منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 الاحتفال بالمولد النبوي بين السنة والبدعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MissEgYpt
برونزى


عدد المساهمات : 169
تاريخ التسجيل : 02/02/2014

مُساهمةموضوع: الاحتفال بالمولد النبوي بين السنة والبدعة   الخميس 3 ديسمبر - 3:15

الاحتفال بالمولد النبوي بين السنة والبدعة

الحمد لله الذي أكمل الدين لعباده، وأتمَّ بذلك النعمة على خلقه، وختم الرسالات برسالة نبيه محمد - صلى الله عليه وسلم -، والصلاة والسلام على من بلَّغ الرسالة، وأدى الأمانة، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:
أيها المسلون الأعزاء: والله إن القلب ليحزن ويتألم؛ عندما يرى بعض معالم هذا الدين تنمحي، ولا منكِر لذلك ولا مُواجه إلا من رحم الله وقليل ما هم، وفي المقابل نرى أشياء جديدة ظهرت لتضاف إلى دين الإسلام بحسن نية أو سوء نية، في الوقت الذي نعاني فيه جميعاً من التقصير الكبير في أداء بعض السنن اليسيرة كالسواك، وأداء السنن الرواتب، وكثرة الصلاة والسلام على رسول الله ليلة الجمعة ويوم الجمعة... إلى آخر تلك السنن التي قد ضاعت عند بعضنا، فما هذا الفصام النكد، وما هذه الموازين المختلة!!
عن عمر بن يحيى بن عمرو بن سلمة الهمداني قال: حدثني أبي قال: حدثني أبي قال: "كنا نجلس على باب عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه - قبل صلاة الغداة، فإذا خرج مشينا معه إلى المسجد، فجاءنا أبو موسى الأشعري - رضي الله عنه - فقال: أخرج إليكم أبو عبد الرحمن بعد؟ قلنا: لا، فجلس معنا حتى خرج، فلما خرج قمنا إليه جميعاً، فقال له أبو موسى: يا أبا عبد الرحمن إني رأيت في المسجد آنفاً أمراً أنكرته، ولم أر والحمد لله إلا خيراً، قال: فما هو؟ فقال: إن عشتَ فستراه، قال: رأيت في المسجد قوماً حلقاً جلوساً ينتظرون الصلاة، في كل حلقة رجل، وفي أيديهم حصى، فيقول: كبروا مائة، فيكبرون مائة، فيقول: هللوا مائة، فيهللون مائة، ويقول: سبحوا مائة، فيسبحون مائة، قال: فماذا قلت لهم؟ قال: ما قلت لهم شيئاً انتظار رأيك، قال: أفلا أمرتهم أن يعدّوا سيئاتهم، وضمنتَ لهم أن لا يضيع من حسناتهم شيء؟ ثم مضى ومضينا معه، حتى أتى حلقة من تلك الحلق فوقف عليهم، فقال: ما هذا الذي أراكم تصنعون؟ قالوا: يا أبا عبد الرحمن حصى نعد به التكبير والتهليل والتسبيح! قال: فعدوا سيئاتكم فأنا ضامن أن لا يضيع من حسناتكم شيء، ويحكم يا أمة محمد ما أسرع هلكتكم، هؤلاء صحابة نبيكم - صلى الله عليه وسلم - متوافرون، وهذه ثيابه لم تبل، وآنيته لم تكسر، والذي نفسي بيده إنكم لعلى ملة هي أهدى من ملة محمد، أو مفتتحوا باب ضلالة؟ قالوا والله: يا أبا عبد الرحمن ما أردنا إلا الخير، قال: وكم من مريد للخير لن يصيبه، إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حدثنا: ((إن قوماً يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم، يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية))، وأيم الله ما أدري لعل أكثرهم منكم، ثم تولى عنهم، فقال عمرو بن سلمة: فرأينا عامة أولئك الحلق يطاعنونا يوم النهروان مع الخوارج"1.
وهذا نداء من إخوة مشفقين إلى كل من يقيمون الموالد النبوية، أو يدعون إليها، أو يرضون بها: والذي نفوسنا بيده إنكم لعلى ملة هي أهدى من ملة محمد - صلى الله وسلم على نبينا محمد -، أو مفتتحوا باب ضلالة؟
هذا كتاب الله بين أيدينا، وسنة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مدونة ولله الحمد في كتبنا، وآثار الصحابة والتابعين مسندة يرويها عالم عن عالم، فأين يوجد تشريع هذا المولد من هذه المصادر التي ذكرناها؟ ألا تعترفون أن المولد إنما أحدثه السلطان أبو سعيد كوكبوري في القرن السادس الهجري اقتداءً بالشيخ عمر بن محمد المل2؟
وإذا علمتم هذا فنقول: إذاً اجلسوا مع أنفسكم، وفكروا وتأملوا: هل أنتم خير أم رسول الله وأبو بكر وعمر وعثمان وعلي؟ هم خير - والله - وأعلى، وأرفع وأورع، فهل فعلوا ذلك المولد أو حتى فكروا فيه؟ أو قال الرسول - صلى الله عليه وسلم -: لولا أن الناس حديثو عهد بإسلام لاتخذت مولداً؟ أم أنهم نسوا أن ينبهوا على ذلك؟ {هَلْ عِندَكُم مِّنْ عِلْمٍ فَتُخْرِجُوهُ لَنَا}3؟ إذاً فكيف تجعلون هذا ديناً أو تشريعاً للأمة، أو تقرباً وإعلان حب؟ ولو كان ديناً فإن الله قد قال: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ}4، ولو كان حباً وتقديراً فإن أبا بكر وعمر وعثمان وعلي والصحابة والتابعون أعظم منا حباً له وتقديراً، وهم مع ذلك لم يعملوا من ذلك شيئاً.
وانظر إلى حبهم له فيما روي عنهم، فقد جاء أنه لما بويع أبو بكر الصديق - رضي الله عنه - على الخلافة، "وجاءه والي مكة عتاب بن أسيد بن أبي العيص، وسهيل بن عمرو، وعكرمة بن أبي جهل، والحارث بن هشام، فسلموا عليه بالخلافة: سلام عليك يا خليفة رسول الله، وصافحوه جميعاً، فجعل أبو بكر - رضي الله تعالى عنه - يبكي إذا ذكر رسول الله - صلى الله عليه وسلم -"5، "وقال الإمام مالك - رحمه الله تعالى -: كان أيوب السختياني إذا ذكر النبي - صلى الله عليه وسلم - بكى حتى أرحمه، وقال مصعب بن عبد الله: كان مالك إذا ذكر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يتغير لونه، وينحني حتى يصعب ذلك على جلسائه، فقيل له يوماً في ذلك فقال: لو رأيتم ما رأيت لما أنكرتم علي ما ترون، ولقد كنت أرى محمد بن المنكدر - وكان سيد القراء - لا نكاد نسأله عن حديث أبداً إلا يبكي حتى نرحمه، ولقد كنت أرى جعفر بن محمد - وكان كثير الدعابة والتبسم - فإذا ذكر عنده النبي - صلى الله عليه وسلم - اصفر، ما رأيته يحدث عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إلا على طهارة، ولقد كان عبد الرحمن بن القاسم يذكر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فننظر إلى لونه كأنه نزف منه الدم، وقد جف لسانه في فمه هيبة لرسول الله - صلى الله عليه وسلم -، ولقد كنت آتي عامر بن عبد الله بن الزبير فإذا ذكر عنده رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بكى حتى لا يبقى في عينيه دموع، ولقد كنت آتي الزهري - وكان من أهنأ الناس وأقربهم - فإذا ذكر عنده رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فكأنه ما عرفك ولا عرفته، ولقد كنت آتى صفوان بن سليم - وكان من المتعبدين المتهجدين - فإذا ذكر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بكى، فلا يزال يبكي حتى يقوم الناس عنه ويتركونه"6.
فأين نحن من هؤلاء المحبين الصادقين، نحن الذين قد تركنا عشرات السنن من سننه - صلى الله عليه وسلم -، ثم نزعم أننا باحتفال مبتدَع قد أدينا حقه - صلى الله عليه وسلم -، وعبرنا عن حبه!!
فلنراجع - أيها الأخوة - محبتنا له - صلى الله عليه وسلم -، ولنجعلها محبة تابعة موافقة لما يحبه الله ورسوله، محبة يعبر عنها الحرص الشديد على تطبيق سنته، ونشر دعوته، والتخلق بآدابه وأخلاقه
لو كان حبك صادقاً لأطعته إن المحب لمن يحب مطيع
فحيهلا إن كنت ذا همة فقد حدا بك حادي الشوق فاطْوِ المراحلَا
وقل لمنادي حبـهم ورضاهم إذا مـــا دعا: لبيك ألفاً كواملَا
والحمد لله رب العالمين.
الهوامش

=========================
1 الدارمي في سننه برقم (204)، وصححه الألباني في الصحيحة برقم (2005).
2 البدع الحولية رسالة ماجستير لعبد الله التويجري (1/141).
3 سورة الأنعام (148).
4 سورة المائدة (3).
5 أنساب الأشراف (3/314).
6 سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد لمحمد بن يوسف الصالحي الشامي (12/395-396).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابوتوفيق
مراقب
مراقب


وسام التواصل

وسام الحضور المميز

اوفياء المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 1438
تاريخ التسجيل : 05/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: الاحتفال بالمولد النبوي بين السنة والبدعة   الجمعة 4 ديسمبر - 20:59

جزاكم الله خيراً
ونفع بكم
تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال
========================
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الاحتفال بالمولد النبوي بين السنة والبدعة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: