منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 محرمات :: للشيخ أحمد جلال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
noha s
برونزى


عدد المساهمات : 174
تاريخ التسجيل : 01/05/2014

مُساهمةموضوع: محرمات :: للشيخ أحمد جلال    الأحد 27 مارس - 3:02

محرمات :: للشيخ أحمد جلال
محرمات :: للشيخ أحمد جلال
محرمات :: للشيخ أحمد جلال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حياكم الله وبياكم
الإخوة الأفاضل والأخوات الفضليات: يسرنا
أن يقدم لكم:
تفريغ حلقة :: محرمات :: للشيخ أحمد جلال من دورة عن رب العزة
وإليكم نص التفريغ:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المسلمين، سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد:
أهلًا وسهلًا ومرحبًا بإخواني وأخواتي وأهلي وأحبابي، وأسأل الله -سبحانه وتعالى- بأسمائه الحسنى وصفاته العلى الذي جمعني وإياكم في هذه الساعة المباركة على طاعته أن يجمعني وإياكم في جنته ودار كرامته مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقًا، وبعد :

المحرمات أو الكبائر
اليوم بإذن الله -تبارك وتعالى- نكمل ما بدأناه من شرح كتاب "الأحاديث القدسية لفضيلة الشيخ مصطفى العدوي" أسأل الله -عز وجل- أن يحفظه وأن يبارك فيه، واليوم بإذن الله -تبارك وتعالى- مع باب من الأبواب المهمة جدًا داخل هذا الكتاب وهذا الباب متعلق ببعض الأمور المنهي عنها أو الأمور المحرمة أو الكبائر التي حرمها ربنا -تبارك وتعالى- ونبينا -صلى الله عليه وسلم- ولعظيم خطر هذه الكبائر تكلم الله -سبحانه وتعالى- بها في الأحاديث القدسية.

1- من المحرمات: قطيعة الرحم
أولى هذه المحرمات التي ذكرها لنا الشيخ في كتابه هو ما يتعلق بتحريم قطيعة الرحم، تحريم قطيعة الرحم، فالشيخ بوب باب فقال:
"باب تحريم قطع الرحم"
وذكر فيه حديث أبي هريرة –رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "إنَّ اللَّهَ خلقَ الخلقَ حتَّى إذا فرغَ من خلقِهِ قالتِ الرَّحِمُ هذا مقامُ العائذِ بكَ منَ القطيعةِ قالَ نعَم أما ترضِينَ أن أصلَ من وصلَكِ وأقطعَ من قطعَكِ قالت بلى يا ربِّ قالَ فهوَ لكِ" صحيح البخاري.

-يصل الله من يصلها ويقطع من يقطعها

لو لم يكن من أحاديث قطيعة الأرحام إلا هذا الحديث لكفانا، "أن أصلَ من وصلَكِ" أصله بالخير، أصله بالعطاء، أصله بالنعم، "وأقطعَ من قطعَكِ" تُقطع العلاقة بين العبد وبين ربه -سبحانه وتعالى- فيكل الله -سبحانه وتعالى- العبد إلى نفسه فيضيع.

-قاطع الرحم مطرود من رحمة الله ومن كل خير
لذا قال ربنا -تبارك وتعالى-: "فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ" محمد:22، إن توليتم هنا أي أصبحتم ولاة على الناس أو توليتم عن المنهج الذي رسم لكم "أَن تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ* أُولَٰئِكَ الَّذِينَ" محمد 22: 23.
1. "لَعَنَهُمُ اللَّهُ"
يعني اللي قطع الرحم "أُولَٰئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ" محمد:23، فقاطع الرحم ملعون مطرود من رحمة الله -سبحانه وتعالى، قال الله -عز وجل- "فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ* أُولَٰئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ" محمد 22: 23، فلما لعنهم الله وطردهم من رحمته
2. "فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَىٰ أَبْصَارَهُمْ" محمد:23
عن كل خير، فلا يرون خيرًا ولا يرون طاعة ولا قربًا من الله -سبحانه وتعالى-، "أُولَٰئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَىٰ أَبْصَارَهُمْ" محمد:23.
- قطع الرحم من أبغض الأعمال إلى الله
كذلك أيضًا مما ثبت عنه -صلى الله عليه وسلم- أنه قال لما سئل "يا رسولَ اللهِ ! أيُّ الأعمالِ أبغضُ إلى اللهِ" صححه الألباني، إيه الأعمال البغيضة إلى الله -سبحانه وتعالى-؟ فقال -صلى الله عليه وسلم-: "الإشراكُ باللهِ قال: قلتُ: يا رسولَ اللهِ ! ثم مَهْ؟ قال: ثم قطيعةُ الرَّحِمِ قال: قلتُ: يا رسولَ اللهِ ! ثم مَه؟ قال: ثم الأمرُ بالمنكرِ، والنهيُ عن المعروفِ" صححه الألباني.

فتاني أخطر عمل من الأعمال البغيضة إلى الله -سبحانه وتعالى- هو ما يتعلق بهذا العمل -والعياذ بالله- وهو قطيعة الرحم، وهو قطيعة الرحم.

-صلة الرحم تعمر الديار وتزيد في الأعمار
النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول لنا: "صلةُ الرَّحمِ، وحسنُ الخلقِ وحسنُ الجوارِ، يُعمرانِ الدِّيارَ، ويزيدانِ في الأعمارِ" صححه الألباني، علشان كده جُعلت قطيعة الرحم سبب للخراب اللي بيكون موجود في بيوت الناس، سبب لتقطيع الخير بين الناس بعضهم وبعض، عرفتوا ليه ربنا -عز وجل- يبغض هذا العمل.

- صلْ رحمك حتى لو قاطعوك
النبي -صلى الله عليه وسلم- كان دائمًا ما يأمر وينصح إن على المرء المؤمن إنه يصل الرحم حتى وإن قُطعت، حتى لو في يوم من الأيام حد قطع رحمك إنت اوصلها، قال -صلى الله عليه وسلم- لما سئل عن أفضل الخيرات وأفضل الأعمال وأفضل الفضائل

فقال -صلى الله عليه وسلم-: "صِلْ مَن قطعَك، وأعطِ مَن حرمَك، واعفُ عمَّنْ ظلمَكَ" صححه الألباني.

-لا يدخل الجنة قاطع رحم

كذلك أيضًا النبي –صلى الله عليه وسلم- حذر من قطيعة الأرحام فقال -صلى الله عليه وسلم- "لا يدخلُ الجنةَ قاطعُ" صحيح مسلم، "لا يدخلُ الجنةَ قاطعُ.."، لا يدخل الجنة أبدًا "قاطعُ رحمٍ" صحيح مسلم، تخيلْ يُحال بينه يوم القيامة وبين الجنة فلا يدخلها مع أول الداخلين حتى -والعياذ بالله- يُعذب في النار بهذا الذنب ثم بعد ذلك يدخل.

وفي رواية رواها أحمد والبزار من حديث سعيد بن زيد أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "إنَّ من أرْبى الرِّبا الاستطالةُ في عِرضِ المسلمِ بغيرِ حقّ، وإنَّ هذه الرَّحِمَ شِجنةٌ من الرَّحمنِ عزَّ وجلَّ، فمن قطعهاحرَّم اللهُ عليه الجنَّةَ" صححه الألباني، فمن قطعها حرم الله عليه الجنة، انتوا متخيلين خطر الحديث، متخيلين خطر الحديث، فمن قطعها حرم الله -عز وجل- عليه الجنة.

-تعجيل عقوبة قطع الرحم في الدنيا
كذلك أيضًا قال -صلى الله عليه وسلم-: "ما مِن ذنبٍ أجدرُ أن يُعجِّلَ اللهُ لصاحبِه العقوبةَ في الدُّنيا مع ما يَدَّخرُ لهُ في الآخرةِ من البَغي وقطيعةِ الرَّحمِ" صححه الألباني، عقوبته لازم يتذوق صاحبها العقوبة في الدنيا قبل الآخرة،
الحديث رواه ابن ماجة والترمذي من حديث أبي بكرة، "ما مِن ذنبٍ أجدرُ أن يُعجِّلَ اللهُ لصاحبِه العقوبةَ في الدُّنيا مع ما يَدَّخرُ لهُ في الآخرةِ من البَغي وقطيعةِ الرَّحمِ" صححه الألباني.
النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: من قطيعة الرحم والخيانة والكذب، شوفوا أصلًا النبي وضع أصلًا قطيعة الرحم فين؟ شوف النبي حاطط قطيعة الرحم مع الذنوب اللي شكلها إزاي؟! قطيعة الرحم مع الخيانة، قطيعة الرحم مع الظلم، ويقول إن هذه الذنوب حتمًا ولا بد يُذيق الله -سبحانه وتعالى- صاحبها العقوبة في الدنيا قبل الآخرة.

-قطع الرحم سبب في عدم قبول الأعمال
وعند أحمد من حديث أبي هريرة أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "إنَّ أعمالَ بَني آدمَ تُعْرَضُ كلَّ خميسٍ ليلةَ الجمعةِ.." حسنه الألباني، كل يوم الخميس بالليل ليلة الجمعة تُعرض أعمال العباد على الله -سبحانه وتعالى-، اسمع اللي جاية دي، "فلا يُقْبَلُ عملُ قاطعِ رحمٍ" حسنه الألباني، فلا يقبل الله –عز وجل- عمل قاطع، صلِّ ما شئت بقى، صوم ما شئت، تصدق بما شئت، افعلْ من الخير ما تفعل وأنت قاطع للرحم تكون النتيجة إن سبحان الله لا يقبل الله هذا العمل حتى تصل رحمك.

- لخطورتها جعلها النبي مع مدمن الخمر ومصدق السحر
ومن حديث أبي موسى الأشعرى -رضي الله عنه- قال: قال -صلى الله عليه وسلم-: "ثلاثةٌ لا يدخلون الجنَّةَ : مُدمنُ الخمرِ، وقاطعُ الرَّحِمِ، ومُصدِّقٌ بالسِّحرِ" صححه الألباني لغيره، مرة النبي –صلى الله عليه وسلم- يحط قطيعة الرحم مع الظلم، ومرة يحطها مع الخيانة -والعياذ بالله- ومرة يحطها مع الساحر ومع مدمن الخمر.

لما النبي -صلى الله عليه وسلم- يحب إنه يوضح لينا خطورة قطيعة الرحم يذكر لينا هذا الكلام، ليه؟ علشان كل واحد منا الآن يجتهد قدر المستطاع إنه يصل الرحم حتى وإن كانت بعيدة.


-ليس لك عذر في قطيعة الرحم
قال -صلى الله عليه وسلم-: "بِلُّوا أرْحامَكمْ و لوْ بِالسَّلامِ" حسنه الألباني لغيره، أيوة أنا في المنصورة، وهو في أسوان، أيوة أنا من المنصورة وهو في بلد أوروبية، ما عادش لينا عذر أمام الله، عندنا الواتس، ممكن تتكلم عليه رسايل وممكن تتكلم عليه تليفون، عندنا الفايبر، عندنا مش عارف التليجرام، عندنا الفيس، عندنا 50 ألف برنامج، الآن سهل جدًا إن احنا نتكلم مع قرايبنا، وعلى فكرة أغلبها مجانًا، يعني ما عدناش بندفع فلوس.

هيبقى عذرنا إيه قدام ربنا في قطيعة الرحم، حتى لو كان في يوم من الأيام بينا وبينهم مشاكل، حتى لو كان في يوم من الأيام بينا وبينهم مشاكل، مشاكلنا مش هتوصل لحد إن هما في يوم من الأيام حاولوا يقتلوني.

ربنا -سبحانه وتعالى- ذكر في القرآن موقفين لاتنين من الصدِّيقين:

-أما الصدِّيق الأول فهو يوسف الصديق -عليه الصلاة والسلام-

اخواته اللي حاولوا يقتلوه وبعدوه عن والده عشرات السنين ومع ذلك لما دخلوا عليه بعد هذا الظلم قال: "لَا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ ۖ يَغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ" يوسف:92، "لَا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ ۖ يَغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ" يوسف:92.

-الموقف التاني مع صديق هذه الأمة، مع الصديق أبي بكر الصديق –رضي الله عنه-

مُسطح ابن أثاثة ابن خالة السيدة عائشة كان ممن وقع في عرضها ولما ينزل قول الله -سبحانه وتعالى-: "وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا ۗ أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ" النور:22، عفا عنه الصديق وصفح، ماحدش اتهمِك بالزنا عشان تقطعي أرحامك، حتى وإن هما في يوم من الأيام أكلوا حقوقنا المادية أو أكلوا أموالنا أو أكلوا حقوقنا معلش قدموا انتوا الخير، قدموا انتوا الخير.

يأتي رجل إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- فيقول: "يا رسولَ اللهِ! إنَّ لي قرابةً . أصِلُهم ويقطَعوني. وأُحسِنُ إليهم ويُسيئون إليَّ. وأحلمُ عنهم ويجهلون عليَّ. فقال "لئن كنتَ كما قلتَ، فكأنما تُسِفُّهمُ المَلَّ. ولا يزال معك من اللهِ ظهيرٌ عليهم، ما دمتَ على ذلك" صحيح مسلم.

صلْ الرحم "أفضلُ الصدقةِ الصدقةُ على ذي الرَّحمِ الكاشِحِ" صححه الألباني، المانع أصلًا دي أفضل الصدقات، صلْ الرحم حتى وإن قطعوها هم، فعلى فكرة "ليسَ الواصِلُ بالمُكافِئِ، ولَكنِ الواصلُ الَّذي إذا قُطِعتْ رَحِمُه وصلَها" صحيح البخاري.


2- من المحرمات: سب الدهر
ومن الكبائر أيضًا التي تكلم عنها الشيخ في هذا الكتاب هو ما يتعلق بسب الدهر
فذكر في حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "قال اللهُ تعالَى: يُؤذيني ابنُ آدمَ، يسبُّ الدَّهرَ وأنا الدَّهرُ، بيدي الأمرُ، أُقَلِّبُ الَّليلَ والنَّهارَ" صحيح البخاري.

الحكمة من النهي عن سب الدهر
عايزين نعرف يا ترى هو إيه الحكمة إن واحد يقول ده أيام سودة، ده أيام بنت ستين مش عارف إيه ويظل يشتم الدهر ولو يوم من الأيام حصلت مشكلة يسب الدهر.

-أولًا: لأنه من عادة الجاهلية
أولًا كان من عادة الجاهلية أنهم ينسبون الأفعال؛ لأنهم كانوا لا يؤمون باليوم الآخر أصلًا وكانوا لا يؤمنون بالله فكانوا ينسبون الأفعال للدهر، فكانوا يقولون أصابتهم قوارع الدهر أو أبادهم الدهر، فيجعلون الليل والنهار هم المتحكمين في الأحداث، فنهانا الله -عز وجل- أن نتشبه بحال هؤلاء،
يقول الشافعي -رحمه الله- في تأويله لهذا الحديث والله أعلم "وذلك لأن العرب كان من شأنهم أن تذم الدهر وتنسب وتسبه عند نزول المصائب التي تنزل بهم من موت أو تلف أو غير ذلك فنهينا عن ذلك"
فالنهي في هذا الحديث أولًا لأنه من عادة الجاهلية.

- ثانيًا: أن اعتراض الإنسان على أفعال الدهر هو اعتراض على أفعال الله
ثانيًا: أن من كان يؤمن بالله -سبحانه وتعالى- واليوم الآخر فاعتراض الإنسان على أفعال الدهر هو اعتراض على أفعال الله -سبحان وتعالى- لذا نسب الله -عز وجل- الأفعال لنفسه في بعض الروايات قال: "بيدي الأمرُ، أُقَلِّبُ الَّليلَ والنَّهارَ" صحيح البخاري.

فمن سب الدهر فكأنما يعترض على قضاء الله -سبحان وتعالى- وقدره أو لا يرضى بقضاء الله -تبارك وتعالى- وقدره.

-ثالثًا: سب الدهر هو سب مما ليس أهلًا للسب
بعض العلماء قالك وده كلام ابن القيم -رحمه الله- وهو يتكلم عن العلة من سب الدهر قال: "أما سب الدهر فذلك لأنه سب شيء مما ليس أهلًا للسب" هو الدهر ما عملكش حاجة، الأيام لم تصنع شيء حتى تسبها، زي في يوم من الأيام مثلًا واحد مرض فشتم الدولاب، طب إيه علاقة الدولاب بحاجة زي كده؟! هو نفس الكلام مثلًا مع فارق التشبيه إن العبد أصابه شيء فسب الدهر، ما علاقة الدهر، الذي فعل هذه الأشياء هو الله -سبحانه وتعالى-

-رابعًا: سب الدهر متضمن للشرك بالله
كذلك أيضًا قال ابن القيم -رحمه الله-: "والنهي في سب الدهر أيضًا؛ لأن سبه متضمن للشرك لأنه نسب الضر والنفع لغير الله -سبحانه وتعالى-" نسبه للدهر.

-خامسًا: سب الدهر وقع على فعل من أفعال الله
إن السب منهم وقع على من فعل منه هذه الأفعال وهو الله -سبحانه وتعالى- لذا من الأمور التي حرمها ربنا -تبارك وتعالى- أيضًا علينا هو ما يتعلق بسب الدهر.

3- من المحرمات: الكبر
من أيضًا الأشياء التي ذكرها الشيخ -حفظه الله- في هذا الباب، من الأمور المحرمة التي حرمها الله -سبحانه وتعالى- علينا هو ما يتعلق بالكبر.

-بالكبر عصى إبليس ربه وطُردَ من الجنة
فبالكبر عصى إبليس ربه، ده أول ذنب وقع في الأرض أو أول ذنب وقع مع خلق آدم -عليه الصلاة والسلام- إبليس تكبر، قال: "أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِينًا" الإسراء:61، بالكبر طرد الله -عز وجل- من الجنة إبليس من الجنة، بالكبر عُصى الله –عز وجل- وكُفر بالأنبياء والمرسلين، كما قال ربنا -تبارك وتعالى- "فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً" فصلت:15.
تجد سبحان الله أهل الكبر والعتو في الأرض تلاقيهم سبحان الله أول ناس عاندوا الأنبياء وعاندوا المرسلين "وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا" النمل:14، كبرًا، قلوبهم مليانة كبر فما قبلوا هذا الحق.

-من مات وهو بريء من الكبر فقد دخل الجنة
لذا سبحان الله يجعل النبى -صلى الله عليه وسلم- الإنسان الذي يموت وقد برأ من الكبر هذا إنسان من أهل الجنة كما عند الترمذي وابن ماجة والنسائي من حديث ثوبان -رضي الله عنه- قال: قال النبي -صلى الله عليه وسلم- "من فارقَ الرُّوحُ الجسدَ وَهوَ بريءٌ من ثلاثٍ، دخلَ الجنَّةَ: منَ الْكبرِ، والغُلولِ، والدَّينِ" صححه الألباني، اللي يموت وهو الحمد لله ربنا نجاه من التلت حاجات دول خلاص هو عدى بفضل الله -سبحانه وتعالى-.

-المتكبرون هم أهل النار والمتواضعون هم أهل الجنة

والنبي -صلى الله عليه وسلم- يقول كما في حديث حارثة بن وهب الخزاعي -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "ألا أخبركم بأهل الجنة؟ قالوا: بلى. قال صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: كل ضعيف متضعف . لو أقسم على الله لأبره . ثم قال: ألا أخبركم بأهل النار؟ قالوا بلى. قال: كل عتل جواظ مستكبر. وفي رواية: بمثله. غير أنه قال ألا أدلكم" صحيح مسلم، الإنسان الغليظ الجلف في تعامله، المستكبر على الناس سبحان الله!
وفي حديث أبي سعيد الخضري -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "احْتجَّتِ الجنةُ والنارُ، فقالَتِ الجنةُ : يَدخلُنِي الضُّعفاءُ والمساكينُ، وقالتِ النارُ، يَدخُلُنِي الجبَّارُونَ والمتكبِّرونَ" صححه الألباني.


-المتكبرون أبعد الناس مجلسًا عن الله يوم القيامة
كذلك أيضًا قال -صلى الله عليه وسلم-: "ثلاثةٌ لا يُكلِّمُهمْ اللهُ يومَ القِيامةِ ولا يُزَكِّيهِمْ (قال أبُو مُعاوِيَةَ: ولا يَنظُرُ) إليهِمْ ولَهُمْ عذابٌ ألِيمٌ: شَيْخٌ زانٍ. ومَلِكٌ كذَّابٌ. وعائِلٌ مُستَكْبِرٌ" صحيح مسلم، أكتر ناس يبغضهم النبي -صلى الله عليه وسلم- ويكرههم النبي -صلى الله عليه وسلم-

قال: "إنَّ مِن أحبِّكم إليَّ وأقربِكُم منِّي مجلسًا يومَ القيامةِ أحاسنَكُم أخلاقًا، وإنَّ مِن أبغضِكُم إليَّ وأبعدِكُم منِّي يومَ القيامةِ الثَّرثارونَ والمتشدِّقونَ والمتفَيهِقونَ، قالوا: يا رسولَ اللَّهِ، قد علِمنا الثَّرثارينَ والمتشدِّقينَ فما المتفَيهقونَ؟ قالَ: المتَكَبِّرونَ" صححه الألباني.

أبغض الناس إلى رسول الله، أبعد الناس عن النبي -صلى الله عليه وسلم- يوم القيامة.

وثبت أنه -صلى الله عليه وسلم- قال: "يقولُ اللهُ عزَّ وجلَّ العِزُّ إِزارِي والكِبْرياءُ رِدائِي فمَن نازَعنِي شيئًا مِنهُما عذَّبتُه" صححه الألباني.
وقال -صلى الله عليه وسلم-كما في حديث في رواية قال: -صلى الله عليه وسلم- "لا يدخلُ الجنَّةَ الجوَّاظ، ولا الجعظَرِيُّ: قال: والجوَّاظُ: الغليظُ الفظُّ" صححه الألباني، المستكبر، نص واضح من النبي -صلى الله عليه وسلم-.


-الكبر باب من الأبواب الخطيرة جدًا

خدوا بالكم يا جماعة ده باب من الأبواب الخطيرة جدًا إنه في يوم من الأيام الزوج يبص لزوجته إن هي انتِ بتفهمي إيه أصلًا، انتِ ما بتفهميش حاجة سبحان الله!، بخلاف النبي -صلى الله عليه وسلم- اللي كان -صلى الله عليه وسلم- يقبل بمشورة زوجته إنه في يوم من الأيام يكون فقير ومستكبر إنه يكون الشخص ذات نفسه مستكبر على أصحابه، إنه يكون في يوم من الأيام مستكبر فلا يقبل أبدًا إن حد ينصحه أو يذكره بالله -سبحانه وتعالى- انت شايفه على غلط فانت رايح تنصحه في الله هو لا يقبل منك نصيحة، ليه يا سيدي اسمع مني.


أو في يوم من الأيام البيه اللي قاعد في الدور التاسع أو العاشر لا يقبل أبدًا إن البواب في يوم من الأيام يقوله ده صح أو ده غلط، أو هي في يوم من الأيام إن هي دكتورة جامعة إزاي أنا دكتورة الجامعة تخلوا شهادتي وأنا دكتورة جامعة زي بشهادة راجل، كبرها وصلها لدرجة إنها مش عايزة تقبل أصلًا الحق، ربنا يارب يعافينا وإياكم، إنه في يوم من الأيام عشان أنا مدير الشركة أو كذا أو كذا إن أنا أسخر أو أستهزأ بحد من العاملين في الشركة.


مشكلة الكبر في حاجتين:

1. إنه بيخليني دايمًا لا أقبل الحق 2. إنه بيخليني دايمًا أزدري الناس
وده اللي النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "الكِبرُ بَطرُ الحقِّ وغمطُ النَّاسِ" صحيح مسلم، "بَطرُ الحقِّ": لايقبل الحق، "وغمطُ النَّاسِ"

- يبغض الله المتكبرين ولا يدخلهم الجنة
قال النبي –صلى الله عليه وسلم – "أربعةٌ يُبغِضُهم اللهُ.." يبقى إذًا بُغض هذه الصفة أو بُغض صاحب هذه الصفة مش من النبي بس ده والله -عز وجل- أيضًا يبغضه، قال -صلى الله عليه وسلم-: "أربعةٌ يُبغِضُهم اللهُ: البيَّاعُ الحلَّافُ، والفقيرُ المخْتالُ" صححه الألباني، أي المتكبر "الشيخُ الزَّاني، والإمامُ الجائرُ" صححه الألباني، والملك الجائر أو الملك الكذاب.
أحبابنا الكرام النبي لما يقولنا: "لا يدخلُ الجنَّةَ.." بصوا مش الكبر وصل في قلبه لأ ده لو "في قلبِه مثقالُ ذرَّةٍ من كبرٍ" صححه الألباني، أقل القليل من هذا المرض إذا دخل في قلب الإنسان -عافاني الله وإياكم- يهلك في الدنيا ويهلك في الآخرة، إذًا ناخد بالنا من هذا المرض.

4- من المحرمات: تصوير ذوات الأرواح
كذلك أيضًا من الأمور التي ذكرها الشيخ وأنها من الأمور التي حرمها ربنا -تبارك وتعالى- هي ما تتعلق بتصوير ذوات الأرواح والوعيد للمصورين، وهو قول النبي -صلى الله عليه وسلم- في حديث أبي هريرة أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "قال اللهُ عزَّ وجلَّ: ومن أظلم ممن ذهبَ يخلقُ كخَلْقي، فلْيَخْلُقوا ذرَّةً، أو لِيخْلُقوا حبَّةً، أو شعيرةً" صحيح البخاري، ده الحديث اللي الشيخ ذكره.
وفيه بيحذر النبي -صلى الله عليه وسلم- ويحذر ربنا -عز وجل- من المصورين اللي هما كانوا بيرسموا بإديهم صور قديمًا.


-علة تحريم الله تعالى للتصوير
طب يا ترى هو ليه ربنا -سبحانه وتعالى- حرم التصوير؟ النبي -صلى الله عليه وسلم- أو ربنا -عز وجل- حرم التصوير لعدة علل:
العلة الأولى: لما فيه من مضاهاة لخلق الله -سبحانه وتعالى-
وده اللي النبي –صلى الله عليه وسلم- ذكره وقال فيه هذا الحديث، المضاهاة لخلق الله -سبحانه وتعالى-
العلة التانية: إن التصوير ده أصلًا كان بداية الشرك والكفر اللي حصل داخل الأرض
الدليل على كده إيه؟
الدليل على كدة إن أول من صور كان قوم نوح، صوروا في البداية صور للعلماء اللي كانوا عندهم، بعد كده جسدوا الصور دي في نوع آخر من المجسمات اللي هي التماثيل، وبعد ذلك عبدت هذه التماثيل من دون الله -سبحانه وتعالى- فممكن إن هي تكون أول شرك وقع في الأرض كمثال للتصوير، ومن الممكن أن يكون التصوير ده مضاهاة لخلق الله -سبحانه وتعالى- .
طيب نطرح شوية أسئلة: هل معنى ذلك إن الصور حرام؟

قولنا إن الصور لها حالتين:-

الحالة الأولانية: الصور اللي هي مرسومة باليد: ودي قولًا واحدًا حرام

الصور الفوتوغرافية: هناخدها الآن وهنعرف حكمها إيه الآن

الصور دي لما بتوضع في البيوت، قال -صلى الله عليه وسلم- "أنَّ الملائكةَ لا تدخلُ بيتًا فيهِ صورةٌ" صحيح البخاري، إذًا لما تزوجت اتصورت هي وزوجها وحطت الصورة على الحيطة كده "الملائكةَ لا تدخلُ بيتًا" بيتك كله مشاكل، بيتك كله أزمات، ليه؟ الملايكة أصلًا لا تدخل هذا البيت، البيت ده مليان شياطين، إذًا شيلي الصور.

العلة التالتة: تمنع دخول الملائكة

ودي العلة التالتة من العلل اللي العلماء ذكروها إن ينبغي إن الصور دي إن هي تُزال لأنها سبب لمنع دخول الملائكة إلى البيوت هذه واحدة.
يدخل أيضًا في الصور داخل البيوت التماثيل، الدباديب والولد اللي بيبوس بنت صغيرة، أنتيكة صغيرة محطوطة في النيش وبيدخل فيها أيضًا الصالون اللي مرسوم عليه روميو وجولييت، الصور دي كلها تمنع دخول الملايكة البيت.

وعلى فكرة الصور بتُطلق على معنيين الصور اللي مرسومة باليد والتماثيل والاتنين حرام دخولهم البيت؛ لأن النبي قال: "أنَّ الملائكةَ لا تدخلُ بيتًا فيهِ صورةٌ" صحيح البخاري، دي أماكن لا تنزل فيها الملائكة.

لذا كان من أوائل الأشياء اللي اهتم النبي بعملها من يوم ما دخل مكة حاجتين والحاجتين متعلقين بالصور:

- الحاجة الأولانية: العصاية اللي كانت مع النبي كان يسقط بها الأوثان حتى حطم النبي -صلى الله عليه وسلم- يوم فتح مكة 360 صنم.

- تاني حاجة: إنه دخل النبي الكعبة فأخذ يطمس الصور اللي مرسومة على الكعبة، النبي -صلى الله عليه وسلم- بلَّ ثوبه يوم فتح مكة لما وجد رسم صورة إبراهيم وإسماعيل وهما يستقسمان بالأزلام

فقال تعلم قريش أنهما ما استقسما بها أبدًا، "لقَد علِموا ما استقسَما بِها قطُّ" صححه الألباني، عمرهم أبدًا ماراحوا عملوا كانوا بيسألوا الله -عز وجل- ما كانوش بيستقسموا بالأزلام التي كانت موجودة عند العرب في الجاهلية وأخذ النبي يطمسها، ثم قال عمر: "بعثنى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن أطمس الصور في الكعبة" هو يعني بالصور هنا الصور اللي كانت مرسومة.


- حكم الصور المرسومة على الستائر

يخش معانا الصور اللي بتبقى مرسومة مجسدة على الستاير النبي -صلى الله عليه وسلم- لما دخل على عائشة وجد فيها كِرام

مرسوم عليه فرس له جناحان قطع النبي -صلى الله عليه وسلم- الرأس ودي حاجة طبعًا مش مجسمة، فالمجسم وغير مجسم، الصور المجسمة وغير المجسمة داخل البيوت نهى النبي -صلى الله عليه وسلم- عنها.

أم من أمهاتنا بتسأل طب أنا عندي في البيت النهاردة صور شخصيات كرتونية داخل الملايات بتاعة الأولاد؟ الحاجات الوهمية التي ليس لها أصلًا أساس في الواقع، دي ما فيش فيها أي مشكلة.


- حكم التصوير الفوتوغرافي
ذهب بعض أهل العلم من المعاصرين، طبعًا الفتوى دي فتوى اجتهاد معاصر؛ لأنها ما كانتش موجودة قبل ذلك، ذهب بعض أهل العلم إلى إن الصور الفوتوغرافية تأخذ نفس الحكم المتعلق بالصور المرسومة باليد، وذهب فريق آخر من العلماء إلى جوازها وبخاصة فيما فيه نفع من الدين كتصوير الحلقات والدروس والأمور النافعة للمسلمين، وقالوا إن النهي في المشابهة بخلق الله -عز وجل- أو مضاهاة خلق الله -عز وجل- أنا الآن لا أضاهي خلق الله، أنا خدت خلق الله –عز وجل- وطلعته في الصورة، أنا لم أضاهي خلق الله -سبحانه وتعالى-، أنا ماعملتش حاجة زي خلق الله -سبحانه وتعالى-،

إن أنا خت خلق الله -سبحانه وتعالى- وحطيته في صورة زي المراية بالظبط، أنا وقفت قدام المراية ولكن الصورة محبوسة في المراية، ده اللي بيحصل بالضبط.

فذهب أهل العلم المعاصرين إلى جواز التصوير فيما فيه نفع للمسلمين:

- في الدروس وغير ذلك في حلقات العلم

- أو البحث عن الجنائيين أو المجرمين أو غير ذلك

- تعريف الناس بصورهم أو مافيه عامة نفع المسلمين زي البطاقة، الكارنيه وغير ذلك

قالوا أن هذه الأشياء لا شيء فيها أبدًا.

طب إذا كانت الحاجات دي بتمنع دخول الملايكة لأ خليها انت في أماكن مدارية مغلق عليها في أماكن ممتهنة إذا كان عندك صور قديمة أو غير ذلك والله أعلم.

5- من المحرمات: التهاجر والتشاحن بين المسلمين
من الحاجات أيضًا التي ذكرها الشيخ، أيضًا الأمور التي نهى عنها نبينا -صلى الله عليه وسلم- وذكرها الله –عز وجل- في كتابه التهاجر والتشاحن بين المسلمين، إنه يكون فيه بين المسلمين شحناء أو بغضاء أو تهاجر بينهم وبين بعض.

-يُغفر لكل أحد لا يشرك بالله إلا المتشاحنين

وذكر فيه حديث أبي هريرة أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "تُفتَحُ أبوابُ الجنةِ كلَّ يومِ اثنين وخميسٍ" صححه الألباني، وفى رواية " تُعرَضُ الأعمالُ في كلِّ يومِ خميسٍ واثنينِ، فيغفرُ اللَّهُ عزَّ وجلَّ في ذلِكَ اليومِ، لِكُلِّ امرئٍ لا يشرِكُ باللَّهِ شيئًا، إلَّا امرأً كانت بينَهُ وبينَ أخيهِ شحناءُ، فيُقالُ: ارْكوا هذَينِ حتَّى يصطلِحا، ارْكوا هذَينِ حتَّى يصطلِحا" صحيح مسلم، سيبوهم لحد ما يصطلحان، ذرهما حتى يصطلحان.

وهنا ناخد بالنا من حاجة مهمة جدًا زي ما اتكلمنا قبل كده في درس التراحم بين المسلمين وإن التراحم بين المسلمين من أهم الأعمال اللي ينبغي على المسلم اللي هي تكون موجودة في حياته والحب بين المسلمين النبي -صلى الله عليه وسلم- حذر أيضًا من الهجر والتقاطع بين المسلمين فالنبي -صلى الله عليه وسلم- حذر من وجود الشحناء، وجود بغضاء بين المسلمين.

-الشحناء هي الحالقة للدين
قال النبي -صلى الله عليه وسلم- في حديث يعني ما أعظمه وما أشده على القلوب، قال -صلى الله عليه وسلم- "دَبَّ إليكم داءُ الأممِ قبلَكم: الحسدُ والبغضاءُ، والبغضاءُ هي الحالقةُ، أما إني لا أقول: تحلِقُ الشَّعرَ، ولكن تحلِقُ الدِّينَ" حسنه الألباني لغيره، وجود البغضاء في قلوب الناس دي بتوصل -عافاني الله وإياكم- ذهاب الدين تمامًا من الناس، أنا بيني وبين الأستاذ ياسر مشكلة، أنا زعلان منه وهو زعلان مني، بينا وبين بعض أزمة جامدة جدًا جدًا جدًا بتكون النتيجة إيه بتكون النتيجة إن أنا استحليت عرضه، وقعدت أغلط فيه ليل نهار وهو بيغلط في عرضي وهكذا فبتكون النتيجة إن مثل هذه الذنوب والمعاصي بتضيع دين الإنسان،
لذا حذرنا النبي -صلى الله عليه وسلم- من وجود الشحناء أو البغضاء أو الغضب بين المسلمين بعضهم وبعض، فلما كانت المسألة متعلقة بذهاب الدين بسبب هذا التدابر والتباغض كانت أحاديث النبي -صلى الله عليه وسلم- في هذا الباب واضحة

-تحذير النبي من التشاحن والبغضاء

الصحيح أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "لاَ تقاطعوا ولاَ تدابروا ولاَ تباغضوا ولاَ تحاسدوا وَكونوا عبادَ اللَّهِ إخوانًا.." صححه الألباني، ويقول لنا: "ولاَيحلُّ لمسلمٍ أن يَهجرَ أخاهُ فوقَ ثلاثٍ" صححه الألباني، تخيلوا تقاطع، تدابر، تباغض "ولاَ تحاسدوا"، وبعد كده يقولنا "وَكونوا عبادَ اللَّهِ إخوانًا".

ويقول لنا النبي -صلى الله عليه وسلم- كما في حديث أبي أيوب في الصحيحين قال -صلى الله عليه وسلم- "لا يحلُّ لمسلمٍ أن يَهْجرَ أخاهُ فوقَ ثلاثِ ليالٍ، يلتقيانِ فيُعرِضُ هذا ويُعرِضُ هذا، وخيرُهُما الَّذي يبدأُ بالسَّلامِ" صحيح مسلم، والنبي يقولنا خدوا بالكم إن ممكن في يوم من الأيام يحدث تباغض أو تدابر أو مشكلة بين اتنين إخوات بيحبوا بعض واحد منهم يموت ضاعت الدنيا قال -صلى الله عليه وسلم-: "لا يحلُّ لمسلمٍ أن يَهْجرَ أخاهُ فوقَ ثلاثِ ليالٍ" صحيح مسلم، فمن هجر فوق ثلاث "وإنْ ماتَا على صُرَامِهِما؛ لمْ يَدْخُلا الجنةَ جَمِيعًا أبدًا" صححه الألباني، متخيلين اخوانا احنا مسلمين ربنا -عز وجل- حرم إنه يكون بينا وبين بعض تباغض أو تدابر بهذه الصورة، لا يا أحبابي والله بل الأصل خيرهما من يبدأ بالسلام كما قال -صلى الله عليه وسلم-

في بعض الأوقات النبي -صلى الله عليه وسلم- لما يحب يحذر من هذه الجزئية بيقول كما عند الطبراني من حديث فضالة بن عبيد -رضي الله عنه- سمعت النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: "من هجر أخاه فوقَ ثلاثٍ فهو في النَّارِ، إلا أن يتداركَه اللهُ برحمتِه" حسنه الألباني لغيره، يا إخوانا التدابر والتباغض بينا وبين بعض صعب إن كل واحد منا علشان أخوه زل في يوم من الأيام زلة، تركه وسابه لأ ما ينفعش في هذه الحالة نروح نقول لأ ده احنا ناخد بإديه ونحاول نصلحه بقدر المستطاع، معنى كده يا شيخ إن كل هجر حرام فوق التلت أيام؟ هقولكوا الآن.

كذلك أيضًا النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول كما في حديث حدرد بن أبي حدرد الأسلمي –رضي الله عنه- الذي أخرجه أبي داود والبيهقي أن النبي -صلى الله عليه وسلم- أراد في يوم من الأيام إنه يحذر الصحابة من خطورة التدابر والشحناء والتباغض وهجر المسلم لأخيه المسلم فقال -صلى الله عليه وسلم-: "من هجر أخاه سنةً، فهو كسفكِ دمِه" صححه الألباني، متخيلين القتل!، النبي يقول من هجر أخاه سنة فذلك كسفك دمه، تحذير من النبي -صلى الله عليه وسلم- مسألة الهجر والتباغض، جاري اللي قدامي أنا ما بكلمهوش بقالي سنتين تلاتة وصاحبي اللي معايا في الشغل احنا قافلين من بعض أصلًا، ما بنكلمش بعض أصلًا من زمان ومش عرف مين احنا مخاصمينه علشان إيه.

أحبابنا الكرام دى مش أخلاقنا، دي مش من سلوكيات المسلمين أبدًا، سلوكيات المسلمين إن لو في يوم من الأيام حصلت مشكلة أو أزمة ليك 3 أيام بعد كده اقعد وعاتب وصلح وبادر، فما بالكم بقى احنا بنقول بين الأخ وبين أخوه، الاتنين الأصحاب، فما بالكم بقى اللي ممكن يكون قاعد في بيته ومع زوجته وهاجرها مابيكلمهاش لفترات طويلة ده هيكون وضعه إيه عند ربنا -سبحانه وتعالى-؟! نسأل الله سبحانه وتعالى السلامة.


في صحيح مسلم من حديث جابر -رضي الله عنه- النبي قالنا من المهمات الأساسية للشيطان إنه يوقع التدابر والتباغض بين المسلمين، إنك في يوم من الأيام تبقى راكب عربيتك وحد طالع معدي من جنبك فيحرش بينك وبينه، شوف عداك ازاي هيكسر عليك، مش عارف إيه وإزاي يعدي قبلك وهكذا عشان يوقع التدابر والتباغض في قلوب المؤمنين.
قال -صلى الله عليه وسلم- "إنَّ الشَّيطانَ قد أيِسَ أن يعبُدَه المصلُّونَ في جزيرةِ العربِ ولَكنْ في التَّحريشِ بينَهم" صحيح مسلم.

بل حديث من الأحاديث اللي بتوجع جدًا والواحد بيزعل جدًا جدًا جدًا لما بيشوف اتنين إخوات مخاصمين بعض من بعد ما يسمعوا هذا الحديث، الحديث رواه ابن مسعود ورواه البزار في مسنده بإسنادصحيح أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "لَوْ أنَّ رَجُلَيْنِ دَخَلا في الإسلامِ فَاهْتَجَروا.." صححه الألباني، لو في اتنين من المسلمين اهتجرا، بينهم وبين بعض هجر وعدم كلام "لكَانَ أحدُهُما خَارِجًا مِنَ الإسلامِ حتى يرجعَ. يعني الظَّالِمَ مِنْهُما" صححه الألباني، الظالم ده كأنه خارج من الإسلام لحد إما يرجع الآخر شوفتوا الحديث عامل ازاي؟!.


وفي رواية وإن كان الإسناد موقوف على ابن مسعود -رضي الله عنه- "لا يتهاجرُ الرَّجلان قد دخلا في الإسلامِ إلَّا خرج أحدُهما منه حتَّى يرجعَ إلى ما خرج منه ورجوعُه أن يأتيَه فيُسلِّمَ عليه" إسناده جيد، يعني الظالم منهم، اتنين صحاب واحد منهم ظلم التاني فاتخاصموا، التاني ده كأنه خارج دايرة الإسلام لحد إما يرجع لأخوه، لحد إما يرجع ويعتذر لأخوه عما بدر منه.

أحبابنا الكرام "تُعْرَضُ الأعمالُ يومَ الاثْنَيْنِ والخميسِ" صححه الألباني، الأعمال لا تُرفع بالنسبة للإنسان الذي هجر أخاه.

-ما هي الحالة التي يجوز فيها التهاجر؟

كل هذه الأحاديث وغيرها النبي بيأكد فيها على خطورة التهاجر بين المسلمين، اللهم إلا في حالة وجود المانع الشرعي اللي يمنعنا من الكلام مع هذا الإنسان.

مثال ذلك: ما فعله النبي -صلى الله عليه وسلم- مع الثلاثة الذين خُلفوا تم هجرهم خمسين يوم، ولكن ده كان من باب التربية ومن باب التأديب لهم، النبي -صلى الله عليه وسلم- هجر احدى نسائه وهي السيدة زينب بنت جحش -رضي الله عنها- هجرها النبي -صلى الله عليه وسلم- ثلاثين يومًا لمشكلة كانت فعلتها السيدة زينب –رضي الله عنها- وبعد ذلك عاد النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى الحديث معها وإلى الكلام معها.

فإذا كان الهجر للتأديب وغير ذلك ونرى إن المصلحة الراجحة إن أنا لما ههجره سينزجر عن هذا العمل لا بأس بالهجر كما فعل النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- أما إن أنا أهجر بسبب مشكلة بسيطة أو مشكلة ماتستدعيش الهجران فهذا مما حرمه النبي -صلى الله عليه وسلم- وذكر فيه كل هذا الوعيد المذكور الآن.



6- من المحرمات: القتل
كذلك أيضًا من الأمور التي نهى عنها ربنا -تبارك وتعالى- وحذر النبي -صلى الله عليه وسلم- منها هو ما يتعلق بالقتل -عافاني الله وإياكم- من الكبائر اللي النبي -صلى الله عليه وسلم- ذكرها والشيخ ذكرها معانا في هذا الحديث.
يقول ابن مسعود الشيخ ذكر إثم القاتل بغير حق، عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- قال: قال النبى -صلى الله عليه وسلم-: "يجيءُ الرجلُ آخذًا بيدِ الرَّجلِ، فيقولُ: يا ربِّ هذا قتلَني، فيقولُ اللهُ لَهُ: لم قتَلْتَهُ؟ فيقولُ: قتَلْتُهُ لتكونَ العزَّةُ لكَ، فيقولُ: فإِنَّها لِي، ويجيءُ الرجلُ آخذًا بيدِ الرجلِ، فيقولُ أيْ ربِّ! إِنَّ هذا قتلَني، فيقولُ اللهُ: لم قتلْتَهُ؟ فيقولُ: لِتكونَ العزَّةُ لفلانٍ! فيقولُ: إِنَّها ليستْ لفلانٍ، فيبوءُ بإثمِهِ" صححه الألباني.



- تحذير النبي من قتل النفس الأخرى بغير وجه حق

من أخطر الكبائر التي حذر النبي -صلى الله عليه وسلم- منها وما يكون من القتل وإراقة الدم والنبي -صلى الله عليه وسلم- ذكر في ذلك أحاديث كثيرة جدًا جدًا يمكن أكثر من أن تحصى، منها قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: "كلُّ ذَنْبٍ عسى اللهُ أنْ يغفِرَه إلَّا مَن مات مُشرِكًا أو مُؤمِنًا قتَل مُؤمِنًا مُتعمِّدًا" صححه الألباني، إراقة دم المسلم بغير حق، أي ذنب يغفره الله –عز وجل- إلا ما يتعلق بقتل النفس المسلمة.



النبي -صلى الله عليه وسلم- حذر أيضًا فقال: "لو أنَّ أَهلَ السَّماءِ وأَهلَ الأرضِ اشترَكوا في دمِ مؤمنٍ لأَكبَّهمُ اللَّهُ في النَّارِ" صححه الألباني، غير ظالم لهم، لو أهل السماوات وأهل الأراضين كلهم اتجمعوا على إراقة دم مسلم واحد لأكبهم الله في النار، ليه؟ لحرمة المسلم، "كلُّ المسلمِ علَى المسلمِ حرامٌ، دمُهُ، ومالُهُ، وَعِرْضُهُ" صحيح مسلم، النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "فإنَّ دماءَكُم، وأموالَكُ، وأعراضَكُم بينَكُم حرامٌ، كحُرمةِ يومِكُم هذا، في شَهْرِكُم هذا، في بلدِكُم هذا" صححه الألباني.

النبي -صلى الله عليه وسلم- يحذر من هذه الجزئيات، جزئية إراقة دم المسلم بغير وجه حق، دي رسالة لكل حاكم ظالم أباح لنفسه إراقة دماء الناس، رسالة لكل إنسان علشان حفنة من الأموال أباح لنفسه إراقة دماء الناس وغير ذلك.



النبي -صلى الله عليه وسلم- ذكر أيضًا أحاديث كثيرة متعلقة بمسألة الدم، فقال -صلى الله عليه وسلم-: "أولُ ما يُقضَي بينَ الناسِ يومَ القيامةِ في الدماءِ" صححه الألباني، في الصحيحين، أول حاجة يقضي الله -سبحانه وتعالى- فيها الدماء، النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول أن هذه من المهلكات فيقول: "اجتَنبوا السَّبعَ الموبقاتِ.." صحيح البخاري، ويذكر النبي من شأنها قتل النفس المؤمنة، "قتلُ النَّفسِ الَّتي حرَّم اللهُ إلَّا بالحقِّ.." صحيح البخاري.
النبي يقول كما في حديث ابن عمر "لا يزالُ المؤمنُ في فسحةٍ من دينِه، ما لم يصبْ دمًا حرامًا" صحيح البخاري.


النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول والحديث عند ابن ماجة وعند البراء "لزوالُ الدُّنيا أَهونُ عندَ اللَّهِ من قتلِ رجلٍ مسلمٍ" صححه الألباني، الدنيا تزول ولكن المسلم لا يقتل، والنبي -صلى الله عليه وسلم- في يوم من الأيام يقف أمام الكعبة وينظر إليها ويقول: "ما أَطْيَبَكِ، وما أَطْيَبَ رِيحَكِ؟ ما أعظمَكَ وما أَعْظَمَ حُرْمَتَكِ. والذي نَفْسُ محمدٍ بيدِهِ لَحُرْمَةُ المُؤْمِنِ عِنْدِ اللهِ أعظمُ حُرْمَةً مِنْكِ؛ مالِهِ ودَمِهِ [وأنْ نَظُنَّ بهِ إِلَّا خيرًا]" صححه الألباني لغيره.


"كلُّ ذَنْبٍ عَسَى اللهُ أنْ يَغْفِرَهُ؛ إلَّا الرجلُ يموتُ كافرًا، أوْ الرجلُ يَقْتُلُ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا" صححه الألباني لغيره.
النبي –صلى الله عليه وسلم- يقول: "ومَنِ استطاع أن لا يُحالَ بينَه وبينَ الجنةِ بمِلءِ كفٍّ من دمٍ أهْراقَه فليفعَلْ" صحيح البخاري، ممكن يُحال بين الإنسان وبين الجنة بملء كف دم.

-تحذير النبي من أن يقتل المسلم نفسه "الانتحار"

وكذلك أيضًا من القتل اللي الشيخ برده ذكره هو قتل الإنسان لنفسه، خطورة قتل الإنسان لنفسه، خطورة الانتحار، وفيه حديث النبي -صلى الله عليه وسلم- من حديث أبي هريرة "من تردّى من جبلٍ فقتل نفسَه، فهو في نارِ جهنمَ يتردّى فيه خالدًا مخلدًافيها أبدًا، ومن تحسى سمًا فقتل نفسه، فسمُّه في يدِه يتحساه في نارِ جهنمَ خالدًا مخلدًا فيها أبدًا، ومن قتل نفسَه بحديدةٍ، فحديدتُه في يدِه يجأُ بها في بطنِه في نارِجهنمَ خالدًا مخلدًا فيها أبدًا" صحيح البخاري.
وفي رواية أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "الذي يَخنُقُ نفْسَه يَخنُقُها في النارِ، والذي يَطعَنُها يَطعَنُها في النارِ" صحيح البخاري.

خالدًا مخلدًا فيها أبدًا.


وثبت أيضًا أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "كانَ برجُلٍ جراحٌ فقتل نفسَهُ، فقال اللهُ: بدَرني عبدي بنفسِهِ، حرَّمتُ عليهِ الجنةَ" معلق وأصله في البخاري في موضع آخر، أي استعجل موته حرمتُ عليه الجنة.
وقال -صلى الله عليه وسلم- كما في حديث ثابت بن الضحاك أنه قال: سمعت النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: "ومن قتلَ نفسَه بشيءٍ عُذِّبَ بِه في نارِ جَهنَّمَ" صحيح البخاري، خالدًا مخلدًا فيها أبدًا.
إذًا كل هذه من الكبائر التي حرمها ربنا -تبارك وتعالى- ولعظيم خطرها حرمها ربنا -تبارك وتعالى- وذكرها في هذه الأحاديث القدسية.
أسأل الله -سبحانه وتعالى- أن يجنبني وإياكم مثل هذه الكبائر، ومثل هذه المحرمات، وأن يحييني وإياكم على طاعته، وهذا وصلى الله على نبينا وعلى آله وصحبه وسلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شعبان
المدير
المدير


وسام الابداع

اوفياء المنتدى

ذكر عدد المساهمات : 7178
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
الموقع :
المزاج المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: محرمات :: للشيخ أحمد جلال    الخميس 29 سبتمبر - 19:01




‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
محرمات :: للشيخ أحمد جلال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: