منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 فانتازيا المشهد السياسي الراهن في مصر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاروق
عضوVIP
عضوVIP


اوفياء المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 1445
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

مُساهمةموضوع: فانتازيا المشهد السياسي الراهن في مصر   الخميس 3 مارس - 6:35

فانتازيا المشهد السياسي الراهن في مصر
فانتازيا المشهد السياسي الراهن في مصر
تابعت كأي مواطن التطورات والتحركات التي ماج بها المشهد السياسي الداخلي، وشاركت في بعضها وتحدثت فيها مع غالبية الرموز والنخب والشباب على اختلاف توجهاتهم وآرائهم، واعترف أن النهج الدرامي في داخلي - ولي محاولات درامية قابعة في أدراج مكتبي ولم ينشر منها إلا عملان - قد قفز وسيطر على تحليلي لتطورات الوضع الراهن وجسدها في قالب درامي يمكن أن يصنف كنوع من الفانتازيا السياسية. ويغلب على تصوري أن الراوي الدرامي سيكون رئيس الجمهورية القادم أبا كان أم ابنا.
والتطور الدرامي القادم على ما يبدو، وهو مازال دون ذروة الحبكة الدرامية، يتوقف على قرار عمومية الوفد في منتصف ايلول/سبتمبر القادم والذي سيحسم موقف اهم القوى السياسية من خوض الانتخابات أو مقاطعتها، وهو كأي تطور درامي لا بد أن يثير الدهشة ويجافي المنطق، فموقف أي حزب انما ينبع من قناعاته ومن اتجاهات قواعده ولا يقبل ان يعلق اي حزب قراره انتظارا لرأي حزب آخر، لسبب بسيط هو ان الخلاف في الرأي هو أساس وجود
الأحزاب.
الانتخابات البرلمانية والرئاسية اذن هي التيمة الغالبة والعامل المحرك للأنشطة في الوسط السياسي، والعجيب هو انها لا تستأهل ولا تولد خلافات جذرية، فهناك اتفاق عام بين القوى الوطنية على أمرين:
الأول هو أنها لن تعتمد على فرز صناديق الاقتراع بل ستصدر نتائجها قرارات سلطوية.
والثاني هو أن التغيير الجذري للنظام السياسي والعقد الاجتماعي الحاليين أصبح حتميا ولا خلاف عليه بين القوى الوطنية، بعد أن ثبت فشله الذريع خلال 30 عاما في إدارة البلاد وتنميتها في كافة المجالات مما أسفر عن خراب في البر والبحر كما قرأنا في كتاب الله عم الخراب في البر والبحر.
الصراعات السياسية لازمة وواجبة ولكنها تصبح عبثية في دولة تضع دستورها وقانونها وسيادتها وثرواتها في يد حفنة من مئة عائلة من التيكونات في اطار زواج غير مقدس بين السلطة والثروة، بينما تتحصن التيكونات ضد اي رقابة أو ادانة سياسية وقضائية واجتماعية لأن في يدها سطوة السلطة وإغراء المال، دولة كل وزرائها سياديون وكل اعمالهم سيادية لا تمس، ومن هنا يصبح الصراع السياسي والتنافس الحزبي ترفا لا نتحمله في ظل ظروف وأحوال ترقى إلى مرحلة التحرير الوطني وتتنحى فيها الخلافات الأيديولوجية حتى يكتمل تحقيق الهدف القومي الأسمى.
وأمام هذين الأمرين يكون قرار قاطعة الانتخابات خطوة ايجابية تقتضيها وتستوجبها مصلحة الوطن وإجماع المواطنين الذين يعانون من أعباء الحياة
ومن عجز مرافق الدولة عن خدمتهم في كل المجالات، ومنها التعليم والصحة والطعام مما ترتب عليه اغتيال الطبقة الوسطى وتراوحها حول خط الفقر صعودا وهبوطا.
وهكذا يكون عجز القوى السياسية الرئيسية عن حسم موقفها بعيدا عن اي تفسير اذا كانت تتوخى الصالح العام. أما إذا كانت هناك اعتبارات أخرى فهي بالقطع تصدر عن مصالح تنظيمية ضيقة أو تفاهمات مسبقة مع السلطة، وهي فروضيات ننزه عنها قوانا السياسية الوطنية.
على هذه الخلفية يجب أن نستحضر في تحليلنا أن الساحة السياسية المصرية تموج في الفترة الأخيرة بالعديد من الأنشطة والتحركات من كل القوى السياسية والتجمعات المهنية، وأصبحت الوقفات الاحتجاجية والاعتصامات هي الأداة المتاحة التي تسمح بها السلطة طالما كانت حبيسة السلالم والأرصفة من دون أن تغامر بالسير في الشوارع لتأخذ صورة المظاهرة، فذلك دونه خرط القتاد، حيث تحيط بالوقفة المسكينة التي تضم عشرات المحتجين أو المطالبين، مئات من جنود الأمن المركزي مصحوبين بمثلهم ممن يخلعون رداء الشرطي ويظهرون بملابس مدنية حتى تتاح لهم حرية ضرب المحتجين وامتهان كرامتهم والقبض عليهم تحاشيا لظهور النظام على حقيقته القمعية البوليسية.
ويحلو لبعض كتابنا ونخبنا ورموزنا أن يصفوا هذه الفعاليات بالحراك (وقد تحتاج هذه الكلمة الى تدقيق لغوي) ويعدون في استبشار وأمل هذه الوقفات بالمئات متنبئين بضعف النظام واقترابه من النهاية تلقائيا من دون اي ضغوط داخلية أو خارجية، ويبشرون حالمين بعهد جديد يبزغ في المدى القصير تسوده الحرية والديمقراطية، وبسقوط مشروع التوريث. وبالتالي يتجاهلون ضرورة التلاحم والتضامن، ويغرقون في أتون الجدليات والخلافات والأجندات غير المواتية، ولا نتحدث هنا عن البوتيكات الخاصة والتمويل الخارجي فهذه قصة أخرى.
ومؤدى ذلك أن القوى السياسية تعاني نوعا من العجز أو التأني في اتخاذ قرار في شأن المشاركة في الانتخابات أو مقاطعتها، وترتكن في ذلك إلى جدليات يصعب قبولها مثل تدريب الكوادر على دخول المعترك السياسي والمشاركة في منع التزوير، وهو هدف يمكن تحقيقه حتى في حالة امتناع التنظيم السياسي عن الترشيح، فما الذي يمنع كوادرها من كشف التزوير او حتى منعه. وحتى لو صح هذا التوجه فإنه ينبئ عن تفضيل مصلحة الحزب على مصلحة الوطن. كل ذلك يتم في ظل صعوبة كبيرة تخص الناخب المصري الذي أفسدته الممارسات الانتخابية السابقة على مر أكثر من نصف قرن، فاصبح يعتبر الانتخابات موسما للتربح أو للحصول على خدمات مرفقية جديدة، أما الهم الأكبر فهو قدرية الناخب الذي يؤمن بأن الله كتب عليه الفقر والمعاناة، وأن يؤمن بالابتلاء ويصبر عليه وأن مصيره الجنة في الآخرة بينما يمرح الظالمون في نعيم الدنيا.
ولدينا أيضا ثقافة خدمة ابناء الدائرة، وهو توجه جدير بالاعتبار في ظل الفساد والمحسوبية، غير أنه يضرب في الصميم معنى التمثيل البرلماني وأن النائب عندما يتم انتخابه يصبح نائبا للشعب كله ويتحمل مسؤولية الرقابة البرلمانية التي تتسع لتشمل كل القضايا العامة ولا تحبس نفسها في اطار محلي محدود بدلا من خدمة جماهير الشعب وترصين الرقابة البرلمانية. قد لا يكون هناك تناقض بين خدمة الدائرة ومراعاة مصالح الوطن.
وهنا تواجهنا مسألة الدوائر المضمونة التي يتجمع فيها الناخبون وراء نائب بعينه ولا ترضى عنه بديلا وتتضافر قواهم على منع كل محاولات التزوير، فهذه الدوائر ينبغي الحفاظ عليها، رغم انعدام فاعليتها في المعترك السياسي الكبير.
ويلازم ذلك معطيات غريبة على واقعنا السياسي، فكل اللاعبين الدراميين افتراضيون، كذلك فان مجالات الجدل والصراعات السياسية افتراضية، يؤيد ذلك ويتماشى معه حملة جمع التوقيعات المليونية التي نعلم جميعا أن النظام لا يعيرها اهتماما ولا يأبه بها وإن كانت لها انعكاسات ايجابية في الداخل وتداعيات خارجية غير مرغوب فيها. ومنهج تقسيم وتخصيص المطالب القومية يمثل ذلك أن التوريث - الذي كان لصحيفة «العربي الناصري» قصب السبق في اثارتها - في حد ذاته لا يقوم ولا يحدث الا في ظل تزوير الارادة الشعبية، فالأصل أن نطالب بالحرية السياسية التي تتمخض عن اقتراع جماهيري نزيه وشفاف، كذلك اتجه نفر من أنبل النخب إلى مطالب جزئية هي ضمان إجراء انتخابات نزيهة وهو ما نرجعه إلى الأصل مرة أخرى وهو الحرية، أما مطالبة النظام بضمانات فهي مزحة سياسية لا تنطلي على أحد فيمكن للنظام أن يعطي أي ضمانات وأن يعدل المواد الدستورية المثيرة للخلاف طالما يضمن آليات ترتيب نتائج الانتخابات من دون رقيب أو حسيب.
ويستكمل البناء الدرامي مساره عند فتح باب الترشيح واجراء الانتخابات وظهور النتائج المحددة سلفا، ولكن قمة الدراما هنا ستتمثل في انتخاب رئيس الجمهورية الأب أو الابن وخطابه في مجلس الشعب الذي وزع عليه النظام مقاعد البرلمان لكي تكون هناك دائما كلمة موافقة وآلية تلقائية لمساندة الحاكم، وتستمر الأحداث الدرامية وقد تحدث المفاجأة الكبرى إذا تقدم الزعيم الشعبي لخوض الصراع تؤيده جموع الشعب فيتنحى النظام، ولكن مشهد النهاية الدرامية المفترض يأتي عندما ينفجر الشارع غاضبا وينهار البناء المفتعل وتقع البلاد في حالة من الفوضى وتبحث عن عقد اجتماعي جديد يأخذ في حسبانه الارادة الشعبية. وهنا يصل البناء الدرامي لمنتهاه . فهل تتوق القوى السياسية إلى هذا التصور ..



ابراهيم يسري
٭ مساعد وزير الخارجية المصري الاسبق المحامي بالنقض

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاروق
عضوVIP
عضوVIP


اوفياء المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 1445
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

مُساهمةموضوع: الفنتازيا   الخميس 3 مارس - 6:37

الفنتازيا



الفنتازيا هي تناول الواقع الحياتي من رؤية غير مألوفة، ما يعني أن هنالك شكاً في عالم الرواية إن كان ينتمي إلى الواقع أم يرفضه، وفي نفس الوقت هو معالجة ابداعية خارجة عن المألوف للواقع المعاش، حيث تُعد الفانتازيا نوعاً أدبياً يعتمد على السحر وغيره من الأشياء الخارقة للطبيعة كعنصر أساسي للحبكة الروائية، والفكرة الرئيسية، وأحياناً للإطار الروائي. وتدور أحداث الكثير من أعمال هذا النوع في فضاءات وهمية أو كواكب ينتشر بها السحر. وتختلف الفنتازيا، بصفة عامة، عن الخيال العلمي والرعب في توقع خلوها من العلم والموت، على التوالي، كفكرة أساسية، على الرغم من وجود قدر كبير من التداخل بين الثلاثة (التي تُعد أنواعاً أدبية مُتفرعة من الخيال التأملي).
وفي الثقافة الشعبية، يسيطر على نوع الفنتازيا الأدبي طابع العصور الوسطى، وخاصة منذ النجاح العالمي الذي حققته سيد الخواتم للكاتب لجيه آر آر تولكن. ومع ذلك تضم الفانتازيا، بأوسع معانيها، أعمال الكثير من الكتاب،والفنانين، والسينمائيين، والموسيقيين، من الأساطير والخرافات القديمة إلى الكثير من الأعمال الحديثة ذات الشعبية الواسعة اليوم.



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاروق
عضوVIP
عضوVIP


اوفياء المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 1445
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: فانتازيا المشهد السياسي الراهن في مصر   الخميس 3 مارس - 6:47



كيف يمكن قراءة المشهد السياسي المصري الراهن؟


الحل الأمني وحده لا يكفي لمواجهة جيل بمزاج ثوري متقلب. ثمة حاجة إلى إعادة التوجيه الديني والفكري.


ميدل ايست أونلاين

بقلم: د. بليغ حمدي إسماعيل

أفرزت ثورة يناير جيلاً مصرياً جديداً يحترف السياسة ويمتهن مهنة الناشط السياسي المحترف الذي يجيد قواعد وضوابط وشرائط اللعبة السياسية، وهذا الجيل تفوق على سابقيه في أن احترافه السياسي لم يكن قاصراً عند حدود التنظير والتوصيف فقط وإعادة مضغ المصطلحات والمفاهيم السياسية المكرورة وتدويرها حسب السياق والحدث، بل تجاوز هذه المرحلة الصامتة إلى مراحل التخطيط والتنفيذ والفعل والحدث، وبعد أن كانت الأجيال السياسية السابقة على ثورة يناير تتناول الحدث السياسي الرسمي الصادر عن السلطة أو المؤسسة الرئاسية الرسمية من خلال التعليق والوصف وتأويل الخطاب السياسي، أصبح جيل الثورة السياسي هو الحدث نفسه وهو الطاقة المحركة للفعل السياسي الراهن، ومهما اختلفت الآراء حول التيارات السياسية الناشئة عقب الثورة والائتلافات الثورية الجديدة إلا أنها لا تزال قادرة على صنع الحدث السياسي الذي يلقي بظلاله بقوة على المشهدين الاجتماعي والرسمي في مصر.

وعلى النقيض من جيل الثورة الذي قرر التمرد نهائياً على سلطات التابو السياسي العتيقة والتي اقتنصها رموز الحزب الوطني المنحل نجد جيلاً آخر ينتمي أيديولوجيا إلى فصائل الإسلام السياسي، وقليل منهم المجتهدون، أما الأغلبية فهم يتبعون أفكاراً لم يكونوا مؤسسين لها وقيادات الفصائل نفسها لم تعترف بمبدأ المشاركة في صناعة الرأي أو الطرح الفكري، وهؤلاء يقفون الآن في مواجهة جيل يتحرك ثقافياً ويمتلك طروحات نظرية وممارسات إجرائية على مستوى الفعل والحدث السياسيين.

ومجمل ما نراه اليوم من تفاوت وتباين شاسع بين هذين الصنفين الذين ينتميان معاً إلى جيل ما بعد الثورة أن الفجوة في أساسها ثقافية، فمصر رغم أنها الدنيا وليست أم الدنيا كما يشيع في الأغنيات والقصائد ظلت لعقود طويلة تعاني مشهداً ثقافياً ضبابياً سرعان ما تحول إلى صورة معتمة تماماً، فالثقافة في سنوات الرئيس السابق حسني مبارك تحولت إلى أحاديث نخبوية بعيدة عن المشهد الحقيقي لحياة المصريين، والمؤسسات الثقافية صارت تدشن احتفاليات ثقافية باهتة وديكورية لا تسهم في رصد الحالة الثقافية في مصر، وأصبحت احتفاليات الثقافة قاصرة على ندوات ساذجة وورش ثقافية تناقش موضوعات تدعو إلى سخرية الشارع المصري وربما كان هذا دافعاً حقيقياً من جانب المؤسسة الرسمية لتهميش ثقافة المواطن ولتكريس ثقافة بسيطة لديه، كما كانت حزمة الإجراءات الثقافية التي اتبعت آنذاك دافعاً قوياً أيضاً لجيل الثائرين الذين قاموا بثورتين في ثلاثة أعوام واحدة في يناير 2011 والثانية في يونيو 2013.

وبعد استقرار الوضع نسبياً عقب الثورة وأثناء حكم المجلس العسكري للبلاد وفترة حكم الرئيس المعزول محمد مرسي لمصر بدت الفجوة واضحة وشاسعة بين الطرح الفكري لجيل الشباب الثائر والحشد الجسدي لجيل الشباب الذي ارتضى التبعية فقط لمريدينهم، لذا وجدنا ائتلافات كثيرة ثورية وحركات وتجمعات شبابية تقدم رؤى سياسية وأفكاراً اجتماعية تستهدف المشاركة الفعلية المباشرة في المشهد السياسي حتى استطاعت بحق أن تصنع تفاصيل هذا المشهد بدليل ما حدث في ثورة الثلاثين من يونيو ودورهم في أثناء وبعد عزل الرئيس محمد مرسي وقيادهم بدور الوسيط الإيجابي بين المؤسسة الرسمية وبين فصائل الشعب المختلفة.

وعلى النقيض وجدنا جيلاً آخر لا يمكنه قراءة المشهد السياسي بوضوح لأنه لم يكن يوماً ما من تفاصيله الرئيسة، ولم يكن يوماً ما جزءاً من الحراك السياسي اللهم سوى تحشيدهم الجسدي واشتراكهم في الهتاف بالتأييد أو التنديد تبعاً لأيديولوجية جماعاتهم وفصائلهم التي تنتمي لليمين المتطرف. ولم تبد قوة هؤلاء وهؤلاء إلا من خلال المواجهة الآنية التي تتم في شتى بقاع مصر المحروسة، بل إن مواجهة جيل الثورة وجيل النص أي السمع والطاعة بدت جلية منذ بداية اعتصامي محيط رابعة العدوية بالقاهرة وميدان النهضة بالجيزة. وبدور هذه المواجهة أصبح المشهد السياسي أشبه بالخارطة التي تحتاج إلى قراءة وتأويل وتفسير للرموز التي تحتويها هذه الخارطة.

وإذا قرأت شيئاً فلابد وأن يكون مرتباً، هذه الحكمة هي في الحقيقة مفتاح قراءة المشهد السياسي الراهن في مصر، وكثيراً ما قام السياسيون والمحللون عبر القنوات والوسائط الإعلامية بقراءة المشهد السياسي متهربين من الإجابة عن سؤالين مهمين يعدان البوابة السحرية للفكاك من شرك هذا المشهد الساخن. وهما ما تفاصيل المشهد السياسي الراهن؟ وكيف يمكن إعادة ترتيب هذه التفاصيل من أجل قراءة متأنية وواعية للمشهد السياسي؟ فالمشهد السياسي الراهن يتضمن مؤسسة عسكرية في مهمة وطنية هي الحفاظ على أمن الوطن، واستنفاراً أمنياً شرطياً استثنائياً في عودة للتعافي الأمني، وإدارة جديدة للبلاد تشمل حكومة الدكتور حازم الببلاوي التي يجب أن تنتقل من مرحلة الحكومة الانتقالية إلي توصيف الحكومة التأسيسية. بالإضافة إلى تشكيلات مسلحة تمارس العنف بطرائق منظمة، وحركات وائتلافات سياسية ثورية ترى أنها صانعة الحدث السياسي الأبرز وهو عزل الرئيس السابق الدكتور محمد مرسي، بالإضافة إلى تغطية إعلامية تتأرجح بين الحيادية والتوجيه.

ولابد من الاعتراف بصعوبة إعادة ترتيب هذه المكونات في ظل هوس المصريين بالتصنيف السياسي من ناحية، ولتسارع الأحداث السياسية التي تجري على أرض مصر المحروسة ورغبة بعض القوى في إقصاء الآخرين. فالجاذبية السياسية صارت تتحكم في المشهد الراهن بطريقة لا يمكن التنبؤ بنتائجه، ولاشك أن المشهد ازداد غموضاً بعد تزايد فرص أصحاب الدولة العميقة أقصد رجال الحزب الوطني المنحل، وصراع الدولة الغريقة أقصد جماعة الإخوان المسلمين في البقاء، وأنصار الدولة العتيقة وهم القوة الناعمة المتمثلة في ملايين المصريين الذين وجدوا في القوات المسلحة ملاذاً وملجأ.

وهذا المشهد السياسي ينبئ عن حقيقة واحدة مفادها أن مصر جائزة كبرى بالفعل، بدليل هذه الصراعات الداخلية والخارجية التي تتناول الوطن بكثير من الفعل والكلام والمحاولات غير النظيفة لتقويض أمنه واستقراره الداخلي ولتعجيزه الاقتصادي من الخارج عن طريق التلويح العاجز بقطع المساعدات والإمدادات المادية لمصر، وهذا السعي نحو إضعاف مصر يدفع المصريين إلى مزيد من الوعي لقراءة المشهد، وإلى مزيد من التماسك الاجتماعي بين شتى الفصائل والطوائف، وإدراك البعد الحضاري المتميز للوطن الأمر الذي جعل الاتحاد الأوروبي يبدو متخبطاً في ممارساته وإجراءاته الدبلوماسية، وتشتت القرار الأميركي الرسمي الذي يواجه اعتراضات داخلية هناك. في الوقت الذي أدرك فيه المواطن المواقف الإيجابية من بعض الدول العربية والأجنبية أيضاً والاعتراف الدولي بسيادة الدولة المصرية وحقها المشروع في التعامل في شئونها الداخلية.الأمر الذي يدفعنا للتأكيد مراراً وتكراً بأنه آن الوقت لمصر لآن تستفيق لوضعها ومكانتها الجغرافية والتاريخية والحضارية.

وإذا كنا قد أشرنا في البداية إلى طبيعة الاختلاف بين جيلي الثورة المصرية العظيمة، فإن هذا التباين بينهما هو المدخل الحقيقي للخروج من أزمة المشهد السياسي الراهن، فأولئك الشباب الثوري المتحمس لقضية النهوض ببلاده سياسياً واجتماعياً على الحكومة المصرية المضي في الاستماع الجاد لمقترحاتهم وطرحهم الفكري بشأن بناء الدولة ومؤسساتها مع ضرورة مشاركتهم في العمل الرسمي استفادة من تلك الطاقة والحيوية لديهم. أما هؤلاء الذين يمكن وصفهم بالأداة الطيعة في أيدي بعض المخربين والمستغلين فالدولة بإزاء مهمة عصية لكنها لا تبدو مستحيلة.

فالعلاج لا يكمن في الحل الأمني فقط، ولا يقتصر على تفعيل مواجهة العنف والإرهاب، ولا المشقة في البحث عن أسباب هذا العنف ضد المجتمع، ولا في إعلان حزمة من المصالحات السياسية مع قادة هؤلاء الشباب، إنما في إعادة التأهيل الديني والتوعية السياسية المستمرة وإعلاء الشأن الوطني والقومي لديهم من خلال الندوات وورش العمل والمعسكرات الشبابية الموجهة.


http://middle-east-online.com/?id=160791
First Published: 2013-08-21
د. بليغ حمدي إسماعيل



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فانتازيا المشهد السياسي الراهن في مصر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: المنتدى العام [ General Section ] :: مواضيع عامة(General)-
انتقل الى: