منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و يتمنى لك اسعد الاوقات فى هذا الصرح الثقافى

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 وقفة مع بيوت أزواج النبي صلى الله عليه وسلم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو رفعت
عضو فضى
عضو فضى
avatar

عدد المساهمات : 212
تاريخ التسجيل : 19/01/2011

مُساهمةموضوع: وقفة مع بيوت أزواج النبي صلى الله عليه وسلم   الأربعاء 9 مايو - 9:14


وقفة مع بيوت أزواج النبي صلى الله عليه وسلم
وقفة مع بيوت أزواج النبي صلى الله عليه وسلم
وقفة مع بيوت أزواج النبي صلى الله عليه وسلم



بيوت أزواج النبي صلى الله عليه وسلم :
تقع في الجهة الشرقية من المسجد في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ـ ملاصقة للجدار الشرقي ـ ، وأبوبها مشرعة في المسجد – وهي في المسجد الآن من المواجهة إلى باب النساء – وعددها تسع . كل بيت عبارة عن مربع طول ضلعه ( 8-9 ) أذرع ، ومن الداخل حجرة ( صالة ) طول ضلعها ( 6-7 ) أذرع .
وكانت خارج المسجد إلى أن أمر الوليد بن عبد الملك بإدخالها فيه عند توسعته للمسجد عام ( 88-91 ) ، كما دلت على ذلك الآثار . ومن هذه الآثار ما يلي :-
1- ما روي عن رجاء بن حيوه : كتب الوليد إلى عمر بن عبد العزيز وكان قد اشترى الحجرات أن أهدمها ووسع بها المسجد . فقعد عمر في ناحية ثم أمر بهدمها فما رأيت أكثر باكياً مني يومئذ . ثم بناها كما أراد .
2- وعن عروة قال : نازلت عمر بن عبد العزيز في قبر النبي صلى الله عليه وسلم ألا يجعله في المسجد أشد المنازلة ، فأبي وقال : كتاب أمير المؤمنين لا بد من إنفاذه .
3- وروي عن عطاء الخرساني أنه قال : أدركت حجرات أزواج النبي صلى الله عليه وسلم من جريد على أبوابها المسوح ، من شعر أسود فحضرت كتاب الوليد بن عبد الملك يقرأ يأمر بإدخال حجرات أزواج النبي صلى الله عليه وسلم فما رأيت يوما كان أكثر باكياً من ذلك اليوم . قال عطاء فسمعت سعيد بن المسيب يقول والله لوددت أنهم تركوها على حالها .
4- وعن صالح بن كيسان قال : استعملني عمر بن عبد العزيز على هدمه وبنائه ، فهدمناه بعمال المدينة فبدئنا بهدم بيوت أزواج النبي صلى الله عليه وسلم .
وقد وردت بعض الروايات التي تفيد بأن الحجرات كانت محيطة بالمسجد إلا من الجهة الغربية .
قال أهل السير : ضرب النبي صلى الله عليه وسلم الحجرات ما بينه وبين القبلة والشرق والشام ، ولم يضرب في غربيه ، وكانت خارجه عن المسجد مديرة به إلا من الغرب ، وكانت أبوابها شارعة في المسجد . ولا خلاف في أن جميع البيوت المحيطة في المسجد زمن النبي صلى الله عليه وسلم داخلة به الآن لأنه تم توسعته من جميع الجهات . أما بيت صفية بنت حيي رضي الله عنها فقد لا يكون داخلاً في المسجد لِما روى البخاري في صحيحه : كان النبي صلى الله عليه وسلم في مسجده وعنده أزواجه فرجعن فقال لصفية بنت حيي لا تعجلي حتى أنصرف معك وكان بيتها في دار أسامة ، فخرج النبي صلى الله عليه وسلم معها … الحديث . وهو يقتضي أن مسكنها لم يكن من الحجرات المحيطة بالمسجد ، أو أن ذلك كان في أول الأمر ، ثم بنى لها بيتا قرب المسجد ، لأن البيوت عند هدمها كانت تسعة .
قال أبن النجار : ولما تزوج النبي صلى الله عليه وسلم نساءه بنى لهن حجرات وهي تسعة أبيات .
وقال عمر بن أبي أنس : كان منها أربعة أبيات لها حجرا ، وهي من جريد ، وكانت خمسة أبيات من جريد مطينة لا حجر لها . وهي بعدد النساء اللاتي توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم عنهن ، لأنه لما توفيت زينب بنت خزيمة أدخل أم سلمة بيتها في السنة الرابعة من الهجرة .
قال ابن كثير في السيرة النبوية : وفي تاريخ البخاري قال : وقد أضيفت الحجر كلها بعد موت أزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المسجد ، وكانت آخرهن وفاة أم سلمة رضي الله عنها عام ( 63هـ ).
=============
المصدر: كتاب قطوف من تاريخ المسجد النبوي الشريف منذ إنشائه حتى عام 1405هـ تأليف الشيخ سليمان بن صالح العبيد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو رفعت
عضو فضى
عضو فضى
avatar

عدد المساهمات : 212
تاريخ التسجيل : 19/01/2011

مُساهمةموضوع: حجرة عائشة رضي الله عنها   الأربعاء 9 مايو - 9:15


حجرة عائشة رضي الله عنها
حجرة عائشة رضي الله عنها
لحجرة النبوية الشريفة
الحجرة النبوية :
هي بيت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ، وفيها القبور الثلاثة ، ووضعها على الرواية الصحيحة أن قبر النبي صلى الله عليه وسلم هو الذي يلي جدار القبلة ، ثم خلفه قبر أبي بكر رضي الله عنه ، وهو متأخر عنه ناحية الشرق قليلاً ، ثم قبر عمر رضي الله عنه ، خلف قبر أبي بكر رضي الله عنه ، ومتأخر عنه من الناحية الشرقية قليلا ، وقد بقيت على حالها إلى أن عَمَّرَ الوليد المسجد فبنيت الحوائط على شكل غرفة في خمسة أضلاع غير متساوية ، حتى لا يصلى إليها أحد ، وبناؤها من الحجارة المنحوتة ، ولم يعمل لها أبواب ، وعمل لها شباك خشبي ، ووضع أعلى سقف الحجرة الداخلية مشمعا .
وكان الحائط الخارجي الغربي ملاصق للداخلي ، والشرقي بينه وبين الداخلي ذراع ، والجنوبي كذلك ، والشمالي بينهما أربعة أمتار ، وعمل سور على سطح المسجد أعلى القبر لئلا يسير عليه أحد ، ثم عمل الظاهر بيبرس حولها مقصورة من الخشب بارتفاع ( 3.5 ) متر ، وذلك
عام ( 668هـ) ، ثم أقيمت عليها القبة لأول مرة في عهد السلطان قلاوون عام ( 678هـ ) ـ وكانت مربعة من أسفلها مثمَّنة من أعلاها ، ومن فوقها ألواح الرصاص . وقد جددها الملك الأشرف شعبان حسين عام ( 765هـ ) ، ثم وجد بعض الشروخ في عهد قايتباي ، حيث هدم بعض الحوائط ورفع آثار الحريق الأول من داخل القبر وعملت فيه داخلية من الحجر بدل السقف الخشبي ، وتم العمل في
( 7/11/881هـ) ، ثم احترقت في الحريق الثاني
للمسجد ، فجددها قايتباى عام ( 886 هـ ) ، وبلغ ارتفاعها تسعة أمتار . وبنى فوقها قبة عظيمة اتخذ لها دعائم وأساطين حول الدائرة الخماسية عام ( 886هـ ) ، ثم وجد فيها بعض الشروخ فجددت عام ( 892هـ ) ووضع فيها من الشبابيك والطاقات ست وسبعون ، وقد تشققت في عهد السلطان محمود بن السلطان عبد الحميد فهدم أعلاها وأعيد بناؤها عام ( 1233هـ ) ، وفي عام
( 1255هـ ) أمر السلطان محمود بترميمها ودهنت باللون الأخضر كما هي الآن .


المصدر: كتاب قطوف من تاريخ المسجد النبوي الشريف منذ إنشائه حتى عام 1405هـ تأليف الشيخ سليمان بن صالح العبيد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو رفعت
عضو فضى
عضو فضى
avatar

عدد المساهمات : 212
تاريخ التسجيل : 19/01/2011

مُساهمةموضوع: الحجرات النبوية   الأربعاء 9 مايو - 9:21


الحجرات النبوية
الحجرات النبوية
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وبعد فهذه رسالة مختصرة في تاريخ الحجرات الشريفة :
يطلق اسم الحجرات الشريفة على البيوت التي كان يسكنها رسول الله صلى الله عليه وسلم مع زوجاته أمهات المؤمنين رضي الله عنهن بعد هجرته إلى المدينة المنورة وعمارته للمسجد النبوي الشريف، والحجرات جمع حجره، وسميت هكذا لأنها تحجر أو تمنع النفس والمال عن الغير ، وقد بنى الرسول صلى الله عليه وسلم في بداية الأمر حجرتين لزوجته عائشة وسودة رضي الله عنهما،ثم بنى حجرة لابنته فاطمة عندما تزوجت من علي بن أبي طالب رضي الله عنه وقد بلغ عددهن لكل واحدة منهن حجرة وكانت بيوتهن محيطة بالمسجد ومطلة عليه من جهات ثلاث هي: الجنوب والشرق والشمال ( ). وعن داود بن قيس قال رأيت الحجرات من جريد النخل مغشاة من خارج بمسوح الشعر وأظن عرض البيت من باب الحجرة إلى باب البيت نحوا من ست أو سبع أذرع وأحزر البيت الداخل عشر أذرع وأظن سمكه بين الثمان والسبع نحو ذلك ووقـفت عند باب عائشة فإذا هـو مستقبل المغرب ( ) ، وكان أثاثها في غاية البساطة والتواضع، حيث كان عليه الصلاة والسلام يزهد في زينة الدنيا وزخرفها ، حتى أنه تعجب من زوجته أم سلمة رضي الله عنها عندما قامت بتحسين بيتها وبنائه باللبن أثناء غيبته في غزوة دومة الجندل ، فعن عبد الله بن يزيد الهذلي قال :رأيت بيت أم سلمة وحجرتها من لبن فسألت ابن ابنها فقال لما غزا رسول الله صلى الله عليه وسلم دومة الجندل بنت أم سلمة حجرتها بلبن فلما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم فنظر إلى اللبن فدخل عليها أول نسائه فقال ما هذا البناء قالت أردت يا رسول الله أن أكف أبصـار الناس فقال يا أم سلمة إن شر ما ذهب فيه مال المسلم البنيان " ( ) ، وعن عبد الله بن يزيد الهذلي قال :" رأيت منازل أزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم حين هدمها عمر بن عبد العزيز وهو أمير المدينة في خلافة عبد الملك فزادها في المسجد وكانت بيوتا باللبن ولها حجر من جريد مطرود بالطين عددت تسعة أبيات بحجرها وهي ما بين بيت عائشة إلى الباب الذي يلي باب النبي صلى الله عليه وسلم إلى منزل أسماء بنت حسن بن عبد الله بن عبيد الله " ( ) ، وقد شهدت هذه الحجرات طيلة ثلاثة عشر عاماً سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم وما فيها من جهاد وكفاح وزهد في الدنيا ومغرياتها ، وعلم وعمل وتشريع وتوجيه وتأسيس دولة ونشر دين ، وحينما مرض مرضَ الوفاة استأذن في أن يمكث في بيت عائشة رضي الله عنها ، ودفن في بيتها ، لما جاء في الحديث " إن كل نبي يدفن حيث قبض " ( ) ، وظلت السيدة عائشة تقيم في الجزء الشمالي من الحجرة الخاصة بها ، وليس بينها وبين القبر ساتر ، فلما توفي والدها الصديق رضي الله عنه ، أذنت له أن يدفن مع النبي بذراع ورأسه مقابل كتفيه الشريفتين ، ولم تضع السيدة عائشة بينها وبين القبر ساتراً ، وقالت إنما هما زوجي وأبي وبعد وفاة عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، أذنت له كذلك أن يدفن مع صاحبيه فدفن خلف الصديق بذراع ورأسه يقابل كتفيه ، عند ذلك اتخذت ساتراً بينها وبين القبور الشريفة ،وفي الحجرة الشريفة إلى الآن مكان خالٍ بعد قبر عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، وقد مرت خلال تاريخها الطويل بعدد من الإصلاحات والترميمات كان أهمها :أثناء زيادة عمر بن الخطاب للمسجد النبوي الشريف عام (17هـ) ، ثم استبدال الجريد المبني من الحجرات بالجدران، في عهد الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك (88-91هـ) هدمت الحجرات إلا حجرة عائشة وأدخلت في المسجد النبوي ، أما حجرة عائشة فقد أعيد بنائها بأحجار سوداء وبني حولها بيت رسول الله ثم بني حولها جداراً ذو خمسة أضلاع شكل معها في جهتها الشمالية مثلثاً ، وذلك حتى لا تشبه الكعبة المشرفة في بنائها .
في عام 557هـ أمر السلطان نور الدين الزنكي ببناء جدار حول القبور الشريفة ، فحفرت أساساته وصب فيها الرصاص وبني الجدار بارتفاع الغرفة ، وما زال هذا الجدار قائماُ حتى الآن يغطى بكسوة خضراء ، وثمة روايات تاريخية تقرر أن سبب بناء هذا الجدار هو محاولة بعض النصارى حفر خندق من بيت مجاور للمسجد النبوي للوصول إلى الجسد الشريف وسرقته .
في عام 668هـ أقام السلطان المملوكي الظاهر بيبرس مقصورة خشبية ذات حواجز ولها ثلاثة أبواب ، في عام 694هـ زاد السلطان المملوكي العادل زين الدين كتبغا على حاجز المقصورة حتى أوصله إلى سقف المسجد .
في عام 787 هـ أقام السلطان المملوكي محمد بن قلاوون الصالحي قبة فوق الحجرة الشريفة ، وكانت مربعة في أسفلها ، مثمنة في أعلاها ومصفحة بألواح من الرصاص ، في عام 881 هـ جدد هذه القبة السلطان المملوكي الناصر حسن بن محمد بن قلاوون ، في عام 887 هـ جدد السلطان المملوكي قايتباي بناء القبة بعد حريق أصاب المسجد ، ووضعت لها دعائم قوية في أرضي المسجد ، وبنيت بالآجر كما جعلت للمقصورة الشريفة (الحجرة وما أحيط حولها من الدرابزين يسمى المقصورة اصطلاحاً. نوافذ من النحاس من جهة القبلة وفي أعلاها شبك من النحاس أيضا ، أما في الجهات الشمالية الشرقية والغربية، فقد جعلت لها نوافذ من الحديد في أعلاها أشرطة من النحاس ، وفي عام 1253هـ أمر السلطان العثماني عبد الحميد بصبغ القبة باللون الأخضر فأصبحت تعرف بالقبة الخضراء، وكانت تسمى من قبل: القبة الزرقاء، أو القبة البيضاء، أو القبة الفيحاء. وللحجرة الشريفة عدد من الأبواب التي تفتح عند الضرورة وهذه الأبواب هي:
وفي عام 1233هـ وفي عهد السلطان العثماني محمود بن عبد الحميد تشققت القبة مرة ثانية، فأمر بهدم أعلاها وإعادة بنائها من جديد، ولا تزال القبة قائمة إلى اليوم على هذا البناء.
الباب الجنوبي: ويسمى باب التوبة وعليه صفيحة فضية كتب عليها تاريخ صنعه سنة 1206هـ.
الباب الشرقي ويسمى باب فاطمة لأنه قريب من موقع بيتها رضي الله عنها .
الباب الغربي ويسمى باب النبي (ويعرف بباب الوفود) لأنه يلي اسطوانة الوفود ، وهذه الأبواب مغلقة الآن ماعدا الباب الشرقي فإنه يفتح للزوار الكبار . والجهة الجنوبية من الحجرات تسمى المواجهة الشريفة وعليها حاجز نحاسي ملون باللون الخضر ، مكتوب في أعلاه قوله تعالى (إن الذين يغضون أصواتهم عند رسول الله أولئك الذين امتحن الله قلوبهم للتقوى لهم مغفرة وأجر عظيم) [الحجرات /3] وفي مكان آخر قوله تعالى: (ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين) [ الأحزاب / 40] وفيها ثلاث طاقات الأولى موازية لقبر رسول الله صلى الله عليه وسلم والثانية لقبر أبي بكر الصديق والثالثة لقبر عمر بن الخطاب رضي الله عنهما ويوجد في المواجهة اسطوانتان مميزتان ومزخرفتان ومرخمتان بالرخام الأبيض والملون الجميل ، ومكتوب على إحداها:
يا خير من دفنت بالقاع أعظمه ** فطاب من طيبهن القاع والاكم
وعلى الأخرى :
نفسي الفداء لقبر أنت ساكنه ** فيه العفاف وفيه الجود والكـرم
وعلى الحجرة الشريفة من الداخل نقشت قصيدة للشيخ عبد الله الحداد المتوفى سنة 1132هـ .
يقول منها: نزلنا بخير العالمـين محمـد نبي الهدى بحر الندى سيـد العـرب
رسول أمين هاشمي معظم وسيد من يأتي ومن مـر في الحقـب
رحيم براه الله للخلق رحمة وأرسله لكشف الضر والبؤس والكرب
وآتاه قرأناً به أعجز الورى جميعاً على التأبيد يالـك مـن قلـب
ويبلغ طول الضلع النحاسي الخارجي للحجرات (16م) لضلعيه الشمالي والجنوبي ، و(15م) لضلعيه الشرقي والغربي، وتتراوح أطوال الأضلاع من الداخل ما بين (4-5-6أمتار) ، ويبلغ ارتفاع الحجرة (8 م) تقريباً الدائر المخمس من أرض المسجد (7 م) تقريباً ، وكانت الحجرات الشريفة تلقى من الملوك والأمراء والحكام العناية والاهتمام ، ويقـدمون لها الكسوة الفاخرة والهدايا الثمينة ويعلقـون عليها القـناديل والثريات الفضـية والمذهبة لأنارتها ( ) ، وفي هذا العهد فإنها تلقى من قبل حكومة المملكة العربية السعودية كل عناية واهتمام ، وتقوم بعمل الترميمات والإصلاحات اللازمة لها ولكل ما يتعلق بها كما دعت الضرورة ، وعلى أعلى التقنيات . كما قامت بإنارتها الإنارة الفائقة ، وتخصيص كسوة خاصة بالقبر الشريف ، وعمل الستائر اللازمة التي تصنع في مصنع كسوة الكعبة المشرفة في مكة المكرمة .
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين . إعداد : محمد بن محمد المصطفى الشنقيطي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الحواشي
( ) وفاء الوفاء للسمهودي 2 / 563 ، 617 – 632 ، وخلاصة الوفاء ص 278 ، ونزهة الناظرين في مسجد سيد الأولين والآخرين لجعفر بن إسماعيل البرزنجي / ص 181 ـ 197، وتاريخ المسجد النبوي الشريف لمحمد إلياس عبد الغني ص 157 – 162 .
( ) أخرجه البخاري في الأدب المفرد رقم ( 451) ص160 ، والبيهقي في شعب الإيمان رقم ( 10735 ) 7 / 397 ، وأبو داود في المراسيل رقم ( 496 ) ص341، وصححه الألباني في صحيح الأدب المفرد رقم ( 451 ) ص 160 .
( ) أخرجه ابن سعد في الطبقات الكبرى 8 / 167 ، 1/499 ، وابن الجوزي في المنتظم 6 / 284 ، وأخرجه ابن عدي مختصراً في الكامل رقم ( 1404 ) 5 / 258 ، والذهبي في ميزان الاعتدال رقم ( 6480 ) 5 / 382 ، وابن حجر في لسان الميزان رقم ( 1220 ) 4 / 400 ، وذكره المتقي الهندي في كنز العمال 41521 ) 15 / 167 ، وضعفه الألباني في ضعيف الترغيب والترهيب رقم ( 1180 ) .
( ) أخرجه ابن سعد في الطبقات الكبرى 8 / 167 ، 1/499 ، وابن الجوزي في المنتظم 6 / 284 والذهبي في تاريخ الإسلام 6 / 31 ، وذكره ابن تيمية في الرد على الأخنائي ص122.
( ) أخرجه ابن ماجه من حديث ابن عباس في كتاب الجنائز ، باب ذكر وفاته ودفنه صلى الله عليه وسلم رقم ( 1628 ) 1 / 520 ، وضعفه الألباني في ضعيف ابن ماجه رقم ( 1628 ) 1 / 520 ، وصححه في صحيح الجامع من حديث أبي بكر الصديق رضي الله عنه رقم ( 5670 ) ، وفي صحيح الجامع من حديث ابن أبي مليكة مرسلاً رقم ( 5605 ) .
( ) وفاء الوفاء للسمهودي 2 / 563 ، 617 – 632 ، وخلاصة الوفاء ص 278 ، ونزهة الناظرين في مسجد سيد الأولين والآخرين لجعفر بن إسماعيل البرزنجي / ص 181 ـ 197، وتاريخ المسجد النبوي الشريف لمحمد إلياس عبد الغني ص 157 – 162 .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو رفعت
عضو فضى
عضو فضى
avatar

عدد المساهمات : 212
تاريخ التسجيل : 19/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: وقفة مع بيوت أزواج النبي صلى الله عليه وسلم   الأربعاء 9 مايو - 9:28

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابوتوفيق
المراقب العام
المراقب العام
avatar

العطاء الذهبى

وسام التواصل

وسام الحضور المميز

المراقبة المميزة

اوفياء المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 2195
تاريخ التسجيل : 05/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: وقفة مع بيوت أزواج النبي صلى الله عليه وسلم   الخميس 10 مايو - 22:25

جزاكم الله خيرا
وبارك الله فيكم
ورزقكم الفردوس الاعلى من الجنه
بعد طول عمر وحسن عمل
========================




‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








" />
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
وقفة مع بيوت أزواج النبي صلى الله عليه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑ السيرة النبويه العطره- الاحاديث الشريفة -قصص اسلامى -قصص الانبياء(Biography of the Prophet)๑۩۞۩๑-
انتقل الى: