منتدي المركز الدولى


 أبو العباس السفاح الخليفة العباسي الأول Ououou11

۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم
 أبو العباس السفاح الخليفة العباسي الأول 1110
 أبو العباس السفاح الخليفة العباسي الأول 613623
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا  أبو العباس السفاح الخليفة العباسي الأول 829894
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer
منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و يتمنى لك اسعد الاوقات فى هذا الصرح الثقافى

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر
 

  أبو العباس السفاح الخليفة العباسي الأول

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شعبان
المدير
المدير
شعبان

وسام الابداع

اوفياء المنتدى

ذكر عدد المساهمات : 7390
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
الموقع :
المزاج المزاج : الحمد لله

 أبو العباس السفاح الخليفة العباسي الأول Empty
مُساهمةموضوع: أبو العباس السفاح الخليفة العباسي الأول    أبو العباس السفاح الخليفة العباسي الأول Icon_minitime1الأربعاء 6 مارس - 15:46



أبو العباس السفاح الخليفة العباسي الأول
أبو العباس السفاح الخليفة العباسي الأول


هو أبو العباس عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف، أوَّل خلفاء بني العباس، يُلقَّب بالسَّفَّاح والقائم والثائر والمبيح.

وُلِد في مستهلِّ رجب سنة 104هـ [1]، كان مولده وأخوه المنصور بالحميمة من الشراة (بالأردن حاليًّا)، وأمُّه هي ريطة بنت عبيد الله بن عبد المدان بن الريان بن الحارث بن كعب.

توفي والده محمد بن علي عام 125هـ بالحميمة، وهو الذي بدأ الدعوة العباسية، وكان السفاح قد ناهز العشرين من العمر، وعرف الكثير من الدعوة وأسرارها، وعهد والده من بعده لابنه إبراهيم (أخي السفاح) الذي عُرِف فيما بعد بالإمام، وقد عمل إبراهيم الإمام على نجاح الدعوة فقوي أمره؛ فأظهر نفسه في موسم الحج فعُرِف، كما وقع كتابٌ وجَّهَه إلى أبي مسلم الخراساني في يد مروان بن محمد آخر خلفاء بني أمية، فأرسل إلى واليه على دمشق، فبعث من أخذه إلى حرَّان [2] (قاعدة مروان) فسُجِن هناك، وكان قد أوصى من بعده لأخيه السفاح، وأمره أن يسير بأهله إلى الكوفة وذلك عام 129هـ.

فسار السفاح من الحميمة باتجاه الكوفة عن طريق دومة الجندل [3] ومعه من أهله ثلاثة عشر رجلًا؛ هم أعمامه، وأخواه، وأبناء إخوته وأبناء عمِّه..

وبُويع له بالكوفة في المسجد الجامع يوم الجمعة [12 ربيع الأول سنة 132ه= 25 يناير سنة 750م]، وقد ألقى أبو العباس -على عادة الخلفاء لدى انتخابهم- خطبةً في مسجد الكوفة أوضح فيها الهدف الذي من أجله قامت الثورة العباسية، وندَّد بالأمويين الذين وصفهم بمغتصبي الخلافة، ووعد الكوفيين -الذين ساندوا الثورة- بزيادة أعطياتهم.

وتُوفِّي بالجدري بالأنبار يوم الأحد [11 -وقيل 13- من ذي الحجة سنة 136ه= 10 يونيو 754]، وكان عمره ثلاثًا وثلاثين [4]، وكانت خلافته أربع سنين وتسعة أشهر [5].


لماذا لُقِّب بـ «السفاح»؟

تحمل كلمة «السفاح» في اللغة العربية معنيين؛ فتعني «الجوَّاد» الذي يبذل المال بسخاء، كما تعني -أيضًا- «سفَّاك الدماء» [6]، ولذلك اختلفت الروايات التاريخيَّة في لقب السفَّاح الذي اشتهر به الخليفة العباسي الأول أبو العباس، فهل هو جوادٌ سخيٌّ أم أنَّه سفَّاكٌ للدماء؟!

البعض يقول إنَّ المتتبع لأحداث السنوات الممتدَّة من 129 إلى 136هـ يتبيَّن له أنَّ من اشتهر بالقتل هما «أبو مسلم الخراساني» قائد الجيش العباسي ووالي خراسان، و«عبد الله بن علي» عمُّ الخليفة أبي العباس، أمَّا الخليفة أبو العباس فقد اشتهر بسخائه، وأنَّه إذا وعد أحدًا بأعطيةٍ أو نفقةٍ لم يقم من مجلسه حتى يُنفِّذ ما وعد [7].

وقد استند بعض المؤرِّخين في ذلك إلى ما ورد في صحيح مسلم، من رواية جابر بن عبد الله رضي الله عنه عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم أنَّه قال: «يَكُونُ فِي آخِرِ أُمَّتِي خَلِيفَةٌ يَحْثِي الْمَالَ حَثْيًا لَا يَعُدُّهُ عَدَدًا» [8]، وفي روايةٍ أخرى لأبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «مِنْ خُلَفَائِكُمْ خَلِيفَةٌ يَحْثُو الْمَالَ حَثْيًا لَا يَعُدُّهُ عَدَدًا» [9].

ولكن للحديث روايةٌ أخرى بألفاظٍ مختلفةٍ ضعيفة السند فيها زيادة: "يُقال له السَّفَّاح" أو "يُسمَّى السَّفَّاح"، وهذه الزيادة أخرجها غير واحد، منهم: الإمام أحمد بن حنبل، والخطيب البغدادي، وابن الجوزي، وهي عن الأعمش عن عطية العوفي عن أبي سعيد الخدري، قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: "يَخْرُجُ عِنْدَ انْقِطَاعٍ مِنَ الزَّمَانِ، وَظُهُورٍ مِنَ الْفِتَنِ، رَجُلٌ يُقَالُ لَهُ السَّفَّاحُ، فَيَكُونُ إِعْطَاؤُهُ الْمَالَ حَثْيًا" [10]، وبلفظٍ آخر "يُسَمَّى السَّفَّاحُ" [11]، ومن العلماء من قال إنَّ المقصود بهذا السَّفَّاح الذي يحثو المال حثيًا هو الخليفة العباسي الأوَّل أبو العباس، ومن الأئمَّة المؤرِّخين من أهل السنة والجماعة من يُشكِّك في كون أبي العباس المقصود من هذا الحديث [12]، وقيل: إنَّما لُقِّب بالسفاح لِمَا سفح من دماء المبطلين [13].


أبو العباس السفاح في عيون المؤرخين

اختلف المؤرِّخون المحدثون في تقدير هذا اللقب من ناحيتين: الأولى من هو صاحب اللقب؟ والثانية ما هي أهميَّته وما هو مغزاه؟ ويُعبِّر المستشرق «أمندورز» عن حيرته في معرفة السبب وراء إعطاء أبي العباس هذا اللقب، ولكنَّه يُؤكِّد أنَّ هذا اللقب كان معروفًا أيَّام الخليفة وكان من جملة ألقابه، ويُؤكِّد «الدوري» ويتَّفق معه «برناردو لويس» على أنَّ هذا اللقب ليس من ألقاب أبي العباس؛ بل إنَّ المؤرِّخين التبسوا بين عبد الله بن محمد وبين عمِّه عبد الله بن علي، فأعطوا لقب الأخير إلى الأوَّل، أمَّا «حسين الباشا» فيرى أنَّها من ألقاب الخليفة العباسي الأوَّل ويُرجِّح أنَّها صفة مدحٍ تتَّصل بالكرم والبذل والعطاء.

ويرى كلٌّ من (الكوفي، وابن الجوزي، والعيني، والقلقشندي، والصابئ) أنَّ هذا اللقب أُطْلِق على أبي العباس لأنَّه كان يُحبُّ سفك الدماء وكان ذلك بليغًا في كلامه، ويُؤكِّد كلٌّ من «دي خويه» و«المقدسي» أنَّ أبا العباس كان يَعِد الناس بالعطاء الكثير والسخاء ولم يكن يتوعَّدهم بالقتل والتشريد، بل إنَّه كان يكره الدماء، وأنَّه أمر عمَّه عبد الله ألَّا يقتل أحدًا إلا بإذنه.


السفاح .. الظالم المظلوم

وعلى هذا فإنَّ لقب السفاح بمعنى (الجزَّار) كان يُلقَّب به عبد الله بن علي لإسرافه في قتل الأمويين، وولكنه اشتهر بين المؤرخين على "أبي العباس" خاصَّةً وأنَّه قد نعت به نفسه حينما قال: "أنا السفاح المبيح"، ولكن المؤكد أن المعنى الأول غير الثاني كما أشرنا؛ فالأول للقتل والثاني لجوده وسخائه.

لأنَّ الخليفة حينما أطلق على نفسه صفة السفاح كان يعني بها المعطاء لا الجزَّار؛ فقد كان الخليفة السفاح جوَّادًا يُضرَب المثلُ بجوده؛ فقد أعطى عبد الله بن حسن بن الحسن ألفي ألف (مليون) درهم، وقد اشتهر أنَّه كان «عفيفًا عنيفًا متعبِّدًا».. بل إنَّنا نعتقد أنَّ لقب السفاح لم يكن لقبًا رسميًّا للخليفة أبي العباس في فترة حياته؛ وإنَّما ابتدعه المؤرِّخون من بعده.

وقد كان للخليفة أبي العباس ألقابٌ أخرى في حياته، فكان غالبًا ما يُسمَّى الإمام، وأحيانًا المهدي، والقائم، والمهتدي، والمرتضي، ولكن غلب عليه لقب السَّفَّاح[14].

وفي النهاية ومع كل ذلك فإنْ استطعنا أن ننفي عنه اللقب بمعناه السيِّء أو تهمة الإسراف بالقتل وأنَّ نسبة اللقب حقيقة لعمِّه وليس لأبي العباس، لكنَّنا لا نستطيع أن ننفي عنه وعن الدولة العباسية ككل ارتكاب الجرائم والمجازر حتى لو كان ذلك من أجل غاية -في ظنِّهم- ضروريَّة لإقامة دولتهم أو إزالة دولةٍ ظالمة (في ادِّعائهم)، فلا يصحُّ شرعًا أبدًا تبرير القتل سواء بقلَّةٍ أم بِسَرَفٍ دون مبرِّرٍ شرعيٍّ صحيح نصَّت عليه الشريعة وأقرَّه الفقهاء، وبالنسبة إلى أبي العباس الخليفة الأوَّل فإنَّه إن لم يشترك على الحقيقة أو حتى لم يأمر أعوانه (عمه و أبا مسلم الخراساني) بقتل معارضيه، فيكفيه أنه لم ينهاهم عن ذلك، وإلا فكيف يكون حاكمًا ولا يقدر على أعوانه؟! وكيف لا يُحاسَبُ مثلهم وهو وليُّ الأمر؟!

وخلاصة القول فهو ظالم ومظلوم في آنٍ واحد؛ فمظلوم لأنَّ لقبه «السفاح» اشتهر على غير معناه المقصود به وقتها، وأما ظلمه فلأنه بالفعل مشاركٌ لوُلَاتِه وأعوانه فيما ارتكبوه من مجازر، ولا يُستبعد أبدًا أنه من أَمَر بذلك خاصَّةً وأنَّ هذا النهج هو نهج الدولة العباسيَّة في نشأتها ومنذ بداية دعوتها، فيكفينا أن نتعرَّف على وصيَّة إبراهيم «الإمام» لقائد جيوشه «أبي مسلم الخراساني»:

"يا عبد الرحمن، إنَّك رجلٌ منَّا أهل البيت فاحفظ وصيَّتي، وانظر هذا الحيَّ من اليمن فأكرمهم، وحل بين أظهرهم، فإنَّ الله لا يُسمِّي هذا الأمر إلَّا بهم، وانظر هذا الحي من ربيعة فاتَّهمهم في أمرهم، وانظر هذا الحي من مصر فإنَّهم العدوُّ القريب الدار، فاقتل من شككت في أمره ومن كان في أمره شبهة ومن وقع في نفسك منه شيء، وإن استطعت ألَّا تدع بخراسان لسانًا عربيًّا فافعل، فأيُّما غلامٍ بلغ خمسة أشبار تتَّهمه فاقتله، ولا تُخالف هذا الشيخ -يعني سليمان بن كثير الخزاعي- ولا تعصِه، وإن أشكل عليك أمرٌ فاكتفِ به منِّي"!![15]


[1] وقيل: ولد سنة 103هـ، وقيل: 105هـ.
[2] حرَّان: هي بلدة تقع في جنوب تركيا اليوم، على بعد 13 كم من الحدود السورية.
[3] دومة الجندل: بلدة تقع شمال الجزيرة العربية، على الطريق بين الأردن والعراق.
[4] وقيل: اثنتان وثلاثون سنة، وقيل: إحدى وثلاثون سنة، وقيل ثمان وعشرون سنة.
[5] ابن الدواداري كنز الدرر وجامع الغرر، تحقيق: دوروتيا كرافولسكي، 1413هـ= 1992م، 5/7، 8، والذهبي: تاريخ الإسلام، تحقيق: عمر عبد السلام التدمري، دار الكتاب العربي، بيروت، الطبعة الثانية، 1413هـ= 1993م، 8/335، وابن كثير: البداية والنهاية، دار الفكر، 1407 هـ= 1986م، 10/ 58.
[6] انظر: ابن منظور: لسان العرب، 2/485.
[7] انظر: إبراهيم الشهرزوري: مناهج المحدثين في نقد الروايات التاريخية للقرون الهجرية الثلاثة الأولى، دار القلم، دبي، 2014م، نقلًا عن محمد بن طاهر البرزنجي: محقق كتاب صحيح وضعيف تاريخ الطبري، دار ابن كثير، دمشق، بيروت، الطبعة الأولى، 1428هـ- 2007م، 5/12.
[8] مسلم: كتاب الفتن وأشراط الساعة، باب لا تقوم الساعة حتى يمر الرجل بقبر الرجل فيتمنى أن يكون مكان الميت من البلاء (2913).
[9] مسلم: كتاب الفتن وأشراط الساعة، باب لا تقوم الساعة حتى يمر الرجل بقبر الرجل فيتمنى أن يكون مكان الميت من البلاء (2914).
[10] الإمام أحمد (11774)، وقال شعيب الأرناءوط: إسناده ضعيف لضعف عطية العوفي، وبقية رجاله ثقات رجال الشيخين غير عبد الله بن أحمد.
[11] الخطيب البغدادي: تاريخ بغداد، تحقيق: بشار عواد معروف، دار الغرب الإسلامي، بيروت، الطبعة الأولى، 1422هـ= 2002م، 11/ 236، وابن الجوزي: المنتظم في تاريخ الملوك والأمم، تحقيق: محمد عبد القادر عطا، مصطفى عبد القادر عطا، دار الكتب العلمية، بيروت، الطبعة الأولى، 1412هـ= 1992م، 7/295.
[12] انظر: إبراهيم الشهرزوري: مناهج المحدثين في نقد الروايات التاريخية للقرون الهجرية الثلاثة الأولى، نقلًا عن محمد بن طاهر البرزنجي: محقق كتاب صحيح وضعيف تاريخ الطبري، 5/13.
[13] ابن الجوزي: المنتظم في تاريخ الأمم والملوك، 7/298، والمسعودي: مروج الذهب ومعادن الجوهر، تحقيق: أسعد داغر، دارالهجرة، قم، 1409هـ، 4/ 222، ومحمد فريد: تاريخ الدولة العلية العثمانية، تحقيق: إحسان حقي، دارالنفائس، بيروت، لبنان، الطبعة الأولى، 1401هـ= 1981م، ص40.
[14] فاروق عمر فوزي: تاريخ النظم الإسلامية، دراسة لتطور المؤسسات المركزية في الدولة في القرون الإسلامية الأولى، دار الشروق، عمان، 2009م، 85- 87.
[15] عريب بن سعد القرطبي: وصلة تاريخ الطبري 7/344.
















‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أبو العباس السفاح الخليفة العباسي الأول
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑ السيرة النبويه العطره- الاحاديث الشريفة -قصص اسلامى -قصص الانبياء(Biography of the Prophet)๑۩۞۩๑-
انتقل الى: