منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 مشكلة الاستخدام العشوائي للمضاد الحيوي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سنيه
عضو فضى
عضو فضى


عدد المساهمات : 243
تاريخ التسجيل : 17/11/2010

مُساهمةموضوع: مشكلة الاستخدام العشوائي للمضاد الحيوي   الخميس 14 أبريل - 9:29

مشكلة الاستخدام العشوائي للمضاد الحيوي
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

يلجأ الكثيرون إلى استخدام المضادات الحيوية كعلاج
فعال للقضاء على الأنفلونزا وغيرها من الأمراض، لكن الأمر الذي يغيب عن
أذهان الكثيرين هو أن هذه المضادات تضر بالجسم، وهو ما أكده العديد من
الأطباء، محذرين الأشخاص المصابين بنزلات البرد والأنفلونزا الذين يطلبون
من الطبيب أن يصف لهم مضاداً حيوياً لعلاج حالتهم، لأنهم يتسببون في
الإضرار بأنفسهم.

وأكد خبراء أمريكيون في مراكز منع الأمراض بأمريكا أن معرفة متى نتناول
المضادات الحيوية ومتى نرفضها قد يساعد في محاربة انتشار أنواع من
البكتيريا القاتلة، موضحين أن أكثر من نصف المضادات الحيوية التي يصفها
الأطباء للمرضى غير ملائمة.

وحث المركز على استخدام العقاقير بالشكل الأمثل للمساعدة في تجنب المشكلة
العالمية الخاصة بمقاومة المضادات الحيوية والتعامل بذكاء معها، مبيناً أن
الإكثار منها أسهم في خلق أنواع من البكتيريا لا تستجيب للعقاقير التي
توصف لقتلها.

وأوضحت الدكتورة لوري هيكس أن المضادات الحيوية التي كانت توصف للعلاج
تحولت إلى قليلة التأثير داعية للعمل على منع انتشار البكتيريا المقاومة
للمضادات الحيوية فالأشخاص الذين يعانون من التهاب الجيوب الأنفية سيحتاجون
إلى عقاقير أكثر سمية وهذا ما يحدث مع التهاب الرئة معربة عن قلقها أن
يحدث مع أمراض معدية أخرى.

ومن جانبه، أكد الدكتور آرجون سرينفاسان مدير برامج منع العدوى عن قلقه من
المخاطر الكبيرة للإفراط في تناول المضادات الحيوية إذ إن كل أنواع
البكتيريا تقريباً أصبحت أكثر قوة وأقل استجابة للعلاج بالمضادات الحيوية،
داعياً إلى تطوير أنواع جديدة من المضادات تزامنا مع ترشيد استخدامها
الحالي حيث لم تعتمد إدارة الغذاء والدواء الأمريكية سوى 10 أنواع جديدة من
المضادات الحيوية منذ عام 1998.

وأوضح الدكتور فيليب تيرنو مدير طب المناعة بجامعة نيويورك أن السبب
الأساسي الأول لمقاومة المضادات الحيوية كثرة الاستخدام حيث يكتب الأطباء
لمرضاهم حوالي 6 مليارات وصفة كل عام في أمريكا نصفها تقريباً تتضمن مضادات
حيوية معظمها غير ملائمة والثاني هو إضافة المضادات الحيوية لأعلاف
المواشي والدواجن لإسراع نموها.

وأشار الخبراء إلى أن معظم سلالات البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية
تنتشر في مراكز الرعاية الصحية مثل المستشفيات ومراكز إقامة فرق التمريض
إلا أن البكتيريا المميتة المعروفة بالمكورة العنقودية البرتقالية التي
تسبب مقتل نحو 19 ألف أمريكي كل عام توجد بكثرة في التجمعات الأخرى مثل
النوادي الصحية والمدارس وأماكن العمل، طبقاً لما ورد بـ"الوكالة العربية
السورية".

وبحسب الخبراء فان العديد من الأمراض المعدية تقاوم المضادات الحيوية مثل
"إي.كولي" وهى سلالة جديدة من البكتريا المقاومة للعقاقير، موضحين أنه إذا
ما اكتسبت هذه البكتيريا جيناً آخر مقاوم للمضادات الحيوية قد تصبح أقوى
من أي عقار، مشيرين إلى أن سلالة "اكس دي ار تي بي" لمرض السل باتت مقاومة
لكل أنواع المضادات الحيوية التي تنتج في العالم الآن.

كما أكد العديد من الباحثون أن المضادات الحيوية تعتبر السبب الرابع للوفاة
لارتفاع نصيبها من الأعراض الجانبية ودرجة السمية التي تطول مختلف أجهزة
الجسم وأخطرها رفع إنزيمات الكبد والكلي‏.‏

ومن جانبه، أكد الدكتور عبد الرحمن النجار‏ مدير مركز سموم طب القاهرة‏,
أن‏ المضادات الحيوية تلعب دوراً هاماً في علاج العديد من الأمراض‏,‏ وذلك
إذا استخدمت الاستخدام الأمثل باستشارة طبيه فلكل مريض نوع مناسب
لحالته‏,‏ وفترة وجرعة محددة لإعطائه‏,‏ وهو ما يجهله الكثير ليتعامل
وكأنه أمام أصناف متنوعة وشهية من الحلويات بدون وعي بأضرار سوء استخدامه
التي قد تودي بحياة المريض‏.

ولا تقتصر مخاطر المضادات الحيوية فقط على الجهاز السمعي والاتزان والتي
يظهر تأثيرها التراكمي مع تناولها لمدة طويلة‏,‏ فقد تمتد أيضاً لتتسبب في
نقص مناعة الجسم بجانب تكوين سلالات مقاومة لا تستجيب لها وبالتالي تضعنا
أمام عدوي شديدة يصعب علاجها‏، طبقاً لما ورد بـ"جريدة الأهرام".

وتكمن الخطورة الأكبر بالنسبة للأطفال فأكثر من‏40%‏ منهم يتلقون مضادات
حيوية غير ضرورية وفقا لتقدير بعض الدراسات الحديثة‏,‏ وهو ما يدخلهم في
دائرة الأعراض السلبية للدواء‏.‏ كما يمتد تأثيرها على الجنين لذا تمنع
السيدة الحامل وخاصة في الشهور الثلاثة الأولى من استعمال أي من المضادات
الحيوية إلا بعد استشارة الطبيب‏.‏

وهنا لابد من الانتباه أيضاً لتخفيف الجرعة بالنسبة للمرضي كبار السن‏,‏
والتعامل الحذر عند تناولها مع المسكنات أو مضادات الفطريات‏.‏ وكذلك مرضي
الفشل الكلوي والكبدي الذين يتوجب عليهم إجراء تحاليل وظائف الكبد والكلي
بين الحين والآخر‏.‏

وإذا كنت مع الاعتقاد السائد أن المضاد الحيوي يعالج أي التهاب ويؤخذ لأي
مرض‏,‏ فأنت مخطئ‏,‏ كما يقول الأطباء‏,‏ حيث تقتصر فعاليته فقط على
الأمراض الناشئة عن البكتيريا‏,‏ في حين أن أغلب الأمراض التي تصيب الإنسان
تنتج عن عدوي فيروسية أو فطرية وبالتالي يظل استخدامه بلا فائدة تذكر‏,‏
والتفرقة بين الأنواع السابقة تصعب على المريض فكثير من الأعراض تتشابه
ولكن تظل مسبباتها مختلفة‏,‏ ولعل من أهم صور الاستخدام الخاطئ للمضادات
الحيوية ارتباطها ببعض العادات الغذائية الشائعة كضرورة تناولها بعد وجبة
كاملة‏,‏ غافلين بذلك تداخلات الأدوية مع الأطعمة بما يقلل أو يزيد من
امتصاص الجسم لها‏.‏ وهو ما ينطبق أيضاً على تناولها مع الألبان والعصائر‏.

بينما يشير المختصون بالشأن الغذائي لنقطة قد تغيب عن البعض وهي بقايا
المضادات الحيوية التي تصلنا بطريق غير مباشر بتناول المنتجات الحيوانية
والدواجن‏,‏ بحسب توضيح الدكتور وجيه المالكي أستاذ التغذية بهيئة البحوث
الدوائية‏,‏ والتي تتجمع في أنسجتها ومنتجاتها مسببة تداخلات بالنسبة
للمرضي الذين يتعاطون علاجات أخري تظهر في صورة الحساسية وقلة الاستجابة
للعلاج الأساسي وربما تكسبه مناعة للمضادات الحيوية بطريقة غير مباشرة‏.‏




وفي بحث بريطاني جديد يؤكد أخطار المضادات الحيوية على المرضى الذين يصف
لهم أطباؤهم جرعات زائدة من المضادات الحيوية، تبين أن هؤلاء المرضى تنشأ
لديهم مقاومة للدواء تستمر لمدة تصل إلى عام ما يجعلهم عرضة للخطر عندما
تكون هناك حاجة إلى علاج مرض أكثر خطورة.

وأشار الباحثون الذين حللوا 42 دراسة سابقة خاصةً بمقاومة المضادات
الحيوية، إلى أنه كلما زادت المضادات الحيوية التي توصف لعلاج السعال
والأمراض الشبيهة بالأنفلونزا أو إصابات البول أصبحت البكتيريا أكثر مقاومة
في مرض أكثر شدة.

وأضاف الباحثون أن الاستخدام الزائد للمضادات الحيوية في أوروبا والولايات
المتحدة ومناطق ثرية أخرى يبني مقاومة واسعة داخل الجسم البشري ويهدد
علاجات طبية حيوية مماثلة.

وأكد الباحثون أن عمليات مثل استبدال مفصل الفخذ وعلاجات السرطان وصولاً
إلى الرعاية الفائقة مهددة بالخطر جراء تناول المضادات الحيوية بشكل مفرط.

ومن جانبه، أفاد إليستر هاي الاستشاري الكبير في الرعاية الصحية بجامعة
بريستول البريطانية والمشرف على البحوث، بأن دراسته أظهرت كيف تبنى مقاومة
الفرد وكيف تتحول إلى مشكلات على مستوى المجتمع أو السكان عموماً.

استخدامه الخاطئ يدمر حياتك




أكد الدكتور مجدي بدران زميل معهد الطفولة جامعة عين شمس واستشاري حساسية
ومناعة الأطفال والمراهقين وعضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة، أنه
للأسف الشديد مع اكتشاف المضاد الحيوي بدأ الإنسان في استعماله بطريقه
عشوائيه، حيث يعتقد البعض أن المضاد الحيوي يجب أخذه في أى مرض مع أنه لا
يفيد إلا في أمراض عدوى ناشئة عن بكتيريا، وأغلب أمراض الإنسان تكون ناتجة
عن عدوى فيروسات أو فطريات أو أمراض تنشأ عن تغير في كيمياء الجسم،
وبالتالي يظل الاستخدام الأمثل للمضاد الحيوي مقصوراً على الالتهابات
البكتيرية.

ولكن يستهلك الإنسان المضاد الحيوي خاصةً مع أمراض البرد والأنفلونزا مع
أنها ليس لها أى دور بل على العكس تؤدي إلى تدمير البكتيريا الصديقة في جسم
الإنسان وبالتالي تسبب تجريث التربة المعوية المناعية التي كانت المصدر
الأول لمناعة الإنسان الطبيعية، حيث يولد الطفل بالولادة الطبيعية ويكتسب
مئات الأنواع من البكتيريا النافعة الصديقة التي تهديها الأم لابنها، ولكن
يحرم منها المولود بطريقة قيصرية، الأمر الذي يؤدي إلى نقص المناعة ويسبب
الحساسية الصدرية.

لذا يدعو بدران بترشيد استهلاك المضاد الحيوي وعدم استخدامه الإ عند التأكد
من وجود بكتيريا تستجيب له وعند الشك يجب اللجوء إلى المختبرات، كما ينصح
بدران بتقليل استخدام المضاد الحيوي في فترة الرضاعة، وذلك لأن كثرة
استخدامه تمهد الطريق لإصابة الجنين بالحساسية الصدرية، لذا يجب عدم تناول
المضادات الحيوية إلا بأمر من الطبيب المختص لتلافي مشاكل الكبد والكلى،
كما أن الإفراط من هذه المضادات يؤدي إلى اكتساب البكتيريا مناعة ضد المضاد
الحيوي، وبالتالي تصبح بلا فائدة عند بعض المرضى إذا استخدمت بشكل واسع
يتيح للجراثيم أن تطور طرقاً للتغلب عليها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بنت بلادى
مستشاره ادارية
مستشاره ادارية


انثى الابراج : الثور عدد المساهمات : 2239
تاريخ الميلاد : 29/04/1977
تاريخ التسجيل : 17/08/2010
العمر : 39
المزاج المزاج : الحمد لله على نعمته

مُساهمةموضوع: رد: مشكلة الاستخدام العشوائي للمضاد الحيوي   الأحد 17 أبريل - 11:59

طرح ….رائع

تسلم….. يمينك

والله…. يعطيكالعافية

كما..عهدناك..على.. الابداع.. والتألق

ونحن.. بأنتظار.. جديدك . . .

باقاتالشكروالتقدير


اقدمها ..
لك جزاك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محسن شعبان
عضو فضى
عضو فضى


عدد المساهمات : 214
تاريخ التسجيل : 05/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: مشكلة الاستخدام العشوائي للمضاد الحيوي   السبت 14 مايو - 20:59

طرح ….رائع
تسلم….. يمينك
والله…. يعطيكالعافية


ونحن.. بأنتظار.. جديدك . . .

باقاتالشكروالتقدير


اقدمها ..لك جزاك الله .خيرا


كل
عام وانتم بخير



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مشكلة الاستخدام العشوائي للمضاد الحيوي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: منتدى الطب والصحه(Medicine and Health Forum) :: منتدى صحة Health (التغذية - الرجيم _ علاج النحافة_والرشاقة)-
انتقل الى: