منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 تفسير قوله تعالى: (الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس...) - للشيخ : ( عبد الله بن ناصر السلمي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زوزو
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 888
تاريخ التسجيل : 31/10/2010

مُساهمةموضوع: تفسير قوله تعالى: (الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس...) - للشيخ : ( عبد الله بن ناصر السلمي    الأربعاء 9 ديسمبر - 6:13

تفسير قوله تعالى: (الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس...) - للشيخ : ( عبد الله بن ناصر السلمي ) 

تفسير قوله تعالى: (الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس...) - للشيخ : ( عبد الله بن ناصر السلمي ) 

تفسير قوله تعالى: (الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس...) - للشيخ : ( عبد الله بن ناصر السلمي ) 

تفسير قوله تعالى: (الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس...) - للشيخ : ( عبد الله بن ناصر السلمي ) 

تفسير قوله تعالى: (الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس...) - للشيخ : ( عبد الله بن ناصر السلمي ) 



التعامل بالربا جريمة عظيمة، فهو أخذ لأموال الناس بالباطل؛ ولذلك كانت عاقبته وخيمة، وقد حرص السلف على طيب أكلهم وشربهم؛ لورعهم وتقواهم، فكل جسم نبت من حرام فالنار أولى به. 
تفسير قوله تعالى: (الذين يأكلون الربا...) 
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد: فقد فرق الله سبحانه وتعالى بين من ينفق ماله في سبيل الله ليلاً ونهاراً، ومن يتعامل بالربا، فإن هناك أناساً ينفقون لله سبحانه وتعالى من طيب وحلال أموالهم ليلاً ونهاراً، في كل وقت من الأوقات، قال تعالى: الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ سِرّاً وَعَلانِيَةً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ [البقرة:274]، ثم ذكر الله سبحانه وتعالى آكل الربا، فقال سبحانه: الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لا يَقُومُونَ [البقرة:275]، وقد ذكر علماء التفسير فوائد الأمثال؛ إذ بها بيان لما يتصور في الأذهان لوضعها في الحس، فقال تعالى في مثل هذا: الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ [البقرة:275]. وقد اختلف العلماء في تفسير قوله تعالى: (لا يقومون)، هل معنى (لا يقومون)، أي: يوم القيامة بعد قبورهم، كما هو تفسير ابن عباس و ابن مسعود وأكثر المفسرين؟ أم أن قوله تعالى: (لا يقومون) أي: في الحياة؟ والذي يظهر، والله أعلم، أن تفسير ابن عباس وتفسير ابن مسعود إنما هو تفسير بالمعنى المترادف وليس معنىً كلياً، وهذه هي قاعدة السلف كما ذكر ذلك أبو العباس ابن تيمية رحمه الله، وهذا المعنى الثاني هو الذي اختاره ابن عطية في تفسيره، واختاره محمد رشيد رضا في المنار.والمعنى: أن أصحاب الربا لا يقومون في الدنيا إلا كما يقوم المصروع، لأننا نشاهد أصحاب البورصات العالمية مع سمتهم ووقارهم، إلا إنهم مع الأسف الشديد، إذا رأوا بعض المعاملات التي ربما تغير أمزجتهم؛ بدءوا يتخبطون كما يتخبط المصروع، كما ذكر ذلك محمد رشيد رضا ، ولو رأيت الذين يتعاملون بالعقود المشتقات أو العقود المستقبلية بما يسمى في البورصة العالمية، لرأيت معنى هذه الآية واضحاً جلياً، وهو لا يستطيع أن يتنفس، وربما أزال كل ما في حلقه، وخلع كل ما في كتفه، وهو لا يستطيع أن يصبر وتجده يتخبط، وهذه عقوبة في الدنيا، فتجد أنه لا يستقر له قرار، ولا يهدأ له بال؛ لأن أمواله صارت وبالاً عليه وَمَا أَمْوَالُكُمْ وَلا أَوْلادُكُمْ بِالَّتِي تُقَرِّبُكُمْ عِنْدَنَا زُلْفَى إِلَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً [سبأ:37]. 
حرص السلف على طيب المأكل والمشرب 
‏ 
 الغفلة عن تحري الحلال في المأكل والمشرب 
إذاً نحن بحاجة -أيها الإخوة- إلى وقفة تأمل، ووقفة تأن. كثيرون أيها الإخوة -ولله الحمد- من ختم كتاب الله سبحانه وتعالى، وكثيرون هم الذين يجاهدون أنفسهم علهم يصومون النهار صيام السنة، وكثيرون هم الذين يجاهدون أنفسهم علهم يكونون مع الإمام حتى ينصرف، وما أكثرهم ولله الحمد.ولا شك أن مثل هذه العبادات لها رصيدها في تاريخك وفي حساباتك عند ربك سبحانه وتعالى، بيد أن هذه عبادة العباد، تبقى عبادة الله سبحانه وتعالى كما عرفها العارفون، وفهمها سيد الأنام عليه الصلاة والسلام وفهمها علماء الأمة، قال رجل للإمام أحمد: يا أبا عبد الله! ما علاج قسوة القلب؟ فنظر إليه الإمام أحمد وقال: أطب مطعمك؛ لأن إطابة المطعم فيها نوع من الافتقار للمخلوق، فإذا افتقر وعرف حاجة المخلوق إلى مثل ذلك تعاطف، ولهذا قال تعالى: وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ [الأعراف:156] يعني: يتقون من أكل الحرام وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ [الأعراف:156]، فالمسألة بحاجة إلى تأن، ولا تغتر بكثرة القسمات التي قسمتها، ولا بكثرة القيام الذي قمته، وجسدك نبت من سحت، ( فكل جسد نبت من سحت فالنار أولى به ) يقول وهيب بن الورد رضي الله عنه: والله! لو قمت قيام السارية ما نفعك حتى تنظر ما يدخل بطنك. ويقول إبراهيم بن أدهم رضي الله عن الجميع: عبد الله! أطب مطعمك، ولا يضيرك بعد ذلك أن لا تصوم النهار أو تقوم الليل.واليوم تجد كثيراً منا يدخلون في المعاملات، ولا يسألون أهل العلم، ويظنون أنهم لو سألوا وعلموا حرمة ذلك، قالوا: نترك شيئاً من الحرام بما يسمى تطهيراً، والله! ما أدري من أين جاءت مسألة التطهير هذه؟! فالتطهير عند السلف: هو أن تتطهر من كل المال الذي كسبته، ومن كل معاملة عملت فيها، فتتطهر منها بالترك والاجتناب، أما أن تبقى على هذه المعاملة، فلا تظن أنك قد طهرت شيئاً من مالك ولهذا قال سفيان الثوري رضي الله عنه: من تصدق بمال حرام فكأنه غسل ثوبه بالبول؛ لأنه لا ينفعك ذلك. 
 خوف السلف من قرب الشبهة مخافة الولوج في الحرام 
ولقد كان سلف هذه الأمة يخافون من الحلال أو من الشبهة مخافة الولوج في الحرام؛ ولهذا قال عمر رضي الله عنه: إن كنا لنتقي تسعة أعشار الحلال مخافة الوقوع في الحرام، وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم بأن آخر الزمان يكثر فيه الربا، ويكثر فيه الحرام، ولا يبالي المرء أمن الحلال أكل أم من الحرام؟ كما جاء في البخاري من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( سيأتي على الناس زمان لا يبالي المرء أمن الحلال أخذ أم من الحرام )، فالذي تأخذه من الربا أو تأخذه من الحرام وتظن أن أرصدتك قد كثرت وبال عليك يوم القيامة.ولهذا قال ابن عباس رضي الله عنه: ما أحد استكثر من الربا إلا كان مآله إلى قلة، انظروا، وهنا لا أريد أن أعدد عليكم بالعالم الغربي، أو العالم الشرقي أو الشرق الأوسطي، في الذين قد كثرت أموالهم بالحرام والربا، عبر ما يسمى السندات، أو ما يسمى التمويل الربوي، ثم مآل أمره -مع الأسف والحسرة- إلى قلة، نسأل الله العافية والسلامة.
 تورع أبي بكر الصديق عن أكل الحرام 
ولهذا كان سلف هذه الأمة يتورعون من أكل الحرام، هذا البخاري يروي قصة عظيمة، وهي ما روته لنا عائشة رضي الله عنها أن غلاماً كان يأتي بالخراج إلى أبي بكر رضي الله عنه فيأكل أبو بكر من خراجه، فأتاه يوماً بطعام فأكل أبو بكر حتى إذا استقر الطعام في بطن أبي بكر قال الغلام: يا أبا بكر ! لم تسألني مم هذا الطعام؟! قال: فاستوقف أبو بكر قال: مم؟ قال: كنت قد تكهنت لإنسان في الجاهلية، وما أحسن والكهانة، لكني خدعته، فأعطاني الرجل. أبو بكر أعلم هذه الأمة كما أشار إلى ذلك ابن تيمية ، ومع ذلك كان يعلم أن كل من تعامل بمعاملة ظاناً أنها حلال، فإن الله يغفر له زلله وخطأه، لكن أبا بكر رضي الله عنه لم يأخذ بهذه الرخص، وهو قدير رضي الله عنه أن يؤول لنفسه المعاذير، لكنه ما إن سمع أدخل أصبعه في فيه، فأخذ الغلام بيده فقال: مه أبا بكر ، فأدخلها حتى أخرج كل ما في بطنه، وقال: والله! لو لم تخرج إلا بإخراج روحي لأخرجتها. 
 أكل الحرام ومنعه لإجابة الدعاء 
أيها الإخوة! تأملوا -يا رعاكم ربي- كم تضرعنا إلى الله ليلاً ونهاراً، عشية وإبكاراً؟ كم بكينا بين يديه؟ كم رفعنا بين يديه؟ ولكن مع الأسف نجد أن الباب مقفل، لماذا؟ ربما درهم ربا منع منك دعاءك لله سبحانه وتعالى، قد تتعجب من هذا وتقول: بالغت يا شيخ! فأقول: اسمع هذا الحديث الذي رواه مسلم في صحيحه من حديث أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إن الله طيب لا يقبل إلا طيباً، وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين فقال: يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحاً إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ [المؤمنون:51]، ثم ذكر الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء: يا رب! يا رب! ومطعمه حرام، ومشربه حرام، وملبسه حرام، وغذي بالحرام، فأنى يستجاب له؟! )، صنع أربعة أشياء، كل واحدة -بإذن الله- دليل إلى إجابة الله لعبده، فلم يصنع واحداً، ولا اثنين، بل صنع أربعة، ومع ذلك وجد الباب مقفلاً، وإن دعوة المسافر مستجابة، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( ثلاث دعوات لا ترد أو قل أن ترد، وذكر منها: دعوة المسافر ).وهذا الرجل أشعث أغبر؛ لأن كل من تواضع لله -وكانت حالته وهيئته فيها نوع من الافتقار، والتذلل، والانكسار- فإن إجابة الدعوة قمن أن تستجاب له؛ ولهذا قال صلى الله عليه وسلم في صحيح مسلم من حديث أبي هريرة : ( أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد، فأكثروا الدعاء، فقمن أن يستجاب لكم ) لكن المسكين ما استجيب دعاؤه، ورفع يديه إلى السماء، لأنه يعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم يقول كما في البيهقي بسند جيد: ( إن الله ليستحيي من عبده أن يرفع يديه إلى السماء فيردهما صفراً خائبتين )، ويقول: (يا رب! يا رب!) وقد قال مالك بن أنس و سفيان الثوري : من قال: يا رب! فثم الإجابة، اقرءوا إن شئتم أدعية السلف، وأدعية الأنبياء مع ربهم سبحانه وتعالى.لكن هذا المسكين ما استجيب دعاؤه؛ لأن مطعمه حرام، ومشربه حرام، وملبسه حرام، وغذي بالحرام فأنى يستجاب له. ابن المبارك كان عالماً وكان تاجراً، ويقول: درهم من شبهة تتقيه يعني: تتركه، خير لك من أن تتصدق بمائة ألف ثم مائة ألف ثم مائة ألف، أي: ثلاثمائة ألف تتصدق بها لله، خير لك منها أن تترك شبهة من حرام.واليوم تجد كثيراً من المسلمين يدخلون في الأسهم الربوية الصريحة كأسهم البنوك، وأسهم التأمين التجاري، ومع ذلك يظنون أنهم يتخلصون من معرة الإثم بأن يخرجوا شيئاً من الأموال. 
 السؤال عن مصدر الاكتساب يوم القيامة 
يا أخي! أعد للسؤال جواباً، وللجواب صواباً، حينما تسأل يوم القيامة عن أربع منها: سؤالان في المال: من أين اكتسبه؟ وفيما أنفقه؟ ولهذا فالمسألة خطيرة جداً جداً، ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم، كما روى ذلك الإمام أحمد بسند لا بأس به: ( لا يكسب أحد مالاً من حرام فيتصدق منه إلا لم يقبل منه، ولا ينفقه على أحد إلا كان وبالاً عليه، ولا يدخره إلا كان زاده من النار ). أيها الإخوة! إنك ربما تتعجب حينما تجد بعض الناس قد شاخت لحيته، وانحنى ظهره، وهو يضع ماله في بنك ربوي ويأخذ فائدةً صريحة، ويتصدق فيا عبد الله! لا تتصدق ولا تأكل حراماً؛ لأن كسب الحرام ممحق للبركة، وإذا كان النبي صلى الله عليه وسلم بين أن الكذب في البيع ممحق للبركة، فما بالك بآكل الربا! نسأل الله العافية والسلامة.يقول ابن عباس رضي الله عنه: يقال لآكل الربا يوم القيامة: خذ سلاحك لأنك سوف تحارب الله سبحانه وتعالى، مسكين كل المسكنة الذي يظن أن كثرة المال سبب لزيادة الرفعة، والله يقول: وَمَا أَمْوَالُكُمْ وَلا أَوْلادُكُمْ بِالَّتِي تُقَرِّبُكُمْ عِنْدَنَا زُلْفَى إِلَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً [سبأ:37]، فنصيحتي يا إخوة أن ننظر إلى أجوافنا. 
ابتعاد السلف عن الأمور المشتبهة 
كانت المرأة الصالحة فيمن كان قبلنا إذا خرج زوجها ومعه حبله ويحمل مسحاته، تأخذ بثوبه وتقول: زوجي عبد الله! اتق الله فينا ولا تؤكلنا إلا حلالاً، فوالله! إنا لنصبر على الجوع ولا نصبر على الحرام، واليوم اذهب إلى الغرفة التجارية، انظر كثرة المساهمات العقارية المتعثرة، أنا لا أقول هنا عن إنسان فتح مساهمة عقارية ولم يبعها، فهذا أمره إلى الله، وقد دخل الناس معه على الأمن والأمان، لكن أن يذهب ليبيع جزءاً منها ليبقى بعضها ويستثمر الباقي له، ويظن أنه لم ينته بعد وهو في ذمته أو أنه ضامن لها، كل ذلك أكل لأموال الناس بالباطل، والله! ما يدري المسكين أنه ربما كانت أموال أيتام، أو فقراء، أو محتاجين، فيتضرعون إلى الله بالليل، ويقول الله لدعوة هذا المظلوم: ( وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين )، وقد قال صلى الله عليه وسلم: ( واتق دعوة المظلوم )، جاء عند الطبراني ( ولو كان كافراً )، فالمظلوم الكافر لو دعا على مسلم؛ لاستجاب الله دعاءه؛ لأن الله حرم الظلم على نفسه، وجعله بين عباده محرماً.فاتق الله عبد الله! ولا تغتر بأنك تحسن أن تماكر وتخادع الناس، وتظن أنك بخديعتك حصلت على مال حلال، فقد يكون حراماً. ولقد كان سلف هذه الأمة يخافون من الدعايات التي ربما يكون فيها شيء من الشبهة، هذا يونس الأزدي كان بائع بز يعني: بائع قماش وكان من المحدثين، جعل دكاناً عنده ووضع غلاماً يبيع، ودخل المسجد، فلما سلم وصلى سمع غلامه ينادي ويصيح، انظروا إلى لينها انظروا إلى جمالها: اللهم إني أسألك الجنة، دعاية ليست ثلاثية الأبعاد كما يقولون، دعاية بسيطة وليس فيها نوع من الخداع كما يعرفها أصحاب التخصص، ليس فيها كل ذلك، فجاء رجل فنظر إليها، وقلبها، وأدخل يده في جيبه ليعطيه نقوده، وإذا بـيونس يسمع هذا الصوت ويسمع هذا الرجل يدخل الدكان، فينادي: عبد الله! عبد الله! عبد الله! سكت المشتري فقال: من؟ ماذا تريد؟ قال: ليس عندنا بيع سائر اليوم، قال: لم؟ قال: أنا صاحب الدكان لا أريد أن أبيع، قال: لم؟ قال: لأنك ما جئت إلى الدكان إلا بكلام وصياح غلامي، ولولا ذاك لما جئت، قال: ولكني رضيتها، قال: لا، ليس عندنا بيع سائر اليوم وعاقب غلامه فلم يبع اليوم كله، وقال: اتق الله؛ فإنا لا نريد أن نأكل إلا حلالاً. 
 وجوب تحري الحلال 
يا إخوان! فتشوا عن جيوبكم، فتشوا عن أبواب أقواتكم، فلربما كانت ثمة بطاقة ائتمانية قد اشترط البنك عليك أنه متى ما تأخرت عن السداد خمسة وأربعين يوماً فإنه يأخذ ربا، والله! إنها مشكلة، مشكلة أن يدخل الحرام بيوتنا أو جيوبنا، ومع ذلك لا نشعر، والله سبحانه وتعالى قد حرم محمداً صلى الله عليه وسلم من أن ينزل عليه جبريل لأجل أن جرو كلب في البيت، ولم يعلم محمد صلى الله عليه وسلم بذلك.فلا تظن أنك إذا أكلت الحرام ولم تسأل ولم تحتط أنك قد انتهيت من معرة ذلك، لا، وخف الله يا عبد الله! فأموال الناس ليست بالأمر السهل، والناس يظنون أنه من السهولة بمكان، ولو حدثتكم يا إخواني! أن أحد أبنائنا من الحي اتصل على فتاةٍ من المصليات، وأغراها بمعسول القول، ونزلت معه في سيارة، وركبا معاً، وذهبا إلى مطعم من المطاعم العائلية يتحدثان، والله! لو قلنا: إن هذا موجود -والحمد لله هذا غير موجود- لوضعنا أيدينا على رءوسنا ووضعنا أيدينا على قلوبنا، ونقول: اللهم حوالينا ولا علينا، هذا يحصل في رمضان! والإمام يصلي التراويح! والإمام يقنت! أعوذ بالله، ولا شك أن ذلك محرم عند الله وعند رسوله وعند المؤمنين.لكن هذا أقل بكثير من الذي يدخل البنوك الربوية، ويتعامل بمعاملة ربوية صريحة؛ لأن آكل الربا أعظم جرماً عند الله سبحانه وتعالى. مالك بن أنس الذي يوشك أن تضرب الإبل أكبادها حتى تأتي إلى عالم المدينة، جاء رجل إليه فقال: أبا عبد الله! السلام عليكم، قال: وعليك السلام ورحمة الله وبركاته، قال: رأيت رجلاً سكران، وهو يتعاقر يأخذ القمر، يعني: عقله ليس معه، وهو يريد أن يمسك القمر، فحلفت فقلت: امرأتي طالق إن لم يدخل بطن المرء أشر من الخمر، فهل امرأتي تطلق أم لا؟ لأن المالكية يرون أن من علق الطلاق على أمر؛ فإنه يقع، ولا ينظر إلى نيته أو أنه حلف، هذا مذهب المالكية، قال مالك رحمه الله: ماذا قلت؟ قال: قلت: امرأتي طالق إن لم يدخل جوف المرء أشر من الخمر، قال مالك: أمهلني، فلما كان الغد جاء إلى الإمام مالك فقال: يا أبا عبد الله! ما ترى في مسألتي؟ قال: ما زلت أتأملها فأمهلني، قال: فلما كان الغد قال: ما ترى يا أبا عبد الله؟ قال: امرأتك طلقت عليك، قال: لم؟ قال: لأن أشر ما يدخل جوف المرء هو المال الحرام والحرام من الربا؛ لأن الله يقول: الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا [البقرة:275].ومن فضيحة آكل الربا يوم القيامة، حينما تكون مشيته ليست مثل مشية عامة الناس، فهو يتخبط كالمصروع، فيعلم الناس أن هذا آكل للربا، نسأل الله العافية والسلامة، وحذار حذار عبد الله! أن تمنع الإجابة، أو أن يكون جسدك نبت من سحت، وأنت لا تعلم ذلك، وتظن أن دعاءك ربك يصل ( وأطب مطعمك تكن مستجاب الدعاء ). اللهم اهدنا فيمن هديت، وعافنا فيمن عافيت، وتولنا فيمن توليت، وبارك لنا فيما أعطيت، اللهم طهر ألسنتنا من الكذب والغيبة والنميمة، وأعمالنا من الرياء والسمعة، وبطوننا من أكل الحرام، وأعيننا من الخيانة: يَعْلَمُ خَائِنَةَ الأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ [غافر:19]، اللهم اغننا بحلالك عن حرامك، وبطاعتك عن معصيتك، وبفضلك عمن سواك.أسأل الله سبحانه وتعالى أن يرزقنا وإياكم الفقه في الدين، وأن يمنحنا وإياكم رضاه والعمل بسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خضرعبد الوهاب
برونزى


عدد المساهمات : 183
تاريخ التسجيل : 23/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: تفسير قوله تعالى: (الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس...) - للشيخ : ( عبد الله بن ناصر السلمي    الأربعاء 9 ديسمبر - 10:16

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابوتوفيق
مراقب
مراقب


وسام التواصل

وسام الحضور المميز

اوفياء المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 1463
تاريخ التسجيل : 05/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: تفسير قوله تعالى: (الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس...) - للشيخ : ( عبد الله بن ناصر السلمي    السبت 19 ديسمبر - 12:26

 جزاكم الله خيراً

ونفع بكم

تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال

------------------------------------

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو متصل
دوما لك الحمد
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 93
تاريخ التسجيل : 17/06/2012

مُساهمةموضوع: رد: تفسير قوله تعالى: (الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس...) - للشيخ : ( عبد الله بن ناصر السلمي    الأحد 20 ديسمبر - 9:12

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تفسير قوله تعالى: (الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس...) - للشيخ : ( عبد الله بن ناصر السلمي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: