منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 المنشطات الجنسية ..اوهام ام حقيقة !!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وفاء
عضوVIP
عضوVIP


انثى عدد المساهمات : 725
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

مُساهمةموضوع: المنشطات الجنسية ..اوهام ام حقيقة !!   الثلاثاء 7 يونيو - 7:33

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
المنشطات الجنسية ..اوهام ام حقيقة !!
لجأ البعض لاستخدام المنشطات الجنسية وقد سيطر عليهم الوهم أنها بمثابة
وقاية لهم من الضعف الجنسي أو لزيادة قدراتهم الجنسية أو لعلها تمثل الأمل
للذين يعانون من الفشل الجنسي .. وقد شاع في الفترة الأخيرة استخدام أنواع
مختلفة من العقاقير المنشطة مع غياب ثقافة العلاج الآمن والتأخر في استشارة
الطبيب المتخصص إذ ينظر الكثيرون إلى هذه المسألة أنها ضد صفة رجولته
الكاملة¡ فيلجأ البعض بنفسه لاستخدام عقاقير وأعشاب تؤدي إلى تدهور حالته
أكثر فأكثر ..

عوامل ضعف القدرة الجنسية:

أولا العوامل النفسية:

إن القدرة الجنسية صفة من الصفات الطبيعية التي تدخل فيها العوامل الوراثية
وأيضا منها البيئة وطبيعة المعيشة وبنيان الجسم والتغذية وغيرها … وتتأثر
هذه القدرة بالعوامل النفسية التي يمر بها الإنسان على مدى حياته وتمثل
حوالي 93% بينما الأسباب العضوية تمثل 7% .. فنجد أنها قد تزداد وتنقص
بتأثير عوامل نفسية معينة إلا أنه بزوال هذه العوامل تعود القدرة الجنسية
إلى صورتها الطبيعية. ولعل أصعب موقف يتعرض له الزوج من خلال تجربته الأولى
هو معاناته من الارتخاء الجنسي الذي قد يستمر لعدة أيام أو ربما لأسابيع
منذ ليلة الزفاف¡ فيزداد حجم المشكلة¡ ويزداد إحساس الزوج بالضيق والقلق
وفقدان الثقة بالنفس. والعملية الجنسية عند الرجل يتحكم فيها الجهاز العصبي
الذي يتكون من شقين:

أحدهما يسمي “بالجهاز السمبثاوي” الذي يتحكم في مسألة حدوث القذف.

والآخر “الجهاز جار السمبثاوي” المسئول عن اندفاع الدم إلى العضو الذكري.

وحتى يقوم شقا الجهاز العصبي المستقل بوظيفتهما بطريقة سوية يستلزم ذلك
وجود التوازن بينهما¡ لأنه إذا زاد نشاط أحد الشقين ضعفت وظيفة الشق الآخر
ويحدث ذلك عند تعرض الإنسان للانفعالات النفسية¡ فالإحساس بالخوف أو القلق
عند الممارسة الجنسية يزيد من أحدهما على حساب الآخر . إن القلق والخوف من
الفشل وإعطاء الموضوع أكبر من حجمه الحقيقي يؤدي إلى مزيد من الفشل فيدخل
الزوج في دائرة مفرغة لن يخلصه منها اللجوء للدجالين والمشعوذين أو تدليك
البروستاتا أو الندم على ممارسة العادة السرية في الماضي¡ وإنما يصبح
المنفذ الوحيد للخروج من هذه الدائرة هو استعادة الثقة بالنفس والتخلص من
الإحساس المتراكم بالقلق والخوف من الفشل¡ وأحياناً يكون حدوث الارتخاء
الجنسي عرضاً لبعض الأمراض النفسية مثل القلق العصبي والاكتئاب وربما
الهستيريا والانفصام .أو ربما نتيجة للتنشئة الجنسية الخاطئة كالتي تعتبر
أن ممارسة الجنس عمل قذر لأنه يرتبط بمخارج القاذورات مثل البول ودم الحيض .

ثانياً العوامل العضوية:

التهاب البروستاتا :وان كان من النادر أن يؤدي إلى الضعف إلا أن الألم الذي
يصاحبها أثناء مرور السائل المنوي يجعل المريض يتجنب المعاشرة الجنسية حتى
يتجنب حدوث هذه الآلام.

وجود خلل في إفرازات هرمون الغدد الصماء.أورام بمنطقة الحوض.



التهاب الأطراف العصبية وإصابات الحبل الشوكي



الإجهاد الشديد أو الضعف العام الناتج عن سوء التغذية أو نتيجة الإصابة
ببعض الأمراض العادية (أحياناً) أو الإصابة ببعض الأمراض المزمنة مثل مرض
السكر والضغط أو الدرن الرئوي أو أمراض القلب.



استخدام بعض الأدوية المهدئة أو أودية علاج الاكتئاب وبعض أنواع أدوية علاج
ضغط الدم المرتفع.إدمان الخمور أو المخدرات بكافة أنواعها وأيضا الإفراط
في التدخين.



كبر السن حيث يذكر بأن هناك نسبة حوالي 60% أو أكثر يصابون بالارتخاء
الجنسي بعد سن 70 عاماً¡ وذلك يرجع للبعض حسب قوة الجسد وحسب نوع التغذية
التي كان يتلقاها الشخص.

اللجوء للمنشطات الجنسية ومدي فاعليتها

يلجأ البعض إلى استخدام الوسائل الطبيعية مثل عسل النحل وغذاء الملكات¡ أو
بعض الأعشاب أو مجموعة من الفيتامينات والمعادن أو عقاقير طبيبة تساعد على
بناء خلايا الجسم¡ أما هذه المنشطات لا يمكن أن تؤدي إلى زيادة القدرة
الجنسية أو إلى الوقاية من الضعف الجنسي¡ كما أنها لا يمكن أن تكون علاجا
للضعف الجنسي مهما كانت أسبابه.. فلهذه المنشطات استخدامات طبية¡ ولكنها
محدودة لعلاج بعض حالات الضعف الجنسي الناتج عن نقص الهرمون الذكري في
الجسم أو المصاحب لحالات الضعف العام¡ ولا يتم استخدامها إلا بعد تشخيص
السبب الذي أدى إلى الضعف الجنسي¡ وفي هذه الحالة يكون العلاج ذا فاعلية
لشفاء مثل هذه الحالات.. لكن المريض الذي لا يعاني نقصاً في الهرمون الذكري
مثلا فلن يفيده أن نعطيه هذا الهرمون¡ وإنما علاج الضعف الجنسي يحتاج إلى
تشخيص دقيق وعلاج متخصص لأسباب الحالة. وعلى الرغم من الانتشار الواسع الذي
حققته المنشطات الجنسية في علاج الضعف الجنسي للرجال¡ وباتت تمثل الأمل
المرجو لملايين الرجال حول العالم الذين يعانون من هذا الفشل الجنسي¡

إلا أن الحديث عن سلبياتها مازال محل دراسة الكثيرين¡ فقد أكد متخصصون في
أمراض الخصوبة والعقم أن بعض أنواع المنشطات الجنسية تؤثر سلبياً على وظائف
الحيوانات المنوية وربما الخصوبة لدى الذكور. كما تسبب العنف السلوكي
الشديد للرجال المسنين والشباب المقبلين على الزواج¡ ويزداد مفعولها في حال
تعاطي بعض المضادات الحيوية¡ وتسبب كذلك زيادة في حجم الصدر للرجال وفي
اصفرار كالسيوم الدمº مما يحدث تشنجات عصبية واختلالاً في ضربات القلب
واحمراراً في الوجه ونقصاً في عدد الحيوانات المنوية ينتج عنها العقم بعد
فترة قصيرة¡ إذ المنشطات تحقق نشاطاً¡ لكن في الوقت نفسه تحدث إسراع منهك
لآلية الحيوان المنوي في اختراق جدار البويضة خلال عملية التخصيب¡ خاصة وإن
عقار الفياجرا حينما اكتشف عام1998 كان يستهدف كبار السن غير المعنيين
بالإنجاب¡

وقد ثبت فيما بعد إنها تسبب جلطات الدم والسكتات الدماغية.



وبناء على جميع المعطيات وعدم توفر الأدلة العلمية الدقيقة حول التأثير
الإيجابي لتلك المنشطات على الطاقة والأداء الجنسي عند الشباب الأصحاء
وبسبب احتمال مضاعفاتها على المدى الطويل فإن معظم الخبراء لا ينصحوا
الرجال الأصحاء باستعمالها إلا إذا كانوا مصابين ببعض الاضطرابات الجنسية
كعدم القدرة على بلوغ الانتصاب الصلب والمحافظة عليه لمدة كافية لإتمام
الاتصال الجنسي بنجاح أو بالقذف السريع أو لعدم قدرتهم على ممارسة الجنس
لكن على ألا نفعل الاستشارة الطبية.

ونتساءل ألا يوجد أي تأثير إيجابي للمنشطات الجنسية على الطاقة الجنسية عند
الشباب والرجال المسنين الأصحاء فلا يسعنا إلا الشك حول مدى فعاليتها
وسلامتها على المدى الطويل والتحذير من سوء استعمالها إلا في حالات العجز
الجنسي¡ إذ أن إساءة استعمالها من قبل آلاف الرجال من المرضى الأصحاء
ومخاطر ذا الاستخدام العشوائي لاسيما أنه وللأسف يمكن لأي رجل أن يحصل على
تلك المنشطات عبر الانترنت أو في السوق السوداء أو حتى في الصيدليات بدون
أي وصفة مما قد يسبب لبعض هؤلاء الرجال بعض المضاعفات الوخيمة وأحياناً
المميتة اذ كانوا مصابين بأمراض قلبية أو وعائية خطيرة أو إذا كانوا
يتناولون بعض العقاقير مثل النترات مثلاً التي لا تتناسب مع استعمال تلك
المنشطات.

وبالفعل تراجع في الآونة الأخيرة الإقبال على عقاقير الفياجرا وغيرها من
المنشطات وذلك في أعقاب التحذيرات التي أطلقتها المؤسسات الطبية من العواقب
السلبية والأعراض الجانبية لها¡ لا سيما بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من
أمراض القلب والضغط وغيرها¡ مما فتح أبواب الشك على مصراعيها عند الأشخاص
الذين يتناولون هذا المنشط¡ الأمر الذي قلص من مبيعات الشركات المنتجة وحول
الكثير من الزبائن للبحث عن بدائل طبيعية.

وفي المقابل زاد الطلب على المنشطات الجنسية الطبيعية المستخلصة من الفواكه
والأعشاب وغيرها المكونة من خلاصة طبيعية لتركيبة من المواد التي تضم
عصائر الفواكه مثل الأناناس والليمون والبرتقال والفراولة وغيرها¡ وأيضا
العسل وبعض الفيتامينات مثل فيتامين “C” إضافة إلى ثمار البحر المختلفة
ونباتات محفزة عديدة.

وفي سياق الحديث عن جهود العلماء المتواصلة للكشف عن بدائل طبيعية لعلاج
الضعف الجنسي¡ اكتشف العلماء عن طريق الصدفة أن لدغة عنكبوت برازيلي تفعل
ما هو أكثر من إحداث ألم¡ فعند نقل مصابين بهذه اللدغة وجدوا أن المادة
السامة في تلك اللدغة تؤدي إلى انتصاب يستمر ساعات… وعند تحليل هذه المادة
السامة توصل العلماء إلى أن المادة الكيميائية الموجودة في سم هذا العنكبوت
هي التي تؤدي إلى انتصاب القضيب¡ الأمر الذي يبشر بإحداث ثورة كبيرة في
علاج الضعف الجنسي بعد التأكد من خلوه من الآثار الجانبية.

وتعكف إحدى شركات الأدوية على تطوير عقار جديد قد يكون بديلاً مهماً وأكثر
فعالية من الفياجرا¡ حيث يتم استنشاقه عن طريق بخاخة ويسري مفعوله خلال
دقيقة واحدة¡ بينما يحتاج مفعول الفياجرا إلى ما بين نصف ساعة إلى ساعة
كاملة.



وأخيراً .. قد أظهرت عدة دراسات عالمية أن استعمال تلك المنشطات من قبل
الرجال الأصحاء الذين لا يشكون من أية مشاكل جنسية لا يفيد إلا بتقصير
المدة بين المجانسات المتتالية خصوصاً عند المسنين من الرجال بدون أية
فائدة بالنسبة إلى زيادة الطاقة الجنسية أو تحسين مزايا الرجولة. فإننا
نحذر الرجال الأصحاء من تناول تلك العقاقير لتلك الغايات الشخصية ليست
لأنها غير نافعة فحسب بل قد تسبب لهم بعض الأمراض على المدى البعيد. وقد
نبه الأطباء حول الهوس الجنسي والاشتباه به والامتناع عن صرف المنشطات
لهؤلاء الرجال المصابين به لتفادي تعرضهم للمشاكل العائلية والاجتماعية
والقانونية والطبية وتحويلهم إلى الأخصائيين للمعالجة من إدمانها.
منقول


[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شعبان
المدير
المدير


وسام الابداع

اوفياء المنتدى

ذكر عدد المساهمات : 7178
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
الموقع :
المزاج المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: المنشطات الجنسية ..اوهام ام حقيقة !!   الثلاثاء 28 يونيو - 22:27

شكرا على
الموضوع الجميل

والمعلومات المفيدة والهامة


ننتظر الجديد منك دائما


دمتم فى حفظ الله



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المنشطات الجنسية ..اوهام ام حقيقة !!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: منتدى الطب والصحه(Medicine and Health Forum) :: منتدى صحة Health (التغذية - الرجيم _ علاج النحافة_والرشاقة)-
انتقل الى: