منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و يتمنى لك اسعد الاوقات فى هذا الصرح الثقافى

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

  النصائح الاقتصادية الحسان لاغتنام رمضان د. زيد بن محمد الرماني

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خطوات الصمت
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 98
تاريخ التسجيل : 16/01/2014

مُساهمةموضوع: النصائح الاقتصادية الحسان لاغتنام رمضان د. زيد بن محمد الرماني   الإثنين 7 مايو - 8:46

النصائح الاقتصادية الحسان لاغتنام رمضان د. زيد بن محمد الرماني
 النصائح الاقتصادية الحسان لاغتنام رمضان د. زيد بن محمد الرماني

الصَّوْم مِن أقوى العبادات على تهذيبِ النفوس، والسُّموِّ بالأرواح؛ إذ فيه إعدادٌ للنفوس، وتهيئة لها على تقْوَى الله ومراقبته.

وفي الصَّوْم تربية على قوَّة الإرادة، وكبْح جِماح الشهوات، وأنانية النفوس؛ ليقوى صاحبُها على ترْك ما يضرُّه مِن مألوفاتِه أكْلاً وشربًا، أو متاعًا.

والصَّوْم يُنمِّي في النفوس رعايةَ الأمانة والإخلاص في العمَل، وألاَّ يُراعي فيه غيرَ وجه الله دون مداهنة أو مُجامَلة.

والصَّوْم يُمثِّل ضربًا مِن ضروب الصَّبْر، الذي هو الثبات في القِيام بالواجب في كلِّ شأن من شؤون الحياة.

ثم إنَّ للصوم أسرارًا يحسُن العِلم بها، وتتبيَّن هذه الأسرار من خلال مراتبِ الصوم الثلاث، وهي صوم العموم، وصوم الخصوص، وصوم خصوص الخصوص.

فصوم العموم: هو كفُّ البطن والفَرْج عن قضاء الشَّهْوة.

وصَوْم الخُصُوص: يعني كفَّ النظر واللِّسان، واليد والرِّجْل، والسمع والبصر، وسائر الجوارح عن الآثام.

وصوْم خصوص الخصوص: فهو صوْم القلْب عن الهِمم الدَّنيئة.

الصوم تربيةٌ لرُوح المسلِم وأخلاقه، حتى يشعرَ الغنيُّ بحاجة الفقراء والجوْعَى، فيزداد إيمانه بالله، ويقينه بضرورة أداء حقِّ الفقراء في أمواله، بل ويَزيد على ذلك الحق عندما يشعُر بألَمِ الجوع والعطش.

ومِن الأسف أنِ استسلم بعض الناس لبعضِ العادات السيِّئة الدخيلة على شهْر رمضان، والتي تتمثَّل في طريقة الإنفاق الاستهلاكي، وهي ليستْ مِن الإسلام، فعندما يأتي شهْر رمضان، نرى أنَّ أغلبيةً من المسلِمين يرصُدون ميزانيةً أُسريَّة أكبرَ بكثير، إن لم تكن ضِعْف الميزانية في الأشْهُر العادية، وتبدأ بمضاعَفة استهلاكها، ويكون النَّهار صومًا وكسَلاً، واللَّيْل طعامًا واستهلاكًا غير عادي!


إنَّ الطعام الزائد في اللَّيْل وبإفراط، يؤدِّي إلى فقدان الكثيرِ من تلك الفوائد، بل قد ينعكِس ذلك بشكل سلْبي على صحَّة الإنسان، فإذا أكَل كثيرًا في اللَّيْل أصبح كسلانَ؛ بسبب تخمُّر الطعام في جهازِه الهضمي.

والنَّصيحة التي يُمكِن أن نوجِّهها إلى المسلمين، هي عدمُ التفريط وعدم الإفْراط في تناول الطَّعام في ليالي رمَضان، والْتزام الوسطيَّة والاعتدال؛ ذلك أنَّ أحَد أسباب الكارِثة التي حلَّت بنا اليوم هي البطَر، والإفراط في الاستهلاك والتبذير، والبُعد عن الدِّين والقِيم.

قال - تعالى -: ﴿ وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ ﴾ [النحل: 112]، وكلُّنا يعلم قصة قارون، كما وردتْ في القرآن الكريم (القصص: 76 - 83)، وفرعون وغيرهما مِنَ الذين جَحَدُوا نِعم الله.

فالإسراف والتبذير في الاستهلاك يُعتبَر سوءَ استخدام للموارد الاقتصادية والسِّلع، التي أنعم الله بها على العِباد؛ لينتفعوا بها، وهو عملٌ يذمُّه الإسلام ذمًّا كبيرًا، حيث وصَف الله المسرفين والمبذِّرين بأنهم إخوان الشياطين؛ لِمَا لهذا العمل من آثارٍ سيِّئة لا تقْتصر على صاحِبها الذي مارَس الإسْرافَ، بل تمتدُّ لتشملَ المجتمع والعالَم.

إنَّ للصَّوْم أبعادًا اقتصاديَّة عظيمة، منها ما يُدركها العقلُ البشري، كأثَرِه على صحَّة الإنسان مثلاً، الثروة البشريَّة، ومنها ما لا يستطيع العقلُ البشري إدراكه، فطُوبَى لِمَن اقتدى في صيامه وقيامه بمحمَّد - صلَّى الله عليه وسلَّم.

إنَّ مِن واجب المسلِم أن يعملَ على توفيرِ ما تقوم به الحياةُ من مأكْل ومشْرَب، وملبس ومسكن... إلخ، من الضروريات؛ لصيانة دِينه ونفسِه ونَسْله، ولحِفْظ عقله وماله، كما يفترض في المسلِم أن يتجنَّب النزعة الاستهلاكية قدْرَ الإمكان، وإنْ كان هذا يختلف مِن شخص لآخَرَ، بحسب يسارِه المادِّي، وبقَدْر زُهْده في الدنيا ومباهجها، إلاَّ أنَّ هناك حدودًا لذلك على كل حال، يَنبغي مراعاتها.

إنَّ الإنسان أهمُّ بكثيرٍ من أي نموذج أو نظرية أو تفسير، هذا ما اكتشَفه علماء الاقتصاد أخيرًا، فالإنسانُ هو الذي يقرِّر مستوى رفاهِه، ودرجة ثرائه، وكل الأمر متوقِّف على قراره وسلوكه، فبإمكانه - إنْ أراد - أن يكونَ معتدلَ الاستهلاك، فيُصبح حجْم الوفْر لديه بما يُمكِّنه أن يصبح ثريًّا، وبإمكانه - إنْ كان نهمَ الاستهلاك كما هو حالُ الفرْد في أغلب المجتمع الغربي - أن يأكلَ ثروته.



وبعد أنْ كان علماءُ الاقتصاد مُصرِّين على أنَّ الدولة وسياساتها هي العنصرُ الأهمُّ في العملية الإنتاجيَّة، عادوا ليقرِّروا أنَّ المستهلِك والمنتج هم أسيادُ اللُّعْبة.

فيومَ يُربِّي المجتمع عاداتِ الاستهلاك، ويُهذِّبها ويوجِّهها، فإنَّ عملية ترشيد واسعة ستؤدِّي إلى انتفاع هذا المجتمع بخيراته على أكملِ وجه.

وهكذا فمِفْتاح حلِّ الأزمات الحقيقي إنَّما يكمُن في التربية الاستهلاكية، وهو مفهومٌ حديث نسبيًّا على المجتمعات الغربيَّة، التي جعلتْ من الحريَّة المطلقَة بلا ضوابط إلِهًا يُعبَد من دون الله، فلقد كان هناك مَن يعتبر هذا النمطَ مِن التربية اعتداءً غير مبرَّر على حق المستهلِك في أن يستهلك ما يشاء، وقتَما يشاء وكيفَما يشاء، ولكن اكتشف العديدُ من المجتمعات أنَّ تدليل المستهلك إلى هذا الحدِّ باهظ الثمن، وأنَّها إذا استطاعتْ أن تلبيه اليوم، فقد لا تستطيع ذلك في الغَدِ.

ولذلك عادتْ مفردات التدبير والتوفير، وحُسْن التصرُّف في المال، تشقُّ طريقها إلى الدِّراساتِ الاقتصادية الحديثة.



ووجَدْنا من الاقتصاديِّين مَنْ يقول: لقد تحدَّثْنا كثيرًا عن قوانين الاقتصاد، ورسمْنا المزيد من المنحنيات والمعادلات، ولكنَّنا نَسِينا المتغير الأكبر، الذي يقرِّر صلاحيةَ أو عدمَ صلاحية كلِّ ما تحدثْنا عنه، وتوقعْناه وهو الإنسان.



إنَّ رمضان هو محاولةٌ لصياغة نمطٍ استهلاكي رشيد، وعملية تدريب مكثَّفة، تستغرِق شهرًا واحدًا، تُفهم الإنسانَ أنَّ بإمكانه أن يعيش بإلْغاء الاستهلاك؛ استهلاك بعض المفردات في حياته اليومية، ولساعات طويلة كلَّ يوم، إنَّه محاولةٌ تربوية لكسْر (النَّهم الاستهلاكي الذي أجمَع علماءُ النفْس المعاصرون أنَّه حالةٌ مَرضيَّة، وأنَّ مجال علاجه في عِلم النفس، وليس في علم الاقتصاد)، وإنْ كان يصيب بتأثيراته أوضاعَ الاقتصاد وأحواله.

إنَّ رمضان مناسبةٌ للمسلمِين؛ ليتذكَّروا بأنَّ الجسَد والعقل يعملان بكفاءةٍ تامَّة خلالَ ساعات الصيام، وأنَّ إمكان تحمُّلِ الجوع والعطَش لفترات طويلة، والبقاء في حالةٍ ذِهنية أكثر صفاءً، وحالة جسديَّة، أكثر انتعاشًا وخِفَّة.

وهذا الاكتشاف الذي يتكرَّر مع كلِّ قدوم للشَّهْر المبارك هو الخلاص مِن الوقوع في الدَّيَّانة الاستهلاكية، التي أصيبتْ بها بعضُ المجتمعات، والتي أصبح فيها (السّوبر ماركت) هو مكان عبادتها الجديد، على حدِّ تعبير الدكتور جمال حمدان في مؤلفه "مصر - دراسة في عبقرية المكان".



وفي الختام نودُّ أن نؤكِّد حقيقةً مُسلَّمة: وهي أنَّه لا بدَّ مِن بناء الإنسان المستهلِك باعتِدال.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
النصائح الاقتصادية الحسان لاغتنام رمضان د. زيد بن محمد الرماني
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑ الخيمة الرمضانية(N.Ramadan)๑۩۞۩๑-
انتقل الى: