منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 المخرج من الفتن - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد سليم
برونزى


عدد المساهمات : 172
تاريخ التسجيل : 16/02/2011

مُساهمةموضوع: المخرج من الفتن - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )    الخميس 10 ديسمبر - 6:33

المخرج من الفتن - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري ) 
المخرج من الفتن - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري ) 

المخرج من الفتن - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري ) 


كثيرة هي الفتن التي تعترض طريق الإنسان وخاصة المسلم، ولهذا جاء التحذير في القرآن والسنة من هذه الفتن، وبيان المخرج منها، ففتنة الشيطان تدفع باللجوء الصادق إلى الله والاحتماء بحماه، والخروج من فتنة المال بأن ينفق في سبيل الله، والمخرج من فتنة الكفار بأن نراهم كما وصفهم الله شر البرية، وجماع ذلك كله هو الاستجابة لله والرسول. 
المخرج من فتنة الشيطان 
الحمد لله، وعاقبته الحسنى لمن اتقى الله، والصلاة والسلام على خاتم أنبياء الله، محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحابته وجميع من آمن به واستن بسنته واهتدى بهداه.أما بعد:معشر الأبناء الحضور! أحييكم جميعاً بتحية الإسلام: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أما بعد: كيف الخروج من الفتن؟إن الفتن كثيرة ومتنوعة، وقد جاء ذكر بعضها في كتاب الله عز وجل، ومن ذلك: فتنة الشيطان عليه لعائن الرحمن، إذ قال تعالى: يَا بَنِي آدَمَ لا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مِنَ الْجَنَّةِ .. [الأعراف:27] الآية، والخروج من فتنة الشيطان تكون أولاً: باللجأ إلى الله الصادق، والاحتماء بحماه تعالى. ومن ذلك: إذا زين لك باطلاً أو حسن لك قبيحاً، فافزع إلى الله بكلمة: (أعوذ بالله من الشيطان الرجيم)، فإنه لا يضرك، وقد ذكر تعالى في سورة الأعراف أن أهل التقوى يملكون جهازاً أشبه بالرادار التي تملكه الحكومات، فصاحب هذا الجهاز ما أن يحوم العدو حول حماه، حتى يتفطن له ويرميه فيبعده عنه ويقصيه إن لم يحرقه ويمزقه.

قال تعالى: إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ [الأعراف:201]، بعد قوله تعالى: وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ [الأعراف:200]. إذاً: ففتنة الشيطان نخرج منها باللجأ الصادق إلى الرحمن إذا زين لنا قبيحاً، أو حسن لنا شراً، أو رغبنا في باطل أو دعانا بنفسه أو بوسائطه إلى معصية ربنا، عرفناه فلعناه واستعذنا بالله فأعاذنا منه. 
المخرج من فتنة المال والولد 
هناك أيضاً فتنة هي فتنة المال والولد، إذ قال تعالى: إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلادُكُمْ فِتْنَةٌ [التغابن:15]. فكيف الخروج من فتنة المال والولد؟ فتنة المال فتنة عظيمة، وكم.. وكم هلك فيها من البشر، والخروج من هذه الفتنة أن نذكر أن هذا المال هو من النعم التي أنعم الله تعالى بها علينا، فالمال نعمة، ومن نعم الله التي ينعم بها على عبيده، فنخرج من فتنته التي هي أن نعطل أحد أركان الإسلام وهي الزكاة، فقد يفتن حب المال صاحبه حتى يمنع الحقوق الواجبة فيه، يحمله على الشح والبخل حتى لا يساهم في خير، ولا يساعد في معروف، يحمله على أن ينمي ماله ويكثره بما حرم الله تعالى من أساليب كسب المال وتنميته، كأن يحمله على أن يرابي فيه.فتنة المال قد تحمل صاحبها على أن يتكبر، والتكبر -والعياذ بالله- منازعة لله عز وجل في صفة الكبرياء، والكبر شر كله؛ إذ لا يليق بهذا الآدمي الضعيف أن ينازع الله في كبريائه ويتكبر، حتى قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر ) لخطورة الكبر، والمال يحمل على ذلك.

فلهذا، الخروج من هذه الفتنة أن لا ننفق هذا المال -النعمة- فيما يغضب الله تعالى، ألا ننفق هذا المال الذي هو نعمة الله علينا فيما يسخط الله المنعم علينا، فإذا كان ذو المال ينفق ماله في طاعة ربه، في مرضاة مولاه، ولا ينفقه في معصية الله، نجا من فتنة المال.فالشح والبخل يقاومان بالإنفاق في سبيل الله، واسمعوا إلى قول الله تعالى: خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا [التوبة:103]، فالشح مرض خطير ولا يعالج إلا بالإنفاق، فمن كان ينفق مما رزقه الله، فإنه يسلم من هذا الداء الخطير، ويقيه الله عواقبه المدمرة،
 واذكروا قول الله تعالى: وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ [الحشر:9]، والرسول الكريم صلى الله عليه وسلم يوجه هذا الأمر لنا حيث يقول: ( اتقوا الظلم، فإن الظلم ظلمات يوم القيامة، واتقوا الشح فإنه أهلك من كان قبلكم، حملهم على أن سفكوا دماءهم واستحلوا ما حرم الله عليهم )، إذاً: كيف نخرج من فتنة المال بإنفاقه في مرضاة الله، وبعدم إنفاق قليل ولا كثير فيما يغضب الله، ومن ثم خرجنا من هذه الفتنة التي أهلكت أمماً وشعوباً، فضلاً عن أفراد أو جماعات.فتنة الولد، والمراد بالولد جنسه -ذكراً كان أو أنثى- الخروج من هذه الفتنة بمراقبة الله تعالى في هؤلاء الأولاد؛ وذلك بتربيتهم التربية الروحية، التربية التي تجعلهم أطهاراً أتقياء، وأنت الذي تثاب على طهرهم وصفائهم، وتلقينهم مبادئ الخير، وتلقينهم فضائل الأخلاق والآداب، والنظر إليهم على أنهم فتنة؛ افتتنك الله بها لينظر كيف تعمل مع أولادك.
إذاً: فالخروج من هذه الفتنة أن نراقب الله تعالى فيهم، فلا نعمل من أجل أن نوفر لهم المال والطعام والشراب، ثم نهمل الجانب الحق الذي هو مفتاح سعادتهم أو شقائهم، وهو تربيتهم التربية الإيمانية الإسلامية الروحية، فانظر إليهم وأنهم نعمة من نعم الله عليك تحمده عليها، واصرف هذه النعمة فيما يريد الله أن تصرف، فلا يحملنك أولادك على أن تعصي الله عز وجل وتفسق عن أمره من أجل إكرامهم أو من أجل الإنعام عليهم، فاتق الله فيهم. 
المخرج من فتنة الكفار 
هناك أيضاً فتنة الكفار، إذ حذرنا تعالى من ذلك، حذرنا من أن يفتننا الكفار، والخروج من فتنتهم معاشر المستمعين! بالاعتراف بأنهم (شر البرية) ومن ثم فلا نقتدي بهم ولا نتأسى بحالهم ولا نقلدهم في مجالات حياتهم، فنعصم أنفسنا من شرهم وأذاهم بلياذنا بما شرع الله لنا من هذه القوانين التي تحفظ قلوبنا، وتحفظ أبداننا وأموالنا. ومما يتقى به الذين كفروا إذ هم يفتنوننا: أن نعد العدة لهم، وأن نتسلح من أجلهم، وأن نكون دائماً أقوياء قادرين على ضربهم وعلى طردهم، إن هموا أو أرادوا أن يغزونا أو يقاتلونا، ولكن من مظاهر الفتنة اليوم: هي الاقتداء بهم والتحلي بهم بتلك الزخارف الباطلة في زيهم ولباسهم وسلوكهم، فإن ذلك من فتنتهم، فقد ساقوا إلينا بلا حساب من أنواع الفتن، وانخدعنا، وجرينا وراء تلك الفتن، حتى كادت تقضي على طهرنا وصفائنا، المباينة والمفاصلة هي وقاية الفتنة من الكافرين، أما أن نجعلهم قدوة نقتدي بهم حتى في تناول الطعام والشراب، فذلك هو عين الافتتان بهم والعياذ بالله تعالى، هذه مقدمة لكلماتنا. 
وقفات مع قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول..) 
والآن معاشر الأبناء! مع هذا النداء الإلهي، جاء من سورة الأنفال قول ربنا تعالى بعد:أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ * وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ [الأنفال:24-25]. هذه الآية معاشر الأبناء هيا بنا نجلي حقائقها، ونظهر مكنونها، وننظر هل نحن من أهلها، أو ممن هم بعيدون عنها. 
 الاستجابة لله والرسول علامة الإيمان 
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا [الأنفال:24] لبيك اللهم لبيك، نادانا بعنوان الإيمان؛ لأن المؤمنين أحياء، يسمعون النداء ويمتثلون الأمر ويجتنبون النهي لكامل حياتهم؛ لأن الإيمان روح، ولا حياة بدون روح، هذا سر نداء الله تعالى للمؤمنين بعنوان الإيمان في سبعين آية من كتاب الرحمن؛ لأن المؤمن حي، والكافر ميت، فهل الكافر تناديه فيسمع ويجيب؟ الجواب: لا، ومن أدلة ذلك: أن أهل الذمة تحت راية لا إله إلا الله لا يكلفون بصيام ولا صلاة، ولا يدعون إلى جهاد ولا إلى قتال؛ لأنهم أموات، فإذا نفخنا فيهم روح الإيمان وحيوا عندها مُر وانْهَ، فإنهم أهل لأن يمتثلوا ولأن يفعلوا ويتركوا: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ [الأنفال:24]، فإن استجبنا لنداء الله، فإن كان معتقداً عقدناه، وإن كان أمراً فعلنا ما أمرنا به، وإن كان نهياً تخلينا وابتعدنا عما نهانا عنه، اتقينا الفتن ظاهراً وباطناً، ومعنى هذا: أن الفتن تتقى بطاعة الله ورسوله، فالفتن المدمرة المحرقة الممزقة الخاضعة لكمال الناس كلها تدفع ويتم الخروج منها بطاعة الله تعالى وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم، فإن أهملت طاعة الله وطاعة رسوله فوالله لا سبيل إلى الخروج من الفتن، ولا طريق أبداً للخلاص منها، وكونوا على علم؛ لأن طاعة الله وطاعة الرسول هي بالأمر والنهي، فإذا فعلنا الأوامر التي أمر الله بها ورسوله بلغنا نهاية الكمال، في آدابنا، في معارفنا، في أرواحنا، في قوانا، في كل حياتنا، إذ ما أمر الله بأمر ولا أمر رسوله بأمر إلا من أجل إكمال المؤمن وإسعاده، وإذا أطعنا الله ورسوله فيما نهانا عنه وتجنبنا المنهي اعتقاداً أو قولاً أو عملاً، معناه: أبقينا على صحتنا، أبقينا على قدراتنا، على كمالنا في حياتنا، وحينئذ من أين تأتي الفتن؟ الفتن تأتي من مخالفة أمر الله وأمر رسوله. 
 حياة الإيمان وأسبابه 
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ [الأنفال:24]، سبق أن قلت للأبناء: إن الإيمان روح ولا حياة بدون روح، إذا دعانا رسول الله لما يحيينا بالإيمان وبما يوفر الإيمان، وبما يزيد في طاقات الإيمان يجب أن نسارع ونبادر بالعمل استجابة لله، فإن تلكأنا.. أو ترددنا .. أو وقفنا، معنى ذلك فتحنا أبواب كل فتنة علينا، وما المخرج وكيف الخروج؟ ومن ألقى نظرة إلى العالم الإسلامي، من يوم أن تمزق وتشتت عرف أن ذلك نتيجة عدم الاستجابة لله وللرسول، أيما مؤمن يتقي الفتن في بيته.. في نفسه، فيما حوله، يتقي تلك الفتن بالاستجابة لله وللرسول على شرط أن يعرف نداءات الله، ونداءات رسوله، أي: يعرف الأوامر والنواهي، أما الجاهل فأنى له ذلك، فلابد من العلم، أي: معرفة ما أمر الله تعالى به، ومعرفة ما نهى الله تعالى عنه، وكذلك رسوله صلى الله عليه وسلم: مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ [النساء:80]، اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ [الأنفال:24]، والله تعالى ما دعانا ليأمرنا أو لينهانا أو ليرشدنا أو يوجهنا أو ليبشرنا أو لينذرنا إلا من أجل إكمال حياتنا، وما حيي سلف هذه الأمة في القرون الذهبية الثلاثة إلا باستجابتهم الصادقة الحقة لله وللرسول في كل ما دعاهما إليه. 
 الحيلولة بين المرء وقلبه علامة الخسران 
وهنا يقول تعالى: وَاعْلَمُوا والعلم ينفع أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ [الأنفال:24]، ومعنى هذا: يا بني لا تتباطأ، إذا بلغك نداء الله يحمل أمره إليك أو نهيه لا تتأخر، إياك أن تتأخر، إياك أن تعد، إياك أن تدفع هذا الأمر إلى وقت ما؛ لأن الفرصة ضيقة جد ضيقة، فكم من إنسان رفض أمر الله فضرب على قلبه، فما أصبح يؤمن بالله: وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ [الأنفال:24]، متى كنت قادراً على الإجابة أجب فعلاً أو تركاً، ولا تتأخر ولا تمهل ولا تهمل، فإنك لا تدري كيف يحال بينك وبين ما دعيت إليه، فتصبح تكره أمر الله وأمر رسوله.وكم هلكى هذا، وكم صرعى هذا، وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ [الأنفال:24]، قلوبنا يقلبها الله كيف شاء، ( القلوب بين إصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف شاء )، إذاً: فتأجيل الطاعة وتأخير الإنابة والإجابة هذا من أعظم أنواع الخطر.فلهذا شأننا شأن الجندي، إذا قيل له: قف وقف، سر سار، هل أفعل أو لا؟ أجيب النداء أو لا أجيب؟ آتي اليوم أو آتي غداً؟ هذا مما لا ينبغي أن يكون؛ لأن الله عز وجل له سنن في خلقه، كم وكم من إنسان أعرض فحيل بينه وبين الإسلام أبداً.وكم من إنسان نودي فتراخى وتباطأ وسوّف، فما رجع بعد، وحال الله بينه وبين قلبه، ومعنى هذا: أن المؤمنين بحق كالجندي لله تعالى، لا تقل: لِم أبداً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وأخرى: وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ [الأنفال:24].لا تقولوا: دعنا نتخبط في دنيانا، دعنا نتهاوى ونسقط، ما الذي يحدث، نتحمل المجاعة، ونتحمل العذاب، ونتحمل الشقاء، هذه هي الدنيا، هذا لا يقال؛ لأن حشرنا وجمعنا في صعيد واحد، وفي ساحة واحدة للسؤال والجواب والجزاء، أمر لابد منه وحتمي؛ فلهذا لا معنى للإهمال وعدم المبالاة، لو كنا نهمل ونترك ولا عودة ولا وقفة بين يدي الله، ولا ينصب ميزان ولا تلوح جنة ولا نار، يقول الشجعان: دعنا في كل شقاء وبلاء، ولا نذل ولا نخضع لأمر فلان أو فلان، لكن: أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ [البقرة:203].رغم أنوفنا نحشر، لا باختيارنا ولا برضانا. 
 الفتنة العامة والخاصة 
وأخيراً معاشر الأبناء! قوله: وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً [الأنفال:25]، هذه وقفة نقفها معاشر الأبناء، اعلموا أن الفتن قد أحاطت بنا، وأصبحنا في وسطها؛ لأن راية: (لا إله إلا الله محمد رسول الله) ما رفعت إلا في ديارنا، وهي تحمل معنى إسقاط وإحباط وإبطال كل الآلهة، فلا يعبد إلا الله، وتحمل معنى كالأول في جلالته وكماله أن لا يتابع إلا محمداً رسول الله صلى الله عليه وسلم.واسمحوا لي أن أفيض بعض الإفاضة لتفهموا ما أقول لكم: اعلموا أننا في ديارنا هذه محسودون من قبل اليهود والنصارى والكافرين والمشركين والفسقة والمجرمين في العالم ولا حرج أبداً ولا ضير، هذه طبيعة البشر، يحسدون من كان خيراً منهم، يحسدون من كان أسمى وأعلى منهم. فنظراً لهذه النعمة التي أنعم الله تعالى بها علينا حُسدنا، وأبوا إلا أن يواصلوا مكرهم وكيدهم من أجل سلبنا هذه النعمة التي آثرنا الله بها وهي نعمة التوحيد.. نعمة الأمن.. نعمة الرخاء.. نعمة الطهر والصفاء.إذاً: لِم لا ترفع هذه الراية إلا في هذا البلد؟ لِم لا يقام حد على زانٍ أو قاتل أو قاذف إلا في هذا البلد؟ لِم لا تقام الصلاة إلا في هذا البلد؟ لِم لا تجبى الزكاة إلا في هذا البلد؟ لِم تبقَ المرأة عندنا مستترة متحجبة وراء سترها وستارها؟ لِم ما تباع المحرمات ويعلن عنها في الأسواق والمدن والقرى لِم.. لِم هذا الزي، لِم هذا الثوب وهذه العمامة؟ هذه كلها مثيرات الحسد وموهباته، ونحن الآن كما قال طارق بن زياد : (كاليتامى في مأدبة اللئام، البحر وراءنا والعدو أمامنا). إذاً: فهم يعملون الليل والنهار بكل ما أوتوا من طاقة على أن لا يبقى هذا النور، بمعنى: أن تعطل حدود الله كما عطلت في العالم بكامله، أن لا تقام صلاة، من شاء أن يصلي، ومن شاء أن لا يصلي، أن لا تجبى زكاة، ولا يزكي فيها مؤمن ولا مؤمنة في الحياة، أن لا تبقى امرأة متحجبة تمثل عهد الصحابيات الجليلات، لِم يبقى هذا النوع من التشدد والتزمت؟ لابد وأن تصبح هذه البلاد -كغيرها- لمجالات الشر والباطل والفساد، فهم يعملون، فنحن في فتنة. إذاً: كيف الخروج منها؟

 أستعجل فأقول: ما قيمة الحياة إذا أصبح نساؤنا وبناتنا وفتياتنا يتسابقن إلى الوظيفة، قبل أن تخرج من بيتها تقف ساعة أمام المرآة تصلح شعرها وتحسن ثيابها ليقبلها سعادة المدير! سكرتيرة أو كاتبة، لتقبل في فندق تستقبل النزلاء بالوجه الباسم! معاشر الأبناء! كيف نخرج من فتنة أرادوها لنا، وهم يعملون الليل والنهار حتى لا يبقى ما يشار إليه بالبنان، وأكثرنا -وأنا آسف أن أقول ذلك- غافل أو لاهٍ أو معرض، إذ لو عرفنا ما عرفنا الآن، لارتفعت أصوات البكاء إلى عنان السماء. أرأيتم لو تتحول هذه النعمة إلى نقمة، ويعمنا البلاء والفتنة، كيف يكون حالنا، إلى من نفزع، إلى من نلجأ، وهم يستعجلونها ويريدون أن تتم حسب مرادهم، والله لولا كثرة الصالحين والصالحات لنزل البلاء، وقد ذكرتم وعرفتم الحملة الأخيرة التي دبرها محافل الماسونية وجمعيات التنصير، تلك لا تنسى أبداً، وقام بتنفيذها العرب أهل الرسالة وأصحاب التركة الإسلامية، هم الذين قاموا بتنفيذها، العرب أهل الرسالة، وأصحاب التركة الإسلامية، ولولا أن الله تعالى ردهم وأوقفهم في مكانهم لما اجتمعتم هذه الليلة على مثل هذه الكلمات الربانية، لأن القضية ليست قضية ديكور ولا مال، بل قضية: لا إله إلا الله لابد أن تمزق حتى لا يبقى للإسلام ذكر، فدفع الله تلك المحنة بما شاء؛ لوجود صالحين وصالحات، مؤمنين ومؤمنات، عرفوا هذا ولم نعرف نحن هذا، فلهذا هم يعملون على تكثير الفاسقين والفاسقات، ويريدون الإكثار من أهل الفسق والخلاعة والمجون، فضلاً عن الإلحاد والكفر والعياذ بالله، إذ ذاك السلاح القوي الذي أمكنهم أن يدمروا به العالم الإسلامي، إننا على أبواب الفتنة العظمى، فكيف الخروج منها؟ 
أسباب الخروج من الفتن المتلاطمة 
اعلموا أنه ما من مؤمن ولا مؤمنة إلا واجب عليه أن يعمل على درء الفتنة وعلى عدم دخولها بيوتنا، وإني ذاكر لكم فاذكروا هذا وقوموا بواجبكم، إنها فرصة، وأخشى أن تكون ضيقة، ولو استطعت أن أرسم لكم صورة أفواه الأسود والنمار وأفواه الحيات والثعابين وكلها منصبة على قطعة من الأرض لتنهيها لرسمت، ولكني على علم وبصيرة مما أقول.فتنة، كيف الخروج منها؟أولاً: بالتفصيل، اسمعوا! 
 المحافظة على إقام الصلاة 
أولاً: نحافظ محافظة جدية على إقام الصلاة، كل منا آمر وناهٍ، لا تساهل ولا نسمع أن في البيت فلاناً أو شاباً لا يصلي، أو أن في المنزل فلانة المرأة لا تصلي، كثيراً ما أسأل عن هذا؟ أقول: هذا الكلام لا ينبغي أن يقال، إن كنتم في ديار الكفر أو ديار الفسق ولا أمر ولا نهي اسألوني هذا السؤال، سأقول لكم: طلق هذه المرأة، اطرد هذا الولد من بيتك، أما هنا يجب أن لا نسمع أن فلاناً لا يصلي، لِم لا يصلي؟ أكفر بعد إيمانه؟ أصيب في قلبه؟ بالتلفون اتصل بالشرطة أو الهيئة فيحضرونه: لِم لا تصلي، فلا نسكت أبداً لا على المرأة ولا على الرجل، فإن إقام الصلاة من أكبر دعائم بقاء النعمة وثبوتها، هل تعرفون أن إقام الصلاة أنفع من قوى الأمن على اختلاف أفرادها وتنوع سلاحها. أعطني قرية من القرى أقيمت فيها الصلاة، وأعطني عدد الجرائم التي ترتكب فيها، في السنة كم جريمة؛ لأن الله تعالى قال وقوله الحق: وَأَقِمِ الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ [العنكبوت:45]، وكل ظلم منكر، وكل فساد منكر، وكل شر منكر، وكل خبث منكر؛ لأن الصلاة تولد طاقة من النور، وصاحب هذا النور لا يمكن أن يتمرغ في العذرة أو يجلس على طينة أو مزبلة وهو حامل لهذا النور.وإن شاهدت مصلٍ لا يستقيم على منهج الله وقد انحرف، فاعلم أنه ما أقام الصلاة، ما أقامها كما ينبغي أن تقام، حتى تنتج وتولد الطاقة، لا يوجد مصلٍ يخرج من المسجد ويرتكب معصية، وائتني به ويصلي أمامي، وأصدر لك فتيا بأن صلاته باطلة، فإن وعد الله لا يتغير، وسنن الله لا تتبدل، الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر. ومن هنا هناك دعاة لترك الصلاة، ولإغفال هذا الجانب وعدم المبالاة به؛ لأنها الدعامة القوية للإبقاء على نور الله، فلهذا لا نسمع من أحد لا كبير ولا صغير أنه لا يصلي، يجب أن نتعاون في الحي، في القرية، في العمل، في أي مكان على أن نصلي ولنقم الصلاة أيضاً، صلاة الخشوع والدموع، والرعدة في الجسم، لتكون الطاقة قادرة. فإن إقام الصلاة على النحو الذي أمر الله ورسوله أكبر عامل من عوامل الإصلاح ودرء الفساد، وما زلنا قادرين على هذا، إذ يوجد لنا هيئات تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر، وقد حرمها العالم بأسره، فلا عذر لنا أبداً. 
 تربية البنات على الحشمة والعفاف 
ثانياً: بناتنا، يا آباء! لا نرغبهن في شيء اسمه: وظيفة، لا تقل لها: تعلمي لتظفري غداً بوظيفة، إياك أن تقول هذه الكلمة، فإنك طعنتها وقضيت على طهرها، أنت الفحل، أنت القيم، أنت القوام، ما تحتاج المرأة أبداً في ديار الإسلام إلى أن تعمل وتكدح من أجل أن تعيش، فقد ضمن الله تعالى لها عيشها ومعاشها، أبوها مسئول عن الإنفاق عليها، وإن تزوجت فزوجها المسئول، أولادها المسئولون، إخوتها.. إذاً: العدو الذي يخطط -لا أراكم الله وجهه- يعرف أن هذا من عوامل الوصول إلى الغاية، الترغيب في الوظيفة حتى تخرج المؤمنات كاشفات الوجوه، ومن ثم يتعفن الجو والمناخ، وتسيطر الشياطين وترحل ملائكة الرحمن الرحيم. منذ أن بدأنا نعلم بناتنا ونحن ننصح: يا عبد الله! علم البنت فقط كيف تعبد الله، أصلح عقيدتها وبين لها فضائل استقامتها على منهج ربها، فإذا درست ست سنوات أخرج ابنتك إلى بيتك، أو ما تطيقون هذا؟ أطقناه، تسع بنات ما أخذت واحدة شهادة متوسطة، وحفظهن الله. إنهم يعرفون ما نعرف، ويمكرون ولكن نحن لا نمكر، ضعاف، ومن أراد أن يحتج علينا ويقول: المرأة نصف الرجل، نصف المجتمع، أين نصف المجتمع في أوروبا الهابطة واليابان والصين والعالم بأسره، أين وصلوا؟ إلى مستوى البهائم، وأحط، أما مناظر اللباس ورقيق الطعام والشراب فلا قيمة له عندنا، لأننا نتطلع إلى الملكوت الأعلى، ليس هدفنا هذه الأرض، نحن نريد أن نرتقي السماوات السبع.إذاً: بعد إقام الصلاة والمحافظة عليها حجاب بناتكم ونسائكم، ومن شر عوامل إزالة الحجاب الوظيفة، وقد قلنا غير مرة لما قالوا: تتعلم حتى تصبح معلمة، أعرف عجائز مؤمنات في المدينة يعلمن البنات قبل وجود المدارس: كيف تتوضأ وتصلي وتطيع ربها. معشر المستمعين! أنتم معي، تعملون أو ما تستطيعون، تغلبوا على العقبات، تتعلم بنتك ست سنوات، يكفيها ذلك، حسبها، إلزمي البيت أعيني أمك، تعاوني مع أخواتك، اعبدي ربك، افرشي سجادة وصلي واقرئي القرآن وارفعي يديك إلى الله سائلة ضارعة تتصلين بالسماء. 
 استغلال الإجازات .. والتحذير من السفر إلى بلاد الكفار 
ثالثاً: اسمعوا: بلغنا أنكم تسمحون لأولادكم في العطلة الصيفية يذهبون إلى بريطانيا وأوروبا لتعلم اللغة الإنجليزية، ويذكر للطفل المراهق في الخامسة عشرة من عمره في أسرة كافرة فلا يخرج حتى ينزع الإيمان من قلبه، وتنطبع طباع الكفر في نفسه ويأتي فيحتقر جدته العجوز، وينظر إلى الشيخ وكأنه وسخ في نظره، لِم هذا؟ أنا في حيرة، تبعثون أولادكم في سن المراهقة التي يجب أن يعصم ويربط، تبعثونهم إلى أوروبا ليتعلموا المزيد من لغة الإنجليز، هؤلاء المخططون فرحون أتم الفرح لما يشاهدون شبيبتنا تقضي الأربعين يوماً في ديار الكفر بين الأسر الكافرة، هل عرفتم هذه؟ حدثني أحد المسئولين في الطيران اليوم، قال لي: يا شيخ! العجب العجاب من الرحلات في هذا العام.. رحلات التنزه في العالم الأوروبي وفي أمريكا، لماذا؟ هل يجوز لي أن أعيش بين كفار ثلاثة أيام بدون حاجة؟ لا يجوز، وحرام عليّ، أما قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( لا تتراءى نارهما ) إذاً: أنا أذهب إلى أمريكا إلى بريطانيا للعالم، لرسالة نؤديها، سفير، واسطة بيني وبين دولتي، طالب علم يتعلم علماً لا يوجد في بلاده، تاجر يعرض بضائعه، أو يصدر بضائع أخرى، أو يستورد، داعٍ يدعو إلى الله ويعرف الكافرين بربهم، أما أن تعطي ولدك العشرة آلاف والعشرين والثلاثين، وأنت وإياه تقضيان أربعة أيام أو عشرة أو عشرين يوماً في بلاد الكفر من أجاز هذا؟ عند الغافلين هذا أمر ليس بشيء، والله إنه لنواة لأجل إيجاد الفتنة وإشعالها. 
 التنبه إلى أخطار القنوات الإعلامية الفضائية 
رابعاً: أنا أتكلم وأعمل، لا تقولوا: الشيخ لا يعمل، هذا ما يسمى بالفيديو والتلفاز والدش، يجب أن نطهر بيوتنا منه، من قال: هذه رجعية أو تخلف، هل يريدون التقدم بها؟ ما هو التقدم؟ لما ينظر ربك إلى بيتك والعاهرة تغني وترقص فيه، أمؤمن أنت؟ لما يشاهد الكفرة الفجرة يتمنطقون ويتمشدقون ويتحزبون بصورهم وذواتهم! لو شاهد رسول الله هذا المنظر يسكت! يرضى به! ماذا يقول؟ وما شاهد إلا صورة في ثوب قديم على نافذة حتى اشتد غضبه، وقال: ( أزيلي عنا قرامك يا عائشة، فإن الملائكة لا تدخل بيتاً فيه كلب ولا صورة ) .

اسمعوا! لقد عرف العدو، والعدو ليس بريطانيا وفرنسا وأمريكا أو العرب، إنما هذا العدو خاص، مخططون عالميون، لا تشاهدونهم، عرفوا أن بيوت الطهر تتحول إلى بيوت الخبث من هذا الطريق، هل أعرفهم وهم على علم، هذا البيت الذي لا تخرج المرأة كاشفة عن وجهها طول عمرها لم يدخله، فباعوا لكم الفيديوهات ورخصوها وجاءوا بالدش. أما التلفاز، فبما أنه تلفاز بلادنا، ونحن باستطاعتنا أن نفتح عندما يأتي أمر مهم، خبر، تعليمات من حاكمنا، نسمع موعظة، محاضرة، فإذا انقطعت أغلقناه، لأننا لا ننهار، أما الأفلام التي تستورد وتنشر في آلات الفيديو، في البيوت فقد فعلت العجب، لو تعرفون نسبة الطلاق الآن قياساً على أربعين أو خمسين سنة سابقة لتعجبتم، من نتائج هذا الدمار.
 أما الدش فيقولون: لنشاهد العالم وأحداث الدنيا، ونحن أمة قال لنا سيدنا: وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ [المؤمنون:3]، وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ [القصص:55]
من هم؟ المؤمنون المسلمون، ما هو اللغو؟ هو ما لا يحقق درهماً لمعاشك، ولا حسنة لمعادك، فأعطني هذه المسلسلات والفيديوهات والتلفاز و.. و، إن وجدناه يحقق درهماً وأنت في حاجة إليه فافعل، واستغفر الله ونستغفر الله لك أو يحقق لك حسنة، تجدها أمامك غداً في قبرك، وتجد آثاراً لها، فلا بأس، ماذا نصنع؟ نريد الدار الآخرة.أما أنهم يقولون: من أجل الترفيه، ومن أجل كذا.. ومن أجل كذا، هذا كلام الفجار الكفار. أما أهل الدار الآخرة والملكوت الأعلى فإنهم يجدون الروح والريحان في ذكر الله: أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ [الرعد:28]، إذاً: بيوتنا -يا معاشر المؤمنين- يجب أن تكون كبيوت ربنا، ما تسمع في بيت المؤمن كذباً ولا باطلاً ولا زوراً ولا لغواً، لا تشاهد أيضاً منظراً يسوء أو يؤلم أبداً؛ لأننا المسلمون. معاشر الأبناء! عرفتم الآن: كيف بيوتكم؟ لا تقل: غلبتني أو غلبني، يا أماه.. يا أباه.. نحن مسلمون تعالوا نقرأ آية من كتاب الله، أو حديثاً من أحاديث رسول الله، لا نجتمع على هذه الحالة أبداً. في الظاهر ليس في هذه الآلة عقرب ولا حية ولا سم، لكن في الباطن، فيها إماتة الضمائر، وإفساد القلوب، عجزت الشياطين عن ذلك، وهذه الآلات تفعله، وتقوم به. 
 ملاحقة الصور والمجلات الفاسدة وإتلافها 
سادساً: المجلات التي تعرض صور الخليعات لا تدخل بيوتنا ولا نسمح لطفلنا أن يتصفح مجلة فيها صورة عاهرة، أبداً؛ لأننا مسلمون، لأننا نحافظ على هذا النور حتى لا ينطفئ، إننا أسعد أهل الأرض على الإطلاق، ولذا هم حاسدون ويعملون على إشقائنا، فهل نمكنهم؟ الجواب: لا.إذاً: هذه المجلات إذا أعرضنا عنها انتهى سوقها، وأصبحت لا تستورد، ثم أنا أقول: تعالوا يا قراء الصحف والمجلات، وأعطوني نتائج قراءتكم، دائماً العدم، جريدة مثل الشرق الأوسط، لابد في الصفحة الأخيرة صورة عاهرة تضحك، هذا أمر مدسوس، والقضية معلومة، أنتم تعرفون أيها الكبار أما الأحداث فلا يعرفون، التصوير حرام عندنا، لكن بهذه الوسائل الخبيثة أصبحت المجلة أو الجريدة فيها عشرات الصور، كم صورة في الجريدة؟ عشرون.. ثلاثون، أقل شيء صورة، حتى صور للعلماء والمسئولين ترمى في المزابل ويبال عليها.أبهذا جاء الإسلام، ثم نقول: والنتيجة، ماذا استفدنا؟ أجيبوا، ماذا استفدنا من هذه الصحف الهابطة، والصور المدمرة، إلا البعد عن ذكر الله وصرف القلوب عن ذكر الله، ثم البذخ والإسراف والجري وراء الشهوات. 
 متابعة الأسرة على تحقيق الالتزام 
سابعاً: من عوامل الثبات: أن نحقق مبدأ أشرنا إليه غير مرة: أن أهل بيتك.. أسرتك.. سواء كانوا قليلين أو كثيرين، لابد أن تجتمع معهم كل يوم ساعة من ليل أو نهار، تجتمعون على آية من كتاب الله، تحفظونها وتفهمون معناها، وتلتزمون أو تنهضون بما دعا الله إليه، إن كان عقيدة عقدتموها في نفوسكم، إن كان واجباً عرضتموه وعزمتم على القيام به، وإن كان محرماً عرفتموه وعزمتم أن لا يكون أبداً بينكم، وفي اليوم الثاني حديث، وهذا كتاب المسجد وبيت المسلم، مضى علينا الآن سنة وثلاثة أشهر ونحن ندرسه بين المسلمين، إذ المسجد النبوي ملتقى العالم الإسلامي، نعلم كيف ننقذ أنفسنا من هذه الفتن الدائمة، ما عندنا إلا الالتفاف حول قال الله، وقال رسوله، ومن ثم فلا فرقة، لا خلاف، لا عصبيات، لا أحزاب، لا جمعيات، أهل البيت مسلمون وأهل مسجد الحي أو القرية مسلمون. إذاً: لا يوجد بيننا فرقة أبداً، لا تقل: إخواني ولا سلفي ولا تبليغي ولا وطني، أبداً مسلمون، أهل الحي في مسجدهم، في مدينتهم، أهل القرية في جامعهم، أهل البيت في بيتهم يعملون على أنهم مسلمون، يأخذون بالكتاب والسنة، قال الله وقال رسوله صلى الله عليه وسلم، فنعمل على إنهاء الفرقة، فشيء اسمه فرقة لا وجود له، ثم لا نسمع ولا نصغي بآذاننا لمن يطعن أو يتكلم في حكومتنا، إذا تكلم متكلم وما استطعنا أن نقول له: يا عبد الله، اسكت خير لك، أغلق أذني إن كنت ما أستطيع الخروج، وإذا كنت قادراً أخرج، فإنهم عرفوا من أين تؤكل الكتف، هذا الذي تكلمنا عليه من سنين، وأنهم يعملون، لكن ببطء ممكن يزيد على سبعين سنة، ولا يتحقق الهدف لإسقاط هذه الحكومة وإنهاء لا إله إلا الله. إلا بالفرقة، إذاً: عرفوا، فهم يريدون أن يعملوا بسرعة على إيجاد فرق تتناحر في بلادنا، ويلعن بعضها بعضاً، وظاهر هذا -والله- وجد، وأنا على علم. اسمعوا: ما نقبل أبداً كلمة تقال في حكومتنا، وإن كنا نعرف نقصها وعجزها، فنحن نقيسهم علينا، ها نحن ما استطعنا أن نستقيم في بيوتنا، في نفوسنا، فكيف نلوم الآخرين ونحن هكذا، هم أعلم منا، يتلقون الضربات التي ما نتلقاها والمحن التي ما نعرفها، إذاً: ماذا نصنع؟ نحميهم بطاعتنا لله ولرسوله، نخيب آمال خصوم الإسلام باستقامتنا، لا بالطعن والنقد والتكلم، وعلينا أن نرجع دائماً إلى علمائنا، وكان بودي أن تظهر الحقيقة وأن يكون شيخنا عبد العزيز بن باز وحوله جماعة علماء يكونون هم المرجعية، فإذا اختلفنا في قضية يجب أن نحملها إليهم ولا يحل لنا أن نخرج عليهم، وبهذا معاشر المستمعين، نبقى على هذه البقية الباقية قبل فوات الأوان، والله إن فقدناها ما وجدنا غيرها قط، ما هو زمان أن نجد مثلها، والدنيا كلها فاتحة أفواهها لتأكل الإسلام. معاشر الأبناء! الآن آن أوان الصلاة، وما سمعتم فيه كفاية، أو ما يكفي؟ طبقوا ما سمعتم كما نطبقه نحن، وإذا بنا في خير وعافية، وصلى الله على نبينا محمد. 
خلاصة أسباب الخروج من الفتنة 
معاشر الأبناء والإخوان! خلاصة الخروج من الفتنة، هو التمسك بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ [الأنفال:24].ثانياً: التمسك بالكتاب والسنة فلابد من معرفتهما، لابد من معرفة ما أحل الله وما حرم، فلهذا الجهل هو المدمر، الخروج من هذا الجهل أيكون بالمدارس والجامعات؟ إذا كنا صادقين فعلى أهل كل حي أن يجتمعوا كل ليلة في مسجد حيهم من المغرب إلى العشاء، ليلة آية وليلة حديثاً، على شرط أن هذا المربي يغلق باب الفرقة، لا حنفي ولا مالكي ولا حنبلي ولا شافعي ولا .. ولا، وإنما قال الله، قال رسوله، حتى تجتمع القلوب، ونتعلم ونعمل، هذه هي أعظم وقاية. ثانياً: عدم وجود تناحر.. تطاحن، سب وشتم كما بلغني بين أفراد العلماء، هذا لن يكون أبداً، يجب أن نذهب إلى الشيخ عبد العزيز ونطالب أن تكون لجنة من كبار العلماء هي المصدر والمورد، إذا أصدروا فتيا وجب العمل أمر.وإليكم فتيا أصدرها عبد العزيز بن باز حفظه الله بتحريم الدش، فلِم يستعمله المسلمون؟ انظر إلى بعضنا، يصدر مفتي لا مثيل له في العالم اليوم في علمه وصلاحه وتقواه بتحريمه بنص عيَّنه، ومع هذا في المدينة أمام المسجد النبوي يتحدون هذه الفتوى، هذا مظهر يدلنا على أننا في خير، أهكذا الإسلام والمسلمون، فالمفروض إذا صدرت فتيا بالمنع أو الترك أو الفعل يجب أن نمتثلها؛ لأننا رواد السماء.ثالثاً: اسمعوا، أحكي لكم ما يقال عني: الشيخ الجزائري عميل، ذنب، يتملق، ونحن نعرف أن هذه الألقاب من وحي الشيطان، نتملق لماذا؟

 أنا منذ سنوات على علم وأقول: والله، لو أخيّر بأن يؤتى بأم بناتي وأولادي ويذبحوا وتبقى هذه الدولة كما هي مع نصرها وعزها والله لرضيت، لِم؟ لأني أعرف قيمة هذه البقية الباقية في دنيا البشر، والغافلون يتخبطون في عمى، وتيهان، أنا أقول قديماً وإلى الآن لو أسقطنا هذه الحكومة، هل نستطيع أن نأتي بمثلها؟ والله ما نستطيع، من يتركنا؟ ثلاث وأربعون دولة للمسلمين ما سُمح لهم أن يقيموا الصلاة فقط أين يذهب بعقولنا، فلهذا نموت ولا نقبل أبداً أن يذهب هذا النور الباقي، إذاً: فلا يرانا الله نذبح هذه الحكومة بأيدينا؛ بالنقد والطعن وإثارة القلوب والنفوس، وإن كنا صادقين أهل الحي، إذا مسهم سوء إذا ظهر بينهم منكر يرفعون قضيتهم للمسئولين بأدب واحترام، ساعدونا، أنقذونا، افعلوا لنا كذا جزاكم الله خيراً، أما التلميحات والتصريحات والكلام والإشارة هذا مبدأ عرفناه من قبل في العالم.الشبيبة إذا كنت تريد أن تهيجها فتكلم ضد الحاكم يمشون وراءك؛ لأنهم لا بصيرة عندهم ولا...، إنهم يمشون وراءك رغم أنك لن تنتج لهم شيئاً، إذاً لِم هذا الهيجان. إذاً: معاشر المستمعين، كلامي هذا مسجل وأعيدوه واسمعوه. الملاذ الوحيد أن نعود إلى الله عز وجل، في بيوتنا، في نفوسنا، في عقائدنا، ويحمينا الله كما حمانا أمس، دائماً إذا كان الصادقون أتقى فالأمن حاصل، ولكنّا مأمورون بأن نحافظ على ديننا.والسلام عليكم ورحمة الله. 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد سليم
برونزى


عدد المساهمات : 172
تاريخ التسجيل : 16/02/2011

مُساهمةموضوع: رد: المخرج من الفتن - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )    الخميس 10 ديسمبر - 6:34


الأسئلة 
بسم الله الرحمن الرحيموصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.نشكر لفضيلة الشيخ أبي بكر هذه الكلمات النافعة، ونسأل الله عز وجل أن تكون هذه الكلمات قد لاقت عند الإخوة جميعاً العمل والتطبيق. الآن أيها الكرام! نقرأ بعض الأسئلة، والأسئلة في الحقيقة كثيرة، والإخوة تفرعوا في ذكرها، فمنها ما هو داخل تحت هذه المحاضرة الطيبة، ومنها ما هو متعلق بمواضيع أخرى، نبدأ بهذا السؤال. ‏ 
 الحث على التجارة والأعمال الدنيوية 
السؤال: في خطبة لأحد الدعاة رغب فيها الإخوان بالازدياد من العمل الدنيوي والتجارة حتى يصبح الإخوان الملتزمون أقوياء مادياً، هل هذا الكلام يجوز على إطلاقه، علماً بأن الإنسان لا يصير غنياً من الأغنياء إلا على حساب دينه؟ الجواب:

 على كل حال هذه وجهة نظر، إذا شاهد هذا الخطيب أهل الحي معرضين عن الدنيا، مهملين لها وهمهم فقط الإحسان والصدقات، بالطبع يأمرهم يقول لهم: اعملوا، جدوا، لا بأس. 
 حكم الإيداع في البنوك الربوية 
السؤال: لقد تكاثر الكلام في الربا في البنوك، فلماذا الذين يقولون: إنه حرام، وهم يودعون في البنوك هذه الأموال ويقولون: إنها ليست ربا نأمل التعليق على هذا، وجزاكم الله خيراً. الجواب:

هذه نسيتها وإلا من تلك الأعداد السبعة أو الثمانية، وهي: نعمل على أن لا يراني الله أمام بنك أبداً، موجود عندنا مصارف السبيعي، والراجحي وكذا، أما البنوك الربوية ما نتعامل معها أبداً، أغنانا الله عنها، عندما نجتمع في بيوت ربنا، يصبح بعضنا يسلف البعض، ويقرض البعض، ونستريح من هذه الفتنة، لكن نحن الذين عملنا على تنميتها وازدهارها، نحترق بأنفسنا ونحن لا نشعر، لا يراك الله يا بني أمام بنك يتعامل بالربا، في من يلزمك الرشاش، تقاد بالسلسلة، والله ما كان ولن يكون إن شاء الله، إذاً: نحن الذين قوينا هذه الفتنة، إذاً: لا نقف أمام بنك ربوي أبداً، ما دام يوجد مصارف إسلامية، ليس فيها ربا.أفتى العلماء أن البلاد التي فيها خوف، وشخص عنده أموال يخشى أن يقتل من أجلها أو تسلب يضعها في بنك؛ إذ يجوز الإيداع عند يهودي أو نصراني على شرط أن لا يأخذ منها فلساً واحداً. 

 حكم السكوت على الفتن 
السؤال: هل يسع المؤمن السكوت على الفتن التي تزداد يوماً بعد يوم، ويكون صالحاً في نفسه فقط أم ماذا يجب عليه، وجزاكم الله خيراً؟الجواب:

يجب عليه ما يجب على كل مؤمن ومؤمنة، أن يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر بالموعظة الحسنة، والمجادلة المقبولة، يبدأ بنفسه.. في أولاده، في أهله، في جيرانه، هذا واجب، ولا سكوت هنا، أين وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى [المائدة:2]، يوصي بعضنا بعضاً، ينصح بعضنا البعض، لكن بالابتسامة والوجه المشرق والكلمة الطيبة، لا تعنف وتؤنب لابد من هذا والسكوت حرام. 
 حكم الصلح مع اليهود 
السؤال: إن الصلح الذي نسمعه هذه الأيام بين أعداء الله اليهود وبين بعض الفلسطينيين على الرجوع عن بعض الأرض وترك المسجد الأقصى بالأسر، وهذا لن يرضى به أي مسلم غيور، أرجو التعليق منكم جزاكم الله خيراً.الجواب:

هذا السؤال سياسي، وأنتم ما عايشتم السياسة ولا عرفتموها، إنما تتيهون فقط، اتركوا هذا، ولو كنا مع السياسيين الكبار والله لبينت لهم، لكن أنتم ما لكم شيء في هذا الباب. 
 حكم من ينام عن صلاة الفجر ويتأول الحديث 
السؤال: هناك من ينام عن صلاة الفجر، ويحتج بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم: ( النائم حتى يستيقظ ) وهو بصفة مستمرة، فما توجيهكم؟الجواب
:

 توجيهي له يجب أن يعرف أنه مخطئ ومذنب، لذا يجب عليه أن يعمل ساعة جراسة تنبهه أو يوصي أمه، أو جاره يقرع بابه، يوم في الأسبوع، أما كل يوم يقول: أنا نائم، فهو آثم، وهو ينام بعد نصف الليل، هذا يسهر على الباطل، فلهذا حرم الأجر، لو كان ينام بعد صلاة العشاء فإنه سوف يستيقظ قبل الفجر، ذنوبه هي التي حملته على هذا. 
 حكم تقليد الكفار في ملابسهم 
السؤال: ما حكم الشرع في تقليد الكفار في لباسهم وخاصة ما يسمى برباط العنق (الكرفتة) وكذلك البنطلون الضيق الطويل، وخاصة أنه أصبح هذا الأمر من الجمال والشياكة، أرجو التوضيح جزاكم الله خيراً.

الجواب:
التوضيح: سبق أن قلت: خالفوا اليهود والنصارى، خالفوا المجوس، تمشي في لندن في باريس بالعقال على عمامتك والمشلح وأنت.. وهم أمامك حيوانات نجسة، كيف تقول هذا يا شيخ؟ أما قال الله جل جلاله: إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أُوْلَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ [البينة:6]، هذا حكم الله أو لا؟ (شر البرية) هي الخليقة أو لا؟ وإن قلت: كيف؟ الجواب: تنكروا لخالقهم، كفروا ولي نعمتهم، حاربوا دينه ورسله، ليعيشوا على الفسق والفجور، هؤلاء شر البرية. ترى المؤمنين الثابتين -حتى من جماعة التبليغ- في المطارات.. في إيطاليا، في روما يقيمون الصلاة بعمائمهم والآخرون خليهم يموتون بالغيظ، علموهم أننا مسلمون. لِم ما نظهر الإسلام ونبرزه؟ نعم، إذا قالوا: أيش هذا اللباس؟ قالوا: تعالوا، أيش هذه الحياة التي تعرفونها، هيا نشرح، وضعنا مع وضعكم، المهم شجاعة العقل وشجاعة القلب، فلهذا إذا كنت عسكرياً لا بأس، ما هو بيدك، أما مدني وتعمل لك كرافات وبنطلون وتصبح كالبريطاني حرام حرام حرام، إلا إذا كنت تعيش في بلدهم وخفت مضايقتهم وآذوك، فهاجر ولا تبقى بينهم. 
 حكم من يدعي الغيب لنفسه 
السؤال: ما حكم من يدعي الغيب لنفسه أو لغيره، وهل يجوز قتله بعد أن يستتاب أو لا؟ الجواب:

 مدعي الغيب هذا يعود إلى القضاء الإسلامي، فإن أصر على ادعائه الغيب، معناه: أنه تنبأ أو ادعى النبوة أو كذب الله عز وجل، فهذا يستتاب وإلا يقتل كفراً: إِنَّمَا الْغَيْبُ لِلَّهِ [يونس:20]، فمن كذب الله تعالى وكذب رسوله كفر، يستتاب ثلاثة أيام، فإن لم يتب يعدم. 
 حكم تدريس المرأة في الحقول التعليمية 
السؤال: بما أن تعليم البنات حاصل، فأيهما أفضل أن تدلي المرأة الصالحة الداعية بدلوها في تنشئة بنات جنسها أم نترك هذا المجال، ومن سيكون البديل، جزاكم الله خيراً، هذه مشكلة عصرية؟ الجواب:

 لا بأس أن هذه المؤمنة تتعلم وتتبحر في المعرفة وتجمع البنات والنساء وتعلمهن وتصبح داعية ربانية، وجزاها الله خيراً، كم من امرأة تعلمت من أبيها، تعلمت من زوجها، وأصبحت عالمة وتجمع النساء وتعلمهن، أنا ما قلت: أغلقوا الأبواب بالمرة، أنا أقول: إنكم تتطلعون إلى وظائف بناتكم، وهذا هو الذبح بدون سكين، أما التعليم له أنظمة وقوانين في الإمكان أن نختار كذا فتاة في المدينة ونعلمها ولو من قبل رجل ويصبحن متعلمات ومعلمات أيضاً، المهم: أن نعرف أن هذا المسلك ليس بإسلامي، هذا خفض فقط، والله يفتح علينا أبواب الخير، نخرج منها. 
 حكم مشاهدة التمثيليات الخليعة 
السؤال: كل منا يعلم ما يحصل من الفتن عند مشاهدة التمثيليات الخليعة المجملة بالنساء الكاسيات العاريات، فهل من كلمة حول هذا الموضوع، خصوصاً وأنه يعرض لهذه الأيام تمثيلية بعنوان (المال والبنون)؟ا

لجواب:
 لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر: أن تشاهد فحلاً في بيتها في التلفاز، أو في الفيديو، يجب أن تغض بصرها ولا تنظر.ثانياً: لا يحل لفحل مؤمن أن ينظر إلى عاهرة تغني أو ترقص في حال من الأحوال. ثالثاً: من الذي ألزمنا بهذا؟ الجواب: لا أحد، أنفسنا، هوانا، شياطين الإنس والجن، إذاً: فلنترك هذا الباطل ولنعرض عنه، ولسنا في حاجة إليه. 
 حكم من عضل بنته عن الزواج 
السؤال: ما هي نصيحتك للآباء الذين حرموا بناتهم من الزواج بحجة أنه لم يجد الزوج المناسب ويتقاضى الراتب الشهري حتى بلغ الآن عمر البنت الخامسة والثلاثين

.الجواب: 
هذا كاشف النقاب، أبوها مصر على عدم زواجها لوجود وظيفة، أليس كذلك يأخذ منها راتباً، إذاً: عبدنا الدينار والدرهم، تعس عبد الدينار والدرهم. 
 علاج التهاون بالطاعات 
السؤال: يقول: التزمت بشرع الله منذ ثلاث سنوات، وكنت في أول أمري كثير قراءة القرآن، كثير الصلاة، ثم بدأت أتخلى عن الطاعات شيئاً فشيئاً حتى إني الآن أخشى من الوقوع فيما حرم الله مع العلم أنني أحب الله ورسوله، وأكره الوقوع في المعاصي وجهوني بارك الله فيكم؟ 

الجواب:
 لقد سبق أن وجهت قبله أحد السائلين، فقلت له: جاهد نفسك، الشيطان إذا حسن لك المعصية ودعاك إليها وشعرت به، استعذ بالله من الشيطان الرجيم (أعوذ بالله من الشيطان الرجيم)، قلها ثلاث مرات يفر من بين يديك.ثانياً: عش على ذكر الله؛ لأن اللسان والقلب إذا كانا مع الله لا يقوى الشيطان أن يدخل عليك.ثالثاً: لازم الصالحين، ولا تجلس مع المفلسين.رابعاً: لازم بيوت الله، أقضِ أوقات الفراغ في بيت الله، تقرأ القرآن أو تسمع العلم.هذه الحيطة التي تأخذها والله معك. 
 علاج العادة السرية 
السؤال: أنا رجل متعاقد للعمل بالرياض، وقد حضرت منذُ ثلاثة أشهر بمفردي، وستأتي زوجتي إن شاء الله بعد كذا، يقول: المشكلة أن طاقتي الجنسية كبيرة ولا أجد تصريفاً إلا بطريقة العادة السرية، وأنا أعلم أنها من المحرمات، ثم يقول: عاهدت الله أن لا أعود لهذه العادة بعد عودتي من الحج، ولكن تغلبني نفسي حتى مع الصوت، ولقد تحرجت كثيراً قبل أن أسأل، ولكني أخاف عقاب الله، فماذا ترون بارك الله فيكم؟

الجواب:
 لقد وضع الرسول صلى الله عليه وسلم الحل الكافي،
إذ قال: ( يا معشر الشباب! من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء )،
إذاً: جاهد نفسك يا بني وكلما نازعك هذا الشيطان، قم توضأ وصلِّ وابكِ وحاول أن تصبر حتى تعود زوجتك إليك، أو تعود أنت إليها، أو حتى يفتح الله عليك وتتزوج.
 أعطيك مثالاً: والد ربيعة شيخ مالك ، عبد الرحمن بن فروخ ترك ربيعة في بطن أمه، وخرج يتنقل في الثغور الإسلامية، وتوسعة الفتوحات الإسلامية، خمسة وعشرين سنة، جاء وجد ربيعة حوله أمة يطلبون الحديث، تركه في بطن أمه، وعاد بعد خمسة وعشرين سنة، وهو من ثغر إلى ثغر ومن معركة إلى أخرى، هل فكر في هذه الغريزة أو الجنس أو النساء؟ وأنت شهران، عام، وتفيض روحك، هذا انهزام روحي، الناس يصبرون عشر سنين، المهم: استعذ بالله من الشيطان الرجيم، وواصل ذكر الله وعبادة الله، والله يتولى حمايتك. 

 منكرات الأفراح 
السؤال: يوجد في بعض الأعراس بعض المنكرات منها: وضع الشريط في آلة التسجيل ثم يرقصن النساء على هذا الشريط، وإذا أنكر عليهن قلن: هذا الشريط دف، وهو مشروع لنا، علماً أنهن يرقصن متشبهات بالكافرات، أرجو النصح بارك الله فيك

.الجواب:


 إذا كان هذا في ليلة عرس فإن الدف بين النساء مشروع، أما في غير العرس، فإن هذا البيت الذي يرقص فيه نساؤه هذا مآله الخراب، هذا عمرته الشياطين، ما تستحي المرأة ترقص، أمر عجيب هذا! كيف يتم هذا، فإذا تم هذا فقولوا عن هذه المرأة ومن معها: عليكم السلام. وصلى الله على نبينا محمد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابوتوفيق
مراقب
مراقب


وسام التواصل

وسام الحضور المميز

اوفياء المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 1438
تاريخ التسجيل : 05/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: المخرج من الفتن - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )    السبت 19 ديسمبر - 12:26

 جزاكم الله خيراً

ونفع بكم

تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال

------------------------------------

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المخرج من الفتن - للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: