منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

  سرطان الدم عند الأطفال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمدغانم2
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 44
تاريخ التسجيل : 14/06/2011

مُساهمةموضوع: سرطان الدم عند الأطفال    الثلاثاء 30 أغسطس - 1:08

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

سرطان الدم عند الأطفال
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





* ماذا يحدث عند الإصابة بسرطان الدم؟

* يتم إنتاج خلايا الدم في نخاع العظام، وهي الأنسجة الأسفنجية في وسط
العظام. وينتج نخاع العظام كل خلايا الدم من الخلايا الحمراء والبيضاء
والصفائح. وهناك نوعان مختلفان من خلايا الدم البيضاء: خلايا متعلقة
بالنخاع الشوكي والخلايا اللمفية، وتعمل هذه الخلايا معا لمكافحة العدوى
بطرق مختلفة، كما هي عناصر حيوية في جهاز الجسم المناعي. يتم النمو والتطور
الطبيعي للخلايا في نخاع العظام عبر مراقبة دقيقة لإنتاج عدد محدد من كل
خلية لإبقاء الجسم في صحة جيدة. وعند الإصابة بسرطان الدم تكون عملية إنتاج
خلايا الدم خارج نطاق السيطرة، إما لعدم تمكن الخلايا من النمو الطبيعي أو
الإفراط في إنتاج خلايا غير ناضجة بلا ضابط، أو الاثنان معا. فتملأ
الخلايا غير الناضجة نخاع العظام وتمنع تطور الخلايا السليمة، مما يؤدى إلى
ارتفاع عدد الخلايا البيضاء الفاسدة، ويؤدي هذا الارتباك إلى اضطرابات في
تطور الخلايا الدموية الأخرى نظرا لتأثر نخاع العظام، وكما يقول المثل «ما
زاد عن حده انقلب إلى ضده».

* ما هي أنواع سرطان الدم؟

* سرطان الدم يمكن تصنيفه باللمفاوي (Lymphoid) أو بابيضاض الدم (Myeloid)
فاللمفاوي أو ابيضاض الدم يشير إلى تأثر أي نوع من خلايا الدم، وبإمكان
المرض أن يكون حادا أو مزمنا:
• سرطان الدم اللمفاوي يحدث نتيجة لتأثر الخلايا اللمفية.
• سرطان ابيضاض الدم ويؤثر على الأنواع الأخرى من الخلايا البيضاء أو
الحمراء أو الصفائح. ويتطور سرطان الدم الحاد بسرعة، وإذا لم تتم معالجته
على الفور سوف يتطور بشكل سريع، في حين أن سرطان الدم المزمن بطيء التطور
وبطيء التقدم حتى لو لم يتم علاجه.

* وهناك 4 أنواع رئيسية من سرطان الدم:
1. سرطان الخلايا اللمفية الحاد (Acute Lymphoblastic Leukaemia - ALL) ويمثل 80% من الحالات، الأكثر شيوعا بين سن 2 - 5 سنوات، ويصيب الأولاد أكثر من البنات.
2. ابيضاض الدم النقوي المزمن (Acute Myeloid Leukaemia - AML) الذي يعتبر مسؤولا عن معظم ما تبقى من الحالات.
3. سرطان الدم اللمفاوي المزمن (Chronic Lymphocytic Leukaemia - CLL) وهو نادر عند الأطفال.
4. ابيضاض الدم النقوي المزمن (Chronic
Myeloid Leukaemia - CML) ويمثل أقل من 3% من سرطان الدم عند الأطفال. لكل
نوع من أنواع سرطان الدم المختلفة خصائصه وطريقة علاج خاصة. وتشير الدراسات
إلى أن معظم إصابات سرطان الدم عند الأطفال هي من النوع الحاد. وتبين
البحوث أن ما يقرب من نصف عدد الأطفال الذين يعانون من سرطان الدم تحت
الخامسة، والإصابة أكثر شيوعا في الذكور بنسبة 10%.

* ما هي أسبابه؟

* سبب سرطان الدم الحقيقي غير معروف، ولكن هناك بعض العوامل التي قد تزيد من احتمالات الإصابة، منها:

• الاضطرابات الجينية، فالأطفال الذين يعانون من مرض مثل متلازمة داون يكونون أكثر عرضة للإصابة.
• ليس هناك دليل على أن سرطان الدم مرض وراثي، إلا أن الأبحاث تشير إلى أن
هناك احتمال 10% أن يكون سرطان الدم اللمفاوي المزمن وراثيا.
• سرطان الدم ليس معديا، ولكن الأبحاث أظهرت أن بعض العدوى الفيروسية قد
تكون بمثابة محفزات لهذا المرض، مثل خلايا سرطان الدم البشرية فيروس تي (
Human T cell leukaemia) الذي ينتشر في اليابان ومنطقة البحر الكاريبي.
• بعض المواد الكيميائية مثل البنزين تزيد من خطر الإصابة بالمرض.
• التعرض للإشعاع، وبخاصة الجرعات العالية من المؤكد أنها تزيد من خطر الإصابة بسرطان الدم.
• لا يوجد حتى الآن أي دليل على وجود صلة بين ارتفاع الإصابة بسرطان الدم
عند الأطفال الذين يعيشون بالقرب من المجالات الكهرومغناطيسية، مثل خطوط
الضغط العالي وخطوط الكهرباء وغيرها من المنشآت الكهربائية.

* ما هي العلامات والأعراض؟

* كما ذكر آنفا، عندما تتكاثر الخلايا غير الطبيعية في نخاع العظم ينخفض
إنتاج الخلايا الطبيعية. بعض الأعراض والعلامات الشائعة تشمل ما يلي:
• زيادة التعب والإرهاق نتيجة لفقر الدم.
• النزيف أو ظهور الكدمات التي تستغرق وقتا أطول لتخثر الدم بسبب انخفاض الصفائح الدموية.
• زيادة حدوث الالتهابات المناعية، وضعف المناعة بسبب سوء أداء الخلايا.
• فقدان الشهية.
• آلام عامة.
• تضخم الغدد الليمفاوية في الرقبة، أو في الفخذ أو الأمكنة الأخرى.
• أحيانا قد تنتشر الخلايا السرطانية في المخ، فتسبب الصداع والتشنجات وغيرها من المشاكل العصبية.

* كيف يتم تشخيص سرطان الدم؟

* كوالدين، علينا أن نكون دائما في حالة يقظة، وملمين بصحة أطفالنا.
فالتشخيص المبكر لسرطان الدم يساهم بشكل كبير ويؤثر على نتائج العلاج. لذلك
إذا شعرت بأن طفلك مريض، لا تتردد في أخذه إلى الطبيب. تشخيص سرطان الدم
عادة يتم من خلال فحص الدم، الذي قد يظهر وجود خلايا غير طبيعية، وانخفاض
عدد خلايا الدم الطبيعية.
ولتأكيد التشخيص تؤخذ عينة من نخاع العظام. ويمكن إجراء بعض التحاليل
الأخرى مثل ثقب في أسفل الظهر والأشعة السينية للصدر للتأكد مما إذا كان
هناك انتشار للخلايا السرطانية. وتعتمد التحاليل التي يتم إجراؤها على حالة
الطفل الصحية وأعراضه.

* ما هو العلاج؟

* الهدف الرئيسي من العلاج هو القضاء على جميع خلايا سرطان الدم لكي يستطيع
نخاع العظام أن يعمل بشكل صحيح. نوع العلاج يعتمد على نوع السرطان وتشخيص
الخلايا المتضررة، فضلا عن عمر الطفل. وعلى الرغم من أن علاج سرطان الدم
يتم عن طريق جرعات من العلاج الكيميائي فقد يكون مزيج الأدوية مختلفا.
وعادة ما يعد الأطباء برنامجا مكثفا للعلاج الذي يتم في عدة مراحل. مرحلة
التعريف (induction phase): وتشمل تقديم علاج مكثف لتدمير أكبر عدد ممكن من
الخلايا السرطانية. وعادة ما تستمر هذه المرحلة من 4 - 6 أسابيع. وثمة
اختبار لنخاع العظم في نهاية المرحلة للتأكد من عدم وجود الخلايا
السرطانية. إذا لم تكن هناك خلايا واضحة، فإن وضع الطفل يعد في مرحلة
الهجوع (remission).

مرحلة النقاهة - وتشمل هذه المرحلة إبقاء
حالة الهجوع والحفاظ على عدم وجود الخلايا السرطانية، والوقاية من انتشار
الخلايا في الدماغ والنخاع الشوكي. هذه المرحلة يمكن أن تستمر لسنتين أو
ثلاث سنوات، ويكون العلاج بأقراص يومية وحقن شهرية من العلاج الكيميائي.
لخطورة المرض وطول مدة العلاج لا بد من متابعة الطفل عن كثب لكي لا تحدث
حالة انتكاس العلاج، فقد يتكرر ظهور الخلايا السرطانية. والعلاج الكيميائي
لديه مضاعفاته لأنه يقتل الخلايا السرطانية ولا يستطيع فرزها من الخلايا
الطبيعية النامية، لذلك يحدث تساقط الشعر وغيرها من الأعراض. ولكن عندما
يتم العلاج ينمو الشعر مرة أخرى.

* ما يمكن أن يفعله الآباء؟

* تطور الطب العلاجي بصورة هائلة، فيتم الآن علاج 7 من كل 10 أطفال بنجاح،
ولكن علينا أن نتذكر أن سرطان الطفولة ما زالت له آثار وخيمة على جميع
أفراد الأسرة. فالتأثر النفسي، بالإضافة إلى الإجهاد الجسماني الذي قد يصيب
الطفل قد يؤثر على كل أفراد الأسرة. مجرد التفكير في أن طفلك قد يموت هو
كابوس لا يرغبه أي والد. وطوال فترة العلاج، قد يبقى الطفل لفترات طويلة في
المستشفى، وقد ينتكس، ويفقد الشعر، وكلها عوامل استنزاف عاطفي. مع ذلك من
المهم تذكر أنه في هذا الوقت يحتاج طفلك إلى دعمك ويكون أكثر حساسية لحالتك
ومزاجك ومشاعرك. وبقدر ما ترغبين في البكاء والتعايش مع حقيقة مرض الطفل،
فالتحديات قد لا تكون سهلة بالنسبة لك، وتذكري أن طفلك هو جزء هام من
المرض، لا تعامليه كما لو أنه سيموت غدا، في عصرنا هذا سرطان الدم يمكن
علاجه بسهولة، على الرغم من أن الطريق سيكون وعرا وطويلا جدا. فلابد من
تشجيع طفلك ومنحه الثقة والأمان، والشجاعة والقوة والرغبة في الحياة بصحة
جيدة. صحيح أن طفلك مريض بسرطان الدم ولكنه على قيد الحياة وفي انتظارك،
كوني سنده وأمله وعونه على مواجهة آلامه، فبعونك سيتغلب على مرضه ويعود كما
كان يملأ حياتك بالفرحة والسرور <

* 10 اقتراحات لمساعدة طفلك
1. حاولي معرفة أكبر قدر ممكن من المعلومات عن هذا المرض، وإذا كان طفلك
قادرا على استيعاب حقيقة مرضه، اشرحي له طبيعة المرض وخطوات العلاج.
2. تحدثي مع الأخصائيين من ذوي الخبرة في الشؤون الاجتماعية والنفسية،
لأنهم يمكن أن يقدموا المشورة لك ولأطفالك الأكبر سنا في التعامل مع هذا
المرض.
3. تذكري أنك لست وحدك، فاطلبي الدعم من عائلتك وأصدقائك، وهذه هي أصعب
الأوقات التي يمكن أن تواجه الوالدين، لذلك عليك أن تكوني قوية ليبقى طفلك
قويا.
4. تجنبي الحماية الزائدة لطفلك أو تقييد أنشطته. اتبعي نصيحة الطبيب في الأنشطة التي يمكن أن يقوم بها الطفل.
5. تأكدي من أن طفلك يأكل بشكل جيد، على الرغم من أن العلاج الكيميائي
يسبب الغثيان والقيء، ولذلك حاولي جعل الأصناف التي يأكلها ممتعة له.
6. شجعي طفلك على تناول السوائل عن طريق عصائر الفواكه والمشروبات والمياه.
7. ساعدي طفلك على العناية بفمه. إذا لم يكن طفلك قادرا على تفريش أسنانه
بشكل منتظم، امسحي الأسنان واللثة واللسان بقطعة مبللة بغسول الفم المخفف.
النظافة الشخصية أمر هام لطفلك لأنه أكثر عرضة للإصابة بالأمراض.
8. إذا بدأ طفلك فقدان شعره، طمئنيه واجعليه يشعر بأنه ليس بالأمر السيئ، وسوف ينمو الشعر بعد العلاج.
9. امنحي طفلك الحب والحنان، فحنان الوالدين يمكن أن يكون معالجا قويا.
10. تأكدي من معرفة وفهم الأسرة والأصدقاء ما يحدث، قد يكون الأمر مخيفا
ومزعجا لإخوته، لذلك اعملي على ترابط الكل للتغلب على المحنة التي تواجه
الأسرة.







المصدر: جريدة الشرق الأوسط



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نجاح
برونزى


عدد المساهمات : 147
تاريخ التسجيل : 09/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: سرطان الدم عند الأطفال    الأربعاء 9 يناير - 7:03

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سرطان الدم عند الأطفال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: منتدى الطب والصحه(Medicine and Health Forum) :: طبيبك الخاص والامراض-
انتقل الى: