منتدي المركز الدولى


خواطر فى جير الخواطر Ououou11

۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم
خواطر فى جير الخواطر 1110
خواطر فى جير الخواطر Emoji-10
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا خواطر فى جير الخواطر 61s4t410
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩
منتدي المركز الدولى
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer
منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و يتمنى لك اسعد الاوقات فى هذا الصرح الثقافى

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

 

 خواطر فى جير الخواطر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مبارك زمزم
ادارى
ادارى
مبارك زمزم

وسام الابداع

اوفياء المنتدى

عدد المساهمات : 1626
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

خواطر فى جير الخواطر Empty
مُساهمةموضوع: خواطر فى جير الخواطر   خواطر فى جير الخواطر Icon_minitime1الإثنين 11 يناير - 7:44


خواطر فى جبر الخواطر

من ضمن الحاجات اللي لسه بضحك عليها كل ما إفتكرها وببتسم ببهجة ، إني لما جيت أتقدم لمراتي كنت متإكد إني هاترفض ، كنت شايفها حاجة كبيرة وليها مقامها ، كان بينا فرق في الهيبة ، هيبتها كانت سابقة هيبتي ، أنا شاب عادي ومشيتي بين الناس عادية ، إنما هي كانت ليها هيبة غريبة ، ليها إطلالة خاصة بمعني الكلمة مش مجرد إيحاء أو تعبير زايف ، والغريب إن مستواها نفس مستوايا ونفس مستوي الناس اللي حواليها

أنا لسه فاكر يوم ما كنت واقف مع أصحابي وبنجيب فب سيرة البنات اللي ماشية وبنتريق وهي ظهرت فجأة ، التريقة إتحولت لكمّ غريب من المدح وجملة إتذكرت علي لسان كل اللي واقفين وأنا من ضمن الناس اللي ذكرت نفس الجملة "دي ليها برستيجها ، مش أي حد يطولها دي"

وجمل تانية زي "يابخت أهلها في البيت بيتعاملوا معاها عن قرب وبتسلم عليهم وتبتسملهم"

لو كنا دققنا في معني الجمل دي ساعتها كنا هانعرف قد إيه هي مش مختلفة ، مافيش فيها ميزة تعلو عن باقي مميزات البنات اللي كانوا في سنها ساعتها ، بس دا مايمنعنش إن كان ليها "هيبة وبرستيج" مُلفت للنظر من غير أي محاولات منها إنها تكون مميزة

قبل ما أتقدملها عملت خطة عشان أحنن قلبها عليا أو أجبرها توافق بطريقة مغيبة بس وهي حابة ، قبل ما أتقدملها بيوم جمعت أدق تفاصيل يومها من بداية باب بيتهم اللي خرجت منه الساعة 7 عشان المعهد لنهاية رجوعها عليه الساعة 3

الباتيه بطعم الفروالة اللي إشترته وحطته في شنطتها قبل ما تدخل المعهد ، المشكلة اليوم دا إنها قررت فيه تنزل تشتري "كوتش" كشميري علي طقمها الجديد ، لفيت وراها شارع الدهشوري وشارع الجبالي وراحت بعدها الاباصيري

أنا ماشي بسجل علي الفون عناوين المحلات اللي دخلتهم ، ومن كتر التعب دخلت محل وراها قعدت علي الكرسي جنب الكاشير عبال ما تخلص

رجعت بيتها وأنا رجعت بيتي بعد ما سجلت تفاصيل اليوم علي نوتة الفون ، ريحت شوية ونزلت بعدها مكتبة شريت نوتة وقلم وقعدت علي القهوة اللي جنب البيت

كانت النوتة 200 ورقة ، قعدت أكتب أي حاجة في الورق ، مليت 100 ورقة كلام أنا عن نفسي مش فاهمه ، كلام أغاني علي قصيدة هشام الجخ علي طريقة عمل الكب كيك من غير دقيق ولا فرن ولا أي مكونات وأخر صفحة من النص الأول في النوتة سجلت تفاصيل يومها اللي جمعتها

علي المغرب روحت عند حلواني وطلبت تورتة وإنه يكتب عليها إسمها وجبت جواب مُزيّن فيه دبدوب زينة متصل بخيط بالجواب ، وكتبت فيه "المرة الجاية هننزل نجيب الكوتش مع بعض وأنا اللي هحاسب الكاشير ، مش كل مرة أقعد جنبه وأشوفك بتحاسبي"

إتبقي فراغ في الورقة من تحت فكتبت "ما هو ماينفعش كل مرة بردو أحسد الكاشير إنه أخد الحق يكلمك لكام ثانية وأنا لا"

تاني يوم كنت إتفقت مع أبوها إن جاي اتقدم وهو حدد معايا معاد ، في الفترة دي خليت أختي تحاول تقرب منها ، بس فشلت الخطة وأختي ماعرفتش ، فخليت اختي تقرب من صاحبتها ، والخطة دي كمان فشلت عشان أختي أصغر منهم بسنة

فخليت أختي تصاحب أخت صاحبة البنت دي ، وبردو الموضوع فشل ، ف كانت فكرة غبية ، أنا كنت محتاج في الوقت دا أعرف هي بتحب إيه ، حاجات بتتمني تحققها ، حاجة نفسها تشتريها ومش عارفة !

ماكنش قدامي وقت فإستعنت بأختي تاني إنها تصاحب أي حد من المعهد ، وفعلا بعد كام يوم عرفت تصاحب بنت من المعهد عن طريق فيسبوك بعد ما دخلت علي الصفحة الرسمية للمعهد ، بس كانت علاقة سطحية ، ومع الوقت بدأ يتزرع بينهم ثقة ، أختي كانت غلسة ومتطفلة شوية مع البنت بس عشان الوقت ماكنش في صالحنا

أختي عملت حركة معروفة بس فيها مصداقية ، خلت صاحبتها اللي من المعهد تضيفها في جروب الدفعة ، وبعد ما أختي إضافت جابت بوكس وصورته فيديو وكان فيه ورق ملون ، قالت إنها كل يوم هتكتب إسم بنت وندعيلها كلنا إنها تحقق تلت أماني هي هتتمناهم ، البنات أتجاوبوا مع الفكرة لإنها كانت فاصل تسلية في وقت ضغط الإمتحانات

بس البنات اللي إتكتبت أساميهم هي مش منهم ، أختي ميأستش وقررت السؤال تاني وأصرت إن كل اللي موجودين يشتركوا ، إستعانت بصاحبتها إنها تكلم باقي أصحابها وتحاول تقنعهم ، تاني يوم عدي وإسمها ماتذكرش في إسم البنات اللي قالوا إسمهم

كمان يومين بالظبط والمفروض أكون في بيتها بتقدم ، ف أختي قالتلي "مبدهاش" فتحت واتساب ودخلت لكل الأرقام برايفت وإقترحت عليهم الفكرة والبنات إشتركوا

وبعد طول الإنتظار أختي دخلتلي الأوضة وقالتلي "هي إسمها...." قولتلها وأنا بقوم من مكاني "أه هي" قالتلي "أدي رقمها وأدي التلت أماني اللي إتمنتهم"

بدون مبالغة أنا حضنت أختي وبوست خدها

ماطلبتش الرقم منها لإني عارف إن أختي مش هترضي تدهولي وأنا مش هقبل إني أخده وأحاول اكلمها ، أنا داخل من بيتها لإني صادق في حبي ليها ، عرفت إن التلت أماني عبارة عن "سفرية لتركيا ! بوت لحد الركبة ، الدولاب بتاع اللبس اللي طالع موضة ولونه أبيض دا"

وروحت إتقدمت ، أخدت معايا التورتة والورقة والنوتة ، وورقة تانية جانبية ، طلعت بعدها عشان تقعد معايا ، قعدت علي الكرسي اللي قصادي ، قولتلها "إفتحي النوت علي أخر صفحة ، وبعدها إفتحي الجواب"

طلعت ورقة من جيبي وقولتلها "ودي إفتحيها أخر حاجة"

فتحت النوت فلاقتني كاتب كل تفاصيل يومها حتي الوقت اللي وقفت تشرب فيه ، قرأت أخر صفحة وكانت راجعة بالصفحات فقولتلها "لو حصل نصيب هخليكي تقري المية صفحة اللي قبلها ، كل الصفحات عبارة عن تفاصيل يومك"

فتحت بعدها الجواب وقرأته ، لقيت إبتسامة خفيفة ظهرت علي وشها ففرحت ، وبعدين قومت عطتها أخر ورقة بإيدي

كان شكل الورقة عبارة عن جنب فيه خريطة لمكان تركيا وإننا هنزورها في يوم ، وإن البوت الأسود اللي مقاس 39 محجوز بإسمها والدولاب الأبيض اللي هيكون خاص بيها بس هنعمله في بيتنا

أخر حاجة شافتها كان إسمها اللي مكتوب علي التورتة

مشيت من بيتها وأنا حاسس إن اللي عملته مش هايضيع ، وإترفضت بعدها ، كانت ابشع وأسخف وأوجع ضربة خدتها ، بقيت كل شوية أسأل نفسي "إزاي بعد اللي عملته اترفض؟!"

بعد سنة إتقدمت تاني بس من غير أي محاولات إني أكسبها

خرجت وقعدت معايا تاني بس كنت متإكد إني هطلع من بيتها مخذول

قالت أول ما قعدت "تعرف إن المرادي هوافق عليك"

بإستغراب شديد "إشمعنا" وكإني حييت من نبرة صوتها من غير مبالغة

قالت "لأن أول مرة جيت فيها كنت عايز تشتري مشاعري ، حسيت إن مشاعري سلعة جاي تساومني عليها"

كملت "بس المرادي جيت فاضي ، عارف دا معناه إيه! إنك جيت من غير أي تجميل تطلب تاخد إذن بإنك تعيش جوه مشاعري مش تشتريها"

وخرجت عشان تبلغ ابوها موافقتها وأنا لسه قاعد مستغرب !

سيبكم من كل دا ، أنا خدت واحدة عينها مليانة ملهاش نقطة ضعف وساعتها عرفت سر "الهيبة"💙





‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








خواطر فى جير الخواطر Aaa_ao10
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خواطر فى جير الخواطر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: الادب والشعر والنثر[ Section literary ] :: عذب الكلام والخواطر(Thoughts & and notice)-
انتقل الى: