منتدي المركز الدولى


قصص الملائكة بالتفصيل Ououou11

۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم
قصص الملائكة بالتفصيل 1110
قصص الملائكة بالتفصيل 613623
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا قصص الملائكة بالتفصيل 829894
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer
منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و يتمنى لك اسعد الاوقات فى هذا الصرح الثقافى

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر
 

 قصص الملائكة بالتفصيل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MissEgYpt
عضو فعال
عضو  فعال
MissEgYpt

عدد المساهمات : 435
تاريخ التسجيل : 02/02/2014

قصص الملائكة بالتفصيل Empty
مُساهمةموضوع: قصص الملائكة بالتفصيل   قصص الملائكة بالتفصيل Icon_minitime1الأربعاء 2 يناير - 7:02


قصص الملائكة بالتفصيل
قصص الملائكة بالتفصيل
قصص الملائكة بالتفصيل

قصص الملائكة بالتفصيل 004510
 بسم الله الرحمن الرحيم
   الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وسلمَ تسليما كثيرا.

   أما بعد
   فقد كان من خبر هذا الكتاب أنني حين شرعت في الطلب قديما كنت أقرأ مع بعض الإخوان كتاب الإيمان لمحمد نعيم ياسين فلما وصلنا إلى مبحث الإيمان بالملائكة ذكر أنه يجب الإيمان بالملائكة الذين وردت أسماؤهم في الكتاب أو السنة بالتفصيل. فكان قوله: "يجب ... بالتفصيل" شديد الوقع على نفسي وسألت كيف السبيل إلى ذلك؟ أعني إلى معرفة كل الملائكة الذين ذكروا في الكتاب والسنة بالتفصيل، فكانت كل الأجوبة لا تشفي غليلي. فسألت هل يوجد كتاب جامع في هذا الأمر؟ أعني كتاب أُفْرِدَ للحديث عن الملائكة تفصيلا، فكان الجواب: لا يوجد، وكم تمنيت أن لو وُجِدَ مثل هذا الكتاب لِيَتِمَّ إيماننا بهذا الركن من أركان الإيمان وهو الإيمان بالملائكة على وجهه.
   ثم مضى نحو عقد من الزمان وإذا بأخي محمد يرغب إليَّ أن أضع كتابا عن الملائكة فأثار ما كان في نفسي قديما، وقلت في نفسي: إنها أمنية قديمة ولكني لست أهلا لها، ثم بعد أيام أعاد طلبه هذا، وظل مدة من الزمان يسألني ذلك وقال: إن التأليف الآن قد كثر جدا فإن لم تبدأ في صنع هذا الكتاب صنعه غيرُك، فكنت أتمنى أن يصنعه غيري لصعوبته وعدم وجود تأليف سابق فيما كنت أظن، وقلة المراجع بين يدي، إلا أنني كنت أتمنى أن أصنعه أنا ولكنها كانت أمنية بعيدة إذ كنت أعلم أنني لست لها أهلا.
   فلما زاد إلحاح أخي محمد على هذا الأمر وانشرح صدري له عزمت على البدء في جمع مادته ولكن لم يكن عندنا من الكتب ما يُمَكِّنُنا من ذلك، فعزمتُ في صيف عام 1997م على البدء بما تيسر لدي فشرعت في قراءة صحيح البخاري وكان عندي الطبعة اليونينية غير كاملة، وبعض أجزاء من صحيح مسلم طبعة دار التحرير وعلى هامشها تعليقات مأخوذة من شرح الإمام النووي فبدأت باستخراج ما فيهما من الأحاديث عن الملائكة وفي أثناء ذلك إذا بأخي محمد يشتري سنن الدارمي فأخذته فقرأته كله واستخرجت ما فيه وهو قليل جدا، ثم جاءني بسنن الدارقطني فقرأتها كلها واستخرجت ما فيها، ومشيت هكذا لا يقع تحت يدي كتاب إلا قرأته كله لاسيما إذا كان من كتب السنة فقرأت صحيح سنن النسائي للإمام الألباني كله وبعض ضعيف النسائي وسنن ابن ماجه تحقيق عبد الباقي قرأتها كلها أو بعضها لا أذكر الآن، وأكثر سنن أبي داود وبعض سنن الترمذي والشمائل له والزهد لابن المبارك والزهد لأحمد وتلبيس إبليس لابن الجوزي والنهاية في الفتن والملاحم لابن كثير والصحيح من التذكرة للقرطبي وتنبيه الغافلين للسمرقندي وكل ما وقع تحت يدي في هذا الوقت قرأته كله أو جله حتى اجتمعت لدي مادةٌ كثيرة عن الملائكة، وفي أثناء ذلك جمعت كل أو أكثر الآيات التي تتحدث عن الملائكة ثم وقفت وقفة هامة لتنظيم هذه المادة وترتيبها فلما قمت بذلك وجدت أن ما اجتمع لدي عن ميكائيل يمكن تنظيمه بحيث يكون موضوعا كاملا فكتبت قصة ميكائيل كلها كما ستراها هنا إن شاء الله تعالى، ثم سِرْتُ في باقي القصص على نهجها مِنْ ذكر الاسم والعمل المكلف به وأعوانه ...الخ
   وقد استغرقتْ كتابةُ مسودةِ الكتاب نحو سنتين ونصف، كنت في أكثرها بعيدا عن كتبي إذ كنت ما زلت طالبا في الجامعة وأسكن في المدينة الجامعية وأعود للبيت كل خميس وجمعة ففيهما كنت أنتهز الفرصة للكتابة
   ولما انتهيت من مسودته في شتاء سنة 2000م لم أكن خَرَّجْتُ أحاديثه بل نقلت أحكام العلماء التي قابلتني فقط كأحكام ابن كثير وابن الجوزي وغيرهما، وذلك لعدم وجود الكتب بين يدي، فلما يَسَّر الله تعالى لي الحصول على بعض كتب التراجم كالتقريب والتهذيب لابن حجر والجرح والتعديل وسؤالات الحاكم شرعت في تخريج كل أحاديثه مرة أخرى معتمدا على ما وقفت عليه من أسانيد إذ لم تكن الشاملة قد ظهرت بل لم يكن عندي حاسوبا وكان هذا من أفضل ما استفدته إذ لم أكن أعتمد على سرعة استخراج طرق الحديث بضغطة زر بل كان بمراجعة كثيرة مني والبحث بنفسي عن مواطن الحديث وفي الأماكن التي يمكن أن يوجد فيها كأن يكون مثلا في كتاب الرقائق أو التفسير ونحو ذلك فربما قرأت الباب كله إن لم أكن قرأته قبل ذلك وربما أعدت قراءته أكثر من مرة، وكنت أنظر في تخريجات المحققين ولا أعتمد عليها إذ كانوا –أحيانا- يخطئون في الإحالة فكنت أرجع إلى كل الأماكن التي يحيلون عليها للاطمئنان بنفسي على صحة هذه الإحالات، وكان أمرًا شاقًّا جدا، ولكن ما أكثر ما أفدت من ذلك ولله الحمد.
   ثم لما انتهيت من ذلك أخذني أحد الأصدقاء –جزاه الله خيرا- إلى فضيلة الشيخ مصطفى العدوي لينظر في الكتاب وكان ذلك في عام 2004م ولكن لم يتيسر ذلك ولكن قابلت بعض تلامذة الشيخ فراجع معي كثيرا من أحاديثه وناقشني مناقشات جادة نافعة جزاه الله خيرا ونصحني نصائح أفدت منها كثيرا ومنها أن أحذف الضعيف فحذفت أكثره فكان نحو ثلث الكتاب حتى هممت بأن أصنع ضعيف قصص الملائكة.
   ثم عرضه أخي محمد على بعض دور النشر فأراد أحدهم شراءَه بثمن بخس دراهم معدودة تقل عن ثمن مسند الإمام أحمد طبعة شاكر! وعجبا والله لهؤلاء الناشرين! ولكني ولله الحمد لم أكن فيه من الزاهدين فأخذته واحتفظت به سنوات كثيرة ثم عرضته مرة أخرى بعد نحو عشر سنوات على بعض دور النشر في السعودية فوافقت إحدى الدور على نشره وطلبوا مني أن أعمل له (فَسْح إعلام = تصريح نشر) فكلفني ما كلفني حتى إذا انتهيت منه، إذا بهم يقولون: إن الدار لن تستطيع نشره الآن!! وهكذا ظل حبيس المكتب حتى وجدت هذه الدار التي تولت طباعته... فأرسلت لصاحبها الكتاب فأخذه، وثمنَ طباعته فأكله، فلا تسل عما وراء ذلك، وإنما أقول ذلك مصرحا به تبرئة للذمة لئلا ينخدع بهذه الدار أحد، لا رغبة في غيبة أحد، ويكفي أن تعلم أن صاحب هذه الدار بعد أن أخذ الكتاب وثمنه ماطلني كثيرا في مجرد الرد على الجوال؛ إذ لم يكن هناك وسيلة للاتصال بيننا إلا الجوال، وأنا في بلد وهو في بلدة أخرى، لكنه لما علم أني أعمل طبيبا في السعودية كانت هاتان الخصلتان (طبيب + في السعودية) كافيتين عنده لأن يأخذ الكتاب لنفسه! إذ هو خالٍ عن هاتين الخصلتين فليس طبيبا كما أنه لا يعمل في السعودية. وبناء على ذلك فهو أولى بهذا الكتاب مني، فكان أن قام بإغلاق هاتفه عني إذ كان يعلم أني لا أستطيع الوصول إليه إلا من خلاله، ثم لم يكتف بذلك بل قام بعمل (حظر) لرقمي فلا يصل إليه، ثم في مثل هذه الأيام من العام الماضي وصلت إليه في الأجازة وذهبت إليه حيث هو ووقعت معه عقدا (على ورق فقط طبعا) فلما عرف أنني سافرت (رجعت ريمة لعادتها القديمة)، وتبرئة للذمة أيضا أقول إنني تحصلت منه على نحو خمسين نسخة من الكتاب وكان الاتفاق أن يرسلها لي في السعودية وقد أعطيته ثمنها بل أكثر من ثمنها زيادة على ثمن الكتاب، ولكن ...
   ولأن جميع الحقوق محفوظة للمؤلف! كما كتب هو على غلاف الكتاب الداخلي، وأيضا فقد مضى على طبع الكتاب نحو سنتين إلا قليلا، فقد استخرت الله تعالى في كتابته في المنتديات رغبة فيما عنده من ثواب وطمعا أن يغفر لي ما خالط عملي هذا من قلة الإخلاص أو عدمه، وما شَابَهُ من سوء القصد والعمل، وأسأله سبحانه أن يغفر لي وللمسلمين ما قدمنا وما أخرنا وما أسررنا وما أعلنا وما هو –سبحانه- أعلم به منا، وأن يرزقنا الإخلاص في القول والعمل، وألا يتوفنا جميعا إلا وهو راض عنا، إنه ولي ذلك والقادر عليه
   هذا وأُذَكِّرُ إخواني بأن هذا أول عمل حديثي لي وبعض الأحكام الموجودة فيه لا أرضاها الآن ولكن ليس لدي الوقت الكافي لمراجعتها فأنا أكتب الكتاب كما طُبِعَ وكما كتبته قديما فما كان فيه من صواب فمن الله، وما كان فيه من خطأ فمني ومن الشيطان، والله ورسوله منه بريئان
   وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
=========================
]ذكر قصة جبريل عليه السلام]
معنى الاسم: قال الحافظ:[1] جبريل ومعناه عبد الله، وهو وإن كان سريانيا لكن وقع فيه موافقه من حيث المعنى للغة العرب؛ لأن الْجَبْرَ: إصلاح ما وَهَى ... وقد قيل إنه عربى، وأنه مشتق من جبروت الله، واستبعد؛ للاتفاق على منع صرفه. (وانظر ما سيأتى عند ذكر ميكائيل)
اللغات فى جبريل ثلاث عشرة لغة وهى:
الأولى: جِبْريل بكسر الجيم وسكون الموحدة التحتية وكسر الراء المهملة وسكون الياء المثناة التحتانية بغير همز ثم لام خفيفة. وهى قراءة أبى عمرو وابن عامر ونافع ورواية عن عاصم . وهى لغة أهل الحجاز.
قال حسان بن ثابت:
* وَجِبْريلٌ رسولُ الله فينا *

الثانية: جَبْريل بفتح الجيم. قرأها ابن كثير.
الثالثة: جَبْرَئيل بفتح الراء[2] ثم همزة. وهى قراءة أهل الكوفة. قرأ بها حمزة والكسائى، وأنشدوا:
شَهِدْنَـا فما تَلْقَى لنـا مِنْ كتيبةٍ *** مَـدَى الدهـرِ إلا جَبـْرَئيل أَمَامَها

قال القرطبى: هذه لغة تميم وقيس.
الرابعة: جبرَئِل: قرأها يحيى بن يعمر ورويت عن عاصم.
الخامسة: جبرَئِلّ: مثل الرابعة إلا أنها بتشديد اللام، رويت عن عاصم.
السادسة: جبرائيل: بزيادة ألف بعد الراء ثم همزة ثم ياء ثم لام خفيفة.
السابعة: جبراييل: بياءين بغير همزة، قرأها الأعمش ويحيى بن يعمر أيضا.
الثامنة: جبرائل: بألف بعد الراء ثم همزة، وبها قرأ عكرمة.
التاسعة: جَبْرال: بفتح الجيم ثم سكون وألف بعد الراء ولام خفيفة.
العاشرة: جبرايل: بياء بعد الألف، قرأها أبو طلحة بن مصرف.
الحادية عشر: جِبْرين.
الثانية عشر: جَبْرين.
الثالثة عشر: جبرائين.[3]
قال الإمام جمال الدين ابن مالك ناظما منها سبع لغات:
جِبْريل جَبْريل جبرائيـل جبرَئِل *** جبرَئيل وجبـرال وجبـرين
[4]
وذيل عليه السيوطي بالستة الباقية فقال:
وجبرائل وجبراييـل مع بـدل *** جبرائل وبيـاء ثم جبـرين
[5]
ثم قال: وقولى: " مع بدل " إشارة إلى جبرائين؛ لأنه أبدل فيه الياء بالهمزة، واللام بالنون.[6]
فائدة:
قد يأتى الـ " جبر " بمعنى الرجل ولم يسمع إلا في شعر ابن أحمر وهو قوله:
اشْـرَبْ بِـراوُوقٍ حييت به *** وانعـم صباحا أيها الجـبر
_______________________________
[1] - فتح البارى6/ 364
[2] - فتح الراء بدون إشباع حتى لا يتولد عن الإشباع ألف
[3] - انظر فتح البارى6/ 364 وتفسير القرطبى1/ 428 وتنوير الحوالك شرح موطأ مالك للسيوطى1/ 14
[4] هذا البيت يحتاج إلى إعادة نظر في ضبطه
[5] وهذا البيت أيضا يحتاج إلى إعادة نظر في ضبطه
[6] تنوير الحوالك1/ 14

قصص الملائكة بالتفصيل Uo_oao10






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MissEgYpt
عضو فعال
عضو  فعال
MissEgYpt

عدد المساهمات : 435
تاريخ التسجيل : 02/02/2014

قصص الملائكة بالتفصيل Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصص الملائكة بالتفصيل   قصص الملائكة بالتفصيل Icon_minitime1الأربعاء 2 يناير - 7:10



وصف جبريل عليه السلام


1-أنه عظيم الخَلْق بلغ من عظم خلقه أنه يسد ما بين السماء والأرض.
فعَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ: مَنْ زَعَمَ أَنَّ مُحَمَّدًا رَأَى رَبَّهُ فَقَدْ أَعْظَمَ، وَلَكِنْ قَدْ رَأَى جِبْرِيلَ فِي صُورَتِهِ وَخَلْقُهُ، سَادٌّ مَا بَيْنَ الْأُفُقِ.[1]
وعن عبد الله- هو ابن مسعود رضي الله عنه: {لَقَدْ رَأَى مِنْ آَيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى} [النجم:18] قال: رَأَى رَفْرَفاً أَخْضَرَ سَدَّ أُفُقَ السَّمَاءِ.[2]

2- له ستمائة جناح:
*فعن أبى إسحاق الشيباني قال: سألت زِرَّ بْنَ حُبَيْشٍ عن قول الله تعالى: {فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى} [النجم:10،9] قال: حدثنا ابن مسعود: أنه رأى جبريل له ستمائة جناح.[3]

3- ينتشر من ريشه ألوان مختلفة من الدر والياقوت:
فعن ابن مسعود فى هذه الآية: {وَلَقَدْ رَآَهُ نَزْلَةً أُخْرَى عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى} [النجم:14،13] قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " رَأَيْتُ جِبْرِيلَ صلى الله عليه وسلم وَلَه سِتُّمِائَةِ جَنَاحٍ، يَنْتَشِرُ مِنْ رِيشِهِ التَّهَاوِيلُ: الدُّرُّ وَالْيَاقُوتُ"[4]

4- أنه - عليه السلام - حسن الخِلْقَة والهيئة:
*قال تعالى: {عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى} [النجم:6،5] وقوله: {ذُو مِرَّةٍ} أى: ذو خَلْقٍ حسن وقيل: ذو قوة.

5- أقرب الناس شبها به دحية بن خليفة الكلبي:
وهو صحابي جليل كان أحسن الناس وجها وكان يضرب به المثل في حسن الصورة:
قال ابن قتيبة في "غريب الحديث": فأما حديث ابن عباس: كان دحية إذا قدم المدينة لم تبق معصر إلا خرجت تنظر إليه[5] فالمعنى بالمعصر: العاتق.
وعن أَبِى عُثْمَانَ عَنْ سَلْمَانَ قَالَ لَا تَكُونَنَّ إِنْ اسْتَطَعْتَ أَوَّلَ مَنْ يَدْخُلُ السُّوقَ وَلَا آخِرَ مَنْ يَخْرُجُ مِنْهَا فَإِنَّهَا مَعْرَكَةُ الشَّيْطَانِ وَبِهَا يَنْصِبُ رَايَتَهُ: قَالَ وَأُنْبِئْتُ أَنَّ جِبْرِيلَ عَلَيْهِ السَّلَام أَتَى نَبِيَّ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَعِنْدَهُ أُمُّ سَلَمَةَ قَالَ فَجَعَلَ يَتَحَدَّثُ ثُمَّ قَامَ فَقَالَ نَبِيُّ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لِأُمِّ سَلَمَةَ: " مَنْ هَذَا ؟" أَوْ كَمَا قَالَ. قَالَتْ: هَذَا دِحْيَةُ قَالَ: فَقَالَتْ أُمُّ سَلَمَةَ: ايْمُ اللَّهِ مَا حَسِبْتُهُ إِلَّا إِيَّاهُ حَتَّى سَمِعْتُ خُطْبَةَ نَبِيِّ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُخْبِرُ خَبَرَنَا.[6] أَوْ كَمَا قَالَ: قَالَ: فَقُلْتُ لِأَبِي عُثْمَانَ: مِمَّنْ سَمِعْتَ هَذَا قَالَ مِنْ أُسَامَةَ بْنِ زَيْدٍ.[7]
وعن جابر بن عبد الله: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "... وَرَأَيْتُ جِبْرِيلَ - عَلَيْهِ السَّلَامُ - فَإِذَا أَقْرَبُ مَنْ رَأَيْتُ بِهِ شَبَهاً دِحْيَةٌ ".[8]
وعند النسائي في حديث جبريل الطويل: "... وَإِنَّهُ لَجِبْرِيلُ – عَلَيْهِ السَّلَامُ - نَزَلَ فِي صُورَةِ دِحْيَةَ الْكَلْبِيِّ ".[9]
________________________________
[1] *صحيح: رواه البخاري (7531،7380،4855،4612،3235،3234) ومسلم(177)
[2] *صحيح: رواه البخاري (4858،3233)
[3] *صحيح: رواه البخارى (4857،4756،3232) ومسلم (174)
[4] *حسن: رواه أحمد (4396) والنسائي في التفسير (562) وأبو الشيخ في العظمة (504،503،376،345)
[5] *ذكره الحافظ في الإصابة 1/473
[6] قوله: " يخبر خبرنا " تصحيف نبه عليه عياض انظر فتح الباري 9/6 ولفظ الحديث عند البخارى: "يخبر خبر جبريل".
[7] صحيح: رواه البخاري (4980) ومسلم (2451) وهو لفظه.
[8] صحيح: رواه مسلم (167)
[9] صحيح: رواه النسائي (5006)



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MissEgYpt
عضو فعال
عضو  فعال
MissEgYpt

عدد المساهمات : 435
تاريخ التسجيل : 02/02/2014

قصص الملائكة بالتفصيل Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصص الملائكة بالتفصيل   قصص الملائكة بالتفصيل Icon_minitime1الأربعاء 2 يناير - 7:12



** تتمة: في بيان معني "الرفرف" وبيان أنه لا يخالف قوله "رأي جبريل":
قد ورد في روايات الحديث المتقدمة:
- أنه صلى الله عليه وسلم رأي جبريل قد سد أفق السماء،
- وأنه صلى الله عليه وسلم رأي رفرفا أخضر قد سد الأفق،
- وفي رواية الحاكم: رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم جبريل في حلة رفرف قد ملأ ما بين السماء والأرض.
فتبين من هذا أن المراد بالرفرف: إنما هو الحلة التي كان يلبسها جبريل - عليه السلام -
ويؤيده قوله تعالي: {مُتَّكِئِينَ عَلَى رَفْرَفٍ} [الرحمن:76]
وأصل الرفرف: ما كان من الديباج رقيقا حسن الصنعة. ثم اشتهر استعماله في الستر، وكل ما فضل من شيء فعطف وثني فهو رفرف. ويقال: رفرف الطائر بجناحيه إذا بسطهما.
وقال بعض الشراح: يحتمل أن يكون جبريل بسط أجنحته، فصارت تشبه الرفرف. كذا قال، والرواية التي أوردتها توضح المراد.[1]

لطيفة:
أفادت هذه الأحاديث أن الملائكة في صورتها الأصلية ترتدي الحلل وهو ما يؤكد أنها أجسام كما تقدم.
والله أعلم

_________________________
[1] فتح الباري (8/765-766)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MissEgYpt
عضو فعال
عضو  فعال
MissEgYpt

عدد المساهمات : 435
تاريخ التسجيل : 02/02/2014

قصص الملائكة بالتفصيل Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصص الملائكة بالتفصيل   قصص الملائكة بالتفصيل Icon_minitime1الأربعاء 2 يناير - 7:13


[فصل]
[أسماؤه وصفاته]


الأول - جبريل: وقد تقدم.

الثاني - الروح: قال تعالي: {تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا} [القدر:4]
وقال تعالي: {يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلَائِكَةُ صَفًّا} [النبأ:38]
وقال تعالي: {فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا} [مريم:17]
وعن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول في ركوعه وسجوده: "سُبُّوحٌ قُدُّوسٌ رَبُّ الْمَلَائِكَةِ وَالرُّوحِ".[1]

الثالث - الروح الأمين: قال تعالي: {نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ} [الشعراء:193]
قال ابن تيمية: أي أنه مؤتمن لا يزيد ولا ينقص؛ فإن الخائن قد يغير الرسالة.[2]

الرابع - روح القدس: قال تعالي: {قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ} [النحل:102] الإضافة هنا من إضافة الموصوف للصفة أي: الروح المقدس، والقدس الطهر.
وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن عمر مَرَّ بحسان وهو ينشد الشعر في المسجد فلحظ إليه فقال: قد كنت أنشد وفيه من هو خير منك. ثم التفت إلي أبي هريرة فقال: أنشدك الله أسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " أَجِبْ عَنِّي اللَّهُمَّ أَيِّدْهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ". قال: اللهم نعم.[3]
ومن شعر حسان:
وجبريل رسـول الله فينا *** وروح القدس ليـس بـه خفـاء
الخامس إلي العاشر - وَصَفَهُ تعالي بست صفات في قوله تعالي: {إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ ذِي قُوَّةٍ عِنْدَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ (20) مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ} [التكوير:19-21].

الخامس - رسول الله: فهو - عليه السلام - رسول الله من الملائكة إلي أنبيائه ورسله من البشر.

السادس - كريم: أي ملك شريف حسن الخلق بهي المنظر، وكَرَمُهُ علي ربه أنه جعله واسطة بينه وبين أشرف عباده وهم الأنبياء والرسل.

السابع – قوي: ومن قوته أنه رفع مدائن قوم لوط إلي السماء وقلبها، قال تعالي: {عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى} [النجم:5]

الثامن - مكين: أي ذو مكانة عالية عند ربه. ومكانته عند ربه أنه جعله ثاني نفسه في قوله تعالي: {فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلَاهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمَلَائِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ} [التحريم:4].

التاسع - أنه مطاع في السماوات العلي، فهو -عليه السلام- إمام الملائكة.
فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: " إِنَّ اللَّهَ إِذَا أَحَبَّ عَبْدًا دَعَا جِبْرِيلَ فَقَالَ إِنِّي أُحِبُّ فُلَانًا فَأَحِبَّهُ قَالَ فَيُحِبُّهُ جِبْرِيلُ ثُمَّ يُنَادِي فِي السَّمَاءِ فَيَقُولُ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ فُلَانًا فَأَحِبُّوهُ فَيُحِبُّهُ أَهْلُ السَّمَاءِ قَالَ ثُمَّ يُوضَعُ لَهُ الْقَبُولُ فِي الْأَرْضِ وَإِذَا أَبْغَضَ عَبْدًا دَعَا جِبْرِيلَ فَيَقُولُ إِنِّي أُبْغِضُ فُلَانًا فَأَبْغِضْهُ قَالَ فَيُبْغِضُهُ جِبْرِيلُ ثُمَّ يُنَادِي فِي أَهْلِ السَّمَاءِ إِنَّ اللَّهَ يُبْغِضُ فُلَانًا فَأَبْغِضُوهُ قَالَ فَيُبْغِضُونَهُ ثُمَّ تُوضَعُ لَهُ الْبَغْضَاءُ فِي الْأَرْضِ."[4]

العاشر - أمين: فهو أمين الوحي قال تعالي: {نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ} [الشعراء:193]

الحادي عشر - ...
_____________________________
[1] صحيح: رواه مسلم (487)
[2] دقائق التفسير 3/521
[3] صحيح: رواه البخاري (6152،3212،453) ومسلم (2485 وهو لفظه، 2486 وفيه وجبريل معك)
[4] صحيح: رواه البخاري(7485،6040،3209) ومسلم(2637) وهو لفظه.

__________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MissEgYpt
عضو فعال
عضو  فعال
MissEgYpt

عدد المساهمات : 435
تاريخ التسجيل : 02/02/2014

قصص الملائكة بالتفصيل Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصص الملائكة بالتفصيل   قصص الملائكة بالتفصيل Icon_minitime1الأربعاء 2 يناير - 7:24



الحادي عشر- الناموس: فعن عائشة أم المؤمنين أنها قالت: أول ما بدئ به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصالحة... الحديث وفيه فأخبره رسول الله صلى الله عليه وسلم خبر ما رأي فقال له ورقة: هذا الناموس الذي نزَّل الله علي موسي[1]

قال البخاري: الناموس صاحب السر الذي يطلعه بما يستره عن غيره[2]
وقال الحافظ: والناموس صاحب السر، كما جزم به المؤلف في أحاديث الأنبياء.
وزعم ابن ظفر: أن الناموس صاحب سر الخير، والجاسوس صاحب سر الشر.
والأول الصحيح الذي عليه الجمهور.
وقد سوي بينهما رؤبة بن العجاج أحد فصحاء العرب.
والمراد بالناموس هنا: جبريل عليه السلام.[3]
فائدة:
قوله: "هذا الناموس الذي نزل الله علي موسي." ولم يذكر عيسي وإن كان متأخرا بعد موسي؛ لأنه كانت شريعته متممة ومكملة لشريعة موسي-عليهما السلام-ونسخت بعضها في الصحيح من قول العلماء، كما قال: {وَلِأُحِلَّ لَكُمْ بَعْضَ الَّذِي حُرِّمَ عَلَيْكُمْ} [آل عمران:50]
وقول ورقة هذا كما قالت الجن: {يَا قَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا كِتَابًا أُنْزِلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ وَإِلَى طَرِيقٍ مُسْتَقِيمٍ} [الأحقاف:30][4]
الثاني عشر: أنه ينصر أولياء الله ويقهر أعداءه :قال تعالي: {فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلَائِكَةِ مُرْدِفِينَ} [الأنفال:9] وقد نزل في الحروب مع النبي صلى الله عليه وسلم كما سيأتي إن شاء الله تعالي.
الثالث عشر: أنه معلم النبي صلى الله عليه وسلم قال تعالي: {عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى} [النجم:5]
الرابع عشر: أنه ولي النبي صلى الله عليه وسلم ولم يبعث الله نبيا قط إلا وهو وليه. فعن ابن عباس أن عصابة من اليهود سألت النبي صلى الله عليه وسلم عن أشياء ومنها: قالوا: وأنت الآن فحدثنا من وليك من الملائكة ؟ فعندها نجامعك أو نفارقك. قال: " فَإِنَّ وَلِيِّي جِبْرِيلٌ - عَلَيْهِ السَّلَامُ - وَلَمْ يَبْعَثِ اللهُ نَبِيّا إِلَّا وَهْوَ وَلِيُّهُ"[5]


______________________
[1] صحيح: رواه البخاري (3، 3392، 4953، 4955، 4956، 4957، 6982)، ومسلم (160)
[2] فتح الباري: 6 /505
[3] فتح الباري 1 /34
[4] البداية والنهاية: 3 /8
[5] حسن: رواه أحمد (2514) وابن سعد في الطبقات 1 /83-84

__________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MissEgYpt
عضو فعال
عضو  فعال
MissEgYpt

عدد المساهمات : 435
تاريخ التسجيل : 02/02/2014

قصص الملائكة بالتفصيل Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصص الملائكة بالتفصيل   قصص الملائكة بالتفصيل Icon_minitime1الأربعاء 2 يناير - 7:25




[فصل]
[ذكر أعماله ووظائفه -عليه السلام-]


أعماله - عليه السلام - كثيرة، أهمها الوحي إلي الأنبياء-عليهم السلام - فهو رسول الله من الملائكة إلى رسله من البشر قال تعالي: {اللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا وَمِنَ النَّاسِ} [الحج:75]
وأعماله -عليه السلام- غير الوحي عديدة منها:
- النزول بالعذاب والنقمةِ على الأمم المكذبة الكافرة.
- ومنها: الحروب مع الأنبياء،
- وغير ذلك.
وسنتعرض لأعماله بشيء من التفصيل كما يلي:

أولا: جبريل وخلق الجنة والنار:
فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ: عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: "لَمَّا خَلَقَ اللَّهُ الْجَنَّةَ وَالنَّارَ أَرْسَلَ جِبْرِيلَ إِلَى الْجَنَّةِ، فَقَالَ: انْظُرْ إِلَيْهَا وَإِلَى مَا أَعْدَدْتُ لِأَهْلِهَا فِيهَا. قَالَ: فَجَاءَهَا وَنَظَرَ إِلَيْهَا وَإِلَى مَا أَعَدَّ اللَّهُ لِأَهْلِهَا فِيهَا. قَالَ: فَرَجَعَ إِلَيْهِ، قَالَ فَوَعِزَّتِكَ لَا يَسْمَعُ بِهَا أَحَدٌ إِلَّا دَخَلَهَا. فَأَمَرَ بِهَا فَحُفَّتْ بِالْمَكَارِهِ، فَقَالَ: ارْجِعْ إِلَيْهَا فَانْظُرْ إِلَى مَا أَعْدَدْتُ لِأَهْلِهَا فِيهَا. قَالَ: فَرَجَعَ إِلَيْهَا، فَإِذَا هِيَ قَدْ حُفَّتْ بِالْمَكَارِهِ، فَرَجَعَ إِلَيْهِ فَقَالَ: وَعِزَّتِكَ لَقَدْ خِفْتُ أَنْ لَا يَدْخُلَهَا أَحَدٌ. قَالَ: اذْهَبْ إِلَى النَّارِ فَانْظُرْ إِلَيْهَا وَإِلَى مَا أَعْدَدْتُ لِأَهْلِهَا فِيهَا. فَإِذَا هِيَ يَرْكَبُ بَعْضُهَا بَعْضًا. فَرَجَعَ إِلَيْهِ فَقَالَ: وَعِزَّتِكَ لَا يَسْمَعُ بِهَا أَحَدٌ فَيَدْخُلَهَا. فَأَمَرَ بِهَا فَحُفَّتْ بِالشَّهَوَاتِ. فَقَالَ: ارْجِعْ إِلَيْهَا. فَرَجَعَ إِلَيْهَا فَقَالَ: وَعِزَّتِكَ لَقَدْ خَشِيتُ أَنْ لَا يَنْجُوَ مِنْهَا أَحَدٌ إِلَّا دَخَلَهَا."[1]
فائدة:
قوله: " فحفت بالمكاره " قال السندي: أي جعلت سبل الوصول إليها المكاره والشدائد علي الأنفس؛ كالصوم والزكاة والجهاد ولعل لهذه الأعمال وجودا مثاليا ظهر بها في ذلك العالم وأحاطت الجنة من كل جانب وقد جاء الكتاب والسنة بمثله ومن جملة ذلك في قوله تعالي: {وَعَلَّمَ آَدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ} أي المسميات {عَلَى الْمَلَائِكَةِ} [البقرة:31] ومعلوم أن فيها المعقولات والمعدومات[2].

ثانيا:جبريل مع الأنبياء-عليهم السلام-:
**** وفيه فصول:

..................
_________________________
[1] صحيح لغيره: رواه أبو داود (4744)، والترمذي وهو لفظه (2560) وقال: حسن صحيح، والنسائي (3772)، وأحمد (8870،8656،8406)، والحاكم (72،71) وقال: صحيح علي شرط مسلم ولم يخرجاه ووافقه الذهبي، والبيهقي في الأسماء والصفات ص154، وفي أسانيدهم محمد بن عمرو بن علقمة بن وقاص الليثي قال في التقريب: صدوق له أوهام. وللحديث شاهد عند البخاري ومسلم وصححه الشيخ الألباني - رحمه الله - في صحيح النسائي وفي تعليقه علي الطحاوية /22.
[2] حاشية السندي علي النسائي3/655

__________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MissEgYpt
عضو فعال
عضو  فعال
MissEgYpt

عدد المساهمات : 435
تاريخ التسجيل : 02/02/2014

قصص الملائكة بالتفصيل Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصص الملائكة بالتفصيل   قصص الملائكة بالتفصيل Icon_minitime1الأربعاء 2 يناير - 7:26



ثانيا:جبريل مع الأنبياء-عليهم السلام-:
وفيه فصول:


الفصل الأول
جبريل مع آدم عليه السلام


جبريل مخلوق قبل آدم -عليهما السلام-:
وهو مقتضى عموم قوله تعالى: {وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ} [البقرة: 34] وقد تقدم عند ذكر خلق الملائكة أن الله - عز وجل- خلق آدم في آخر الخلق في آخر ساعة من ساعات الجمعة

جبريل يسجد لآدم عليهما السلام:
قال تعالى: {وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ (28) فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ (29) فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ (30)} [الحجر: 28 - 30]
وظاهر الآية الكريمة العموم، ولكن حكى الرازي وغيره قولين فيها للعلماء: هل الأمر بالسجود لآدم خاص بملائكة الأرض؟! أو عامٌّ لملائكة السماوات والأرض؟ وقد رجَّحَ كلَّ قولٍ طائفة
قلت: الأظهر أن الملائكة كلهم بما فيهم رؤساؤهم؛ جبريل وميكائيل وإسرافيل وحملة العرش والحافون من حول العرش وملائكة السماوات وملائكة الأرض كلهم عن بكرة أبيهم سجدوا لأمر الله تعالى
و{الْمَلَآئِكَة} في قوله تعالى: {فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ} [الحجر: 30] لفظ عامٌّ فيه احتمال الخصوص؛ لأنه جمع معرف بالألف واللام فيفيد العموم، ولكنه يحتمل التخصيص بأن يكون بعض الملائكة لم يسجد، فلما قال: {كُلُّهُمْ} انتفى احتمال الخصوص، وهذا يسمى "بيان تقرير"[1].
ولما قال: {أَجْمَعُونَ} انتفى احتمال سجودهم متفرقين، وهذا يسمى "بيان تفسير"[2]، فقد فسَّرَ كيفية سجودهم وقطع احتمال تأويل الافتراق[3].
وسئل شيخ الإسلام ابن تيمية: هل كان جبريل وميكائيل مع من سجد؟
فأجاب: الحمد لله، بل أسجد له جميع الملائكة، كما نطق بذلك القرآن في قوله تعالى: {فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ} [الحجر: 30] فهذه ثلاث صيغ مقررة للعموم وللاستغراق فإنّ قوله: {الْمَلَآئِكَةُ} يقتضي جميع الملائكة؛ فإن اسم الجمع المعرف بالألف واللام يقتضي العموم؛ كقوله: "رب الملائكة والروح"[4] فهو رب جميع الملائكة.
الثاني – {كُلُّهُمْ} وهذا من أبلغ العموم
الثالث – قوله: {أَجْمَعُونَ} وهذا توكيد للعموم
فمن قال: إنه لم يسجد له جميع الملائكة بل ملائكة الأرض فقد رَدَّ القرآن بالكذب والبهتان[5]
_____________________________
[1] بيان التقرير: هو بيان يقطع احتمال تخصيص اللفظ إن كان عامًّا، واحتمال التأويل إن كان خاصًّا فيجعله مؤكَّدًا؛ مثل آية: {وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً} [التوبة: 36] فهو بيان تقرير، ومثل قول الرجل لامرأته: طلقي نفسك مرة واحدة، فقد نَفَى لفظُ "واحدة" إمكان التطليق أكثر من مرة.
[2] بيان التفسير: هو بيان يزيل الخفاء المحيط بالكلام، ويجعله واضحا؛ مثل قوله تعالى: {فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ} [الحجر: 30]
[3] القواعد التأصيلية 184-185.
[4] صحيح: وقد تقدم
[5] مجموع الفتاوى 4/ 345.








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MissEgYpt
عضو فعال
عضو  فعال
MissEgYpt

عدد المساهمات : 435
تاريخ التسجيل : 02/02/2014

قصص الملائكة بالتفصيل Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصص الملائكة بالتفصيل   قصص الملائكة بالتفصيل Icon_minitime1الأربعاء 2 يناير - 7:27



[الفصل الثاني]
[جبريل مع إبراهيم-عليهما السلام-]

نزل جبريل مع ميكائيل وإسرافيل - عليهم السلام - لبشارة إبراهيم الخليل بإسحاق ويعقوب - عليهم السلام - ( انظر ماسيأتي عند ذكر ميكائيل -عليه السلام -)
واعلم أن أكثر ما وقفت عليه من الأخبار في شأن جبريل وإبراهيم - عليهما السلام- إنما هو من الضعيف والإسرائيليات التي يتوقف فيها فلذا رأيت ألا أطيل بذكرها.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MissEgYpt
عضو فعال
عضو  فعال
MissEgYpt

عدد المساهمات : 435
تاريخ التسجيل : 02/02/2014

قصص الملائكة بالتفصيل Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصص الملائكة بالتفصيل   قصص الملائكة بالتفصيل Icon_minitime1الأربعاء 2 يناير - 7:28




[الفصل الثالث]
[جبريل مع لوط عليهما السلام]


قال المفسرون: لما خرج جبريل وميكائيل وإسرافيل - عليهم السلام - من عند إبراهيم الخليل - عليه السلام - توجهوا إلي قرية سدوم من أرض غور زغر، في صور شبان حسان؛
- اختبارا من الله -تعالي- لقوم لوط،
- وإقامة للحجة عليهم
فطلبوا من لوط - عليه السلام - أن يضيفهم، فخشي إن لم يضيفهم أن يأخذهم قومه، وهم قوم سوء فاسقين: {وَلَمَّا جَاءَتْ رُسُلُنَا لُوطًا سِيءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعًا وَقَالَ هَذَا يَوْمٌ عَصِيبٌ} [هود:77] أي هذا يوم بلاؤه شديد؛ وذلك لما يعلم من مدافعته عنهم؛ وذلك أن قومه قد اشترطوا عليه ألا يضيف أحدا.
وانطلق لوط - عليه السلام - مع الملائكة الكرام، وهو يحسبهم بشرا، فجعل يعرض لهم في الكلام؛ لعلهم ينصرفون عن هذه القرية وينزلون في غيرها.
فقال لهم: والله يا هؤلاء، ما أعلم علي وجه الأرض أهل بيت أخبث من هؤلاء.
ثم مشي قليلا، وأعاد عليهم ذلك، حتي كرره أربع مرات.
فخرجت امرأة لوط، فأخبرت قومها أن في بيت لوط رجالا لم يُرَ أجمل منهم؛ فجاءه قومه يهرعون إليه، يريدون أن يأخذوا ضيفه، فأرشدهم إلي غشيان نسائهم: {قَالَ يَا قَوْمِ هَؤُلَاءِ بَنَاتِي هُنَّ أَطْهَرُ لَكُمْ} [هود:78] فالنبي للأمة بمنزلة الوالد، كما قال تعالي: {النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ} [الأحزاب:6]
وجعل لوط - عليه السلام - يمانع قومه الدخول، ويدافعهم، والباب مغلق وهم يحاولون فتحه، وولوجه، وهو يَعِظُهُم، وينهاهم من وراء الباب: {فَاتَّقُوا اللَّهَ وَلَا تُخْزُونِ فِي ضَيْفِي أَلَيْسَ مِنْكُمْ رَجُلٌ رَشِيدٌ } [هود:78] وهذه شهادة عليهم بأنه ليس فيهم رجل فيه خير، بل جميعهم سفهاء وكان هذا من جملة ما أراد الملائكة أن يسمعوه منه قبل أن يسألوه عنه.
فلما ضاق الأمر، وعسر الحال، قال: {لَوْ أَنَّ لِي بِكُمْ قُوَّةً أَوْ آَوِي إِلَى رُكْنٍ شَدِيدٍ} [هود:80] أي: لأحللت بكم النكال، فقالت الملائكة: {يَا لُوطُ إِنَّا رُسُلُ رَبِّكَ لَنْ يَصِلُوا إِلَيْكَ} [هود:81]
فخرج جبريل - عليه السلام - فضرب وجوههم بطرف جناحه؛ فطمست أعينهم حتي قيل إنها غارت بالكلية: {وَلَقَدْ رَاوَدُوهُ عَنْ ضَيْفِهِ فَطَمَسْنَا أَعْيُنَهُمْ فَذُوقُوا عَذَابِي وَنُذُرِ} [القمر:37] ولم يبق لأعينهم محل، ولا عين، ولا أثر.
فرجعوا يتحسسون مع الحيطان، ويتوعدون رسول الرحمن، ويقولون: إذا كان من الغد، كان لنا وله شأن.
فأمرت الملائكة لوطًا - عليه السلام - أن يسري هو وأهله من آخر الليل: {وَلَا يَلْتَفِتْ مِنْكُمْ أَحَدٌ} [هود:81] عند سماع صوت العذاب إذا حل بقومه، وأمروه أن يكون سيره في آخرهم كالساقة لهم، وقالوا له مبشرين بهلاك هؤلاء البغاة العتاة الملعونين: {إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ} [هود:81]
فلما خرج لوط - عليه السلام - بأهله وهم ابنتاه فقط، لم يتبعه منهم رجل واحد
فلما أشرقت الشمس نزل بهم العذاب؛
- فاقتلع جبريل - عليه السلام - مدائن قوم لوط بطرف جناحه من قرارهن،
- ورفعها بمن فيها من الناس وما معهم من الحيوانات، وما يتبع تلك المدن من الأرض، والأماكن، وغير ذلك فرفع الجميع حتي بلغ بهن عنان السماء حتي سمعت الملائكة أصوات ديكتهم، ونباح كلابهم،
- ثم قلبها عليهم فجعل عاليها سافلها: {فَجَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ} [الحجر:74]
والسجيل: هو الصلب الشديد القوي،
وأما منضود فمعناه: يتبع بعضها بعضا في نزولها من السماء: {فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ مَنْضُودٍ} [هود:82]

هذا، وقد رويت في قصة جبريل - عليه السلام - مع قوم لوط آثار كثيرة، نذكر إحداها اكتفاءاً بما ذكرناه من سرد القصة، فعن مجاهد - رحمه الله تعالى - في قوله تعالي: {وَالْمُؤْتَفِكَةَ أَهْوَى} [النجم:53] قال: يعني قوم لوط أهوي بها جبريل، ورفعها إلي السماء، ثم أهوي بها.[1]
_______________________________
[1] حسن: رواه أبو الشيخ في العظمة (372،371)
__________________






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MissEgYpt
عضو فعال
عضو  فعال
MissEgYpt

عدد المساهمات : 435
تاريخ التسجيل : 02/02/2014

قصص الملائكة بالتفصيل Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصص الملائكة بالتفصيل   قصص الملائكة بالتفصيل Icon_minitime1الأربعاء 2 يناير - 7:29



[الفصل الرابع]
[جبريل-عليه السلام- مع قوم يس]

وهم أصحاب القرية الذين ذكرهم الله - تعالي - في قوله: {وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُمْ مُرْسَلُونَ قَالُوا مَا أَنْتُمْ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنَا وَمَا أَنْزَلَ الرَّحْمَنُ مِنْ شَيْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا تَكْذِبُونَ قَالُوا رَبُّنَا يَعْلَمُ إِنَّا إِلَيْكُمْ لَمُرْسَلُونَ وَمَا عَلَيْنَا إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِنْ لَمْ تَنْتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ قَالُوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ أَئِنْ ذُكِّرْتُمْ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ وَجَاءَ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ اتَّبِعُوا مَنْ لَا يَسْأَلُكُمْ أَجْرًا وَهُمْ مُهْتَدُونَ وَمَا لِيَ لَا أَعْبُدُ الَّذِي فَطَرَنِي وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ أَأَتَّخِذُ مِنْ دُونِهِ آَلِهَةً إِنْ يُرِدْنِ الرَّحْمَنُ بِضُرٍّ لَا تُغْنِ عَنِّي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا وَلَا يُنْقِذُونِ إِنِّي إِذًا لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ إِنِّي آَمَنْتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ وَمَا أَنْزَلْنَا عَلَى قَوْمِهِ مِنْ بَعْدِهِ مِنْ جُنْدٍ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا كُنَّا مُنْزِلِينَ إِنْ كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ} [يس:13-29]
فأهل هذه القرية كذبوا الرسولين اللذين أرسلهما الله - عز وجل - إليهم
ثم الرسول الثالث
وقتلوا الرجل الذي جاءهم ناصحا من أقصي المدينة
فلما فعلوا ذلك لم ينزل الله – تعالي - عليهم جندا من السماء للانتقام منهم {وَمَا كُنَّا مُنْزِلِينَ} يعني: وما كنا نحتاج في الانتقام إلي هذا حين كذبوا رسلنا وقتلوا ولينا
{إِنْ كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ} فبعث الله-عز وجل- جبريلَ - عليه السلام - إليهم فأخذ بعضادتي الباب الذي لبلدهم ثم صاح بهم صيحة واحدة أخمدت أصواتهم، وسكنت حركاتهم، ولم يبق منهم عين تطرف.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MissEgYpt
عضو فعال
عضو  فعال
MissEgYpt

عدد المساهمات : 435
تاريخ التسجيل : 02/02/2014

قصص الملائكة بالتفصيل Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصص الملائكة بالتفصيل   قصص الملائكة بالتفصيل Icon_minitime1الأربعاء 2 يناير - 7:33




[الفصل الخامس]
[جبريل الأمين مع موسي الكليم عليهما السلام ]

جبريل وهلاك فرعون :
لما خرج موسي ومن معه هربا من فرعون وجنوده اتبعهم فرعون وجنوده ولم يتخلف عنه أحد ممن له دولة وسلطان في سائر مملكته فلحقوهم عند شروق الشمس {فَأَتْبَعُوهُمْ مُشْرِقِينَ} [الشعراء:60]
ورأي كل فريق صاحبه رأي العين فعند ذلك {قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ} [الشعراء:61]
فقال لهم: إني أمرت أن أسلك ها هنا {إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ} [الشعراء:62]
فلما اقترب فرعون وجنوده يحدوهم غضبهم ويسرع بهم حتفهم وزاغت الأبصار وبلغت القلوب الحناجر وزلزل أصحاب موسي زلزالًا شديداً، أوحي الله - عز وجل - إليه {أَنِ اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْبَحْرَ} [الشعراء:63]
فلما ضربه انفلق بإذن الله – تعالي - وصار فيه طريقا يابسا {فَاضْرِبْ لَهُمْ طَرِيقًا فِي الْبَحْرِ يَبَسًا لَا تَخَافُ دَرَكًا وَلَا تَخْشَى} [طه:77] فمرموسي ومن معه من المؤمنين
حتي إذا مر آخرهم إذا فرعون يصل هو وجنوده إلي حافته من الناحية الأخري.
فلما رأي ما صار إليه أمر البحر؛ خاف وفزع وهمّ بالرجوع
فذكر المفسرون: أن جبريل - عليه السلام - ظهر في صورة فارس راكب علي فرس حائل: غير حامل تشتهي الفحل، فمر إلي جانب حصان فرعون، فحمحم إليها، فأسرع جبريل - عليه السلام - فاقتحم البحر ودخله؛ فاقتحم وراءه حصان فرعون، وفرعون لا يريد ذلك، ولا يملك لنفسه حولا ولا قوة ولا ضرا ولا نفعا.
فلما رأي أن حصانه اقتحم البحر رغما عنه أظهر التجلد لأمرائه وجنوده، وقال لهم: ليس بنو إسرائيل بأحق بالبحر منا. فلما رأته الجنود قد سلك البحر، اقتحموه وراءه مسرعين.
وكان ميكائيل - عليه السلام - في مؤخرتهم لا يترك منهم أحداً إلا ألحقه بهم، وكان جبريل - عليه السلام - في مقدمتهم يسوقانهم نحو البحر. حتي إذا تكاملوا عن آخرهم، واقترب أولهم من الوصول إلي الناحية الأخري والخروج، أمر الله -عز وجل- موسي -عليه السلام- أن يضرب البحر بعصاه، فضربه؛
فعاد البحر كما كان،
وأخذ الموج فرعون وجنوده فرفعهم وخفضهم، وتراكمت الأمواج فوق فرعون، وغشيته سكرات الموت،
فقال وهو كذلك: {آَمَنْتُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا الَّذِي آَمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ} [يونس:90]
فعند ذلك جعل جبريل - عليه السلام - يأخذ من طين البحر، وأوحاله فيدسه في فم فرعون؛ مخافة أن يقول لا إله إلا الله، فتسبق رحمة الله فيه غضبه؛ فيمهله في الدنيا، فيعود كما كان: كافرا معاندا، بل وسيشتد كفره وعناده، ولعله يوهم بعض الجاهلين، أو ضعيفي الإيمان ممن جاوز مع موسي البحر، أو غيرهم أنه إله، كما كان يزعم، وأنه لا يموت، بل إن الموت ليس له إليه سبيل. ولا عجب أن يغتر به - والحال هذه - أمثال هؤلاء. والله أعلم.

ومما ورد في ذلك:
عن ابن عباس قال: قال رسول الله ï·؛: " قَالَ لِى جِبْرِيلٌ: لَوْ رَأَيْتَنِى وَأَنَا آخُذُ مِنْ حَالِ الْبَحْرِ[1] فَأَدُسُّهُ فِى فَمِ فِرْعَوْنَ مَخَافَةَ أَنْ تُدْرِكَهُ الرَّحْمَةُ."[2]

إشكال وجوابه:...
__________________________
[1] من حال البحر : أى من طين البحر .
[2] صحيح لغيره: رواه أبو داود الطيالسى فى مسنده (2618) ومن طريقه البيهقى فى شعب الإيمان (9393) وابن أبى حاتم فى تفسيره (11400) والضياء فى المختارة (258) قال أبو داود: حدثنا شعبة عن عدى بن ثابت وعطاء بن السائب عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكره. وجاء من طرق أخرى عن شعبة فرواه عنه :
- محمد بن جعفر: عند أحمد (2144-3154) والنسائى فى الكبرى (11238) والحاكم فى المستدرك (188) وابن حبان فى صحيحه (6215) والتعليقات الحسان على صحيح ابن حبان للشيخ الألبانى (6182) وقال : صحيح لغيره. والبزار فى مسنده (5018) والضياء فى المختاره (257) وابن جرير فى التفسير (17858/شاكر).
- وخالد بن الحارث: أخرجه الترمذى (3108) وقال: حسن صحيح غريب من هذا الوجه، والحاكم (189) وقال: صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه ووافقه الذهبى. و(7634) وقال: هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه وله شاهد من حديث على بن زيد. وقال الذهبى: صحيح.
- وأبو النضر: أخرجه البيهقى فى شعب الإيمان (9392) قال تلاثتهم ( محمد بن جعفر وخالد بن الحارث وأبو النضر): رفعه أحدهما - يعنى عطاء بن السائب وعدى بن ثابت - إلى النبى صلى الله عليه وسلم هكذا بالشك قال البيهقى: رفعه أبو داود عن شعبة عنهما من غير شك فذكر طريق أبى داود الطيالسى السابق.
- والنضر بن شميل: رواه عنه ثلاثة من الثقات مرفوعا من طريق عدى بن ثابت وحده وهم: إسحاق بن راهويه وحميد بن زنجويه كما فى تاريخ بغداد 5/276 وسعيد بن مسعود أخرجه الحاكم (3303) وقال: صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه إلا أن أكثر أصحاب شعبة أوقفوه على ابن عباس. وقال الذهبى: على شرط البخارى ومسلم. وخالف الثلاثة محمدُ بنُ رجاء السندى فرواه عن النضر موقوفا رواه ابن أبى الدنيا فى العقوبات/245 ومن طريقه الخطيب البغدادى فى تاريخ بغداد (5/276) والمرفوع أصح.
- وعمرو بن محمد العنقزى: أخرجه ابن جرير فى تفسيره (17859/ شاكر) بدون شك .
- وعمرو بن حكام: من طريق عطاء بن السائب وحده مرفوعا أخرجه ابن جرير فى التفسير (17865/ شاكر) والخطيب البغدادى فى تاريخه 2/87
- ورواه وكيع عن شعبة به موقوفا كما فى تاريخ بغداد 5/276 وهو شاذ .
وللحديث طريقان وثلاث شواهد فأما الطريقان فأحدهما: عن أبى صالح عن ابن عباس أخرجه ابن مردويه كما فى الدر المنثور 4/386
والآخر من طريق حماد بن سلمة عن على بن زيد بن جدعان عن يوسف بن مهران عن ابن عباس مرفوعا رواه أحمد (2820) والترمذى (3107) وقال: حسن، والحاكم (7635) والطيالسى (2693) وعبد بن حميد فى مسنده (664) والطبرانى فى الكبير (12932) وابن جرير فى التفسير (17861/شاكر) وابن أبى حاتم فى التفسير (11399) والخطيب البغدادي فى تاريخه 8/101وابن عبد الحكم فى " فتوح مصر " /30
وللحديث طريق آخر رواه السرقسطى فى " غريب الحديث " كما فى " تخريج الأحاديث والآثار الواقعة فى تفسير الكشاف " للزيلعى. وابن أبى حاتم فى تفسيره (11401) كلاهما من طريق أبى خالد الأحمر عن عمر بن يعلى عن سعيد بن جبير عن ابن عباس موقوفا وهذا طريق ضعيف جدا لضعف عمر بن يعلى قال فيه ابن أبى حاتم والدارقطنى : متروك الحديث، وقال البخارى يتكلمون فيه. وقيل: إنه كان يشرب الخمر .
وأما الشواهد :
فأحدها- عن أبى هريرة رواه البيهقى فى الشعب (9390) وابن جرير فى التفسير (17860) وابن عدى فى الكامل 2/381 والجرجانى فى تاريخ جرجان (306) من طريق كثير بن زاذان عن أبى حازم عن أبى هريرة مرفوعا نحوه وتابع كثيراَ سعيدُ بنُ مسروق به رواه الطبرانى فى الأوسط (5823) وذكره الهيثمى فى " مجمع الزوائد " (11070) وقال: رواه الطبرانى فى الأوسط وفيه قيس بن الربيع وثقه شعبة والثورى وضعفه جماعة.
ثانيها- عن ابن عمر رواه الطبرانى فى مسند الشاميين (1569) وابن مردويه كما فى الدر المنثور 4/387 وابن عساكر فى تاريخ دمشق 53/124
ثالثها- عن أبى أمامة مرفوعا رواه أبو الشيخ كما فى الدر المنثور 4/387 وفتح القدير للشوكانى 2/680 نحوه.

هذا، وقد ذهب الشيخ شعيب الأرناؤوط إلى أن هذا الحديث صحح موقوفا وأما الشيخ الألبانى - رحمه الله تعالى - فصححه مرفوعا وهو الصواب إن شاء الله تعالى.

والله أعلم .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MissEgYpt
عضو فعال
عضو  فعال
MissEgYpt

عدد المساهمات : 435
تاريخ التسجيل : 02/02/2014

قصص الملائكة بالتفصيل Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصص الملائكة بالتفصيل   قصص الملائكة بالتفصيل Icon_minitime1الأربعاء 2 يناير - 7:35



إشكال وجوابه:

اعترض الفخر الرازي على هذا الحديث فقال: هل يصح أن جبريل أخذ يملأ فمه بالطين لئلا يتوب غضباً عليه ؟
والجواب الأقرب: أنه لا يصح لأن في تلك الحالة إما أن يقال: التكليف هل كان ثابتاً أم لا ؟ فإن كان ثابتاً فلا يجوز لجبريل أن يمنعه من التوبة، بل يجب عليه أن يعينه على التوبة، وعلى كل طاعة. وإن كان التكليف زائلاً عن فرعون في ذلك الوقت، فحينئذ لا يبقى لهذا الذي نسب إلى جبريل فائدة.
وأيضاً، لو منعه من التوبة لكان قد رضي ببقائه على الكفر، والرضا بالكفر كفر.
وأيضاً، فكيف يليق بجلال الله أن يأمر جبريل بأن يمنعه من الإيمان؟
ولو قيل: إن جبريل فعل ذلك من عند نفسه لا بأمر الله فهذا يبطله قول جبريل: وما نتنزل إلا بأمر ربك.
فهذا وجه الإشكال الذي أورده الفخر الرازي على هذا الحديث في كلام أكثر من هذا.
وقد أجاب الخازن فى تفسيره على هذا الاعتراض بما لا مزيد عليه؛ فرأيت نقله بنصه لأهميته.
قال: والجواب عن هذا الاعتراض أن الحديث قد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم فلا اعتراض عليه لأحد.
وأما قول الإمام: إن التكليف هل كان ثابتاً في تلك الحالة أم لا ؟ فإن كان ثابتاً لم يجز لجبريل أن يمنعه من التوبة. فإن هذا القول لا يستقيم على أصل المثبتين للقدر القائلين بخلق الأفعال لله، وأن الله يضل من يشاء ويهدي من يشاء.
وهذا قول أهل السنة المثبتين للقدر، فإنهم يقولون: إن الله يحول بين الكافر والإيمان، ويدل على ذلك قوله تعالى: {واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه} وقوله تعالى: {وقالوا قلوبنا غلف بل طبع الله عليها بكفرهم} وقال تعالى: {ونقلب أفئدتهم وأبصارهم كما لم يؤمنوا به أول مرة} فأخبر الله سبحانه وتعالى أنه قَلَّب أفئدتهم؛ مثل تَرْكِهِمُ الإيمان به أول مرة.
وهكذا فَعَلَ بفرعون: مَنَعَهُ من الإيمان عند الموت جزاء على تركه الإيمان أولاً.
فَدَسُّ الطين في فم فرعون، من جنس الطبع والختم على القلب ومنع الإيمان وصون الكافر عنه وذلك جزاء على كفره السابق. وهذا قول طائفة من المثبتين للقدر القائلين بخلق الأفعال لله.
ومن المنكرين لخلق الأفعال من اعترف -أيضاً- أن الله -سبحانه وتعالى- يفعل هذا عقوبة للعبد على كفره السابق؛ فيحسن منه أن يضله ويطبع على قلبه ويمنعه من الإيمان.

فأما قصة جبريل عليه السلام مع فرعون فإنها من هذا الباب فإن غاية ما يقال فيه: إن الله سبحانه وتعالى منع فرعون من الإيمان وحال بينه وبينه عقوبة له على كفره السابق وَرَدِّهِ للإيمان لَمَّا جاءه.
وأما فِعْلُ جبريل من دس الطين في فيه فإنما فعل ذلك بأمر الله لا من تلقاء نفسه.

فأما قول الإمام: لم يجز لجبريل أن يمنعه من التوبة بل يجب عليه أن يعينه عليها وعلى كل طاعة.
هذا إذا كان تكليف جبريل كتكليفنا يجب عليه ما يجب علينا.
وأما إذا كان جبريل إنما يفعل ما أمره الله به والله - سبحانه وتعالى - هو الذي منع فرعون من الإيمان وجبريل منفذ لأمر الله فكيف لا يجوز له منعُ مَنْ مَنَعَهُ اللهُ من التوبة؟! وكيف يجب عليه إعانة من لم يُعِنْهُ اللهُ؟! بل قد حكم عليه وأخبر عنه أنه لا يؤمن حتى يرى العذاب الأليم حين لا ينفعه الإيمان.
وقد يقال: إن جبريل عليه السلام إما أن يتصرف بأمر الله فلا يفعل إلا ما أمر الله به، وإما أن يفعل ما يشاء من تلقاء نفسه لا بأمر الله. وعلى هذين التقديرين فلا يجب عليه إعانة فرعون على التوبة، ولا يحرم عليه منعه منها؛ لأنه إنما يجب عليه فعل ما أُمِر به، ويحرم عليه فعل ما نهي عنه. والله - سبحانه وتعالى - لم يخبر أنه أمره بإعانة فرعون، ولا حرم عليه منعه من التوبة وليست الملائكة مكلفين كتكليفنا.

وقوله: وإن كان التكليف زائلاً عن فرعون في ذلك الوقت فحينئذ لا يبقى هذا الذي نسب إلى جبريل فائدة.
فجوابه أن يقال: إن للناس في تعليل أفعال الله قولين:
أحدهما- أن أفعاله لا تعلل. وعلى هذا التقدير فلا يرد هذا السؤال أصلاً وقد زال الإشكال.
والقول الثاني- إن أفعاله تبارك وتعالى لها غاية بحسب المصالح لأجلها فَعَلها.
وكذا أوامره ونواهيه لها غاية محمودة محبوبة لأجلها أمر بها ونهى عنها.
وعلى هذا التقدير قد يقال: لما قال فرعون: آمنت أنه لا إله إلا الذي آمنت به بنو إسرائيل، وقد علم جبريل أنه ممن حقت عليه كلمة العذاب، وأن إيمانه لا ينفعه، دس الطين في فيه؛ لتحقق معاينته للموت؛ فلا تكون تلك الكلمة نافعة له.
وأنه وإن كان قالها في وقت لا ينفعه؛ فدس الطين في فيه تحقيقاً لهذا المنع.
والفائدة فيه تعجيل ما قد قضي عليه، وسد الباب عنه سداً محكماً بحيث لا يبقى للرحمة فيه منفذ، ولا يبقى من عمره زمن يتسع للإيمان؛ فإن موسى عليه السلام لما دعا ربه بأن فرعون لا يؤمن حتى يرى العذاب الأليم، والإيمان عند رؤية العذاب غير نافع، أجاب الله دعاءه.
فلما قال فرعون تلك الكلمة عند معاينة الغرق استعجل جبريل فدس الطين في فيه؛ لييأس من الحياة ولا تنفعه تلك الكلمة وتحقق إجابة الدعوة التي وعد الله موسى بقوله قد أجيبت دعوتكما، فيكون سعي جبريل في تكميل ما سبق في حكم الله أنه يفعله، فيكون سعي جبريل في مرضاة الله - سبحانه وتعالى - منفذاً لما أمره به وقدره وقضاه على فرعون .

وأما قوله: لو منعه من التوبة لكان قد رضي ببقائه على الكفر والرضا بالكفر كفر. فجوابه ما تقدم من أن الله يضل من يشاء ويهدي من يشاء، وجبريل إنما يتصرف بأمر الله ولا يفعل إلا ما أمره الله به، وإذا كان جبريل قد فعل ما أمره الله به ونفذه فإنما رضي بالأمر لا بالمأمور به، فأي كفر يكون هنا؟!
وأيضاً فإن الرضا بالكفر إنما يكون كفراً في حقنا؛ لأنا مأمورون بإزالته بحسب الإمكان، فإذا أقررنا الكافر على كفره ورضينا به كان كفراً في حقنا لمخالفتنا ما أمرنا به. وأما من ليس مأموراً كأمرنا، ولا مكلفاً كتكليفنا، بل يفعل ما يأمره به ربه، فإنه إذا نفذ ما أمره به لم يكن راضياً بالكفر، ولا يكون كفراً في حقه.
وعلى هذا التقدير؛ فإن جبريل لما دس الطين في فِيِّ فرعون كان ساخطاً لكفره غير راض به
والله - سبحانه وتعالى - خالق أفعال العباد خيرها وشرها وهو غير راض بالكفر، فغاية أمر جبريل مع فرعون أن يكون منفذاً لقضاء الله وقدره في فرعون من الكفر، وهو ساخط له غير راض به.

وقوله: كيف يليق بجلال الله أن يأمر جبريل بأن يمنعه من الإيمان؟
فجوابه: أن الله يفعل ما يشاء ويحكم ما يريد لا يسأل عما يفعل.

وأما قوله: وإن قيل: إن جبريل إنما فعل ذلك من عند نفسه لا بأمر الله.
فجوابه: أنه إنما فعل ذلك بأمر الله منفذاً لأمر الله والله أعلم بمراده وأسرار كتابه .[1]

______________________
[1] تفسير الخازن المسمى " لباب التأويل فى معانى التنزيل" 3/423 (يراجع رقم الجزء والصفحة) والخازن هو: أبو الحسن على بن محمد بن إبراهيم بن عمر الشيحى .
__________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MissEgYpt
عضو فعال
عضو  فعال
MissEgYpt

عدد المساهمات : 435
تاريخ التسجيل : 02/02/2014

قصص الملائكة بالتفصيل Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصص الملائكة بالتفصيل   قصص الملائكة بالتفصيل Icon_minitime1الأربعاء 2 يناير - 7:39


** جبريل – عليه السلام – وخبر السامرى :
قال تعالى: -: {وَمَا أَعْجَلَكَ عَنْ قَوْمِكَ يَا مُوسَى قَالَ هُمْ أُولَاءِ عَلَى أَثَرِي وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى قَالَ فَإِنَّا قَدْ فَتَنَّا قَوْمَكَ مِنْ بَعْدِكَ وَأَضَلَّهُمُ السَّامِرِيُّ فَرَجَعَ مُوسَى إِلَى قَوْمِهِ غَضْبَانَ أَسِفًا قَالَ يَا قَوْمِ أَلَمْ يَعِدْكُمْ رَبُّكُمْ وَعْدًا حَسَنًا أَفَطَالَ عَلَيْكُمُ الْعَهْدُ أَمْ أَرَدْتُمْ أَنْ يَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبٌ مِنْ رَبِّكُمْ فَأَخْلَفْتُمْ مَوْعِدِي قَالُوا مَا أَخْلَفْنَا مَوْعِدَكَ بِمَلْكِنَا وَلَكِنَّا حُمِّلْنَا أَوْزَارًا مِنْ زِينَةِ الْقَوْمِ فَقَذَفْنَاهَا فَكَذَلِكَ أَلْقَى السَّامِرِيُّ فَأَخْرَجَ لَهُمْ عِجْلًا جَسَدًا لَهُ خُوَارٌ فَقَالُوا هَذَا إِلَهُكُمْ وَإِلَهُ مُوسَى فَنَسِيَ أَفَلَا يَرَوْنَ أَلَّا يَرْجِعُ إِلَيْهِمْ قَوْلًا وَلَا يَمْلِكُ لَهُمْ ضَرًّا وَلَا نَفْعًا وَلَقَدْ قَالَ لَهُمْ هَارُونُ مِنْ قَبْلُ يَا قَوْمِ إِنَّمَا فُتِنْتُمْ بِهِ وَإِنَّ رَبَّكُمُ الرَّحْمَنُ فَاتَّبِعُونِي وَأَطِيعُوا أَمْرِي قَالُوا لَنْ نَبْرَحَ عَلَيْهِ عَاكِفِينَ حَتَّى يَرْجِعَ إِلَيْنَا مُوسَى قَالَ يَا هَارُونُ مَا مَنَعَكَ إِذْ رَأَيْتَهُمْ ضَلُّوا أَلَّا تَتَّبِعَنِ أَفَعَصَيْتَ أَمْرِي قَالَ يَا ابْنَ أُمَّ لَا تَأْخُذْ بِلِحْيَتِي وَلَا بِرَأْسِي إِنِّي خَشِيتُ أَنْ تَقُولَ فَرَّقْتَ بَيْنَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلَمْ تَرْقُبْ قَوْلِي قَالَ فَمَا خَطْبُكَ يَا سَامِرِيُّ قَالَ بَصُرْتُ بِمَا لَمْ يَبْصُرُوا بِهِ فَقَبَضْتُ قَبْضَةً مِنْ أَثَرِ الرَّسُولِ فَنَبَذْتُهَا وَكَذَلِكَ سَوَّلَتْ لِي نَفْسِي قَالَ فَاذْهَبْ فَإِنَّ لَكَ فِي الْحَيَاةِ أَنْ تَقُولَ لَا مِسَاسَ وَإِنَّ لَكَ مَوْعِدًا لَنْ تُخْلَفَهُ وَانْظُرْ إِلَى إِلَهِكَ الَّذِي ظَلْتَ عَلَيْهِ عَاكِفًا لَنُحَرِّقَنَّهُ ثُمَّ لَنَنْسِفَنَّهُ فِي الْيَمِّ نَسْفًا إِنَّمَا إِلَهُكُمُ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَسِعَ كُلَّ شَيْءٍ عِلْمًا} [طه:83-98]
لما ذهب موسى - عليه السلام - إلى ميقات ربه - عز وجل - عمد رجل من جيران بنى إسرائيل يقال له هارون السامرى فأخذ ما كانوا استعاروه من الحلى فصاغ منه عجلا لأنه كان من قوم يعبدون البقر وألقى فى هذا العجل قبضة من التراب كان أخذها من أثر فرس جبريل – عليه السلام- حين رآه يوم أغرق الله فرعون فلما ألقاها فيه خار كما يخور العجل الحقيقى – زعموا - وزعم بعضهم أنه صار عجلا حقيقيا. وقيل: بل كانت الريح إذا دخلت من دبره خرجت من فيه فيخور كما تخور البقرة فيرقصون حوله ويفرحون فقالوا: {هَذَا إِلَهُكُمْ وَإِلَهُ مُوسَى فَنَسِيَ} أى فنسى موسى ربه عندنا فذهب يطلبه هناك تعالى الله عما يقولون علوا كبيراَ. فلما رجع موسى إلى قومه وعلم ما فعل السامرى {قَالَ فَمَا خَطْبُكَ يَا سَامِرِيُّ} أى ما حملك على ماصنعت {قَالَ بَصُرْتُ بِمَا لَمْ يَبْصُرُوا بِهِ} أى رأيت جبريل –عليه السلام- راكبا فرسا {فَقَبَضْتُ قَبْضَةً مِنْ أَثَرِ الرَّسُولِ} أى من أثر فرس جبريل. وذكر بعضهم أنه رآه وكلما وطئت فرسه بحوافرها على موضع اخضرَّ وأعشب فأخذ من أثر حافرها فلما ألقاه فى هذا العجل المصنوع من الذهب كان من أمره ما كان. والله أعلم.

ومما ورد فى ذلك:
عن مجاهد فى قوله: {بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ} [البقرة:54] قال: كان موسى أمر قومه عن أمر ربه أن يقتل بعضهم بعضا بالخناجر فجعل الرجل يقتل أباه ويقتل ولده فتاب الله عليهم. قال: والعجل حلىٌ استعاروه من آل فرعون فقال لهم هارون: احرقوه فأحرقوه وكان السامرى أخذ قبضة من أثر فرس جبريل صلى الله عليه وسلم فطرحها فيه فانسبك فكان له كالجوف فهوى فيه الريح فقال السامرى: هذا إلهكم وإله موسى.[1]

___________________________
[1] - حسن: رواه محمد بن نصر فى "تعظيم قدر الصلاة" رقم (792)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MissEgYpt
عضو فعال
عضو  فعال
MissEgYpt

عدد المساهمات : 435
تاريخ التسجيل : 02/02/2014

قصص الملائكة بالتفصيل Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصص الملائكة بالتفصيل   قصص الملائكة بالتفصيل Icon_minitime1الأربعاء 2 يناير - 7:42




[الفصل السادس]
[جبريل مع شمويل النبى –عليهما السلام]

ذكر المفسرون: أنه لما غلبت العمالقة من أرض غزة وعسقلان على بنى إسرائيل، وقتلوا منهم خلقا كثيرا، وسبَواْ من أبنائهم جمعاً كثيرا، وانقطعت النبوة من سبط لَاوَى، ولم يبق فيهم إلا امرأة حبلى، جعلت تدعو الله – عز وجل - أن يرزقها ولدًا ذكرا، فولدت غلاما، فسمته أشمويل، ومعناه بالعبرانية: إسماعيل: أي سمع الله دعائي، فلما ترعرع بعثتْه إلى المسجد، وأسلمته إلى رجل صالح فيه يكون عنده؛ ليتعلم من خيره وعبادته، فكان عنده، فلما بلغ أَشُدَّهُ بينما هو ذات ليلة نائم إذا صوتٌ يأتيه من ناحية المسجد فانتبه مذعورا، فظن أن هذا الصوتَ هو صوتُ الشيخ وأنه يدعوه، فسأله: أدعوتنى؟ فكَرِهَ الشيخُ أن يفزعه فقال: نعم، اذهب فنم. فقام. ثم ناداه الثانية، فكذلك، ثم الثالثة، فإذا جبريل- عليه السلام- يدعوه، فقال: إن ربك قد بعثك إلى قومك. فكان من أمره معهم ما قص الله فى كتابه: {أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلَإِ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى إِذْ قَالُوا لِنَبِيٍّ لَهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِكًا نُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ} [البقرة:246][1].

____________________________
[1] - انظر قصص الأنبياء لابن كثير 351-352، والبداية والنهاية 2/،5 وتفسير القرآن العظيم 1/378، وتفسير البغوى 1/253، وتفسير الخازن 1/235.
__________________
=====================================================


[الفصل السابع]
[جبريل- عليه السلام- مع مريم الصِّدِّيقة العذراء البتول]


قال تعالى: {وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انْتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا فَاتَّخَذَتْ مِنْ دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا} إلى قوله: {فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنْسِيًّا} [مريم:16-26]
قالوا: كانت مريم الصديقة لا تخرج من المسجد إلا فى زمن حيضها أو لحاجة ضرورية لابد منها من استقاء ماء أو تحصيل غذاء فبينما هي يوما قد خرجت لبعض شئونها {انتبذت} أي انفردت وحدها شرقي المسجد الأقصى إذ بعث الله إليها الروح الأمين جبريل - عليه السلام - {فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا} فلما رأته {قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَنِ مِنْكَ إِنْ كُنْتَ تَقِيًّا} علمتْ أن التقي ذو نهية: أي ذو عقل ينهاه ويمنعه عن الفاحشة إذا ذُكِّر بالله وهذا هو المشروع في الدفع أن يكون بالأسهل فالأسهل فخوفته بالله - عز وجل - أولاً
قال: {إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ} أي لست بشراً ولكنني مَلَك بعثني الله إليك {لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا}
فقالت: كيف يكون لي غلام أو يوجد لي ولد: {وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا}
فأجابها الملَك عن تعجبها من وجود ولد منها والحالة هذه بأن هذا أمر يسير سهل هين على الله - عز وجل - {وَلِنَجْعَلَهُ آَيَةً لِلنَّاسِ} على كمال قدرتنا على أنواع الخلق فإنه تعالى خلق آدم -عليه السلام- من غير أب ولا أم، وخلق حواء من ذكر بلا أنثى وخلق عيسى -عليه السلام- من أنثى بلا ذكر وخلق بقية الخلق من ذكر وأنثى
{وَكَانَ أَمْرًا مَقْضِيًّا} يحتمل أن يكون هذا من تمام كلام جبريل معها أي أن هذا أمر قضاه الله وحتمه وقدره.
ويحتمل أن يكون قوله: {وَكَانَ أَمْرًا مَقْضِيًّا} كناية عن نفخ جبريل فيها كما قال تعالى: {وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِنْ رُوحِنَا} [التحريم:12]
وذكر غير واحد من السلف أن جبريل - عليه السلام - نفخ في جيب درعها فنزلت النفخة إلى فرجها فحملت من فورها.
ومن زعم أنه نفخ فى فمها أو أن الذى كان يخاطبها هو روح عيسى الذى ولج فيها من فمها فقوله خلاف ما يفهم من سياقات القصة فى محالها من القرآن فإن هذا السياق يدل على أن الذي أرسل إليها ملَك من الملائكة وهو جبريل - عليه السلام - وأنه إنما نفخ فيها
ولم يواجه الملَكُ الفرجَ بل نفخ في جيبها فنزلت النفخة إلى فرجها كما قال تعالى: {فَنَفَخْنَا فِيهِ مِنْ رُوحِنَا} فدل على أن النفخة ولجت فيه لا فى فمها.
ولما حملت اضطرها المخاض - وهو الطلق- وألجأها إلى جذع النخلة {قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنْتُ نَسْيًا} وفي هذا دليل على جواز تمني الموت عند الفتن.
وعند ذلك ناداها جبريل - عليه السلام -: {فَنَادَاهَا مِنْ تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا} أى نهرا تشربين منه.[1]
_________________________________
[1] انظر قصص الأنبياء/427-431 والبداية والنهاية 1/54-55 وتفسير ابن كثير 5/135 وتفسير البغوى 3/241 وتفسير الخازن 3/241 وانظر سند هذه الرواية عند البيهقى فى الأسماء والصفات/372 من طريق السدى عن أبى مالك وعن أبى صالح عن ابن عباس وعن مرة الهمدانى عن ابن مسعود . وهذا الإسناد يروى به كثير من الإسرائيليات . والله أعلم
__________________

====================================================

[الفصل الثامن]
[جبريل-عليه السلام- مع محمد صلى الله عليه وسلم]



[أ] شق صدر النبى صلى الله عليه وسلم:

اختلفت الروايات فى عدد مرات شق صدره الكريم صلى الله عليه وسلم واختلفت أقوال العلماء تبعا لذلك.
والصحيح أن النبى صلى الله عليه وسلم قد شُقَّ صدره الشريف مرتين:
الأولى: وهو عند حاضنته حليمة السعدية:
وقد ذهب عامة أهل السير إلى أن هذا حدث فى السنة الرابعة أو الخامسة من مولده صلى الله عليه وسلم ويقتضى سياق رواية ابن إسحاق أنه وقع فى السنة الثالثة[1]
فعن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتاه جبريل صلى الله عليه وسلم وهو يلعب مع الغلمان فأخذه فصرعه فشق عن قلبه فاستخرج القلب فاستخرج منه علقة فقال: هذا حظ الشيطان منك. ثم غسله فى طست من ذهب بماء زمزم ثم لَأَمَهُ[2] ثم أعاده فى مكانه وجاء الغلمان يسعون إلى أمه - يعنى ظئره - فقالوا: إن محمدا قد قتل. فاستقبلوه وهو منتقع اللون. قال أنس: وقد كنت أرى أثر ذلك المخيط فى صدره.[3]

الثانية: عند الإسراء به صلى الله عليه وسلم إلى بيت المقدس:
فعن أنس بن مالك قال: كان أبو ذر يحدث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "فرج عن سقف بيتى وأنا بمكة فنزل جبريل ففرج صدرى ثم غسله بماء زمزم ثم جاء بطست من ذهب ممتلئ حكمة وإيمانا فأفرغه فى صدرى ثم أطبقه..."[4]
وقد ذهب الحافظ ابن حجر إلى حدوث شق صدر النبى صلى الله عليه وسلم ثلاث مرات: مرة منها عند الطفولة، والثانية عند البعثة، والثالثة عند الإسراء.
أما الأولى والثالثة فلا خلاف فيهما
وأما الثانية فليس عليها دليل صحيح إلا ما روي من حديث أنس بن مالك من رواية شريك عنه وقد أنكر العلماء على شريك هذه الرواية وخصوصا قوله: "قبل أن يوحى إليه".[5]
تنبيه :
قوله: " ثم غسله فى طست من ذهب بماء زمزم ثم لأمه " ليس فيه ما يوهم جواز استعمال إناء الذهب لنا فإن هذا فعل الملائكة واستعمالهم وليس بلازم أن يكون حكمهم حكمنا ولأنه كان أول الأمر قبل تحريم النبى صلى الله عليه وسلم أوانى الذهب والفضة.[6]
______________________________
[1] انظر الرحيق المختوم /43
[2] لأمه: ويقال لاءمه أى ضم بعضه إلى بعض.
[3] صحيح: رواه مسلم (162)
[4] صحيح: رواه البخارى (3342،1636،394) ومسلم (163)
[5] انظر الصحيح من الإسراء لعمرو عبد المنعم سليم/47
وقال البيهقى فى الأسماء والصفات/437: وقد ذكر شريك بن عبد الله بن أبى نمر فى روايته هذه ما يستدل به على أنه لم يحفظ الحديث كما ينبغى له من نسيانه ما حفظ غيره ومن مخالفته فى مقامات الأنبياء الذين رآهم فى السماء مَنْ هو أحفظ منه وقال فى آخر الحديث: "فاستيقظ وهو فى المسجد" ومعراج النبى صلى الله عليه وسلم كان رؤية عين وإنما شَقٌَ صدره كان وهو صلى الله عليه وسلم بين النائم واليقظان ثم إن هذه القصة بطولها إنما هى حكاية حكاها شريك عن أنس بن مالك رضي الله عنه من تلقاء نفسه لم يعزها إلى رسول الله صلى الله علسه وسلم ولا رواها عنه ولا أضافها إلى قوله.
وقد خالفه فيما تفرد به منها عبدُ الله بن مسعود وعائشة وأبو هريرة رضي الله عنهم وهم أحفظ وأكبر وأكثر.
[6] مسلم بشرح النووى 2/175







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MissEgYpt
عضو فعال
عضو  فعال
MissEgYpt

عدد المساهمات : 435
تاريخ التسجيل : 02/02/2014

قصص الملائكة بالتفصيل Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصص الملائكة بالتفصيل   قصص الملائكة بالتفصيل Icon_minitime1الأربعاء 2 يناير - 7:43




[ب] رؤية النبىِّ صلى الله عليه وسلم جبريلَ - عليه السلام -:

الثابت أنه صلى الله عليه وسلم لم ير جبريل - عليه السلام - على صورته التى خلق عليها غير مرتين.
فعن مسروق قال: كنت متكئا عند عائشة فقالت: يا أبا عائشة[1] ثلاث من تكلم بواحدة منهن فقد أعظم على الله الفِرْيَة.
قلت: ما هن؟
قالت: من زعم أن محمدا صلى الله عليه وسلم رأى ربه فقد أعظم على الله الفرية.
قال: وكنت متكئا فجلست فقلت: يا أم المؤمنين أنظرينى[2] ولا تعجلينى ألم يقل الله عز وجل: {وَلَقَدْ رَآَهُ بِالْأُفُقِ الْمُبِينِ} [التكوير:23]، {وَلَقَدْ رَآَهُ نَزْلَةً أُخْرَى} [النجم:13]؟
فقالت: أنا أول هذه الأمة سأل عن ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: « إنما هو جبريل لم أره على صورته التى خلق عليها غير هاتين المرتين رأيته منهبطا من السماء سادا عظم خلقه ما بين السماء إلى الأرض ».
فقالت: أولم تسمع أن الله يقول: {لَا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ} [الأنعام:103]؟
أولم تسمع أن الله يقول: {وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ} [الشورى:51]؟
قالت: ومن زعم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كتم شيئا من كتاب الله فقد أعظم على الله الفرية والله يقول: {يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ} [المائدة:67]
قالت: ومن زعم أنه يخبر بما يكون فى غد فقد أعظم على الله الفرية والله يقول: {قُلْ لَا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ} [النمل:65][3]
وقال الإمام البيهقى فى الدلائل: قلت: فالمرة الأولى التى رآه هى المذكورة فيما كتبنا من سورة النجم وقد روينا أنها نزلت بعدما هاجر عثمان بن عفان وعثمان بن مظعون وأصحابهما إلى أرض الحبشة فى الهجرة الأولى فلما قرأها رسول الله صلى الله عليه وسلم فى الصلاة وسجد وسجد المسلمون والمشركون وبلغهم الخبر رجعوا ثم هاجروا الهجرة الثانية مع جعفر بن أبى طالب وذلك كان قبل المسرى بسنتين.
ثم رآه فى المرة الثانية ليلة أسرى به عند سدرة المنتهى فى صورته التى هى وهو قول الله عز وجل: {وَلَقَدْ رَآَهُ نَزْلَةً أُخْرَى عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى لَقَدْ رَأَى مِنْ آَيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى} [النجم:13-18]
ويحتمل أن السورة نزلت فى الوقت الذى هو مشهور عند أهل المغازى غير هذه الآيات ثم نزلت هذه الآيات فى رؤيته إياه نزلة أخرى بعد المسرى فألحقت بالسورة والله أعلم.[4]
قلت: هذا ما دلت عليه الأحاديث الصحيحة من أن النبى صلى الله عليه وسلم رأى جبريل - عليه السلام - مرتين لكن وقع فى رواية عن عائشة رضي الله عنها أنه صلى الله عليه وسلم رأى فى منامه جبريل بأجياد[5] ولكنه من رواية ابن لهيعة وهو ضعيف عن أبى الأسود.
قال الحافظ: وبيَّن أحمد فى حديث ابن مسعود أن الأولى كانت عند سؤاله إياه أن يريه صورته التى خلق عليها والثانية عند المعراج. وللترمذى من طريق مسروق عن عائشة: لم ير محمد جبريل فى صورته إلا مرتين:مرة عند سدرة المنتهى، ومرة فى أجياد".[6] وهذا يقوى رواية ابن لهيعة وتكون هذه المرة غير المرتين المذكورتين وإنما لم يضمها إليهما لاحتمال ألا يكون رآه فيها على تمام صورته. والعلم عند الله.[7]
______________________________

[1] أبو عائشة: هى كنية الإمام مسروق المتوفى سنة ثلاث وستين.سُمٍّى "مسروقا"لأنه سرقه إنسان فى صغره ثم وُجِد.
[2] أنظرينى : الإنظار هو التأخير والإمهال
[3] صحيح: رواه البخارى (4855) ومسلم (177) وهو لفظه
[4] دلائل النبوة للبيهقى 2/120-121
[5] أجياد : مكان مشهور بأسفل مكة قريب من الحرم.
[6] ضعيف: رواه الترمذى (3278) من طريق مجالد بن سعيد وليس بالقوى وقد تغير بأخرة
[7] فتح البارى 10/30-31 وقصة أجياد هذه ذكرها الحافظ ابن كثير فى التفسير 7/287 من طريق ابن لهيعة وهو ضعيف كما تقدم وعزاها لابن جرير وابن أبى حاتم.قلت: وروى نحوها أيضا ابن سعد فى الطبقات 1/93 من طريق محمد بن عمر الواقدى وهو متروك ورواها بنحوها أيضا أبو نعيم فى الدلائل(165) بإسناد ضعيف. والله أعلم
________________
__



























الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MissEgYpt
عضو فعال
عضو  فعال
MissEgYpt

عدد المساهمات : 435
تاريخ التسجيل : 02/02/2014

قصص الملائكة بالتفصيل Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصص الملائكة بالتفصيل   قصص الملائكة بالتفصيل Icon_minitime1الأربعاء 2 يناير - 7:54



[ج] الوحي :
(أولا) معنى الوحي :

قال الإمام أبو نعيم الحافظ: ومعنى الوحي: من الوحا وهو العجلة فلما كان الرسول متعجلا لِمَا يفهم قيل لذلك التفهم وحي[1]
وقال الإمام البيهقي: والوحي ما يوحي الله به إلى النبي من أنبيائه فيُثْبِت الله – تعالى - ما أراد من وحيه فى قلب النبي فيتكلم به النبي صلى الله عليه وسلم ويبينه، وهو كلام الله ووحيه، ومنه ما يكون بين الله ورسله لا يكلم به أحدٌ من الأنبياء أحدًا من الناس ولكنه سرُّ غيبٍ بين الله ورسله، ومنه ما يتكلم به الأنبياء ولا يكتبونه لأحد ولا يأمرون بكتابته ولكنهم يحدثون به الناس حديثاً ويبينون لهم أن الله - تعالى - أمرهم أن يبينوه للناس ويبلغوهم، ومن الوحي ما يرسل الله به من يشاء فيوحون به وحيا فى قلوب من يشاء من رسله.[2]
__________________________
[1] دلائل النبوة لأبى نعيم 1/34
[2] الأسماء والصفات /226

__________________
==================================================

(ثانيا) بدء نزول الوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم:
وأما نزول جبريل - عليه السلام - بآيات من القرآن على النبي صلى الله عليه وسلم فإنه كان يوم الاثنين لإحدي وعشرين ليلة مضت من شهر رمضان.
وكان نزوله ليلا
ويوافق 10 أغسطس سنة 610 م
وكان عمره صلى الله عليه وسلم إذ ذاك بالضبط أربعين سنة قمرية وستة أشهر و12 يوما.[1]
عن عائشة أم المؤمنين أنها قالت أول ما بدىء به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصالحة في النوم
فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح
ثم حبب إليه الخلاء وكان يخلو بغار حراء فيتحنث فيه -وهو التعبد[2] الليالي ذوات العدد- قبل أن ينزع إلى أهله ويتزود لذلك
ثم يرجع إلى خديجة فيتزود لمثلها
حتى جاءه الحق وهو في غار حراء
فجاءه الملك فقال: اقرأ، قال: " ما أنا بقارئ "
قال: "فأخذني فغطني[3] حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال: اقرأ، قلت ما أنا بقارىء.
فأخذني فغطني الثانية حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال: اقرأ، فقلت: ما أنا بقارىء
فأخذني فغطني الثالثة ثم أرسلني فقال: {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ خَلَقَ الإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ} [العلق:1-3]
فرجع بها رسول الله صلى الله عليه وسلم يرجف فؤاده
فدخل على خديجة بنت خويلد رضي الله عنها فقال: "زملوني زملوني" فزملوه[4] حتى ذهب عنه الرَّوْع[5]
فقال لخديجة وأخبرها الخبر: "لقد خشيت على نفسي"
فقالت خديجة: كلا والله ما يخزيك الله أبدا: إنك لتصل الرحم وتحمل الكَّلَّ[6] وتَكْسِبُ المعدوم[7] وتقري الضيف وتعين على نوائب الحق
فانطلقت به خديجة حتى أتت به ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى ابن عم خديجة -وكان امرءًا تنصر في الجاهلية وكان يكتب الكتاب العبراني فيكتب من الإنجيل بالعبرانية ما شاء الله أن يكتب، وكان شيخا كبيرا قد عمي-
فقالت له خديجة: يا ابن عم اسمع من ابن أخيك.
فقال له ورقة: يا ابن أخي ماذا ترى ؟
فأخبره رسول الله صلى الله عليه وسلم خبر ما رأى
فقال له ورقة: هذا الناموس الذي نزَّل الله على موسى يا ليتني فيها جذعا[8] ليتني أكون حيا إذ يخرجك قومك
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أومخرجي هم".
قال: نعم، لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به إلا عودي وإن يدركني يومك[9] أنصرك نصرا مؤزرا.[10]
ثم لم ينشب[11] ورقة أن تُوُفِّي وفتر الوحي.[12]

____________________________
[1] الرحيق المختوم /50
[2] قوله: "وهو التعبد" مدرج فى الخبر وهو من تفسيرالزهرى كما جزم به الطيبى (فتح الباري 1 /31 ت. عبد القادر شيبة الحمد)
[3] غطنى: وفى رواية: غتني كأنه أراد ضمنى وعصرنى، والغط حبس النفَس ومنه غطه فى الماء أو أراد غمنى ومنه الخنق ولأبى داود الطيالسى فى مسنده بسند حسن: فأخذ بحلقى. (فتح البارى1/31)
[4] زملوه : أى لفوه
[5] الرَّوْع : بالفتح: الفزع
[6] الكلَّ : هو من لا يستقل بأمره
[7] الكسب : هو الاستفادة فكأنها قالت إذا رغب غيرك أن يستفيد مالاً موجوداً رغبت أنت أن تستفيد رجلا عاجزا فتعاونه .
[8] جذع: الجذع: هو الصغير من البهائم كأنه تمنى أن يكون عند ظهور الدعاء إلى الإسلام شابا ليكون أمكن لنصره وبهذا يتبين سر وصفه بكونه شيخا كبيرا قد عمى
[9] يومك: أى يوم إخراجك
[10] مؤزرا: أى قويا
[11] لم ينشب: أى لم يلبث
[12] صحيح: رواه البخارى (3،6982،4957،4956،4955،4953،3392) ومسلم (160)

__________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MissEgYpt
عضو فعال
عضو  فعال
MissEgYpt

عدد المساهمات : 435
تاريخ التسجيل : 02/02/2014

قصص الملائكة بالتفصيل Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصص الملائكة بالتفصيل   قصص الملائكة بالتفصيل Icon_minitime1الأربعاء 2 يناير - 8:13



(ثالثا) فترة الوحي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم:
قال الحافظ: وفتور الوحي عبارة عن تأخره مدة من الزمان وكان ذلك ليذهب ما كان صلى الله عليه وسلم وجده من الروع وليحصل له التشوق إلى العودة... وليس المراد بفترة الوحي عدم مجيء جبريل إليه بل تأخر نزول القرآن فقط.
ورجح الشيخ صفي الرحمن المباركفوري أن مدة فترة الوحي كانت أياما قال: وهذا الذى يترجح بعد إدارة النظر فى جميع الجوانب وأما ما اشتهر أنها دامت طيلة ثلاث سنين أو سنتين ونصف فلا يصح بحال.[1]

[تنبيه]:
زعموا أن النبي صلى الله عليه وسلم لما فتر عنه الوحي حزن حزنا شديدا حتى كاد يلقى نفسه من رؤوس الجبال ...
فروى أنه صلى الله عليه وسلم ( لما نزل عليه الوحي بـ (حراء)؛ مكث أياماً لا يرى جبريل، فحزن حزناً شديداً، حتى كان يغدو إلى ثبير مرة، وإلى حراء مرة، يريد أن يلقي نفسه منه، فبينا رسول الله صلى الله عليه وسلم كذلك عامداً لبعض تلك الجبال؛ إلى أن سمع صوتاً من السماء، فوقف رسول الله صلى الله عليه وسلم صعقاً للصوت، ثم رفع رأسه فإذا جبريل على كرسي بين السماء والأرض متربعاً عليه يقول: يا محمد! أنت رسول الله حقاً، وأنا جبريل.
قال: فانصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد أقر الله عينه، وربط جأشه. ثم تتابع الوحي بعد وحمي )[2]
وقد فَصَّل القولَ فيه العلامةُ الألبانى - رحمه الله تعالى - فى السلسلة الضعيفة ثم قال: وجملة القول أن الحديث ضعيف إسنادا، منكر متنا، لا يطمئن القلب المؤمن لتصديق هؤلاء الضعفاء فيما نسبوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من الهم بقتل نفسه بالتردي من الجبل وهو القائل فيما صح عنه : "من تردى من جبل فقتل نفسه فهو فى نار جهنم يتردى فيها خالدا مخلدا فيها أبدا" متفق عليه "الترغيب" (3/205) لا سيما وأولئك الضعفاء قد خالفوا الثقات الذين أرسلوه.[3]

_______________________
[1] فتح البارى 1/36 والرحيق المختوم /52
[2] باطل: أخرجه ابن سعد فى الطبقات (1/196) عن ابن عباس وفيه محمد بن عمر الواقدى وهو متروك ومتهم بالوضع وفيه أيضا إبراهيم بن محمد بن أبى موسى وهو متروك كالواقدى أو أشد انظر السلسلة الضعيفة (4858)
[3] السلسلة الضعيفة (450- 458) وانظر له - أيضا - " دفاع عن الحديث النبوى والسيرة " / 50

__________________
====================================
(رابعا) نزول جبريل بالوحي مرة ثانية:
فعن الأَوْزَاعِىُّ قَالَ سَمِعْتُ يَحْيَى يَقُولُ سَأَلْتُ أَبَا سَلَمَةَ أَىُّ الْقُرْآنِ أُنْزِلَ قَبْلُ ؟ قَالَ: {يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ} [المدثر:1] فَقُلْتُ: أَوِ {اقْرَأْ} [العلق:1] فَقَالَ سَأَلْتُ جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ: أَىُّ الْقُرْآنِ أُنْزِلَ قَبْلُ ؟ قَالَ: {يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ} [المدثر:1] فَقُلْتُ أَوِ {اقْرَأْ} [العلق:1] قَالَ جَابِرٌ أُحَدِّثُكُمْ مَا حَدَّثَنَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ «جَاوَرْتُ بِحِرَاءٍ شَهْرًا فَلَمَّا قَضَيْتُ جِوَارِى نَزَلْتُ فَاسْتَبْطَنْتُ بَطْنَ الْوَادِى فَنُودِيتُ فَنَظَرْتُ أَمَامِى وَخَلْفِى وَعَنْ يَمِينِى وَعَنْ شِمَالِى فَلَمْ أَرَ أَحَدًا ثُمَّ نُودِيتُ فَنَظَرْتُ فَلَمْ أَرَ أَحَدًا ثُمَّ نُودِيتُ فَرَفَعْتُ رَأْسِى فَإِذَا هُوَ عَلَى الْعَرْشِ فِى الْهَوَاءِ - يَعْنِى جِبْرِيلَ عَلَيْهِ السَّلاَمُ - فَأَخَذَتْنِى رَجْفَةٌ شَدِيدَةٌ فَأَتَيْتُ خَدِيجَةَ فَقُلْتُ دَثِّرُونِى. فَدَثَّرُونِى فَصَبُّوا عَلَىَّ مَاءً فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: {يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ قُمْ فَأَنْذِرْ وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ} [المدثر:1-4] ».[1]
فهذا الحديث يدل على أن أول ما نزل من القرآن هو المدثر
والجمهور على خلاف ذلك وهو أن أول القرآن نزولا العلق.

فعن جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ الأَنْصَارِىَّ - وَكَانَ مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّه صلى الله عليه وسلم كَانَ يُحَدِّثُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَهُوَ يُحَدِّثُ عَنْ فَتْرَةِ الوحي - قَالَ فِى حَدِيثِهِ:
«فَبَيْنَا أَنَا أَمْشِى سَمِعْتُ صَوْتًا مِنَ السَّمَاءِ فَرَفَعْتُ رَأْسِى فَإِذَا الْمَلَكُ الَّذِى جَاءَنِى بِحِرَاءٍ جَالِسًا عَلَى كُرْسِىٍّ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ» قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم «فَجُئِثْتُ مِنْهُ فَرَقًا فَرَجَعْتُ فَقُلْتُ زَمِّلُونِى زَمِّلُونِى. فَدَثَّرُونِى فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى: {يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ قُمْ فَأَنْذِرْ وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ} [المدثر:1-5] وَهِىَ الأَوْثَانُ قَالَ ثُمَّ تَتَابَعَ الْوَحْىُ.[2]

قال ابن كثير: وهذا السياق هو المحفوظ وهو يقتضى أنه قد نزل عليه الوحي قبل هذا لقوله: "فإذا الملك الذى جاءنى بحراء" وهو جبريل حين أتاه بقوله: {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ} [العلق:1-5] ثم إنه حصل بعد هذا فترة ثم نزل الملك بعد هذا.
ووجه الجمع أن أول شئ نزل بعد فترة الوحي هذه السورة.[3]

____________________
[1] صحيح: رواه البخارى (4، 3238، 4922، 4923، 4924، 4925، 4926، 4954، 6214) ومسلم (161) وهو لفظه
[2] صحيح: وهو مكرر ما قبله
[3] تفسير ابن كثير: 8/149


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MissEgYpt
عضو فعال
عضو  فعال
MissEgYpt

عدد المساهمات : 435
تاريخ التسجيل : 02/02/2014

قصص الملائكة بالتفصيل Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصص الملائكة بالتفصيل   قصص الملائكة بالتفصيل Icon_minitime1الأربعاء 2 يناير - 8:16


(خامسا): كيفية مجئ الوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم:
وأما مجئ الوحي؛ أعنى جبريل عليه السلام، إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالوحي فله طرق مختلفة ترجع فى مجموعها إلى ما يأتى:
(أ‌) مجيئه فى مثل صلصلة الجرس:
فعن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها أن الحارث بن هشام رضي الله عنه سأل رسول الله فقال يا رسول الله صلى الله عليه وسلم كيف يأتيك الوحي ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أحيانا يأتيني مثل صلصلة الجرس وهو أشده عليّ فيفصم عني وقد وعيت عنه ما قال وأحيانا يتمثل لي الملك رجلا فيكلمني فأعي ما يقول".
قالت عائشة رضي الله عنها ولقد رأيته ينزل عليه الوحي في اليوم الشديد البرد فيفصم عنه وإن جبينه ليتفصد عرقا.[1]
قوله: "مثل صلصلة الجرس" الصلصلة فى الأصل صوت وقوع الحديد بعضه على بعض، ثم أطلق على كل صوت له طنين.
والمراد بالصلصلة هنا:
- صوتُ الملَك بالوحى.
- وقيل: بل صوت حفيف أجنحة الملك.
- وقال الخطابى: يريد أنه صوت متدارك
يسمعه ولا يتبينه أول ما يسمعه حتي يفهمه بعد.

قوله: "وهو أشده علي" يفهم منه أن الوحي كله شديد ولكن هذه الصفة أشدها وهو واضح؛ لأن الفهمَ من كلام مثل الصلصلة أشكلُ من الفهم من كلام الرجل بالتخاطب المعهود.

والحكمة فيه: أن العادة جرت بالمناسبة بين القائل والسامع وهى هنا:
- إما باتصاف السامع بوصف القائل بغلبة الروحانية وهو النوع الأول
- وإما باتصاف القائل بوصف السامع وهو البشرية وهو النوع الثانى.
والأول أشد بلا شك.

وفائدة هذه الشدة ما يترتب على المشقة من زيادة الدرجات والزلفى.[2]

تتمة فى وصف صوت الملائكة: ...
__________________________
[1] صحيح: رواه البخارى (2، 3215) ومسلم (2333)
[2] فتح البارى: 1/25-

====================================



تتمة فى وصف صوت الملائكة:

1- جاء وصف الوحي فى هذا الحديث بصلصلة الجرس
وورد وصف صوت الملائكة فى غيره بـ:
2- "دَوىِّ النحل"
3- و"دَوىّ الرحى"
4- وهزيز الرحى
5- وهدير الرحى
6- وهزيز الرحل
7- وكصوت الهضباء
8- وكصوت القصباء تصيبها الرياح
9- وكصوت العصا تصفها الرياح
10- وحنيناً كحنين النحل."
وليس ثمت تعارض بينها بل كلٌ وصف الصوت الذى سمعه بحسب حاله وبالنسبة إلى مقامه وسماعه.
فأما وصفه بـ "دوىِّ النحل":
فعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أنزل عليه الوحي سمع عند وجهه كدوي النحل فأنزل عليه يوما فمكثنا ساعة فسري عنه فاستقبل القبلة ورفع يديه وقال: "اللهم زدنا ولا تنقصنا وأكرمنا ولا تهنا وأعطنا ولا تحرمنا وآثرنا ولا تؤثر علينا وارضنا وارض عنا." ثم قال صلى الله علسه وسلم: "لقد أنزل علي عشر آيات من أقامهن دخل الجنة ثم قرأ: {قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ} [المؤمنون:1] حتى ختم عشر آيات".[1]

وأما وصفه بـ " هزيز الرحى ":
فعَنْ عَوْفِ بْنِ مَالِكٍ الْأَشْجَعِيِّ أَنَّهُ كَانَ مَعَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فِي سَفَرٍ فَسَارَ بِهِمْ يَوْمَهُمْ أَجْمَعَ لَا يَحُلُّ لَهُمْ عُقْدَةً وَلَيْلَتَهُ جَمْعَاءَ لَا يَحُلُّ عُقْدَةً إِلَّا لِصَلَاةٍ حَتَّى نَزَلُوا أَوْسَطَ اللَّيْلِ
قَالَ: فَرَقَبَ[2] رَجُلٌ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم حِينَ وَضَعَ رَحْلَهُ
قَالَ: فَانْتَهَيْتُ إِلَيْهِ فَنَظَرْتُ فَلَمْ أَرَ أَحَدًا إِلا نَائِمًا وَلا بَعِيرًا إِلَّا وَاضِعًا جِرَانَهُ[3] نَائِمًا
قَالَ: فَتَطَاوَلْتُ فَنَظَرْتُ حَيْثُ وَضَعَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم رَحْلَهُ فَلَمْ أَرَهُ فِي مَكَانِهِ؛ فَخَرَجْتُ أَتَخَطَّى الرِّحَالَ حَتَّى خَرَجْتُ إِلَى النَّاسِ ثُمَّ مَضَيْتُ عَلَى وَجْهِي فِي سَوَادِ اللَّيْلِ فَسَمِعْتُ جَرَسًاً[4] فَانْتَهَيْتُ إِلَيْهِ فَإِذَا أَنَا بِمُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ وَالْأَشْعَرِيِّ فَانْتَهَيْتُ إِلَيْهِمَا فَقُلْتُ: أَيْنَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم؟
فَإِذَا هَزِيزٌ كَهَزِيزِ الرَّحَا[5] فَقُلْتُ: كَأَنَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عِنْدَ هَذَا الصَّوْتِ.
قَالا: اقْعُدْ اسْكُتْ.
فَمَضَى قَلِيلا فَأَقْبَلَ حَتَّى انْتَهَى إِلَيْنَا فَقُمْنَا إِلَيْهِ فَقُلْنَا: يَا رَسُولَ اللَّهِ فَزِعْنَا إِذْ لَمْ نَرَكَ وَاتَّبَعْنَا أَثَرَكَ.
فَقَالَ: "إِنَّهُ أَتَانِي آتٍ مِنْ رَبِّي عَزَّ وَجَلَّ فَخَيَّرَنِي بَيْنَ أَنْ يَدْخُلَ نِصْفُ أُمَّتِي الْجَنَّةَ وَبَيْنَ الشَّفَاعَةِ فَاخْتَرْتُ الشَّفَاعَةَ."
فَقُلْنَا نُذَكِّرُكَ اللَّهَ وَالصُّحْبَةَ إِلا جَعَلْتَنَا مِنْ أَهْلِ شَفَاعَتِكَ
قَالَ: "أَنْتُمْ مِنْهُمْ."
ثُمَّ مَضَيْنَا فَيَجِيءُ الرَّجُلُ وَالرَّجُلانِ فَيُخْبِرُهُمْ بِالَّذِي أَخْبَرَنَا بِهِ فَيُذَكِّرُونَهُ اللَّهَ وَالصُّحْبَةَ إِلا جَعَلَهُمْ مِنْ أَهْلِ شَفَاعَتِهِ فَيَقُولُ: "فَإِنَّكُمْ مِنْهُمْ" حَتَّى انْتَهَى النَّاسُ فَأَضَبُّوا[6] عَلَيْهِ وَقَالُوا اجْعَلْنَا مِنْهُمْ قَالَ: "فَإِنِّي أُشْهِدُكُمْ أَنَّهَا لِمَنْ مَاتَ مِنْ أُمَّتِي لَا يُشْرِكُ بِاللَّهِ شَيْئًا."[7]

وألفاظ الحديث الأخرى فيها باقى الألفاظ المذكورة وسنمر عليها مرور السهم بالإشارة إلى بعض مواضعها حتى لا نطيل بذكر كل ألفاظ الحديث، فمن ذلك:
- كَدَوِىَّ الرَّحَى وكصوت القصباء تصيبها الرياح ===> مسند الشاميين للطبرانى (575).
- كدوى الرحا وكصوت العصا تصفها الرياح ===> المعجم الكبير للطبرانى 18/126
- هزيز الرحل ===> أحمد (24002)
- هدير الرحى ===> ابن حبان/ بلبان / الأرناؤوط (211)، عبد الرزاق فى المصنف (20865).
- هزيزًا كهزيز الرحى أو حنينًا كحنين النحل (حديث أبى موسى الأشعرى) ===> أحمد (19724).
_____________________
[1] ضعيف: رواه أحمد (223) والترمذى (3173) والنسائى فى الكبرى (1439) وقال: منكر، والحاكم فى المستدرك (1961، 3479) وقال: صحيح الإسناد ولم يخرجاه وتعقبه الذهبى فقال: سئل عبد الرزاق عن شيخه ذا (قلت: يعنى يونس بن سليم) فقال: لا أظنه شئ [ كذا والصواب شيئا ]. والبيهقى فى الدعوات الكبير (198) وعبد بن حميد (15) وعبد الرزاق فى مصنفه (6038) وأبو نعيم فى الدلائل (172) والضياء فى المختارة (234) وابن عدى فى الكامل 7/175 والعقيلى فى الضعفاء 4/460 (2092)
[2] رَقَبَهُ: أى حرسه
[3] واضعاً جرانه: جِرَان البعير، بالكسر: مُقَدَّم عنقه من مذبحه إلى منحره.
[4] جرساً: أى مثل صوت الجرس
[5] هزيز الرحى: صوت دورانها.
[6] أضبوا: ازدحموا
[7] صحيح لغيره: رواه أحمد ( 23977 ) والبخارى فى التاريخ الكبير 1/ 184، وابن خزيمة فى التوحيد 2/ 644، 648 والطبرانى فى الكبير 18/ 135 من طريق أبى المليح عن أبى بردة عن عوف بن مالك .
وأخرجه ابن أبى عاصم فى السنة (819) وابن خزيمة فى التوحيد 2/ 645-646 وابن حبان (7207)، والطبرانى فى الكبير 18/ 133، والحاكم (224)، من طريق خالد الحذاء عن أبى قلابة عن عوف بن مالك.
ومن طريق خالد عن حميد بن هلال عن أبى بردة بن أبى موسى عن عوف بن مالك.
وله طرق أخرى عن عوف بن مالك عند الترمذى (2441) وابن ماجه (4317) وأحمد والطبرانى وغيرهم وفى بعض أسانيده مقال وبعضها على شرط مسلم، وله شواهد منها: عن أبى موسى (صحيح)، ومعاذ بن جبل (منقطع)، وغيرهما
فالحديث بمجموع طرقه وشواهده صحيح وقد صححه الشيخ الألبانى فى عدد من كتبه منها صحيح ابن ماجه وصحيح الترمذى ومفصلاً فى ظلال الجنة صـ 388- 398 الأحاديث رقم 818 - 829 والشيخ شعيب الأرناؤوط فى تعليقه على المسند.

============================
لطيفة: معنى تمثل الملك فى صورة رجل:
قال الحافظ: قال إمام الحرمين: تَمَثُّلُ جبريل معناه أن الله أفنى الزائد من خلقه، أو أزاله عنه، ثم يعيده إليه بعد.
وجزم ابن عبد السلام بالإزالة دون الفناء، وقرر ذلك بأنه لا يلزم أن يكون انتقالُها موجبًا لموته، بل يجوز أن يبقى الجسد حيًّا؛ لأن موت الجسد بمفارقة الروح ليس بواجب عقلًا بل بعادة أجراها الله – تعالى - فى بعض خلقه.
ونظيره انتقال أرواح الشهداء إلى أجواف طيور خضر تسرح فى الجنة.
وقال شيخنا شيخ الإسلام: ما ذكره إمام الحرمين لا ينحصر الحال فيه، بل يجوز أن يكون الآتى هو جبريل بشكله الأصلى، ومثال ذلك القطن إذا جُمِعَ بعد أن كان منتفشًا، فإنه بالنفش يحصل له صورةٌ كبيرةٌ وذاتُه لم تتغير، وهذا على سبيل التقريب.
والحق أن تمثل الملك رجلاً ليس معناه أن ذاته انقلبت رجلاً، بل معناه أنه ظهر بتلك الصورة تأنيساً لمن يخاطبه.
والظاهر أيضاً أن القدر الزائد لا يفنى ولا يزول بل يخفى على الرائى فقط . والله أعلم[1].
_______________________________
[1] فتح البارى 1 / 21 - سلفية.
__________________


[ ب ] مجيئه فى صورة رجل:

كما فى الحديث المتقدم: " وأحيانا يتمثل لى الملك رجلا." ومن ذلك أيضا حديث جبريل المشهور وهو:
عن أبى هريرة وأبى ذر قالا: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجلس بين ظَهْرَانَيْ أصحابه فيجيء الغريب فلا يدري أيهم هو حتى يَسْأَل؛ فطلبنا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نجعل له مجلسا يعرفه الغريب إذا أتاه، فبنينا له دكانا من طين كان يجلس عليه.
وإنا لجلوس ورسول الله صلى الله عليه وسلم فى مجلسه إذ أقبل رجل أحسن الناس وجها وأطيبُ الناس ريحا، كأن ثيابه لم يمسها دنس، حتى سلم فى طَرَفِ البساط[1]
فقال: السلام عليك يا محمد.
فردَّ عليه السلام.
قال: أَدْنُو يا محمد؟
قال: " اُدْنُهْ "
فما زال يقول: أدنو مرارا ويقول له: " اُدْنُ " حتى وضع يده على ركبتَىْ رسول الله صلى الله عليه وسلم.
قال: يا محمد أخبرنى ما الإسلام ؟
قال: "الإسلام أن تعبد الله ولا تشرك به شيئا، وتقيم الصلاة، وتؤتى الزكاة، وتحج البيت، وتصوم رمضان."
قال: إذا فعلت ذلك فقد أسلمتُ ؟
قال: "نعم"
قال: صدقتَ.
فلما سمعنا قولَ الرجل صدقتَ أنكرناه.[2]
قال: يا محمد أخبرنى ما الإيمان ؟
قال:" الإيمان بالله وملائكته والكتاب والنبيين وتؤمن بالقدر."
قال: صدقتَ.
قال: فإذا فعلتُ ذلك فقد آمنتُ ؟
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "نعم"
قال: صدقتَ.
قال: يا محمد أخبرنى ما الإحسان ؟ قال: " أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك."
قال: صدقتَ.
قال: يا محمد أخبرنى متى الساعة ؟
قال: فَنَكَّسَ[3] فلم يجبه شيئا ورفع رأسه فقال: " ما المسؤول عنها بأعلم من السائل، ولكن لها علامات تُعْرَفُ بها: إذا رأيت الرِّعاءَ البُهُمَ[4] يتطاولون فى البنيان، ورأيت الحفاة العراة ملوك الأرض، ورأيت المرأة تلد ربها. خمسٌ لا يعلمهن إلا الله: {إِنَّ اللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ} إلى قوله: {إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ} [ سورة لقمان-34 ]
ثم قال: " لا والذى بعث محمدا بالحق هدىً، ما كنتُ بأعلمَ به من رجلٍ منكم، وإنه لجبريل – عليه السلام – نزل فى صورة دِحْيَةَ الكلبى."[5]

________________________________
[1] حتى سلم فى طَرَفِ البساط: هذا يدل على أنهم فرشوا للنبى صلى الله عليه وسلم بساطا. وفى رواية: السِّماط: وهو الصف من الناس
[2] قوله : "أنكرناه" أي استبعدنا كلامه وقلنا إنه سائل ومُصَدِّقٌ وبين الوصفين تناقض.
[3] فَنَكَّسَ: أى طأطأ رأسه أي: خفضه.
[4] البُهُم: بضمتين نعت للرعاء أى السود،
وقيل: جمع بهيم بمعنى المجهول ومنه أبهم الأمر: إذا لم تعرف حقيقته.
وقيل : الفقراء الذين لا شيء لهم فهم رعاة لإبل غيرهم.
وقد جاء فى بعض الروايات: رعاء الإبل والبَهْم – بفتح الباء وسكون الهاء – وهى الصغار من أولاد الضأن والمعز ... ا.هـ انظر (حاشية السندى على النسائى 4/ 437)
[5] صحيح: رواه البخارى ( 50، 4777) ومسلم ( 9، 10 ) والنسائى ( 5006 ) وهو لفظه، وابن ماجه / 64
__________________















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MissEgYpt
عضو فعال
عضو  فعال
MissEgYpt

عدد المساهمات : 435
تاريخ التسجيل : 02/02/2014

قصص الملائكة بالتفصيل Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصص الملائكة بالتفصيل   قصص الملائكة بالتفصيل Icon_minitime1الأربعاء 2 يناير - 8:18

t

السادسة: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يعرف جبريل – عليه السلام – حين جاءه فى هذه الصورة.
وقد كان جبريل – عليه السلام – يأتيه فى صورة دحية فيعرفه،
ويأتيه فى صورة أعرابى فيعرفه،
إلا فى هذه الصورة كما فى هذا الحديث: "لا والذى بعث محمدا بالحق هدًى ما كنت بأعلم به من رجل منكم" أي كنت لا أعلم من هو، مثلكم فى أنكم لا تعلمون من هو.
ووقع فى رواية عند أحمد: "ما أتانى فى صورة إلا عرفته غير هذه الصورة."
وهذا يدل على أن جبريل – عليه السلام – كان يأتى النبي صلى الله عليه وسلم فى صورٍ متعددة ولا يقتصر على صورة دحية.

السابعة: أن جبريل – عليه السلام – قد يأتي النبي صلى الله عليه وسلم في ساعةٍ يخبره بها وقد يأتيه على غير موعد
فهذا الحديث من الساعات التى جاء جبريل فيها إلى النبي صلى الله عليه وسلم على غير موعد بدليل أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يعرفه.
أما ما يدل على أنه كان يأتيه فى ساعة يخبره بها، فيدل عليه حديثُ عائشة أنها قالت: وَاعَدَ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم جبريلُ – عليه السلام – فى ساعة يأتيه فيها،
فجاءت تلك الساعة ولم يأتِهِ،
وفى يده عصا فألقاها من يده وقال: "ما يخلف الله وعده ولا رسله"
ثم التفتَ فإذا جِرْوُ كلب تحت سريره؛ فقال: "يا عائشة متى دخل هذا الكلب ها هنا"
فقالت: والله ما دريت.
فأمر به فأخرج؛
فجاء جبريل،
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "وَاعَدْتَنِى فجلستُ لكَ فلَمْ تَأْتِ"
فقال: "منعنى الكلبُ الذى كان فى بيتك إنا لا ندخل بيتا فيه كلب ولا صورة."[1]
وأيضا عن عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَبَّاسٍ قَالَ أَخْبَرَتْنِي مَيْمُونَةُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَصْبَحَ يَوْمًا وَاجِمًا؛ فَقَالَتْ مَيْمُونَةُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، لَقَدْ اسْتَنْكَرْتُ هَيْئَتَكَ مُنْذُ الْيَوْمِ.
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "إِنَّ جِبْرِيلَ كَانَ وَعَدَنِي أَنْ يَلْقَانِي اللَّيْلَةَ فَلَمْ يَلْقَنِي أَمَ وَاللَّهِ مَا أَخْلَفَنِي."
قَالَ فَظَلَّ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَوْمَهُ ذَلِكَ عَلَى ذَلِكَ
ثُمَّ وَقَعَ فِي نَفْسِهِ جِرْوُ كَلْبٍ تَحْتَ فُسْطَاطٍ لَنَا فَأَمَرَ بِهِ فَأُخْرِجَ ثُمَّ أَخَذَ بِيَدِهِ مَاءً فَنَضَحَ مَكَانَهُ
فَلَمَّا أَمْسَى لَقِيَهُ جِبْرِيلُ فَقَالَ لَهُ: "قَدْ كُنْتَ وَعَدْتَنِي أَنْ تَلْقَانِي الْبَارِحَةَ قَالَ أَجَلْ وَلَكِنَّا لَا نَدْخُلُ بَيْتًا فِيهِ كَلْبٌ وَلَا صُورَةٌ"
فَأَصْبَحَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَوْمَئِذٍ فَأَمَرَ بِقَتْلِ الْكِلَابِ حَتَّى إِنَّهُ يَأْمُرُ بِقَتْلِ كَلْبِ الْحَائِطِ الصَّغِيرِ وَيَتْرُكُ كَلْبَ الْحَائِطِ الْكَبِيرِ.[2]

لطيفة:

قال الإمام النووى: وفيه – أى فى هذا الحديث – التنبيه على الوثوق بوعد الله ورسله لكن قد يكون للشئ شرط فيتوقف على حصوله أو يتخيل توقيته بوقت ويكون غير موقت به ونحو ذلك.
وفيه أنه إذا تكدر وقت الإنسان أو تنكدت وظيفته ونحو ذلك فينبغى أن يفكر فى سببه كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم هنا حتى استخرج الكلب... ا.هـ[3]

الثامنة: كما أن جبريل – عليه السلام – قد يأتى فى أزمان محددة، فإن له كذلك أماكن مخصوصة يأتيه فيها .
فعَنْ ثَابِتٍ قَالَ: قُلْتُ لِأَنَسٍ حَدِّثْنَا يَا أَبَا حَمْزَةَ مِنْ هَذِهِ الْأَعَاجِيبِ شَيْئًا شَهِدْتَهُ لَا تُحَدِّثُهُ مِنْ غَيْرِكَ.
قَالَ صَلَّى رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم صَلَاةَ الظُّهْرِ يَوْمًا
ثُمَّ انْطَلَقَ حَتَّى قَعَدَ عَلَى الْمَقَاعِدِ الَّتِي كَانَ يَأْتِيهِ عَلَيْهَا جِبْرِيلُ،
فَجَاءَ بِلَالٌ فَنَادَاهُ بِالْعَصْرِ،
فَقَامَ كُلُّ مَنْ كَانَ لَهُ بِالْمَدِينَةِ أَهْلٌ يَقْضِي الْحَاجَةَ وَيُصِيبُ مِنْ الْوَضُوءِ،
وَبَقِيَ رِجَالٌ مِنْ الْمُهَاجِرِينَ لَيْسَ لَهُمْ أَهَالِي بِالْمَدِينَةِ،
فَأُتِيَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بِقَدَحٍ أَرْوَحَ فِيهِ مَاءٌ فَوَضَعَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كَفَّهُ فِي الْإِنَاءِ فَمَا وَسِعَ الْإِنَاءُ كَفَّ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كُلَّهَا
فَقَالَ بِهَؤُلَاءِ الْأَرْبَعِ فِي الْإِنَاءِ، ثُمَّ قَالَ: "ادْنُوا فَتَوَضَّئُوا" وَيَدُهُ فِي الْإِنَاءِ فَتَوَضَّئُوا حَتَّى مَا بَقِيَ مِنْهُمْ أَحَدٌ إِلَّا تَوَضَّأَ.
قَالَ: قُلْتُ: يَا أَبَا حَمْزَةَ كَمْ تَرَاهُمْ؟
قَالَ: بَيْنَ السَّبْعِينَ وَالثَّمَانِينَ.[4]

وهذا المكان الذى كان يأتى فيه جبريل هو ما يسمونه موضع الجنائز أو مقام جبريل
فعن جابرقال: مات رجل فغسلناه وكفناه وحنطناه ووضعناه لرسول الله صلى الله عليه وسلم حيث يوضع الجنائز عند مقام جبريل – عليه السلام – ثم آذَنَّا رسول الله صلى الله عليه وسلم فى الصلاة عليه فجاء معنا...الحديث.[5]
وعَنْ أَبِى أُمَامَةَ بْنِ سَهْلِ بْنِ حُنَيْفٍ الأَنْصَارِي أَنَّ بَعْضَ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَخْبَرَهُ: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ يَعُودُ مَرْضَى مَسَاكِينِ الْمُسْلِمِينَ وَضُعَفَائِهِمْ وَيَتْبَعُ جَنَائِزَهُمْ وَلاَ يُصَلِّى عَلَيْهِمْ أَحَدٌ غَيْرُهُ،
وَأَنَّ امْرَأَةً مِسْكِينَةً مِنْ أَهْلِ الْعَوَالِى طَالَ سَقَمُهَا فَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَسْأَلُ عَنْهَا مَنْ حَضَرَهَا مِنْ جِيرَانِهَا
وَأَمَرَهُمْ أَنْ لاَ يَدْفِنُوهَا إِنْ حَدَثَ بِهَا حَدَثٌ فَيُصَلِّى عَلَيْهَا
فَتُوُفِّيَتْ تِلْكَ الْمَرْأَةُ لَيْلا، فَاحْتَمَلُوهَا فَأَتَوْا بِهَا مَعَ الْجَنَائِزِ أَوْ قَالَ مَوْضِعَ الْجَنَائِزِ عِنْدَ مَسْجِدِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لِيُصَلِّىَ عَلَيْهَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كَمَا أَمْرَهُمْ، فَوَجَدُوهُ قَدْ نَامَ بَعْدَ صَلاَةِ الْعِشَاءِ، فَكَرِهُوا أَنْ يُهَجِّدُوا رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم مِنْ نَوْمِهِ؛ فَصَلَّوْا عَلَيْهَا، ثُمَّ انْطَلَقُوا بِهَا.
فَلَمَّا أَصْبَحَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم سَأَلَ عَنْهَا مَنْ حَضَرَهُ مِنْ جِيرَانِهَا فَأَخْبَرُوهُ خَبَرَهَا وَأَنَّهُمْ كَرِهُوا أَنْ يُهَجِّدُوا رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لَهَا،
فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: « وَلِمَ فَعَلْتُمُ؟ انْطَلِقُوا ».
فَانْطَلَقُوا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم حَتَّى قَامُوا عَلَى قَبْرِهَا فَصَفُّوا وَرَاءَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كَمَا يُصَفُّ لِلصَّلاَةِ عَلَى الْجَنَائِزِ
فَصَلَّى عَلَيْهَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَكَبَّرَ أَرْبَعًا كَمَا يُكَبِّرُ عَلَى الْجَنَائِزِ.[6]
لطيفة:

مقام جبريل أو موضع الجنائز هذا يقع شرقى المسجد النبوى وهو اليوم الأرض الممتدة مع طول المسجد من الشمال إلى الجنوب بجانب باب النساء.[7]

وأما سبب تسميته موضع الجنائز: فلأنهم كانوا يحملون الجنائز إلى هذا الموضع حتى يصلى عليه النبي صلى الله عليه وسلم
وقد كانوا قبل ذلك يؤذنون النبي صلى الله عليه وسلم إذا احتضر الميت فيذهب إليه فربما طال مكثه حتى يقبض فلما خشوا مشقة النبي صلى الله عليه وسلم فعلوا ذلك.[8]


___________________________
[1] صحيح: رواه مسلم ( 2104 )
[2] صحيح: رواه مسلم ( 2105 )
[3] مسلم بشرح النووى 14/ 69
[4] إسناده صحيح: رواه ابن سعد فى الطبقات 1/ 85
[5] صحيح: رواه الدارقطنى (3065 )
[6] صحيح: ذكره الشيخ الألبانى فى أحكام الجنائز / 89 وقال: أخرجه البيهقى 4 / 48 بإسناد صحيح والنسائى ( 1 / 280 – 281 ) مختصرا
[7] أحكام الجنائز للشيخ الألبانى / 89
[8] روى ذلك ابن سعد فى الطبقات (1/ 124) من طريق محمد بن عمر وهو متروك فى الحديث مع علمه بالسير والأخبار. قال محمد بن عمر: فمن هناك سمى ذلك الموضع موضع الجنائز لأن الجنائز حملت إليه ثم جرى ذلك من فعل الناس فى حمل جنائزهم والصلاة عليها فى ذلك الموضع إلى اليوم.
__________________


[ج] أن يأتيَه فى صورة لا يراه فيها فينفث فى روعه ويلقى فى قلبه:

فعن ابن مسعود: أن رسول الله صلى الله عقال: "ليس من عمل يقرب إلى الجنة إلا قد أمرتكم به ولا عمل يقرب إلى النار إلا قد نهيتكم عنه لا يستبطئن أحد منكم رزقه إن جبريل – عليه السلام – ألقى[1] فى رُوعِى[2] أن أحدا منكم لن يخرج من الدنيا حتى يستكمل رزقه فاتقوا الله أيها الناس وأجملوا[3] فى الطلب فإن استبطأ أحد منكم رزقه فلا يطلبه بمعصية الله فإن الله لا ينال فضله بمعصية."[4]

قال الحافظ أبو نعيم: وله – أي الوحي – مراتب ووجوه فى القرآن:
وحي إلى الرسول: وهو أن يخاطبه الملَك شفاها أو يلقي في رُوعه وذلك قوله عز وجل: {وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاء...} [ سورة الشورى: 51]
يريد بذلك خطابا يلقى فهمه في قلبه حتى يعيه ويحفظه وما عداه من غير خطاب إنما هو ابتداء إعلام وإلهام وتوقيف من غير كلام ولا خطاب كقوله تعالى: {وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ} [النحل: 68]، {وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى} [القصص:7]، وما فى معناهما.[5]

______________________
[1] وفى لفظ: "نفث": أي أوحى وألقى من النفث بالفم وهو شبيه بالنفخ وهو أقل من التفل لأن التفل لا يكون إلا ومعه شئ من الريق.
[2] رُوعي: الروع بالضم: القلب والعقل، يقال: وقع ذلك في روعي، أي: في خلدي وبالي.
[3] أجمل: طلب في قصد واعتدال مع عدم انشغال القلب.
[4] صحيح لغيره: رواه الحاكم (2136) ومن طريقه البيهقى فى الاعتقاد / 209، وفيه مجهولان
وله طريق أخرى عن ابن مسعود رواها ابن أبى شيبة (35335)، والبيهقى فى شعب الإيمان ( 9891 ) لكنها منقطعة.
وله شواهد:
أولها- من حديث جابر بن عبد الله رواه الحاكم ( 2134 ) وابن حبان ( 3239، 3241 / إحسان ) والبيهقى فى السنن الكبرى ( 10404 ) وإسناده صحيح.
ومن طريق أخرى عن جابر عند ابن ماجه ( 2144 ) والبيهقى فى الكبرى ( 10405 ) وفيها ابن جريج وأبو الزبير وهما مدلسان ولم يصرحا بالتحديث.
ثانيها- عن أبى حميد الساعدى رواه ابن ماجه ( 2142 ) والحاكم ( 2133 ) والبيهقى فى الكبرى (10403) بإسناد حسن.
وثالثها-عن المطلب بن حنطب مرسلا رواه الإمام الشافعى فى المسند /صـ233 ومن طريقه البيهقى فى الأسماء والصفات/ 227.
وله شواهد أخرى عن أبى الدرداء وأبى أمامة وغيرهم فالحديث صحيح إن شاء الله تعالى.
[5] دلائل النبوة لأبى نعيم: 1/ 34







][/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MissEgYpt
عضو فعال
عضو  فعال
MissEgYpt

عدد المساهمات : 435
تاريخ التسجيل : 02/02/2014

قصص الملائكة بالتفصيل Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصص الملائكة بالتفصيل   قصص الملائكة بالتفصيل Icon_minitime1الأربعاء 2 يناير - 8:20



وعن زيد بن ثابت قال: كنت أكتب لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: "اكتب: {لاَ يَسْتَوِى الْقَأعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَ الْمُجَاهِدُونَ فِى سَبِيلِ اللهِ} [ النساء: 95 ] "
فجاء عبد الله بن أم مكتوم فقال: يا رسول الله إني أحب الجهاد في سبيل الله ولكن بي من الزمانة وقد ترى وذهب بصري.
قال زيد: فثَقُلَتْ فَخِذُ رسول الله صلى الله عليه وسلم على فخذي حتى خشيت أن تَرُضَّهَا
فقال: "اكتب: {لاَ يَسْتَوِى الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُولِى الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِى سَبِيلِ اللهِ} [ النساء: 95 ] [1]"
وفى لفظ عند أحمد وأبى داود: قال زيد بن ثابت: إني قاعد إلى جنب النبي صلى الله عليه وسلم يوما إذ أوحي إليه قال: وغشيته السكينة.
قال زيد: فلا والله ما وجدت شيئا أثقل من فخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم
ثم سري عنه
فقال: "اكتب يا زيد"
فأخذت كتفا، فقال: "اكتب": {لاَ يَسْتَوِى الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَ الْمُجَاهِدُونَ} الآية كلها إلى قوله: {أَجْرا عَظِيما}"
فكتبت ذلك فى كتف
فقام حين سمعها ابن أم مكتوم وكان رجلا أعمى فقام حين سمع فضيلة المجاهدين قال: يا رسول الله فكيف بمن لا يستطيع الجهاد ممن هو أعمى وأشباه ذلك؟
قال زيد: فوالله ما مضى كلامه أو ما هو إلا أن قضى كلامه غشيت النبيَّ صلى الله عليه وسلم السكينةُ فوقعت فخذه على فخذي فوجدت من ثقلها كما وجدت فى المرة الأولى
ثم سري عنه
فقال: "اقرأ"
فقرأت عليه: {لاَ يَسْتَوِى الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُجَاهِدُونَ}
فقال النبي صلى الله عليه وسلم: {غَيْرُ أُولِى الضَّرَرِ}
قال زيد: فألحقتها، فوالله لكأنى أنظر إلى ملحقها عند صدعٍ كان فى الكتف.

وعن يعلى بن أمية أنه قال لعمر رضي الله عنه: أرني النبي صلى الله عليه وسلم حين يوحى إليه.
قال: فبينما النبي صلى الله عليه وسلم بالجعرانة ومعه نفر من أصحابه جاءه رجل فقال: يا رسول الله كيف ترى فى رجل أحرم بعمرة وهو متضمخ[2] بطيب؟
فسكت النبي صلى الله عليه وسلم ساعة
فجاءه الوحي
فأشار عمر رضي الله عنه إلى يعلى
فجاء يعلى وعَلَى رسول الله صلى الله عليه وسلم ثوب قد أظل به[3] فأدخل رأسه فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم محمرُّ الوجه وهو يَغِطُّ[4]
ثم سُرِّي عنه
فقال: "أين الذى سأل عن العمرة؟"
فأُتِىَ برجل فقال: "اغسل الطِّيب الذى بك ثلاث مرات وانزع الجُبَّةَ واصنع فى عمرتك كما تصنع فى حجتك."
قلت لعطاء: أراد الإنقاء حين أمره أن يغسل ثلاث مرات؟
قال: نعم.[5]

والأحاديث فى هذا كثيرة وفيما سبق كفاية إن شاء الله تعالى.
___________________
[1] صحيح: رواه البخارى ( 2832، 4592 ) وأبو داود ( 2507 ) والترمذى ( 3033 ) وقال حسن صحيح، والنسائى (3099، 3100) وأحمد (21657، 21658، 21722)

[2] متضمخ: أى متلطخ

[3] أظل به: أى جعل الثوب له كالظلة يستظل به

[4] يغط: من الغطيط وهو صوت النفس المتردد من النائم من شدة ثقل الوحى

[5] صحيح: رواه البخارى ( 1536، 1789، 1847، 4329، 4985 ) ومسلم ( 1180 )





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MissEgYpt
عضو فعال
عضو  فعال
MissEgYpt

عدد المساهمات : 435
تاريخ التسجيل : 02/02/2014

قصص الملائكة بالتفصيل Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصص الملائكة بالتفصيل   قصص الملائكة بالتفصيل Icon_minitime1الأربعاء 2 يناير - 8:22


[ د] جبريل والنبي صلى الله عليه وسلم فى مواجهة الشياطين:

عن أَبى التَّيَّاحِ قَالَ: قُلْتُ لِعَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ خَنْبَشٍ: أدركتَ النبي صلى الله عليه وسلم؟
قال: نعم.
قلت: كيف صنع رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة كادته الشياطين؟
فقال: إن الشياطين تحدرت تلك الليلة على رسول الله صلى الله عليه وسلم من الأودية والشعاب
وفيهم شيطان بيده شعلة نار يريد أن يحرق بها وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم
فهبط إليه جبريل – عليه السلام – فقال: يا محمد قل.
قال: "ما أقول؟"
قال: قل: أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق وذرأ وبرأ
ومن شر ما ينزل من السماء
ومن شر ما يعرج فيها
ومن شر فتن الليل والنهار
ومن شر كل طارقة إلا طارقا يطرق بخير يا رحمن.
قال: فطفئت نارهم وهزمهم الله تعالى.[1]

_____________________
[1] صحيح: رواه أحمد ( 15460، 15461 )، والبيهقي فى الأسماء والصفات / 37، وأبو نعيم فى الدلائل (137) وابن الجوزي فى تلبيس إبليس/ 37،
وصححه الشيخ الألباني فى الصحيحة (840)
وقال الهيثمي فى مجمع الزوائد (10/177/17068) رواه أحمد وأبو يعلى والطبراني بنحوه قال: فلما رآهم وجل وجاءهم جبريل صلى الله عليه وسلم.
ورجال أحد إسناديْ أحمد وأبي يعلى وبعض أسانيد الطبراني رجال الصحيح وكذلك رجال الطبراني.
__________________

=======================================
[ فصل ]

[ ذكر فضائل جبريل عليه السلام ]



تكاد تُجْمِع الآراءُ على أن جبريل – عليه السلام – هو أفضل الملائكة وأن له فى هذا الباب أوفر حظ وأعظم نصيب فمن ذلك:

1- أن الله تعالى جعله ثانى نفسه حيث قال: {فَإِنَّ اللهَ هُوَ مَوْلاَهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمَلآئِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ} [التحريم: 4].

2- أن الله – عز وجل – قدم ذكره على سائر الملائكة فقال: {قُلْ مَن كَانَ عَدُوًّا لِّجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللّهِ مُصَدِّقا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ مَن كَانَ عَدُوًّا لِّلّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ فَإِنَّ اللّهَ عَدُوٌّ لِّلْكَافِرِينَ} [سورة البقرة 97-98].

قال الفخر الرازى: ولأن جبريل صاحب الوحي والعلم
وميكائيل صاحب الأرزاق والأغذية
والعلم الذى هو الغذاء الروحانى أشرف من الغذاء الجسمانى
فوجب أن يكون جبريل عليه السلام أشرف من ميكائيل عليه السلام.[1]

وقال المناوى: (تنبيه) أخذ الإمام الرازي من قوله تعالى: {مَن كَانَ عَدُوّا للهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ} أنهما أشرف من جميع الملائكة لقولهم إنه إنما أفردهما بالذكر لفضلهما لأنهما لكمال فضلهما صارا جنسا واحدا سوى جنس الملائكة
قال: فهذا يقتضي كونهما أشرف من جميعهم وإلا لم يصح هذا التأويل
قالوا: وإذا ثبت هذا فنقول: يجب أن يكون جبريل أفضل من ميكائيل؛ لأنه تعالى قدم جبريل في الذكر وتقديم المفضول على الفاضل في الذكر مستقبح لفظا فواجب أن يكون مستقبح وضعا كقوله: ما رآه المؤمنون حسنا فهو عند الله حسن
ولأن جبريل ينزل بالوحي والعلم وهو مادة بقاء الأرواح وميكائيل بالخصب والمطر وهو مادة بقاء الأبدان والعلم أشرف من الأغذية فيجب أن يكون جبريل أفضل
ولأنه تعالى قال في صفة جبريل: {مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ} [التكوير:21]، فذكره بوصف المطاع على الإطلاق وهو يقتضي كونه مطاعا بالنسبة إلى ميكائيل فوجب كونه أفضل منه.[2]

3- أنه عليه السلام أحد رؤساء الملائكة الأربعة الكبار: جبريل وميكائيل وإسرافيل وملك الموت.

4- قال بعض السلف: منزلة جبريل من الله تعالى بمنزلة الحاجب من الملِك.

5- أنه ولي النبي صلى الله عليه وسلم ولم يبعث الله نبيا قط إلا وهو وليه كما رُوِى ذلك.

6- أنه معلم النبي صلى الله عليه وسلم.

7- عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "إِنَّ اللَّهَ إِذَا أَحَبَّ عَبْدًا دَعَا جِبْرِيلَ فَقَالَ إِنِّي أُحِبُّ فُلَانًا فَأَحِبَّهُ قَالَ فَيُحِبُّهُ جِبْرِيلُ ثُمَّ يُنَادِي فِي السَّمَاءِ فَيَقُولُ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ فُلَانًا فَأَحِبُّوهُ فَيُحِبُّهُ أَهْلُ السَّمَاءِ قَالَ ثُمَّ يُوضَعُ لَهُ الْقَبُولُ فِي الْأَرْضِ وَإِذَا أَبْغَضَ عَبْدًا دَعَا جِبْرِيلَ فَيَقُولُ إِنِّي أُبْغِضُ فُلَانًا فَأَبْغِضْهُ قَالَ فَيُبْغِضُهُ جِبْرِيلُ ثُمَّ يُنَادِي فِي أَهْلِ السَّمَاءِ إِنَّ اللَّهَ يُبْغِضُ فُلَانًا فَأَبْغِضُوهُ قَالَ فَيُبْغِضُونَهُ ثُمَّ تُوضَعُ لَهُ الْبَغْضَاءُ فِي الْأَرْضِ."[3]

8- قال تعالى: {إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ} [سورة يوسف: 2 ] قال ابن كثير: وذلك لأن لغة العرب أفصح اللغات وأَبْيَنَهَا وأوسعها وأكثرها تأدية للمعانى التى تقوم بالنفوس
فهكذا أنزل أشرف الكتب
بأشرف اللغات
على أشرف المرسلين
بسفارة أشرف الملائكة
وكان ذلك فى أشرف بقاع الأرض
وابتدئ إنزاله فى أشرف شهور السنة وهو رمضان
فكمل من كل الوجوه.[4]

________________________________
[1] مفاتيح الغيب: 1/ 576 ونحوه ابن القيم فى زاد المعاد 1/ 9 ( ط. دار عمر بن الخطاب )

[2] فيض القدير: 5 / 452 ط. دار المعرفة.

[3] صحيح: رواه البخاري (7485، 6040، 3209) ومسلم (2637) وهو لفظه.

[4] تفسير القرآن العظيم: 4/ 157، والبداية والنهاية: 1/ 83









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MissEgYpt
عضو فعال
عضو  فعال
MissEgYpt

عدد المساهمات : 435
تاريخ التسجيل : 02/02/2014

قصص الملائكة بالتفصيل Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصص الملائكة بالتفصيل   قصص الملائكة بالتفصيل Icon_minitime1الأربعاء 2 يناير - 8:23


9- أن أفضل الملائكة أو من أفضلهم من شهد بدرا وقد شهدها جبريل بل كان هو وميكائيل على رأس من شهد بدرا من الملائكة.

فعَنْ مُعَاذِ بْنِ رِفَاعَةَ بْنِ رَافِعٍ الزُّرَقِىِّ عَنْ أَبِيهِ - وَكَانَ أَبُوهُ مِنْ أَهْلِ بَدْرٍ - قَالَ جَاءَ جِبْرِيلُ إِلَى النبي صلى الله عليه وسلم فَقَالَ: "مَا تَعُدُّونَ أَهْلَ بَدْرٍ فِيكُمْ؟ قَالَ: "مِنْ أَفْضَلِ الْمُسْلِمِينَ - أَوْ كَلِمَةً نَحْوَهَا - قَالَ وَكَذَلِكَ مَنْ شَهِدَ بَدْرًا مِنَ الْمَلاَئِكَةِ."[1]

10- عَنْ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "إِذَا تَكَلَّمَ اللَّهُ بِالْوَحْيِ سَمِعَ أَهْلُ السَّمَاءِ لِلسَّمَاءِ صَلْصَلَةً كَجَرِّ السِّلْسِلَةِ عَلَى الصَّفَا فَيُصْعَقُونَ فَلَا يَزَالُونَ كَذَلِكَ حَتَّى يَأْتِيَهُمْ جِبْرِيلُ حَتَّى إِذَا جَاءَهُمْ جِبْرِيلُ فُزِّعَ عَنْ قُلُوبِهِمْ قَالَ فَيَقُولُونَ يَا جِبْرِيلُ مَاذَا قَالَ رَبُّكَ فَيَقُولُ الْحَقَّ فَيَقُولُونَ الْحَقَّ الْحَقَّ."[2]

11- أنه ينصر أولياء الله ويقهر أعداءه كما تقدم عند ذكر صفاته ومن ذلك أيضا:

عن البراء بن عازب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لحسان بن ثابت: "اهج المشركين فإن جبريل معك"[3]

12- أنه ممن استثناهم الله – تعالى – عند النفخ فى الصور على أحد الأقوال كما سيأتى إن شاء الله تعالى.

__________________________

[ فصل ]
[ ذكر موته عليه السلام ]


لا شك أن كل من سوى الله تعالى فهو فانٍ {وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ} [الرحمن: 27] فلا يبقى ملَكٌ مقرب ولا نبى مرسل وروى فى حديث الصور الطويل: "... فيقول الله لِيَمُتْ جبريل وميكائيل. فينطق الله العرش فيقول: يارب يموت جبريل وميكائيل؟ فيقول: اسكت فإنى كتبت الموت على من كان تحت عرشى فيموتان... الحديث.[4]

______________________
[1] صحيح: رواه البخارى (3992، 3994)

[2] صحيح: رواه أبو داود (4738) وصححه الشيخ الألبانى على شرط الشيخين انظر الصحيحة ( 3/283 ) ومجمع البحرين فيما صححه الألبانى من الأحاديث على شرط الشيخين / صـ 15 / حديث رقم 2

[3] صحيح: رواه أحمد ( 18526 ) والنسائى فى الكبرى (5980، 5981، 8236، 8237) من طريقين عن البراء بن عازب وصححه الألبانى على شرط الشيخين انظر مجمع البحرين (211) والصحيحة ( 2/ 435 )

[4] ضعيف: قال الشيخ الألبانى فى تخريج الطحاوية صـ232 رقم (201): أخرجه ابن جرير فى تفسيره كما ذكره الشارح (2/330 – 331، 24/30، 186-187) من حديث أبى هريرة مرفوعا، وإسناده ضعيف لأنه من طريق إسماعيل بن رافع المدنى عن يزيد بن أبى زياد وكلاهما ضعيف بسندهما عن رجل من الأنصار وهو مجهول لم يسم، وقول الحافظ ابن كثير فى تفسيره (1/248، 4/63) أنه حديث مشهور... الخ لا يستلزم صحته كما لا يخفى على أهل العلم. ا.هـ


تمت قصة جبريل عليه السلام ولله الحمد









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MissEgYpt
عضو فعال
عضو  فعال
MissEgYpt

عدد المساهمات : 435
تاريخ التسجيل : 02/02/2014

قصص الملائكة بالتفصيل Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصص الملائكة بالتفصيل   قصص الملائكة بالتفصيل Icon_minitime1الأربعاء 2 يناير - 8:26



[ باب ]
[ ذكر قصة ميكائيل عليه السلام ]

معنى الاسم:
قال الإمام البخارى فى صحيحه: وقال عكرمة: جبر ومِيك وإسراف: عبدٌ.

إيل: الله.[1]

وقال ابن كثير: وحكاية البخارى عن عكرمة ما تقدم هو المشهور أن "إيل" هو الله، ورواه ابن جرير عن عكرمة أنه قال: جبريل اسمه عبد الله وميكائيل عبيد الله، إيل: الله.

ورواه يزيد النحوى عن عكرمة عن ابن عباس مثله وكذا غير واحد من السلف.

وقال محمد بن إسحاق: عن الزهرى، عن علي بن الحسين قال: أتدرون ما اسم جبرائيل من أسمائكم؟
قلنا: لا.
قال: اسمه عبد الله.
قال: فتدرون ما اسم ميكائيل من أسمائكم؟
قلنا: لا.
قال: اسمه عبيد الله
وكل اسم مرجعه إلى "إيل" فهو إلى الله.

ومن الناس من يقول: "إيل" عبارة عن عبد
والكلمة الأخرى هى اسم الله؛ لأن كلمة "إيل" لا تتغير فى الجميع
فوزانه عبد الله، عبد الرحمن، عبد الملك، عبد القدوس، عبد السلام، عبد الكافى، عبد الجليل
فـ"عبد" موجودة فى هذا كله واختلفت الأسماء المضاف إليها
وكذلك جبريل وميكائيل وإسرافيل ونحو ذلك
وفى كلام غير العرب يقدمون المضاف إليه على المضاف.
والله أعلم.[2]

قلت: ولعل هذا هو الأرجح وقد رجحه السيوطى فى شرح الموطأ، والله أعلم.[3]
_________________________
[1] البخارى مع فتح البارى: 8/ 201

[2] تفسير القرآن العظيم: 1/183 وفتح البارى 8/ 202

[3] تنوير الحوالك شرح موطأ مالك: 1/ 15

__________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MissEgYpt
عضو فعال
عضو  فعال
MissEgYpt

عدد المساهمات : 435
تاريخ التسجيل : 02/02/2014

قصص الملائكة بالتفصيل Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصص الملائكة بالتفصيل   قصص الملائكة بالتفصيل Icon_minitime1الأربعاء 2 يناير - 8:29


اللغات فى ميكائيل:
الأولى: ميكاييل، قراءة نافع.

الثانية: ميكائيل، قراءة حمزة.

الثالثة: ميكال، لغة أهل الحجاز وهى قراءة أبي عمرو، وحفص عن عاصم.

قال كعب بن مالك:

ويوم بدرٍ لقيناكم لنا مددٌ *** فيه مع النصر ميكال وجبريل

وقال جرير:

عبدوا الصليب وكذبوا بمحمد *** وبجبرئيل وكذبوا ميكالا

الرابعة: ميكئيل[1] وهى قراءة ابن محيصن.

الخامسة: ميكييل بياءين وهى قراءة الأعمش باختلاف.

السادسة: مِيكَائَل كما يقال إِسْرَائَل بهمزة مفتوحة.

وهو اسم أعجمى فلذلك لم ينصرف.[2]
_____________________________
[1] تنطق مثل ميكائيل ولكن بدون إشباع الكاف حتى لا يتولد عن الإشباع ألفٌ.

[2] تفسير القرطبى: 1/429

===============================

[فصل]

[ ذكر شدة خوفه من الله عز وجل ]

عن أنس بن مالك، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال لجبريل عليه السلام: "مالى لم أر ميكائيل ضاحكا قط."
قال: ما ضحك ميكائيل منذ خلقت النار.[1]

_________________________
[1] حسن لغيره: رواه أحمد ( 13342 ) وأبو الشيخ فى العظمة (386) من رواية إسماعيل بن عياش عن المدنيين وهى ضعيفة
وشيخ ابن عياش عمارة بن غزية قال فيه الحافظ: لا بأس به وروايته عن أنس مرسلة.
وهو فى جمع الجوامع رقم (18863) وفى الصغير رقم (7930) ورمز لحسنه
وقال الحافظ العراقى فى تخريج الإحياء (4/252): رواه أحمد وابن أبى الدنيا فى كتاب الخائفين من رواية ثابت عن أنس بإسناد جيد،
ورواه ابن شاهين فى السنة من حديث ثابت مرسلا
وورد ذلك أيضا فى حق إسرافيل.
ورواه البيهقى فى الشعب.
وفى حق جبريل رواه ابن أبى الدنيا فى كتاب الخائفين. ا.هـ
وقد ضعفه الشيخ الألبانى فى ضعيف الجامع (5090) والضعيفة (4454) ثم عاد فحسنه بشواهده فى الصحيحة (2511)

==============================================
[ فصل ]

[ ذكر أعماله عليه السلام ]

أولا: أهم أعماله عليه السلام:

أنه الملَك الموكل بالنبات والرياح والقطر
كما أن جبريل – عليه السلام – موكل بالوحى
وإسرافيل موكل بالصور
وملك الموت موكل بقبض الأرواح.

فعن ابن عباس رضي الله عنهما أن اليهود سألت النبي صلى الله عليه وسلم عن أشياء ثم قالوا: إنما بقيت واحدة وهى التى نبايعك إن أخبرتنا بها؛ فإنه ليس من نبى إلا له من يأتيه بالخبر فأخبرنا من صاحبك؟
قال: "جبريل عليه السلام."
قالوا: جبريل!
ذاك الذى ينزل بالحرب والقتال والعذاب
عدونا
لو قلت ميكائيل الذى ينزل بالرحمة والنبات والقطر لكان.
فأنزل الله – عز وجل -: {مَن كَانَ عَدُوّا لِجِبْرِيلَ} [البقرة:97] إلى آخر الآية.[1]

** لطيفة:

قال تعالى: {مَن كَانَ عَدُوًّا لِّلّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ فَإِنَّ اللّهَ عَدُوٌّ لِّلْكَافِرِينَ} [سورة البقرة: 98]
قال الإمام القرطبى: فإن قيل: لِمَ خص الله جبريل وميكال بالذكر وإن كان ذكر الملائكة قد عمهما؟
قيل له: خصهما بالذكر تشريفا لهما كما قال: {فِيهِمَا فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُمَّانٌ} [سورة الرحمن: 68]
وقيل: خُصَّا لأن اليهود ذكروهما ونزلت الآية بسببهما فَذِكْرُهُمَا واجب لئلا تقول اليهود: إنا لم نعاد الله وجميع ملائكته فنص الله عليهما لإبطال ما يتأولونه من التخصيص.[2]
___________________________
[1] حسن: رواه أحمد ( 2483)

[2] تفسير القرطبى: 1/ 428

========================================

ثانيا: ميكائيل مع الأنبياء عليهم السلام:

[أ] ميكائيل مع إبراهيم الخليل عليهما السلام:


قال تعالى: {وَلَقَدْ جَاءتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُواْ سَلاَمًا قَالَ سَلاَمٌ فَمَا لَبِثَ أَن جَاء بِعِجْلٍ حَنِيذٍ فَلَمَّا رَأَى أَيْدِيَهُمْ لاَ تَصِلُ إِلَيْهِ نَكِرَهُمْ وَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُواْ لاَ تَخَفْ إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمِ لُوطٍ وَامْرَأَتُهُ قَآئِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَقَ وَمِن وَرَاء إِسْحَقَ يَعْقُوبَ قَالَتْ يَا وَيْلَتَى أَأَلِدُ وَأَنَاْ عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ قَالُواْ أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمةُُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَّجِيدٌ فَلَمَّا ذَهَبَ عَنْ إِبْرَاهِيمَ الرَّوْعُ وَجَاءتْهُ الْبُشْرَى يُجَادِلُنَا فِي قَوْمِ لُوطٍ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُّنِيبٌ يَا إِبْرَاهِيمُ أَعْرِضْ عَنْ هَذَا إِنَّهُ قَدْ جَاء أَمْرُ رَبِّكَ وَإِنَّهُمْ آتِيهِمْ عَذَابٌ غَيْرُ مَرْدُودٍ} [ هود: 69-76]

قال المفسرون: يذكر تعالى أن الملائكة – وكانوا ثلاثة؛ جبريل وميكائيل وإسرافيل – لما وردوا على إبراهيم الخليل حسبهم أضيافا فعاملهم معاملة الضيوف وشوى لهم عجلا سمينا من خيار بقره
فلما قربه إليهم وعرض عليهم لم يرَ لهم همة إلى الأكل بالكلية وذلك أن الملائكة ليس فيهم قوة الحاجة إلى الطعام؛ فنكرهم إبراهيم وأوجس منهم خيفة إذ علم أنهم ملائكة والملائكة إنما تنزل بالعذاب {قَالُواْ لاَ تَخَفْ إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمِ لُوطٍ} أي: لندمر عليهم
فاستبشرتْ عند ذلك سارة غضبا لله عليهم وكانت قائمة على رؤوس الأضياف كما جرت عادة الناس من العرب وغيرهم، فلما ضحكت استبشارا بذلك بشرها الملائكة بالولد {فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَقَ وَمِن وَرَاء إِسْحَقَ يَعْقُوبَ} فأقبلت عند ذلك فى صَرَّةٍ أي في صرخة وصكت وجهها كما يفعل النساء عند التعجب وقالت {يَا وَيْلَتَى أَأَلِدُ وَأَنَاْ عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخًا} أي كيف يلد مثلى وأنا كبيرة وعقيم – أيضا – وزوجى شيخ كبير ولهذا قالت: {إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ قَالُواْ أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَّجِيدٌ}
وكذلك تعجب إبراهيم - عليه السلام - استبشارا بهذه البشرى وتثبيتا لها وفرحا بها {قَالَ أَبَشَّرْتُمُونِي عَلَى أَن مَّسَّنِيَ الْكِبَرُ فَبِمَ تُبَشِّرُونَ} [الحجر:54]
فأكدت الملائكة له هذه البشارة {قَالُواْ بَشَّرْنَاكَ بِالْحَقِّ فَلاَ تَكُن مِّنَ الْقَانِطِينَ قَالَ وَمَن يَقْنَطُ مِن رَّحْمَةِ رَبِّهِ إِلاَّ الضَّآلُّونَ} [الحجر: 55-56]
__________________

====================================
[ب] ميكائيل مع محمد صلى الله عليه وسلم

عن أبى بن كعب قال: ما حاك فى صدرى منذ أسلمت إلا أنى قرأت آيةً وقرأها آخرُ غيرَ قراءتى
فقلت: أقرأنيها رسولُ الله صلى الله عليه وسلم
وقال الآخر: أقرأنيها رسولُ الله صلى الله عليه وسلم
فأتيت النبيَّ صلى الله عليه وسلم فقلت: يا نبى الله أَقْرَأْتَنِى آية كذا وكذا؟
قال: «نعم، إن جبريل وميكائيل عليهما السلام أتيانى فقعد جبريل عن يمينى وميكائيل عن يسارى فقال جبريل عليه السلام: اقرأ القرآن على حرف. قال ميكائيل: استزده. حتى بلغ سبعة أحرف فكل حرف شافٍ كافٍ.»

وفى لفظ: «يا أُبَىُّ إنى أُقْرِئْتُ القرآن فقيل لى: على حرف أو حرفين؟ فقال الملَك الذى معى: قل على حرفين. قلت على حرفين. فقيل لى على حرفين أو ثلاثة؟ فقال الملَك الذى معى: قل على ثلاثة. حتى بلغ سبعة أحرف ثم قال: ليس منها إلا شافٍ كافٍ إن قلت: سميعا عليما عزيزا حكيما مالم تختم آية عذاب برحمة أو آية رحمة بعذاب.»[1]

و عَنْ سَمُرَةَ بْنِ جُنْدَبٍ قَالَ: كَانَ النبي صلى الله عليه وسلم إِذَا صَلَّى صَلاَةً أَقْبَلَ عَلَيْنَا بِوَجْهِهِ فَقَالَ «مَنْ رَأَى مِنْكُمُ اللَّيْلَةَ رُؤْيَا» قَالَ: فَإِنْ رَأَى أَحَدٌ قَصَّهَا، فَيَقُولُ مَا شَاءَ اللَّهُ
فَسَأَلَنَا يَوْمًا، فَقَالَ: «هَلْ رَأَى أَحَدٌ مِنْكُمْ رُؤْيَا»
قُلْنَا: لاَ.
قَالَ: «لَكِنِّى رَأَيْتُ اللَّيْلَةَ رَجُلَيْنِ أَتَيَانِى فَأَخَذَا بِيَدِى، فَأَخْرَجَانِى إِلَى الأَرْضِ الْمُقَدَّسَةِ، فَإِذَا رَجُلٌ جَالِسٌ، وَرَجُلٌ قَائِمٌ بِيَدِهِ كَلُّوبٌ مِنْ حَدِيدٍ - قَالَ بَعْضُ أَصْحَابِنَا عَنْ مُوسَى-: إِنَّهُ يُدْخِلُ ذَلِكَ الْكَلُّوبَ فِى شِدْقِهِ، حَتَّى يَبْلُغَ قَفَاهُ، ثُمَّ يَفْعَلُ بِشِدْقِهِ الآخَرِ مِثْلَ ذَلِكَ، وَيَلْتَئِمُ شِدْقُهُ هَذَا، فَيَعُودُ فَيَصْنَعُ مِثْلَهُ.
قُلْتُ: مَا هَذَا؟
قَالاَ: انْطَلِقْ.
فَانْطَلَقْنَا، حَتَّى أَتَيْنَا عَلَى رَجُلٍ مُضْطَجِعٍ عَلَى قَفَاهُ، وَرَجُلٌ قَائِمٌ عَلَى رَأْسِهِ بِفِهْرٍ أَوْ صَخْرَةٍ، فَيَشْدَخُ بِهِ رَأْسَهُ، فَإِذَا ضَرَبَهُ تَدَهْدَهَ الْحَجَرُ، فَانْطَلَقَ إِلَيْهِ لِيَأْخُذَهُ، فَلاَ يَرْجِعُ إِلَى هَذَا حَتَّى يَلْتَئِمَ رَأْسُهُ، وَعَادَ رَأْسُهُ كَمَا هُوَ، فَعَادَ إِلَيْهِ فَضَرَبَهُ
قُلْتُ: مَنْ هَذَا؟
قَالاَ: انْطَلِقْ.
فَانْطَلَقْنَا إِلَى ثَقْبٍ مِثْلِ التَّنُّورِ، أَعْلاَهُ ضَيِّقٌ وَأَسْفَلُهُ وَاسِعٌ، يَتَوَقَّدُ تَحْتَهُ نَارًا، فَإِذَا اقْتَرَبَ ارْتَفَعُوا حَتَّى كَادَ أَنْ يَخْرُجُوا، فَإِذَا خَمَدَتْ رَجَعُوا فِيهَا، وَفِيهَا رِجَالٌ وَنِسَاءٌ عُرَاةٌ.
فَقُلْتُ: مَنْ هَذَا؟
قَالاَ: انْطَلِقْ.
فَانْطَلَقْنَا، حَتَّى أَتَيْنَا عَلَى نَهَرٍ مِنْ دَمٍ فِيهِ رَجُلٌ قَائِمٌ عَلَى وَسَطِ النَّهَرِ رَجُلٌ بَيْنَ يَدَيْهِ حِجَارَةٌ، فَأَقْبَلَ الرَّجُلُ الَّذِى فِى النَّهَرِ، فَإِذَا أَرَادَ أَنْ يَخْرُجَ رَمَى الرَّجُلُ بِحَجَرٍ فِى فِيهِ، فَرَدَّهُ حَيْثُ كَانَ، فَجَعَلَ كُلَّمَا جَاءَ لِيَخْرُجَ رَمَى فِى فِيهِ بِحَجَرٍ، فَيَرْجِعُ كَمَا كَانَ.
فَقُلْتُ: مَا هَذَا؟
قَالاَ: انْطَلِقْ.
فَانْطَلَقْنَا، حَتَّى انْتَهَيْنَا إِلَى رَوْضَةٍ خَضْرَاءَ، فِيهَا شَجَرَةٌ عَظِيمَةٌ، وَفِى أَصْلِهَا شَيْخٌ وَصِبْيَانٌ
وَإِذَا رَجُلٌ قَرِيبٌ مِنَ الشَّجَرَةِ بَيْنَ يَدَيْهِ نَارٌ يُوقِدُهَا
فَصَعِدَا بِى فِى الشَّجَرَةِ، وَأَدْخَلاَنِى دَارًا لَمْ أَرَ قَطُّ أَحْسَنَ مِنْهَا، فِيهَا رِجَالٌ شُيُوخٌ وَشَبَابٌ، وَنِسَاءٌ وَصِبْيَانٌ
ثُمَّ أَخْرَجَانِى مِنْهَا فَصَعِدَا بِى الشَّجَرَةَ فَأَدْخَلاَنِى دَارًا هِىَ أَحْسَنُ وَأَفْضَلُ، فِيهَا شُيُوخٌ وَشَبَابٌ.
قُلْتُ: طَوَّفْتُمَانِى اللَّيْلَةَ، فَأَخْبِرَانِى عَمَّا رَأَيْتُ.
قَالاَ: نَعَمْ؛ أَمَّا الَّذِى رَأَيْتَهُ يُشَقُّ شِدْقُهُ فَكَذَّابٌ يُحَدِّثُ بِالْكَذْبَةِ، فَتُحْمَلُ عَنْهُ حَتَّى تَبْلُغَ الآفَاقَ، فَيُصْنَعُ بِهِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ.
وَالَّذِى رَأَيْتَهُ يُشْدَخُ رَأْسُهُ فَرَجُلٌ عَلَّمَهُ اللَّهُ الْقُرْآنَ، فَنَامَ عَنْهُ بِاللَّيْلِ، وَلَمْ يَعْمَلْ فِيهِ بِالنَّهَارِ، يُفْعَلُ بِهِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ.
وَالَّذِى رَأَيْتَهُ فِى الثَّقْبِ فَهُمُ الزُّنَاةُ.
وَالَّذِى رَأَيْتَهُ فِى النَّهَرِ آكِلُو الرِّبَا.
وَالشَّيْخُ فِى أَصْلِ الشَّجَرَةِ إِبْرَاهِيمُ - عَلَيْهِ السَّلاَمُ - وَالصِّبْيَانُ حَوْلَهُ فَأَوْلاَدُ النَّاسِ
وَالَّذِى يُوقِدُ النَّارَ مَالِكٌ خَازِنُ النَّارِ.
وَالدَّارُ الأُولَى الَّتِى دَخَلْتَ دَارُ عَامَّةِ الْمُؤْمِنِينَ
وَأَمَّا هَذِهِ الدَّارُ فَدَارُ الشُّهَدَاءِ
وَأَنَا جِبْرِيلُ، وَهَذَا مِيكَائِيلُ، فَارْفَعْ رَأْسَكَ، فَرَفَعْتُ رَأْسِى فَإِذَا فَوْقِى مِثْلُ السَّحَابِ.
قَالاَ ذَاكَ مَنْزِلُكَ.
قُلْتُ دَعَانِى أَدْخُلْ مَنْزِلِى.
قَالاَ إِنَّهُ بَقِىَ لَكَ عُمْرٌ لَمْ تَسْتَكْمِلْهُ، فَلَوِ اسْتَكْمَلْتَ أَتَيْتَ مَنْزِلَكَ.»[2]

فائدة:

قال الإمام القرطبى: قال علماؤنا – رحمة الله عليهم – لا أَبْيَنَ فى أحوال المعذبين فى قبورهم من حديث البخارى وإن كان منامًا فمنامات الأنبياء وحى.[3]

وعن سعد بن أبى وقاص قال: رأيت عن يمين رسول الله صلى الله عليه وسلم وعن شماله يوم أحد رجلين عليهما ثياب بياض ما رأيتهما قبل ولا بعد. يعنى جبريل وميكائيل عليهما السلام.[4]
____________________________
[1] صحيح: رواه من حديث أنس عن أُبَىٍّ النسائيُّ (940) وهو لفظه وأحمد (21151، 21190) ورواه من حديث عبادة بن الصامت عن أُبَىٍّ أحمد (21150) ورواه من حديث سليمان بن صرد عن أُبَىّ باللفظ الثانى المذكور أبو داود (1477) وهو لفظه وأحمد (21207، 21208) وابنه عبد الله فى زوائد المسند (21209)

[2] صحيح: رواه البخارى تاما ومختصرا فى مواضع منها (1386، 7047) وهو لفظه، ومسلم (2275) من أوله إلى قوله: "هل رأى أحد منكم البارحة رؤيا."

[3] التذكرة: 120

[4] صحيح: رواه البخارى (4054، 5826) ومسلم (2306) وهو لفظه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MissEgYpt
عضو فعال
عضو  فعال
MissEgYpt

عدد المساهمات : 435
تاريخ التسجيل : 02/02/2014

قصص الملائكة بالتفصيل Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصص الملائكة بالتفصيل   قصص الملائكة بالتفصيل Icon_minitime1الأربعاء 2 يناير - 8:31



[فصل]

[ذكر أعوان ميكائيل عليه السلام]


ميكائيل - عليه السلام - أحد رؤساء الملائكة الكبار العظام؛ جبريل، وميكائيل، وإسرافيل، وملَك الموت، - عليهم السلام - وله أعوان يفعلون ما يأمرهم به: من تصريف الرياح، وإرسال المطر، وغير ذلك.

ومن أعوانه رؤساء كبار؛ كملَك المطر وغيره. وهم منه بمنزلة الوزراء من الملِك، ولهؤلاء الوزراء أتباع كثيرون.

وكل أعوانه رهن إشارته، وجند عبارته، وطوع بنانه. لايتمرد عليه وزير، ولا يتكبر عليه رئيس، بل كلهم له مطيع معين على تنفيذ ما أمره الله تعالى به.

ومن أعوانه:


[1] الرعد: وهو الملك الموكل بالسحاب:

فعن ابن عباس أنه قال: الرعد ملَك ينعق بالغيث كما ينعق الراعى بغنمه.[1]

وعن ابن عباس قال: أَقْبَلَتْ يَهُودُ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالُوا: يَا أَبَا الْقَاسِمِ إِنَّا نَسْأَلُكَ عَنْ خَمْسَةِ أَشْيَاءَ، فَإِنْ أَنْبَأْتَنَا بِهِنَّ عَرَفْنَا أَنَّكَ نَبِىٌّ، وَاتَّبَعْنَاكَ، فَأَخَذَ عَلَيْهِمْ مَا أَخَذَ إِسْرَائِيلُ عَلَى بَنِيهِ إِذْ قَالُوا: {اللَّهُ عَلَى مَا نَقُولُ وَكِيلٌ} [يوسف:66]
قَالَ: "هَاتُوا"
قَالُوا: أَخْبِرْنَا عَنْ عَلاَمَةِ النبي؟
قَالَ: "تَنَامُ عَيْنَاهُ وَلاَ يَنَامُ قَلْبُهُ.
"قَالُوا: أَخْبِرْنَا كَيْفَ تُؤَنِّثُ الْمَرْأَةُ وَكَيْفَ تُذْكِرُ؟
قَالَ: "يَلْتَقِى الْمَاءَانِ فَإِذَا عَلاَ مَاءُ الرَّجُلِ مَاءَ الْمَرْأَةِ أَذْكَرَتْ، وَإِذَا عَلاَ مَاءُ الْمَرْأَةِ مَاءَ الرَّجُلِ آنَثَتْ."
قَالُوا: أَخْبِرْنَا مَا حَرَّمَ إِسْرَائِيلُ عَلَى نَفْسِهِ؟
قَالَ: "كَانَ يَشْتَكِى عِرْقَ النَّسَا فَلَمْ يَجِدْ شَيْئًا يُلاَئِمُهُ إِلاَّ أَلْبَانَ كَذَا وَكَذَا." قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَد: قَالَ أَبِي: قَالَ بَعْضُهُمْ: يَعْنِى الإِبِلَ. "فَحَرَّمَ لُحُومَهَا"
قَالُوا: صَدَقْتَ.
قَالُوا: أَخْبِرْنَا مَا هَذَا الرَّعْدُ؟
قَالَ: "مَلَكٌ مِنْ مَلاَئِكَةِ اللَّهِ - عَزَّ وَجَلَّ - مُوَكَّلٌ بِالسَّحَابِ، بِيَدِهِ أَوْ فِى يَدِهِ مِخْرَاقٌ مِنْ نَارٍ يَزْجُرُ بِهِ السَّحَابَ يَسُوقُهُ حَيْثُ أَمَرَ اللَّهُ."
قَالُوا: فَمَا هَذَا الصَّوْتُ الَّذِى يُسْمَعُ؟
قَالَ: "صَوْتُهُ."
قَالُوا: صَدَقْتَ. إِنَّمَا بَقِيَتْ وَاحِدَةٌ وَهِىَ الَّتِى نُبَايِعُكَ إِنْ أَخْبَرْتَنَا بِهَا، فَإِنَّهُ لَيْسَ مِنْ نَبِىٍّ إِلاَّ لَهُ مَلَكٌ يَأْتِيهِ بِالْخَبَرِ فَأَخْبِرْنَا مَنْ صَاحِبكَ؟ قَالَ: "جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلاَم"
قَالُوا: جِبْرِيلُ! ذَاكَ الَّذِى يَنْزِلُ بِالْحَرْبِ وَالْقِتَالِ وَالْعَذَابِ عَدُوُّنَا، لَوْ قُلْتَ مِيكَائِيلَ الَّذِى يَنْزِلُ بِالرَّحْمَةِ وَالنَّبَاتِ وَالْقَطْرِ لَكَانَ.
فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: {قُل مَنْ كَانَ عَدُوًّا لِجِبْرِيلَ} إِلَى آخِرِ الآيَةَ.[البقرة:97][2]

فائدة: فيما يقال عند سماع الرعد:

قال الإمام النووى: ورُوِّينا بالإسناد الصحيح فى الموطأ عن عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما أنه كان إذا سمع الرعد ترك الحديث وقال: سبحان الذى يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته.[3]
وروى الإمام الشافعى رحمه الله في "الأم" بإسناد صحيح عن طاووس الإمام التابعى الجليل أنه كان يقول إذا سمع الرعد: سبحان من سبحت له. قال الشافعى: كأنه يذهب إلى قوله تعالى: {وَيُسَبِّحُ الرَّعْدَ بِحَمْدِهِ} [الرعد: 13][4]
_____________________________
[1] حسن لغيره: رواه البخارى فى الأدب المفرد (743) قال الشيخ الألبانى فى التعليق على الأدب المفرد: موسى سيئ الحفظ، والحكم وهو: ابن أبان ليس بالثبت، وثبت الشطر الأول منه بنحوه موفوعاـ ((الصحيحة)) (1872)، ثم وجدت له متابعا قويا في تفسير الطبري (13/18 ،83) فهو به حسن إن شاء الله.

[2] حسن: رواه أحمد (2483) وهو لفظه
والترمذى (3117) [روى السؤال عن الرعد وعما حرم إسرائيل على نفسه] وقال: حسن غريب
والنسائى فى الكبرى (9024) والطبرانى فى الكبير (12429)
وأبو الشيخ فى العظمة (769) [روى السؤال عن الرعد]
جميعهم من طريق بكير بن شهاب، قال فيه أبو حاتم: شيخ، وقال الذهبى فى الميزان: عراقي صدوق، لكن قال الحافظ فى التقريب: مقبول.
قلت: روى عنه اثنان وذكره ابن حبان فى الثقات فإذا أضفت إلى ذلك قول أبى حاتم وقول الحافظ الذهبى تبين لك أن حكم الحافظ عليه بأنه مقبول فيه تسامح، والله أعلم.
على أن للحديث شواهد أخرى منها ما رواه أحمد من طريق شهر بن حوشب -وهو لا بأس به فى الشواهد والمتابعات- (2471، 2514، 2515) فقد روى السؤالات دون السؤال عن الرعد.
وقد ذكر الشيخ الألبانى رحمه الله تعالى فى الصحيحة (4/492/ رقم 1872) شاهدا مرفوعا لسؤال الرعد ثم قال: وجملة القول عندى أن الحديث حسن على أقل الدرجات وفى الباب آثار أخرى كثيرة أوردها السيوطى في "الدر المنثور" فليراجعها من شاء. ا.هـ

[3] صحيح: رواه مالك فى الموطأ: ( 3 / 154 ) والبخارى فى الأدب المفرد ( 744 )

[4] الأذكار للنووى: 172





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MissEgYpt
عضو فعال
عضو  فعال
MissEgYpt

عدد المساهمات : 435
تاريخ التسجيل : 02/02/2014

قصص الملائكة بالتفصيل Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصص الملائكة بالتفصيل   قصص الملائكة بالتفصيل Icon_minitime1الأربعاء 2 يناير - 8:32



[2] ملَك المطر:

وهو الذى أخبر النبي صلى الله عليه وسلم بمقتل الحسين رضي الله عنه.
فعن أنس بن مالك أن ملَك المطر استأذن ربَّه أن يأتيَ النبي صلى الله عليه وسلم فأذن له.
فقال لأم سلمة: "املكى علينا الباب لا يدخل علينا أحد"
قال: وجاء الحسين ليدخل فمنعته فوثب فدخل فجعل يقعد على ظهر النبي صلى الله عليه وسلم وعلى منكبه وعلى عاتقه.
قال: فقال الملَك للنبي صلى الله عليه وسلم: أتحبه؟
قال: "نعم"
قال: أما إنَّ أمتَك ستقتله وإن شئتَ أريتك المكان الذى يقتل فيه.
فضرب بيده فجاء بطينة حمراء فأخذتها أم سلمة فصرتها فى خمارها.
قال ثابت: بلغنا أنها كربلاء.[1]
___________________________
[1] صحيح لغيره: رواه أحمد (13539) والطبرانى فى الكبير (2813) وابن حبان (6742 / إحسان) والبزار (6900) وأبو يعلى الموصلى (3402) كلهم من طريق عمارة بن غزية عن ثابت عن أنس به، وعمارة صدوق كثير الخطأ وله شواهد صحيحة ذكرها العلامة الألبانى فى الصحيحة (464-466/ رقمي 821، 822) وانظر أيضا التعليقات الحسان على ابن حبان (6707/ الألبانى)
__________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MissEgYpt
عضو فعال
عضو  فعال
MissEgYpt

عدد المساهمات : 435
تاريخ التسجيل : 02/02/2014

قصص الملائكة بالتفصيل Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصص الملائكة بالتفصيل   قصص الملائكة بالتفصيل Icon_minitime1الأربعاء 2 يناير - 8:35



[3] أتباع الرعد وملك المطر:

عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ عَنِ النبي صلى الله عليه وسلم قَالَ: "بَيْنَا رَجُلٌ بِفَلاَةٍ مِنَ الأَرْضِ فَسَمِعَ صَوْتًا فِى سَحَابَةٍ: اسْقِ حَدِيقَةَ فُلاَنٍ.
فَتَنَحَّى ذَلِكَ السَّحَابُ فَأَفْرَغَ مَاءَهُ فِى حَرَّةٍ[1]
فَإِذَا شَرْجَةٌ[2] مِنْ تِلْكَ الشِّرَاجِ قَدِ اسْتَوْعَبَتْ ذَلِكَ الْمَاءَ كُلَّهُ
فَتَتَبَّعَ الْمَاءَ فَإِذَا رَجُلٌ قَائِمٌ فِى حَدِيقَتِهِ يُحَوِّلُ الْمَاءَ بِمِسْحَاتِهِ[3]
فَقَالَ لَهُ يَا عَبْدَ اللَّهِ مَا اسْمُكَ؟
قَالَ: فُلاَنٌ، لِلاِسْمِ الَّذِى سَمِعَ فِى السَّحَابَةِ.
فَقَالَ لَهُ: يَا عَبْدَ اللَّهِ لِمَ تَسْأَلُنِى عَنِ اسْمِى؟
فَقَالَ: إِنِّى سَمِعْتُ صَوْتًا فِى السَّحَابِ الَّذِى هَذَا مَاؤُهُ يَقُولُ: اسْقِ حَدِيقَةَ فُلاَنٍ لاِسْمِكَ فَمَا تَصْنَعُ فِيهَا؟
قَالَ: أَمَّا إِذْ قُلْتَ هَذَا فَإِنِّى أَنْظُرُ إِلَى مَا يَخْرُجُ مِنْهَا فَأَتَصَدَّقُ بِثُلُثِهِ وَآكُلُ أَنَا وَعِيَالِى ثُلُثًا وَأَرُدُّ فِيهَا ثُلُثَهُ."[4]
___________________________________
[1] الحرة: الأرض التى بها حجارة سوداء

[2] الشرجة: مسيل الماء إلى الأرض السهلة

[3] المسحاة: هى المجرفة من الحديد

[4] صحيح: رواه مسلم ( 2984)

=========================================
[فصل]

[ذكر فضائل ميكائيل عليه السلام]


1- أنه أحد رؤساء الملائكة الكبار جبريل وميكائيل وإسرافيل وملك الموت عليهم السلام.

2- أنه الملك الموكل بالقَطْر والنبات والرياح وبها حياة البلاد والعباد.

3- أنه ممن استثناهم الله تعالى عند نفخة الصعق على أحد الأقوال.

4- أن أفضل الملائكة أو من أفضلهم من شهد بدرا وقد شهدها ميكائيل - عليه السلام - وكان على رأس مجموعة من الملائكة.

فعَنْ مُعَاذِ بْنِ رِفَاعَةَ بْنِ رَافِعٍ الزُّرَقِىِّ عَنْ أَبِيهِ - وَكَانَ أَبُوهُ مِنْ أَهْلِ بَدْرٍ - قَالَ جَاءَ جِبْرِيلُ إِلَى النبي صلى الله عليه وسلم فَقَالَ: "مَا تَعُدُّونَ أَهْلَ بَدْرٍ فِيكُمْ؟ قَالَ: "مِنْ أَفْضَلِ الْمُسْلِمِينَ - أَوْ كَلِمَةً نَحْوَهَا - قَالَ وَكَذَلِكَ مَنْ شَهِدَ بَدْرًا مِنَ الْمَلاَئِكَةِ."[1]

5- قال الإمام البخارى: قال ابن أبى مليكة: أدركت ثلاثين من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم كلهم يخاف النفاق على نفسه ما منهم أحد يقول إنه على إيمان جبريل وميكائيل.[2]

قال الحافظ: أى لا يجزم أحد منهم بعدم عروض النفاق لهم كما يجزم بذلك فى إيمان جبريل.[3]



[فصل]

[ذكر موته عليه السلام]


روي في حديث الصور الطويل: "... فيقول الله: ليمت جبريل وميكائيل. فينطق الله العرش فيقول: يارب يموت جبريل وميكائيل. فيقول: اسكت فإني كتبت الموت على من كان تحت عرشي. فيموتان... الحديث[4]
_________________________________
[1] صحيح: رواه البخارى (3992، 3994)

[2] هكذا ذكره البخارى معلقا بصيغة الجزم انظر البخارى مع فتح البارى (1 /150) ورواه محمد بن نصر فى تعظيم قدر الصلاة (688) وانظر أيضا رقمى (702، 703) وقول المرجئة: إيماننا على مثل إيمان جبريل وميكائيل وإسرافيل.

[3] فتح البارى: 1 / 152

[4] ضعيف: وقد تقدم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MissEgYpt
عضو فعال
عضو  فعال
MissEgYpt

عدد المساهمات : 435
تاريخ التسجيل : 02/02/2014

قصص الملائكة بالتفصيل Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصص الملائكة بالتفصيل   قصص الملائكة بالتفصيل Icon_minitime1الأربعاء 2 يناير - 8:36



[باب]
[ذكر قصة إسرافيل عليه السلام]


معنى الاسم: تقدم الكلام على معنى إسرافيل عند أول ترجمة ميكائيل عليهما السلام.

[فصل]
[أوصافه عليه السلام]



1- أنه قوي شديد القوى بلغ من قوته أنه بنفخة واحدة منه يصعق من في السماوات ومن في الأرض إلا من شاء الله ثم بنفخة منه يبعثون، فاعرف منه هذه القوة، وانظر أيضا وصف الصور الذى ينفخ فيه.

2- أنه شديد الحرص على تنفيذ ما أمره الله – تعالى – به، وقد بلغ من شدة حرصه على ذلك أنه لم يطرف منذ وكله الله – عز وجل – بالصور، ناظرا تجاه العرش؛ مخافة أن يؤمر بالنفخ في الصور قبل أن يرتد إليه طرفه.

3- عيناه كأنهما كوكبان دريان، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إِنْ طرف صاحب الصور مذ وكل به مستعد ينظر نحو العرش مخافة أن يؤمر قبل أن يرتد إليه طرفه كأن عينيه كوكبان دريان".[1]

4- وصف هيئته الآن: وهي أنه – عليه السلام – قد التقم الصور بفيه وحَنَى جبهته وأصغى سمعه ينتظر متى يؤمر.

فعن أبي سعيد الخدرى رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «كَيْفَ أَنْعَمُ ! وَقَدِ الْتَقَمَ صَاحِبُ الْقَرْنِ الْقَرْنَ، وَحَنَى جَبْهَتَهُ، وَأَصْغَى سَمْعَهُ؛ يَنْتَظِرُ أَنْ يُؤْمَرَ أَنْ يَنْفُخَ فَيَنْفُخَ.» قَالَ الْمُسْلِمُونَ فَكَيْفَ نَقُولُ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: «قُولُوا: حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ، تَوَكَّلْنَا عَلَى اللَّهِ رَبِّنَا.» وَرُبَّمَا قَالَ سُفْيَانُ «عَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْنَا».[2]
_____________________________
[1] صحيح لغيره: رواه الحاكم (8676) وصححه وزاد الذهبى: على شرط مسلم. وليس كما قال الذهبى. وأبو الشيخ فى العظمة (393) وحسنه الحافظ فى الفتح 11 / 368 ط. السلفية وانظر أيضا الصحيحة (1078).

[2] صحيح لغيره: رواه الترمذى (2431، 3243) وقال: حديث حسن، وأحمد (11039، 11696) والحاكم (8678) وابن المبارك فى الزهد (1597) وأبو الشيخ فى العظمة (398، 399) وعزاه المنذرى فى الترغيب والترهيب (5196) لابن حبان والطبرانى فى الصغير وانظر الصحيحة (1079)






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MissEgYpt
عضو فعال
عضو  فعال
MissEgYpt

عدد المساهمات : 435
تاريخ التسجيل : 02/02/2014

قصص الملائكة بالتفصيل Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصص الملائكة بالتفصيل   قصص الملائكة بالتفصيل Icon_minitime1الأربعاء 2 يناير - 10:31

قصص الملائكة بالتفصيل Uo_oao10
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اميره الخليج
برونزى
اميره الخليج

عدد المساهمات : 117
تاريخ التسجيل : 04/01/2012

قصص الملائكة بالتفصيل Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصص الملائكة بالتفصيل   قصص الملائكة بالتفصيل Icon_minitime1الخميس 7 مارس - 5:17




قصص الملائكة بالتفصيل 810
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصص الملائكة بالتفصيل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑ السيرة النبويه العطره- الاحاديث الشريفة -قصص اسلامى -قصص الانبياء(Biography of the Prophet)๑۩۞۩๑-
انتقل الى: