منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 عشر خطوات أساسية لحل مشاكلك الزوجية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شموسه
عضو فعال
عضو  فعال


عدد المساهمات : 498
تاريخ التسجيل : 21/09/2011

مُساهمةموضوع: عشر خطوات أساسية لحل مشاكلك الزوجية   الأربعاء 20 يوليو - 12:18

عشر خطوات أساسية لحل مشاكلك الزوجية

عشر خطوات أساسية لحل مشاكلك الزوجية
عشر خطوات أساسية لحل مشاكلك الزوجية
عشر خطوات أساسية لحل مشاكلك الزوجية

المشاكل الزوجية أمر واقع في حياتنا اليومية فقلما نجد زوجة لاتشكو من وجود مشكلة بينها وبين زوجها وبغض النظر عن مستوى المشكلة من حيث تفاهتها أو جديتها فهناك خطوات أساسية وهامة لو أتبعتها الزوجة لتمكنت بإذن الله من التوصل لحل ولو جزئي لتلك المشكلة بل ربما تُحل المشكلة من جذورها

وقد توصلت لهذه الخطوات من خلال تجاربي وتجارب من حولي فلنبدأ أذن أحبتي وعلى بركة الله
الخطوة الأولى إحتسبي الأجر من الله سبحانه وتعالى فيما نالك من أذى وصبرك عليه قال رسولنا الحبيب صلى الله عليه وسلم : ( ما يصيب المسلم من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غم حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه ) رواه البخاري
الخطوة الثانية الجئي لله سبحانه وتعالى بالدعاء والتقرب له بالطاعات والصدقة وكثرة الإستغفار مع عقد النية خلال الإستغفار بإنك تتقربين به لله ليفرج همك ويحل مشكلتك قال سبحانه تعالى : ( فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا) . (سورة نوح الآية: 12)
الخطوة الثالثة حاسبي نفسك قبل ان تلقي اللوم على الطرف الأخر وإن كان مُخطئاً ،فربما قد سُلط عليكِ بسبب ذنوبك مصداقا لقوله سبحانه وتعالى: ( وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفوا عن كثير) (الشورى / 34) أو ربما كانت هذه المشكلة إبتلاءً من الله لكِ وإنذار منه لتحمديه نعمه وتبتعدي عن معصيته قال الفضيل بن عياض: "ما عملت ذنبا إلا وجدته في خلق زوجتي ودابتي"
الخطوة الرابعة أنظري غاليتي لجوانب المشكلة نظرة عادلة ،فإنتِ أدرى الناس بظروف مشكلتك واسبابها ، واعلم الناس بالطرف الأخر (الزوج )، وتفائلي بالخير تجديه ،ولاتيأسي مهما عظمت المشكلة وتفاقمت، فالله سبحانه وتعالى قادر على تبديل الأحوال ،
مابين غمضة عيناً وأنتباهتها ...... يغير الله من حالاً الى حال
الخطوة الخامسة أعلمي أنكِأن ضاق صدرك عن الحفاظ على أسرار مشاكلك مع زوجك وفضلتي نشرها فستضيق صدور الأخرين بها أيضاً ، وستصبح تفاصيل حياتك حديث المجالس ، وبذلك ستتسع الفجوة بينك وبين زوجك ويتضاعف حجم المشكلة .
الخطوة السادسة أن أصابتك الحيرة واردتِ أستشارة شخص وطلب رأيه في مشكلتك ، فاأحرصي على أن يكون ممن شهد لهم بالدين والعقل والحكمة والروية ، وتجنبي طلب المشورة ممن تعلمين مسبقاً أن بينه وبين زوجك نفور أو عدم أرتياح فإنه سيزيد الطين بله .
الخطوة السابعة ركزي على مشكلتك الحالية ، دون العودة للماضي وأحداثه والتنبيش فيها ، وربطها بمايحصل معك الآن ، حتى لاتكبر مشكلتك في نظرك، ويمتليء قلبك بمشاعر الغضب والإنتقام، وحتى لاتجدين في نفسك قسوة على زوجك .
الخطوة الثامنة التمسي العذر لشريك حياتك ،ولاتغفلي أو تتجاهلي مايمر به من ظروف أو ضغوط عمل ، فربما كان لها دور كبير فيما حصل بينكما ،أو ربما هناك عيناً حاسدةً قد أصابتكما ، أو أن هناك من يسعى للوشاية بينكما .
الخطوة التاسعة الإيحاء النفسي له دور كبير في تصغير الأمور أو تعظيمها في نفسك ،وفي جعلك أنسانة متسامحة ، حدثي نفسك وذكريها بمكانة زوجك الغالي عندك، وبالميثاق الغليظ الذي بينكما ، وبالجوانب الجميلة في شخصيته وبمواقفه الكريمة معك، وأن ليس هناك في الحياة مايستحق بإن يمر الوقت وأنتِ بعيدة عن زوجك الحبيب، وبذلك يلين قلبك وتتأجج مشاعرك من جديد .
الخطوة العاشرة أستلمي زمام المبادرة فبادري غاليتي للصلح والتقرب لزوجك ،بالكلمة الطيبة والإعتذار المناسب ، لتكسبي الأجر من الله ((خيركم من بدأ بالسلام )) ولتكبري في نظر زوجك وقلبه فمن بذر الورد لن يحصد الا ورداً.
قال أبو الدردراء لامرأته اذا رايتني غضبت فرضِني, واذا رايتك غضبى راضيتُكِ
خذي العفو مني تستديمي مودتي..ولا تنطقي في ثورتي حين اغضبِ
فاني رايت الحـب في القلب والاذى....اذا اجتمعا لم يلبث الحبُ يذهبِ
المشاكل الزوجية أمر واقع في حياتنا اليومية فقلما نجد زوجة لاتشكو من وجود مشكلة بينها وبين زوجها وبغض النظر عن مستوى المشكلة من حيث تفاهتها أو جديتها فهناك خطوات أساسية وهامة لو أتبعتها الزوجة لتمكنت بإذن الله من التوصل لحل ولو جزئي لتلك المشكلة بل ربما تُحل المشكلة من جذورها

وقد توصلت لهذه الخطوات من خلال تجاربي وتجارب من حولي فلنبدأ أذن أحبتي وعلى بركة الله
الخطوة الأولى إحتسبي الأجر من الله سبحانه وتعالى فيما نالك من أذى وصبرك عليه قال رسولنا الحبيب صلى الله عليه وسلم : ( ما يصيب المسلم من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غم حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه ) رواه البخاري
الخطوة الثانية الجئي لله سبحانه وتعالى بالدعاء والتقرب له بالطاعات والصدقة وكثرة الإستغفار مع عقد النية خلال الإستغفار بإنك تتقربين به لله ليفرج همك ويحل مشكلتك قال سبحانه تعالى : ( فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا) . (سورة نوح الآية: 12)
الخطوة الثالثة حاسبي نفسك قبل ان تلقي اللوم على الطرف الأخر وإن كان مُخطئاً ،فربما قد سُلط عليكِ بسبب ذنوبك مصداقا لقوله سبحانه وتعالى: ( وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفوا عن كثير) (الشورى / 34) أو ربما كانت هذه المشكلة إبتلاءً من الله لكِ وإنذار منه لتحمديه نعمه وتبتعدي عن معصيته قال الفضيل بن عياض: "ما عملت ذنبا إلا وجدته في خلق زوجتي ودابتي"
الخطوة الرابعة أنظري غاليتي لجوانب المشكلة نظرة عادلة ،فإنتِ أدرى الناس بظروف مشكلتك واسبابها ، واعلم الناس بالطرف الأخر (الزوج )، وتفائلي بالخير تجديه ،ولاتيأسي مهما عظمت المشكلة وتفاقمت، فالله سبحانه وتعالى قادر على تبديل الأحوال ،
مابين غمضة عيناً وأنتباهتها ...... يغير الله من حالاً الى حال
الخطوة الخامسة أعلمي أنكِأن ضاق صدرك عن الحفاظ على أسرار مشاكلك مع زوجك وفضلتي نشرها فستضيق صدور الأخرين بها أيضاً ، وستصبح تفاصيل حياتك حديث المجالس ، وبذلك ستتسع الفجوة بينك وبين زوجك ويتضاعف حجم المشكلة .
الخطوة السادسة أن أصابتك الحيرة واردتِ أستشارة شخص وطلب رأيه في مشكلتك ، فاأحرصي على أن يكون ممن شهد لهم بالدين والعقل والحكمة والروية ، وتجنبي طلب المشورة ممن تعلمين مسبقاً أن بينه وبين زوجك نفور أو عدم أرتياح فإنه سيزيد الطين بله .
الخطوة السابعة ركزي على مشكلتك الحالية ، دون العودة للماضي وأحداثه والتنبيش فيها ، وربطها بمايحصل معك الآن ، حتى لاتكبر مشكلتك في نظرك، ويمتليء قلبك بمشاعر الغضب والإنتقام، وحتى لاتجدين في نفسك قسوة على زوجك .
الخطوة الثامنة التمسي العذر لشريك حياتك ،ولاتغفلي أو تتجاهلي مايمر به من ظروف أو ضغوط عمل ، فربما كان لها دور كبير فيما حصل بينكما ،أو ربما هناك عيناً حاسدةً قد أصابتكما ، أو أن هناك من يسعى للوشاية بينكما .
الخطوة التاسعة الإيحاء النفسي له دور كبير في تصغير الأمور أو تعظيمها في نفسك ،وفي جعلك أنسانة متسامحة ، حدثي نفسك وذكريها بمكانة زوجك الغالي عندك، وبالميثاق الغليظ الذي بينكما ، وبالجوانب الجميلة في شخصيته وبمواقفه الكريمة معك، وأن ليس هناك في الحياة مايستحق بإن يمر الوقت وأنتِ بعيدة عن زوجك الحبيب، وبذلك يلين قلبك وتتأجج مشاعرك من جديد .
الخطوة العاشرة أستلمي زمام المبادرة فبادري غاليتي للصلح والتقرب لزوجك ،بالكلمة الطيبة والإعتذار المناسب ، لتكسبي الأجر من الله ((خيركم من بدأ بالسلام )) ولتكبري في نظر زوجك وقلبه فمن بذر الورد لن يحصد الا ورداً.
قال أبو الدردراء لامرأته اذا رايتني غضبت فرضِني, واذا رايتك غضبى راضيتُكِ
خذي العفو مني تستديمي مودتي..ولا تنطقي في ثورتي حين اغضبِ
فاني رايت الحـب في القلب والاذى....اذا اجتمعا لم يلبث الحبُ يذهبِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عشر خطوات أساسية لحل مشاكلك الزوجية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: منتديات عالم المرأة(Women's World Forum) :: صالون حواء(Salon Eve) :: عالم المتزوجين والثقافة الجنسية (World of married )-
انتقل الى: