منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 نصائح وتأملاتقرآنيه 5

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوتوفيق
مراقب
مراقب


وسام التواصل

وسام الحضور المميز

اوفياء المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 1533
تاريخ التسجيل : 05/11/2012

مُساهمةموضوع: نصائح وتأملاتقرآنيه 5   السبت 7 يناير - 0:35

نصائح وتأملات قرانيه في قصة قارون


﴿فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الْأَرْضَ فَمَا كَانَ لَهُ مِنْ فِئَةٍ يَنْصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مِنَ الْمُنْتَصِرِينَ. ﴾
أنصار الطغاة في الرخاء كثيرون، لأنهم أصحاب مصالح مشتركة،
لكن إن يتعلق الأمر بأمر مصيري فلا أحد يعرف أحد ، ألا ترون معي
أن قارون رغم قوته وثروته لم يتقدم أحد لنصرته ولو بكلمة واحدة عند وقوع العذاب.
نهاية قارون درس لكل
دكتاتوري، طاغي، متجبر ، على رقاب العباد إلى يوم القيامة.

(.. إِذْ قَالَ لَهُ قَوْمُهُ لَا تَفْرَحْ ۖ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ )
(لا تفرح) ذلك الميزان النفسي .. وليس المقصود هنا النهي عن الفرح كليةً !
وإنما الميل في ميزان الفرح بحيث تضطرب عندها تصورات العبد ومقاييسه ، فيختل سلوكه !
كما في قوله تعالى : "وَلَئِنْ أَذَقْنَاهُ نَعْمَاءَ بَعْدَ ضَرَّاءَ مَسَّتْهُ لَيَقُولَنَّ ذَهَبَ السَّيِّئَاتُ عَنِّي ۚ إِنَّهُ لَفَرِحٌ فَخُورٌ "
هنا .. أصبح الفرح مذموماً .. لأنه أدى به إلى الفخر .. ونسيان نعمة الله ! ونسيان أصل الابتلاء !
أما الفرح المحمود (المباح) : فهو الانشراح والرضى ، بحيث يفرح المؤمن بما أنعم الله عليه من النعم ، وما منحه من الخيرات واللذات

قال تعالى: ﴿وَآتَيْنَاهُ مِنَ الْكُنُوزِ مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالْعُصْبَةِ أُولِي الْقُوَّةِ.﴾
يمثل قارون اليوم مؤسسات وشركات الاحتكار ومنظمات التجارة والاقتصاد
التي تبتز أموال الفقراء والضعفاء من عباد الله بحجج واهية، أو مساعدتهم بشروط قاسية.
"فَخَرَجَ عَلَىٰ قَوْمِهِ فِي زِينَتِهِ"
تلك الشخصية (القارونية) لم تكتف بنسيان (المُنعم) ونسب النعمة إلى نفسها ..
بل هي في أشد الحرص على كسر قلوب الآخرين ، وعلى غرس شعور المرارة والحرمان في نفوسهم ..
فيختالون عليهم وينتفشون ويتيهون ، ويخرجون عليهم بكامل زينتهم ليستعبدوا قلوب "الذين يريدون الحياة الدنيا"!!
ليقوم قارون إخفاء عجزه أمام الجماهير وأمام الدعاة، قام بخطة لإلهاء الجماهير
وهو الخروج بزينته بماله وذهبه وحليه ليسحر أعين وقلوب الحاضرين
من الذين يبهرهم المال ويسلبهم عقولهم .

﴿قَالََ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ.﴾
صنف في كل زمان ومكان، وهم أكثر الناس يتمنون أن يكون عندهم ما عند الغني من المال والكنوز
قد يكون هذا اختبار من الله تعالى ليمتحن به المؤمنين، ويمحصهم بمال قارون وزينته.
قال تعالى: ﴿وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَيْلَكُمْ ثَوَابُ اللَّهِ خَيْرٌ لِمَنْ آمَنَ وَ
عَمِلَ صَالِحاً وَلا يُلَقَّاهَا إِلَّا الصَّابِرُونَ.﴾
صنف آخر وعى الحق والحقيقة، علم حقيقة الدنيا والآخرة، وهم
عارفين بالنفوس المريضة العالقة بحب الدنيا.
صنف يعلم أن الآخرة خير وأبقى من كنوز الدنيا وليس كنوز قارون فقط.
صنف علموا أن القناعة خير علاج لمواجهة زينة قارون وماله.

﴿أَوَلَمْ يَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ قَدْ أَهْلَكَ مِنْ قَبْلِهِ مِنَ الْقُرُونِ مَنْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُ قُوَّةً وَأَكْثَرُ جَمْعاً.﴾
حين يتمحض الشر ويسفر الفساد ويقف الخير عاجزًا والصلاح حسيرًا، ويخشى من الفتنة بالبأس، والفتنة بالمال، عندئذ تتدخَّل يد القدرة سافرة متحدِّية، بلا ستار من الخلق، ولا سبب من قوى الأرض؛ لتضع حدًّا للشر والفساد

(وَأَصْبَحَ الَّذِينَ تَمَنَّوْا مَكَانَهُ بِالْأَمْسِ يَقُولُونَ وَيْكَأَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ ۖ لَوْلَا أَنْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا لَخَسَفَ بِنَا ۖ وَيْكَأَنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ) ..
ﺭﺏ ﺍﻣﺮئٍ ﺣﺘﻔﻪ ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻤﻨﺎﻩ .
ﻛﻢ ﺃﻣﻨﻴﺔ ﺗﻤﻨﻴﺘﻬﺎ ﻭﺩﻋﻮﺕ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻬﺎ ﻭﻟﻤﺎ ﺗﺤﻘﻘﺖ ﻧﺪﻣﺖ ﻋﻠﻰ ﻃﻠﺒﻚ ﺍﻳﺎﻫﺎ ﻭﺗﻤﻨﻴﺖ ﻟﻮ ﺍﻧﻬﺎ ﺍﺻﺒﺤﺖ شيئا ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻭﺗﺄﻛﺪﺕ ﺍﻧﻚ ﻟﺎ ﺗﻌﺮﻑ ﻣﺎ ﻫﻮ ﺍﻟﺨﻴﺮ ﻟﻚ ﻭأنك ﻟﺎﺗﻌﺮﻑ ما هو سبب صلاحك وفسادك. . ﻭتيقنت ﺍﻧﻪ... وﻳﺪﻋﻮ ﺍﻟﺎﻧﺴﺎﻥ ﺑﺎﻟﺸﺮ ﺩﻋﺎءه ﺑﺎﻟﺨﻴﺮ.
ﻭﻛﻢ ﺍﺑﺘﻠﺎﺀ ﺣﻞ ﺑﻚ ﻭﻟﻢ ﺗﺘﺬﻛﺮ ﺍﻥ ﺍﻟﺨﻴﺮ ﻳﻜﻤﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮ ﻭﺍﻧﻚ ﻟﺎ ﺗﺮﻯ ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ بوضوح ﺍﻟﺎ ﺍﺫﺍ ﺗﺠﻠﺖ ﻟﻚ ﺍﻟﺤﻜﻤﺔ اﻟﺮﺑﺎﻧﻴﻪ ﻓﺘﺮﻯ أن تدبير الله خير لك في العاجل والآجل..
ﻭﺗﺸﻌﺮ ﺑﺄﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻣﺪﺑﺮ ﺍﻟﺎﻣﺮ ﻳﺪﺑﺮ ﻛﻞ ﺃﻣﺮ ﺑﺤﻜﻤﻪ ﻭﻋﺪﻝ ﻭﺭﺣﻤﺔ..
ﻓﻠﺎ ﺗﺤﺴﺪ..
ﻭﻟﺎ ﺗﻜﺮه. .
ﻭﻟﺎ ﺗﺤﺰﻥ . .
ﻭابحث عن ﺭﺍﺣﺘﻚ ﻋﻨﺪ ﻣﻦ ﺑﻴﺪﻩ ﺣﺎﺟﺘﻚ . .
ﺛﻢ استغنِ ﺑﻪ ﻋﻦ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﻣﺘﺎﻋﻬﺎ .! . .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيماء
مستشاره ادارية
مستشاره ادارية


الادارة

وسام الابداع

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 3148
تاريخ التسجيل : 21/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: نصائح وتأملاتقرآنيه 5   السبت 14 يناير - 13:11



جزاك الله خير ورحم والديك
وانار قلبك وعقلك بنور الايمان
وجعل عملك هذا فى ميزان حسناتك
وجعل الجنة مثواك امين يارب
رائـــع مــا أتـــيــــت بـــه
موضوع فى غــايــة الــروووعـــه
أشــكــــرك عــلى رقي طــرحـــك الاكــثر مــن رائـــع
دمـــت مــبـــدع
تحـــيـــــا تي لك







‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نصائح وتأملاتقرآنيه 5
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: