منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

  من ليس له ماضيٍ ليس له حآضر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شعبان
المدير
المدير


وسام الابداع

اوفياء المنتدى

ذكر عدد المساهمات : 7178
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
الموقع :
المزاج المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: من ليس له ماضيٍ ليس له حآضر   الثلاثاء 15 فبراير - 20:56

ليلة الحنـــاء:


الحناء
من أهم معالم الزواج في المجتمعات الخليجية والعربية كافة فالحناء من
أساسيات زينة العروس ولذا فقد اكتسبت (( ليلة الحناء )) وهي الليلة التي
تسبق يوم الزفاف - أهمية كبيرة بالنسبة للمرأة الخليجية .. فقد كانت هذه
الليلة في السابق تتم باجتماع أهل العروس واقرب النساء إلى العروس كوالدته
أو أخته فقط تقوم العروس بارتداء ملابس ليلة الحناء التي غالباً ما تكون
خضراء اللون ذات تطريز ذهبي كما ترتدي قطع الذهب المختلفة كـ (( الطاسة )) و
(( المرتعشة )) و((الحيول )) بأنواعها ، وتجلس على (( دوشق )) اخضر مذهب
غالباً ما تكون قماشه مستورد اً من الهند ثم تضع قدميها فةق (( تكيه )) أي
وســـــــــادة تحضر (( المحنية)) فتضع الحناء على راحتي العروس أولا ، إما
على شكل

(( قصة )) أو برسم أشكال
أخرى غالباً ما تكون مستمدة من البيئة كالورود ، جذوع النخيل وتانجوم ،
والخطوط والمحنيات والأشكال الدائرية باستخدام خوصة نخيل ، حيث يتم غمس
طرفها في الحناء ثم رسم الشكل المراد رسمه .

بعد أن تكون قد قامت بـ ((
تقميع )) الأصابع ، ثم تنقل إلى الأرجل فتضع عجينة الحناء في اسفل قدم
العروس ، مع تقميع الأصابع ، ورفع الحناء على جابني القدم مع بعض النقاط
على أصابع القدم بعد أن تجف الحناء لا تغسل العروس رجليها بل يوضع عليها
قماش اخضر اللون يلف بطريقة محكمة يكون الحناء في يوم الزفاف ، اي اليوم
التالي ، قد اكتسب اللون البني الغامق ، وهو ما يكسب العروس مظهراً يعبر عن
فرحتها بهذا اليوم .



السويعــــه
( السويعة ) عباية سوداء
مستطيلة الشكل حجمها اكبر من حجم المرأة التي ترتديها والغرض منها الاحتشام
عند الخروج من البيت و للدلالة على أن تلبسها متزوجة ولذا فان السويعة
كانت تشكل لباس المرأة بعد الزواج مباشرة .

السويعة قطعتان رئيسيتان
إحداهما أمامية والأخرى خلفية متصلتان مع بعضها حياكة ، ومن الوسط مقسومتان
بشكل عرضي لكي تمكن خائط السويعة من تقصيرها بحسب طول المرأة التي تعد
السويعة لها .


وبعد
التقصير تصبح الزيادة في القماش من الداخل وتسمى هذه العملية ( جبن ) يقوم
بها الخائط أو المرأة نفسها بعد شراء السويعة ، وهناك فتحتان جانبيتان
لليدين كان خائط (( البشوت )) الرجالية هو من يخيط السويعات الاحسائية
بجودتها وفخامتها وسعرها الباهظ ولعل من ابرز ما يميز السويعة تلك الخيوط
الذهبية المحيطة بها والتطريز اليدوي الفاخر المسمى ( دق ) والذي يتم
باستخدام الخيوط الذهبية (زري ) المستوردة من الهند وإيران .


تصنع
السويعة من الأصواف المختلفة مثل شعر الماعز ووبر الإبل المجلوب من البدو
أو المستورد من الهند على شكل (طاقة ) ألا أن الصوف المستخدم لصنع السويعة
اكثر نعومة من ذاك المستخدم في صنع البشوت بكثرة . يتم التركيز عادة على
التطويز حول فتحة الرقبة على الرأس بشكل مستطيل ويختلف عرض ( زري ) بحسب
رغبة المرأة وسعر السويعية ،ويسمى ( سبته ) كما تختلف النقوش من الهلال إلى
التاج إلى الكرسي . يطلق على التطريز العريض ( الدربوية )الكاملة والأقل
عرضا منه (نصف الدربوية ) أما ( القبطان ) فيكون محاكاً بالزري الأصفر
ومنساباً على جانبي السويعية أو محيطاً بها من كل جانب السويعية .وتسمى
خيوطه الممتدة من فتحة الرأس إلى اليد ( المكس ) ثم تأتي مرحلة ( الصقل )
باستخدام ( البعو) أو القواقع الملساء وذلك بعد الانتهاء من حياكة (زري )
وفي منتصف القيطان على جانبي الفتحة الأمامية في السويعية تتدلى خيوط ذهبية
سميكة نوعا ما تنتهي بكرات صغيرة من زري أو الذهب الخالص تبعاً لحالة
المرأة المادية ، وتسمى (عمايل ) ومفردها ( عميلة ) لتزيين السويعية
بالبرقع ، والشيلة والكندورة ،والثوب ومن فوقهم السويعية يكتمل زي المرأة
الإماراتية.



العصامة الحمـدانية:
تعد "العصامة" من أقدم ما
لبس الرجال في دولة الإمارات وسلطنة عمان على حد سواء وهي الأصل قبل ارتداء
الرجل الإماراتي " الغترة والعقال " وقد كان من يخرج "حاسر الرأس لكأنه
خارج على الآداب فالعصامة لا تخلع إلا عند الوضوء للصلاة والعصامة تشبه
العمامة ولكنها أصغر حجماً ، ويقال عن الذي يرتدي العصامة "فلان معتصم "
والعصامة كلمة عربية تعني " العصامة كلمة عربية تعني "العصابة " والعصابة
ما عصب به كالعصاب والعمامة إلا أنها تلفظ بتحويل الباء إلى ميم ولأن
العصامة تعد أكثر ثباتاً على الرأس من الغترة والعقال بسبب أجزائها المجمعة
والمربوطة بإحكام بشكل لا يعيق حركة مرتديها فقد كانت مثالية للصبية
الصغار ،وعملية في رحلات القنص وصيد الأسماك وتنقلات البدو في أثناء رعي "
الحلال " أي الماشية والإبل " العصامة " قطعة من القماش القطني الأبيض أو
الأبيض المزخرف مطبقة على شكل مثلث كالغترة تماما، وتسمى "شال" وهذا الشال
أبيض يستعمل في الصيف والشتاء يلفه حول الرأس من الجبهة إلى الخلف عدة لفات
عادية من دون طي أطرافه حول نفسها ،ثم يثبت الطرفان فوق الأذنين ،وقد يظهر
أحد أطرافها من اليمين أو اليسار وبهذا تكون هي العصامة العادية أما "
الحمدانية " فهي لف الطرفين حول الرأس من الجبهة نحو الخلف مع طويهما حول
نفسيهما وتثبيت النهاية خلف الرأس مع إمكان إظهار الطرفين من وراء الرأس (
الخلف ) ،والطرف الثالث الذي ينسدل على الظهر من الغترة يسمى الذيل وهو
أطول في الحمدانية منه في العصامة والعصامة العادية تكون بلا ذيل أو بذيل
قصير جداً ،كانت الغترة ( السقطرية ) ذات اللون الأبيض والأحمر الغامق
تستخدم في فصل الشتاء ،وكانت تستورد من الهند ،أما اليوم فقد حل محلها
الشال والغترة الحمراء ( الشماغ ) أما في الصيف فتستخدم الغترة العادية
نفسها لصنع " العصامة " أو الحمدانية " وتلبس العصامة حداداً على فقد شخص
عزيز أو قريب ،إذ لا يلبس العصامة حداداً في الحداد ( العقال ) بل يكتفي
بها ،ومن هنا كانت الأزياء أصدق تعبير عن حالة الشخص النفسية والمزاجية في
دولة الإمارات العربية المتحدة



العقوص :
ياره الله حلو العقوصي

سيدي لي تشعل انواره



العقوص
:جمع عقص ،وهي الضفيرة ،وضفرت المرأة شعرها أن نسجت بعضه على بعض والعقوص
صفة تميز الفتاة ذات الشعر الطويل وتلتصق بها دائماً وتبدأ عملية العقوص
بغسل الشعر حيث يغسل مرة واحدة في الأسبوع كل يوم جمعة باستخدام " الطين
الأحمر " المجلوب من إيران ، ويكون الشعر قد حضر قبل غسله بدهنه بزيت جوز
الهند المجلوب من الهند أو بزيت الياسمين تذوب قطعة من المسك ( الأذفر) أو
العنبر ( عنبر الطيب ) في (الحل ) أي الدهن لإعطائه رائحة طيبة تحضر "
المعقصة " وهي المرأة التي تعقص وتصفف الشعر فتبدأ بتمشيط الشعر و"فرقه "
أي تقسيمه إلى قسمين متساويين من الأمام عند الجبهة وباتجاه الخلف في خط
مستقيم ينصف شعر الرأس ،لأن الخط إذا كان مائلاً أو منحرفاً إلى اليمين أو
اليسار عد أمراً " يشين الفتاة بوضع ( الياس ) مخلوطا مع ( المحلب ) وهي
حبوب تدق لتصبح مسحوقاً دهنياً يستخدم لتنعيم شعر الرأس ، ثم يضاف (
البظاعة ) وهي مسحوق الورد بأنواعه وأعشاب عطرية والزعفران و(الفل) وكلها
حسب رغبة الفتاة ويجدل الشعر بشكل ضفيرتين متماسكتين ، حيث يقسم كل طرف من
الشعر إلى 3 أجزاء ، ثم تقوم " المعقصة " بنسجها بعضها إلى بعض لتكوين
ضفيرة (الريحان ) ونحوه ، حسب ذوق الفتاة أو تترك الضفيرتان على الجانبين
أو تصنع منهما " العجفة " بتداخلهما ببعضهما بعضاً ،أو يصنع ما يسمى " ثنية
وزلوف " في حالة الشعر الطويلة جداً حيث يثنى وتخرج منه زلوف أو خصل الشعر
وكان الاعتقاد السائد سابقاً بأن عملية "تعقيص " الشعر تساعد على ازدياد
طوله وكثافته



تربية الفتاة:
كانت المرأة سابقاً ذات وضع
اجتماعي غير محدود فهي صاحبة القرار في تربية أبنائها والمسؤولة الأولى
والأخيرة عي تلبية مستلزمات أسراتها من تحضير الطعام والعناية بالأولاد
،إلى القيام بالواجبات المنزلية الأولى ،إلى مساعدة زوجها في عمله أيضاً .
ولم تكن المرأة تعتمد على الخدم أو غيرهم في تربية أبنائها ، بل كانت
المعلمة الأولى لهم ،وقد كانت تغرس فيهم المبادئ والقيم والأخلاق الفاضلة .
أما تربيتها للفتيات فكانت ترتكز فيها الأم الإماراتية على تعليم ابنتها
كافة المهارات المنزلية من إعداد الطعام والقيام بالأعمال المنزلية
والعناية بإخوتها والصغار وإكرام ضيفها ، كي تعدها لتصبح في الغد القريب
زوجة وأماً ،لأنها في سن ال 12 سنة ستكون مهيأة للزواج . وكانت الفتاة تربى
منذ الصغر على عادات وتقاليد أهلها في الملبس والتقيد والالتزام بقوانين
المجتمع من حولها ،كالالتزام بعدم الخروج من المنزل ،حيث لا يتم إلا بعد أن
تتزوج ،وتكون زياراتها فقط للأرحام كالأخت والجدة والخالة .ولا تؤدي
زيارات الاجتماعية إلا بعد أن تنجب وتصبح أماً . وهكذا كانت تربية الفتيات
تقوم على الاحتشام والتدين والعفة وإكرام الضيف واحترام أسرتها وقوانين
مجتمعها والتضحية غير المتناهية من أجل تكوين أسرة جديدة تكون هي نواتها ،
تغرس فيها القيم التي نهلتها من أسرتها الأولى ،كما تغرس فيها الرادع
الديني والتربوي والأخلاقي القوي الذي يحول دونها ودون اقتراف أي فعل مشين
خارج عن أخلاق بيئتها التي تربت فيها



الغمسه:
تعد الغمسة من أهم الطرق
المستخدمة لدى السيدات سابقاً لتزيين اليدين والرجلين بالحناء ،وخاصة عند
الصغيرات . وتتم الغمسه بوضع قليل من عجينة الحناء أسف الأصابع في داخل
اليد ،وإطباق اليد عليها فترة طويلة حتى تأخذ اليد لون الصبغة الحمراء
الداكنة تربط أيدي الصغيرات بقطعة قماش حتى لا تسقط عجينة الحناء منها وحتى
لا تتسخ ثيابهن وخاصة اللواتي يضعن الغمسة طوال الليل لاكتساب أيديهن أكبر
درجة من اللون الغامق أما غمسة الرجلين فتكون بوضع عجينة الحناء أسفل
القدمين وفوقهما إلى الرسغ وربطهما بقطعة من القماش تماماً كاليد وتعد
الغمسة من أسهل طرق استخدام الحناء حيث لا تحتاج دقة في التصميم والنقش.
مما اعجبني من ترآآثي الاصيل
منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الحاج فتحى
ادارى
ادارى


وسام الابداع

اوفياء المنتدى

عدد المساهمات : 1177
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: من ليس له ماضيٍ ليس له حآضر   الأحد 20 مارس - 8:48

جزاك الله.
خيرا

وبارك الله فيك
أسعدك الله في الدارين
وجعله في ميزان حسناتك
دمت بحفظ الله



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من ليس له ماضيٍ ليس له حآضر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: المنتدى العام [ General Section ] :: مواضيع عامة(General)-
انتقل الى: