منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 النظم السياسية المختلفة وانسبها للتطبيق في مصر الدكتور عادل عامر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شعبان
المدير
المدير


وسام الابداع

اوفياء المنتدى

ذكر عدد المساهمات : 7178
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
الموقع :
المزاج المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: النظم السياسية المختلفة وانسبها للتطبيق في مصر الدكتور عادل عامر    الخميس 24 فبراير - 23:05

النظم السياسية المختلفة وانسبها للتطبيق في مصر


الدكتور عادل عامر


دار جدل كبير في الشارع المصري بين جميع اطيافة حول
النظام السياسي لمصر هو يكون برلماني او رئاسي والاغلبية لا تعرف الا
هذان النظمان فقط بالرغم من وجود نظام ثالث وهو شبة الرئاسي والتي انشئتة
فرنسا ومطبق في مصر طبقا للدستور الدائم الحالي ولكن دخل علية تعديلات
جعلتة مخلوقا مشوعا ومصاب بالعاهات المستديمة ونود ان اقول أن
الدولة تنظم الناس وعلاقتهم ببعض وتفعل مفهوم القانون والحصول علي الحقوق
لكنها خرجت إلي حيز أن رأس النظام هو الرازق والمانع والكل شيء وعلي مدار
ثلاثين عاماً كان كذلك ولا أحد يستطيع أن يتصرف في أملاكه الخاصة بنفس
الصورة التي كان النظام ينتهجها في إدارة شئون البلاد بداية من السياسة
الخارجية التي كانت تتم وفقاً لاتفاقيات ورغماً عن أنف الجميع ونهاية بأبسط
شيء وهو وجود جزء من الميزانية قيد التصرف الشخصي للرئيس دون الرجوع إلي
النواب وكل عام يتجدد هذا التفويض هذه السلطات غير ممكنة في أي مجتمع ورغم
أن هذا العصر انتهي الآن لكن خسائر المصريين كانت كبيرة جداً . ** انتهاء
مفهوم دولة القانون والشخصنة يعني تحويل الشأن العام إلي شأن خاص وقد
قالها لويس الرابع عشر قبل ذلك "أنا الدولة" ولكن الدولة وقتها كانت ضعيفة
ولم تكن مثل الآن بطاقاتها الاعلامية الكبيرة ولا الامكانيات الضخمة
المتاحة الآن فكرياً وبشرياً وبوليسياً تحول الآن إلي ملك لشخص واحد وهنا
المفارقة بين لويس الرابع عشر وبين ماحدث الآن السيطرة كانت أكبر وكل شيء
أصبح تابعا لشخص واحد وانتقل تباعاً للاسرة بالميراث مثل مفهوم توارث
الأراضي . عندما أردت أن أدرس ذلك وأحدده أخذت الخيط من بدايته جهاز إدارة
الدولة المصري القديم الذي أحدث الكثير في تاريخ مصر من الانجازات في ضوء
وجود عدد من المعطيات ورغم وجود بعض الطاقة الاستبدادية في هذا الجهاز
إلا أنه كان منظماً إلي حد كبير واستطاع علي مدار قرنين من الزمان أن يحقق
الكثير فهو يحسن من أوضاعه بانتظام ففي الزراعة استطاع أن يقيم ألف مصنع
في عهد عبد الناصر وعندما طلب منه استصلاح أراض للزراعة قام باستصلاح أكثر
من مليون نصف فدان . جهاز إدارة الدولة تحكمه ضوابط وقدرة علي الإدارة
وإذا كان الرئيس له هيمنة فالمحكوم له خصائصه التي تؤهله لادارة المجتمع
المصري لكن هذا الجهاز وفي ضوء تجربتي الشخصية وأنا شاب لم أكن أشعر
بهيمنة أحد علي لوجود نوع من الاستقلال القضائي في ذلك الوقت عندما أصبحت
رئيساً وجدت أن من تحت امرتي هم المسيطرون علي الاجواء لأني لا أستطيع أن
أعمل بدون عنهم فهم مصدر المعلومات وأدوات التنفيذ. الرئيس وجد أن هذا
الجهاز يمثل مبعث ضغط عليه وهو كان يريد سيادة مبدأ الشخصنة وسيادة الرأي
المنفرد . * حدث ذلك منذ بداية عهده؟ ** ماحدث في عهد الرئيس مبارك يمكن
تقسيمه إلي ثلاث مراحل رئيسية وكلها تصب في اتجاه الهبوط بداية من الحقبة
التي بدأت منذ اغتيال السادات وحثي عام 1990 تلتها مرحلة هبوط أخري من عام
1990 وصولاً إلي عام 2000 ثم بدأت مرحلة السقوط في العقد الأخير كان هناك
نوع من التوازنات لا يمكن إنكارها في وزارتي الدكتور عاطف صدقي والدكتور
كمال الجن زوري لكن بعد هذه المرحلة بدأ بوزارات جديدة بأشكالها غير
التقليدية بدأنا نجد رجال الحزب الوطني من جهة ورجال أعمال وصفوا بذلك
وأعتقد أنهم ليسوا بهذا المفهوم طفوا علي السطح بصورة أججت من بزواج المال
بالسلطة هذه المرحلة لم يسيطر عليها من أبناء البلد لهذا نتطرق إلي عرض
الأنظمة السياسية والفرق بينهما مميزاته وعيوبه والنظام الأنسب لحالة مصر ,
الفرق بين النظام الرئاسي والنظام البرلماني
النظام البرلماني:
النظام البرلماني هو نوع من أنواع الحكومات
النيابية ويقوم على وجود مجلس منتخب يستمد سلطته من سلطة الشعب الذي
انتخبه ويقوم النظام البرلماني على مبدأ الفصل بين السلطات على أساس
التوازن والتعاون بين السلطتين التشريعية والتنفيذية. وتتكون السلطة
التنفيذية في هذا النظام من طرفين هما رئيس الدولة ومجلس الوزراء ويلاحظ
عدم مسؤولية رئيس الدولة أمام البرلمان أما مجلس الوزراء أو الحكومة فتكون
مسئولة أمام البرلمان أو السلطة التشريعية ومسؤولية الوزراء أما أن تكون
مسؤولية فردية أو مسؤولية جماعية بالنسبة لأعمالهم. يؤخذ بهذا النظام في
الدول الجمهورية أو الملكية لأن رئيس الدولة في النظام البرلماني لا يمارس
اختصاصاته بنفسه بل بواسطة وزرائه. ومع أن السلطة التشريعية لها وظيفة
التشريع فإن للسلطة التنفيذية الحق في اقتراح القوانين والاشتراك في
مناقشتها أمام البرلمان كذلك فيما يتعلق بوضع السياسات العامة من حق
السلطة التنفيذية لكنها تمتلك الحق في نقاش السياسات وإبداء الرأي فيها
كما تمتلك السلطة التشريعية الحق في مراقبة أعمال السلطة التنفيذية
والتصديق على ما تعقده من اتفاقيات. لذلك فمعظم العلاقة بين السلطتين
مبنية على التوازن والتعاون أما ما يتعلق برئيس الدولة في النظام
البرلماني فقد اختلف الفقهاء حول دوره في النظام البرلماني ويكون معظم
دوره سلبياً ويكون مركزه مركز شرفي ومن ثم ليس له أن يتدخل في شؤون
الإدارة الفعلية للحكم وكل ما يملكه في هذا الخصوص هو مجرد توجيه النصح
والإرشاد إلى سلطات الدولة لذلك قيل إن رئيس الدولة في هذا النظام لا يملك
من السلطة إلا جانبها الاسمي أما الجانب الفعلي فيها فيكون للوزراء. لذلك
فرئيس الدولة يترك للوزراء الإدارة الفعلية في شؤون الحكم وهو لا يملك
وحده حرية التصرف في أمر من الأمور الهامة في الشؤون العامة أو حتى المساس
بها وهذا هو المتبع في بريطانيا وهي موطن النظام البرلماني حتى صار من
المبادئ المقررة إن (الملك يسود ولا يحكم). فالنظام البرلماني المولود في
بريطانيا انتقل إلى القارة الأوروبية في القرن التاسع عشر أرسيت قواعده في
فرنسا بين عامي (1814-1840م) أي تحت الملكية واعتمدته بلجيكا عام (1831م)
وهولندا في نهاية القرن التاسع عشر وكذلك النرويج والدنمرك والسويد بين
عامي (1900م-1914م) وكانت فرنسا في عام 1875م الدولة الأولى في العالم
التي أرست جمهورية برلمانية. أي أن الوظيفة الفخرية لرئيس الدولة والمجردة
من السلطات الفعلية ساعدت في الإبقاء على ظاهر ملكي لنظام هو في الحقيقة
نظام ديمقراطي، وبعد حرب 1914م انتشر النظام البرلماني في دول أوروبا
الوسطى والجديدة التي انشاتها معاهدة فرساي. ويختلف الفقهاء حول
الاختصاصات لرئيس الدولة، وذلك لتكليف البرلمان الاختصاصات الرئيسية
للوزراء، ونستدل على بعض الآراء لهذه المهام في النظام البرلماني. الوزارة
هي السلطة الفعلية في النظام البرلماني والمسؤولة عن شؤون الحكم أما رئيس
الدولة فانه غير مسؤول سياسياً بوجه عام فلا يحق له مباشرة السلطة
الفعلية في الحكم طبقاً لقاعدة (حيث تكون المسؤولية تكون السلطة) وفي رأي
اخر ان اشراك رئيس الدولة- ملكاً أو رئيساً للجمهورية- مع الوزارة في
إدارة شؤون السلطة لا يتعارض مع النظام البرلماني بشرط وجود وزارة تتحمل
مسؤولية تدخله في شؤون الحكم. لذلك نرى من خلال الجانب العملي فإن الوزارة
في النظام البرلماني هي المحور الرئيسي الفعال في ميدان السلطة التنفيذية
حيث تتولى العبء الاساسي في هذا الميدان وتتحمل المسؤولية دون سلب رئيس
الدولة حق ممارسة بعض الاختصاصات التي قررتها أو تقررها بعض الدساتير
البرلمانية في الميدان التشريعي أو التنفيذي ولكن شريطة أن يتم ذلك بواسطة
وزارته الامر الذي يوجب توقيع الوزراء المعنيين الى جانب رئيس الدولة على
كافة القرارات المتصلة بشؤون الحكم الى جانب صلاحية حضور رئيس الدولة
اثناء اجتماعات مجلس الوزراء ولكن بشرط عدم احتساب صوته ضمن الاصوات. لذلك
يفرق الوضع الدستوري في بعض الدول بين مجلس الوزراء والمجلس الوزاري حيث
يسمى المجلس بمجلس الوزراء اذا ما انعقد برئاسة رئيس الدولة ويسمى بالمجلس
الوزاري اذا ما انعقد برئاسة رئيس الوزراء. ورئيس الدولة هو الذي يعين
رئيس الوزراء والوزراء ويقيلهم ولكن حقه مقيد بضرورة اختيارهم من حزب
الأغلبية في البرلمان- ولو لم يكن رئيس الدولة راضياً- فالبرلمان هو الذي
يمنح الثقة للحكومة وتختلف الحكومات في النظام البرلماني بقوة أعضائها
والأحزاب المشتركة في الائتلاف حيث تسود الثنائية الحزبية عند وجود
التكتلات المتوازنة في البرلمان. وفي النظام البرلماني رئيس الدولة هو
الذي يدعو لإجراء الانتخابات النيابية وتأتي بعد حل المجلس النيابي قبل
انتهاء فترته أو عند انتهاء الفترة القانونية الى جانب أن بعض الدساتير
تمنح لرئيس الدولة الحق في التعيين في المجلس النيابي ومجلس الشورى أو حل
البرلمان.
النظام الرئاسي:
إن مبدأ الفصل بين السلطات قد اتخذ المعيار
لتمييز صور الأنظمة السياسية الديمقراطية النيابية المعاصرة ويتضح النظام
الرئاسي في شدته وتطبيقه بأقصى حد ممكن في دستور الولايات المتحدة
الامريكية من حيث حصر السلطة التنفيذية في يد رئيس الجمهورية المنتخب من
الشعب والفصل الشديد بين السلطات فرئيس الجمهورية في النظام الرئاسي منوط
به السلطة التنفيذية وهذا ما نصت عليه الفقرة الاولى من المادة الثانية من
دستور الولايات المتحدة الامريكية حيث جاء فيها (تناط السلطة التنفيذية
برئيس الولايات المتحدة الامريكية) وهو الذي يشغل هذا المنصب لمدة أربع
سنوات قابلة للتجديد بانتخاب جديد ولا يجوز بعدها تجديد هذه الولاية بأية
صورة من الصور. لذلك يصبح رئيس الدولة هو صاحب السلطة التنفيذية بشكل كامل
لانه لا يوجد مجلس وزراء في النظام الرئاسي كما هو كائن في النظام
البرلماني او في النظام النصف رئاسي ولا توجد قرارات تخرج عن ارادة غير
ارادته مثل ذلك عندما دعا الرئيس الامريكي (لنكولن) مساعديه (الوزراء) الى
اجتماع وكان عددهم سبعة اشخاص حيث اجتمعوا على رأي مخالف لرأيه فما كان
منه إلا ان رد عليهم بقوله المشهور (سبعة «لا** واحد «نعم** ونعم هي التي
تغلب) لذلك نرى ان رئيس الدولة الامريكية هو صاحب السلطة الفعلية
والقانونية للسلطة التنفيذية على المستوى الوطني والمستوى الدولي. فعلى
المستوى الوطني يناط بالرئيس حماية الدستور وتطبيق القوانين واقتراح
مشروعات القوانين ودعوة الكونجرس الى عقد دورات استثنائية وتوجيه رسائل
شفوية للكونجرس وتعيين كبار القضاة وتعيين المساعدين (الوزراء) وكبار
الموظفين. اما على المستوى الدولي فرئيس الدولة هو المسؤول بصورة اساسية
عن علاقات الولايات المتحدة الامريكية بالدول الاجنبية وهو الذي يعين
السفراء والقناصل وهو الذي يستقبل السفراء الاجانب ويجري الاتصالات الرسمية
بحكوماتهم ولذلك قيل بان رئيس الولايات المتحدة الامريكية هو الدبلوماسي
الاول. لذلك اصبح من المهم جداً في الانظمة الجمهورية التقيد دستورياً في
النظام الرئاسي ان يتولى الشعب انتخاب رئيس الجمهورية عن طريق الاقتراع
العام سواء كان مباشراً او غير مباشر ومن هنا تأتي مكانة وقوة رئيس الدولة
الذي يتساوى فيها مع البرلمان شرعيته الديمقراطية والشعبية. ولكن وبالرغم
من القاعدة الشعبية التي تستند اليها مشروعية اختيار رئيس الدولة إلا ان
نجاحه في مهامه وصلاحياته يتوقف على حكمته وكياسته في القيادة بل وقدرته
على كسب المؤيدين في الكونجرس فهو يعتمد بشكل كبير على انصاره حزبياً في
البرلمان والسعي الى تكوين اغلبية برلمانية تدعمه في سياساته وقراراته.
الانظمة النصف رئاسية
ان النظام الذي ارساه الاصلاح الدستوري في فرنسا
في عام 1961م باقرار انتخاب رئيس الجمهورية بالاقتراع الشامل دون الغاء
الاطار البرلماني وانظمة برلمانية اخرى مارست او تمارس هذا الشكل من
الانتخاب الرئاسي مثل المانيا والنمسا عبر هذه التجارب يبرز نموذج متميز
من العلاقات بين الحكومة والبرلمان يمكن تسميتها بالنصف رئاسي ويحدد
الكاتب (موريس دوزجيه) هذا المفهوم للنظام النصف رئاسي (يبدو ان النظام
النصف رئاسي اقرب الى النظام البرلماني منه الى النظام الرئاسي) وبالفعل
فأننا نجد في هذا النظام العناصر الجوهرية للبرلمانية السلطة التنفيذية
منقسمة بين رئيس دولة ووزارة يرأسها رئيس حكومة الوزارة هي مسؤولة سياسياً
امام البرلمان اي ان هذا الاخير يسوغ له ان يرغم -عبر التصويت على حجب
الثقة- رئيس الحكومة على الاستقالة مع مجموع وزارته وللسلطة التنفيذية
الحق في حل البرلمان مما يزيد من نفوذها على الاخير. الفارق الاساسي يتعلق
باختيار رئيس الدولة فعوضاً عن ان يكون منتخباً من قبل البرلمانيين او
عدد قليل من الوجهاء يكون هو رئيساً منتخباً بالاقتراع الشامل كما في
الولايات المتحدة الامريكية انها حالة فرنسا والنمسا هذا ما كانت عليه
الحالة في جمهورية ويمار وتعرف فنلندا منظومة مختلفة بعض الشيء اقرب الى
البرلمانية ينتخب فيها رئيس الجمهورية باقتراع غير مباشر من ناخبين
رئاسيين معينين خصوصاً لهذا الهدف من قبل المواطنين لكن هؤلاء الناخبين هم منتخبون بالتمثيل النسبي ويجتمعون في جمعية الانتخاب الرئيس مما يجعل منهم وسطاء حقيقيين.
نظرية النظام النصف رئاسي
سبعة بلدان في الغرب عاشت تجربة دستور تنص احكامه
على انتخاب رئيس بالاقتراع الشامل ومنحه صلاحيات خاصة كما في النظام
الرئاسي وعلى رئيس الحكومة ان يقود حكومة يمكن للنواب عزلها كما في النظام
البرلماني في هذه البلدان لم يستمر ويثبت هذا النظام طويلاً في المانيا
وويمار ازاحها الاعصار الهتلري في البرلمان طبق فيها منذ ثمانية عشر شهراً
بعد نصف قرن من الدكتاتورية في امكنة اخرى عمل بهذا النظام دون اهتزازات
منذ عشرين عاماً في فرنسا وثلاثين عاماً في فنلندا. الصلاحيات الدستورية
للرئيس في الدساتير السبعة نصف رئاسية منها في فرنسا فرئيس الدولة هو منظم
اكثر منه حاكم يمكنه اعادة القوانين امام البرلمان لدراستها من جديد
ويمكنه حل الجمعية الوطنية وحتى اللجوء الى الاستفتاء ويمكنه ان يختار
رئيس الوزراء الذي يبدو أنه قادر على الحصول على دعم الأغلبية البرلمانية
لكنه لا يشارك بنفسه في التشريع والحكم الا في حالتين عبر تعيين كبار
الموظفين وفي حالة الظروف الاستثنائية. وفي ايرلندا سلطات الرئيس من الضعف
بحيث نتردد في وصفه بالمنظم فلا يمكنه أن يقرر وحده دون موافقة رئيس
الوزراء إلا عندما يطلب من المحكمة العليا التحقق من دستورية قانون صوت
عليه البرلمان أو عندما يدعو أحد المجلسين أو كليهما للانعقاد في جلسة غير
اعتيادية أو لتوجيه رسالة للنواب واعضاء مجلس الشيوخ ويملك صلاحية
الإعاقة لرفض الحل الذي يطالبه به رئيس الوزراء واللجوء الى استفتاء تطلبه
اغلبية مجلس الشيوخ وثلث مجلس النواب وهذه السلطات لا تعطي نفوذاً
سياسياً لكنها تتجاوز وضعيته كرئيس دولة رمزي بحت. غير أن النظام الفرنسي
يبقى برلمانياً فرئيس الوزراء والوزراء يشكلون وزارة مسؤولة أمام البرلمان
الذي يستطيع ارغامها على الاستقالة بحجب الثقة عنها ولا تستطيع الحكومة
أن تحكم اذا لم تحصل على أغلبية أصوات الجمعية الوطنية إن أهمية الأغلبية
الديجولية منذ عام 1962م اخفت هذه المشكلة واذا ما غابت من جديد هذه
الأغلبية التي ميزت الجمهوريتين السابقتين فسوف يعمل النظام نصف الرئاسي
على نحو مختلف جداً عنه اليوم. يتميز النظام السياسي الفرنسي بالميزة
الثانية وهي ميزة الأغلبية البرلمانية والتوجه السياسي لهذه الأغلبية
البرلمانية ومنظمة في الجمعية الوطنية منذ عام 1962م ايضاً ميزة التطابق
بين التوجه السياسي لهذه الأغلبية البرلمانية والتوجه السياسي لرئيس
الدولة الذي يقيم وحده وثيقة بين السلطة التشريعية والتنفيذية والميزة
الأخرى أن الرئيس هو زعيم الأغلبية ورئيس الوزراء نفسه الأركان للرئيس. إن
أعجب ما في هذه الميزات يتعلق بتحول منظومة الأحزاب حتى عام 1955م عرفت
احزباً متعددة ضعيفة قليلة التنظيم تتجمع ضمن تحالفات هشة ومؤقتة وبصورة
عامة موجهة نحو الوسط ومنذ عام 1962م تجمعت الأحزاب ضمن تحالفين كبيرين
منظمين أحدهما يميني والآخر يساري وهذا يسمى (ثنائية الأقطاب) وهذا ما
يشكل جوهر الأغلبية البرلمانية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شعبان
المدير
المدير


وسام الابداع

اوفياء المنتدى

ذكر عدد المساهمات : 7178
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
الموقع :
المزاج المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: النظم السياسية المختلفة وانسبها للتطبيق في مصر الدكتور عادل عامر    الخميس 24 فبراير - 23:06



بناء علية
النظام البرلماني:
النظام البرلماني هو نوع من انواع الحكومات
النيابية ويقوم على وجود مجلس منتخب يستمد سلطته من سلطة الشعب الذي
انتخبه ويقوم النظام البرلماني على مبدأ الفصل بين السلطات على أساس
التوازن والتعاون بين السلطتين التشريعية والتنفيذية. وتتكون السلطة
التنفيذية في هذا النظام من طرفين هما رئيس الدولة ومجلس الوزراء ويلاحظ
عدم مسؤولية رئيس الدولة أمام البرلمان أما مجلس الوزراء أو الحكومة فتكون
مسؤولة أمام البرلمان أو السلطة التشريعية ومسؤولية الوزراء اما أن تكون
مسؤولية فردية أو مسؤولية جماعية بالنسبة لأعمالهم. يؤخذ بهذا النظام في
الدول الجمهورية أو الملكية لأن رئيس الدولة في النظام البرلماني لا يمارس
اختصاصاته بنفسه بل بواسطة وزرائه. ومع أن السلطة التشريعية لها وظيفة
التشريع فإن للسلطة التنفيذية الحق في اقتراح القوانين والاشتراك في
مناقشتها أمام البرلمان كذلك فيما يتعلق بوضع السياسات العامة من حق
السلطة التنفيذية لكنها تمتلك الحق في نقاش السياسات وابداء الرأي فيها
كما تمتلك السلطة التشريعية الحق في مراقبة اعمال السلطة التنفيذية
والتصديق على ما تعقده من اتفاقيات. لذلك فمعظم العلاقة بين السلطتين
مبنية على التوازن والتعاون أما ما يتعلق برئيس الدولة في النظام
البرلماني فقد اختلف الفقهاء حول دوره في النظام البرلماني ويكون معظم
دوره سلبياً ويكون مركزه مركز شرفي ومن ثم ليس له ان يتدخل في شؤون
الادارة الفعلية للحكم وكل ما يملكه في هذا الخصوص هو مجرد توجيه النصح
والارشاد الى سلطات الدولة لذلك قيل ان رئيس الدولة في هذا النظام لا يملك
من السلطة الا جانبها الاسمي اما الجانب الفعلي فيها فيكون للوزراء. لذلك
فرئيس الدولة يترك للوزراء الادارة الفعلية في شؤون الحكم وهو لا يملك
وحده حرية التصرف في أمر من الأمور الهامة في الشؤون العامة أو حتى المساس
بها وهذا هو المتبع في بريطانيا وهي موطن النظام البرلماني حتى صار من
المبادئ المقررة ان (الملك يسود ولا يحكم). فالنظام البرلماني المولود في
بريطانيا انتقل الى القارة الاوروبية في القرن التاسع عشر ارسيت قواعده في
فرنسا بين عامي (1814-1840م) أي تحت الملكية واعتمدته بلجيكا عام (1831م)
وهولندا في نهاية القرن التاسع عشر وكذلك النرويج والدنمارك والسويد بين
عامي (1900م-1914م) وكانت فرنسا في عام 1875م الدولة الاولى في العالم
التي ارست جمهورية برلمانية. أي أن الوظيفة الفخرية لرئيس الدولة والمجردة
من السلطات الفعلية ساعدت في الإبقاء على ظاهر ملكي لنظام هو في الحقيقة
نظام ديمقراطي، وبعد حرب 1914م انتشر النظام البرلماني في دول أوروبا
الوسطى والجديدة التي انشاتها معاهدة فرساي. ويختلف الفقهاء حول
الاختصاصات لرئيس الدولة، وذلك لتكليف البرلمان الاختصاصات الرئيسية
للوزراء، ونستدل على بعض الآراء لهذه المهام في النظام البرلماني. الوزارة
هي السلطة الفعلية في النظام البرلماني والمسؤولة عن شؤون الحكم أما رئيس
الدولة فانه غير مسؤول سياسياً بوجه عام فلا يحق له مباشرة السلطة
الفعلية في الحكم طبقاً لقاعدة (حيث تكون المسؤولية تكون السلطة) وفي رأي
اخر ان اشراك رئيس الدولة- ملكاً أو رئيساً للجمهورية- مع الوزارة في
إدارة شؤون السلطة لا يتعارض مع النظام البرلماني بشرط وجود وزارة تتحمل
مسؤولية تدخله في شؤون الحكم. لذلك نرى من خلال الجانب العملي فإن الوزارة
في النظام البرلماني هي المحور الرئيسي الفعال في ميدان السلطة التنفيذية
حيث تتولى العبء الاساسي في هذا الميدان وتتحمل المسؤولية دون سلب رئيس
الدولة حق ممارسة بعض الاختصاصات التي قررتها أو تقررها بعض الدساتير
البرلمانية في الميدان التشريعي أو التنفيذي ولكن شريطة أن يتم ذلك بواسطة
وزارته الامر الذي يوجب توقيع الوزراء المعنيين الى جانب رئيس الدولة على
كافة القرارات المتصلة بشؤون الحكم الى جانب صلاحية حضور رئيس الدولة
اثناء اجتماعات مجلس الوزراء ولكن بشرط عدم احتساب صوته ضمن الاصوات. لذلك
يفرق الوضع الدستوري في بعض الدول بين مجلس الوزراء والمجلس الوزاري حيث
يسمى المجلس بمجلس الوزراء اذا ما انعقد برئاسة رئيس الدولة ويسمى بالمجلس
الوزاري اذا ما انعقد برئاسة رئيس الوزراء. ورئيس الدولة هو الذي يعين
رئيس الوزراء والوزراء ويقيلهم ولكن حقه مقيد بضرورة اختيارهم من حزب
الأغلبية في البرلمان- ولو لم يكن رئيس الدولة راضياً- فالبرلمان هو الذي
يمنح الثقة للحكومة وتختلف الحكومات في النظام البرلماني بقوة اعضائها
والاحزاب المشتركة في الائتلاف حيث تسود الثنائية الحزبية عند وجود
التكتلات المتوازنة في البرلمان. وفي النظام البرلماني رئيس الدولة هو
الذي يدعو لإجراء الانتخابات النيابية وتأتي بعد حل المجلس النيابي قبل
انتهاء فترته أو عند انتهاء الفترة القانونية الى جانب أن بعض الدساتير
تمنح لرئيس الدولة الحق في التعيين في المجلس النيابي أومجلس الشورى أو حل
البرلمان.
النظام الرئاسي:
إن مبدأ الفصل بين السلطات قد اتخذ المعيار
لتمييز صور الأنظمة السياسية الديمقراطية النيابية المعاصرة ويتضح النظام
الرئاسي في شدته وتطبيقه بأقصى حد ممكن في دستور الولايات المتحدة
الامريكية من حيث حصر السلطة التنفيذية في يد رئيس الجمهورية المنتخب من
الشعب والفصل الشديد بين السلطات فرئيس الجمهورية في النظام الرئاسي منوط
به السلطة التنفيذية وهذا ما نصت عليه الفقرة الاولى من المادة الثانية من
دستور الولايات المتحدة الامريكية حيث جاء فيها (تناط السلطة التنفيذية
برئيس الولايات المتحدة الامريكية) وهو الذي يشغل هذا المنصب لمدة أربع
سنوات قابلة للتجديد بانتخاب جديد ولا يجوز بعدها تجديد هذه الولاية بأية
صورة من الصور. لذلك يصبح رئيس الدولة هو صاحب السلطة التنفيذية بشكل كامل
لانه لا يوجد مجلس وزراء في النظام الرئاسي كما هو كائن في النظام
البرلماني او في النظام النصف رئاسي ولا توجد قرارات تخرج عن ارادة غير
ارادته مثل ذلك عندما دعا الرئيس الامريكي (لنكولن) مساعديه (الوزراء) الى
اجتماع وكان عددهم سبعة اشخاص حيث اجتمعوا على رأي مخالف لرأيه فما كان
منه إلا ان رد عليهم بقوله المشهور (سبعة «لا** واحد «نعم** ونعم هي التي
تغلب) لذلك نرى ان رئيس الدولة الامريكية هو صاحب السلطة الفعلية
والقانونية للسلطة التنفيذية على المستوى الوطني والمستوى الدولي. فعلى
المستوى الوطني يناط بالرئيس حماية الدستور وتطبيق القوانين واقتراح
مشروعات القوانين ودعوة الكونجرس الى عقد دورات استثنائية وتوجيه رسائل
شفوية للكونجرس وتعيين كبار القضاة وتعيين المساعدين (الوزراء) وكبار
الموظفين. اما على المستوى الدولي فرئيس الدولة هو المسؤول بصورة اساسية
عن علاقات الولايات المتحدة الامريكية بالدول الاجنبية وهو الذي يعين
السفراء والقناصل وهو الذي يستقبل السفراء الاجانب ويجري الاتصالات الرسمية
بحكوماتهم ولذلك قيل بان رئيس الولايات المتحدة الامريكية هو الدبلوماسي
الاول. لذلك اصبح من المهم جداً في الانظمة الجمهورية التقيد دستورياً في
النظام الرئاسي ان يتولى الشعب انتخاب رئيس الجمهورية عن طريق الاقتراع
العام سواء كان مباشراً او غير مباشر ومن هنا تأتي مكانة وقوة رئيس الدولة
الذي يتساوى فيها مع البرلمان شرعيته الديمقراطية والشعبية.
ولكن وبالرغم من القاعدة الشعبية التي تستند
اليها مشروعية اختيار رئيس الدولة إلا ان نجاحه في مهامه وصلاحياته يتوقف
على حكمته وكياسته في القيادة بل وقدرته على كسب المؤيدين في الكونجرس فهو
يعتمد بشكل كبير على انصاره حزبياً في البرلمان والسعي الى تكوين اغلبية
برلمانية تدعمه في سياساته وقراراته. الانظمة النصف رئاسية
ان النظام الذي ارساه الاصلاح الدستوري في فرنسا
في عام 1961م باقرار انتخاب رئيس الجمهورية بالاقتراع الشامل دون الغاء
الاطار البرلماني وانظمة برلمانية اخرى مارست او تمارس هذا الشكل من
الانتخاب الرئاسي مثل المانيا والنمسا عبر هذه التجارب يبرز نموذج متميز
من العلاقات بين الحكومة والبرلمان يمكن تسميتها بالنصف رئاسي ويحدد
الكاتب (موريس دوزجيه) هذا المفهوم للنظام النصف رئاسي (يبدو ان النظام
النصف رئاسي اقرب الى النظام البرلماني منه الى النظام الرئاسي) وبالفعل
فأننا نجد في هذا النظام العناصر الجوهرية للبرلمانية السلطة التنفيذية
منقسمة بين رئيس دولة ووزارة يرأسها رئيس حكومة الوزارة هي مسؤولة سياسياً
امام البرلمان اي ان هذا الاخير يسوغ له ان يرغم -عبر التصويت على حجب
الثقة- رئيس الحكومة على الاستقالة مع مجموع وزارته وللسلطة التنفيذية
الحق في حل البرلمان مما يزيد من نفوذها على الاخير. الفارق الاساسي يتعلق
باختيار رئيس الدولة فعوضاً عن ان يكون منتخباً من قبل البرلمانيين او
عدد قليل من الوجهاء يكون هو رئيساً منتخباً بالاقتراع الشامل كما في
الولايات المتحدة الامريكية انها حالة فرنسا والنمسا هذا ما كانت عليه
الحالة في جمهورية ويمار وتعرف فنلندا منظومة مختلفة بعض الشيء اقرب الى
البرلمانية ينتخب فيها رئيس الجمهورية باقتراع غير مباشر من ناخبين
رئاسيين معينين خصوصاً لهذا الهدف من قبل المواطنين لكن هؤلاء الناخبين هم منتخبون بالتمثيل النسبي ويجتمعون في جمعية الانتخاب الرئيس مما يجعل منهم وسطاء حقيقيين.
نظرية النظام النصف رئاسي
سبعة بلدان في الغرب عاشت تجربة دستور تنص احكامه
على انتخاب رئيس بالاقتراع الشامل ومنحه صلاحيات خاصة كما في النظام
الرئاسي وعلى رئيس الحكومة ان يقود حكومة يمكن للنواب عزلها كما في النظام
البرلماني في هذه البلدان لم يستمر ويثبت هذا النظام طويلاً في المانيا
وويمار ازاحها الاعصار الهتلري في البرلمان طبق فيها منذ ثمانية عشر شهراً
بعد نصف قرن من الدكتاتورية في امكنة اخرى عمل بهذا النظام دون اهتزازات
منذ عشرين عاماً في فرنسا وثلاثين عاماً في فنلندا. الصلاحيات الدستورية
للرئيس في الدساتير السبعة نصف رئاسية منها في فرنسا فرئيس الدولة هو منظم
اكثر منه حاكم يمكنه اعادة القوانين امام البرلمان لدراستها من جديد
ويمكنه حل الجمعية الوطنية وحتى اللجوء الى الاستفتاء ويمكنه ان يختار
رئيس الوزراء الذي يبدو أنه قادر على الحصول على دعم الأغلبية البرلمانية
لكنه لا يشارك بنفسه في التشريع والحكم الا في حالتين عبر تعيين كبار
الموظفين وفي حالة الظروف الاستثنائية. وفي ايرلندا سلطات الرئيس من الضعف
بحيث نتردد في وصفه بالمنظم فلا يمكنه أن يقرر وحده دون موافقة رئيس
الوزراء إلا عندما يطلب من المحكمة العليا التحقق من دستورية قانون صوت
عليه البرلمان أو عندما يدعو أحد المجلسين أو كليهما للانعقاد في جلسة غير
اعتيادية أو لتوجيه رسالة للنواب واعضاء مجلس الشيوخ ويملك صلاحية
الإعاقة لرفض الحل الذي يطالبه به رئيس الوزراء واللجوء الى استفتاء تطلبه
اغلبية مجلس الشيوخ وثلث مجلس النواب وهذه السلطات لا تعطي نفوذاً
سياسياً لكنها تتجاوز وضعيته كرئيس دولة رمزي بحت. غير أن النظام الفرنسي
يبقى برلمانياً فرئيس الوزراء والوزراء يشكلون وزارة مسؤولة أمام البرلمان
الذي يستطيع ارغامها على الاستقالة بحجب الثقة عنها ولا تستطيع الحكومة
أن تحكم اذا لم تحصل على أغلبية أصوات الجمعية الوطنية إن أهمية الأغلبية
الديجولية منذ عام 1962م اخفت هذه المشكلة واذا ما غابت من جديد هذه
الأغلبية التي ميزت الجمهوريتين السابقتين فسوف يعمل النظام نصف الرئاسي
على نحو مختلف جداً عنه اليوم. يتميز النظام السياسي الفرنسي بالميزة
الثانية وهي ميزة الاغلبية البرلمانية والتوجه السياسي لهذه الأغلبية
البرلمانية ومنظمة في الجمعية الوطنية منذ عام 1962م ايضاً ميزة التطابق
بين التوجه السياسي لهذه الأغلبية البرلمانية والتوجه السياسي لرئيس
الدولة الذي يقيم وحده وثيقة بين السلطة التشريعية والتنفيذية والميزة
الأخرى أن الرئيس هو زعيم الأغلبية ورئيس الوزراء نفسه الأركان للرئيس. إن
أعجب ما في هذه الميزات يتعلق بتحول منظومة الأحزاب حتى عام 1955م عرفت
احزباً متعددة ضعيفة قليلة التنظيم تتجمع ضمن تحالفات هشة ومؤقتة وبصورة
عامة موجهة نحو الوسط ومنذ عام 1962م تجمعت الاحزاب ضمن تحالفين كبيرين
منظمين أحدهما يميني والآخر يساري وهذا يسمى (ثنائية الأقطاب) وهذا ما
يشكل جوهر الأغلبية البرلمانيةالكل
ينتظر التعديلات الدستورية التي ستحدد مستقبل مصر خلال المرحلة القادمة
بعد سقوط النظام السابق.. والجميع في انتظار نتائج التعديلات التي تجريها
اللجنة الدستورية التي شكلها المجلس الاعلي للقوات المسلحة والتي ستنهي
اعمالها خلال أيام وكذلك التعديلات التي ستشمل قانوني مباشرة الحقوق
السياسية والاحزاب. ان تم اجراء التعديلات الدستورية فيجب أخذ موافقة الشعب
عليها من خلال استفتاء عام وينص علي ذلك الاستفتاء في التعديلات
الدستورية وفي حالة الموافقة علي التعديلات يتم فتح باب الترشح لرئاسة
الجمهورية وبعد اعلان النتائج ووجود الرئيس المنتخب يدعو إلي انتخابات
مجلسي الشعب والشوري بعد ان يؤدي اليمين الدستورية امام المحكمة الدستورية
ان وجود اقتراح دستوري مقدم في هذا الشأن وان كل ما سبق مجرد تصور لسير
الترتيبات الدستورية في الفترة المقبلة. المنطلق الدستوري ان المنطق
الدستوري يقضي بأن يتم اجراء الانتخابات البرلمانية بمجلسي الشعب والشوري
قبل اجراء الانتخابات الرئاسية لان اجراء انتخابات رئاسية يتطلب وجود بيئة
تشريعية اولا تكون معنية بتيسير الامور المتعلقة بجميع اوجه الحياة في
المجتمع وكذلك القوانين المكملة للدستور والتشريعات ثم بعد ذلك يتم التجهيز
للانتخابات الرئاسية واجرائها.. و انه لو فرضنا ان الانتخابات الرئاسية
تم اجراؤها قبل البرلمانية ستكون هناك مشكلة وهي امام من سيحلف رئيس
الجمهورية اليمين الدستورية لانه من المفترض ان يقوم رئيس الجمهورية بحلف
اليمين الدستوري امام مجلس الشعب ومن يقول ان يقوم رئيس الجمهورية بحلف
اليمين الدستورية امام المحكمة الدستورية العليا فهو اجراء عليه جدل كبير
لان رئيس الجمهورية هو من يقوم بتعيين رئيس المحكمة الدستورية العليا.
ومشرف الانتخابات الرئاسية اعادة الاستقرار ان الهدف للجميع الان هو اعادة
الاستقرار للبلاد ويعتبر ضرورة الان والضرورة تفرض نفسها علي النصوص
القانونية لانها وسيلة لتحقيق غاية.. ان الغاية الان هي تحقيق الامن
والاستقرار وهو ما يتطلب ان تتم اجراء انتخابات الرئاسة قبل البرلمانية لان
وجود الرئيس سيوفر ضمانة هامة للاستقرار يمكن معها اجراء انتخابات
برلمانية في اطار من النزاهة والشفافية والحفاظ علي الاستقرار.. ان
الانتخابات البرلمانية اذا ما تمت في غياب رئيس الجمهورية ستكون هناك حالة
من الفوضي علي الاقل في الانتخابات. ان الوضع الحالي لا يحتمل اجراء
انتخابات رئاسية أو برلمانية وان المطلوب هو فترة انتقالية محددة يتم
خلالها وضع دستور جديد للبلاد. انني ضد سلق تعديلات الدستور خاصة ان دستور
1791 لا يصلح للتعديل أو الترقيع والمطلوب ان يكون هناك وضوح لما يتم خلال
المرحلة القادمة. ان مصر في حاجة إلي نظام جديد بعد سقوط النظام السابق
بأكمله وكذلك الحكومة وانني اتصور ان النظام الجديد لابد ان يجمع بين
النظام البرلماني والرئاسي. لهذا انا
اميل الي النظام سبة الجمهوري هو الانسب لمصر مع تقوية البرلمان بغرفتية من
خلال انتخابات برلمانية سليمة بعيدة عن أي شبهة تزوير
منقول



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الحاج فتحى
ادارى
ادارى


وسام الابداع

اوفياء المنتدى

عدد المساهمات : 1177
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: النظم السياسية المختلفة وانسبها للتطبيق في مصر الدكتور عادل عامر    الأحد 20 مارس - 8:45

جزاك الله.
خيرا

وبارك الله فيك
أسعدك الله في الدارين
وجعله في ميزان حسناتك
دمت بحفظ الله



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
النظم السياسية المختلفة وانسبها للتطبيق في مصر الدكتور عادل عامر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: المنتدى العام [ General Section ] :: مواضيع عامة(General)-
انتقل الى: