منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 حكاية مع الرئيس .بقلم المبدع صلاح عبد الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
على على
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 46
تاريخ التسجيل : 01/01/2011

مُساهمةموضوع: حكاية مع الرئيس .بقلم المبدع صلاح عبد الله   الأربعاء 16 مارس - 4:50

حكاية مع الرئيس .بقلم المبدع صلاح عبد الله

حكاية مع الرئيس .بقلم المبدع صلاح عبد الله

حكاية مع الرئيس .بقلم المبدع صلاح عبد الله

حكاية مع الرئيس .بقلم المبدع صلاح عبد الله




رن جرس محمولى ولم يظهر رقم.. قلت لنفسى: «أوف بقى».. فلى بعض الأصدقاء المعدودين يحتفظون بهذه الخاصية البايخة الرزلة اللى عمرى ما حبيتها ودايماً يشتغلونى ويغيروا صوتهم.
أنا: آلوه
هو: مساء الخير يا أستاذ صلاح
أنا: أستاذ؟! هههههههههه.. باقولك إيه.. خلص.. ودنى من نزلة البرد مقفولة وما بتميزش.. يعنى لخص وخليك جدع وقول إنت مين؟!
هو (بدفء ورقّة لم أعهدهما على أحد من أصدقائى): مالك يا أستاذ صلاح؟!
أنا: يا عم ماليش.. بس عيان ومأريف وماعنديش دماغ ولا وقت للهزار.. حتقول إنت مين ولا أقفل السكة؟
هو: أنا عبدالفتاح السيسى..
أنا: ههههههههههه.. حلوة.. جديدة.
هو: والله العظيم يا أستاذ صلاح.. أنا عبدالفتاح.
أنا: عسل.. والله عسل يا سيسى.. عاجبانى السكة دى قوى.. وإنت بتكلمنى ليه يا عبده؟! عايزنى أعملك دعاية انتخابية؟! هههههههههههههه
هو: واضح إنك لسه مش مصدق يا أستاذ.. طب ممكن تاخد المحمول وتطلع البلكونة حتلاقى ناس من عندى مستنيين حضرتك تحت البيت.
أنا: وبعدين يا عُبَد؟.. باقول لك واخد برد.. (ورحت أغنى له مقلداً المرحوم أمين الهنيدى) واخد برد واخد برد واخد برد..
هو: ههههههههه.. (ثم قال مقلدنى فى حمرى جمرى) دا إنت اللى عسل.. عسل زحيح يعنى.. بس إعمل كدا عشان خاطرى يا شمباشى.
أنا: ماشى يا سيسى ماشى.. أما أشوف آخرتها.. خليك معايا.
(ثم اتجهت فعلاً للبلكونة وفتحتها وكانت المفاجأة.. إيه العربيات الفخمة المصفحة دى.. ومين الناس الأبهة دول؟!) ثم يحدثنى كبيرهم ناظراً لأعلى:
إحنا فى انتظارك يا أستاذ صلاح.
أنا (بصوت مرتعش مبحوح): طب إت إت اتفضلوا يا به به بهوات.. ما ما ما.. ما يصحش يع يع يعنى.. تشر تشر تشرفونى شويه.
هو (فى المحمول الذى التصق بأذنى): معلش يا أستاذ صلاح.. مافيش وقت.. ياريت بسرعة لو سمحت.
أنا: حا حا حا حاضر يافندم.. ثوانى.. حالبس بدلة وكرافتة وأنزل على طول.
هو: مش مهم.. دى مقابلة ودية.. مش رسمية.
أنا: أوك أوك أوكى.
فى لحظة كالفلاش وجدتنى فى سيارة وبجوارى السيسى بذات نفسه جالساً على مقعد القيادة مرتدياً بدلة أنيقة جداً مرحباً بى بشدة قائلاً وهو يقود السيارة إلى حيث لا أدرى.
هو: اتشرفت برؤية حضرتك يا أستاذ صلاح.
أنا: العفو يافندم.. دا أنا اللى حصل لى عظيم الشرف والله.
هو: ياريت تكلمنى بدون تكليف.. زى ما كنت بتكلمنى فى التليفون.
أنا: أقسم بالله العلى العظيم إنى افتكرت سعادتك واحد من أصحابى بيشتغلنى.
هو: ما عاش اللى يشتغلك.. بس بجد بلاش حضرتك وسعادتك.. قولى يا سيسى يا أستاذ صلاح.
أنا: يعنى أقولك يا سيسى وإنت تقولى يا أستاذ؟!؟!؟!؟!؟!
هو: خلاص حقولك يا عم صلاح زى ما أصحابك وحبايبك بيقولولك.. وأنا بجد يا عم صلاح نفسى أسمعك.. قول اللى نفسك تقولهولى من غير تردد..
أنا: نفسى لما تبقى رئيس تتعهد أمام الشعب كله قولا ثم فعلا إنك حتحكم مدة واحدة فقط.. وخلال هذه المدة تهيئ البلد لحكم مدنى ديمقراطى حقيقى عن طريق محو الأمية بكل أشكالها والقضاء على الإرهاب والفساد والفقر والعشوائية والبطالة واحتضان الكوادر الحقيقية وتجهيزها للقيادة فى شتى المجالات.. ونفسى كمان تضع أسس بناء مصر الحديثة فى كل المجالات وتشرع فى التنفيذ بحيث تلزم من يأتى بعدك أمام الشعب باستكمال هذا البناء.. ونفسى كمان تبرمج الأولويات بعد تحديدها ثم تبدأ فى التعامل معها بحيث يكون العمل ملموسا على الأرض.. ونفسى تكون أول اهتماماتك الطفل المصرى.. ونفسى كمان.... ونفسى كمان.... ونفسى ونفسى ونفسى.. ونفسى ونفسى ونفسى.. ونفسى تركز فى الطريق وتهدى السرعة شوية.. ونفسى أنزل بقى.
توقفت السيارة.. وصافحنى السيسى بحرارة.. وأنا نازل جالى الكرامب الفظيع الذى يصيبنى كل ليلة.. نزلت من فوق السرير أخبط الأرض بقدمى عدة مرات حتى يفك الكرامب ويزول الألم الرهيب وأنا أردد «اللهم اجعله خير».. عدت إلى الفراش لأستكمل نومى ولكن لم أستطع.. ذهبت إلى آيبادى وكتبت كل ما سبق وأرسلته فى إيميل للأستاذ مجدى الجلاد وفى نهاية الإيميل سؤال «ينفع الموضوع دا يتنشر زى ما هوه كدا؟!».. وإلى أن نلتقى مرة أخرى.. دا لو كان فيه مرة أخرى.. إليكم أطيب أمانى قلبى ودعواته.. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حكاية مع الرئيس .بقلم المبدع صلاح عبد الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: الادب والشعر والنثر[ Section literary ] :: منتدى -قصص روايات/Stories/ - حكايات - قصة قصيره-
انتقل الى: