منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 تأثير العولمة علي أداء المصارف الإسلامية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الخطيب
عضو فضى
عضو فضى


عدد المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 07/07/2011

مُساهمةموضوع: تأثير العولمة علي أداء المصارف الإسلامية   السبت 12 نوفمبر - 11:52

المقدمة :-
أصبحت المصارف لا يمكن الاستغناء عنها مهما كان شكلها (
إسلامي- اشتراكي- رأسمالي ) و ذلك لأهمية الدور الذي تلعبه تلك المصارف و
بالنظر إلي البنوك الإسلامية نجد أنها أصبحت تنافس البنوك الربوية و أصبح
هناك إقبال كبير علي المصارف الإسلامية وان نموذج البنك الإسلامي الفلسطيني
لهو خير دليل علي الاتجاه نحو إسلامية المعاملات حيث قام بفتح فروع في كل
منطقة منافس في ذلك جميع البنوك الربوية الموجودة في تلك المناطق . و قد
زاد اهتمام الغرب أنفسهم بهذا النوع من المصارف و الذي يحقق عائدا اكبر من
المصارف الربوية بالإضافة لتحقيقه لنمو اقتصادي في داخل البلاد التي يوجد
بها و إن هذا النجاح لتلك المصارف و المؤسسات المالية الإسلامية جعل الدول
العظمي و علي رأسها أمريكا تعمل ما بوسعها لمحاربة هذا العمل الإسلامي وان
لأكبر دليل علي ذلك اتهامها لتلك المؤسسات بمعاونة الإرهاب كما يسمونه و
إنها تعمل علي القضاء علي هذه المؤسسات للقضاء علي الإرهاب مثل استهدافها
لبنك التقوى بعد أحداث 11 سبتمبر و تقوم باستخدام بعض المفاهيم مثل العولمة
حيث تعمل في الخفاء من وراء تلك المفاهيم للتأثير و الضغط علي تلك المصارف
و المؤسسات.
خطة البحث
مشكلة البحث :-
مدي تأثير العولمة علي أداء المصارف الإسلامية .
ويمكن أن نصل إلي حل هذه المشكلة من خلال صياغة عدة أسئلة و هي :-
1- ما هو تعريف المصارف الإسلامية و أهدافها و الخدمات التي تقدمها ؟
2- ما هو تعريف العولمة و الركائز التي تقوم عليها ؟
3- ما هو علاقة العولمة بالمجالات المختلفة و التي منها القطاع المصرفي ؟
4- ماذا جنت المصارف الإسلامية من العولمة ؟
5- ما هي الإجراءات التي تتبعها المصارف الإسلامية لمواجهة أو مسايرة العولمة ؟

فرضية البحث :-
1- هناك تأثير للعولمة علي أداء المصارف الإسلامية .
2- العولمة تقوم بتجميد توجهات المصارف الإسلامية علي المستوي العالمي .

أهداف البحث :-
1- التعرف علي المشاكل التي تواجه أداء المصارف الإسلامية بعد ظهور العولمة .
2- التعرف علي المعوقات التي و ضعتها العولمة لدخول المصارف الإسلامية إلي المستوي العالمي.
3- التعرف علي الحلول التي اتخذتها المصارف الإسلامية للتغلب علي هذه المشكلة و المعوقات.

أهمية البحث :-
1- تقديم صورة واضحة عن المصارف الإسلامية و أهدافها و الخدمات التي تقدمها .
2- تقديم صورة واضحة عن العولمة و أهدافها .
3- تقديم صورة و واضحة عن أثر العولمة علي أداء المصارف الإسلامية .
4- تقديم صورة واضحة عن السُبل التي تتبعها المصارف الإسلامية لمواجهة أو مسايرة العولمة .


حدود البحث :-
سيقتصر
هذا البحث علي قياس مدى آثار العولمة علي أداء المصارف الإسلامية و الطرق و
الوسائل التي تتبعها تلك المصارف لمواجهة هذه الآثار.

منهج البحث :-
يعتمد
هذا البحث علي المنهج الوصفي حيث تم الحصول علي المصادر الثانوية من خلال
الاطلاع علي الكتب و المجلات و الدوريات و الدراسات السابقة التي تطرقت
لهذا الموضوع .
(2-1) تعريف المصرف الإسلامي :-
من الشائع تعريف البنك الإسلامي علي انه مؤسسة مصرفية لا تتعامل بالفائدة
(الربا) أخذا و عطاءً . فالبنك الإسلامي ينبغي أن يتلقي من العملاء
نقودهم دون أي التزام أو تهد مباشر أو غير مباشر بإعطاء عائد ثابت علي و
ودائعهم مع ضمان رد أصل المال لهم عند الطلب و حينما يستخدم يستخدم ما لديه
من موارد نقدية في أنشطة استثمارية أو تجارية فإنه يقرض أحدا و لا يداين
أحدا مع اشتراط (الفائدة) و إنما يقوم بتمويل للنشاط علي أساس المشاركة
فيما يتحقق من ربح . فإذا تحققت خسارة فإنه يتحملها مع أصحاب النشاط الذين
قام بتمويلهم . و لكي يكتمل تعريف البنك الإسلامي لا بد من إضافة له شرط
بالإضافة إلي شرط تحريم الربا و هو عدم استثمار أو تمويل أي نشاط مخالف
للشريعة . (1)

و لقد وردت عدة تعريفات للمصرف الإسلامي جميعها تصب في نفس الهدف و تؤدي نفس المعنى و نذكر منها :-
*هو
مؤسسة مصرفية هدفها تجميع الأموال و المدخرات من كل من يرغب في التعامل
بالربا ( الفائدة) ثم العمل علي توظيفها في مجالات النشاط الاقتصادي
المختلفة و كذلك توفير الخدمات المصرفية المتنوعة للعملاء بما يتفق مع
الشريعة الإسلامية و يحقق دعم أهداف التنمية الاقتصادية و الاجتماعية في
المجتمع .(2)

*هو مؤسسة مالية مصرفية لتجميع الأموال وتوظيفها في
نطاق الشريعة الإسلامية بما يخدم مجتمع التكافل الإسلامي و تحقيق عدالة
التوزيع ووضع المال في المسار الإسلامي مع الالتزام بعدم التعامل بالفوائد
الربوية أخذا و عطاءً و باجتناب أي عمل مخالف لأحكام الشريعة الإسلامية
(3)

*هو مؤسسة مصرفية تلتزم في جميع معاملاتها و نشاطها الاستثماري
و إدارتها لجميع أعمالها بالشريعة الإسلامية و مقاصدها و كذلك بأهداف
المجتمع الإسلامي داخليا و خارجيا (4)


(2-2) بعض الأمثلة التاريخية التي تبين إنشاء المصارف الإسلامية:-

2-2-1
مثال باكستان :- من الناحية العلمية كانت أول تجربة للقيام بالعمل المصرفي
علي أسس إسلامية لا تقوم علي أساس الفائدة المصرفية في احدي المناطق
الريفية في باكستان في أواخر الخمسينات و هذه التجربة في مجال المصارف
الإسلامية غير المعروفة لدي الكثيرين من المهتمين بالمصارف الإسلامية (5)
2-2-2
مثال أخر ميت غمر :- بدأت هذه التجربة في مدينة ميت غمر في محافظة
الدقهلية بدلتا النيل بمصر بشهر يوليو / 1963 و انتهت في شهر أيار 1967 و
كان رائد هذه التجربة الدكتور أحمد النجار الذي درس في ألمانيا و لاحظ دور
المصارف . (6)

2-2-3 بنك ناصر الاجتماعي :- تم تأسيس بنك ناصر
الاجتماعي في مصر 1971 و هو ملكية حكومية و هذا البنك لا يعمل علي أسس
تقليدية إلي الخدمة الاجتماعية و يقدم خدمات كثيرة في هذا المجال مثل القرض
الحسن و جمع الزكاة و توزيعها .(7)

(2-3) أهداف المصارف الإسلامية :-
للمصارف الإسلامية منذ نشأتها عدة أهدافها منها :-
1- جذب الموارد المالية و تعبئته المدخرات في المجتمع.
2- استخدام رأس المال في النشاط الاقتصادي و فق الشريعة الإسلامية
3- القيام بتوفير الخدمات المصرفية المتنوعة و فق الشريعة الإسلامية
4- تحصيل أموال الزكاة و إنفاقها في مصارفها الشرعية

(3-2) خصائص المصارف الإسلامية :-
3-2-1 المصارف الإسلامية مصارف متعددة الوظائف حيث تؤدي دور المصارف
التقليدية و مصارف الأعمال و مصارف الاستثمار لذلك فان عملها يشمل الآجال
القصيرة النقدية و المتوسطة و الطويلة بعكس المصارف السابقة.
3-2-2 المصارف الإسلامية لا تتعامل بالربا أخذا و عطاءً.
3-2-3 إحلال نظام المشاركة و المضاربة و المرابحة محل نظام الفائدة.
3-2-4
توجيه الجهد نحو التنمية عن طريق الاستثمار و ذلك من خلال الاستثمار
المباشر حيث يقوم المصرف بنفسه بتوظيف الأموال التجارية في مشروعات تدر
عائدات الاستثمار بالمشاركة أي مساهمة المصرف في رأس المال و هذا يستبعد
الاستغلال و يرسخ التنمية مع تركيز الاستثمار في دائرة الإنتاج و الخدمات
مع تحري الحلال مع الأخذ بعين الاعتبار مبدأ المصلحة الجماعية و احتياجات
الفرد أيضا.

(4-2) أنواع المصارف الإسلامية:-

(5-2) موارد و استخدامات المصارف الإسلامية :-

أولا:- الموارد : و يمكن تقسيمها إلي
1- الموارد الذاتية :- و تشمل
*- رأس المال :- يعتبر رأس المال المدفوع و ليس رأس المال الاسمي . يعتبر أهم الموارد الذاتية للمصرف الإسلامي .
*- الاحتياطي العام :- يحدد النظام الأساسي لكل مصرف إسلامي كيفية تكوين
الاحتياطي العام بأنه يحدد النسبة الواجب اقتطاعها من صافي الأرباح السنوية
لترحل للاحتياطي العام
*- الأرباح غير المحولة للأعوام التالية :- تعتبر الأرباح الغير موزعة موردا ذاتيا من موارد المصرف الإسلامي.

2- الموارد الغير ذاتية :- و تشمل
*- الودائع الجارية :- حيث يودعها المودعون دون أي فائدة ربوية عليها و
حيث لا يكون هناك قيد علي السحب منها حيث لا يوجد تفويض صريح من مودعيها
للمصرف باستخدامها في الأنشطة الاستثمارية المختلفة التي يمارسها المصرف .
*-
الودائع لأجل أو الودائع الاستثمارية :- هذه الودائع تكون محددة و يوجد
بخصوصها تفويض صريح من مودعيها للمصرف باستخدامها في أنشطته الاستثمارية
سواء بطريق مباشرة أو بطريق المشاركة مع الغير و يجوز أن يكون التفويض
مقيدا باستثمار هذه الودائع في مشروع معين أو مجموعة محددة من الأنشطة و
المشروعات و يمكن أن يكون الودائع غير محددة بأجل بشرط إخطار المصرف قبل
المطالبة بسحبها بمدة يحددها النظام الأساسي للمصرف و أيضا يمكن ذكر من ضمن
الموارد أو المصارف أو مصادر الأموال في البنك الإسلامي حساب الزكاة التي
يقوم البنك بدفعها علي أرباحه أو تحصيلها من المساهمين أو المستثمرين و
الموظفين و عامة المسلمين و مع العلم بأن هذا الحساب يتم التعامل معه بمعزل
عن بقية أنشطة البنك.

ثانيا :- الاستخدامات : يجب أن نميز بين ثلاثة أساليب يباشر بها المصرف الإسلامي و وظيفته الاستثمارية :-
*-
الاستثمار المباشر :- حيث يقوم المصرف باستغلال رأس ماله الخاص أو الودائع
في مشروعات اقتصادية يتولي المصرف تأسيسها أو الإشراف علي إدارتها و فيما
تجيزه الشرائع الإسلامية
*- الاستثمار المختلط :- حيث يشارك المصرف
بموارده المتاحة للاستثمار أرباب المشروعات بصفة دائمة إما بطريقة مباشرة
أو عن طريق المفاوضة حيث يكون للبنك حق الإشراف علي نتائج نشاط هذه
المشروعات و التي تتمشي بداهة مع الشريعة الإسلامية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عوض ابو النور
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 1083
تاريخ التسجيل : 09/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: تأثير العولمة علي أداء المصارف الإسلامية   الجمعة 25 نوفمبر - 13:06

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تأثير العولمة علي أداء المصارف الإسلامية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: المنتدى العام [ General Section ] :: مواضيع عامة(General)-
انتقل الى: