منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 الشاعر السودانى إدريس محمد جماع....بعض قصائده

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اميره الحروف
المشرف العام
المشرف العام


عدد المساهمات : 337
تاريخ التسجيل : 02/11/2010

مُساهمةموضوع: الشاعر السودانى إدريس محمد جماع....بعض قصائده   الثلاثاء 24 مايو - 2:18

الشاعر السودانى إدريس محمد جماع....بعض قصائده
الشاعر السودانى إدريس محمد جماع....بعض قصائده
الشاعر السودانى إدريس محمد جماع....بعض قصائده
الشاعر السودانى إدريس محمد جماع....بعض قصائده


إدريس محمد جَمّاع شاعر سوداني مرموق له العديد من القصائد المشهورة والتي تغنى ببعضها بعض المطربين السودانيين وأدرج بعضها الآخر في مناهج التربية والتعليم المتعلقة بتدريس آداب اللغة العربية في السودان.
ميلاده

ولد في حلفاية الملوك بالخرطوم بحري في السودان عام 1922 م.
نشأته ومراحل تعليمه

نشأ نشأة دينية في كنف اسرته المحافظة وكان والده المانجل محمد جمّاع بن الأمين بن الشيخ ناصر هو شيخ قبيلة العبدلاب.

بدأ إدريس تعليمه في سن مبكرة في خلوة حلفاية الملوك حيث حفظ القرآن الكريم ثم التحق بمدرسة حلفاية الملوك الأولية في عام 1930، ومنها إلى مدرسة أم درمان الوسطى بمدينة أم درمان في عام 1934م ولكنه لم يكمل الدراسة فيها لظروف مالية، والتحق في عام 1946 بكلية المعلمين ببخت الرضا ، ثم هاجر إلى مصر عام 1947 ليدرس في معهد المعلمين بالزيتون، فكلية دار العلوم -جامعة القاهرة لاحقاً والتي تخرج فيها عام 1951 م حائزاً على درجة الليسانس في اللغة العربية وآدابها والدراسات الإسلامية، ثم التحق بمعهد التربية للمعلمين ونال دبلوم التربية عام 1952 م.



حياته المهنية

بدأ حياته المهنية معلماً بالمدارس الأولية بالسودان من عام 1942 وحتى عام 1947 ، وبعد عودته من مصر عام 1952 عّّين معلماً بمعهد التربية في مدينة شندي بشمال السودان ثم مدرسة تنقسي الجزيرة الأولية، ومدرسة الخرطوم الأولية ومدرسة حلفاية الملوك الأولية. ثم نقل للعمل بمدرسة السنتين في بخت الرضا بمنطقة النيل الأبيض ، وفي عام 1956 عمل مدرساً بمدارس المرحلة المتوسطة والمرحلة الثانوية في مختلف مناطق السودان. [1]



أعماله الأدبية

يغلب على موضوع شعره التأمل والحب والجمال والحكمة كما كتب اشعارا وطنية مناهضة للإستعمار. ويتسم اسلوب شعره برقة الألفاظ والوصف الفائق الخيال وكثيرا ما يعبر في شعره عن وجدانه وتجاربه العاطفية ووجدان أمته، واصفاً تلك المشاعر الإنسانية فرحاً، وألما، وحزناً، كما يزخر شعره بوصف ثورة الثائر الوطني الغيور على حرية وطنه وكرامة أمته، وربط في أعماله الشعرية بين السودان والأمة العربية والإسلامية، فتناول قضايا الجزائر ومصر وفلسطين، ونظم شعراً في قضايا التحرر في العالم أجمع. [2]

ووفقاً للدكتور تاج السر الحسن الذي شارك في الإشراف على طباعة ديوان جمّاع فأن شعر جماع يقع في إطار الشعر التراثي والديواني العربي . فجمّاع شاعر من المدرسة العربية الإبتدائية وهو من رواد التجديد الشعري في العالم العربي ومن شعراء مدرسة الديوان على وجه الخصوص ضمن مجموعة عبدالرحمن شكري و العقاد و إبراهيم المازني.

وقال عنه الدكتور عبده بدوي في كتابه «الشعر الحديث في السودان» إن أهم ما يميّز الشاعر جمّاع هو «إحساسه الدافق بالإنسانية وشعوره بالناس من حوله ولا شك في أن هذه نغمة جديدة في الشعر السوداني».

وصدر حوله كتابٌ بعنوان «جماع قيثارة النبوغ» من تأليف محمد حجازي مدثر. كما أعد الباحث عبدالقادر الشيخ إدريس رسالة دكتوراه حول شعر جمّاع بعنوان «الشاعر السوداني إدريس جماع، حياته وشعره».[3] وكتب عنه الدكتور عون الشريف قاسم قائلاً «لقد كان شعر جمّاع تعبيراً أصيلاً على شفافيته الفائقة والتي رسمت لنا الكلمات وأبرزت بجلاء حسه الوطني».


ففي اشعاره التي تتحدث عن المقاومة قصيدة يقول مطلعها:

أيها الحادي إنطلق واصعد بنا

وتخير في الذرا أطولها

نحن قوم ليس يرضى همهم

أن ينالوا في العلا أسهلها

وفي قصيدة «سعير الكفاح» يقول:

سنأخذ حقنا مهما تعالوا

وإن نصبوا المدافع والقلاعا

وفي قصيدة «أنت السماء» ، والتي تغنى يها المطرب السوداني سيد خليفة وصف جمّاع المحبوبة بالسماء النائية، حيث جاء فيها:

دنياي أنت وفرحتي ومنى الفؤاد إذا تمنى

أنت السماء بدت لنا واستعصمت بالبعد عنا

هلا رحمت متيما عصفت به الأشواق وهنا

وهفت به الذكرى فطاف مع الدجى مغنا فمغنى

أنست فيك قداسة ولمست اشراقا

ونظرت في عينيك آفاقا وأسرارا ومعنى

وفي قصيدة «ربيع الحب» روى جمّاع تجربة حب فاشلة وقال:

في ربيع الحـب كنـا نتساقـى ونغنـى

نتناجى ونناجى الطير من غصن لغصـن

إننا طيفان في حلم سماوي سرينا

واعتصرنا نشوة العمر فما ارتوينا

إنه الحب لا تسأل ولا تعتب علينا

كانت الجنة مأوانا فضاعت من يدينا

ثــم ضـــاع الأمـــس مـنــا

وانـطــوى بالـقـلـب حــســرة

وفي قصيدة«صوت من وراء القضبان»، يقول:

وفي لجج الأثير يذوب صدري كساكب قطرة في لجج بحر

دجى ليلي وأيامي فصول تؤلف نظمها مأساة عمري

وعن الوطنية كتب في قصيدة «أمة المجد» يقول:

أمة للمجد والمجد لها وثبت تنشد مستقبلها

رو نفسي من حديث خالد كلما غنت به أثملها

من هوى السودان من آماله من كفاح ناره أشعلها

ومن اعماله في وصف الطبيعة قصيدة «رحلة النيل» حيث قال:

النيل من نشوة الصهباء سلسلة

وساكنو النيل سمار وندمان

وخفقة الأموج اشجان تجاوبها

من القلوب التفاتات واشجان

ولعلّ من أكثر قصائده تناقلاً هي التي ندب فيها سوء الحظ والتي يقول مطلعها:

إن حظي كدقيق فوق شوك نثروه

ثم قالوا لحفاة يوم ريح أجمعوه

عَظِم الأمرُ عليهم ثم قالوا اتركوه

إن من أشقاه ربي، كيف أنتم تسعدوه
ديوانه

له ديوان واحد صدر بعنوان «لحظات باقية»، وطبع ثلاث مرات وقد جمع اشعاره بعض اصدقائه وأقاربه لأنه لم يتمكن من ذلك بسبب ظروفه الصحية. [4]
قصائده المنشورة

   أنت السماء
   أمة المجد
   قوم يا ملاك
   الطفولة
   نغمات الطبيعة
   نضال لا ينتهي
   ربيع الحب
   نحو القمة
   إن حظي كدقيق
   ضمير له حدود
   رسالة الحياة
   طريق الحياة
   بخت الرضا
   نومة الراعي
   صوت وراء القضبان
   دمي
   في مهب الريح
   الهلال
   عالم الخلود
   ينابيع الشعر
   إني لأعجب




وفاته

توفي عام 1980 م بعد معاناة مع مرض نفسي أقعده طويلاً بمستشفى الأمراض العصبية بالخرطوم بحري وقد إرسل للعلاج إلى لبنان في عهد حكومة الرئيس إبراهيم عبود وعاد إلى السودان دون أن تتحسن حالته الصحية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اميره الحروف
المشرف العام
المشرف العام


عدد المساهمات : 337
تاريخ التسجيل : 02/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر السودانى إدريس محمد جماع....بعض قصائده   الثلاثاء 24 مايو - 2:26

شاعرنا لة ديوان شعر وحيد وهو مجموعتة الشعرية التى جمعت بعد وفاتة
واسمة لحظات باقية

***********


رحلة النيل
إدريس جماع

النيلُ من نشوة الصهباءِ سَلْسلُهُ
وساكنو النيلِ سُمّار ونُدْمانُ
وخفقةُ الموجِ أشجانٌ تُجاوبها
من القلوب التفاتاتٌ وأشجان
كلُّ الحياةِ ربيعٌ مشرق نَضِرٌ
في جانبيه وكلُّ العمرِ رَيْعان
تمشي الأصائلُ في واديه حالمةً
يحفّها موكبٌ بالعطر ريّان
وللخمائل شدوٌ في جوانبهِ
له صدىً في رحاب النفسِ رنّان
إذا العنادلُ حيّا النيلَ صادحُها
والليلُ ساجٍ، فصمتُ الليلِ آذان
حتى إذا ابتسم الفجرُ النضيرُ لها
وباكرتْه أهازيجٌ وألحان
تحدّر النورُ من آفاقه طَرِباً
واستقبلتْه الروابي وَهْو نشوان

****
تدافع النيلُ من علياء ربوتهِ
يحدو ركابَ الليالي وَهْوَ عجلان
ما ملَّ طُولَ السُّرى يوماً وقد دُفنِتْ
على المدارج أزمانٌ وأزمان
ينساب من ربوة عذراءَ ضاحكةٍ
في كلّ مغنًى بها للسحر إيوان
حيث الطبيعةُ في شرخ الصِّبا ولها
من المفاتن أترابٌ وأقران
وِشاحُها الشَّفقُ الزاهي وملعبُها
سهلٌ نضيرٌ وآكامٌ وقيعان
وربَّ وادٍ كساه النورُ ليس لهُ
غيرُ الأوابدِ سُمّارٌ وجيران
وربّ سهلٍ من الماء استقرَّ بهِ
من وافد الطيرِ أسرابٌ وَوُحْدان
ترى الكواكبَ في زرقاء صفحتهِ
ليلاً إذا انطبقتْ للزهر أجفان

****
وفي حِمى جبل الرجّافِ مُختلَبٌ
للناظرين وللأهوال ميدان
إذا صحا الجبلُ المرهوبُ رِيعَ لهُ
قلبُ الثرى وبدتْ للذعر ألوان
فالوحشُ ما بين مذهولٍ يُصفّدهُ
يأسٌ وآخرُ يعدو وَهْوَ حيران
ماذا دهى جبلَ الرجّافِ فاصطرعتْ
في جوفه حُرَقٌ وارتجّ صَوّان
هل ثار حين رأى قيداً يكبّلُهُ
على الثرى فتمشّتْ فيه نِيران

****
والنيلُ مُندفِعٌ كاللحن أرسلَهُ
من المزامير إحساسٌ ووجدان
حتى إذا أبصر «الخرطومَ» مُونقةً
وخالجتْه اهتزازاتٌ وأشجان
وردّد الموجُ في الشطّين أغنيةً
فيها اصطفاقٌ وآهات وحرمان
وعربد الأزرقُ الدفّاق وامتزجا
روحاً كما مزج الصهباءَ نشوان
وظلَّ يضرب في الصحراء مُنْسرباً
وحولَه من سكون الرملِ طُوفان
سارٍ على البِيد لم يأبه لوحشتها
وقد ثوتْ تحت سترِ الليلِ أكوان
والغيمُ مَدَّ على الآفاق أجنحةً
ونام في الشطّ أحقافٌ وغُدران
والليلُ في وحشة الصحراءِ صومعةٌ
مَهيبةٌ وتلالُ البيدِ رهبان

****
إذا الجنادلُ قامتْ دون مسربهِ
أرغى وأزبد فيها وَهْوَ غضبان
ونشّرَ الهولَ في الآفاق مُحتدِماً
جمَّ الهياجِ كأنّ الماءَ بركان
وحوَّل الصخرَ ذَرّاً في مساربهِ
فبات وَهْو على الشطّين كُثبان
عزيمةُ النيلِ تُفني الصخرَ فورتُها
فكيف إن مسّه بالضيم إنسان
وانساب يحلم في وادٍ يُظلّلهُ
نخلٌ تهدّل في الشطّين فَيْنان
بادي المهابةِ شمّاخٌ بمفرقهِ
كأنما هو للعلياء عنوان

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اميره الحروف
المشرف العام
المشرف العام


عدد المساهمات : 337
تاريخ التسجيل : 02/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر السودانى إدريس محمد جماع....بعض قصائده   الثلاثاء 24 مايو - 2:27

لقاء القاهرة
إدريس جماع

أألقاكِ في سحركِ الساحرِ
مُنًى طالما عِشْنَ في خاطري ؟
أحقّاً أراكِ فأروي الشعورَ
وأسبحَ في نشوةِ الساكرِ ؟
وتخضلَّ نفسي بمثل الندى
تَحدّرَ من فجركِ الناضر
تُخايلني صورٌ من سناكِ
فأمرحُ في خفّة الطائر
تُخايلني خطرةً خطرةً
فما هيَ بالحُلُم العابر
ويحملني زورقُ الذكرياتِ
إلى شاطئٍ بالرؤى عامر

****
غدًا نلتقي وغدًا أجتلي
مباهجَ من حُسنكِ الشاعري
وأُصغي فأسمع لحنَ الحياةِ
في الروض في فرحة الزائر
وفي ضجّة الحيِّ في زحمة الطْـ
ـطَريقِ وفي المركب العابر
وفي القمر المستضامِ الوحيدِ
تُخطّئه لمحةُ الناظر
تطالعني بين سحر الجديدِ
تهاويلُ من أمسكِ الغابر
وتبدو خلاصةُ هذا الوجودِ
من عهد «مينا» إلى الحاضر

****
سألقاكِ في بسمةٍ كالربيعِ
وما شاء من حُسنه الآسر
يُقسّم بهجتَه في النفوسِ
ويُطلق أجنحةَ الشاعر
وينفخ من روحه جذوةً
تَشعّعُ في مُجتلى الناظر
ويُسمعني نبضاتِ الحياةِ
في الطَلّ في الورق الثائر
صنعتُ البشاشةَ من روضكَ الْـ
بهيجِ ومن نفحه العاطر
وصُغتُ من الزهر من طيبهِ
سجايا من الخُلُق الطاهر
شبابٌ شمائلُه كالمدامِ
تَوقّدُ في القدح الدائر
وتكمن في روحه قُوّةٌ
كمونَ التوثُّبِ في الخادر

****
تمايلَ من طربٍ مركبي
وجاشت مُنى قلبِه الزاخر
وقد جدّ يطوي إليكِ السهولَ
ويعلو وينصبّ من حادر
يسير وطيفُكِ في خاطري
يُقصّر من ليله الساهر
وبي فيه من لفحات الحَنِينِ
كما فيه من لهبٍ مائر
يسايرني النيلُ إلا لماماً
فيفلت من بصرٍ حائر
ولكنْ مع النيلِ يجري شعوري
ويطفح في موجه الفائر
وتهزج روحي له ساجياً
وتعنو لتيّاره الهادر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اميره الحروف
المشرف العام
المشرف العام


عدد المساهمات : 337
تاريخ التسجيل : 02/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر السودانى إدريس محمد جماع....بعض قصائده   الثلاثاء 24 مايو - 2:27


الصدى الخالد
إدريس جمّاع


أمسيت أصداء وذكرى يا لحظة بالخلد أحرى

ماكنت إلا صفحة فاضت علي سني وبشرا

نضحت كعاطرة الورود وقصرت عن تلك عمرا

ضاعت ولكن خلفت نفسا علي الايام حسري

############

لك يا قضارف روعة تركت شعاب النفس سكرى

قامت حواليك الهضاب فأظهرت تيهاً.. وكبرا

زفت من الافق البعيد لأعين الرواد بشرى

زرقاء تحسب أنها غيم تجمع بعد مسرى

حتي إذا انحسر القناع تجسمت للعين صخرا

############

جئنا وأطيار الخريف صوادح يبنين وكرا

والصيف آذان بالرحيل فودع الايام...سرا

والارض حالمة تخبىء للخريف ندي وعطرا

حتي إذا حيا غدا واختال بين رباك نضرا

أفضي الي مجري السراب فرده للماء مجري

وتفتقت بين المروج حياته عشباً وزهرا

################

كانت حياتى كالربى في الصيف قاحلة وحرّى

واليوم صرت خريفها فاخضر منها ما تعرى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اميره الحروف
المشرف العام
المشرف العام


عدد المساهمات : 337
تاريخ التسجيل : 02/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر السودانى إدريس محمد جماع....بعض قصائده   الثلاثاء 24 مايو - 2:28

شاعر الوجدان والاشجان
للرائع ادريس جماع

ماله ايقظ الشجون فقاست
وحشة الليل واستثار الخيالا
ماله فى مواكب الليل يمشى
ويناجى اشباحه والظـــــلالا

##############
هين تســتخفه بسمة الطفل
قــــوي يصـــــارع الاجــــــيالا
حاسر الرأس عند كل جـمال
مستشف من كل شئ جمالا
ماجن حطم القيود وصـــوفى
قضى العمر نشــــــوة وابتهالا

##############

خلقت طينة الأسى وغشتها
نار وجد فاصبحت صـــلصـــالا
ثم صاح القضاء كونى فكانت
طينة البؤس شاعراً مثــــــالا
يتغنى مع الريـاح اذاغنت
فيشجى خمـــيله والتـــــلالا
صاغ من كل ربوة منبراً يسكب
فى سمعه الشجون الطـوالا
هو طفل شاد الرمال قصـورا
هى آمـــاله ودك الـرمــــــالا
كالعود ينفح العطـــــــر للناس
ويفنـــــى تحــرقاً واشــــتعالا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اميره الحروف
المشرف العام
المشرف العام


عدد المساهمات : 337
تاريخ التسجيل : 02/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر السودانى إدريس محمد جماع....بعض قصائده   الثلاثاء 24 مايو - 2:28

لحن الفداء
إدريس جمّاع

إذا ردد القوم لحن الفدا
وثبنا سراعاً وكنا صدى
وسرنا صفوفاً نلاقي الردى
ولو كان حوض الردى موردا
أعاهد قومي وهذي يدي
على أن أذود وأن أفتدى
حماي المقدس من مولدي
حرام به قدم المعتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اميره الحروف
المشرف العام
المشرف العام


عدد المساهمات : 337
تاريخ التسجيل : 02/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر السودانى إدريس محمد جماع....بعض قصائده   الثلاثاء 24 مايو - 2:29

ولّى المساء
إدريس جمّـاع

ولّى المساء
الواله المحزون في جنح الضباب
وأنا أهيء زينتي
وأعد مفتخر الثياب
آملاً لقياك الحبيب
يصدني زهو الشباب

#####

أمسي مضى بين التحسر والأنين
ووسادتي بللتها بالدمع والدمع السخين
مع بتاشير الصباح
وبسمة الفجر الأمير
غنيت مثل الطير فرحى
في رياض العاشقين

#####

تسري النسايم عذبة
وأنا أهيم بلا ملال
وتقودني الآمال في
دنيا المباهج والخيال
وهناك أرقد في الرمال
ولا آرى غير الرمال

#####

غداً أذوب مهجتي
في حرأنفاس الغرام
أرنو إليك وا لوعتي
دمعة توجج في ضرام
أبيت أعشق في الدجى
صوتاً ينادي بملام
أبداً أعيش في حبه
أنا غير أحبابي حطام
أنا دون أحبابي حطام

#####

غداً نكون كما نودّ
ونلتقى عند الغروب
غداً تجف مدامعي
وتزول عن نفسي الكروب
غداً تعود مباهجي
غداً حبيبي حتماً يعود

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اميره الحروف
المشرف العام
المشرف العام


عدد المساهمات : 337
تاريخ التسجيل : 02/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر السودانى إدريس محمد جماع....بعض قصائده   الثلاثاء 24 مايو - 2:30

أعلى الجمال تغار منا
إدريس جمّـاع



أعلى الجمال تغار منا
ماذا عليك إذا نـظرنا
هى نظرةً تنسى الوقارَ
وتسعدُ الروحَ المعنىّ
دنـياى أنت وفـرحتى
ومنى الفؤادِ إذا تَمَنىّ
أنتَ السماءُ بدتْ لـنا
واستعصمتْ بالبعدِ عنا
هلاَّ رحـمتَ مـتيمـا
عصفت به الأشواق وهنا
وهفت به الذكرى فطاف
مع الدجى مغنى فمغنى
هـزته مـنك مـحاسن
غنى بها لـمّـَا تـغنَّى
يا شعلةً طافتْ
خواطرنا حَوَالَيْها وطــفنــا
أنـسـت فيكَ قداسةً
ولــمستُ إشراقاً وفناً
ونظـُرتُ فـى عينيكِ
آفاقاً وأسـراراً ومعـنى
كلّمْ عهـوداً فى الصـبا
أسألْ عهـوداً كيف كـُنا
كـمْ باللقا سمـحتْ لنا
كـمْ بالطهارةِ ظللـتنا
ذهـبَ الصـبا بعُهودِهِ
ليتَ الطِـفُوْلةَ عـاودتنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اميره الحروف
المشرف العام
المشرف العام


عدد المساهمات : 337
تاريخ التسجيل : 02/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر السودانى إدريس محمد جماع....بعض قصائده   الثلاثاء 24 مايو - 2:31

رد: اطلالة على بعض قصائد الشاعر ادريس محمد جماع
قصيدة وحشة الليل لادريس جماع
ماله ايقظ الشجون فقاســــت *** وحشة الليل واستثار الخيالا
ماله فى مواكب الليل يمشى *** ويناجى اشباحه والظـــــلالا

هين تســتخفه بسمة الطفل *** قــــوي يصـــــارع الاجــــــيالا
حاسر الرأس عند كل جـمال ***مستشف من كل شئ جمالا
ماجن حطم القيود وصـــوفى *** قضى العمر نشــــــوة وابتهالا

خلقت طينة الأسى وغشتها *** نار وجد فاصبحت صـــلصـــالا
ثم صاح القضاء كونى فكــانت *** طينة البؤس شاعراً مثــــــالا
يتغنى مع الريــــــــاح اذاغنت *** فيشجى خمـــيله والتـــــلالا
صاغ من كل ربوة منبراً يسكب*** فى سمعه الشجون الطـوالا
هو طفل شاد الرمال قصــــورا *** هى آمـــاله ودك الـرمــــــالا
كالعود ينفح العطـــــــر للناس *** ويفنـــــى تحــرقاً واشــــتعالا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اميره الحروف
المشرف العام
المشرف العام


عدد المساهمات : 337
تاريخ التسجيل : 02/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر السودانى إدريس محمد جماع....بعض قصائده   الثلاثاء 24 مايو - 2:34

عجباً أتحتمل الحياة برغم أشتات الصور
ورحابها تبدي الجمال جمال نفس أو بصر
والفكر والإبداع والفن الخصيب المبتكر
والحب والأحلام نشوى والأعاني والسمر
وبها النضارة والندى والنهر يبدو والزهر
من ليس في جنبيه إنسانية بين البشر
حقد على الإنسان في جنبيه عشش وانتشر
ويعيش محسوباً عليه ... إنها إحد الكبر
ولقد يتيه بعيشه بين المزالق والحفر
* * * * * *
نبع الحياة يفيض سمحا بالشعور وبالفكر
وعلى شواطئه الطبيعة وهي فتنه من نظر
لا يتركون له الصفاء إذا تسلسل وانحدر
هم يعكسون نفوسهم فيه وهم فيه كدر
إن عاش بعض الناس يحلم بالسعادة للبشر
يحيا لحب الناس يشملهم بعاطفة وبر
هوت النفوس بهم إلى قاع رهيب المنحدر
كرهوا بني الإنسان بل كرهوا الحياة بغير شر
إن الحياة هي الشعور فكيف يحيا من غدر
من ليس يسعد بالضمير ففي جوانبه سقر
أمة المجد

أمة للمجد والمجد لها وثبت تنشد مستقبلها
رو نفسي من حديث خالد كلما غنت به أثملها
من هوى السودان من آماله من كفاح ناره أشعلها
أيها الحادي انطلق وأصعد بنا وتخير في الذرى أطولها
نحن قوم ليس يرضى همهم أن ينالوا في العلا أسهلها
و قريبا يسفر الأفق لنا عن أمان لم نعش إلا لها
إنه الفجر الذي يصبو له كل ملهوف تمنى نيلها
* * * * * *
لكاني بالعذارى نهضت وبناء الجيل أمسى شغلها
بهوي السودان غنت لحنها وأدارت بإسمه مغزلها
نهضة نادت فتاة حرة وفتى كي يحملا مشعلها


قلوب في جوانبها ضرام يفوق النار وقدا وإندلاعا
يظن السيف يورثنا انصياعا فلا والله لن يجد انصياعا
ولا يوهن عزائمنا ولكن يزيد عزيمة الحر اندفاعا
سنأخذ حقنا مهما تعالوا وإن نصبوا المدافع والقلاعا
وإن هم كتموه فليس يخفى وإن ضيعوه فلن يضاعا
طغى فأعد للأحرار سجنا وصير أرضنا سجنا مشاعا
هما سجنان يتفقان معنى ويختلفان ضيقا واتساعا


الطفوله


فرح الأطفال لا يضني الجيوب في دمي في عبث غير مشوب
وإمتزاج في الأساطير حبيب وصباح و إندفاع ووثوب
مضت الأيام بي حافلة وأنا الأن على شط المشيب
أنفق الدخل وابغي غيره وحياتي محض بؤس وكروب
وقد يحسبني الطفل بها في ابتهاج وحظوظ لا تغيب
و لقد يجعل مني غدوة عندما تمضي به شتى الدروب
وإذا ما كبر الطفل رأى في طريق العمر الوان الخطوب
يا حياة خلقت ساحرة شوه الإنسان مرآها القشيب



نغمات الطبيعة
في مرقد طافت به الأحلام مشرقة الصور
للنوم قد أسلمت رأسك مطمئناً للقدر
سال الشعاع من الغصون على جبينك وانحدر
وغرقت في نسيم تعود حمل أنفاس الزهر
أغنامك المرحات تقفز في الروابي والحفر
كم وقعت أقدامها في الأرض أنغام المطر
هي كل همك في الحياة وجل مالك من فكر
وإذا صحوت عمدت للهو البسيط وللسمر
مزمارك المسحور ينفث ما بنفسك من أثر
وهناك موسيقى الخرير ترف خالدة النبر
فاسمع لأنغام الطبيعة مازجت لحن البشر
والزهرة العذراء تنظر للتدفق في خفر
هو عالم من حسنه يوحي الجمال المبتكر


نضال لا ينتهي
بعد موج لا يحيه السنى أدرك الزورق شطآن المنى
ومن الشطآن هبت نسمة و إلى حرية أفضت بنا
طرب طاغ وحس مفعم و أناشيد ندوى كلنا
و بدا بين عيون ثرة ورياض زاهيات غدنا
نحن في عالم شعب طامح ومضى عام على فرحتنا
وتولى نصف قرن قلبه ما جنينا منه إلا بؤسنا
بدماء وكفاح برزت من قتام الأمس حريتنا
وهي ليست حلية نلبسها بل حياة لبنى أمتنا
أمل الأجداد في أجداثهم لو بدوا في ساحة العيد هنا
والألى قد صرعوا في كرري و أياديهم إلى صم القنا
والألى قد أطلقوا بركانهم وجحيم الظلم يعوي بيننا
غرسوا النخوة في تاريخنا بدماهم وجنينا غرسنا
نشوتي من سكر قومي وعلت كل ما يرهق حسي من ضنا
نحن قوم ما تراءى بيننا حسن إلا نشدنا ألأحسنا
بدت الغاية فلننشئ لها مثلا قومية تدفعنا
فاجعلوا التقدير منصبا على مثل تحرس مستقبلنا
إنها جند إلى أجنادنا وسلاح لحمى نهضتنا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اميره الحروف
المشرف العام
المشرف العام


عدد المساهمات : 337
تاريخ التسجيل : 02/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر السودانى إدريس محمد جماع....بعض قصائده   الثلاثاء 24 مايو - 2:35


في مهب الريح
قبلنا كان وكنا ويكون سامر يؤنس إيحاس الوجود
ضجة تعلو وسكر و شجون ثم نمضي بعد هذا في هجود
* * * * *
سيغني بعد مسراى الشداة وكأن لم يكن شىء يا ضفاف
و سينساب مع الفجر اللرعاة ويعود السرح من بعد المطاف
و ستخضر مع المرج الربا و بها يسمر أصحاب لطاف
كل حسن يا أخي كنا نراه ستراه أنت في غير انصراف
و سيجري صاخبا نهر الحياة غير مجرى واحد فيه جفاف
* * * * *
بين جنبي حياة الأولين وسأحيا في حياة الآخر
وسأطوي مع من بعد السنين رغم مسراي كطيف عابر
وسأمضي عن صديقي بعد حين و يراني في الزمان الدائر



عالم الخلود
كم قصور قد كن سحر المآلقى ورياض مخضلة الأوراق
و ملوك كانوا على الأرض جبارين و الجالسون في إطراق
و جيوش تلاحمت والتقى الأبطال بين الإرعاد و الإبراق
و كؤوس قد أترعت بسلاف في لقاء العشاق بالعشاق
ألهمت كل هذه شاعر الأمس فغنى كالزاخر الدفاق
أين سحر القصور والجيش والجبار أين الندمان أين الساقي
قد محا كل هذا موكب الأزمان حتى الصخر المشيد الراقي
سحق الدهر كل ما ألهم الماضين شعرا وها هو الشعر باقي
خالد الشعر ما توثق بالنفس ومد الجذور في الأعماق
وهو ابن الحياة والحس لم يمنح خلودا لصنعة و طباق




من دمي
شاركتني هذه الأكوان أفراحي وحزني
في هنائي يحتسي العالم من نشوة دنى
أرمق الدنيا فألقي بسمتي في كل غصن
و إذا أظلم إحساسي و نال الحزن مني
شاع من نفسي شحوب و سرى في كل لون
* * * * * *
مثلما تمتد للكون هناءاتي و بؤسي
يفرح الروض فتحيا فرحة منه بنفسي
و يغني فتغني بين أفراح و عرس
وحنان العش دفء في دمي يغمر حسي
و إذا هدم شاعت وحشة منه بنفسي



صوت وراء القضبان
على الخطب المريع طويت صدري وبحت فلم يفد صمتي وذكري
وفي لجج الأثير يذوب صوتي كساكب قطرة في لج بحر
دجى ليلي و أيامي فصول يؤلف نظمها مأساة عمري
أشاهد مصرعي حينا و حينا تخايلني بها أشباح قبري
و في الكون الفسيح رهين سجن يلوح به الردى في كل شبر
و أحلام الخلاص تشع آنا و يطويها الردى في كل ستر
حياة لا حياة بها و لكن بقية جذوة و حطام عمر
خطوب لو جهرت بها لضاقت بها صور البيان وضاق شعري
جهرت ببعضها فأضاف بثي بها ألماً إلى آلام غيري
كأني أسمع الأجيال بعدي و في حنق تردد هول أمري
* * * * *
يقلبني الفراش على عذاب يهز أساه كل ضمير حر
تطالعني العيون و لا تراني فشخصي غيرته سنين أسر
يصم صليل هذا القيد سمعي و في الأغلال وجداني وفكري
وأين الأمن مني من حياتي فقد فنيت و ما خطبي بسر
و تسلبني الكرى إلا لماما يد من حيث لا أدري و أدري
و في جنبي إنسان و روح و حب الناس في جنبي يسري
وقاك الله شرا يا بلادي سرت نيرانه لحصاد عمري
ينازعني الحياة و في ضلوعي هوى ضجت به خفقات صدري
* * * * *
و أيامي تساقط من حياتي كأوراق ذوت والريح تذري
تطامن دوحها وهوى مكبا و أجفل عنه تيار بنهر
و هدم مؤنس الأعشاش فيه فلم تهزج له أنغام طير
و لست ترى حواليه رواء و لكن و حشة و ذبول زهر
يغالب محنتي أمل مشع و تحيا في دمي عزمات حر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اميره الحروف
المشرف العام
المشرف العام


عدد المساهمات : 337
تاريخ التسجيل : 02/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر السودانى إدريس محمد جماع....بعض قصائده   الثلاثاء 24 مايو - 2:35

من شعر ارديس جماع
طريق الحياه
نمشي علي الدرب الطويل ولايطيب لنا مدي
ان الحياة بسحرها نغم ونحن لها صدي
من مات فيه جمالها فمقامه فيها سدي
كم عاشق لسعادة ضل الطريق وما اهتدي
نزعوا الي الحيوان يلتمسون منه سني الهدي
هي فيك وهي رضاك عنك ففيم تبحث أبعدا







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الشاعر السودانى إدريس محمد جماع....بعض قصائده
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: الادب والشعر والنثر[ Section literary ] :: الادب والشعر - القصائد( Poems)-
انتقل الى: