منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 آداب استقبال المولود الجديدأ.د حسن عبد الغني أبو غدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
همس الورد
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 83
تاريخ التسجيل : 19/05/2014

مُساهمةموضوع: آداب استقبال المولود الجديدأ.د حسن عبد الغني أبو غدة   الأربعاء 23 ديسمبر - 8:25

آداب استقبال المولود الجديدأ.د حسن عبد الغني أبو غدة
آداب استقبال المولود الجديدأ.د حسن عبد الغني أبو غدة
آداب استقبال المولود الجديدأ.د حسن عبد الغني أبو غدة
آداب استقبال المولود الجديدأ.د حسن عبد الغني أبو غدة

إن الأولاد زينة الحياة الدنيا وقرة عين الإنسان في حياته وأنسه في عيشه، ومن فضائل هذه الشريعة ومحاسنها أنها فصلت للمسلمين أساليب تعاملهم مع أبنائهم ورعايتهم لهم منذ بدء ولادتهم ضمن قيم تربوية وأخلاق اجتماعية تجعل منهم عناصر خير، وعوامل بر، ومصادر سعادة.

وأول هذه الأساليب في التعامل مع الأبناء بعد ولادتهم مجموعة من الأحكام والآداب السلوكية التي ينبغي للمسلم أن يفعلها إذا ولد له مولود أو أن يعامله بها أقرباؤه وأصحابه إذا رزق هو بمولود. ومن هذه المواقف والسلوكيات:

المسارعة إلى إخبار الأب بما وهبه الله تعالى وتبشيره بذلك؛ لإدخال السرور على نفسه في سلامة زوجته الوالدة وسلامة ابنه المولود، وفي هذا التصرف ما لا يخفى من وشائج الألفة والمحبة والوفاء. وقد أشار القرآن الكريم إلى أثر هذا المسلك الحميد في نفس المسلم وأورده في مناسبات عدة تعليماً للمسلمين وإرشاداً لهم قال الله تعالى في الآية 71 من سورة هود عن النبي إبراهيم عليه السلام وزوجته: {وامرأته قائمة فضحكت فبشرناها بإسحاق ومن وراء إسحاق يعقوب}.

وفي قصة النبي زكريا عليه السلام جاء في الآية 7 من سورة مريم قول الله تعالى: {يا زكريا إنا نبشرك بغلام اسمه يحيى لم نجعل له من قبل سمياً} ثم قامت الملائكة تزف إليه خبر المولود كما قال تعالى في الآية 39 من سورة آل عمران: {فنادته الملائكة وهو قائم يصلي في المحراب أن الله يبشرك بيحيى}.

وهكذا تبقى البشارة ذكرى سعيدة وموقفاً حسناً لا ينسى، ويداً بيضاء صنعها المبشِّر عند المبشَّر.

وقد ذكرت كتب السيرة أنه لما ولد النبي صلى الله عليه وسلم بشرت به ثويبة عمه أبا لهب وكان مولاها، فأعتقها سروراً بولادة ابن لأخيه، فلم يضيع الله له ذلك، وسقاه في النقرة – أي يشرب مما بين الإبهام والسبابة- تخفيفاً عنه كما ذكر ذلك ابن كثير في كتابه البداية والنهاية.

ويستحب أن يهنأ الأب بولادة المولود، ويخاطب بألفاظ لا تخرج عن معاني تمني الخير والسعادة له ولأبنائه، ومن الصيغ المأثورة في هذه المناسبة ما روي عن الحسن البصري التابعي أنه كان يقول للمولود له: "بورك لك في الموهوب، وشكرت الواهب، ورزقت بره، وبلغ أشده" ولا فرق في هذه البشارة والتهنئة بين المولود الذكر وبين المولود الأنثى، من أجل تعميق التآلف وزيادة المودة بين أفراد المجتمع الواحد.

كما أنه لا بأس بما جرت به عادات الناس عند التهنئة بالولادة من تقديم بعض الزهور أو الهدايا من غير إسراف ولا مخيلة حيث إنه يدخل في عموم قول الرسول صلى الله عليه وسلم: "تهادوا تحابوا" رواه مالك والطبراني.

ومن الآداب الإسلامية التي شرعت بمناسبة المولود الجديد الأذان في أذن المولود اليمنى والإقامة في أذنه اليسرى، وذلك في أول وقت يتمكن فيه من ذلك بعد الولادة. روى البيهقي وابن السني عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: "من ولد له مولود فأذن في أذنه اليمنى، وأقام في أذنه اليسرى لم تضره أم الصبيان" أي القرينة من الجن.

والحكمة في مشروعية هذا الأذان في أذن المولود أن يكون أول ما يقرع سمعه كلمات النداء العلوي والألفاظ المتضمنة وصف الله بالكبرياء والعظمة، والشهادة التي يلقن بها شعار الإسلام عند قدومه لهذه الدنيا. كما أن هناك فائدة أخرى ذكرها العلماء وهي: إدبار الشياطين وهروبهم من كلمات الأذان حيث يغتاظون بذلك النداء الإلهي.

هذا، وليس من المستغرب وصول أثر الأذان إلى قلب المولود حديثاً، بل وتأثره به، بعد ما طلع علينا العلم اليوم بكثير من الأمور النفسية والعضوية التي يتأثر بها الجنين وهو في بطن أمه، فكيف به وقد ولد، وجاء إلى الحياة مخلوقاً تاماً من حيث الإحساس والمشاعر.

ولاشك أن هذه المواقف والمعاني التي أرشد إليها النبي صلى الله عليه وسلم تدل على مدى اهتمام الإسلام بغرس عقيدة التوحيد، ومطاردة الشيطان وهواه، من حين أن يتنسم المولود هواء الدنيا ويشم ريحها.

ومما يشرع عند ولادة المولود أيضاً التحنيك، وهو مضغ شيء حلو الطعم كالتمرة ودهن حنك المولود بحلاوتها وطعمها بواسطة الأصبع، حيث تحرك يميناً وشمالاً في فمه، بحركة لطيفة خفيفة حتى يستوعب الفم طعم الحلاوة.

وعلة التحنيك وسره تقوية عضلات الفم والحنك بالتلمظ أو المص الذي يقوم به الطفل على بساطته وبدائيته، يضاف إلى هذا ما ذكره الطب حديثاً من ضرورة تزويد المواليد الجدد بنسبة محددة من غذاء حلو المذاق، تجنباً لنقص كمية السكر في الدم، مخافة انخفاض درجة حرارة الجسم عند التعرض للجو البارد المحيط بالمولود الذي يكون غالباً عاري الجسم أو شبه عار.

وفي هذا التحنيك الذي تقدم وصفه روى مسلم عن عائشة رضي الله عنها: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يؤتى بالصبيان فيبرك عليهم – أي يدعو لهم بالبركة- ويحنكهم.

وروى الشيخان عن أبي موسى الأشعري قال: ولد لي غلام فأتيت به النبي صلى الله عليه وسلم فسماه إبراهيم، وحنكه بتمرة، ودعا له بالبركة، ودفعه إلي.

ويشرع للمولود الجديد أن يحلق رأسه في اليوم السابع إن تيسر، وإلا ففي مضاعفات اليوم السابع كاليوم الرابع عشر واليوم الحادي والعشرين وهكذا. وإذا حلق رأسه أخذ شعره وتصدق بوزنه القليل فضة أو مالاً نقداً.

وحكمة حلق الرأس والتصدق بوزن الشعر مالاً أن الحلق يجدد نشاط مسامات الرأس ويقويها، أما الصدقة فهي عبادة رمزية تعبر عن شكر العبد لربه وحبه في التوسعة على الفقراء لتشملهم السعادة والفرح. روى الإمام مالك أن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم وزنت شعر رأس حسن وحسين وزينب وأم كلثوم، وتصدقت بوزن ذلك فضة. مع ملاحظة أن الدراهم في ذلك الوقت كانت مسكوكة من الفضة، فإذا تصدق الواحد الآن بعملة بلده كان فاعلاً للسنة.

ومما شرعه الإسلام في حق المولود الجديد أن يسمى باسم حسن حلو جميل؛ لأنه سيلازمه في جميع مراحل عمره، وينادى به بين أهله وأولاده وأصحابه، ويستحسن أن يكون قليل الحروف، سهل النطق، سلس الحفظ والنداء. روى أبو داود عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: "إنكم تدعون يوم القيامة بأسمائكم وبأسماء آبائكم فأحسنوا أسماءكم".

وروت كتب الحديث والسيرة أن الرسول صلى الله عليه وسلم سمى أبناءه: عبد الله والقاسم وإبراهيم وزينب وفاطمة ورقية وأم كلثوم. وسمى أبناء أصحابه: إبراهيم والمنذر وسهلاً وجميلة وزينب. وكان يغير الأسماء القبيحة ويسمي أصحابها بأسماء جميلة حسنة محبوبة إلى النفس تفوح منها رائحة البشر والأمل والتفاؤل.

كما يسن أن تكون تسمية المولود في اليوم السابع من ولادته، وهذا ما جرت به عادة النبي صلى الله عليه وسلم وعادة أصحابه من بعده، وربما كان السر في تأخير التسمية إلى اليوم السابع تجاوز المولود وأمه لمراحل الخطر ثم وضوح الملامح الهامة على وجه المولود خلال أسابيع ولادته، مما يجعل اختيار الاسم له أكثر مطابقة لحاله ولهيئته، بالإضافة إلى إفساح المجال أمام الوالدين لاختيار الاسم الأنسب والملائم من خلال استعراض الأسماء واستحضارها والتشاور فيها ضمن الأسبوع الأول من الولادة.

على أنه تجوز تسمية المولود قبل يوم سابعه، وقد فعل النبي صلى الله عليه وسلم ذلك لبيان المشروعية، روى مسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "ولد في الليلة غلام فسميته باسم أبي إبراهيم".

ومن الأحكام والآداب المتصلة بالمولود الجديد العقيقة، وهي شاة تذبح عن المولود يوم السابع من ولادته، أو في مضاعفات هذا اليوم كاليوم الرابع عشر، واليوم الحادي والعشرين وهكذا بحسب ما تيسر. أخرج الترمذي والنسائي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "كل غلام مرتهن بعقيقته تذبح عنه يوم سابعه، ويحلق رأسه ويسمى". وحكم العقيقة سنة، فتذبح ويدعى إليها الأهل والأصحاب إظهاراً للفرح وإشهاراً لخبر الولادة، ويعطى منها الفقراء استذكاراً لحاجتهم، وأحكامها عموماً كأحكام الأضحية.

كما يشرع للمولود الغلام الختان، وهو قطع جلدة القلفة من الذكر، وهو من سنن الفطرة، وفيه من أسباب النظافة الموضعية ما لا يخفى، وله من الفوائد الصحية على الجسم ما أقر به العلم الحديث. روى الشيخان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "خمس من الفطرة: وعد منها الاختتان".

وهكذا يتضح مما تقدم مدى اهتمام الإسلام برعاية الأبناء منذ أول ولادتهم، حتى إنه وضع لهم برامج من الأحكام والآداب الحسية والمعنوية التي ترتقي بهم في مدارج الكمال الإنساني التي يسعى الإسلام لإرسائها ونشرها في الفرد والجماعة؛ لتكون أمة الإسلام أمة متميزة عن غيرها من الأمم. وصدق الله العظيم إذ يقول: {صبغة الله ومن أحسن من الله صبغة ونحن له عابدون} الآية 138 من سورة البقرة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
آداب استقبال المولود الجديدأ.د حسن عبد الغني أبو غدة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: