منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و يتمنى لك اسعد الاوقات فى هذا الصرح الثقافى

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 العيد بالمدينه المنورة ايّام زمان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Lion Heart
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 353
تاريخ التسجيل : 24/09/2011

مُساهمةموضوع: العيد بالمدينه المنورة ايّام زمان   الجمعة 15 يونيو - 18:55


العيد بالمدينه المنورة ايّام زمان
العيد بالمدينه المنورة ايّام زمان
العيد بالمدينه المنورة ايّام زمان
في نهاية شهر رمضان يوم 29 منه يتابع الناس أخبار حلول العيد، ومن الاستعدادات التي تسبقه:
1- شراء الملابس:وذلك بالذهاب إلى الخياط لتفصيل الملابس المناسبة لكل شخص على قدره. وملابس العيد الجديدة يشتريها الجميع الغني والفقير والرجال والنساء. ومشكلة الخياطين عويصة على من لم يكن له خياط معروف أو تأخر في إحضار القماش إلى وقت متأخر من رمضان.
ومن الاستعدادات الخاصة بالعيد:
دهان غرف الاستقبال بالنورة، حتى تعكس الفرحة على المناسبة وشراء بعض الفرش اللازمة لإظهار المكان بالمظهر اللائق بالمناسبة السعيدة. ونشـاهد في شوراع المدينة من يقوم بتنظيف المفارش، وذلك بطرق السجاجيد بالعصا حتى تنظف مما علق بها من التراب. وعندما يقرب العيد يفرح الناس بشراء ما يلزمهم من حلوى وماء ورد وعطور وبشيء من البخور الذي يضفي على المكان والمناسبة البهجة والسرور.

ومن الحرف التي تزدهر في آخر رمضان:
الحلاقة حيث يذهب جميع الرجال من صغار وكبار لحلق شعرهم، وكذا يرى الازدحام على محال الحلاقين والخياطين في آخر شهر رمضان. ويقوم الناس في نهاية الشهر المبارك أيضاً بشراء صدقة الفطر وهي من قوت البلد، وقدرها صاع نبوي من طعام البلد صاع من بر أو شعير أو تمر أو زبيب أو أقط. ويرى بعض المذاهب بجواز إخراج القيمة نقداً. وعندما يثبت حلول العيد، وذلك اعتماداً على الرؤية تكون البيوت قد استعدت لاستقباله كما ذكرنا. يستعد المسجد النبوي للمناسبة، وذلك بأن يقوم فراشوا الحرم بعمل التنظيفات اللازمة، وتغيير السجاد والقيام بغسل الحرم، لإزالة ما قد يكون قد علق به أثناء قيام الناس بالأكل والنوم فيه خلال شهر رمضان. عندما يحل موعد الأذان الأول يتدفق الناس على الحرم مرتدين الملابس الجديدة، ويصحب الرجال أبنائهم الصغار والكبار إلى الحرم لأداء صلاة العيد. وهذا مظهر اجتماعي معبر عن ترابط الأسرة المدنية، ومن جهة أخرى تخرج السيدات إلى صلاة العيد في المكان المخصص لهن ولا يتخلف أحد من النساء والبنات في البيوت حتى ذوات الأعذار كما ورد في الحديث الآمر بإخراجهن لصلاة العيد يحضرن الخير ويسمعن الموعظة. يقوم المؤذنون بالتكبير من بعد صلاة الفجر إلى طلوع الشمس، حيث تقام الصلاة، وبعد الصلاة يخطب الإمام خطبتين كما هو مقرر في المذاهب وكما هو الحال هذه الأيام. وللعيد طابع خاص في المدينة حيث يقوم الناس بالمعايدة.

المعايدة:
بعد صلاة العيد يخرج الناس إلى زيارة البقيع، ثم يتجهون إلى معايدة حاكم المدينة والجهات الرسمية والأقارب. أما في اليوم الثاني فهو مخصص لمعايدة أهل محلة الساحة، وعندما اتسعت المدينة من الجهة الشمالية فقد ألحق بهذه المحلة محلة باب المجيدي وباب الشامي والعطن. وفي اليوم الثالث معايدة المناخة، وكان يلحق بها باب المصري إلى مقعد بني حسين، وعندما اتسعت المدينة أضيف إليها المناطق الغربية مثل أحوشة زقاق الطيار وأحوشة العنبرية وأرض محبة وباب قباء. وأما اليوم الأخير، وهو اليوم الرابع للعيد فمخصص لمعايدة أهالي حارة الأغوات وما جاورها من المناطق حول الحرم. وعندما اتسعت المدينة وانتشر العمران في جهاتها الأربع أضيف إلى هذه المحلة ما أحدث من بناء شرق المدينة وجنوبها مثل باب التمار وباب العوالي. وهذه الزيارات لايتكلف لها المزور بأي شيء سوى إعداد الحلوى والماء البارد والقهوة والشراب. أما الزائر فإنه يقصد أي دار في هذه الحارة ممن ذكر سابقاً. ويتحتم عليه أن يدخل كل دار فتحها صاحبها وأظهر استعداده للدخول عليه، وذلك بفتح الباب ورش المدخل بالماء وإيقاف بعض الآل على بوابة المدخل، فتكون الفرحة ويكون الأنس ويكون الإئتلاف والألف ويعزم المزور على زيارة من زاره وإدخال السرور في نفس من بدأه بالزيارة. وينبني على هذه أمور حسنة من المقاصد الشريفة، وذلك بإزالة الخلاف بين الناس. وكم تكون الفرحة والسرور إذا زار الغني الفقير، والعالم الجاهل والسيد المسود، والكبير الصغير.

العيد عند الأطفال
ومن العادات المتصلة بالعيد في المدينة ولاسيما عيد الفطر لبس الجديد، فالكل يلبس الجديد من الثياب، ويحاول كل أن يظهر بمظهر لائق بهذه المناسبة الكبيرة وبالأخص الأطفال. فإن أهل المدينة المنورة يتفننون في ملابس الأطفال في العيد، ولو اضطر الأب إلى التفريط في الغالي من أجل تأمين لوازم العيد التي تخص الأطفال من ملابس وعيديات. ومن مظاهر العيد عند الأطفال العيديات، حيث يقوم الآباء والأقارب والأصدقاء بتقديم النقود إلى الأطفال، وعندما يزور الأطفال الجيران يقدمون لهم الحلوى والشراب الحلو وأحياناً النقود، والمظهر الذي يسيطر على حياة الأطفال في العيد هو الألعاب التي تقام بهذه المناسبة حيث تخصص البلدية ساحات كبيرة لذلك، ويقوم بالإشراف عليها بعد توزيعها على من يقوم بهذه الخدمة وهي ((المدارية)) والمراجيح والدوامات، ثم دخلت على هذه الألعاب ألعاب أخرى مثل: تأجير الدراجات العادية، والنارية على الأولاد وهي تناسب طبيعتهم، وهناك تأجير العربات حيث تعد عربات لهذا الغرض ويقوم صاحب العربة بوضع عدد من الأولاد والبنات الصغار على سطح العربية ويطوف بهم في بعض الشوارع أو حتى خارج المدينة مقابل نقود يدفعونها له. والأولاد الأكبر سناً فإنهم يستأجرون الحمير والخيل للركوب لمسافات مقابل مبلغ من المال، ونتيجة لوفرة النقود مع الأطفال فإن كثيراً من باعة الألعاب يعرضون بضائعهم في أيام العيد، وتكون هناك حركة تجارية كبيرة في هذا المجال وحول الميادين التي خصصت لألعاب الأطفال، وهناك كثير من الأطعمة التي تباع في هذه الميادين مثل: البليلة، والكبدة، وبعض أنواع الحلويات، والعصيرات، والمياه الغازية، وجميع الأشياء التي يقوم على شرائها الأطفال نتيجة لتوفر النقود معهم من العيديات التي أعطيت لهم من الأقارب والأهل والأصدقاء، والعيد كما يقال في المدينة عيد أطفال.

* المدارية:
هي عبارة عن دائرة على وضع مخصوص معلق في أطرافها صناديق من الخشب أشبه بالمهد معلقة على أعواد من الجوانب وعلى شكل مخصوص يمكنها من الدوران واللف يركب الأطفال في الصناديق وتدور بهم من أعلى إلى أسفل على أشواط، ويسمونها صناديق العيد، يركبها الأطفال وهم يرددون أناشيد مثل:
كدربة كدربة يباع الشربة سيدنا محمد
نكبر ونزوه ونكسر صحونه
البطة البطة عامت بالبركة.
ويرد الأطفال وهم على المدارية:
بقولهم وي وي.

عيد الأضحى
ص103

يختلف عيد الأضحى عن عيد الفطر في أمور كثيرة منها: أن عيد الأضحى هو ((عيد اللحم)) كما يقال في المدينة، وذلك لأن أكثر أهلها يضحون إما عن أنفسهم أو عن أمواتهم، لأن الأضحية سنة نبوية يحرص كثير من الناس على القيام بها بشروطها من حيث نوع الذبيحة أو من حيث التوزيع على الجيران والفقراء، ولذا فإن أهل البلد جميعهم يصلهم نصيب من الأضحية. والاختلاف الثاني في هذا العيد عن سابقه هو: أن كثير من الناس لايحرص على شراء أو ارتداء الملابس الجديدة، ولايتم فيه تزاور بين الناس كما هو الحال في عيد الفطر. وهذه الاختلافات ترجع إلى أن كثيراً من الناس يذهبون لتأدية فريضة الحج. ومظاهر عيد الأضحى في المدينة تختلف عن مظاهرها في عيد الفطر فالأسواق التي تكتظ بالملابس والحلويات والعطور وغيرها في عيد الفطر فإنها تحتوي على أنواع أخرى من البضائع حيث يجلب إلى المدينة أعداداً كبيرة من الماشية التي تتوفر فيها شروط الأضحية المعتبرة شرعاً، وتبعاً لذلك يعرض التجار كثيراً من المحدقات مثل: الطحينة، والمخللات، والأجبان، والمأكولات التي لها قدرة على الانتظار. حيث أن الأسواق تغلق في المدينة إلى درجة أنك لاترى أحداً في الأسواق إلا في أوقات الذهاب إلى المسجد النبوي الشريف قبل وبعد أوقات الصلاة، وهذه الحالة تعرف في المدينة بـ ((الخليف)) أي لايوجد في البلد إلا الذين تخلفوا عن الحج.

المدينة المنورة في القرن الرابع عشر الهجري
أحمد سعيد بن سلم ص98-102
دار المنار ط1- 1414هـ 1993م









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
العيد بالمدينه المنورة ايّام زمان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑ السيرة النبويه العطره- الاحاديث الشريفة -قصص اسلامى -قصص الانبياء(Biography of the Prophet)๑۩۞۩๑-
انتقل الى: