا...الكهف 28﴾
الصوفية هم أهل الله( كل من صفا سريرته مع الله يصطفيه سبحانه ) كانوا يستخفون بهذه الدنيا و مكاسبها عندما علموا أنها لا تساوي عند الله جناح بعوضة. يأخذون منها ما كتب لهم وما كتب لهم يعلمونه بقلوبهم الشفافة المتصلة اتصالا مباشرا بخالقها. فبادروا بتطهير بواطنهم من الأغيار ( كل ما سوى الله يُسمى الأغيار) فصاروا يبصرون بالله ويسمعون بالله و من الله﴿ قُلِ اللَهُ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثُوا لَهُ غَيْبُ السَمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ مَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِي ﱠٍ وَلَا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَدًا ...الكهف 26﴾ و لا تنسى الحديث القدسي الجليل (إن السماوات و الارض ضعفت على ان تسعني و وسعني قلب عبدي المؤمن (رواه أحمد عن وهب بن منبه) و اعلم أن أهل الله هم الأولياء أهل الباطن أهل الذكر . قال أحد العارفين بالله " ذكر المحبوب يفتح أقفال القلوب العلم الموهوب يأتي في الفناء في الله" ﴿ فوَيْلٌ لِّلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُم مِّن ذِكْرِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ- الزمر 22﴾ فذكر حرف الجلاله " الله" يجعل في قلب المؤمن نورا يتلؤلؤ و يصعد ( عبر الدم) الى خلايا الدماغ فينكشف له عن اسرار الوجود فيرى بنور الله و لقد ورد حديث في شأن الاولياء من قبل رسول الله و لكن أهل العناد والإلحاد من هذه الأمة ينكرون كل حديث لم يكن مصدره الإمام مسلم و الإمام البخاري فهل يعني هذا أن مسلم والبخاري قد سافروا إلى أركان المملكة الإسلامية الممتدة آنذاك من المشرق إلى المغرب حتى حدود الصين و آلتمسوا كل الأحاديث المروية عن كل الصحابة الذين هاجروا إلى شتى البلدان لإعلاء كلمة لا اله إلا الله وبث الد ﱠين الإسلامي ؟ لا والله و لكن من قرائتك الحديث بنفسك تتحقق صحة محتواه هل هو حقا صادر عن رسول اللهأم لا ؟ واعلم أن الشيخ محي الدين بن العربي راوي هذا الحديث من أجل ﱠ وأعظم المشايخ على مدى العصور الإسلامية و لا يعادله أحد في تقواه وفتوحاته الربانية له أكثر من 300 كتاب منها الفتوحات المكية وفصوص الحكم و من خلال ترجمة كتبه الى الفرنسية أسلم الكثير من العلماء في أنحاء العالم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ما معنى علم الباطن و ما هي حقائقه و مصادره و دلائله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: المنتدى العام [ General Section ] :: مواضيع عامة(General)-
انتقل الى: