منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و يتمنى لك اسعد الاوقات فى هذا الصرح الثقافى

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 صاروخ القاهر والظافر في عهد جمال عبد الناصر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشباسى
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد المساهمات : 313
تاريخ التسجيل : 13/11/2010

مُساهمةموضوع: صاروخ القاهر والظافر في عهد جمال عبد الناصر   الإثنين 3 أبريل - 8:30


صاروخ القاهر والظافر في عهد جمال عبد الناصر
صاروخ القاهر والظافر في عهد جمال عبد الناصر
صاروخ القاهر والظافر في عهد جمال عبد الناصر
صاروخ القاهر والظافر في عهد جمال عبد الناصر




مشروع القاهر والظافر، هو أحد مشاريع برنامج الصواريخ المصري. أقيم المشروع تحت إدارة هيئة الطيران، في مصنع 333 الحربي (مصنع صقر حاليا)، حيث هناك المعامل والورش اللازمة لكلا الصاروخين. بالنسبة للجيروسكوب ونظرا لارتفاع مستوى الدقة المطلوب كانت ورشة الصناعة الدقيقة ومبنى خاص للتجميع مجهز بأسلوب النظافة العالية المطلوبة وكذا جهزت معدات الاختبار. صنع الجزء الخاص بالذيل في مصنع 72 الحربي (مصنع قادر حاليا). تم تجهيز قواعد التجارب الثابنة والطيران بجبل حمزة. بدأ المشروع في عام 1960، وتوقف بعد حرب 1967

مراحل المشروع
الصاروخ الظافر أثناء الإطلاق.
الصاروخ الظافر بعد الإطلاق.

يتكون المشروع من مرحلتين؛ مرحلة اطلاق القاهر ثم الظافر ويحملان Mass Spectrograph•
المرحلة الأولى 1960-1961
عبد الحكيم عامر قبل إطلاق الصاروخ الظافر. إلى يمينه: عصام خليل، مدير مكتب المشير.
هلودة، البشري، صدقي محمود ، المشير، عصام خليل، أثناء مشاهدة إطلاق الصاروخ الظافر. إلى يمينه عبد الوهاب البشري

   الانتهاء من قاعدة ثابتة تتحمل الدفع (القاهر 20 طن، الظافر 4 طن)، والقاعدة كانت قد قاربت من الانتهاء الأولي.
   تبين أن تحكم الصاروخ يأخذ تغذيته مباشرة من الجيروسكوب للسيطرة على المسار المتحكم فيه بواسطة بدالات على مخرج الدفع ولذا فقدرة السيطرة تنتهى بانتهاء الاحتراق فبعد ذلك حركة الصاروخ بالستيكية.
   الانتهاء من تجهيز القاعدة الثابتة ومبنى القياس واجهزة قياس الضغط والتسجيل والمعايرة للاجهزة.
   بدأ التحضير لتجربة طيران غير موجه على التوازى.
   مناقشة الحقن – التبريد – اسلوب توليد الضغط المناسب وقد تم استخدام ضغط الهواء في البداية
   حضر استاذ سنجر مرتين لمراجعة النتائج واسلوب التصنيع وتم ذكر صاروخ فرنسى Veronique دون الدخول في تفاصيل وتم توضيح ان هناك انشطة في دول اخرى في هذا المجال.

المرحلة الثانية 1961-1965

انهى ”بلز“ الدفع الى حد كبير بأسس التصميم الاتية:

   توليد الغاز الضاغط داخليا Internal gazgeneration.
   السيطرة على معدلات سريان الوقود والمؤكسد من خلال صمامات.
   ويحقن الوقود مع المؤكسد من خلال حاقن وتستخدم شريحة من الوقود للتبريد مع تكوين الرزاز بالحجم

الضامن للاحتراق الكامل.

   انشأت ورشة مخصصة لتجميع الصاروخ وعمل المعايرات قبل الانتقال الى جبل حمزة للتجريب.
   تم تطوير جبل حمزة لتسهيل اجراء التجارب وتم تجهيزه بامكانيات مساعدة للمراجعة والمتابعة والتحليل. انتجت بدلات التحكم من الجرافيت مع مداخل الضغط للتحرك.
   ظهرت الاقسام المتخصصة وبها متطلباتها من الاجهزة والمعدات.
   قسم ابحاث انتاج Steel Sheets شرائح حديد بالسمك والخصائص المطلوبة - قسم القياسات – قسم التحكم – قسم الكهرباء – قسم التصميم – قسم الكيمياء – قسم الايروديناميكا – قسم التوجيه.
   بدأت الحسابات في جميع الاقسام.
   تم اطلاق صاروخ غير موجة في 1962.
   تم اجماليا عدد التجارب التالية

-الظافر ثابت:

   أكثر من 40 حر: أكثر من 10 موجه: أكثر من 5

- القاهر ثابت:

اكثر من 80 حر: اكثر من 10 موجه: اكثر من 8

   ثم حدث تجمد.

المرحلة الثالثة مايو 1965 - مايو 1967

   لم توجد رسومات دقيقة ومسجلة.
   لم توجد نتائج تحليل التجارب السابقة ولم يمكن التعرف عليها إلى حد ما إلا من خلال المناقشات.
   رحل الخبراء المشرفين على التحكم وكذا أكثر من متخصص من المصريين.
   البدء في مراجعة الأجزاء المتاحة والتعرف من المهندسين المصريين على ما لديهم من معلومات وبيانات.

   بعد المراجعة والاستفادة مما تواجد من معلومات تم:

– عمل الرسوم اللازمة لبدء تجارب ثابتة على كل من القاهر والظافر

– مراجعة اساليب الانتاج وانواع الجرافيت ودقة وتوزيع الحقن للاحتراق والتبريد وظهرت اهمية مراجعة كل التفاصيل بما في ذلك اماكن اللحام لوقف اى تسرب للهب اثناء الاحتراق.

– مراجعة تفصيلية للتحكم.

   بدأت تجارب ثابتة للظافر وبدأ تقدم في السيطرة على الدفع واضيف قياس قيمة الدفع الكلى بالفعل وكان الاجهزة لكلا الصاروخين.
   بدأ تجارب ثابتة للتحكم لمعرفة مدى دقة التجارب وظهر ضرورة تغيير شكل البدالات وبعض الابعاد.
   تم عمل غرفة للاجزاء الكهربية والقياس وكذا الجيرو وتم تحديد نقاط القياس لتحتوى الضغوط والتحكم.
   اخذ الاهتزاز في الاعتبار وتم ايجاد جهاز لعمل وقياس اثار الاهتزاز وكان على راسها الجيروسكوب.
   استكملت الحسابات البالستيكية.
   تم عمل تجربة طيران حر للظافر وكذا 4 تجارب موجهة وبدا تحسن في الآداء الى ان وصلت الى 85 % من زمن الاحتراق.
   بدأ التفكير في مراحعة اساليب الغاز الضاغط وكذا انواع الجيروسكوب وبالفعل تم الاستعانة باساتذة من الجامعة في عدد من المجالات )تحكم – طيران – الضخ( من كل الجامعات.

   بعد 5 يونيو توقف المشروع لفترة ثم جاءت المرحلة الرابعة.

المرحلة الرابعة: توقف المشروع ديسمبر 1967 - نوفمبر 1968

وزير الانتاج الحربي عبد الوهاب البشري بدء التفكير في اعادة النظر في هيكلية التنظيم وأصبح كالآتي:

   مشروع مديره ومسئوليه - مركز بحوث الدفع.
   مركز بحوث الكهرباء والاتصالات والقياس.
   مركز بحوث التوجيه والتحكم.
   مركز بحوث المعادن والخامات والانتاج وبداية التوسع لكل مركز في مجاله بالإضافة إلى أي متطلبات للمشروع.
   بدا هناك أمل في امكانية اعادة التخطيط لكل من المشروع والمراكز.
   توقف كامل.

الفروع الثلاثة للمشروع:

   للصواريخ
   للطيران

انظر أيضا

   برنامج الصواريخ المصري

شهادة الشاذلي


يقول الفريق سعد الدين الشاذلي رئيس اركان حرب القوات المسلحة أثناء حرب أكتوبر 1973 :-
Cquote2.png " بعد هزيمة سنة 1967 أخذ المصريون يتهامسون : أين الصاروخين؟ ولماذا لم يستخدمهما الرئيس عبد الناصر فى ضرب تل أبيب كما وعدنا؟

ولم تكن هناك أية اجابات عن هذه التساؤلات إلا الصمت الرهيب من السلطات المختصة جميعها. وعندما استلمت مهام رئاسة أركان الجيش لم يتطوع أحد ليخبرني بشيء عن القاهر أو الظافر لكنني تذكرتهما فجأة وأخذت أتقصي أخبارهما إلي أن عرفت القصة بأكملها، لن أقص كيف بدأت الحكاية، وكيف أنفقت ملايين الجنيهات علي هذا المشروع وكيف ساهم الاعلام في تزوير الحقائق وخداع شعب مصر، إني أترك ذلك كله للتاريخ، ولكنني سأتكلم فقط عن الحالة التي وجدت فيها هذا السلاح وكيف حاولت أن أستفيد -بقدر ما أستطيع- من المجهود والمال اللذين أنفقا فيه.
لقد وجدت أن المشروع قد شطب نهائيا وتم توزيع الأفراد اللذين يعملون فيه علي وظائف الدولة المختلفة، أما القاهر والظافر فكانت هناك عدة نسخ منهما ترقد في المخازن، لقد كانت عيوبهما كثيرة وفوائدهما قليلة، لكنني قررت ان استفيد منهما بقدر ما تسمح به خصائصهما، ولقد حضرت بنفسي بيانا عمليا لاطلاق القاهر ووجدت أن هذا السلاح اقرب ما يكون إلي منجنيق العصور الوسطي، لقد كان كبير الحجم والوزن اذا تحرك فإن المركبة الحاملة له تسير بسرعة من 8-10 كيلو متر في الساعة ولابد أن تكون الارض صلبة وممهدة وإذا أطلق فانه يطلق بالتوجيه العام حيث أنه ليست لدية أية وسيلة لتحديد الاتجاة سوي توجيه القاذف في اتجاه الهدف وأقصي مدي يمكن أن يصل إليه المقذوف هو ثمانية كيلو مترات وفي أثناء التجربة أطلقنا 4 قذائف علي نفس الهدف بنفس الاتجاه ونفس الزاوية فكانت نسبة الخطأ 800 متراً! وهذا يعني أننا إذا قمنا باستخدام هذا السلاح خلال الحرب فأن الرابح الوحيد هو العدو لاننا حينها سنقصف أنفسنا!
بالطبع كانت المخابرات الإسرائيلية تعلم الحقيقة جيداً. أما الوحيد الذى لم يكن يعلم فهو الشعب المصرى وهو الوحيد أيضا الذي دفع الثمن."

الصوؤ


الرئيس جمال عبد الناصر أثناء إطلاق الصاروخ الظافر. يوليو 1962، من اليمين: عبد الوهاب البشري، كان نائب وزير الحربية لشئون الانتاج الحربي، حسن ابراهيم، رئيس المؤسسة الاقتصادية، الفريق صدقي محمود قائد القوات الجوية، المشير، الرئيس، اللواء عصام خليل مدير المخابرات الجوية والمسئول عن صناعات الطيران والصواريخ، عبد اللطيف بغدادي.






الصاروخ الظافر قبل الإطلاق أثناء تموينه بالوقود.



الصاروخ الظافر أثناء الإطلاق.





عبد الحكيم عامر قبل إطلاق الصاروخ الظافر. إلى يمينه: عصام خليل، مدير مكتب المشير.





هلودة، البشري، صدقي محمود ، المشير، عصام خليل، أثناء مشاهدة إطلاق الصاروخ الظافر. إلى يمينه عبد الوهاب البشري



















‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗











عدل سابقا من قبل الشباسى في الإثنين 3 أبريل - 8:40 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشباسى
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد المساهمات : 313
تاريخ التسجيل : 13/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاروخ القاهر والظافر في عهد جمال عبد الناصر   الإثنين 3 أبريل - 8:34





لقد عبرت صواريخ الظافر المصريه الى سيناء وأصبحت فى مواقعها مستعدة للانطلاق بأبسط اشارة الى عمق اسرائيل .... لقد كان فى وسعنا اعطاء تلك الاشارة واصدار الامر مع اللحظات الاولى للمعركه ... ولكننا كنا نتحمل مسئوليه استخدام انواع معينه من الاسلحه وكنا نراقب انفسنا بأنفسنا ومع ذلك لابد لهم من يتذكروا ما قلته يوما ما ولاذلت اقوله ... العين بالعين والسن بالسن والعمق بالعمق

انور السادات يوم 16 اكتوبر عام 1973 فى جلسه مجلس الشعب المصرى

يظن البعض خطأ على أن الرئيس جمال عبد الناصر كان هو صاحب قرار صناعه الصواريخ المصريه .... فالكثيرون لا يعرفون انه من ضمن قرارات رئيس الوزراء المصرى السيد مكرم عبيد بعد هزبمه 1948 لاعادة تسليح الجيش المصرى هو قرار صناعه الصواريخ المصريه .. حيث قامت الحكومه المصريه فى تلك الفترة بالتعاقد رسميا مع خبير الاسلحه الالمانى الدكتور ويليم فوس ليتولى رئاسه المشروع وتم التعاقد ايضا مع احدى الشركات الالمانيه المملوكه لشخص اسمه فولنر والذى قام بالتعاقد مع الكثيرين من العمال المهرة الالمان فى تلك الصناعه الوليدة ممن كان مشهود لهم بالكفاءة والولاء للنازيه المعاديه لليهود واليهوديه

وقد بدأ العمل الفعلى فى تصميمات 3 صواريخ من طراز فيى 8 عام 1951 وتم عمل مشروع خطه لبناء 900 صاروخا مع نهايه عام 1970

إلا ان التجارب الاوليه لهذة الصواريخ عام 1952 لم تكن مقنعه لمكرم عبيد مما ادى الى وجود خلافات مع فولنر الذى عاد الى المانيا ومعه بعض عماله

وبعد قيام الثورة عام 1952 قام الرئيس محمد نجيب بتعيين ويليم فوس كمدير لمكتب التخطيط المركزى وكرئيس مستشارى وزير الحربيه

وقام بعدها فوس بالتعاقد مع الالمان الدكتور رولف انجل والدكتور ولفجانج بيتز والدكتور بول جوريك وهم من كبار خبراء الالكترونيات فى المانيا فى تلك الايام ..... وقد أثبتت التجارب التى جرت فى ذلك الوقت على النماذج الاوليه لتلك الصواريخ عن وجود بعض النجاحات ..... إلا ان تلك التجارب أثبتت حاجه جسم الصاروخ الى نوعيه معينه من حديد الصلب

(من اجل ذلك بدأت الحكومه المصريه فى التفاوض مع الحكومه الالمانيه من اجل انشاء مصنع الحديد والصلب بالتعاون مع شركه كروبس الالمانيه)

ادى توقف برنامج الصواريخ المصرى عام 1953 الى عودة بول جوريك وويليم فوس الى المانيا عام 1956 .

إلا انه وفور انتهاء معارك 1956 طلب الرئيس عبد الناصر من الاتحاد السوفيتى تزويد مصر ببعض بطاريات المدفعيه الصاروخيه التى يتراوح مداها بين 50 – 70 كم ... إلا ان الاتحاد السوفيتى رفض هذا الطلب المصرى بشدة

—Joseph S. Bermudez, Jr., "Ballistic missile development in Egypt," Jane's Intelligence Review, October 1992, pp. 452-458.

وفى عام 1957 وبسبب الانهيار الاقتصادى الذى عانت منه مصر بسبب حرب 56 والحصار الاقتصادى الذى فرض عليها وبدأ مشاريع برامج التنميه الاقتصاديه اوقفت مصر كل مشاريعها لبناء الصواريخ مما ادى الى عودة رولف انجل الى المانيا خاصه وان مصر كانت لازالت تعانى من عدم وجود نوعيه الحديد الصلب المطلوبه .... اى انه تقريبا كان اغلب العلماء الالمان قد تركوا مصر

.

—Joseph S. Bermudez, Jr., "Ballistic missile development in Egypt," Jane's Intelligence Review, October 1992, pp. 452-458.

وفى عام 1960 تم انشاء هيئه الطيران المصريه برئاسه محمد خليل الدين وتحت الاشراف المباشر لعبد الناصر ..... وكان يخضع لتلك الهيئه :

- مصنع 333 الحربى (صخر) لصناعه الصواريخ برئاسه ايوجين سنجر

- مصنع قادر لصناعه اجهزة التحكم الصاروخيه

- مصنع 81 الحربى ( مصر الجديدة للصناعات الكيميائيه ) لصناعه وقود الصواريخ والرؤوس المتفجرة

- مصنع 270 الحربى (قها للصناعات الكيميائيه) ...

وتم بناء وحدة للتجارب على بعد 100 كم من القاهرة

وقد بلغ حجم العماله المصريه فى مصنع 333 الحربى (صخر) ايامها حوالى 1000 عامل وعالم مصرى يساعدهم 250 عالم وفنى المانى من خبراء شركه ومصانع

West German aerospace company Messerschmitt-Bölkow-Blohm (MBB

إلا انه سرعان ما انسحب الالمان بسبب مطاردة الموساد لهم وتهديد اسرهم وارسال رسائل متفجرة لهم ... وقد لعب الجاسوس الاسرائيلى رافى ايتان دورا كبيرا فى ترحيل هؤلاء العلماء عن مصر

—"Overhead," MidEast Market, 13 November 1989; "Israel's former master spy is taking his lumps quietly," 14 June 1987; in Lexis-Nexis, .

قام علماء مصر بعدها بتطوير الصاروخ الظافر والذى يبلغ مداة 350 كم والصاروخ القاهر والذى يبلغ مداة 600 كم والصاروخ الرائد العابر للقارات و المكون من مرحلتين ويبلغ مداة 1500 كم وقد حققت التجارب الاوليه على الصاروخ القظافر والقاهر نجاحا ملحوظا وهناك معلومات غير مؤكدة بأنهما دخلا مرحله الانتاج ايامها .......... إلا انه سرعان ما توقفت كل مشروعات الانتاج بعد هزيمه 1967 واتجاة القيادة المصريه الى سرعه بناء الجيش المصرى بالاسلحه التقليديه وشراء الصواريخ من الاتحاد السوفيتى كضرورة ملحه واولويه مطلقه

—"A Dangerous race in a multi-axial world: The missiles club in the Middle East: The century of mass destruction," Al-Wasat (London), 30 August 1999; in FBIS Document FTS19990903000290, 30 August 1999.

Egypt tests two missiles, probably the al-Zafir and probably using specially designed transporter-erector launchers (TELs), which raise the perceived threat of the missiles to Israel.

—Joseph S. Bermudez, Jr., "Ballistic missile development in Egypt," Jane's Intelligence Review, October 1992, pp. 452-458.

وفى نهايه عام 1963 نجح المشير عامر فىاقناع القادة السوفييت بتزويد مصر ب 3 كتائب من صواريخ سكود 2 تستلهم مصر فى منتصف عام 1967

—Joseph S. Bermudez, Jr., "Ballistic missile development in Egypt," Jane's Intelligence Review, October 1992, pp. 452-458.

فى عام 1966 اطلقت الصين اول صواريخها العابرة للقارات ويعتقد الروس انه تم ذلك بمساعدة الخبراء المصريين وقد نفت مصر تلك الادعاءات !!!

1965-66

German scientist Wolfgang Pilz leaves Egypt for the People's Republic of China (PRC) to work on their ballistic missile program. The PRC launches a ballistic missile in 1966, and the Soviets believe Egypt helped with this because of Pilz's involvement. Egypt denies complicity.

—Joseph S. Bermudez, Jr., "Ballistic missile development in Egypt," Jane's Intelligence Review, October 1992, pp. 452-458.

وفى يناير عام 1967 صرحت وكاله الدفاع الامريكيه ان اى من الصواريخ الثلاثه المصريه ( الظافر والقاهر والرائد) لن يدخلا الخدمه قبل عام 1970 ( ترى هل قامت حرب 67 من اجل توجيهه ضربه اجهاضيه لمشروع الصواريخ المصرى)

1 January 1967

A US Defense Intelligence Agency report on Egypt's missile program states that none of Egypt's three surface-to-surface missiles will be operational before 1970. The report estimates that Egypt has 10 al-Qahir and 10 al-Zafir missiles, and an unknown number of launchers and warheads. The report says both systems have "problems in guidance system [that] affect stability."

—Joseph S. Bermudez, Jr., "Ballistic missile development in Egypt," Jane's Intelligence Review, October 1992, pp. 452-458.

June 1967

After the June 1967 Six-Day War, Egypt halts the al-Qahir and al-Zafir missile programs to focus on rebuilding its conventional forces. The Sakr Factory has built approximately 100 of these two types of missiles. The program's personnel are reassigned and its equipment placed in storage at the Egyptian Armed Forces Technical Institute.

—"A Dangerous race in a multi-axial world: The missiles club in the Middle East: The century of mass destruction," Al-Wasat (London), 30 August 1999, in FBIS, Document FTS19990903000290, 30 August 1999; Joseph S. Bermudez, Jr., "Ballistic missile development in Egypt," Jane's Intelligence Review, October 1992, pp. 452-458.

اوقفت مصر كل برامج صناعه الصواريخ بعد هزيمه يونيو 1967 كما قلنا واتجهت الى تسليح الجيش المصرى بالاسلحه التقليديه وتم تشوين وتخزين كل معدات هذة الصناعه ( ربما حققت بذلك اهداف حرب 67 الخفيه بعض

وفى21 اكتوبر عام 1967 اغرقت القوات البحريه المصريه المدمرة ايلات الاسرائيليه بصاروخ سطح سطح معلنه دخول مصر لاول مرة حرب الالكترونيات ولتكون مصر اول دوله فى العالم كله تغرق قطعه بحريه معاديه بواسطه الصواريخ

—Frank H. Winter and F. Robert van der Linden, "25 years ago—October 1967," Aerospace America, October 1992; in Lexis-Nexis, .

مع نهايه عام 1970 اشترت مصر 1000 صاروخ من طراز فروج 7 (70 كم) ومن طراز سكود بى (280 كم) ولونا ام ( فروج 7 المعدل) من الاتحاد السوفيتى

[Note: See "Post-1967" and "September 1972 to September 1973" entries.]

—"Journal Discusses Spread of Missile Technology," Guoji Wenti Yanjiu (Beijing), No. 3, 13 July 1990, pp. 29-36.

—Joseph S. Bermudez, Jr., "Ballistic missile development in Egypt," Jane's Intelligence Review, October 1992, pp. 452-458.

1970

Egypt receives $250 million worth of Soviet weapons, mostly aircraft and missiles, according to the Stockholm International Peace Research Institute.

—"Information Bank Abstracts," New York Times, 14 June 1972; in Lexis-Nexis, .

وفى عام 1970 استلمت مصر معدات جويه وصاروخيه بما يعادل 250 مليون دولار بأسعار هذا الزمان وفى عام 1971 حصلت على معدات اخرى بقيمه 420 مليون دولار عبارة عن صواريخ وطائرات حربيه

1971

Egypt receives $420 million worth of Soviet arms, mostly in aircraft and missiles, according to the Stockholm International Peace Research Institute

—"Information Bank Abstracts," New York Times, 14 June 1972; in Lexis-Nexis; .

وفى عام 1972 اشترت ليبيا صواريخ سوفيتيه لمصر

7 March 1972

Due to Egypt's lack of funds, Libya agrees to buy Soviet weapons, including surface-to-surface missiles, and deliver them to Egypt.

—"Information Bank Abstracts," The New York Times, 7 March 1972; in Lexis-Nexis, .

وفى عام 1972 ايضا عرضت روسيا مساعدة مصر فى اجهزة التوجيه للصاواريخ المصريه والتى غير السادات اسمائها الى التين والزيتون بدلا من الظافر والقاهر !!

21 March 1972

The Soviet Union agrees to assist Egypt with the guidance system problems of its medium-range missiles.

—"Information Bank Abstracts," New York Times, 21 March 1972; in Lexis-Nexis, .

وفى عام 1972 ايضا صدام حسين يعطى مصر طائرات وصواريخ

May 1972

In preparation for war with Israel, Egyptian Lt. Gen. Shazli goes to Iraq to ask for aircraft and Scud missiles. Iraqi President Saddam Hussein agrees to deliver the planes and missiles, and later claims the Scuds were delivered in 1973. Whether or not the Scuds were delivered by Iraq, Hussein's approval convinces the Soviet Union to give Scuds to Egypt.

—Joseph S. Bermudez, Jr., "Ballistic missile development in Egypt," Jane's Intelligence Review, October 1992, pp. 452-458.

وفى عام 1973 روسيا تزود مصر ب 150 صاروخ اضافى من طراز فروج 7

September 1972-September 1973

The Soviet Union delivers 150 FROG-7 missiles to Egypt.

—"Ballistic Missile in the Third World: Egypt and the 1973 Arab-Israeli War," Jane's Intelligence Review December 1991, pp. 531-537.

ضابط مخابرات امريكى يعلن عام 1994 ان رئيس الاركان المصرى اخبرة عام 1973 ان مصر فى ليست فى حاجه الى القنابل النوويه فقط بل الى الصواريخ العابرة ايضا لان اسرائيل تمتلكهما معا

1973

A US intelligence official recounts in 1994 that "the Egyptian chief of staff told me after the 1973 war that Egypt not only needs nuclear weapons but ballistic missiles, because Israel has both."

—Steve Rodan, "The battle for parity," Jerusalem Post, 11 March 1994; in Lexis-Nexis, .

وفى ابريل عام 1973 وصتل شحنه جديدة من صواريخ سكود بى اس مع الخبراء الروس لمصر

April 1973Soviet-supplied Scud-Bs arrive in Egypt, accompanied by a large contingent of Soviet advisors. The Soviet Union had agreed to provide training and equipment for two Scud-B brigades of 12 TELs each.

—"Ballistic Missile in the Third World: Egypt and the 1973 Arab-Israeli War," Jane's Intelligence Review, December 1991, pp. 531-537.

وفى ابريل عام 1973 وصل المستشارين الروس الى مصر لتكوين الفرقه 65 مدفعيه صاروخيه والمسلحه بصواريخ سكود بى اس ومشاركتهم فى التدريبات العسكريه

July-August 1973

Soviet advisers continue to arrive in Egypt to help form Egypt's 65th Artillery Brigade of Scud-Bs. In August, the brigade participates in army-wide exercises.

—Joseph S. Bermudez, Jr., "Ballistic missile development in Egypt," Jane's Intelligence Review, October 1992, pp. 452-458

للموضوع بقيه بعد تحليل احداث تلك الحقبه





‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشباسى
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد المساهمات : 313
تاريخ التسجيل : 13/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاروخ القاهر والظافر في عهد جمال عبد الناصر   الإثنين 3 أبريل - 8:36







....برنامج تصنيع الصواريخ البالستية المصرية القاهر والظافر

فى عام 1960 تم انشاء هيئه الطيران المصريه برئاسة محمد خليل الدين وتحت الاشراف المباشر لعبد الناصر وكان يخضع لتلك الهيئة:

مصنع 333 الحربى (صخر) لصناعة الصواريخ برئاسة ايوجين سنجر.
مصنع قادر لصناعة أجهزة التحكم الصاروخية.
مصنع 81 الحربى (مصر الجديدة للصناعات الكيميائية) لصناعة وقود الصواريخ والرؤوس المتفجرة
مصنع 270 الحربى (قها للصناعات الكيميائية).

وتم بناء وحدة للتجارب على بعد 100 كم من القاهرة. وقد بلغ حجم العماله المصريه فى مصنع 333 الحربى (صخر) ايامها حوالى 1000 عامل وعالم مصرى يساعدهم 250 عالم وفنى المانى من خبراء شركه ومصانع

إلا انه سرعان ما انسحب الألمان بسبب مطاردة الموساد لهم وتهديد اسرهم وارسال رسائل متفجرة لهم. وقد لعب الجاسوس الاسرائيلى رافى ايتان دورا كبيرا فى ترحيل هؤلاء العلماء عن مصر.

تصنيع الصواريخ المصرية

قام علماء مصر بعدها بتطوير الصاروخ الظافر والذى يبلغ مداة 350 كم والصاروخ القاهر والذى يبلغ مداة 600 كم والصاروخ الرائد العابر للقارات والمكون من مرحلتين ويبلغ مداة 1500 كم وقد حققت التجارب الأولية على الصاروخ القظافر والقاهر نجاحا ملحوظا وهناك معلومات غير مؤكدة بأنهما دخلا مرحلة الانتاج في ذلك الوقت إلا انه سرعان ما توقفت كل مشروعات الانتاج بعد هزيمة 1967 واتجاة القيادة المصرية الى سرعه بناء الجيش المصرى بالأسلحة التقليديه وشراء الصواريخ من الاتحاد السوفيتى كضرورة ملحة وأولوية مطلقة.

بناء البرنامج المصري

وفى نهايه عام 1963 نجح المشير عامر فى اقناع القادة السوفييت بتزويد مصر ب 3 كتائب من صواريخ سكود 2 تستلهم مصر فى منتصف عام 1967.

***
فى عام 1966 أطلقت الصين أول صواريخها العابرة للقارات ويعتقد الروس أنه تم ذلك بمساعدة الخبراء المصريين وقد نفت مصر تلك الادعاءات.

**وفى يناير عام 1967 صرحت وكالة الدفاع الأمريكية أن أي من الصواريخ الثلاثة المصرية (الظافر والقاهر والرائد) لن يدخلا الخدمه قبل عام 1970 ( ترى هل قامت حرب 67 من اجل توجيهه ضربه اجهاضيه لمشروع الصواريخ المصرى).
.......
لاحظت إسرائيل بقلق وذعر، أخبار مشاريع مصر العسكرية خلال الستينيات فور إنتهاء حرب العدوان الثلاثى 1956 … كان من أخطر تلك المشروعات ، مشروعين هامين ، استفادت مصر فيهما من خبرة بعض العلماء الألمان والنمساويين الذين كانوا يعملون فى خدمة ألمانيا النازية فى مجالى "الصواريخ والطائرات النفاثة المقاتلة" …

فقد أطلقت مصر في شهر يوليو عام 1962، أربعة صواريخ للتجارب أحدها مداه يتجاوز 175 ميلا وتستطيع الصواريخ الأخري الطيران لمسافة 350 ميلا وأعلن الرئيس جمال عبدالناصر أنه يستطيع تدمير أي هدف جنوبي بيروت مما أدي لاثارة الذعر في اسرائيل

لم يكن ذلك فقط ، بل تمكنت إسرائيل من التوصل الى معلومات تفيد أن مصر قد صممت ايضا طائرة نفاثة مقاتلة ، بالتعاون مع الخبراء الألمان والنمساويين ، وكان على رأس فريق التصميم أحد أساتذة الجامعة النمساويين …

عمليات التخريب
طلب الموساد من فولفجانج لوتز تقريرا وافيا حول الصواريخ المصرية الجديدة.. وقام لوتز بالمهمة وسلم التقرير لايسير هاريل رئيس الموساد الذي سلمه بدوره لديفيد بن جوريون، وكتب لوتز في تقريره ان الرئيس عبدالناصر يسعي للحصول علي عدد كبير من الصواريخ يتيح له إطلاق وابل منها علي اسرائيل دفعة واحدة.

الطريقة
وفي مواجهة هذا الوضع، قررت أجهزة المخابرات الاسرائيلية تنفيذ عملية في مصر يطلق عليها اسم ‘دامو كليس’ وكان ذلك في سبتمبر .1962 وملخص هذه الخطة هو تدبير اغتيالات وتفجيرات ضد العلماء الألمان في مصر الذين كانوا يساعدون في عملية التصنيع العسكري المصرية ، ووفضلت إسرائيل على أن يوجهوا رسائل رسائل ملغومة الى العلماء الالمان في مصر وحددت الفترة بين أكتوبر " تشرين الثاني " 1962 و أبريل "آذار" 1963 للتخلص من هؤلاء الخبراء وإدخال الذعر فى نفس البقية من العلماء الألمان والنمساويين ، لأجبارهم على مغادرة مصر وبذلك يتم لأسرائيل التوصل الى إيقاف مشروعات مصر العسكرية .

ومن المعروف ، أن الاسرائيليون اول من لجأ الى استخدام الرسائل المفخخة الى بعض البريطانيين لاغتيال خصومهم فوجهوا رسائل ملغومة في 3/9/1947 مماثلة في لندن، انفجرت بهم..

وطبقا للمصادر الإسرائيلية فإنه في هذا الوقت بالذات ، قد أصبحت عمليات اغتيال الشخصيات مشروعا عسكريا متكاملا، لا يكون فيه اسم شخص واحد نبتت الحاجة إلى التخلص منه، ولكن قائمة طويلة عرفت باسم "البنك" توضع خطط اغتيالها والتجهيزات اللازمة لها حتى تصدر لجنة قرار شخص منها فتوضع الخطط موضع التنفيذ.

وهكذا تم ارسال خمسين خطاب تهديد لهؤلاء العلماء وبعد ذلك، بدأت شحنات الطرود الناسفة تنفجر … ولكن ليس في العلماء الألمان.

فقد قتلت الرسائل الملغمة ، قتلت ستة علماء مصريين، وانفجرت احدى الرسائل الملغمة فى سكرتيرة رئيس فريق العلماء الألمان، وأصابتها بجروح في وجهها ويديها وأصيبت بالعمى الكلى ولم يصب الالمان يومذاك بأذى الرسائل الاسرائيلية الملغومة

إيقاف البرنامج
أوقفت مصر كل برامج صناعة الصواريخ بعد هزيمه يونيو 1967 كما قلنا واتجهت الى تسليح الجيش المصرى بالأسلحة التقليدية وتم تشوين وتخزين كل معدات هذة الصناعه ( ربما حققت بذلك أهداف حرب 67 الخفيه بعض.

وفى 21 اكتوبر عام 1967 أغرقت القوات البحرية المصرية المدمرة ايلات الاسرائيلة بصاروخ سطح سطح معلنه دخول مصر لاول مرة حرب الالكترونيات ولتكون مصر أول دولة فى العالم كله تغرق قطعة بحرية معادية بواسطة الصواريخ.

مع نهاية عام 1970 اشترت مصر 1000 صاروخ من طراز فروج 7 (70 كم) ومن طراز سكود بى (280 كم) ولونا ام ( فروج 7 المعدل) من الاتحاد السوفيتى.

وفى عام 1970 استلمت مصر معدات جوية وصاروخية بما يعادل 250 مليون دولار بأسعار هذا الزمان وفى عام 1971 حصلت على معدات أخرى بقيمة 420 مليون دولار عبارة عن صواريخ وطائرات حربية. وفى عام 1972 اشترت ليبيا صواريخ سوفيتيه لمصر.

وفى عام 1972 ايضا عرضت روسيا مساعدة مصر في أجهزة التوجيه للصاواريخ المصرية والتى غير السادات أسمائها الى التين والزيتون بدلا من الظافر والقاهر !! وفى عام 1972 أيضا صدام حسين يعطى مصر طائرات وصواريخ. وفى عام 1973 روسيا تزود مصر ب 150 صاروخ اضافى من طراز فروج 7.

ضابط مخابرات امريكى يعلن عام 1994 ان رئيس الاركان المصرى اخبرة عام 1973 ان مصر فى ليست فى حاجه الى القنابل النوويه فقط بل الى الصواريخ العابرة ايضا لان اسرائيل تمتلكهما معا

وفى ابريل عام 1973 وصلت شحنه جديدة من صواريخ سكود بى اس مع الخبراء الروس لمصر.
وفى ابريل عام 1973 وصل المستشارين الروس الى مصر لتكوين الفرقه 65 مدفعية صاروخية والمسلحة بصواريخ سكود بى اس ومشاركتهم في التدريبات العسكرية.

http://hakaek-misr.com/showthread.php?1350-%C7%E1%D9%C7%DD%D1-%E6%C7%E1%DE%C7%E5%D1-%C8%D1%E4%C7%E3%CC-%C7%E1%D5%E6%C7%D1%ED%CE-%C7%E1%E3%D5%D1%ED-%DD%ED-%C7%E1%D3%CA%ED%E4%C7%CA








‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
صاروخ القاهر والظافر في عهد جمال عبد الناصر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: المنتدى العام [ General Section ] :: مواضيع عامة(General)-
انتقل الى: