منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 لحظات وفاة الرسول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ايمان القدر
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 568
تاريخ التسجيل : 29/10/2010

مُساهمةموضوع: لحظات وفاة الرسول    السبت 26 نوفمبر - 3:04


لحظات وفاة الرسول
لحظات وفاة الرسول
لحظات وفاة الرسول
لحظات وفاة الرسول

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قـبـل الـوفـاة كـان أخـر مـا قـام به النبي صلى الله عليه وسلم حجة الوداع وبينما هـو هناك ينزل

قـوله تعالى :

000 ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتـمـمـت عـليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا ) 000

فبكى أبو بكر الصديـق رضى الله عنه ،فقال الـرسـول صلى الله عـلـيـه وسـلـم :

ما يبكيك فـي الآيـة !

فـقـال أبو بكر : هذا نعي رسول الله عليه الصلاة والسلام .

ورجع الرسـول عليه الصلاة والسلام مـن حـجـة الـوداع ، وقـبـل الـوفـاة بـتـسـعـة أيام نـزلـت أخـر آيـة

فـي الـقـرآن ...

قال تعالى :

( واتـقـوا يـومـاً تـرجـعـون فــيـه إلـى الله ثـم تـوفـى كــل نـفـس مـا كـسـبـت وهـم لا يـظـلـمـون )

وبـدأ الــوجـع يظهر على الرسول صلى الله عليه وسلم فقال :

أريـد أن ازور شـهـداء أحـد , فذهب لشهداء أحد , ووقف عـلى قـبـور الـشـهـداء

وقـال : الـسـلام عـليكم يا شهداء أحد ، انتم السابقون ونحن إن شاء الله بكم لاحقون و إني بـكـم

إن شـاء الله لاحـق ...

وهو عائد بكى الرسول فقالوا : ما يبكيك يا رسول الله ؟

قـال : اشـتـقـت لأخـواني

قالوا : أولسنا إخـوانـك يا رسول الله ؟

قـال : لا أنتم أصحابي ، أمـا أخـوانـي فـقـوم يـأتـون مـن بـعـدي يـؤمـنـون بـي ولا يـرونـي .

وقـبـل الـوفـاة بـثـلاث أيـام بدأ الوجع يشتد عليه وكان ببيت السيدة ميمونة فقال :

اجمعوا زوجاتي ، فجمعت الزوجات

فقال النبي صلى الله عليه وسلم : أتأذنون لي أن أمـر ببيت عائشة

فـقـلن آذنا لك يا رسول الله .

فأراد أن يـقـوم فـمـا اسـتـطـاع

فجاء علي بن أبى طـالب والفضل بن العباس فحملوا النبي و خرجوا به من حجرة السيدة ميمونة

إلى حجرة السيدة عائشة ...

و لأول مرة يرى الصحابه النبي محمول على الأيادي فتجمعوا وقـالـوا :

مالِ رسول الله ؟

مالِ رسول الله ؟

وتجمع الصحابه بالمسجد ...

و حمـل الـنبي إلـى بيت عـائـشـة رضي الله عنها . فيبدأ الرسول يعرق ويعرق ويعرق وتقول عائشة

رضي الله عنها :

أنا لم أرى أي إنسان يعرق بهـذه الـكـثـافـة ، فـتـأخـذ يـد الـرسـول وتـمـسح عـرقـه بـيـده

( فــلـمـاذا تـمـسـح بـيـده هـو ولـيـس بـيـدهـا ) تـقـول عـائـشـة : أن يـد رسـول الله أطـيـب واكـرم

مـن يدي فلذلك امسح عرقه بيده هو وليس بيدي أنا .

فهذا تـقـدير لـلـنـبـي ... تـقـول الـسـيـدة عـائشة فـأسـمـعـه يـقـول :

لا إلـه إلا الله أن لـلـمـوت لـسـكـرات , لا إلــه إلا الله أن لــلـمـوت لـسـكـرات

فـكـثـر الـلـفـظ أي ( بـدأ الـصـوت داخـل الـمـسـجـد يـعـلـو ) .

فـقـال الـنـبـي صـلـى الله عـلـيـه وسـلـم : مـا هــذا ؟

فقالت عـائشة : أن الـناس يخافون عـلـيـك يا رسـول الله .

فـقـال : احـمـلـوني إلـيهم فـأراد أن يـقـوم فـمـا استـطاع .

فـصبوا عـلـيـه سـبـع قـرب مـن الـمـاء لـكـي يـفـيـق فـحُـمـل الـنـبـي وصـعـد بـه إلـى الـمـنـبـر

فـكـانـت آخـر خـطـبـة لـرسـول الله صـلـى الله عـلـيـه وسـلـم ، و آخـر كـلمات لرسـول الله صلى الله

عليه وسلم ، و آخر دعاء لرسـول الله صلى الله عـليه وسلم .

قال النبي : أيها الناس كأنكم تخافون علي .

قـالـوا : نعم يا رسول الله .

فـقـال الرسول صلى الله عـلـيـه وسـلـم :

أيـهـا الـنـاس مـوعـدكـم مـعـي لـيـس الـدنـيـا مـوعــدكــم مـعـي عـنـد الــحــوض , والله ولـكـأنـي

انـظـر إلـيـه مـن مـقـامـي هـذا . أيـهـا الـنـاس والله مـا الـفـقـر أخـشـى عـلـيـكـم ولـكـنـي أخـشـى

عـلـيـكم الدنيا أن تتنافسوها كما تنافسها اللذين من قبلكم فتهلككم كما أهلكتهم .

ثـم قـال صلى الله عـلـيـه وسـلـم :

أيـهـا الـنـاس الله الله بـالــصـلاة الله الله بـالــصـلاة ، فــظـل يـرددهـا ثـم قـال : أيهـا الـناس اتـقـوا الله

في الـنـساء أوصـيـكـم بالـنسـاء خـيـراً ،

ثــم قــال : ( أيــهــا الـــنــاس أن عــبــداً خــيـّره الله بـيـن الـدنـيـا وبـيـن مـا عـنـد الله فـأخـتـار ما

عـنـد الله ) ...

فـمـا أحـد فـهـم مـن هـو الـعـبـد الـذي يـقـصـده فــقـد كـان يقـصـد نفسه , ولـم يـفـهـم قـصـده

ســوى أبـو بـكـر الـصـديـق ...

و اعتاد الصحابه أنه عـنـدمـا يـتـكـلـم الـرسـول يظلوا سـاكـتـيـن كـأنـ عـلى رؤوسـهــم

الـطـيـر ...

فـلـمـا سـمـع أبـو بـكـر كـلام الــرسـول لـم يـتـمـالـك نـفـسـه فــعــلـى نـحـيـبـه

( الــبــكـاء مـع الـشـهــقـة ) ، وفـي وسـط الـمـسجـد قــاطـع الـرسـول وبـدأ يـقـول لـه :

فـديـناك بـآبـائـنـا يـا رسـول الله فـديـنـاك بـأمـهـاتـنـا يـا رسـول الله فــديـنـاك بـأولادنـا يـا رسـول الله

فــديــنــاك بـأزواجــنـا يـا رســول الله فـديـنـاك بـأمـوالــنــا يـا رســول الله

ويـردد ويـردد ...

فـنـظـر الـنـاس إلـى أبـو بـكـر شـظـراً ( كـيـف يـقـاطـع الـرسـول بـخـطـبـتـه ) .

فــقــال الــرســول صلى الله عليه وسلم :

أيــهــا الـنـاس فــمــا مـنـكـم مـن أحــد كـان لـه عــنــدنـا مـن فــضــل إلا كــافــأنـاه بـه ، إلا أبـو بـكـر

فـلـم اسـتـطـع مـكـافـأتـه فـتـركـت مـكـافـأتـه إلـى الله تـعـالـى عـز وجـل ، كــل الأبـواب إلـى

الـمـسـجـد تـسـد إلا بـاب أبـو بـكـر لا يـُسـدّ أبـدا .

ثـم بـدأ يـدعـي لـهـم ويـقـول أخـر دعـواته قـبـل الـوفـاة

( حـفـظـكـم الله نـصـركـم الله ثـبـتـكـم الله أيـدكـم الله حـفـظـكـم الله ) .

و آخـر كـلـمـة قالها مـن عـلـى منبره :

أيها الناس أقرئوا مني السلام على من تبعني من أمتي إلى يوم الـقـيامة ...

وحُـمل مرة أخرى إلـى بـيـتـه ، فدخــل عـلـيـه وهـو بـالـبـيـت عـبـد الـرحـمـن ابـن أبـو بـكـر وكــان

بـيـده ســواك فـظـل الـنـبـي يـنـظـر إلـى الـسـواك ولـم يـسـتـطـع أن يـقـول أريـد الـسـواك

فـقـالـت عـائـشـة : فـهـمت مـن نـظـرات عـيـنـيـه انـه يريد الـسـواك فـأخـذت الـسـواك مـن يـد

الـرجـل فـأسـتـكـت بـه ( أي وضـعـتـه بـفـمـهـا ) لكي ألينه لـلـنـبي وأعطيته إياه فكان آخر شي

دخل إلى جوف الـنـبـي هـو ريقي ( ريق عائشة) ...

فتقول عائشة :

كان من فـضل ربي عليّ انـه جـمع بـيـن ريـقـي وريـق الـنـبـي قـبـل أن يـمـوت .

ثم دخـلـت ابـنـتـه فـاطـمـة فـبـكـت عـنـد دخـولـهـا . بــكــت لأنــهـا كـانـت مـعـتـادة كـلـمـا دخـلـت

عـلـى الـرسـول وقـف وقـبـلـهـا بـيـن عـيـنـيـهـا ولـكـنـه لـم يـسـتـطـع الـوقـوف لـهـا .

فــقــال لـــهـــا الــرســـول : ادنـي مـنـي يـا فـاطـمـة فـهـمـس لـهـا بـأذنـهـا فـبـكـت .

ثم قال لها الرسول مرة ثانية : ادني مني يا فاطمة فهمس لها مرة أخرى بأذنها فـضحـكـت .

فـبـعـد وفـاة الـرسـول سـألـوا فـاطـمـة مـاذا هـمس لـك فـبـكـيـتـي ؟ وماذا همس لك فضحكت ؟

قـالـت فـاطـمـة : لأول مـرة قــال لـي : يـا فـاطـمـة أنـي مـيـت الـلـيـلـة .

فـبـكـيـت ! ولـمـا وجـد بـكـائي رجـع وقـال لي : أنـت يـا فـاطـمـة أول أهـلي لـحـاقـاً بـي ،

فـضـحـكـت ...

فـقـال الـرسـول : اخــرجــوا مـن عــنـدي بـالـبـيـت وقــال : ادنـي مـنـي يـا عـائـشـة ونـام عـلـى

صـدر زوجـتـه الـسـيـدة عـائـشـة رضـي الله عـنـهـا .

فقالت عائـشة : كان يرفع يـده للسماء ويـقـول :

( بـل الرفيق الأعلى بل الرفيق الأعلى ) .

فــعـرفت مـن خـلال كلامـه انـه يُـخـّيـر بين حيـاة الـدنـيـا أو الرفيـق الأعلى .

فــدخــل الــمــلـك جـبـريـل عـلـى الـنـبـي وقــال :

مـلـك الـمـوت بـالـبـاب ويـسـتـأذن أن يـدخـل عـلـيـك ، ومـا اسـتـأذن مـن أحــد قـبـلـك فــقــال لــه :

أأذن لـه يـا جـبريـل ودخـل مـلـك الـمـوت وقـال :

الــسـلام عـليـك يـا رسـول الله أرسـلـنـي الله أخـيـرك بـيـن الـبـقـاء فـي الـدنـيـا وبـيـن أن تـلحـق

بالله ...

فـقـال النـبـي : بـل الـرفـيـق الأعـلـى بـل الـرفـيـق الأعلى وقـف مـلـك الـمـوت عـند رأس الـنـبـي

وقــال : أيــتـهــا الـروح الـطـيـبـة روح مـحـمـد ابـن عـبـدالله اخرجي إلى رضـى مـن الله ورضـوان ورب

راضـي غـيـر غـضـبان ...



تـقول الـسـيدة عائشة :

فـسـقـطت يـد الــنـبـي وثـقـل رأســه عـلـى صــدري فـقــد عـلـمـت انـه قـد مـات وتـقـول مـا ادري

مـا افـعـل فـمـا كـان مـنـي إلا أن خـرجـت مـن حـجـرتـي إلـى الـمـسـجـد حـيـث الـصـحـابـة .

وقـلـت :

مـات رسـول الله ، مـات رسـول الله ، مـات رسـول الله

فـأنـفـجـر الـمسـجـد بـالـبـكـاء ، فـهـذا ( عـلـي ) أُقـعـد مـن هــول الـخـبـر

وهــذا ( عــثـمـان بـن عــفــان ) كــالــصـبـي يـأخـذ بـيـده يـمـيـنـاً ويـسـاراً

وهـذا عـمـر بـن الـخـطـاب يـقـول : إن قـال أحـدكـم انـه قـد مـات سـأقـطـع رأسـه بـسـيفـي إنـما

ذهـب لـلـقـاء ربـه كــمـا ذهـب مـوسـى لـلـقـاء ربـه ...

أمـا أثـبـت الـنـاس كـان أبـو بـكـر رضـى الله عـنـه فـدخـل عـلـى الـنـبـي وحـضـنـه وقـال

... واخـلـيلاه واحـبيباه وابـتـاه ...

وقـبـّـل الـنـبـي وقــال :

... طـبـت حـيـاً وطـبـت مـيـتـاً ...

فـخـرج أبو بـكـر رضى الله عـنـه إلـى الـنـاس وقـال :

( من كـان يـعـبـد محمد فـمـحـمـد قـد مـات ومـن كـان يـعـبـد الله فـان الله حـي لا يـمـوت )

ثـم خرج يبكي ويبحث عن مكان يكون وحده ليبكي وحده .


000 (( ياأيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما )) 000





‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ايمان القدر
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 568
تاريخ التسجيل : 29/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: لحظات وفاة الرسول    السبت 26 نوفمبر - 3:07









‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ايمان القدر
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 568
تاريخ التسجيل : 29/10/2010

مُساهمةموضوع: متى توفي النبي عليه الصلاة والسلام ؟   السبت 26 نوفمبر - 3:13


وفاة النبي صلى الله عليه وسلم
متى توفي النبي عليه الصلاة والسلام ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد توفي النبي صلى الله عليه وسلم حين اشتد الضحى من يوم الاثنين الثاني عشر من ربيع الأول من السنة الحادية عشرة للهجرة في يوم لم ير في تاريخ الإسلام أظلم منه، قال أنس بن مالك رضي الله عنه: ما رأيت يوماً قط كان أحسن ولا أضوأ من يوم دخل علينا فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وما رأيت يوماً كان أقبح ولا أظلم من يوم مات فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم. رواه الدارمي والبغوي. وقد حكى أنس عن ذلك اليوم فقال: بينما هم في صلاة الفجر يوم الاثنين وأبو بكر يصلي بهم لم يفجأهم إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم كشف ستر حجرة عائشة فنظر إليهم وهم في صفوف الصلاة، ثم تبسم يضحك، فنكص أبو بكر على عقبيه ليصل الصف وظن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يريد أن يخرج إلى الصلاة، فقال أنس وهمَّ المسلمون أن يفتتنوا في صلاتهم، فرحاً برسول الله صلى الله عليه وسلم، فأشار إليهم بيده رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أتموا صلاتكم ثم دخل الحجرة وأرخى الستر. رواه البخاري.
هذا ولم يأت على النبي صلى الله عليه وسلم صلاة أخرى بل بدأ الاحتضار، فأسندته عائشة إليها وكانت تقول رضي الله عنها: إن من نعم الله علي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم توفي في بيتي وفي يومي وبين سحري ونحري، وأن الله جمع بين ريقي وريقه عند موته، دخل عبد الرحمن -ابن أبي بكر- وبيده السواك، وأنا مسندة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فرأيته ينظر إليه وعرفت أنه يحب السواك، فقلت: آخذه لك، فأشار برأسه أن نعم فتناولته فاشتد عليه، وقلت: ألينه لك؟ فأشار برأسه أن نعم، فلينته. رواه البخاري.
وما أن فرغ رسول الله صلى الله عليه وسلم من السواك حتى رفع يده أو إصبعه وشخص بصره نحو السقف وتحركت شفتاه فأصغت إليه عائشة وهو يقول: مع الذين أنعمت عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، اللهم اغفر لي وارحمني وألحقني بالرفيق الأعلى، اللهم الرفيق الأعلى. كرر الكلمة الأخيرة ثلاثاً، ومالت يده ولحق بالرفيق الأعلى، إنا لله وإنا إليه راجعون.
والله أعلم.مركز الفتوى












‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لحظات وفاة الرسول
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑ السيرة النبويه العطره- الاحاديث الشريفة -قصص اسلامى -قصص الانبياء(Biography of the Prophet)๑۩۞۩๑-
انتقل الى: