منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 فتاوي الصيام لفضيلة الشيخ عطية صقر هام جدااااااااا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شعبانت
المدير
المدير


ذكر عدد المساهمات : 3434
تاريخ التسجيل : 01/10/2010

مُساهمةموضوع: فتاوي الصيام لفضيلة الشيخ عطية صقر هام جدااااااااا   الخميس 28 يوليو - 8:58

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
فتاوي الصيام لفضيلة الشيخ عطية صقر هام جدااااااااا



فتاوى الصيام

فضيله الشيخ


عطية صقر .







السؤال

طلع الفجر علىّ فى رمضان وأنا فى جنابة، ولم اغتسل إلا بعد ساعة. فهل صومى صحيح ؟

الجواب

الجنابة
إما حيض ونفاس ، وهى خاصة بالنساء ، وإما بالاتصال الجنسى أو نزول المنى
فى اليقظة أو النوم بالاحتلام . وهى مشتركة بين الرجال والنساء .
فإذا
طلع الفجر والحيض أو النفاس موجود حرم الصيام ، ولو صامت المرأة فالصوم
باطل مع الإثم ، لكن لو انقطع الدم قبل الفجر انقطاعا تاما ولم تغتسل إلا
بعد الفجر فالصوم صحيح . وذلك كالجنابة بشىء آخر غير الحيض والنفاس .
فالصوم صحيح مع عدم الاغتسال ، والاغتسال شرط للصلاة ولأمور أخرى وليس
للصيام ، فقد ثبت أن النبى صلى الله عليه وسلم .كان يصبح جنبا وهو صائم ،
يعنى يطلع الفجر وهو لم يغتسل بعد، ثم يغتسل بسرعة ليصلى الصبح جماعة مع
الناس وذلك فيما رواه البخارى ومسلم عن عائشة رضى الله عنها.




خطأ الظن فى عدم طلوع الفجر وغروب الشمس

السؤال
صحوت من النوم فظننت أن الفجر لم يطلع ، فأكلت وشربت ، ثم تبين أن النهار قد طلع فهل يصح صومى ؟

الجواب

ذكر
ابن قدامة فى كتابه " المغنى " أن من أكل يظن أن الفجر لم يطلع وقد كان
طلع أو أفطر يظن أن الشمس قد غابت ولم تغب -أن عليه القضاء ، وذلك مع وجوب
الإِمساك على من أكل ظانا عدم طلوع الفجر ، وقال ابن قدامة : إن هذا الحكم
هو قول أكثر أهل العلم ، ثم حكى عن بعض التابعين أنه لا قضاء عليه ، وذكر
فى ذلك أثرا عن عمر رضى اللّه عنه ، ولكن الرأىَ الأول هو المعول عليه ،
وذلك لحديث البخارى أنهم أمروا بقضاء يوم أفطروا فيه لوجود غيم ثم طلعت
الشمس. هذا فى الظن - وهو إدراك الطرف الراجح - أما الشك وهو إدراك الطرفين
على السواء ، والطرفان هما طلوع الفجر وعدم طلوعه ، فقد قال فيه ابن قدامة
أيضا : وإن أكل شاكًّا فى طلوع الفجر ولم يتبين الأمر فليس عليه قضاء ،
لأن المدار على تبين طلوع الفجر، قال تعالى {وكلوا واشربو حتى يتبين لكم
الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر} البقرة : 187 ، وقال : إن هذا هو
رأى الشافعى وأصحاب الرأى - الحنفية - ولكن مالكا أوجب القضاء ، لأن الأصل
بقاء الصوم فى ذمته فلا يسقط بالشك ، وذكر أن الأكل عند الشك فى غروب الشمس
ولم يتبين الامر يوجب القضاء . فعلى صاحب السؤال أن يمسك بقية يومه ويقضى
هذا اليوم ، وهو الرأى المختار



السؤال

يحدث
إذا كان المسافر بالطائرة صائما أن وقت الغروب يحين حسب توقيت البلد الذى
سافر منه ، أو الذى يمر عليه فى الجو ومع ذلك تكون الشمس ما زالت ظاهرة،
فهل يفطر وهى ما زالت لم تغرب ، وإذا انتظر غروبها فقد يطول اليوم ويشق
عليه دوام الصيام ؟

الجواب

قال
اللَّه تعالى{ثم أتموا الصيام إلى الليل } البقرة : 187 ، وروى البخارى
ومسلم أن النبى صلى الله عليه وسلم كان فى سفر مع أصحابه فى رمضان ، فلما
غربت الشمس طلب من بلال أن يعد طعام الإفطار، فلما أعده شرب منه وقال مشيرا
بيده "إذا غابت الشمس من هاهنا، وجاء الليل من هاهنا فقد أفطر الصائم " أى
حل له الفطر .
تدل الآية والحديث على أن الإفطار لا يحل للصائم إلا إذا
جاء الليل ، والليل يجىء إذا غربت الشمس . فلو سافر صائم فى طائرة وكانت
على ارتفاع شاهق فإن المعروف أن الشمس تغيب عن الأرض قبل غيابها عن ركاب
الطائرة ، وذلك بحكم كروية الأرض ، وبهذا لا يجوز له أن يفطر ما دامت الشمس
ظاهرة له .
وقد يحدث أن يكون متجها إلى الشرق فيقصر النهار، أو يكون
متجها إلى الغرب فيطول النهار، فالعبرة بمغيب الشمس عنه فى أى اتجاه ، ولا
عبرة بتوقيت المنطقة التى يمر عليها ، ولا بتوقيت البلد الذى سافر منه .
فإن شق عليه الصيام لطول النهار فله رخصة الإفطار للمشقة ، وإن لم يشق عليه وآثر إتمام الصيام فلا يفطر حتى تغيب الشمس



السؤال

في
الحديث " صوموا لرؤيته وافطروا لرويته " هل يجوز أن تفسر الرؤية بالروية
العلمية لا البصرية حتى يمكن توحيد أوائل الشهور العربية ؟

الجواب

موضوع
توحيد بدء الصيام وبالتالي توحيد العيد في البلاد الإسلامية، موضوع ناقشه
الفقهاء في القرون الأولى، كما ناقشه علماء مجمع البحوث الإسلامية في
السنوات الأخيرة ، وهم جميعًا متفقون على أنه لا تعارض بين الدين والعلم
أبدًا ، فالدين نفسه يدعو إلى العلم ، وفي مسألتنا هذه علق الحديث الصوم
والإفطار على رؤية الهلال ، فإن لم تكن الروية بالبصر لجأنا إلى العلم ،
والإرشاد إلى إكمال عدة شعبان ثلاثين يومًا توجيه لاحترام الحساب الذي هو
مظهر من مظاهر العلم ، والراصدون للهلال يستعينون بالمناظر وهي أدوات علمية
، كما يستعينون بمصلحة الأرصاد في أجهزتها وإمكانات الأخرى .
والموضوع
له بحث طويل علمي وديني فى الجزء الثاني من كتاب "بيان للناس من الأزهر
الشريف " أكتفى هنا بذكر أن مؤتمر مجمع البحوث الثالث المنعقد سنة 1966 م
قرر بشأنه ما يأتي :
1 -أن الرؤية هي الأصل في معرفة دخول أي شهر قمري ،
كما يدل عليه الحديث الشريف ، فالرؤية هي الأساس ؟ لكن لا يعتمد عليها إذا
تمكنت منها التهم تمكنًا قويًّا .
2 -يكون ثبوت رؤية الهلال بالتواتر
والاستفاضة ، كما يكون بخبر الواحد ذكرًا كان أو اثنى إذا لم تتمكن التهمة
في إخباره بسبب من الأسباب ، ومن هذه الأسباب مخالفة الحساب الفلكي الموثوق
به الصادر ممن يؤثق به .
3-خبر الواحد ملزم له ولمن يثق به ، أما إلزام الكافة فلا يكون إلا بعد ثبوت الرؤية عند من خصصته الدولة الإسلامية للنظر في ذلك .
4 -يعتمد على الحساب في إثبات دخول الشهر إذا لم تتحقق الرؤية ولم يتيسر الوصول إلى إتمام الشهر السابق ثلاثين يومًا .
5
- يرى المؤتمر أنه لا عبرة باختلاف المطالع وإن تباعدت الأقاليم متى كانت
مشتركة في جزء من ليلة الرؤية وإن قل ، ويكون اختلاف المطالع معتبرًا بين
الأقاليم التي لا تشترك في جزء من هذه الليلة .
6 - يهيب المؤتمر
بالشعوب والحكومات الإسلامية أن يكون في كل إقليم إسلامى هيئة إسلامية يناط
بها إثبات الشهور القمرية مع مراعاة اتصال بعضها ببعض والاتصال بالمراصد
والفلكيين الموثوق بهم .
وبناء على هذه القرارات سار العمل في مصر على إعلان مبدأ الصيام ونهايته بعد الاتصال بالدول الأخرى .
هذا
وأود أن يتنبه المسلمون إلى أن هناك عوامل أخرى لها أهميتها البالغة
وأثرها القوى في وحدة الأمة الإسلامية من أهمها توحيد التشريع والقضاء
والنظم الدستورية والاقتصادية و الثقافية على أساس من الدين الذي يدينون به
جميعًا ، فإن عدم توحيد هذه الأمور وغيرها هو الذي باعد بين المسلمين
وجعلهم نهبًا لغيرهم من الدول ، وجعل رابطتهم مفككة وصدق رسول اللَّه صلى
الله عليه وسلم فيما رواه البيهقى عنه إذ يقول "ولا نقضوا عهد اللَّه وعهد
رسوله إلا سلط عليهم عدوًّا من غيرهم فأخذ بعض ما في أيديهم ، وما لم يحكم
أئمتهم بكتاب اللَّه إلا جعل بأسهم بينهم "



لسؤال

جاء فى بعض الأحاديث أن الشياطين تصفد فى رمضان ، فكيف يتفق هذا مع وقوع جرائم كثيرة فى رمضان من الصائمين وغير الصائمين ؟

الجواب

روى
البخارى ومسلم أن النبى صلى الله عليه وسلم قال : " إذا جاء رمضان فتحت
أبواب الجنة وغلقت أبواب النار وصفدت الشياطين " وروى ابن خزيمة فى صحيحه
قوله صلى الله عليه وسلم " إذا كان أول ليلة من شهر رمضان صفدت الشياطين
مردة الجن . . . " .
إن الواقع يشهد بأن المعاصى ما تزال ترتكب فى رمضان
وغير رمضان ، ومن أجل التوفيق بين الحديث الثابت وبين الواقع المشاهد قال
الشراح : إن المراد بتقييد الشياطين فى رمضان عدم تسلطها على من يصومون
صوما صحيحا كاملا رُوعيت فيه كل الآداب التى منها عفة اللسان والنظر
والجوارح كلها عن المعصية ، استجابة للحديث الذى رواه البخارى : " من لم
يدع قول الزور والعمل به فليس للَّه حاجة فى أن يدع طعامه وشرابه " أو
المراد بالشياطين التى تصفد المردة والجبابرة منهم كما فى رواية ابن خزيمة،
أما غيرهم فلا يقيدون ولذلك تقع من الناس بعض المعاصى ، أو المراد أن
الشياطين كلها تُغَلُّ بمعنى يضعف نشاطها ولا تكون بالقوة التى عليها بدون
أغلال وقيود ، أو المراد :
أن المعاصى التى تكون بسبب الشياطين تمنع ،
ولكن تقع المعاصى التى يكون سببها النفوس الخبيثة الأمارة بالسوء أو
العادات القبيحة أو شياطين الإنس ، ومن هنا نرى أن الحديث لا يصطدم مع
الواقع عند فهمه فهما صحيحا ، وذلك ما نحب أن نلفت الأنظار إليه فى فهم
نصوص الدين حتى لا يكون هناك شك فى الدين أو انحراف فى الفكر أو السلوك




‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗










عدل سابقا من قبل شعبانت في الخميس 28 يوليو - 9:06 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شعبانت
المدير
المدير


ذكر عدد المساهمات : 3434
تاريخ التسجيل : 01/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: فتاوي الصيام لفضيلة الشيخ عطية صقر هام جدااااااااا   الخميس 28 يوليو - 9:00



السؤال


هل يبطل الصوم بالعلاج بالحقن ؟

الجواب

قال
العلماء : حقنة الشرج مفطرة لدخولها إلى الجوف من منفذ مفتوح واشترط مالك
أن تصل إلى المعدة أو الأمعاء ، فإن لم تصل فلا يبطل بها الصيام .
أما
حقن العضل والتى تحت الجلد فقد أفتى الشيخ محمد بخيت المطيعى فى مايو 1919 م
بأنها لا تفطر بناء على أنها لم تصل إلى الجوف من منفذ معتاد، وعلى فرض
الوصول فإنها تصل من المسام فقط وما تصل إليه ليس جوفا ولا فى حكم الجوف .
"الفتاوى الإسلامية -المجلد الأول ص 89" والشيخ طه حبيب عضو المحكمة العليا
الشرعية قال فى فتواه المنشورة بمجلة الأزهر "المجلد الثالث ص 553 " ما
نصه : ولا شك فى أن الحقنة التى تعطى تحت الجلد أو فى العضلات أو فى الوريد
أو فى قناة النخاع الشوكى تصل إلى الجوف ، لأنها تصل عند إعطائها إلى
الدورة الدموية ، وهذه توزعها إلى أجزاء الجسم كل بحسب طلبه ، وعلى هذا
يتبين أن الحقن التى يعطيها الأطباء للصائمين فى نهار رمضان مفسدة لصومهم ،
وإذا لوحظ أن إعطاءها قد يكون للتغذية وللتقوية وإكثار الدم ولتخدير
الأعصاب ، فإن الأطباء أنفسهم يقرون أن هذه الحقن تمتصها الأوعية
الليمفاوية ومنها إلى الدورة الدموية ثم توزعها هذه الأخيرة إلى أجزاء
الجسم كل بحسب طلبه ... إلى أن قال : هذا ما يمكن أخذه من مذهب أبى حنيفة
فى هذا الموضوع ، أما مذهب المالكية والشافعية فهو ما يأتى :
مذهب المالكية أن الصوم يفسد عندهم بوصول مائع إلى الحلق من الفم أو الأنف أو الأذن أو العين وإن لم يصل إلى المعدة .
وبوصول
جامد إلى المعدة من منفذ عال . فلو ابتلع الصائم حصاة ووصلت إلى المعدة
فسد الصوم ، ويفسد بوصول دواء إلى المعدة أو الأمعاء بواسطة الحقنة إذا
جعلت فى منفذ واسع . أما إذا كان المنفذ غير واسع لا يمكن وصول شىء منه إلى
المعدة فلا. ومن هذا يؤخذ أن الحقنة تحت الجلد إن وصل الدواء المجعول فيها
إلى المعدة أو الحلق أو الأمعاء أفطر الصائم ، وإلا فلا . والمعدة عندهم
ما تحت منخسف الصدر إلى السرة .
ومذهب الشافعية يرى أن وصول عين الشىء
قليلا كان الواصل أو كثيرا مأكولا أو غير مأكول إلى الجوف من منفذ مفتوح
كحلق ودماغ وباطن أذن وبطن وإحليل ومثانة مفسد للصوم .
ومنه يعلم حكم الحقنة تحت الجلد، وقد علمت أنها تصل إلى داخل الجوف قطعا .
هذه
صورة من الآراء الاجتهادية فى الحقن ، وقد رأيت أن حقن الدواء يمكن العمل
فيها برأى الشيخ محمد بخيت ، وهو عدم الإفطار لأنها لم تدخل من منفذ مفتوح ،
وأن حقن الغذاء يمكن العمل فيها برأى الشيخ طه حبيب وهو الإفطار لأنها
دخلت إلى الجوف عن طريق الدم ، وتتنافى مع حكمة الصيام من الشعور بالجوع
والعطش للمعانى التى تترتب عليه



السؤال

هل نقل الدم يبطل الصيام ؟

الجواب

هذا
السؤال له طرفان ، طرف يتصل بالمنقول منه ، وطرف يتصل بالمنقول إليه ، أما
المنقول منه فيقاس أخذ الدم منه فى نهار رمضان على الفصد وهو أخذ الدم من
غير الرأس ، وعلى الحجامة وهى أخذ الدم من الرأس ، وقد سبق أن الجمهور
يقولون بعدم بطلان الصيام بهما ، لأن حديث "أفطر الحاجم والمحجوم" الذى أخذ
به من قال بالإفطار، لم يسلم من النقد، إن لم يكن من جهة السند فمن جهة
الدلالة "نيل الأوطار للشوكانى ج 4 ص 212 ، 216 " .
وأما المنقول إليه
فيعطى نقل الدم حكم الحقنة وقد تقدم الكلام فيها وإذا كان للعلاج لا للغذاء
وأدخل عن طريق الوريد فأختار عدم بطلان الصيام ، ومع ذلك أقول إن هذا
المريض الذى نقل إليه الدم يحتاج إلى ما يقويه فله أن يفطر بتناول الأطعمة
وعليه القضاء عند الشفاء .
واختلاف آراء الفقهاء فى مثل هذه الفروع رحمة يمكن الأخذ بأيسرها عند الحاجة إليه



السؤال

معلوم أن تنظيف الأسنان مطلوب شرعا فهل يتنافى ذلك مع الأحاديث التى تمدح خلوف فم الصائم ؟

الجواب

روى
البخارى ومسلم أن النبى صلى الله عليه وسلم قال فى ضمن حديث "والذي نفس
محمد بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك " كما روى أبو داود
والترمذى حديثا حسنا عن عامر بن ربيعة قال :"رأيت رسول الله صلى الله عليه
وسلم يتسوك ما لا أحصى وهو صائم " .
استنتج الشافعى من الحديث الأول
كراهة استعمال السواك للصائم -ومثله فرشاة الأسنان -وخص ذلك بما بعد الزوال
، إبقاء على رائحة الفم التى مدحها النبى صلى الله عليه وسلم . وتغير
رائحة الفم ناتج عن عدم تناول الطعام والشراب ، ويظهر عادة بعد الزوال ،
ولم يعمل الشافعى بالحديث الثانى لأنه أقل رتبة من الحديث الأول . ويؤيد
رأيه حديث البيهقى "إذا صمتم فاستاكوا بالغداة ولا تستاكوا بالعشى" والغداة
أول النهار والعشى آخره .
وقال الأئمة الثلاثة ، مالك وأبو حنيفة وأحمد
: لا يكره السواك للصائم مطلقا سواء قبل الزوال وبعده ، ودليلهم فى ذلك هو
حديث عامر بن ربيعة المذكور، وحملوا الحديث الأول الذى يمدح الخلوف على
الترغيب فى التمسك بالصيام وعدم التأذى من رائحة الفم ، وليس على الترغيب
فى إبقاء الرائحة لذاتها ، ثم قالوا : إن رائحة الفم تزول أو تقل بالمضمضة
للوضوء، الذى يتكرر كثيرا، ولم يثبت نهى الصائم عنها، وقالوا أيضا : إن
حديث البيهقى ضعيف كما بينه هو .
وإذا لم يكن من الأئمة الأربعة إلا
الشافعى الذى قال بكراهة تنظيف الأسنان أثناء الصيام بعد الزوال - فإن من
كبار أئمة المذهب من لم يرتضوا ذلك . فقد قال النووى فى المجموع "ج 1 ص 39"
إن المختار عدم الكراهة . وقال ابن دقيق العيد معقبا على قول الشافعى :
ويحتاج إلى دليل خاص بهذا الوقت -أى بعد الزوال -يخص به ذلك العموم - وهو
حديث الخلوف -وعلى هذا فلا كراهة فى استعمال السواك فى رمضان "انظر أيضا
كتاب : طرح التثريب فى شرح التقريب ، للعراقى وأبى زرعة ج 2 ص 65 " .
وبعد
استعراض ما قيل فى السواك فى الصيام أختار القول بعدم كراهة تنظيف الأسنان
بأية وسيلة ، شريطة ألا يصل إلى الجوف شيء من المعجون أو الدم ونحوها ومن
الأحوط استعمال ذلك ليلا



السؤال

لماذا يحرم الصوم مع العادة الشهرية للمرأة ؟

الجواب

أجمع
الفقهاء على أمرين بالنسبة للمرأة إذا كانت حائضا أو نفساء وهما، عدم وجوب
الصوم عليها، وعدم صحته إذا صامت بل على حرمة صومها . يقول الخطيب الشافعى
فى كتابه الإقناع "ج1 ص 205 " قال الإمام : وكون الصوم لا يصح منها لا
يدرك معناه : لأن الطهارة ليست مشروطة فيه ، وهل وجب عليها ثم سقط ، أو لم
يجب أصلا وإنما يجب القضاء بأمر جديد .
وجهان أصحهما الثانى ، قال فى
البسيط: وليس لهذا الخلاف فائدة فقهية ، وقال فى المجموع : يظهر هذا وشبهه
فى الأيمان والتعاليق بأن يقوله : متى وجب عليك صوم فأنت طالق انتهى كلام
الخطيب .
ليس هناك دليل قولى من القرآن والسنة يحرم الصيام على المرأة
عند وجود الدم فالإجماع فقط هو الدليل وحاول بعض العلماء أن يأخذ عليه
دليلا من حديث الصحيحين عن عائشة رضى اللّه عنها قالت : كنا نحيض على عهد
رسول الله صلى الله عليه وسلم فنؤمر بقضاء الصوم ولا نؤمر بقضاء الصلاة،
فقال : الأمر بقضاء الصوم يستلزم بطلانه لو حدث منها فى رمضان ، لكن ليس
ذلك مطردا ، فإن القرآن أوجب القضاء على المريض والمسافر، ومع ذلك يجوز أن
يصوم كل منهما ويقع الصوم صحيحا .
فلعل عدم وجوب الصوم على المرأة مع
وجود الدم تشريع سابق متعارف عليه وأقره النبى صلى الله عليه وسلم والحكمة
فى ذلك ليست بوجود الجنابة، فالجنابة بغير الدم لا تمنع الصوم ولا تبطله ،
فلو حدثت جنابة باتصال جنسى قبل الفجر، أو باحتلام ليلا أو نهارا ، ثم
استمر من عليه الحدث طول النهار بدون غسل فإن صومه صحيح وإن كانت هناك حرمة
لترك الصلوات التى تحتاج إلى طهارة ، وقد ثبت فى الصحيحين عن عائشة رضى
اللّه عنها أن النبى صلى الله عليه وسلم "كان يصبح جنبا وهو صائم ثم يغتسل .
كما
أن الحكمة ليست المرض الذى يسببه نزول الدم فإن المرض لا يمنع من الصيام
ويجزئ، لأن الفطر رخصة لا عزيمة، وفطر صاحبة الدم عزيمة لا رخصة .
والخلاصة
أن دليل بطلان الصوم ممن عليها الدم هو الإجماع ، والحكمة غير متيقنة ،
والمتيقن هو وجوب. الإعادة عليها كما فى الصحيحين من دلالة خبرهما على
العلم اليقينى فى أحكام الفروع



السؤال

نسيت نية الصيام بالليل ، ثم تذكرت بعد الفجر أننى لم أنو ، فهل يصح صومى ؟

الجواب

النية
للصوم لابد منها ، ولا يصح بدونها ، وأكثر الأئمة يشترط أن تكون لكل يوم
نية ، واكتفى بعضهم بنية واحدة فى أول ليلة من رمضان عن الشهر كله ...
ووقتها من غروب الشمس إلى طلوع الفجر. فإذا نوى الإنسان الصيام فى أية ساعة
من ساعات الليل كانت النية كافية ، ولا يضره أن يأكل أو يشرب بعد النية ما
دام ذلك كله قبل الفجر، روى أحمد وأبو داود والنسائى وابن ماجة والترمذى
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال "من لم يجمع الصيام قبل الفجر فلا
صيام له " . .
ولا يشترط التلفظ بالنية، فإن محلها القلب ، فلو عزم
بقلبه على الصيام كفى ذلك . حتى لو تسحر بنية الصيام ، أو شرب حتى لا يشعر
بالعطش فى أثناء النهار، كان ذلك نية كافية، فمن لم يحصل منه ذلك في أثناء
الليل لم يصح صومه . وعليه القضاء. هذا فى صوم رمضان أما صوم التطوع فتصح
نيته نهارا قبل الزوال



السؤال

سمعنا أن هناك رأيا فيمن أفسد صومه فى رمضان بالجماع أنه لا كفارة عليه ، فهل هذا صحيح ، وما دليله على ذلك ؟

الجواب

الفقهاء
الأربعة بالذات ، مجمعون على أن من أفطر فى رمضان بالجماع يفسد صومه إذا
كان عامدا عالما ، ويجب عليه القضاء عند الجمهور ، وقال الشافعى فى أحد
قوليه : من لزمته الكفارة فلا قضاء عليه ، استنادا إلى أن النبى صلى الله
عليه وسلم لم يأمر الأعرابى الذى أخبره بأنه جامع زوجته فى نهار رمضان
بالقضاء ، ويرده حديث رواه أبو داود بإسناده وابن ماجه انه صلى الله عليه
وسلم قال للمجامع " وصم يوما مكانه " ولأن إفساد يوم من رمضان بأى مفسد
كالأكل والشرب يوجب القضاء ، فكذلك الجماع .
أما كفارة الإفساد بالجماع
فهى لازمة باتفاق المذاهب الأربعة إذا كان عامدا مختارا ، وذلك لحديث
البخارى ومسلم عن أبى هريرة أن رجلا قال للنبى صلى الله عليه وسلم : هلكت ،
قال "مالك "؟ قال : وقعت على امرأتى وأنا صائم ، فقال رسول اللّه صلى الله
عليه وسلم "هل تجد رقبة تعتقها"؟ قال : لا ، قال : "فهل تستطيع أن تصوم
شهرين متتابعين "؟ قال : لا، قال "فهل تجد إطعام ستين مسكينا"؟ قال : لا،
وبعد مدة أعطاه النبى عَرْقا - مكتلا أى وعاء -فيه تمر، -وأمره أن يتصدق به
، فقال الرجل :
على أفقر منى يا رسول الله ؟ فو الله ما بين لابتيها -
الجبلين - أهل بيت أفقر من أهل بيتى ، فضحك الرسول حتى بدت أنيابه ثم قال
"أطعمه أهلك " .
لكن روى عن الشعبى والنخعى وسعيد بن جبير أنهم قالوا :
لا كفارة عليه ، لأن الصوم عبادة لا تجب الكفارة بإفساد قضائها ، فلا تجب
فى أدائها ، كالصلاة إذا فسدت وجب قضاؤها ولا تجب مع القضاء كفارة إذا فسدت
فكذلك الأداء .
ورد العلماء هذا بأن الأداء يتعلق بزمن مخصوص يتعين به ،
أما القضاء فهو فى الذمة، إن بطل بالجماع يوما فعليه القضاء فى يوم اَخر،
ولا يصح القياس على الصلاة ، لأن الصلاة لا يدخل فى جبرانها مال ، والصوم
يدخل فى جبرانه المال "المغنى لابن قدامة ج 3 ص 54،55) وعلى ذلك فالاتفاق
على وجوب الكفارة بالفطر من صيام رمضان ، ولا عبرة بقول من خالف ذلك لضعف
دليله بالقياس



السؤال

ما حكم مشاهدة الأفلام وسماع الأغانى فى نهار رمضان ؟

الجواب

الحكم
العام على مشاهدة الأفلام والمسرحيات والمسلسلات ، وسماع الأغانى ، أنها
إن كانت هذه المشاهدات والمسموعات تحمل كلاما باطلا أو تدعو إلى محرم ، أو
كانت تؤثر تأثيرا ضارا على فكر الإنسان وسلوكه ، أو صرفته عن واجب ، أو
صاحبها محرم كشرب أو رقص أو اختلاط سافر كانت حراما ، سواء أكان ذلك فى
رمضان أم فى غير رمضان . فإن خلت من هذه المحاذير كان الإكثار منها مكروها ،
ولا بأس بالقليل منها للترويح .
وشهر رمضان له طابع خاص ، فهو قائم على
صيام النفس عن شهواتها والتدريب على سيطرة العقل على رغباتها، وليس ذلك
بالامتناع فقط عن الأكل والشرب والشهوة الجنسية، فذلك هو الحد الأدنى
للصيام ، لا يكتفي به إلا العامة الذين يعملون فقط لأجل النجاة من العقاب ،
مع القناعة بالقليل من الثواب ، أما غيرهم فيحرصون على الكمال فى كل
العبادات ، فيمسكون عن كل شهوات النفس وبخاصة ما حرم الله ، كالكذب والغيبة
، ويسمو بعضهم فى الكمال فيصوم حتى عن الحلال ، مقبلا على الطاعة فى هذا
الشهر بالذات .




‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شعبانت
المدير
المدير


ذكر عدد المساهمات : 3434
تاريخ التسجيل : 01/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: فتاوي الصيام لفضيلة الشيخ عطية صقر هام جدااااااااا   الخميس 28 يوليو - 9:01



السؤال


هل
يمكن معرفة سبب الظاهرة المنتشرة فى البلاد المصرية، وهى الفوانيس التى
يحملها الأطفال فى شهر رمضان مع نشيد تقليدى مضت عليه سنوات طويلة ؟

الجواب

من
بعض ما قيل بخصوص فوانيس رمضان أنها عرفت مع بداية العصر الفاطمى فى مصر،
ففى يوم 15 من رمضان سنة 362 هجرية (972 م ) وصل المعز لدين الله إلى مشارف
القاهرة ليتخذها عاصمة لدولته ، وخرج سكانها لاستقباله عند صحراء الجيزة
ومعهم الفوانيس الملونة، حتى وصل إلى قصر الخلافة، ومن يومها صارت الفوانيس
من مظاهر الاحتفال برمضان وهناك قصة أخرى تقول : فى عهد الحاكم بأمر الله
الفاطمى كان محرما على نساء القاهرة الخروج ليلا، فإذا جاء رمضان سمح لهن
بالخروج ، بشرط أن يتقدم السيدة أو الفتاة صبى صغير يحمل فى يده فانوسا
مضاء ، ليعلم المارة فى الطرقات أن إحدى النساء تمر ، فيفسحوا لها الطريق ،
وبعد ذلك اعتاد الأولاد حمل هذه الفوانيس فى رمضان "الأهرام 29/4/1987 ،
7/4/1992م " .
ويقول د . حسين مجيب المصرى : ظهور فانوس رمضان ارتبط
بالمسحراتى ، ولم يكن يقاد فى المنازل ، بل كان يعلق فى منارة الجامع
إعلانا لحلول وقت السحور. ويقول ابن بطوطة فى وصف - الاحتفال برمضان فى
الحرم المكى : كانوا يعلقون قنديلين للسحور ، ليراهما من لم يسمع الأذان
ليتسحر "الأخبار 18/ 4/ 1988" .
والحكم الشرعى فيها الإباحة ، لعدم ورود
ما يمنعها ، وإذا قصد بها الفرح بقدوم رمضان ، أو الإعلام بوقت السحور فقد
ترقى إلى درجة المستحب ، والأعمال بالنيات



السؤال

لماذا يحرص كثير من الناس فى رمضان على أكل الكنافة وأنواع الحلوى الأخرى ؟

الجواب

الكنافة
لون من ألوان الطعام الحلال لا حرمة فى تناوله كسائر الأطعمة الحلال ،
التى ينبغى الاعتدال فيها مع شكر الله عليها كما قال تعالى { يا أيها الذين
آمنوا لا تحرموا طيبات ما أحل الله لكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب
المعتدين } المائدة : 87، وكانت مما يقدمه خلفاء مصر الفاطميون على موائد
الإفطار فى رمضان ، وصارت من المظاهر الواضحة فى هذا الشهر، هى ومثيلاتها
من القطايف والزلابية .
يقول بعض الكتاب : بلغ من شهرة هذه الأصناف أن
جلال الدين السيوطى جمع ما قيل فى الكنافة والقطايف فى كتاب سماه "منهل
اللطائف فى الكنافة والقطايف " والكنافة - كما يقول ابن فضل الله العمرى -
أول من اتخذها من العرب معاوية بن أبى سفيان ، وكان يأكلها فى السحور،
وفيها يقول الشاعر الفكه أبو الحسين الجزار المصرى :
سقى الله أكناف
الكنافة بالقطر * وجاد عليها سكر دائم الدر وتبا لأوقات المخلل إنها * تمر
بلا نفع وتحسب من عمرى والقطايف سميت بذلك تشبيها بخمل القطيفة التى تفرش .
وفى القاموس :
القطائف المأكولة لا يعرفها العرب ، وفيها يقول الصفدى :
أتانى
صحن من قطائفك التى * غدت وهى روض قد تبلل بالقطر ولا غرو إن صدقت حلو
حديثها * وسكرها يرويه لى عن أبى ذر يريد بأبى ذر: السكر المسحوق .
أما الزلابية فلم يكثر فيها الشعراء من الوصف مع إنها عربية، لوجودها فى رجز قديم ، يقول ابن الرومى فى وصفها ووصف صانعها :
ومستقر
على كرسيه تعب * روحى الغداء له من منصب تعب رأيته سحرا يقلى زلابية * فى
رقة القشر والتجويف كالقصب يلقى العجين لجينا من أنامله * فيستحيل شبابيكا
من الذهب " مجلة الهداية - البحرين - رمضان1409 هـ (أبريل 1989 م ) "



السؤال

ما صحة القول بأن اسم رمضان من أسماء الله الحسنى ، ولماذا سمى بهذا الاسم ؟

الجواب

جاء
فى "المواهب اللدنية" للقسطلانى وشرحها للزرقانى أن لفظ رمضان مشتق من
الرمض وهو شدة الحر، لأن العرب لما أرادوا أن يضعوا أسماء الشهور، وافق أن
الشهر المذكور شديد الحر ، كما سمى الربيعان لموافقتهما زمن الربيع ، أو
لأنه يرمض الذنوب أى يحرقها ، وهذا القول ضيف لأن التسمية به ثابتة قبل
الشرع الذى عرف منه أنه يرمض الذنوب .
وفى تفسير القرطبى : قيل هو من
رمضت النصل رمضا إذا دققته بين حجرين ليرق ،ومنه نصل رميض ومرموض وسمى
الشهر به لأنهم كانوا يرمضون أسلحتهم فى رمضان ليحاربوا بها فى شوال قبل
دخول الأشهر الحرم ، وحكى الماوردى أن اسمه فى الجاهلية "ناتق " .
وفى
القرطبى أيضا أن مجاهدا كان يقول : بلغنى أنه اسم من أسماء الله ، وكان
يكره أن يجمع لفظه لهذا المعنى-يعنى لا يقال رمضانات - ويحتج بما روى
"رمضان اسم من أسماء الله تعالى" وهذا ليس بصحيح فإنه من حديث أبى معشر
نجيح ، وهو ضعيف وبذلك ينتفى كونه من أسماء الله الحسنى المنصوص عليها فى
القرآن والسنة والمأثورات الإسلامية . انتهى



السؤال

هل كثرة النوم فى نهار رمضان تبطل الصيام ، مع المحافظة على أداء الصلوات ؟

الجواب

شهر
رمضان شهر عبادة ليلا ونهارا ، أما بالليل فبالقيام بصلاة التراويح وقراءة
القرآن وأما بالنهار فبالصيام ، والجزاء على ذلك وردت فيه نصوص كثيرة، وفى
حديث واحد جمع ثواب الصيام والقرآن فقال صلى الله عليه وسلم "الصيام
والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة، يقول الصيام : يا رب منعته الطعام
والشهوة بالنهار فشفعنى فيه ، ويقول القرآن : منعته النوم بالليل فشفعنى
فيه ، فيشفعان " رواه أحمد والطبرانى والحاكم وصححه ، ولو نام الصائم طول
النهار فصيامه صحيح ، وليس حراما عليه أن ينام كثيرا ما دام يؤدى الصلوات
فى أوقاتها ، وقد يكون النوم مانعا له من التورط فى أمور لا تليق بالصائم ،
وتتنافى مع حكمة مشروعية الصيام ، وهى جهاد النفس ضد الشهوات والرغبات
التى من أهمها شهوتا البطن والفرج ، ويدخل فى الجهاد عدم التورط فى المعاصى
مثل الكذب والزور والغيبة فقد صح فى الحديث "من لم يدع قول الزور والعمل
به فليس لله حاجة فى أن يدع طعامه وشرابه " رواه البخارى . .
هذا ، ولم يصح عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه قال : نوم الصائم عبادة



السؤال

هل
يشترط للمسافر الذى يريد أن يفطر فى رمضان أن يكون سفره قبل الفجر ولمسافة
طويلة؟ وهل يجوز للصائم أن يفطر إذا اضطر إلى سفر مفاجئ ؟

الجواب

جمهور
الفقهاء على أن المسافر الذى يجوز له الفطر فى رمضان لابد أن يطلع عليه
الفجر وهو مسافر، وأن يكون سفره طويلا "حوالى ثمانين كيلو مترا" حتى لو كان
السفر مريحا ، كالسفر بالطائرة ، فيجوز له الفطر ، فإذا كان قصيرا فلا
يجوز له الفطر وإذا طلع عليه الفجر وهو غير مسافر وسافر بعده فلا يجوز له
الفطر عند جمهور الفقهاء ، وأجاز أحمد بن حنبل الفطر للمسافر مطلقا حتى لو
كان السفر بعد الزوال ، ولا مانع من تقليد هذا المذهب إذا كان فى الصوم
مشقة .
ثم قال العلماء : إذا بيَّت نية الصيام فى السفر يجوز له الفطر
ولا إثم عليه ، وعليه القضاء وهو مذهب الشافعية والحنابلة ، ومنعه المالكية
وأوجبوا عليه القضاء والكفارة إذا أفطر، كما منعه الحنفية وأوجبوا عليه
القضاء دون الكفارة . أما الأفضلية للمسافر فى الصوم أو الفطر فقد قال
الحنفية والشافعية : إن الصوم أفضل ، وهو مندوب ما دام لا يشق عليه ، فإن
شق عليه كان الفطر أفضل ، وإذا ترتب على الصوم خطر على نفسه أو تعطيل منفعة
كان الفطر واجبا ، وقال المالكية :
يندب للمسافر الصوم ولو تضرر بأن حصلت له مشقة-وقال الحنابلة :
يسن له الفطر ويكره الصوم ولو لم يجد مشقة، وذلك لحديث "ليس من البر الصيام فى السفر"




السؤال

هناك نصوص تدعو إلى المبادرة بالإفطار عند غروب الشمس ونصوص أخرى تدعو إلى المبادرة بصلاة المغرب ، فكيف يمكن الجمع بين هذه النصوص ؟

الجواب

روى
البخارى ومسلم أن النبى صلى الله عليه وسلم كان فى سفر مع أصحابه فى رمضان
، فلما غابت الشمس طلب من بلال أن يعد لهم طعام الإفطار، فلما أعده شرب
النبى صلى الله عليه وسلم ثم أشار بيده "إذا غابت الشمس من هاهنا وجاء
الليل من هاهنا فقد أفطر الصائم" أى حل له الفطر. فإذا غاب قرص الشمس حل
الفطر حتى لو كان الشفق مضيئا .
وروى أبو داود عن أنس رضى الله عنه أن
النبى صلى الله عليه وسلم كان يفطر قبل أن يصلى المغرب ، وفطره كان على
رطبات ، فإن لم يجد فتمرات ، فإن لم يجد فعلى ماء ، وهذا الإفطار الخفيف
المحتوى على بعض السكريات له فوائده الطبية العظيمة .
يقول ابن القيم :
وإنما خص النبى صلى الله عليه وسلم الفطر بما ذكر لأن إعطاء الطبيعة الشىء
الحلو مع خلو المعدة أدعى إلى قبوله وانتفاع القوى به لاسيما قوة البصر.
وأما الماء فإن الكبد يحصل لها بالصوم نوع يبس ، فإن رطبت بالماء كمل
انتفاعها بالغذاء بعده ، ولهذا كان الأولى للظمآن الجائع أن يبدأ بشرب قليل
من الماء ثم يأكل بعده .
وقد صح عن النبى صلى الله عليه وسلم فما رواه
البخارى ومسلم أنه قال "لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر" وفيما رواه
أحمد والترمذى يقول الله عز وجل : إن أحب عبادى إلىَّ أعجلهم فطرا" فإذا
تحقق الصائم غروب الشمس بادر بالإفطار الخفيف المحتوى على ماده سكرية ،
لأنه أرفق بالصائم وأقوى له على العبادة .
ويؤخذ من هذا أن تقديم الفطر
على صلاة المغرب هو هدى النبى صلى الله عليه وسلم لكن ليس معنى هذا أن يفطر
الإنسان إفطارا كاملا ويستغرق فيه وقتا طويلا ثم يقوم لصلاة المغرب آخر
وقتها ، لأن الصلاه فى أول وقتها من أفضل الأعمال . وصلاة المغرب بالذات
وقتها ضيق ، وقد قال النبى صلى الله عليه وسلم فيما رواه أحمد وأبو داود
"لا تزال أمتى بخير - أو على الفطرة ما لم يؤخروا المغرب حتى تشتبك النجوم "
فلأجل الحرص على الفضيلتين - وهما تعجيل الفطر وتعجيل صلاة المغرب -يكون
الإفطار خفيفا جدًّا على شراب أو طعام حلو أو ماء ، ثم تُصلَّى صلاة المغرب
، ثم يكمل الإفطار بعد ذلك فى طمأنينة وراحة بال



السؤال

هل تقبيل الرجل لزوجته يبطل الصيام ؟

الجواب

روى
البخارى ومسلم وأصحاب السنن من حديث عائشة رضى اللّه عنها قالت : كان رسول
الله صلى الله عليه وسلم يقبِّل بعض أزواجه وهو صائم وكان أملككم لإربه ،
وبعض الأزواج هو عائشة أو أم سلمة لرواية الحادثة عن كل منهما ، ومعنى
أملككم لإربه ، أنه أقدركم على منع نفسه عن المباشرة الجنسية . وجاء فى
رواية البيهقى عن عائشة أنه كان يقبِّلها وهو صائم ويمص لسانها . وروى مالك
فى الموطأ أن عائشة بنت طلحة ابن عبيد اللّه وكانت فائقة الجمال ثقة روى
لها الستة كانت عند عائشة -أم المؤمنين- فدخل عليها زوجها وهو عبد الله بن
عبد الرحمن بن أبى بكر الصديق فقالت عائشة : ما يمنعك أن تدنو من أهلك
-زوجك- فتلاعبها وتقبِّلها؟ قال : أقبلها وأنا صائم ؟ قالت : نعم .
وروي
أن عمر بن الخطاب قال : هششت فقبَّلت وأنا صائم ، فقلت يا رسول اللّه صنعت
اليوم أمرا عظيما ، قبلت وأنا صائم ، قال "أرأيت لو مضمضت من الماء وأنت
صائم"؟ قلت : لا بأس به ، قال " فَمَهْ " رواه أبو داود والنسائى وقال :
منكر، وصححه ابن خزيمة والحاكم ، ومعنى " فَمَهْ " فاسكت ، ورويت "ففيم"؟
يعنى ففيم السؤال ؟ بناء على هذه المرويات قال ابن المنذر: رخص فى القبلة
عمر وابن عباس وأبو هريرة وعائشة ، وأخذ به أحمد وإسحاق . ومذهب الأحناف
والشافعية، أنها تكره على من حركت شهوته ولا تكره لغيره ، لكن الأولى تركها
. وعند المالكية كما قال الزرقانى على المواهب "ج 5 ص 227" أنها تحرم إن
خاف الإنزال ، وإلا كانت مكروهة . وقال الحافظ ابن حجر إنها مباحة لمن يكون
مالكا لنفسه من الوقوع فيما يحرم من الإنزال والجماع .
والظاهرية أخذوا
بظاهر الحديث فجعلوا القبلة للصائم سنة وقربة من القرب اقتداء بفعله صلى
الله عليه وسلم ، وهذا مردود بأن الرسول كان يملك إربه فليس كغيره



السؤال

ما هو يوم الشك ولماذا يحرم صومه ؟

الجواب

يوم
الشك هو يوم الثلاثين من شهر شعبان ، ذلك لأن الشهر قد يكون تسعة وعشرين
يوما وقد يكون ثلاثين يوما، وقد صح النهى عن تقدم رمضان بصوم يوم أو يومين ،
فقد روى الجماعة عن أبي هريرة أن النبى صلى الله عليه وسلم قال " لا
تقدَّموا - أى تتقدموا- صوم رمضان بيوم ولا يومين ، إلا أن يكون صوم يصومه
رجل فليصم ذلك اليوم " وقال الترمذى : حسن صحيح ، والعمل على هذا عند أهل
العلم ، كرهوا أن يتعجل الرجل بصيام قبل دخول رمضان بمعنى رمضان . وروى
أصحاب السنن أن عمار بن ياسر رضى الله عنه قال : من صام اليوم الذى شُكَّ
فيه فقد عصى أبا القاسم ، وقال الترمذى : حديث حسن صحيح ، والعمل على هذا
عند أكثر أهل العلم ، وبه يقول مالك والشافعى وأحمد وغيرهم ورأى أكثرهم إن
صامه وكان من شهر رمضان أن يقضى يوما مكانه ، لأنه لم ينو صيامه كيوم من
رمضان ، حيث لا يعلم إن كان منه أو لا، فنيته غير جازمة ، والنية المعتبرة
تكون جازمة صادرة عن يقين ، فكأنه نوى صوم غد إن كان من رمضان ، ولو تبين
أنه منه لا تجزىء هذه النية فيكون الصوم باطلا لا بد أن يقضى .
ولو صام
هذا اليوم كعادة له كأن صادف مثلا يوم الاثنين وهو متعود صيام يوم الاثنين
فهو جازم بنيته ولذلك كانت صحيحة ، فيصح صومه نفلا إن تبين أنه يوم
الثلاثين ، كما يصح فرضا إن تبين أنه أول رمضان وذلك عند الحنفية .
وقد
نقل عن جماعة من الصحابة جواز صيام يوم الشك ، منهم على وعائشة وعمر وابن
عمر وأنس بن مالك وأبو هريرة ومعاوية وعمرو ابن العاص ، كما نقل صيامه عن
جماعة من التابعين .
يقول الشوكانى " نيل الأوطار -ج 4 ص 205 " والحاصل أن الصحابة مختلفون فى ذلك ، وليس قول بعضهم بحجة على أحد .
هذا
، والحكمة فى النهى عن تقدم رمضان بصوم يوم أو يومين مختلف فيها ،
والمعتمد ما ارتضاه ابن حجر فى فتح البارى من أن الصيام الاحتياطى محاولة
للطعن فى حكم تعلق الصوم برؤية الهلال الذى ورد به الحديث الذى رواه
البخارى ومسلم .
ويلاحظ أن النهى عن صوم يوم الشك لا يمنع صحة صومه عن
القضاء قبل دخول شهر رمضان حتى لا تلزم الكفارة مع القضاء إن تأخر عن رمضان
، وكذلك من نذر صوم يوم معين فصادف يوم الشك لا يحرم صومه . " نيل الأوطار
ج 4 ص 276"




‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شعبانت
المدير
المدير


ذكر عدد المساهمات : 3434
تاريخ التسجيل : 01/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: فتاوي الصيام لفضيلة الشيخ عطية صقر هام جدااااااااا   الخميس 28 يوليو - 9:02



السؤال

يرى بعض الناس الآن أن قيام المسحراتى بإعلان الناس بالسحور بدعة لم تكن على أيام النبى صلى الله عليه وسلم فما حكم الدين فى ذلك ؟

الجواب

معلوم
أن تناول طعام السحور سنة عن النبى صلى الله عليه وسلم ، وذلك للتقوِّى به
على الصيام ، كما جاء فى حديث البخارى ومسلم : "تسحَّروا فإن فى السحور
بركة " ووقته من منتصف الليل إلى طلوع الفجر، والمستحب تأخيره ، ففى
البخارى ومسلم عن زيد بن ثابت : تسحرنا مع الرسول صلى الله عليه وسلم ثم
قمنا إلى الصلاة، وكان قدر ما بينهما خمسين آية .
وكان هناك أذانان
للفجر، أحدهما يقوم به بلال ، وهو قبيل الوقت الحقيقى للفجر، والثانى يقوم
به عبد الله بن أم مكتوم ، وقد بيَّن الرسول صلى الله عليه وسلم أن أذان
بلال ليس موعدًا للإِمساك عن الطعام والشراب والمفطرات لبدء الصيام ، وأذن
لنا فى تناول ذلك حتى نسمع أذان ابن أم مكتوم . ففى حديث البخارى ومسلم "
إن بلالاً يؤذن بليل ، فكلوا واشربوا حتى يؤذن ابن أم مكتوم " وروى أحمد
وغيره قوله صلى الله عليه وسلم "لا يمنعن أحدكم أذان بلال من سحوره ، فإنه
يؤذن - أو قال ينادى - ليرجع قائمكم وينبه نائمكم " .
ومن هنا كان أذان
بلال بمنزلة الإِعلام بالتسحير فى شهر رمضان ، وما كان الناس فى المدينة
يحتاجون إلى أكثر من ذلك للتنبيه على السحور. يقول المؤرخون : لما جاء إلى
مصر عتبة بن إسحاق واليا من قِبل الخليفة العباسى المنتصر بالله قام هو
بالتسحير سائرا على قدميه من مدينة العسكر فى الفسطاط حتى جامع عمرو بن
العاص وكان ذلك سنة 238 هـ وممن اشتهروا بالتسحير "الزمزمى" فى مكة، "ابن
نقطة" فى بغداد، وكان الزمزمى يتولى التسحير فى صومعته بأعلى المسجد ومعه
أخوان صغيران يقول : يا نيامًا قوموا للسحور، ويدلى حبلا فيه قنديلان
كبيران ، من لم يسمع النداء يرى النور. ثم تطور التسحير فكان أهل مصر أول
من ابتكروا "البازة" مع الأناشيد ، ويقوم عدة أشخاص معهم طبل بلدى وصاجات
برئاسة المسحراتى ، ويغنون أغانى خفيفة ، "إبراهيم عنانى - جريدة الأخبار
15 من رمضان 1414 - 25 من فبراير 1994 م " .
ويقول الدكتور حسين مجيب
المصرى : الشعر الذى كان يستخدمه المسحراتى كان يسمى " فن القوما " واشتهر
به "ابن نقطة" الذى كان موكولا إليه إيقاظ الخليفة للسحور، ولا يلتزم فيه
باللغة العربية . وذكر نموذجا منه . وذكر أن ظهور فانوس رمضان ارتبط
بالمسحراتى ، وكان يعلق بالمآذن ، وشاهده ابن بطوطة فى رحلته ورأى فى الحرم
المكى الاحتفال برمضان ، وقال : كانوا يعلقون قنديلين للسحور ليراهما من
لم يسمع الأذان ليتسحر " الأخبار 18 / 4 /1988 ، 25/ 2/ 1994" .
نرى من
هذا أن الإِعلام بوقت السحور له أصل فى الدين ، فكان فى أيام الرسول صلى
الله عليه وسلم بأذان بلال ، وكان فى العصور التى تلت ذلك بوسائل شتى ،
بإضاءة الأنوار، وبإنشاد الأشعار، وبالضرب على الآلات ، ثم بإطلاق الصفارات
وضرب المدافع وغير ذلك من الوسائل .
ولا ينبغى أن نسرع -كما قلت مرارا -
بإطلاق اسم البدعة وجعلها ضلالة فى النار على كل شىء جديد لم يكن بصورته
الحالية موجودا فى عهد التشريع ، فقد يكون له أصل مشروع ، والصورة هى التى
تغيرت ، فإن كانت الصورة غير خارجة عن الدين فلا بأس بها أبدا ، وسنة
التطور تقضى بذلك ما دامت فى الإِطار العام للدين ، وفى التنبيه على السحور
دلالة على الخير وتعاون على البر، والدال على الخير كفاعله ، والله فى عون
العبد ما دام العبد فى عون أخيه .
مدفع الإفطار :
فى منتصف القرن
التاسع الهجرى انطلقت أول طلقة لمدفع الإفطار فى رمضان ، وتبدأ الحكاية فى
زمن والى مصر "خوشقدم" عندما أهدى إليه مدفع ، فأمر بتجربته فانطلقت أول
طلقة ، وصادف الوقت أن كان عند غروب الشمس فى أول يوم من رمضان ، فظن الناس
أنه تقليد جديد اتبعه الوالى للإِيذان بموعد الإِفطار، فشكروه على ذلك
وصار تقليدا " جريدة مايو 26 / 5 / 1986"




السؤال

هل يجوز فتح المطاعم فى نهار رمضان ؟

الجواب

صيام
رمضان من أهم الأركان التى بنى عليها الإِسلام ، وكان من رحمة الله تعالى
أن خفف عن ذوى الأعذار فأباح لهم الفطر ما دام العذر قائما، على أن يصوموا
قضاءً ما أفطروه كما قال سبحانه { فمن شهد منكم الشهر فليصمه ومن كان مريضا
أو على سفر فعدة من أيام أخر يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر
ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون} البقرة :185 .
ولذلك
حذر النبى صلى الله عليه وسلم من التهاون فى أداء هذه الفريضة فقال فيما
رواه الترمذى وأبو داود والنسائى وابن ماجه وابن خزيمة فى صحيحه "من أفطر
يوما من رمضان من غير رخصة ولا مرض لم يقضه صوم الدهر كله وإن صامه" بل جاء
التحذير من التعجل بالفطر قبل موعده فقد روى ابن خزيمة وابن حبان فى
صحيحيهما أن النبى صلى الله عليه وسلم رأى فى النوم -ورؤيا الأنبياء حق-
قوما معلقين بعراقيبهم مُشققةً أشداقهم تسيل دما ، وهم الذين يفطرون قبل
تحلة الصوم ، أى قبل الإفطار، والذى يساعد المفطر على فطره من غير عذر شريك
له فى الإثم ، فما أدى إلى الحرام يكون حراما كما أن تقديم طعام أو شراب
له باختياره دليل رضائه عن فعله ، والراضى بالمعصية عاصٍ كما قرر العلماء ،
وكما نص الحديث على لعن شارب الخمر وساقيها وبائعها ومبتاعها وعاصرها
ومعتصرها وحاملها والمحمولة إليه .
والذى يملك محلا لبيع مأكولات أو
مشروبات قد تتناول بعيداً عنه أو تُعَدُّ لتناولها فى وقت يحل فيه تناولها ،
لا وجه لمنعه من ذلك ما دام لم ير المنكر يرتكب أمامه بتناول المشترى له
فى نهار رمضان ، والواقع يقضى بتيسير حصول الناس على ما يحتاجون ، والإِثم
عليهم فى سوء استعمال ما يقع تحت أيديهم ، أما الذى يملك مطعما يتناول فيه
الناس غذاءهم ، أو مقهى تتناول فيه المشروبات ، فإن كان ذلك التناول فى
نهار رمضان ، وتأكد أن متناوله مفطر لا عذر له فى الإِفطار كانت مساعدته
على ذلك محرمة ، وإذا كانت معرفة المعذور وغير المعذور متعسرة فى المجتمع
الكبير الذى يجمع أخلاطا متنوعة قد تنتحل فيه الأعذار فالأفضل عدم القيام
بهذا العمل نهارا ، وفى ممارسة نشاطه ليلا متسع له دون حرج .
ذلك أن
تيسير تناول الطعام والشراب فى هذه الأماكن فى نهار رمضان فيه إغراء بالفطر
وفيه تشويه لسمعة المجتمع الإِسلامى الذى يجب أن يراعى حرمة هذا الشهر
الكريم ، والمتقون لربهم يستعدون قبل رمضان بما يغنيهم عن العمل فيه من أجل
العيش ، ليتفرغوا للعبادة أو لمزاولة عمل آخر، والليل كله مجال واسع للعيش
الكريم .
إن الأمر يحتاج إلى مراقبة الضمير، وإلى يقظة المسئولين
وتعاون الجميع على مقاومة المنكر والتمكين للخير والمعروف ، وبخاصة فى هذا
الشهر المبارك العظيم






السؤال


يحرص
بعض النساء على صيام كل أيام رمضان ، ولتفادى الدورة الشهرية التى تمنع
الصيام يتعاطى بعضهن أقراصا تمنع الدورة، فما رأى الدين فى ذلك ؟

الجواب

رمضان
شهر مبارك عظيم فيه من الخيرات والنفحات ما لا يوجد فى غيره ، وقد فرض
الله فيه الصيام على المكلف القادر المستطيع ، لينال الثواب العظيم ، وخفف
عن ذوى الأعذار فأباح لهم الفطر حتى يزول العذر، وعليهم قضاء ما فاتهم من
أيام رمضان ، قال تعالى : { ومن كان مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر
يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر ولتكملوا العدة } البقرة :185.
وممن خفف الله عنهم فى رمضان المرأة فى أثناء الدورة الشهرية ، وفى مدة
النفاس ، فأوجب عليها الفطر كما أوجب عليها القضاء ، والقضاء سيكون فى أيام
غير رمضان ، والشهر الذى يجرى فيه القضاء ليس له من الفضل وليس فيه من
النفحات ما فى رمضان ، ولذلك يرى بعض النساء منع نزول الدم فى رمضان ليصح
الصوم ويَفُزْنَ بفضل رمضان من صيام ومن صلاة التراويح وقراءة قرآن .
ولا
يوجد دليل يُحرم ذلك فى كتاب أو سنة ، ولا فى مأثور السلف الصالح ، بل جاء
فى المأثور عنهم أنهم كانوا يجيزون للنساء فى موسم الحج أن يتعاطين ما
يمنع نزول الدم حتى لا يُحْرمن من أداء الشعائر التى تشترط فيها الطهارة
كالطواف حول البيت والصلاة فى المسجد الحرام بمكة ومسجد الرسول بالمدينة ،
وكقراءة القرآن الكريم .
وكان منقوع شجر الأراك الذى يؤخذ منه السواك
مفيدا فى هذا الموضع ، فوصفوه للنساء ولم ينقل اعتراض أحد عليه ، ومع جواز
ذلك أنصح باستشارة الطبيب قبل تناول أى دواء يمنع نزول الدم ، فقد يكون فيه
ضرر




السؤال

قرأنا فى بعض الكتب أن الحامل والمرضع يجوز لهما الإفطار فى رمضان مع دفع الفدية ولا يجب عليهما القضاء فهل هذا صحيح ؟

الجواب

يقول
الله تعالى عن الصيام {وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين } البقرة : 184
، للعلماء فى تفسير هذه الآية رأيان ، رأى يقول بأن الصيام كان فى أول
أمره على التخيير، من شاء ممن يطيقونه ويقدرون عليه أن يصوموا أو يفطروا ،
وعليهم بدل الإفطار أن يخرجوا فدية هى طعام مسكين ومع التخيير فالصوم أفضل ،
ثم نسخ هذا الحكم وفرض على من يطيقون الصيام أن يصوموا ولا يجوز لهم الفطر
والإطعام وذلك لقوله تعالى {فمن شهد منكم الشهر فليصمه } البقرة : 185 ،
فالناسخ هو هذه الآية كما رواه الجماعة إلا أحمد عن سلمة بن الأكوع قال :
لما نزلت هذه الآية {وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين } كان من أراد أن
يفطر ويفتدى حتى أنزلت الآية التى بعدها فنسختها .
ورأى يقول بأن الصيام
فرض على كل القادرين عليه فقط ، وأبيح الفطر للمريض والمسافر ومن يطيقونه
أى يتحملونه بمشقة شديدة حيث فسروا الإطاقة بذلك ، وهم كبار السن ، وفرض
على المريض والمسافر القضاء ، وعلى كبار السن الفدية فقط دون قضاء ، لأنه
شاق عليهم كلما تقدمت بهم السن ، ومثلهم المريض الذى لا يرجى بروه ولا يرجى
أن يقدر على القضاء فهؤلاء يفطرون ويخرجون الفدية .
روى البخارى عن
عطاء أنه سمع ابن عباس رضى الله عنهما يقرأ {وعلى الذين يطيقونه فدية طعام
مسكين } قال ابن عباس : ليست بمنسوخة ، هى للشيخ الكبير والمرأة الكبيرة لا
يستطيعان أن يصوما ، فيطعمان مكان كل يوم مسكينا .
وبعض العلماء
المعاصرين -كالشيخ محمد عبده -يقيس على الشيوخ الضعفاء والمرضى بمرض مزمن :
العمال الذين جعل الله معاشهم الدائم بالأشغال الشاقة كاستخراج الفحم
الحجرى من مناجمه ، وكذلك يلحق بهم المجرمون المحكوم عليهم بالأشغال الشاقة
المؤبدة إذا قدر عليهم الصيام بالفعل ، فليس عليهم صيام ولا فدية حتى لو
ملكوها .
أما الحبلى والمرضع إذا خافتا من الصيام على أنفسهما أو على
أولادهما فيرى ابن عمر وابن عباس انهما يفطران ويخرجان الفدية ولا قضاء
عليهما إلحاقا لهما بكبار السن .
روى أبو داود عن عكرمة عن ابن عباس قال
فى قوله تعالى : {وعلى الذين يطيقونه } : كانت رخصة للشيخ الكبير والمرأة
الكبيرة وهما لا يطيقان الصيام - يعنى يتحملانه بمشقة شديدة - أن يفطرا
ويطعما مكان كل يوم مسكينا، والحبلى والمرضع إذا خافتا-يعنى على أولادهما -
أفطرتا وأطعمتا ، ورواه البزار وزاد فى آخره ، وكان ابن عباس يقول لأم ولد
له حبلى : أنت بمنزلة الذى لا يطيقه فعليك الفداء ولا قضاء عليك وصحح
الدارقطنى إسناده . وروى مالك والبيهقى عن نافع أن ابن عمر سئل عن المرأة
الحامل إذا خافت على ولدها فقال : تفطر وتطعم مكان كل يوم مسكينا مدًّا من
حنطة . وفى الحديث " إن الله وضع عن المسافر الصوم وشطر الصلاة- أى قصر
الصلاة- وعن الحُبلى والمرضع الصوم " رواه الخمسة أحمد وأصحاب السنن .
وعليه
فإن الحامل والمرضع إذا خافتا على أنفسهما أو على أولادهما لهما أن يفطرا،
أما القضاء والفدية فإن ابن حزم لا يوجب شيئا منهما، وابن عباس وابن عمر
يوجبان الفدية فقط دون قضاء ، والأحناف يوجبون القضاء فقط دون فدية،
والشافعية والحنابلة يوجبان القضاء والفدية معا إن خافتا على الولد فقط ،
أما إذا خافتا على أنفسهما فقط أو على أنفسهما وعلى ولديهما فعليهما القضاء
فقط دون فدية "نيل الأوطارج 4 ص 43 2 - 5 4 2 " .



السؤال

هل يفطر للصائم إذا بلع البلغم ، وماذا يفعل لو تعذَّر بصقه وهو فى الصلاة؟

الجواب

الريق
العادى الخالى من مواد غريبة يجوز بلعه فى نهار رمضان وفى أى صيام ، وذلك
لمشقة الاحتراز عنه ، وليس من الواجب بصقه كلما تجمَّع ، فإن بصقه يزيد من
الإحساس بالعطش وجفاف الحلق ،إلى جانب أن ابتلاعه لا يعد أكلا ولا شربا ،
وليس غذاء يتنافى مع معنى الصوم وحكمته .
أما البلغم الخارج من الصدر
ومثله النخامة النازلة من الرأس ، فإن وصل إلى الفم ثم بلعه الصائم بطل
صومه على ما رآه الشافعية، إذ يصدق عليه أنه شىء دخل إلى الجوف من منفذ
مفتوح ، ولا يشق الاحتراز عنه . وقال بعض العلماء : إن بلعه فى هذه الحالة
لا يضر ما دام لم يتجاوز الشفتين ، بل قاسه آخرون على الريق العادى فقالوا :
إن بلعه لا يبطل الصوم مطلقا ، وفى هذا القول تيسير على المصابين بحالة
يكثر فيها البلغم ، أما غير هؤلاء فيتبعون أحد القولين الأولين .
وعلى
القول بأن بلعه يبطل يجب بصقه حتى لو كان فى الصلاة، على ألا يطرحه فى
المسجد فإن تلويثه ممنوع بل يكون ذلك فى نحو منديل بحركة خفيفة لا تبطل
الصلاة




السؤال

شخص
بدأ الصيام فى مصر طبقا لتحديد أول شهر رمضان فيها، وسافر إلى بلد آخر
اختلف العيد فيه مع مصر فكيف يفعل فى نهاية شهر رمضان ، هل يتبع مصر فى
الإفطار للعيد أو يتبع البلد الذى هو فيه حتى لو أدى ذلك إلى أن يكون صيامه
ثمانية وعشرين يوما،أو واحدا وثلاثين يوما؟

الجواب

من
بدأ الصيام فى رمضان فى بلد حسب الرؤية فى يوم الجمعة مثلا، ثم سافر إلى
بلد بدأ الصيام فيه حسب الروية فى يوم الخميس ، ومكث هناك حتى انتهى الشهر،
فمن الجائز أن يكمل الشهر فى البلد الثانى ثلاثين يوما ، فيكون العيد يوم
السبت وليست هناك مشكلة إذ ذاك .
كما أن من الجائز أن البلد الثانى يجعل
الشهر تسعة وعشرين يوما فيكون العيد يوم الجمعة ، وعليه يكون الشخص الذى
بدأ الصيام يوم الجمعة فى البلد الأول قد صام ثمانية وعشرين يوما ، فماذا
يفعل والبلد الثانى الذى هو فيه عيدهم يوم الجمعة والصيام يحرم يوم العيد،
والشهر كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم تسعة-وعشرون يوما أو ثلاثون ، لا
يكون أبدا ثمانية وعشرين يوما؟ وعلى هذا نقول لهذا الشخص : لك الخيار فى
أن تفطر يوم العيد معهم وعليك أن تصوم يوما آخر ليكمل لك الشهر تسعة وعشرين
يوما ، كما أن لك الخيار فى أن تصوم العيد لتكمل به الشهر تسعة وعشرين
يوما .
هذا ما أراه والموضوع اجتهادى ، وإن كنت أفضل موافقة البلد
الثانى فى الإفطار يوم العيد مع صيام يوم آخر، وتلك من سلبيات تعدد ولاة
الأمر والأئمة فى الوطن الإسلامى




‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شعبانت
المدير
المدير


ذكر عدد المساهمات : 3434
تاريخ التسجيل : 01/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: فتاوي الصيام لفضيلة الشيخ عطية صقر هام جدااااااااا   الخميس 28 يوليو - 9:04



السؤال

ما حكم الدين فيمن صام رمضان ولكنه لا يصلى، فهل ذلك يفسد صيامه ولا ينال عليه أجرا ؟

الجواب

هناك
فرق بين بطلان العبادة وعدم قبولها ، فقد تكون صحيحة لا تجب إعادتها لأنها
مستوفية الأركان والشروط ومع ذلك تكون غير مقبولة عند الله ، كمن يصلِّى
رياء أو فى ثياب مسروقة ، والذى يصوم إن كان ممسكا عن المفطرات وهى الطعام
والشراب والشهوة فصومه صحيح غير باطل حتى لو ارتكب بعض المعاصى كالكذب
وكترك الصلاة ، لكن مع صحة الصوم هل يكون مقبولا يؤجر عليه من الله ؟ إن
الأحاديث صحت فى حرمان هذا الصائم من قبول صومه مثل حديث "من لم يدع قول
الزور والعمل به فليس لله حاجة فى أن يدع طعامه وشرابه " رواه الجماعة إلا
مسلما .
وبالمثل من يصوم ولا يصلى، صومه صحيح لا تجب إعادته لتركه
الصلاة ، أما قبوله فالحديث يدل على عدمه ، وعلى فرض قبوله وأخذ ثواب عليه
فإن عقاب ترك الصلاة عقاب شديد ، ويظهر ذلك فى الميزان يوم القيامة إذا لم
يكن عفو من الله تعالى . فلنضع أمام أعيننا وفى قلوبنا قول الله سبحانه
{فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره . ومن يعمل مثقال ذرة شرًّا يره } الزلزلة :
7، 8 ، وقوله {من عمل صالحا فلنفسه ومن أساء فعليها وما ربك بظلاَّم
للعبيد} فصلت



السؤال

لماذا يحرمنا الله من التمتع بنعمة الطعام والشراب ، ويحرِّم علينا المتعة الجنسية لمدة شهر فى كل عام ، وذلك بفرض الصيام فى رمضان ؟

الجواب

على
ضوء الحكمة العامة للتشريع ، وهى ربط المخلوق بالخالق ، وإعداد الإنسان
لتحقيق خلافته فى الأرض بالأخلاق الشخصية والاجتماعية يمكن توضيح الحكمة من
الصيام فيما يأتى :
1- الصيام فيه تقديم رضا الله على النفس ، وتضحية
بالوجود الشخص بالامتناع عن الطعام والشراب ، وبالوجود النوعى بالإمساك عن
الشهوة الجنسية، وذلك ابتغاء وجه الله وحده ، الذى لا يتقرب لغيره من الناس
بمثل هذا الأسلوب من القربات ، ومن هنا كان ثوابه عظيما، يوضحه ويبين علته
قول النبى صلى الله عليه وسلم "كل عمل ابن آدم يضاعف الحسنة بعشر أمثالها
إلى سبعمائة ضعف قال الله تعالى : إلا الصوم فإنه لى وأنا أجزى به ، يدع
طعامه وشرابه وشهوته من أجلى" رواه البخارى ومسلم .
وفى الصوم إحساس
بمقدار نعمة الطعام والشراب والمتعة الجنسية عندما يحرم منها ونفسه تائقة
إليها، فيكون شكره عليها بالإطعام المتمثل فى كثرة الصدقات فى فترة الصيام .
وفى
توقيت الصيام بشهر رمضان الذى أنزل فيه القرآن تذكير للإنسان بنعمة
الرسالة المحمدية ونعمة الهداية القرآنية التى يكون الشكر عليها بالاستمساك
بها"لعلكم تشكرون " وفى فترة إشراق الروح بالصيام وتلاوة القرآن تتوجه
القلوب إلى الله بالدعاء الذى لا يرده لقول النبى صلى الله عليه وسلم
"ثلاثة لا تُرد دعوتهم ، الصائم حتى يفطر- أو حين يفطر - والإمام العادل ،
ودعوه المظلوم " رواه احمد والترمذى وابن ماجه وابن خزيمة وابن حبان ،
وحسَّنه الترمذى ولعل مما يشير إلى الإغراء فى الصيام توسط قوله تعالى{وإذا
سألك عبادى عنى فإنى قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان . .. } بين آيات
الصيام سورة البقرة : 183 .
2- فى الصيام تخليص للإنسان من رِق الشهوة
والعبودية للمادة ، وتربية عملية على ضبط الغرائز والسيطرة عليها ، وإشعار
للإنسان بأن الحريات مقيدة لخير الإنسان وخير الناس الذين يعيش معهم ، وهذا
جهاد شاق يعود الصبر والتحمل ، ويعلم قوة الإرادة ومضاء العزيمة ، ويعد
الإنسان لمواجهة جميع احتمالات الحيلة بحلوها ومرها وسائر متقابلاتها ليجعل
منه رجلاً كاملاً فى عقله ونفسه وجسمه ، يستطيع أن يتحمل تبعات النهوض
بمجتمعه عن جدارة .
وقد شرعه النبى صلى الله عليه وسلم علاجا لقوة
الشهوة لمن لا يستطيع الزواج ، ففى الحديث "يا معشر الشباب من استطاع منكم
الباءة فليتزوج ، فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ، ومن لم يستطع فعليه بالصيام
فإنه له وجاء " أى قاطع رواه البخارى ومسلم .
والإنسان إذا تحرر من
سلطان المادة اتخذ لنفسه جُنّة قوية تحصنه ضد الأخطار التى ينجم أكثرها عن
الانطلاق والاستسلام للغرائز والأهواء . يقول النبى صلى الله عليه وسلم
"الصوم جُنَّة، فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب ، فإن سابَّه أحد
أو قاتله فليقل إنى صائم إنى صائم " رواه البخارى ومسلم .
والصائم الذى
يمتنع عن المحرمات وعن الحلالات التى تدعو لها الشهوة إنسان عزيز كريم ،
يشعر بآدميته وبامتيازه عن الحيوانات التى تسيرها الغرائز. والصيام أيضا
يعوَد التواضع وخفض الجناح ولين الجانب ، وبالتالى يعرف الإنسان قدره ويحس
بضعفه ومن عرف قدر نفسه تفتحت له أبواب الخير واستقام به الطريق .
إن
الصيام إلى جانب ما فيه من صحة النفس فيه صحة بدنية أسهب المختصون فى
بيانها وتأكيد آثارها الطيبة ، ففى الحديث " صوموا تصحوا" رواه الطبرانى عن
رواة ثقات ، والصوم يعوَد النظام والتحرى والدقة، وذلك بالتزام الإمساك
عند وقت معيَّن وحرمة الإفطار قبل حلول موعده ، قال تعالى{وكلوا واشربوا
حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ثم أتموا الصيام إلى
الليل } البقرة : 187 ، كما أن فى الصيام الصادق اقتصادا وتوفيرا يفيد منه
الصائم ، وتفيد أسرته وتفيد الأمة .
3- الجوع والعطش حين يحس بهما
الصائم تتحرك يده فتمتد بالخير والبر للفقراء الذين عانوا مثل ما عانى من
ألم الجوع وحر العطش ، ومن هنا كانت السمة البارزة للصيام هى المواساة
والصدقات وعمل البر، وكانت شعيرة يوم العيد هى زكاة الفطر للتوسعة على
الفقراء ، وهى بمثابة امتحان للصائم بعد الدروس الطويلة التى تلقاها فى شهر
رمضان ، وبهذا كانت زكاة الفطر جواز المرور لقبول الصوم كما يقول الحديث
"صوم رمضان معتَق بين السماء والأرض لا يرتفع إلا بزكاة الفطر" رواه أبو
حفص بن شاهين ، وهو يقبل فى فضائل الأعمال .
الصيام بهذا المظهر يُعد
للحياة الاجتماعية القائمة على التعاون على البر، وعلى الرحمة الدافعة لعمل
الخير عن طيب نفس وإيمان واحتساب ، ورد عن ابن عباس رضى الله عنهما : كان
رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس ، وكان أجود ما يكون فى رمضان حين
يلقاه جبريل فيدارسه القرآن ، فلرسول الله صلى الله عليه وسلم "أجود
بالخير من الريح المرسلة" رواه البخارى ومسلم .
والصيام الكامل عن كل
المشتهيات يكف الإنسان عن الكذب والزور والفحش والنظر المحرَّم والغش وسائر
المحرمات ، وفى الحديث الشريف من "لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله
حاجة فى أن يدع طعامه وشرابه " رواه البخارى والزور هنا معناه الباطل بكل
مظاهره وألوانه ، وقد رأى بعض العلماء أن الغيبة والنميمة يفسدان الصوم كما
يفسده تناول الطعام ، لقد قال النبى صلى الله عليه وسلم فى شأن الصائمتين
المغتابتين "صامتا عما أحل الله - الطعام - وأفطرتا على ما حرَّم الله "
رواه أحمد وأبو داود . وفى بيان أثر الصيام فى العلاقات الاجتماعية قال
النبى صلى الله عليه وسلم فى شأن المرأة التى تؤذى جيرانها بلسانها " إنها
فى النار " بالرغم من كثرة صلاتها وصيامها رواه أحمد والحاكم وصححه .
هذا
، والصيام يعود الإخلاص فى العمل ومراقبة الله فى السر والعلن ، وإذا كان
هذا طابع الإنسان فى كل أحواله أتقن عمله وأنجز ما يوكل إليه من المهام على
الوجه الأكمل ، وعف عن الحرام أيًّا كان نوعه ، وعاش موفقا راضيا مرضيا
عنه ، وأفادت منه أمته إفادة كبيرة



وبكدا نكون انتهينا من الفتاوي الجميله دي

يا ريت بقي لو كل عضو يزيد فتوي في كل رد

عشان الموضوع يكبر ويفيد الكل

وممكن ترد 100 مرة

بس كل مرة بفتوي






[center] فى النهاية اشكر اخواننا فى المواقع
الاسلاميةالاخرى فى تسهيل مهمتنا
وارجو منكم
المشاركةولاتنسوا الناقل والمنقول عنه من الدعاءاعتذرعن الإطالةلكن
الموضوع أعجبني وأردت أن أضعه بين ايديكم بتصرف وتنسيق بسيط وإضافات. بسيطة مني اسأل الله العلي القدير أن يجعله في موازين
حسنات كاتبه .الأصلي
.وناقله وقارئه.ولا تنسونا
من صالح دعائكم.واسأل الله.تعالى أن ينفع بها، وأن
يجعل.العمل خالصا
لله موافقا لمرضاة الله،وان.يجعل من هذه الأمة جيلا عالمابأحكام الله، حافظا لحدود
الله،قائما بأمرالله، هاديا لعباد الله.
ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا، وهب لنا من لدنك رحمة انك أنت
الوهاب.
ربنا آتينا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار..وصلى الله على نبينا
محمد واله وصحبه وسلم.وإلى لقاء جديد في الحلقة
القادمة إن شاء الله،والحمد لله رب العالمين.* اللهم اجعل ما كتبناهُ حُجة ً
لنا لا علينا يوم نلقاك
*
* وأستغفر الله
* فاللهم أعنى على نفسى
اللهم قنا
شر أنفسنا وسيئات أعمالنا
وتوفنا
وأنت راضٍ عنا
اللـــــهم
آمـــــــين
۩۞۩ شعبانஜ۩۞۩











‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاروق
عضوVIP
عضوVIP


اوفياء المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 1445
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: فتاوي الصيام لفضيلة الشيخ عطية صقر هام جدااااااااا   الخميس 11 أغسطس - 0:24



ما شاء الله تبارك الرحمن
كل الشكر موصول لك على المجهود المميز الذي تبذله
كلمة شكر قليلة جدا بحقكم
وادعو الله ان يكون هذا العمل خالص لوجه الله الكريم
وفي ميزان حسناتكم
جزاكم الله خيرا و أحسن إليكم
و رزقنا و إياكم الفردوس الأعلى
تستاهل كل خير وتوفيق من الله تعالى
وان يدوم عطائكم وتقربكم الى الله تعالى
لا عدمنا تواجدكم الدائم وعطائكم الملحوظ والدائم
دمتم بخير وحفظ من الرحمن



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حلمى ابو شعبان
عضو فعال
عضو  فعال


عدد المساهمات : 490
تاريخ التسجيل : 23/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: فتاوي الصيام لفضيلة الشيخ عطية صقر هام جدااااااااا   الجمعة 27 يونيو - 9:47

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فتاوي الصيام لفضيلة الشيخ عطية صقر هام جدااااااااا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑ الخيمة الرمضانية(N.Ramadan)๑۩۞۩๑-
انتقل الى: