منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و يتمنى لك اسعد الاوقات فى هذا الصرح الثقافى

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 نفحة المعراج بقلم الشاعر أحمد شفيع السيد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو اسامه المصرى
عضو جديد
عضو جديد
avatar

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 37
تاريخ التسجيل : 03/07/2012

مُساهمةموضوع: نفحة المعراج بقلم الشاعر أحمد شفيع السيد   الإثنين 13 نوفمبر - 14:38


نفحة المعراج  بقلم الشاعر أحمد شفيع السيد
نفحة المعراج  بقلم الشاعر أحمد شفيع السيد
نفحة المعراج  بقلم الشاعر أحمد شفيع السيد



تبسمت الدنيا فناجِ القوافيا

وعاد صباحاً ما بدا قبلُ داجيا

وأشرق نورُ الدين في الكون كلِّهِ

فأضحى به القطرُ الحجازيُ زاهيا

قفارٌ ولكن أنبتت أطيبٙ الورى

وجدبٌ ، ولكن كان أخصبٙ واديا

وما الجدبُ إلا في النفوس رخيصةً

وما الخصبُ إلا بالنفوس غواليا



ورُبّٙ شعوب ٍ مجدُها غرسُ واحدٍ

وأخرى من الألوف تشكو الدواهيا !

هباتٌ أُتيحت للأُلى ظٙفٙروا بها

ومجدٌ يلقّاهُ النبيون غاليا

وما كان إسراءُ النبيّ محمدٍ

سوى الجِدٙ من رب السماوات ساميا

سرى ، فسراهُ كان للعين قرةً

وللقلب من داء الضلالة شافيا

إلى المسجد الأقصى تنقّل ركبُهُ

تنقلٙ نور الشمس في الكون ساريا

عجبتُ لما يُدعى البراقُ كأنه



هو البرقُ يطوي صفحة ٙ الأفق ماضيا

فألفى هناك الرسل ٙ يرتقبونٙهُ

كما ارتقب الصادي من الماء صاديا

إمامٌ ولكنّ النبيين خلفه



فيا طيبها من نعمة ٍ هي ما هيا

وفي مثل رجع الطرف كان صعودُهُ

لكل سماءٍ في الدّٙجنة راقيا

وحسبُكُمُ جبريل للركب قائدٌ

وحسبكُمُ الرحمن ُ للركب راعيا

إلى الحضرة العليا تدانى مكانهُ

وزاد علاءً ، واستطال أياديا

هباتٌ من الله الجليل ِ جليلة ٌ

بها زخر الشعر ُ الثريُ معانيا



فيا ليلةً ما كان أنبهٙ شأنُها

تبذُّ بسامي الفضل فيها اللياليا

ويا ليلةً ذكراك ِ في القلب عذبةٌ

تجُبُّ بمٙحياها القلوب ٙ الخواليا

إلهي بعثتٙ الرسل نوراً ورحمة ً

وبرءاً لآثار الكلوم: دواميا !

فأحيوا من الألباب ما كان ميتاً

وأنجوْا من الويلات ما كان هاويا



ولاقوا من الدنيا العناءٙ فما انثنوا

ولا عرفوا جبن الجهاد توانيا

وجاء رسول الله من بعدُ ناسخا

كما نسخت شمسُ النهار الذراريا

رسولٌ لو ان الأرض ٙ تحملُ مجدٙهُ

لمادتْ ، فلم تحمل عليه رواسيا
!


تُخُيِّرٙ ذا مجدٍ أثيلٍ ومٙحتٙدٍ

أصيلٍ وعن كل الدنيّات نائيا

رءوفٌ رحيمٌ لم ير الدهرُ مثله

أبرّٙ بميثاقٍ ، وأعلى معاليا

وأين قريضٌ في المسامع وقعُهُ

كوقع خرير الماء أسمع صاديا

فلولا جلالٌ للرسول مضاعفٌ

نشرت ُ بمدحي للرسول الغوانيا

ولكنه جهدُ المقلِّ فلن يُرى

كفاءً لهاتيك المفاخر كافيا

ألا إن مدحي للرسول تضرعٌ

لعلّ به يوم النشور نجاتيا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نفحة المعراج بقلم الشاعر أحمد شفيع السيد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: الادب والشعر والنثر[ Section literary ] :: الادب والشعر - القصائد( Poems)-
انتقل الى: