منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 سنن الحج عبدالأحد أحمدي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ولاء
مشرفة
مشرفة


الوسام الذهبى

وسام الابداع

نجمة المنتدى

انثى عدد المساهمات : 696
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
المزاج المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: سنن الحج عبدالأحد أحمدي   الإثنين 21 ديسمبر - 18:22

سنن الحج عبدالأحد أحمدي
سنن الحج عبدالأحد أحمدي
سنن الحج عبدالأحد أحمدي
سنن الحج


السنن في الحج يطلب فعلها ، ويثاب عليها ، لكن لا يلزم بتركها الفداء من دم أو صدقة [1]. فهي كالآتي :
أولا : طواف القدوم :ويسمى طواف القادم ، وطواف الورود ، وطواف الوارد من غير مكة لتحية البيت . ويسمى أيضا طواف اللقاء ، وأول عهده بالبيت ، وطواف القدوم سنة للآفاقي القادم من خارج مكة عند الحنفية والشافعية والحنابلة ، تحية للبيت العتيق ، لذلك يستحب البدء به دون تأخير وسوى الشافعية بين داخلي مكة المحرم منهم وغير المحرم في سنية طواف القدوم [2].
وذهب المالكية إلى أنه واجب ، من تركه لزمه الدم .
ووجوب طواف القدوم عند المالكية على كل من أحرم من الحل ، سواء كان من أهل مكة أو غيرها ، وسواء كان إحرامه من الحل واجبا كالآفاقي القادم محرما بالحج ، أم ندبا كالمقيم بمكة الذي معه نفس متسع من الوقت وخرج من الحرم فأحرم من الحل ، وسواء كان أحرم بالحج مفردا أم قارنا ، وكذا المحرم من الحرم إن كان يجب عليه الإحرام من الحل ، بأن جاوز الميقات حلالا مخالفا للنهى .
وهو واجب على هؤلاء ما لم يكن أحدهم مراهقا ، وهو من ضاق وقته حتى خشي فوات الوقوف بعرفات [3].
والأصل فيه فعل النبي صلى الله عليه وسلم ،كما ثبت في أول حديث جابر رضي الله عنه قوله : حتى إذا أتينا البيت معه استلم الركن فرمل ثلاثا ومشى أربعا [4].
وعن عائشة رضي الله عنها : أن أول شيء بدأ به حين قدم النبي صلى الله عليه وسلم مكة أنه توضأ ثم طاف ... [5].
فاستدل المالكية بذلك على الوجوب بقوله صلى الله عليه وسلم : خذوا عني مناسككم [6].
وقال الجمهور : إن القرينة قامت على أنه غير واجب لأن المقصود به التحية ، فأشبه تحية المسجد ، فيكون سنة .
متى يسقط طواف القدوم :
يسقط طواف القدوم عمن يلى :
أ – المكي . ومن في حكمه ، وهو الآفاقي إذا أحرم من مكة ، وشرط فيه المالكية أن لا يكون وجب عليه الإحرام من الحل ، كما سبق ، ووسع الحنفية فقالوا : يسقط عمن كان منزله في منطقة المواقيت لأن لها حكم مكة .
وعلة سقوط طواف القدوم عن هؤلاء أنه شرع للقدوم ، والقدوم في حقهم غير موجود .
ب – المعتمر والمتمتع ولو آفاقيا عند الجمهور ، لدخول طواف الفرض عليه ، وهو طواف العمرة ، فطواف القدوم عندهم خاص بمن أحرم بالحج مفردا ، أو قارنا بين الحج والعمرة ، وتفرد الحنابلة فقالوا : يطوف المتمتع للقدوم قبل طواف الإفاضة ، ثم يطوف طواف الإفاضة .
ج - من قصد عرفة رأسا للوقوف يسقط عنه طواف القدوم ، لأن محله المسنون قبل وقوفه وقرر المالكية أنه إذا أحرم بالحج من الحرم أو أحرم به من الحل ثم أردف بالحج عليها في الحرم فإنه لا يطلب بطواف القدوم وإذا لم يطلب بطواف القدوم فإنه يؤخر السعي إلى طواف الإفاضة ، لأنه سيأتي أنه يجب أن يكون السعي عقب أحد طوافي الحج فلما سقط طواف القدوم تعين أن يكون عقب طواف الإفاضة .
فروع :
الأول : قال في التوضيح : ومتى يكون الحاج مراهقا إن قدم يوم عرفة أحببت تأخير طوافه ، وإن قدم يوم التروية أحببت تعجيله وله في التأخير سعة وفي المختصر عن مالك ، إن قدم يوم عرفة فليؤخره إن شاء وإن شاء طاف وسعي ، وإن قدم يوم التروية ومعه أهل فليؤخر إن شاء ، وإن لم يكن معه أهل فليطف وليسع .
ومعنى ذلك أن الاشتغال يوم عرفة بالتوجه إلى عرفة أولى ، وأما يوم التروية فمن كان معه أهل كان في شغل مما لا بد للمسافر بالأهل منه انتهى .
وقال ابن فرحون : لأنه بأهله في شغل ، وحال المنفرد أخف ، وقال قبله : والمراهق هو الذي يضيق وقته عن إيقاعه طواف القدوم والسعي وما لا بد له من أحواله ويخشى فوات الحج إن تشاغل بذلك فله تأخير الطواف ، ثم ذكر ما قاله أشهب ونقله عن مالك في المختصر انتهى من مناسكه .
الثاني : حكم من أحرم بالقران من الحل حكم من أحرم بالحج من الحل في وجوب طواف القدوم عليه وتعجيل السعي بعده ، فإن ترك ذلك وهو غير مراهق فعليه الدم ، وإن كان مراهقا فلا دم عليه قاله في المدونة .
الثالث : إذا أردف الحج على العمرة في الحل فحكمه حكم من أحرم بالقران من الحل في وجوب طواف القدوم والسعي بعده إذا لم يكن مراهقا وهو ظاهر.
الرابع : إذا أحرم بالقران من مكة أو بالعمرة من مكة ثم أردف عليها حجة وصار قارنا فإنه يلزمه الخروج للحل على المشهور ، فإذا دخل من الحل لا يطوف ولا يسعى لأنه أحرم من مكة . قاله ابن رشد عن ابن القاسم ونقله ابن عرفة وقد تقدم ذلك عند قوله ولها وللقران الحل .
الخامس : من أحرم بالحج أو بالقران من الحل ومضى إلى عرفات ولم يدخل مكة وليس بمراهق فإنه بمنزلة من ترك طواف القدوم ويجب عليه الدم ، قاله في المدونة وكلام المصنف في مناسكه يوهم سقوط الدم وليس كذلك [7].
وقال الحنابلة : لا يسقط طواف القدوم عن الحائض والنفساء والمغمى عليه والناسي ، إلا أن يزول المانع ويتسع الزمن الطواف القدوم فإنه حينئذ يجب .
وقت طواف القدوم : يبدأ وقت طواف القدوم حين دخول مكة ويستحب أن يبادر به قبل استئجار المنزل ونحو ذلك ، لأنه تحية البيت العتيق ، وآخر وقته وقوفه بعرفة عند الجمهور ، لأنه بعد الوقوف مطالب بطواف الفرض ، وهو طواف الزيارة [8].
كيفية طواف القدوم : كيفية طواف القدوم كطواف الزيارة إلا أنه لا اضطباع فيه ولا رمل ، ولا سعي لأجله ، إلا إذا أراد تقديم سعي الحج إليه ، فإنه يسن له عندئذ الاضطباع والرمل في الطواف ، لأن الرمل والاضطباع سنة في كل طواف بعده سعي [9].
ثانيا : خطب الإمام : وهي سنة في ثلاثة مواضع عند الحنفية والمالكية ، وأربعة عند الشافعية والحنابلة ، وتؤدي الخطب كل واحدة خطبة واحدة بعد صلاة الظهر إلا خطبة يوم عرفة ، فإنها خطبتان بعد الزوال قبل الصلاة .
ويفتتح الخطبة بالتلبية إن كان محرما ، وبالتكبير إن لم يكن محرما .
الخطبة الأولي : تسن هذه الخطبة في مكة يوم السابع من ذي الحجة قبل يوم الترويه بيوم عند الحنفية والشافعية والمالكية ، والغرض منها أن يعلمهم المناسك [10].
وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كان قبل التروية بيوم خطب الناس فأخبرهم بمناسكهم [11].
الخطبة الثانية : وتسن هذه الخطبة يوم عرفة بعرفات ، قبل الصلاة اتفاقا ، كما ثبت في حديث جابر رضي الله عنه وغيره .
وهذه الخطبة خطبتان يفصل بينهما بجلسة كما في خطبة الجمعة ، يبين لهم في أولاهما ما أمامهم من المناسك ويحرضهم على إكثار الدعاء والابتهال ،و يبين لهم ما يهمهم من الأمور الضرورية لشؤون دينهم ، واستقامة أحوالهم [12].
الخطبة الثالثة : الخطبة الثالثة تكون بمنى في اليوم الحادي عشر من ذي الحجة عند الحنفية والمالكية . وذهب الشافعية والحنابلة إلى أنها تكون بمنى يوم النحر .
استدل الشافعية بما روى عن النبي صلى الله عليه وسلم : أنه خطب يوم النحر بمنى [13].
وأجاب الحنفية بأن المقصود من الخطبة التعليم وإجابة عن أسئلة وجهت إليه صلى الله عليه وسلم ، ويوم النحر يوم اشتغال بأعمال كثيرة وهي الرمي والذبح والحلق والطواف [14].
الخطبة الرابعة : زاد الشافعية والحنابلة خطبة رابعة : هي بمنى ثاني أيام التشريق ، يعلمهم فيها جواز النفر فيه وغير ذلك ، ويودعهم [15].
ثالثا : المبيت بمنى ليلة يوم عرفة : يسن للحاج أن يخرج من مكة إلى منى يوم التروية ، بعد طلوع الشمس ، فيصلى بمنى خمس صلوات هي : الظهر ، والعصر والمغرب ، والعشاء والفجر ، وذلك سنة باتفاق الأئمة [16].
وقد ثبت في حديث جابر رضي الله عنه : فلما كان يوم التروية توجهوا إلى منى فأهلوا بالحج ، وركب رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلى الظهر والعصر والمغرب والعشاء والفجر، ثم مكث قليلا حتى طلعت الشمس ، وأمر بقبة من شعر تضرب له بنمرة [17].
رابعا : السير من منى إلى عرفة : السير من منى إلى عرفة صباحا بعد طلوع شمس يوم عرفة سنة عند الجمهور وهو مندوب عند الحنابلة [18].
والأصل فيه فعله صلى الله عليه وسلم كما في حديث جابر رضي الله عنه ثم مكث قليلا حتى طلعت الشمس وأمر بقبة من شعر تضرب له بنمرة فسار رسول الله صلى الله عليه وسلم فأجاز رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أتى عرفة فوجد القبة قد ضربت له بنمرة
خامسا : المبيت بالمزدلفة ليلة النحر : يسن للحاج أن يبيت بالمزدلفة ليلة عيد النحر ، ويمكث بها حتى يسفر جدا ، ثم يدفع إلى منى فهذا سنة عند الحنفية والشافعية ، ومندوب عند المالكية ، ومستحب عند الحنابلة [19].
إنما الواجب الوقوف الذي سبق ذكره وذلك لفعله صلى الله عليه وسلم : قال جابر رضي الله عنه : حتى أتى المزدلفة ، فصلى بها المغرب والعشاء بأذان واحد وإقامتين ، ولم يسبح بينهما شيئا ، ثم اضطجع رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى طلع الفجر وصلى الفجر حين تبين له الصبح بأذان وإقامة ، ثم ركب القصواء حتى أتى المشعر الحرام ...[20].
=================
المراجع


[1] - انظر : المسلك المتقسط في المنسك المتوسط ص 51 .
[2] - وذلك بناء على مذهبهم في جواز دخول الحرم بغير إحرام لمن قصده لحاجة غير النسك .
[3] - انظر هذا التفصيل بتمامه في شرح الرسالة وحاشية العدوي 1/465.
[4] - أخرجه مسلم 2/ 887.
[5] - أخرجه البخاري ( الفتح 3/477 ).
[6] - أخرجه مسلم 2/ 943.
[7] - الحطاب 3/83 .
[8] - المغني لابن قدامة 3/433.
[9] - الهداية 2/155 وشرح الزرقاني 2/265 والمجموع 8/12 المغني 3/442.
[10] - هذه الخطبة مندوبة في قول عند المالكية لكن رجح في مواهب الجليل سنيتها 3/117.
[11] - أخرجه البيهقي 5/111. وانظر : المسألة في الهداية 2/161 والمجموع 8/80 والشرح الكبير للدردير 2/43.
[12] - الهداية 2/163 والمجموع 8/88 .
[13] - أخرجه أبو داود 2/489.
[14] - نيل الأوطار 3/307 وانظر : الهداية 2/261 ومواهب الجليل 3/117 وشرح المنهاج 2/121 والمغني 3/445.
[15] - شرح المنهاج 2/121 والفروع 3/520.
[16] - الهداية وفتح القدير 2/161 وشرح الحطاب 3/157 وشرح المنهاج 2/121 والمغني 3/406.
[17] - أخرجه مسلم 2/ 889.
[18] - المسلك المتقسط ص 51 ومغني المحتاج 1/496 والشرح الكبير للدردير 2/43 والمغني 3/407.
[19] - المسلك المتقسط ص 51 والمجموع 8/129 والشرح الكبير للدردير 2/44 والمغني 3/ 423 وانظر: الموسوعة الكويتية 17/62..
[20] - أخرجه مسلم 2/891.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاروق
عضوVIP
عضوVIP


اوفياء المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 1445
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: سنن الحج عبدالأحد أحمدي   الإثنين 21 ديسمبر - 18:39




‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سنن الحج عبدالأحد أحمدي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑ منتدى الحج والعمره(Hajj and Umrah)๑۩۞۩๑-
انتقل الى: