منتدي المركز الدولى


 في النصيحة  الشيخ عبدالعزيز بن محمد العقيل Ououou11

۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم
 في النصيحة  الشيخ عبدالعزيز بن محمد العقيل 1110
 في النصيحة  الشيخ عبدالعزيز بن محمد العقيل Emoji-10
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا  في النصيحة  الشيخ عبدالعزيز بن محمد العقيل 61s4t410
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩
منتدي المركز الدولى


 في النصيحة  الشيخ عبدالعزيز بن محمد العقيل Ououou11

۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم
 في النصيحة  الشيخ عبدالعزيز بن محمد العقيل 1110
 في النصيحة  الشيخ عبدالعزيز بن محمد العقيل Emoji-10
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا  في النصيحة  الشيخ عبدالعزيز بن محمد العقيل 61s4t410
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩
منتدي المركز الدولى
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةأحدث الصورالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer
منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و يتمنى لك اسعد الاوقات فى هذا الصرح الثقافى

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

 

  في النصيحة الشيخ عبدالعزيز بن محمد العقيل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شعبان
المدير
المدير
شعبان


وسام الابداع

اوفياء المنتدى

ذكر عدد المساهمات : 7608
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
الموقع :
المزاج المزاج : الحمد لله

 في النصيحة  الشيخ عبدالعزيز بن محمد العقيل Empty
مُساهمةموضوع: في النصيحة الشيخ عبدالعزيز بن محمد العقيل    في النصيحة  الشيخ عبدالعزيز بن محمد العقيل Icon_minitime1الثلاثاء 11 يوليو - 3:58


في النصيحة الشيخ عبدالعزيز بن محمد العقيل
في النصيحة الشيخ عبدالعزيز بن محمد العقيل
في النصيحة الشيخ عبدالعزيز بن محمد العقيل

الحمدُ لله نحمَدُه، ونستَعِينه ونستَهدِيه، ونستَغفِره ونتوبُ إليه، ونعوذُ بالله من شرور أنفسنا وسيِّئات أعمالنا، مَن يهده الله فلا مُضِلَّ له، ومَن يُضلِل فلا هاديَ له، وأشهد أن لا إلهَ إلا الله وحدَه لا شريك له، وأشهد أنَّ محمدًا عبده ورسوله، صلَّى الله عليه وعلى آله وصَحابته وسلَّم تسليمًا كثيرًا.

أمَّا بعدُ:
فيا عباد الله، اتَّقوا الله - تعالى - وتناصَحُوا فيما بينكم؛ فقد أخبرنا نبيُّنا - صلوات الله وسلامه عليه - بعظم النصيحة؛ فقال: ((الدِّين النصيحة))، فكأنَّه حصَر الدِّين في النصيحة، ولما سُئِل لمن تكون؟ قال: ((لله ولكتابه ولرسوله ولأئمَّة المسلمين وعامَّتهم))[1].

فيا لها من وَصايا عظيمة لو عمل المسلمون بموجبها! ويا له من توجيهٍ سامٍ لو عقله الناس وطبَّقوه! إنَّ النصيحة هي علاجُ ما يقع الناس فيه من بُعدٍ عن منهج الله وانحرافٍ عن صِراطه المستقيم، ووقوع في المعاصي والسيِّئات، وتلطخ بالرذائل؛ فقد نصح الرسل - صلوات الله وسلامه عليهم - أممهَم وحذَّروهم عواقبَ ما وقعوا فيه من كُفر ومعاصٍ.

قال - تعالى - إخبارًا عن نوح - عليه السلام -: ﴿ وَأَنْصَحُ لَكُمْ ﴾ [الأعراف: 62]، وعن هود - عليه السلام -: ﴿ وَأَنَا لَكُمْ نَاصِحٌ أَمِينٌ ﴾ [الأعراف: 68].

وأخبرنا نبينا - صلوات الله وسلامه عليه - أنَّ الدين النصيحة؛ ففي الحديث عن أبي رقية تميم بن أوسٍ الداري - رضِي الله عنه - أنَّ النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((الدِّين النَّصيحة))، قلنا: لمن؟ قال: ((لله ولكتابه ولرسوله ولأئمَّة المسلمين وعامَّتهم)).

وعن جرير بن عبد الله - رضِي الله عنه - قال: ((بايَعتُ رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - على إقام الصلاة وإيتاء الزكاة والنُّصح لكلِّ مسلم))[2].

فيا لها من توجيهات وتعليمات! لقد أُصِيب المسلمون حينما ترَكُوا النصيحة والتناصُح، وظهرت الأنانية، وأصبح الفرد لا يُفكِّر إلَّا في مصلحته الخاصَّة إلا مَن شاء الله، وما أقلَّ الناصحين والمخلصين لدِينهم وأمَّتهم وبلادهم! فتقع المعاصي والمنكرات الظاهرة، فلا تُنكَر ولا يُنصَح أربابها إلا من القليل النادر، وإذا نصح القليل فما أقلَّ الإخلاص، إنها مصيبةٌ عمَّت وطمَّت حتى وصَلتْ إلى أنَّ ربَّ الأسرة والقائم عليها ضعُف أمام أسرته وسلَّم الأمر، وبترك النُّصح والتناصُح تفكَّك المسلمون وتباعَدتْ قلوبهم واستَوحشتْ نفوسهم، وطمع فيهم الأعداء، ودخَلوا فيما بينهم، وفرَّقوا شَملَهم، وغزوهم بوسائل الهدم والتَّدمير، وهم جالسون في بلادهم وعلى أسرتهم وكراسيهم، فقد عرفوا ما وصَل إليه المسلمون من ضعفٍ وتفكُّك وتباعُد بسبب البُعد عن تعاليم دِينهم وتوجيهات نبيِّهم.

فأين الأخوَّة الصادقة التي قال الله فيها: ﴿ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ ﴾ [الحجرات: 10]؟

وأين المحبَّة الصحيحة التي قال فيها رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((لا يؤمن أحدكم حتى يُحبَّ لأخيه ما يُحبُّ لنفسه))[3]؟

أين آثارُ هذه التعليمات الإسلاميَّة بين المسلمين؟ لقد استبدلها الأكثرون بالتناحُر والتنافُر،وحب الذات والمادَّة، وذابت الأخوَّة والمحبَّة، وأصبح المسيطِر هل والمال وصاحب المال، ومَن يرجى نفعه الدنيوي.

وهذا هو الذي لا يقرُّ ولا يدوم، ولا تبني عليه مصالح الأمَّة العامَّة.

فيا عباد الله:
اتَّقوا الله في أنفسكم وفي أمَّتكم؛ فإن الجميع على خطر إنْ لم يتداركوا أنفسهم ويرجعوا إلى ربهم،ويتناصَحوا فيما بينهم ويتَآمَروا بالمعروف ويتناهوا عن المنكر.

في حديثٍ صحيح عن النعمان بن بشير - رضِي الله عنهما - عن النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((مثَل القائم في حُدود الله والواقع فيها كمثَل قوم استهموا على سفينةٍ؛ فصار بعضهم أعلاها وبعضهم أسفلها، وكان الذين في أسفلها إذا استقوا من الماء مرُّوا على مَن فوقهم فقالوا: لو أنّا خرَقْنا في نصيبنا خرقًا ولم نؤذِ مَن ففوقنا، فإنْ تركوهم وما أرادوا هلكوا جميعًا، وإنْ أخذوا على أيديهم نجوا ونجوا جميعًا)).

فيا عباد الله:
إنَّكم اليوم في سفينة تتلاطَمُها الأمواج، وفي بحر زاخر يعلو بعض أمواجه البعض الآخَر، ولا ينجي من المهالك إلا الاعتصام بالله وإخلاص العمل له وحدَه لا شريك له، والائتمار بأوامره والانتهاء عن نواهيه، والبُعد عن المعاصي التي هي سببٌ لحلول النكبات وزوال النعيم والخيرات، والتي إذا وقعت لا يفيد فيها مال ولا يدفَعها جاه، بل ترخص الدنيا أمامَها وتضمحلُّ زخارفُها، فلا يثبت إلا ما كان لله وعلى هدْي رسول الله.

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم:
قال الله العظيم: ﴿ لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ * كَانُوا لَا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ ﴾ [المائدة: 78-79].

بارَك الله لي ولكم في القُرآن العظيم، ونفعني وإيَّاكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، وتابَ عليَّ وعليكم إنَّه هو التوَّاب الرحيم.

أقول قولي هذا وأستغفِر الله العظيم الجليل لي ولكم ولسائر المسلمين من كلِّ ذنب، فاستغفِروه إنَّه هو الغفور الرحيم.

[1]أخرجه مسلم [95 ـ (55)].
[2]أخرجه البخاري رقم (7204) ـ الفتح: 13/204، بلفظ: ((بايعت النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - على السمع والطاعة فلقيتني فيما استطعت، والنصح لكل مسلم)).
[3]البخاري رقم (13) الفتح: 1/56، ومسلم (45).






‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








مركزالدولى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
في النصيحة الشيخ عبدالعزيز بن محمد العقيل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
»  ما المقصد من اسم يوم التروية؟ الشيخ عبدالعزيز بن محمد الداود
»  فوائد من سورة يوسف الشيخ الدكتور عبدالعزيز بن محمد السدحان
» القواعد والفوائد من حديث: النصيحة عماد الدين الشيخ د. عبدالله بن حمود الفريح
» خمسون نصيحة في أسلوب النصيحة لولاة الأمر جمع أبي عبد الله خالد بن محمد الغرباني
» الدين النصيحة، بيان حال حسن البنا وسيد قطب فضيلة الشيخ العلامة ربيع بن هادي المدخلي

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: