منتدي المركز الدولى


شخصيات تستحق التقدير Ououou11

۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم
شخصيات تستحق التقدير 1110
شخصيات تستحق التقدير 613623
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا شخصيات تستحق التقدير 829894
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer
منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و يتمنى لك اسعد الاوقات فى هذا الصرح الثقافى

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر
 

 شخصيات تستحق التقدير

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
ولاء
مشرفة
مشرفة
ولاء

ذهبى

شعلة المنتدى

الوسام الذهبى

وسام الابداع

نجمة المنتدى

انثى عدد المساهمات : 714
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
المزاج المزاج : الحمد لله

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الأربعاء 5 يناير - 21:56



شخصيات تستحق التقدير

الفكرة اتتنى
لماذا لايكون لدينا ملف يشمل جميع الشخصيات العامة التى قدمت العديد لبلدها سوء من الناحية العملية او الدينية ولها بصمات واثر واضح فى حضارتنا في مختلف مناحي الحياة.؟

يارب الفكرة تعجبكم
واتمنى من الجميع
المشاركة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ولاء
مشرفة
مشرفة
ولاء

ذهبى

شعلة المنتدى

الوسام الذهبى

وسام الابداع

نجمة المنتدى

انثى عدد المساهمات : 714
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
المزاج المزاج : الحمد لله

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الأربعاء 5 يناير - 21:58

جمال عبد الناصر

قائد ثورة يوليو ورمز الحرية فى العالم


الزعيم جمال عبد الناصر

نبذة عنه :
ولد  جمال عبد الناصر في حي باكوس
بالإسكندرية عام 1918 لأسرة تنتمي إلى قرية  بني مرة بمحافظة أسيوط في صعيد
مصر، وانتقل في مرحلة التعليم الأولية بين  العديد من المدارس الابتدائية
حيث كان والده دائم التنقل بحكم وظيفته في  مصلحة البريد، فأنهى دراسته
الابتدائية في قرية الخطاطبة إحدى قرى دلتا  مصر، ثم سافر إلى القاهرة
لاستكمال دراسته الثانوية.
شخصيات تستحق التقدير Imagesfg8
حياته العسكرية :
بدأ  عبد الناصر حياته العسكرية وهو
في التاسعة عشرة من عمره، فحاول الالتحاق  بالكلية الحربية لكن محاولته
باءت بالفشل، فاختار دراسة القانون في كلية  الحقوق بجامعة فؤاد (القاهرة حالياً). وحينما أعلنت الكلية الحربية عن قبولها دفعة استثنائية تقدم بأوراقه ونجح هذه المرة، وتخرج فيها برتبة ملازم ثان عام 1938.
عمل  جمال عبد الناصر في منقباد
بصعيد مصر فور تخرجه، ثم انتقل عام 1939 إلى  السودان ورقي إلى رتبة ملازم
أول، بعدها عمل في منطقة العلمين بالصحراء  الغربية ورقي إلى رتبة يوزباشي (
نقيب ) في  سبتمبر/ أيلول 1942 وتولى قيادة
أركان إحدى الفرق العسكرية العاملة هناك.  وفي العام التالي انتدب للتدريس
في الكلية الحربية وظل بها ثلاث سنوات إلى  أن التحق بكلية أركان حرب وتخرج
فيها في 12 مايو/ أيار 1948، وتولى تدريس  مادة شؤون إدارية ورقي إلى رتبة
صاغ ثم بكباشي (مقدم)، وظل بكلية أركان حرب إلى أن قام مع مجموعة من الضباط الأحرار بالثورة يوم 23 يوليو/ تموز 1952.

عبد الناصر وحرب 1948 : شارك
 عبد الناصر في حرب 1948 خاصة في أسدود ونجبا والفالوجا، وربما تكون  
الهزيمة العربية وقيام دولة إسرائيل قد دفعت بعبد الناصر وزملائه الضباط  
للقيام بثورة 23 يوليو/ تموز 1952.

عبد الناصر والضباط الأحرار : كان
 لعبد الناصر دور مهم في تشكيل وقيادة مجموعة سرية في الجيش المصري أطلقت
على نفسها اسم الضباط الأحرار، حيث اجتمعت الخلية الأولى في منزله بكوبري
القبة في يوليو/ تموز .1949 وضم الاجتماع ضباطاً من مختلف الانتماءات  
والاتجاهات الفكرية، وانتخب في عام 1950 رئيساً للهيئة التأسيسية للضباط  
الأحرار. وحينما توسع تنظيم الضباط الأحرار انتخبت قيادة للتنظيم وانتخب  
عبد الناصر رئيساً لتلك اللجنة، وانضم إليها اللواء محمد نجيب الذي أصبح  
فيما بعد أول رئيس جمهورية في مصر بعد نجاح الثورة.
شخصيات تستحق التقدير Gamalex6
ثورة 23 يوليو/ تموز 1952
نجح  تنظيم الضباط الأحرار ليلة 23
يوليو/ تموز 1952 في القيام بانقلاب عسكري  أطلق عليه في البداية حركة
الجيش، ثم اشتهرت بعد ذلك باسم " ثورة 23 يوليو
". وأسفرت تلك الحركة عن طرد الملك فاروق وإنهاء الحكم الملكي وإعلان  
الجمهورية. وبعد أن استقرت أوضاع الثورة أعيد تشكيل لجنة قيادة الضباط  
الأحرار وأصبحت تعرف باسم مجلس قيادة الثورة وكان يتكون من 11 عضواً برئاسة
 اللواء أركان حرب محمد نجيب.

عبد الناصر رئيساً : سرعان
 ما دب الخلاف بين عبد الناصر ومحمد نجيب مما أسفر في النهاية عن إعفاء  
مجلس قيادة الثورة محمد نجيب من جميع مناصبه ووضعه تحت الإقامة الجبرية،  
وقيام مجلس القيادة برئاسة عبد الناصر بمهام رئيس الجمهورية، ثم أصبح في  
يونيو/ حزيران 1956 رئيساً منتخباً لجمهورية مصر العربية بعد حصوله في  
استفتاء شعبي على نسبة 99,8% من مجموع الأصوات البالغة حينذاك خمسة ملايين
صوت.

حادثة المنشية : تعرض
 جمال عبد الناصر في 26 أكتوبر/ تشرين الأول 1954 لمحاولة اغتيال فاشلة في
 ميدان المنشية بالإسكندرية استغلها للتخلص من جماعة الإخوان المسلمين
التي  اعتبرها خصمه اللدود طوال فترة حكمه التي امتدت 18 عاماً فزج بهم في
السجن  الحربي.
تأميم قناة السويس : من
 أهم القرارات التي اتخذها جمال عبد الناصر قرار بتأميم الشركة العالمية  
لقناة السويس في 26 يوليو/ تموز 1956، وكان هذا القرار سبباً في العدوان  
الثلاثي على مصر.

العدوان الثلاثي : شنت
 بريطانيا وفرنسا وإسرائيل هجوماً على مصر بسبب قرار تأميم شركة قناة  
السويس، حيث بدأ الهجوم بقصف إسرائيلي مكثف لمنطقتي الكونتلة ورأس النقب  
المصريتين، وبعد مقاومة شعبية عنيفة وتدخل روسي انسحبت القوات البريطانية  
والفرنسية من مصر في 22 ديسمبر/ كانون الأول 1956 وتبعتهما بعد ذلك إسرائيل.

الوحدة مع سوريا : أعلن
 عبد الناصر اتحاداً يضم مصر وسوريا أطلق عليه الجمهورية العربية المتحدة
في 22 فبراير/ شباط 1958، لكن الاتحاد لم يستمر طويلاً فانفصلت الدولتان  
مرة أخرى عام 1961 وظلت مصر محتفظة بلقب الجمهورية العربية المتحدة.

مساندة حركات التحرر :ساند
 عبد الناصر حركات التحرر الوطني في الدول العربية والأفريقية وبالأخص
ثورة  الجزائر في الفترة من 1954 إلى 1962 وثورة اليمن في 1962.

هزيمة 1967 : حرشت
 القوات الإسرائيلية بسوريا في مايو/ أيار 1967 فأعلنت مصر حالة التعبئة  
العامة في قواتها المسلحة. وتصاعدت الأحداث بسرعة حتى كانت الشرارة التي  
فجرت الحرب قرار الرئيس جمال عبد الناصر إغلاق مضايق تيران في البحر الأحمر
 أمام الملاحة الإسرائيلية، فشنت إسرائيل هجومها العنيف في 5 يونيو/
حزيران  1967 مما ألحق هزيمة كبرى بمصر والأردن وسوريا، فاحتلت سيناء
والجولان  والضفة الغربية والقدس الشرقية، فأعلن عبد الناصر تحمله لمسؤولية
هزيمة  القوات المسلحة المصرية وضياع سيناء فأعلن استقالته، إلا أن
الجماهير  المصرية خرجت في مظاهرات تطالب بعدوله عن الاستقالة وإعداد
البلاد لمحو  آثار الهزيمة، وعاد بالفعل مرة أخرى لتولي منصبه.

بعد الهزيمة : اهتم
 عبد الناصر بإعادة بناء القوات المسلحة المصرية، ودخل في حرب استنزاف مع
إسرائيل عام 1968، وكان من أبرز أعماله في تلك الفترة بناء شبكة صواريخ  
الدفاع الجوي.

مشروع روجرز : عرض
 وزير الخارجية الأميركية وليم روجرز مبادرة سياسية لتشجيع الدول العربية
وإسرائيل على وقف إطلاق النار والبدء في مباحثات سلام تحت إشراف الممثل  
الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة غونار يارنغ بهدف تنفيذ قرار مجلس الأمن
 رقم 242 الداعي إلى انسحاب إسرائيل من الأراضي التي احتلتها في5 يونيو/  
حزيران 1967. ووافقت مصر والأردن على المبادرة وأعلمتا واشنطن بذلك يوم  
8/7/1970 إلا أن العديد من الدول العربية رفضت المبادرة ومنها منظمة  
التحرير الفلسطينية التي أصدرت بياناً في 25/7/1970 اعتبرت فيه أن أي  
مبادرة تقوم على أساس قرار 242 تمثل اعترافاً ضمنياً بدولة إسرائيل،  
وتنازلاً نهائياً عن هدف تحرير فلسطين التي احتلت عام 1948. وفسرت المنظمة
نص قرار 242 الذي يدعو إلى انسحاب إسرائيل من أراض احتلت قبل عام 1967  
تفريطاً بالقدس، وفسرت كذلك النص على إعادة وقف إطلاق النار على أنه حظر  
لنشاط المقاومة الفلسطينية.
شخصيات تستحق التقدير Pp12om6
الاجتماع الأخير : كان
 اجتماع مؤتمر القمة العربي في 28 سبتمبر/ أيلول عام 1970 بالقاهرة لوقف  
القتال الناشب بين المقاومة الفلسطينية والجيش الأردني والذي عرف بأحداث  
أيلول الأسود هو آخر اجتماع يحضره الرئيس جمال عبد الناصر، حيث عاد من مطار
 القاهرة بعد أن ودع أمير الكويت.
وأعلن عن وفاته بعد 18 عاماً قضاها في السلطة ليتولى الحكم
من بعده نائبه محمد أنور السادات
رحمه الله وغفر له
==========


شخصيات تستحق التقدير Wol_error
إضغط على هذا الشريط هنا لعرض الصورة بكامل حجمها .
شخصيات تستحق التقدير 624574685
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ولاء
مشرفة
مشرفة
ولاء

ذهبى

شعلة المنتدى

الوسام الذهبى

وسام الابداع

نجمة المنتدى

انثى عدد المساهمات : 714
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
المزاج المزاج : الحمد لله

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الأربعاء 5 يناير - 21:59









شخصيات تستحق التقدير 20100516-151035_h288332
صباح الأحمد الجابر المبارك الصباح 17 حزيران 1929 أمير
دولة الكويت الخامس عشر تولى الحكم في 29 كانون الثاني 2006 بعد تنازل
الأمير سعد العبد الله السالم الصباح بعشرة أيام عن الامارة بسبب أحواله
الصحية وبويع بإجماع أعضاء مجلس الأمة الكويتي وهو الابن الرابع من
الأبناء الذكور للشيخ أحمد الجابر الصباح أمير الكويت العاشر ووالدته هي
السيدة منيرة العيار.

نشأته..

ولد صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح عام 1929م
وهو الابن الرابع لسمو الشيخ أحمد الجابر الصباح الذي تولى حكم البلاد
خلال الفترة من 1921م 1950 م وشهدت الكويت خلال فترة حكمه المعالم الاولى
لنهضتها الحديثة.

سجل ذهبي..

بدأ سموه في العمل العام في التاسع عشر من تموز 1954 م ولم يكن قد جاوز الخامسة والعشرين من عمره.

عين عضواً في اللجنة التنفيذية العليا التي عهد إليها
بمهمة تنظيم مصالح الحكومة ودوائرها الرسمية. أسندت إليه دائرة الشؤون
الاجتماعية والعمل ثم دائرة المطبوعات والنشر عام 1957 م.

في 19 حزيران 1961م كان بحكم منصبه عضواً في المجلس الأعلى
الذي كان بمنزلة مجلس الوزراء وعضواً في المجلس التأسيسي الذي عهد إليه
بمهمة وضع دستور الكويت.

تولى سموه وزارة الإرشاد والأنباء ثم عين رئيساً لوفد الكويت إلى الأمم المتحدة وإلى الجامعة العربية.

في التشكيل الوزاري الثاني في شباط عام 1963م. تولى وزارة
الخارجية ورئيس الجمعية الدائمة لمساعدات الخليج العربي وبحكم صفته
الوزارية كان عضوا بمجلس الأمة عام 1963 م.

كانت حياة سموه خلال أربعة عقود المثل والقدوة في التناغم والانسجام مع القيادة السياسية الرائدة للكويت إنجازا وعطاء.

كما تمكن من إبراز صورة الكويت المشرفة أمام العالم
الخارجي بما حباه الله من ذكاء سياسي ونظرة عميقة في تقدير مصلحة الكويت
على المستويات المحلية والاقليمية والدولية.

تمرس سموه بشؤون الكويت الخارجية والداخلية ما أكسبه
الكثير من الخبرات وجعله موضع تقدير أهل الكويت أميرا وحكومة وشعبا فتولى
رئاسة مجلس الوزراء بعد تفرغ سمو الشيخ سعد العبد الله الصباح لولاية
العهد في الثالث عشر من تموز 2003 .

بعد وفاة المغفور له سمو الشيخ جابر الاحمد الصباح وإعلان
سمو الشيخ سعد العبد الله الصباح اميرا للكويت في الخامس عشر من كانون
الثاني 2006 م قررت كل من السلطتين التنفيذية والتشريعية المتمثلتين في
مجلس الوزراء ومجلس الأمة أنه تقديرا منهما للظروف الصحية لصاحب السمو
الشيخ سعد العبد الله الصباح ورعاية للمصلحة العليا لدولة الكويت أن يكون
الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أميراً للبلاد وفقاً للمادة 3 من القانون
الصادر عام 1964م بشأن توارث الإمارة.

وانطلاقا من مبايعة أسرة آل الصباح وقرار مجلس الوزراء عرض
الأمر على مجلس الامة الذي وافق بالإجماع على مبايعة سمو الشيخ صباح
الأحمد الجابر الصباح أميراً للبلاد بصفة نهائية ودستورية خلال جلستين
عقدهما مجلس الامة يوم الاحد الموافق 29 من كانون الثاني 2006م.

ومن ثم بدأت المرحلة التاريخية الجديدة لسمو أمير البلاد
المفدى الشيخ صباح الاحمد الصباح الذي تلاقت على محبته الكويت جميعها
حكومة وشعبا جزاء ووفاء لما قدم من العطاء الوطني خلال ممارسة مسؤولياته
السابقة على مدى ما يزيد على أربعة عقود من تاريخ الكويت الحديث.

وأثار انتقال السلطة على هذا النحو الدستوري إعجاب العالم وتقديره لدولة الكويت أميرا وحكومة وشعبا.

سيرته العملية..

في عام 1954 عين عضوا في اللجنة التنفيذية العليا وعام
1955 رئيسا لدائرة الشؤون الاجتماعية والعمل ودائرة المطبوعات والنشر كما
أصبح بذلك عضوا في الهيئة التنظيمية للمجلس الأعلى الذي كان يتولى مسؤولية
مساعدة الحاكم وذلك في عام 1956.

وفي أول تشكيل حكومي رسمي بالكويت بعد الاستقلال والذي
ترأسه الشيخ عبد الله السالم الصباح عين وزيراً للإرشاد والأنباء وكان ذلك
في تاريخ 17 كانون الثاني 1962.

وبتاريخ 28 كانون الثاني 1963 عين وزيرا للخارجية ومنذ
تشكيل هذه الحكومة وبكل الحكومات الكويتية المتعاقية بعدها استمر متقلدا
هذا المنصب حتى 20 نيسان 1991وبالإضافة إلى وزارة الخارجية فإنه شغل مناصب
وزارية أخرى بالوكالة.

عمل وزيراً للإرشاد والأنباء بالوكالة في الفترة من 29
كانون الأول 1963 وحتى 13 آذار 1964. وعمل وزيراً للإعلام بالوكالة في
الفترة من 2 شباط 1971 وحتى 3 شباط 1975 .

ووزيراً للإعلام بالوكالة في الفترة من 4 آذار 1981 وحتى 9
شباط 1982 وبعد هذا التاريخ تم تعيينه وزيرا للاعلام بالإضافة إلى عمله
وزيرا للخارجية.

وعمل وزيرا للداخلية بالوكالة وذلك في الحكومة الأولى بعهد
الشيخ جابر الأحمد الصباح التي تولى رئاستها الشيخ سعد العبد الله السالم
الصباح في الفترة من 16 شباط 1978 حتى 18 آذار 1978 عندما تم تعيين نواف
الأحمد الجابر الصباح وزيرا للداخلية.. وعين بعد تولي الشيخ جابر الاحمد
الصباح مقاليد الحكم بنهاية عام 1977 بتاريخ 16 شباط 1978 نائبا لرئيس
مجلس الوزراء ووزيراً للخارجية وظل يشغل هذا المنصب لغاية 20 نيسان 1991 .

وعين في 20 نيسان 1991 مبعوثا خاصا للشيخ جابر الأحمد
الصباح عندما خرج من التشكيل الوزاري الأول وبتاريخ 18 تشرين الأول 1992
عاد إلى العمل الوزاري بعد تعيينه نائبا أول لرئيس مجلس الوزراء ووزيراً
للخارجية وظل يحمل هذا المنصب لغاية عام 2003 حتى أنه اعتبر عميدا
للدبلوماسية العالمية لكونه كان أقدم وزير خارجية بالعالم علماً أنه
بالفترة الأخيرة من توليه هذا المنصب كان يقوم بمهام رئيس الوزراء
بالتكليف حتى أنه هو من قام بتشكيل الحكومة الكويتية التي صدر مرسوم
تعيينها بتاريخ 14 شباط 2001 وذلك باسم رئيس الوزراء وكان ذلك بسبب مرض
رئيس الوزراء آنذاك الشيخ سعد العبد الله الصباح.

وبتاريخ 13 تموز 2003 صدر مرسوم أميري بتعيينه رئيسا لمجلس
الوزراء وذلك بعد اعتذار الشيخ سعد بداعي المرض وظل يشغل هذا المنصب
لغاية تاريخ 24 كانون الثاني 2006 عندما قرر مجلس الأمة الكويتي بخلو مسند
الإمارة بسبب الحالة الصحية للأمير الشيخ سعد العبد الله الصباح ونقل
سلطات الأمير إلى مجلس الوزراء وذلك كان بعد وفاة الشيخ جابر الاحمد
الصباح.

وقد قام مجلس الوزراء مجتمعا بمساء ذلك اليوم وفق مايقتضيه
الدستور بأن يختار شخصا من الأسرة الحاكمة لتولي منصب الأمير خلال ثمانية
أيام بتزكية الشيخ صباح أميرا للدولة وأدى القسم الدستوري بمجلس الأمة
وذلك بعد جلسة المبايعة من أعضاء المجلس التي تمت بالاجماع بتاريخ 29
كانون الثاني

























الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ولاء
مشرفة
مشرفة
ولاء

ذهبى

شعلة المنتدى

الوسام الذهبى

وسام الابداع

نجمة المنتدى

انثى عدد المساهمات : 714
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
المزاج المزاج : الحمد لله

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الأربعاء 5 يناير - 22:01

الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان
الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان أول رئيس لدولة الإمارات
العربية المتحدة وحاكم إمارة أبو ظبي. ولد عام 1918 في مدينة أبو ظبي بقصر
الحصن وقد سمي على اسم جده الشيخ زايد بن خليفة آل نهيان والذي حكم إمارة
أبوظبي منذ العام 1855 إلى عام 1909. خلفه في حكم إمارة أبو ظبي إبنه
الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وانتخبه المجلس الأعلى للاتحاد رئيسا
للدولة.


شخصيات تستحق التقدير Q
الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان أول رئيس لدولة الإمارات العربية
المتحدة وحاكم إمارة أبو ظبي. ولد عام 1918 في مدينة أبو ظبي بقصر الحصن
وقد سمي على اسم جده الشيخ زايد بن خليفة آل نهيان والذي حكم إمارة أبوظبي
منذ العام 1855 إلى عام 1909. خلفه في حكم إمارة أبو ظبي إبنه الشيخ
خليفة بن زايد آل نهيان وانتخبه المجلس الأعلى للاتحاد رئيسا للدولة.

شخصيات تستحق التقدير Wol_errorإضغط على هذا الشريط هنا لعرض الصورة بكامل حجمها .
شخصيات تستحق التقدير Zayed_bin_Al_Nahayan

صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان

شخصيات تستحق التقدير Wol_errorإضغط على هذا الشريط هنا لعرض الصورة بكامل حجمها .
شخصيات تستحق التقدير Zayed



شخصيات تستحق التقدير Zayedworld20058



شخصيات تستحق التقدير Zaid_Al5er-2

نسبه





هو زايد بن سلطان بن زايد بن خليفة بن شخبوط بن ذياب بن عيسى آل نهيان،
وهذا الأخير كان يتزعم قبيلة البو فلاح التي استوطنت أبوظبي عام 1760م.







نشأته








ولد الشيخ زايد عام 1918 في مدينة أبوظبي، في قلعة الحصن، التي بناها والده
الشيخ سلطان، الذي حكم في مدينة العين في الفترة مابين 1922-1926. وزايد
هو الرابع بين إخوته، والرابع عشر في سلسة آل نهيان، ووالدته الشيخة "
سلامة "، وسمي زايدا تيمنا باسم جده لأبيه زايد الكبير أمير قبيلة بنى ياس،
الذي حكم إمارة أبو ظبي في الفترة من 1855 إلى 1909، وكان قد تولى
إماراتها وهو في العشرين من عمره، واشتهر بالذكاء والشجاعة وحسن التصرف
ومعاملة الآخرين، مما أكسبه شعبية كبيرة بين رعاياه، وكان فارسا قويا وحد
بين القبائل، وصنع أمجاد بني ياس، التي خرج من بطونها آل نهيان.





بلغ زايد الرابعة من عمره، عندما تولى والده سلطـان زمام القيادة كرئيس
لقبيلته وكحاكم لأبوظبي عام 1922، أثر وفاة أخيه الشيخ حمدان بن زايد،
واتسم حكم الشيخ سلطـان بالشجاعة والحكمة والتسامح غير المفرط، ووطد علاقات
طيبة مع جيرانه من العرب.



ولع زايد بالأدب، واظهر اهتماما بمعرفة وقائع العرب وأيامهم، وكان يجلس إلى كبار السن ليحدثوه عما يعرفوه من سير الأجداد وبطولاتهم.



نشأ زايد مولعا بالخيل، فكان يتردد إلى إسطبل العائلة للخيول العربية في مزيد، والذي ضم أيام والده 180 حصانا و 400 من البعير.



كان في التاسعة من عمره عندما اغتيل والده سلطان عام 1927، الأمر الذي جعله
يلجأ إلى العزلة، بعد أن كان معروفا بمرحه، وشغبه الطفولي.



بعد وفاة والده، فتح عينيه على قومه وهم يعانون الحرمان و القهر لسنوات،
مما زوده بالصلابة والعزم، وكانت نشأته إسلامية بدوية، أعطته القدرة على
التحمل والجلد والصبر.



انحصر نشاط زايد في بداية نشأته داخل قبيلته، إذ لم يكن معروفا خارجها،
وحين تولى منصب حاكم العين، ارتفعت شهرته، وذاع صيته بين القبائل البدوية.



وعنه قال الشاعر الشيخ / عبدالرحمن بن على آل مبارك، وهو أحد علماء الدين في منطقة الأحساء السعودية هذه الأبيات:



منذ نشأ وهو ذو عزم وذو همم لم يثنه عنها العسر والخطر



سباق للمجد والعلياء يعشـقها كأنما المال يوما عنده مدر



وهكذا شيمة الغر الكرام ترى من جاد ساد وشاع العلم والخبر



فزايد زاد في خلق وفي كرم هيهات هيهات تحوي شكله العصر



أحيا مآثر أباء له سلفـــوا فالجـود مهـم إليـه ينحـدر






تعليمه









لم يتلق الشيخ زايد تعليما أكاديميا، حيث لم يكن ثمة مدارس في ذلك الوقت،
واقتصر تعليمه على التعاليم الدينية التي تلقاها على يد المطوع، و بدأ تعلم
القرآن الكريم، وهو في الخامسة وأتمه في سن الثامنة، كما تعلم العمل
السياسي في الكتاب. ويعترف زايد بأنه كان يرفض التعليم في بعض الأحيان،
ويتمرد على معلمه في أحيان أخرى.







حياته العملية








كان في الثامنة والعشرين من عمره، عندما تولى حكم مدينة العين بقراها
السبع، بصفة حاكم للمنطقة الشرقية، وكانت هذه النقلة التاريخية هي التي
كونت شخصية الشيخ / زايد السياسية.





انتقل عام 1946 إلى قلعة المويجعي، ليمارس مهامه الجديدة، والمويجعي قلعة
قديمه تقع عند مشارف مدينة العين. عمل خلال تلك الفترة تحسين أحوال
المواطنين المعيشية، وتحيق العدل، والعدالة في حكمه وأحكامه بينهم، ومن
مجلسه خارج القلعة، وتحت شجرته المفضلة في ذلك الوقت، كان يحل مشاكل
المتخاصمين، ويستقبل الضيوف والزوار دائمي التردد عليه، وكان بسيطا وعادلا
في أحكامه مما أكسبه حب أهل العين. عن ذلك يقول الرحالة البريطاني ويلفرد
ثيسجر في كتابه "الرمال العربية": إن زايد رب أسرة كبيرة، يجلس دائماً
للاستماع إلى مشاكل الناس، ويقوم بحلها، ويخرج من عنده المتخاصمون في هدوء،
وكلهم رضا بأحكامه التي تتميز بالذكاء، والحكمة، والعدل. أما زايد فيقول:
"إن بابنا مفتوح وسيظل دائماً كذلك. ونحن نرجو الله أن يجعلنا دائماً
سنداً لكل مظلوم. إن أي صاحب شكوى يستطيع أن يقابلني في أي وقت. ويحدثني
عن مظلمته مباشرة".



شهدت أبو ظبي في فترة حكمه لها، نهضة عمرانية، وتنموية، وصحية، واقتصادية
شاملة، إذ امتدت الطرق المعبدة الحديثة إلى مئات الأميال، ودخلت الكهرباء،
والمياه النقية العذبة، إلى كل مكان وبيت، وانتشر التعليم، وأنشئت المدارس
المجهزة تجهيزا حديثا، وأقيمت المستشفيات والعيادات الطبية المتطورة في
المدن والحضر، وتحققت العدالة الاجتماعية، وانتشر الأمن، والأمان،
والاستقرار، وبدأت الكوادر الإماراتية المؤهلة تأخذ مواقعها في مختلف
مجالات العمل.



جعل من أبو ظبي نواة، انطلق منها لتأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة، وكان أن تحقق له ذلك عام 1971.





أعماله في الإمارات والخليج








* عينه أخوه الشيخ شخبوط حاكما على مدينة العين في الفترة 1946إلى 1966،
وتولى منصب ممثل الحاكم في المنطقة الشرقية من الإمارة التي تضم مدينة
العين، وحرص على تنمية الإمكانيات الزراعية فيها، فحفر الأفلاج (قنوات
الري) وأهمها فلج الصاروج، و أباح السقاية للجميع دون مقابل و أبلغ
الأثرياء أن ماء الفلج محرمة عليهم.





*اهتم بالتعليم فأنشأ عام 1959مدرسة النهيانية وهي أول مدرسة بمدينة العين.



*هو عضو في مجلس الإمارات الأعلى، ورئيس دولة الإمارات منذ 2/12/1971، حين
أعلن قيام دولة الإمارات العربية المتحدة بين إمارة أبو ظبي
، ودبي،
والشارقة، وعجمان، وام القيوين، ورأس الخيمة، والفجيرة، وقد انتخب رئيساً
للإمارات لمدة خمس سنوات، تجددت أربع مرات حتى 2004 بقرارات جماعية من
المجلس الأعلى للاتحاد المكون من حكام الإمارات السبع.

* أجرى اتصالات مع المرحوم الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم حاكم دبي في شباط/
فبراير 1968، وتم عقد اجتماع بينهما في منطقة السمحة التي تقع بين أبو ظبي
ودبي، أسفر عن الإعلان عن قيام اتحاد يضم إمارتي أبو ظبي ودبي كنواة
وبداية لاتحاد أكبر وأشمل، كما اشتمل الاتفاق على دعوة حكام الإمارات
الخمس الأخرى للانضمام للاتحاد0

* أقر دفع المكافآت الشهرية للطلبة الذين يتعلمون كحافز لاستمرارهم في
المدارس، وأوفد البعثات التعليمية إلى البلدان المجاورة، وجامعات الدول
العربية و الأجنبية، لتلقي التعليم في التخصصات المختلفة.

*كانت أول رحلة له إلى بريطانيا عام 1953.

*ألف كتاباً عن رياضة الصيد بالصقور.

*صدرت له عدة دواوين من الشعر النبطي، وهو الشعر التقليدي في شبه الجزيرة العربية.

*حرص الشيخ زايد على تشجيع إحياء التراث والعادات والتقاليد.

*اهتم بالزراعة بشكل ملفت للنظر فانتشرت في جميع الأرجاء رغم طبيعة المنطقة الصحراوية.

* عمل على تأسيس مجلس التعاون لدول الخليج العربي، وكانت مدينة أبو ظبي،
عاصمة اتحاد الإمارات هي التي احتضنت أول قمة للمجلس في 25 فبراير 1981.

*أنشأ كلية الإمارات العسكرية، واعتبرها قوة للوطن العربي، وخطوة هامة من
أجل بناء الأمة، وقال: إن الدفاع عن الاتحاد فرض مقدس على كل مواطن، وأداء
الخدمة العسكرية شرف، كما أن جيش الإمارات هو درعها الواقي للحفاظ على
التراص الوطني، وصيانة الأرواح، وحماية ثروة البلد، وهو أيضاً لمساندة
الأشقاء إذا احتاجوا إلينا.

* ساهم في قيام مجلس التعاون الخليجي، الذي يضم بالإضافة إلى الإمارات كلا من: السعودية، البحرين، الكويت، قطر، وسلطنة عمان.

* أنشأ مركز زايد للدراسات، الذي أصدرت حكومة الإمارات قرارا بإغلاقه في آب /أغسطس 2003 بسبب ضغوط أمريكية.

*أمر بتأسيس مجلس البيئة الأعلى، والذي يعنى بشؤون البيئة والزراعة، ويحافظ
على البيئة البرية في دولة الإمارات، وتحولت في عهده العديد من المساحات
القاحلة إلى واحات خضراء.

*افتتحت قرينته الشيخة فاطمة بنت مبارك، في عهده، بتاريخ 9/5/2004، أول
مصرفين للنساء في الإمارات، وهما فرعان لمصرف أبوظبي وبنك دبي الإسلاميين،
مخصصان فقط للخدمات المصرفية للسيدات، ويعمل بهما طاقم من المواطنات، تم
تدريبهن بشكل متطور، للعمل في الميدان المصرفي الحديث، بما يؤمن احترام
خصوصية المرأة وراحتها، مع صالة لرعاية الأطفال.

* خصص جائزة لسباق الخيول العربية، أطلق عليها اسم جائزة الشيخ زايد لسباق
الخيول العربية، وكان قد أسهم في بذر البذور الأولى لهذه الرياضة.

* أنشأ أول إسطبل للخيول العربية الأصيلة بعد قيام دولة الإمارات عام 1969،
وأطلق عليه اسم (أشعب)، ورغم وجود الإسطبل في بقعة صحراوية، إلا أنه قد
تم تجهيزه طبقاً لأحدث المقاييس العالمية لإسطبلات الخيول.

* بدأ عام 1980 برنامجاً لتربية الخيول العربية الأصيلة في إسطبلاته
الخاصة، ونجح في تشجيع أبنائه على الإقبال على هذه الهواية، وشراء أفضل
الجياد، ومتابعة السباقات والمشاركة فيها.

* رصد العديد من الجوائز لتشجيع رياضة الخيول، وحرص على تنظيم ورعاية العديد من السباقات السنوية.

مساهماته ومواقفه الدولية والعربية:

*أسس صندوق أبو ظبي للتنمية في عام 1971، ليتمكن من خلاله تقديم معظم المساعدات والقروض للدول الشقيقة والصديقة.

* شارك الدول العربية في البحث عن حل لمسببات الحرب اللبنانية، وكان جيش
الإمارات ضمن قوات الردع العربية، التي تم إرسالها إلى لحماية لبنان
واللبنانيين.

* ندد بسلبية مواقف الدول الكبرى، والأمم المتحدة في معالجة قضية البوسنة
والهرسك. وأمر بإرسال العديد من شحنات الإغاثة من المواد الغذائية،
والطبية، واستقبال الجرحى لعلاجهم بمستشفيات الدولة، كما أمر بتمكين عشرات
العائلات البوسنية من الإقامة في الإمارات بشقق مجهزة بالكامل، وتوفير فرص
العمل لهم، وفتح أبواب المدارس والمعاهد لأبنائهم.

*أعلن عام 1996م عن تقديم 15 مليون دولار، وبعض المعدات والعتاد العسكري، من دولة الإمارات إلى جيش البوسنة والهرسك، لإعادة تسليحه.

*بلغ حجم المساعدات التي قدمتها دولة الإمارات العربية المتحدة في عهده، إلى دول العالم المختلفة أكثر من 5 مليارات دولار أمريكي.

*صادقت دولة الإمارات في عهده على الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب التي دخلت حيز التنفيذ اعتبارا من شهر أيار/مايو 1999.

*شاركت الإمارات وزراء الداخلية بدول مجلس التعاون في اجتماعهم العشرين،
الذي عقد بالمنامة بتاريخ 30 تشرين أول/أكتوبر 2001، وأعلنت تأييدها للتحرك
والتعاون الدولي لمكافحة الإرهاب وقطع مصادر التمويل عنه وعلاج أسبابه،
كما أكدت مع دول مجلس التعاون، على وجوب التمييز بين الإرهاب، والحق في
الكفاح والنضال المشروع، لمقاومة وطرد الاحتلال الأجنبي.

في حرب تشرين/أكتوبر 1973:

*قام بقطع زيارته للعاصمة البريطانية عام 1973 عند اندلاع حرب أكتوبر بين
العرب وإسرائيل، وعاد ليشارك الأشقاء العرب معركتهم المصيرية في تلك الحرب،
وليقف مع دول المواجهة بكل إمكانياته المادية وثقله السياسي.

*اتصل بسفير دولة الإمارات في لندن وطلب منه حجز جميع غرف إجراء العمليات
الجراحية المتنقلة، وشراء هذا النوع من الغرف من كل أنحاء أوروبا وإرسالها
فوراً إلى دمشق والقاهرة.

*طلب أن تقدم كافة التسهيلات لرجال الأعلام الذين يريدون زيارة جبهات
القتال العربية في سوريا ومصر، وان تكون جميع نفقاتهم على حسابه الشخصي،
وسافر بالفعل 40 صحفياً يمثلون أكبر دور الصحافة في بريطانيا، وألمانيا،
وفرنسا، وإيطاليا، وأسبانيا، متجهين إلى دمشق والقاهرة لتغطية أخبار
المعارك.

--------------------

موقفه من أزمة الخليج



أكد على تضامن الإمارات مع حكومة وشعب الكويت، ودعا القوات العراقية إلى
الانسحاب الكامل، وغير المشروط، وعلى عدم الاعتراف بضم الكويت، أو أية
نتائج تترتب على ذلك.

أعطى أوامره بمشاركة القوات الإماراتية في الحرب إلى جانب القوات الكويتية ودول الخليج، لإخراج القوات العراقية من الكويت.




مواقفه وأعماله لدعم القضية الفلسطينية



*مول إقامة عدد من المشروعات السكنية التي تحمل اسمه في مدينة القدس المحتلة، إضافة إلى عدد من مشاريع الترميم في المدينة.

* أمر مؤسسة زايد للأعمال الخيرية وجمعية الهلال الأحمر في الإمارات بتلبية
المتطلبات الطبية، والتعليمية، والاجتماعية، لسكان القدس المحتلة، وتوفير
ما يلزم لدعم المؤسسات المعنية بهذه النشاطات، حتى يتسنى للمدينة المقدسة
الصمود في وجه محاولات التهويد المستمرة.

* نددت الإمارات في عهده بقرار مجلس الشيوخ الأمريكي نقل السفارة الأمريكية
من تل أبيب إلى القدس بنهاية شهر أيار/مايو عام 1999، واعتبرته صدمة
كبيرة.

*طلبت دولة الإمارات عقد جلسة عاجلة لمجلس الأمن، لاعتماد مشروع القرار
المقدم من دول حركة عدم الانحياز الأعضاء في مجلس الأمن، والذي يدعو إلى
إلغاء قرار المصادرة، وحين استخدمت الولايات المتحدة الأمريكية حق النقض ضد
مشروع القرار، أعربت دولة الإمارات عن أسفها واستغرابها للموقف السلبي
للولايات المتحدة.

*بذلت دولة الإمارات برئاسته جهوداً حثيثة خلال توليها رئاسة مجلس جامعة
الدول العربية من اجل استصدار قرار من مجلس الأمن، يدين مصادرة الحكومة
الإسرائيلية لـ 52 هكتاراً من أراضي القدس الشرقية، لإقامة مستوطنات عليها.

* تكفل بترميم سقف مسجد قبة الصخرة في الحرم القدسي الشريف على نفقته
الخاصة بعد أن تضرر جراء الهزة الأرضية التي ضربت مدينة القدس عام 2004،
فضلا عن تقادم سقف القبة الرخامي، وكانت إسرائيل والأراضي الفلسطينية
المحتلة قد تعرضت لهزة أرضية في 11 من شهر شباط 2004، بلغت قوتها أكثر من
خمس درجات على مقياس ريختر المفتوح.

*بتاريخ 23 أيار/مايو 2004، أمر الشيخ زايد الهلال الأحمر الإماراتي بتاريخ
بإعادة إعمار أكثر من 400 منزل، من المنازل التي دمرتها قوات الاحتلال
الإسرائيلي في رفح، وحي الزيتون، وإعادة تأهيل المستشفيات، والعيادات
الصحية، والمدارس، والمساجد، والمرافق الخدمية الأخرى في غزة.

* أعلنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أنها خصصت حسابين مصرفيين لتلقي
التبرعات من أهل الخير تحت اسم حساب إغاثة فلسطين، لمساندة ومساعدة
الفلسطينيين المتضررين من الهجوم الإسرائيلي على غزة.



هواياته:



تعلم زايد مبادئ الحرب والقتال بين البدو، وأحب ركوب الخيل العربية،
والجمال، وبرع في الصيد بالصقور وهو في السادسة عشر، إضافة إلى الصيد
بواسطة البندقية، وكان يتسلق جبل حفيت على الحدود بين أبو ظبي وعمان لكي
يقنص الغزلان لا تهمه حرارة الطقس أو برودته، لكنه في مرحلة لاحقة اكتفى
بالصيد بواسطة الصقور، وحسب شبكة الرحال يقول زايد عن تلك التجربة: " ذات
يوم ذهبت لرحلة صيد في البراري، وكان هناك قطيع كبير من الظباء، فصرت أطارد
الظباء وأصطادها بواسطة البندقية، وبعد حوالي ثلاث ساعات، عددت ما
اصطدته، فوجدتها أربعة عشر ظبياً، عندها فكرت في الأمر طويلاً، واستنتجت
أن الصيد بالبندقية إنما هو حملة على الحيوان، وسبب سريع يؤدي إلى
انقراضه، فعدلت عن الأمر واكتفيت بالصيد بالصقور"

اهتم برياضة سباق الهجن، إضافة إلى حرصه على اقتناء أفضل الخيول، مما جعله
يحتل أعلى مرتبة في قائمة أكبر ملاك للخيول العربية الأصيلة، كما أنه خبير
في تربيتها.

ثقافته وحياته الاجتماعية
أتقن فنون القتال، والصول والجول على طريقة أهل البادية، واظهر اهتماما في علم الأنساب، والأدب، ومعرفة وقائع العرب وأيامهم.

تزوج من الشيخة فاطمة بنت مبارك، قبل 6 سنوات من توليه مقاليد الحكم في
أبوظبي، وله منها أبناء ذكور وإناث منهم: ناصر زايد آل نهيان، وعيسى زايد
آل نهيان، وفلاح زايد آل نهيان.
تاريخه الصحي
يعاني الشيخ زايد (86 عاما) من مشاكل صحية منذ سنوات عدة، وقد ذهب إلى لندن
في زيارة علاجية خاصة بتاريخ 15/5/2004، مما اضطره لعدم حضور القمة
العربية التي كان مقررا عقدها في تونس في الثاني والعشرين من نفس الشهر.

تعرض الشيخ زايد إلى وعكة صحية أخرى في أواخر شهر أيلول/سبتمبر من العام 2004.



الجوائز والأوسمة



نال الشيخ زايد عددا كبيرا من الألقاب والأوسمة والجوائز منها:

*الوثيقة الذهبية، عام 1985 من قبل المنظمة الدولية للأجانب في جنيف.

* وشاح رجل الإنماء والتنمية، عام 1993 من قبل جامعة الدول العربية.

* وسام رجل العام، عام 1988 من هيئة ( رجل العام ) في باريس.

*الوسام الذهبي للتاريخ العربي عام 1995 من قبل جمعية المؤرخين المغاربة.

* لقب الشخصية الإنمائية عام 1995 من خلال استطلاع أجراه مركز الشرق الأوسط
للبحوث ودراسات الإعلامية في جدة، وشارك فيه أكثر من نصف مليون عربي.

*درع العمل عام 1996 من منظمة العمل العربية.

* جائزة حماية البيئة، إحدى جوائز أعمال الخليج عام 1996 من قبل لجنة ( جوائز أعمال الخليج 96 ).

*شهادة الباندا الذهبية من الصندوق العالمي للبيئة.

*وسام المحافظة علي البيئة الباكستاني من قبل الرئيس الباكستاني فاروق ليجاري.

* جائزة داعية البيئة عام 1998، من قبل منظمة المدن العربية في دورتها السادسة التي عقدت بالدوحة.

*أبرز شخصية عالمية 1998 عام من هيئة رجل العام الفرنسية.

* شخصية العام الإسلامية عام 1999 من قبل المسؤولين عن جائزة دبي الدولية للقران الكريم

*رجل البيئة عام 2000 من قبل معهد الجودة اللبناني

*ميدالية اليوم العالمي للأغذية عام 2001 م من قبل منظمة الأغذية العالمية.

*جائزة كان الكبرى للمياه عام 2001 م من قبل منظمة شبكة البحر الأبيض
المتوسط، التابعة لرئاسة اليونسكو للموارد المائية، والتطوير المستدام،
والسلام.

*"وسام عمان" وهو أعلى وسام عماني، قدمه السلطان قابوس إلى الشيخ زايد تقديراً لمواقفه القومية والعربية.




قالوا فيه



يقول المؤلف النقيب انتوني شبرد، المسؤول عن الكشافة في الإمارات
المتصالحة: إن زايد رجل يحظى بإعجاب وولاء البدو الذين يعيشون في الصحراء.
وهو بلا شك أقوى شخصية في الإمارات المتصالحة، وإذا دخلت عليه باحترام
خرجت باحترام أكبر، لقد كان واحد من العظماء الذين التقيت بهم.

ويقول ويلفريد تسيجر: إن زايد رجل قوي البنية في الثلاثين من عمره تقريبا،
وجهه ينم عن ذكاء حاد، وعيناه ثاقبتان وقويتا الملاحظة، وهو شخصيته قوية
وإن كان بسيطا في لباسه.

ويضيف ويلفريد تسيجر : إن لزايد شهرة واسعة في أواسط البدو، الذين أحبوه
لأسلوبه السهل وغير الرسمي في معاملته لهم، واحترموا فيه قوة شخصيته
وذكاءه، وقوته البدنية، وعلاقاته الودودة بهم.

وذكر العقيد بوستيد الذي خدم في المنطقة في كتاب عن زايد يقول فيه: لقد
دهشت كثيرا من الجموع التي تحتشد حول زايد، إنه رجل مرموق يحيطه البدو
بالاحترام والاهتمام، وهو لطيف الكلام مع الجميع، سخي بماله, ودهشت أيضا من
كل ما أنجزه في بلدته العـــين بل في المنطقة كلها لمنفعة الشعب.

وأشار كيلي الباحث والمؤرخ المعاصر في تاريخ عمان وشبه الجزيرة العربية في
كتاب له سنة 1964 إلى شخصية الشيخ زايد بقوله: في عام 1946 م تولى زايد
الحكم في العين، ومنذ أن تولاها ظهر أمام القبائل نموذجا لصنف الرجال
العظام من أمثال جده زايد الكبير.

وينقل كلود موريس في كتابه (صقر الصحراء ) على لسان العقيد هيوبوستيد
الممثل السياسي البريطاني الذي عاش فترة طويلة بالمنطقة قوله: كنت أدهش
للجموع التي تحتشد حول الشيخ زايد بشكل دائم، وتحيطه باحترام واهتمام.
ويضيف: لقد شق الينابيع لزيادة المياه لري البساتين، وكان يجسد القوة مع
مواطنيه من عرب البادية، الذين كان يشاركهم حفر الآبار، وإنشاء المباني،
وتحسين مياه الافلاج، ويجلس معهم ليشاركهم مشاركة كاملة في معيشتهم، وفي
بساطتهم، كرجل ديموقراطي لا يعرف الغطرسة أو التكبر. لقد صنع خلال سنوات
حكمه في العين شخصية القائد الوطني إضافة إلى شخصية شيخ القبيلة المؤهل
فعلا لتحمل مسؤوليات القيادة الضرورية.

في خطاب للرئيس الفرنسي جاك شيراك في مؤتمر الحوار الأوروبي ـ الخليجي،
امتدح شيراك الشيخ زايد بقوله: لقد عرف زايد بحكمته كيف يجعل من الإمارات
العربية المتحدة نموذجا للرفاهية والتوازن والتنمية.

أعلن وزير الدفاع السوري الأسبق العماد مصطفى طلاس، لتلفزيون الإمارات
بتاريخ 14/5/2004، عن عزمه تأسيس مركز عربي للدراسات في دمشق يضم 40 باحثاً
ومثقفاً عربياً يضطلع بمهام استشراف المستقبل ودعم النخبة المثقفة، وذلك
على غرار ما قامت به الولايات المتحدة الأمريكية إثر انتهاء الحرب
العالمية الثانية، وأضاف أنه حالياً في صدد البحث عن مصادر لتمويل مشروعه
الفكري والبحثي، وأنه لن يجد "أفضل من الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس
دولة الإمارات العربية المتحدة ليقدم الدعم اللازم للمركز" المزمع تأسيسه
في العاصمة السورية.




قال عن نفسه




(كانت أحلامي كثيرة، وكنت أحلم بأرضنا تواكب حضارة العالم الحديث، ولكني لم
أكن أستطيع أن أفعل شيئا كبيرا، لم يكن في يدي ما يحقق الأحلام، ورغم ذلك
كنت واثقا أن الأحلام سوف تتحقق في أحد الأيام).

(إنني منذ بداية خلافات العالم العربي إلى يومنا هذا، لم أبت ليلة واحدة
مسروراً، وأسعى دائماً، وأود أن أبذل الجهد، وأصرف المال من أجل ألا يختلف
الشقيق مع شقيقه).

(إنني لا أنفرد برأي، ولا أفرضه فرضاً، وإذا كانت هناك آراء مخالفة لرأيي، لعدلت إلى الرأي الأصوب).

(إنني مثل الأب الكبير الذي يرعى أسرته، ويتعهد أولاده، ويأخذ بأيديهم حتى
يجتازوا الصعاب، ويشقوا طريقهم في الحياة بنجاح، فالحاكم ما وجد إلا لخدمة
شعبه، ليوفر لهم سبل التقدم والأمن والطمأنينة والاستقرار).

(يتهمني الناس إنني وحدوي، وهذه تهمة لا أنفيها، ولكني لا أفرض هذه الوحدة على أحد قط).

(إن الاتحاد يعيش في نفسي وفي قلبي وأعز ما في وجودي ولا يمكن أن أتصور في
يوم من الأيام أن أسمح بالتفريط به أو التهاون نحو مستقبله).

(إن أكثر شيء يخاف عليه الإنسان هو روحه، وأنا لا أخاف على حياتي، وسأضحي
بكل شيْ في سبيل القضية العربية، إنني رجل مؤمن والمؤمن لا يخاف إلا الله).


انجازات في عهده




*افتتحت قرينته الشيخة فاطمة بنت مبارك، في عهده، بتاريخ 9/5/2004، أول
مصرفين للنساء في الإمارات، وهما فرعان لمصرف أبوظبي وبنك دبي الإسلاميين،
مخصصان فقط للخدمات المصرفية للسيدات، ويعمل بهما طاقم من المواطنات، تم
تدريبهن بشكل متطور، للعمل في الميدان المصرفي الحديث، بما يؤمن احترام
خصوصية المرأة وراحتها، مع صالة لرعاية الأطفال.

* خصص جائزة لسباق الخيول العربية، أطلق عليها اسم جائزة الشيخ زايد لسباق
الخيول العربية، وكان قد أسهم في بذر البذور الأولى لهذه الرياضة.

* أنشأ أول إسطبل للخيول العربية الأصيلة بعد قيام دولة الإمارات عام 1969،
وأطلق عليه اسم (أشعب)، ورغم وجود الإسطبل في بقعة صحراوية، إلا أنه قد
تم تجهيزه طبقاً لأحدث المقاييس العالمية لإسطبلات الخيول.

* بدأ عام 1980 برنامجاً لتربية الخيول العربية الأصيلة في إسطبلاته
الخاصة، ونجح في تشجيع أبنائه على الإقبال على هذه الهواية، وشراء أفضل
الجياد، ومتابعة السباقات والمشاركة فيها.

* رصد العديد من الجوائز لتشجيع رياضة الخيول، وحرص على تنظيم ورعاية العديد من السباقات السنوية.



مساهماته ومواقفه الدولية والعربية:



*أسس صندوق أبو ظبي للتنمية في عام 1971، ليتمكن من خلاله تقديم معظم المساعدات والقروض للدول الشقيقة والصديقة.

* شارك الدول العربية في البحث عن حل لمسببات الحرب اللبنانية، وكان جيش
الإمارات ضمن قوات الردع العربية، التي تم إرسالها إلى لحماية لبنان
واللبنانيين.

* ندد بسلبية مواقف الدول الكبرى، والأمم المتحدة في معالجة قضية البوسنة
والهرسك. وأمر بإرسال العديد من شحنات الإغاثة من المواد الغذائية،
والطبية، واستقبال الجرحى لعلاجهم بمستشفيات الدولة، كما أمر بتمكين عشرات
العائلات البوسنية من الإقامة في الإمارات بشقق مجهزة بالكامل، وتوفير فرص
العمل لهم، وفتح أبواب المدارس والمعاهد لأبنائهم.

*أعلن عام 1996م عن تقديم 15 مليون دولار، وبعض المعدات والعتاد العسكري، من دولة الإمارات إلى جيش البوسنة والهرسك، لإعادة تسليحه.

*بلغ حجم المساعدات التي قدمتها دولة الإمارات العربية المتحدة في عهده، إلى دول العالم المختلفة أكثر من 5 مليارات دولار أمريكي.

*صادقت دولة الإمارات في عهده على الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب التي دخلت حيز التنفيذ اعتبارا من شهر أيار/مايو 1999.

*شاركت الإمارات وزراء الداخلية بدول مجلس التعاون في اجتماعهم العشرين،
الذي عقد بالمنامة بتاريخ 30 تشرين أول/أكتوبر 2001، وأعلنت تأييدها للتحرك
والتعاون الدولي لمكافحة الإرهاب وقطع مصادر التمويل عنه وعلاج أسبابه،
كما أكدت مع دول مجلس التعاون، على وجوب التمييز بين الإرهاب، والحق في
الكفاح والنضال المشروع، لمقاومة وطرد الاحتلال الأجنبي.

في حرب تشرين/أكتوبر 1973:

*قام بقطع زيارته للعاصمة البريطانية عام 1973 عند اندلاع حرب أكتوبر بين
العرب وإسرائيل، وعاد ليشارك الأشقاء العرب معركتهم المصيرية في تلك الحرب،
وليقف مع دول المواجهة بكل إمكانياته المادية وثقله السياسي.

*اتصل بسفير دولة الإمارات في لندن وطلب منه حجز جميع غرف إجراء العمليات
الجراحية المتنقلة، وشراء هذا النوع من الغرف من كل أنحاء أوروبا وإرسالها
فوراً إلى دمشق والقاهرة.

*طلب أن تقدم كافة التسهيلات لرجال الأعلام الذين يريدون زيارة جبهات
القتال العربية في سوريا ومصر، وان تكون جميع نفقاتهم على حسابه الشخصي،
وسافر بالفعل 40 صحفياً يمثلون أكبر دور الصحافة في بريطانيا، وألمانيا،
وفرنسا، وإيطاليا، وأسبانيا، متجهين إلى دمشق والقاهرة لتغطية أخبار
المعارك.

اللهـم ارحمـه .. وثبته عند السؤال ... واغفر ذنوبه ...انك على كل شيء قدير



























































































































































شخصيات تستحق التقدير Wol_errorإضغط على هذا الشريط هنا لعرض الصورة بكامل حجمها .
شخصيات تستحق التقدير Zayed



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ولاء
مشرفة
مشرفة
ولاء

ذهبى

شعلة المنتدى

الوسام الذهبى

وسام الابداع

نجمة المنتدى

انثى عدد المساهمات : 714
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
المزاج المزاج : الحمد لله

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الأربعاء 5 يناير - 22:03

الـــــسيره الــــذاتــــيه
(للملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود )

(1293 ـ 1373هـ) (1876 ـ 1953م)
شخصيات تستحق التقدير Wol_errorإضغط على هذا الشريط هنا لعرض الصورة بكامل حجمها .
شخصيات تستحق التقدير 184673639

مؤسس الدولة السعودية الحديثة، ملك المملكة العربية السعودية (1319 ـ 1373هـ) (1902 ـ 1953م).
تأسيس المملكة العربية السعودية :
وينتسب آل سعود إلى قبيلة "عنزة" إحدى قبائل ربيعة. وتعد "عنزة" من أكثر
القبائل العربية عدداً، فهي كثيرة الأفخاذ والبطون، وأفرادها منتشرون في
الجزيرة العربية والعراق وسورية.
عبدالعزيز بن عبدالرحمن بن فيصل بن تركي بن عبدالله بن محمد بن سعود بن
محمد بن مقرن بن مرخان بن إبراهيم بن موسى بن ربيعة بن مانع بن ربيعة
المريدي. وينتهي نسبه إلى بكر بن وائل من بني أسد بن ربيعة. وهو ملك
المملكة العربية السعودية الأول ومؤسسها.
ولد الملك عبدالعزيز في مدينة الرياض عام 1293هـ،1876م، ونشأ تحت رعاية
والده، ووالده هو الإمام عبدالرحمن بن فيصل أصغر أبناء الإمام فيصل بن تركي
بن عبدالله آل سعود. وأمه هي سارة بنت أحمد بن محمد السديري، من أهل بلدة
الغاط في سدير، بجوار الزلفي، وأبوها ممن حارب إبراهيم باشا، وقد ولاه
القائد المصري خورشيد باشا، في فترة حكم خالد بن سعود بن عبدالعزيز عام
1254هـ/ 1838م، إمارة الأحساء. وتعلمّ الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن
القراءة والكتابة على يد الشيخ القاضي عبدالله الخرجي من علماء الرياض فحفظ
بعضاً من سور القرآن المجيد، ثم قرأه كله على يد الشيخ محمد بن مصيبيح،
كما درس جانباً من أصول الفقه والتوحيد على يد الشيخ عبدالله بن عبداللطيف
آل الشيخ.
ولع الملك عبدالعزيز بالفروسية وركوب الخيل منذ صباه، وكان حازماً ذكياً
متفوقاً على أترابه شجاعاً جريئاً مقداماً، يتمتع بخلق قويم وإرادة نافذة،
بعيد المطامح، طويل الرويّة. صحب الملك عبدالعزيز أباه في رحلته إلى
البادية، بعد رحيلهما عن الرياض. وقد أثرت حياة التنقل إلى حد بعيد في
شخصية عبدالعزيز خاصة في مجال الحروب فقد تعود حياة البادية بما فيها من
قوة وشجاعة وأخلاق وتحمل للمسؤولية.
واستقر الملك عبدالعزيز مع أبيه في الكويت عقب سيطرة آل الرشيد على كل
البلاد النجدية. ومرّ خلال إقامته بالكويت بتجربة سياسية كبيرة من خلال
مجالسة الشيوخ والأمراء والحكام ورجال الدولة.

شخصيات تستحق التقدير Wol_errorإضغط على هذا الشريط هنا لعرض الصورة بكامل حجمها .
شخصيات تستحق التقدير 1372
وكان مشروع
توحيد البلاد العربية السعودية في مقدمة أعمال الملك عبدالعزيز ومنجزاته،
فقد حاول دخول الرياض عام 1318هـ، 1901م، في الوقت الذي كان فيه الشيخ
مبارك الصباح شيخ الكويت ومعه عبدالرحمن بن فيصل يحاربان ابن الرشيد في
موقعة الصريف في 26 ذي القعدة 1318هـ، 17 مارس 1901م، وفيها انهزمت القوات
الكويتية ولم يتحقق هدف الملك عبدالعزيز آل سعود في استرداد الرياض
(عاصمة آبائه وأجداده) من آل الرشيد.
في عام 1319هـ، 1902م، حاول عبدالعزيز استرداد الرياض مرة أخرى وقد نجح هذه
المرة واسترد الرياض من عجلان أمير آل الرشيد بعد قتله واستسلام الحامية
الرشيدية في 5 شوال 1319هـ، 15 يناير 1902م، ونودي بأن المُلْك لله ثم
لعبدالعزيز آل سعود. وبهذا الحدث ظهرت الدولة السعودية الحديثة، وريثة
شرعية للدولتين السعوديتين الأولى والثانية، ومن ثم بدأ تاريخ الملك
عبدالعزيز آل سعود بوصفه مؤسساً أول وحقيقياً لتلك الدولة.
تسلمّ الملك عبدالعزيز مقاليد الحكم والإمامة بعد تنازل والده الإمام
عبدالرحمن بن فيصل له عن الحكم والإمامة في اجتماع حافل عُقد في المسجد
الكبير بالرياض بعد صلاة الجمعة.
شرع الملك عبدالعزيز توحيد مناطق نجد تدريجياً فبدأ في الفترة (1320هـ ـ
1321هـ) بتوحيد المناطق الواقعة جنوب الرياض بعد انتصاره على ابن الرشيد في
بلدة الدلم القريبة من الخرج، فدانت له كل بلدان الجنوب، الخرج والحريق
والحوطة والأفلاج وبلدان وادي الدواسر.
ثم توجه إلى منطقة الوشم وحارب ابن الرشيد وانتصر عليه ودخل بلدة شقراء ثم
واصل زحفه صوب بلدة ثادق فدخلها أيضاً، ثم توجه إلى منطقة سدير ودخل بلدة
المجمعة، وبهذا الجهد العسكري تمكن الملك عبدالعزيز من توحيد مناطق :
الوشم والمحصل وسدير وضمها إلى بوتقة الدولة السعودية الحديثة.
تمكن الملك عبدالعزيز في الفترة (1321 ـ 1324هـ) من توحيد منطقة القصيم
وضمها إلى الدولة السعودية، بعد أن خاض مجموعة من المعارك ضد ابن الرشيد
وأنصاره العثمانيين، منها معركة الفيضة في 18 ذي الحجة 1321هـ، 10 مارس
1904م، ومعركة البكيرية في الأول من ربيع الثاني 1322هـ، 16 مايو 1904م،
ومعركة الشنانة في 18 رجب 1322هـ، 29 سبتمبر 1904م، وانتصاره في معركة روضة
مهنا في 18 صفر 1324هـ، 14 أبريل 1906م، وهي إحدى المعارك الكبرى
الحاسمة، والتي قتل فيها الأمير عبدالعزيز بن متعب بن عبدالله آل رشيد.
وفي 5 جمادى الأولى 1331هـ، 13 أبريل 1913م، استعاد الملك عبدالعزيز منطقة
الأحساء بكاملها ورحّل الحاميات العثمانية التي كانت موجودة فيها إلى
البصرة، وأقرّ العثمانيون بالأمر الواقع، وفاوضوا الملك عبدالعزيز واعترفوا
به رسمياً واليّا على نجد، ومتصرفاً على الأحساء وأهدوه النيشان العثماني
الأول، ورتبة الباشوية في أواخر عام 1332هـ، أوائل 1914م. ولقبوه بصاحب
الدولة. إلا أن هذا الاتفاق وهذا التقارب العثماني تجاه الملك عبدالعزيز لم
يخرجا إلى حيز التنفيذ، بل ظلا مجرد حبر على ورق.
وأفاد الملك عبدالعزيز كثيراً من عودة منطقة الأحساء إلي دولته، لأنه قد
وسّع بذلك حدود دولته لتشمل جزءاً مهماً من الجزيرة العربية يطل علي ساحل
الخليج العربي، وله أهميته السياسية والاقتصادية والتجارية، وأصبح للدولة
منفذ بحري أخرجها من عزلتها وانغلاقها داخل الأراضي النجدية، وأصبح الملك
عبدالعزيز وثيق الصلة بالدول الكبرى.
وحاولت بريطانيا بدهائها احتواء الملك عبدالعزيز والمساحات الشاسعة التي
تدين له بالولاء، ولكنها لم تتمكن من أن تجد لنفسها موطئ قدم فيها.
في عام 1334هـ، 1915م، قام الملك عبدالعزيز بأول زيارة خارج بلاده وكانت
إلى الكويت، قدم أثناءها تعازيه لشيخ الكويت جابر بن مبارك الصباح في وفاة
أبيه وشارك في مؤتمر عقدته بريطانيا في الكويت في 23 محرم 1335هـ، 20
نوفمبر 1916م، للتباحث في شأن الموقف العام للحرب العالمية الأولى.
وفي عام 1920م، تمكن الملك عبدالعزيز من ضم منطقة عسير إلى أجزاء دولته بعد حروب طويلة مع حكامها آل عائض.
وعقد في نفس العام أيضاً، 1920م، مؤتمراً في الرياض حضره الأمراء والعلماء
ورجال الدولة وشيوخ العشائر وغيرهم، قرروا فيه بالإجماع أن يكون لقب الملك
عبدالعزيز الرسمي هو: (سلطان نجد وملحقاتها).
وفي 29 صفر1340 هـ، 2 نوفمبر 1921م، استعاد الملك عبدالعزيز منطقة جبل شمّر ومدينة حائل بعد عدة مناوشات مع قوات آل الرشيد.
كما وحد الملك عبدالعزيز منطقة الحجاز مع باقي مناطق الدولة السعودية
الحديثة بعد معارك خاضتها القوات السعودية ضد قوات الأشراف ومن هذه المعارك
معركة تربة التي هُزِمَت فيها قوات الشريف حسين بن علي أمام القوات
السعودية في 25 شعبان 1337هـ، عام 1919م، وتُعد بلدة تربة مفتاح الطريق إلى
باقي مدن الحجاز، مما يسر ضم الطائف في 7 صفر 1343هـ، 7 سبتمبر 1924م،
وتنازل بعدها الشريف حسين بن علي لابنه الشريف علي في 4 ربيع الأول 1343هـ،
عام 1924م، وقد واصل السعوديون زحفهم باتجاه مكة المكرمة فدخلوها سلماً
منكسي أسلحتهم وهم محرمون يتقدمهم الملك عبدالعزيز بملابس إحرامه وذلك في
17 ربيع الأول 1343هـ، 17 أكتوبر 1924م، ثم توجهت القوات السعودية صوب ما
تبقى من مدن الحجاز وموانئه، كميناء رابغ، والقنفذة، وينبع وغيرها، وقد
استسلمت حامية المدينة المنورة في 19 جمادى الأولى 1344هـ، 4 ديسمبر 1925م،
ومدينة جدة قي 6 جمادى الثانية 1344هـ، 22 ديسمبر 1925م. بعد أن استسلم
الشريف علي بن الحسين وغادر البلاد، وانتهى بذلك حكم الأشراف في الحجاز.
وفي عام 1345هـ، 1926م، لقب الملك عبدالعزيز بلقب (ملك الحجاز ونجد وملحقاتها).
وفي عام 1351هـ، 1932م، تمكن الملك عبدالعزيز من توحيد إمارة الأدارسة في منطقة عسير حيث أصبحت جزءاً من الدولة السعودية الحديثة.
وفي 17 جمادى الأولى 1351هـ، صدر مرسوم ملكي بتوحيد كل أجزاء الدولة
السعودية الحديثة في اسم واحد هو "المملكة العربية السعودية"، وأن يصبح لقب
الملك عبدالعزيز "ملك المملكة العربية السعودية". واختار جلالته ـ في
الأمر الملكي ـ يوم الخميس، 21 جمادى الأولى 1351 هـ، الموافق لليوم الأول
من الميزان يوماً لإعلان توحيد المملكة العربية السعودية. ويُعد يوم 23
سبتمبر هو اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية .
اختارت الدولة السعودية في عهد الملك عبدالعزيز شعار الدولة الحالي (سيفان
متقاطعان بينهما نخلة). أمّا العلم فأصبح لونه أخضر مستطيل الشكل، وفي
وسطه "لا إله إلاّ اللّه محمد رسول الله" باللون الأبيض، وتحتها سيف
باللون الأبيض. وقد نص بعد ذلك المرسوم الملكي رقم م/3 وتاريخ
10/3/1393هـ، الموافق 12/4/1973م، في عهد المغفور له بإذن الله الملك فيصل
على أنه لا يجوز تنكيس العلم السعودي وعدم ملامسته لسطح الأرض أو الماء
وذلك احتراماً للشهادة المكتوبة عليه. ويقوم الحكم فيها على تطبيق أحكام
الشريعة الإسلامية المستمدة من القرآن الكريم والسنة النبوية وما أُثر عن
الصحابة وتابعيهم، وما أجمع عليه الأئمة الأربعة وصالح سلف الأمة. وتطبق
الدولة في المعاملات والأحوال الشخصية مذهب الحنابل
ة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ولاء
مشرفة
مشرفة
ولاء

ذهبى

شعلة المنتدى

الوسام الذهبى

وسام الابداع

نجمة المنتدى

انثى عدد المساهمات : 714
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
المزاج المزاج : الحمد لله

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الأربعاء 5 يناير - 22:04

الشيخ الشهيد عمر المختار

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] border="0" alt=""/>شخصيات تستحق التقدير 17971


طفل يتيم :

ينتسب
عمر المختار إلى قبيلة المنفه إحدى كبريات قبائل المرابطين ببرقة, ولد
عام 1862م في قرية جنزور بمنطقة دفنة في الجهات الشرقية من برقة التي تقع
شرقي ليبيا على الحدود المصرية..

تربى يتيما .حيث وافت المنية والده مختار بن عمر وهو في طريقه إلى مكة المكرمة بصحبة زوجته عائشة.
تلقى
عمر المختار تعليمه الأول في زاوية جنزور, ثم سافر إلى الجغبوب ليمكث
فيها ثمانية أعوام للدراسة والتحصيل على كبار علماء ومشايخ السنوسية في
مقدمتهم الإمام السيد المهدي السنوسى قطب الحركة السنوسية، فدرس اللغة
العربية والعلوم الشرعية وحفظ القرآن الكريم عن ظهر قلب، ولكنه لم يكمل
تعليمه كما تمنى.

ظهرت
عليه علامات النجابة ورزانة العقل،، فاستحوذ على اهتمام ورعاية أستاذه
السيد المهدي السنوسى مما زاده رفعة وسمو، فتناولته الألسن بالثناء بين
العلماء ومشايخ القبائل وأعيان المدن حتى قال فيه السيد المهدي واصفاً إياه
" لو كان عندنا عشرة مثل عمر المختار لاكتفينا بهم ".

فقد
وهبه الله تعالى ملكات منها جشاشة صوته البدوي وعذوبة لسانه واختياره
للألفاظ المؤثرة في فن المخاطبة وجاذبية ساحرة لدرجة السيطرة على مستمعيه
وشد انتباههم،

شارك
عمر المختار في الجهاد بين صفوف المجاهدين في الحرب الليبية الفرنسية في
المناطق الجنوبية (السودان الغربي) وحول واداي. وقد استقر المختار فترة من
الزمن في قرو مناضلاً ومقاتلاً, ثم عين شيخاً لزاوية (عين كلك) ليقضي
فترة من حياته معلماً ومبشراً بالإسلام في تلك الأصقاع النائية.

وبعد وفاة السيد محمد المهدي السنوسي عام 1902م تم استدعاؤه حيث عين شيخاً لزاوية القصور.

معلم يتحول إلى محارب :
عاش عمر المختار حرب التحرير
والجهاد منذ بدايتها يوماً بيوم, فعندما أعلنت إيطاليا الحرب على تركيا
في 29 سبتمبر 1911م, وبدأت البارجات الحربية بصب قذائفها على مدن الساحل
الليبي, درنة وطرابلس ثم طبرق وبنغازي والخمس, كان عمر المختار في تلك
الأثناء مقيما في جالو بعد عودته من الكفرة حيث قابل السيد أحمد الشريف,
وعندما علم بالغزو الإيطالي سارع إلى مراكز تجمع المجاهدين حيث ساهم في
تأسيس دور بنينه وتنظيم حركة الجهاد والمقاومة إلى أن وصل السيد أحمد
الشريف قادماً من الكفرة. وقد شهدت الفترة التي أعقبت انسحاب الأتراك من
ليبيا سنة 1912م أعظم المعارك في تاريخ الجهاد الليبي, أذكر منها على سبيل
المثال معركة يوم الجمعة عند درنة في 16 مايو 1913م حيث قتل فيها
للأيطاليين عشرة ضباط وستين جنديا وأربعمائة فرد بين جريح ومفقود إلى جانب
انسحاب الإيطاليين بلا نظام تاركين أسلحتهم ومؤنهم وذخائرهم,

ومعركة بو شمال عن عين ماره في 6 أكتوبر 1913, وعشرات المعارك الأخرى.
وحينما عين أميليو حاكماً عسكريا لبرقة, رأى أن يعمل على ثلاث محاور
الأول : قطع الإمدادات القادمة من مصر والتصدي للمجاهدين في منطقة مرمريكا
الثاني : قتال المجاهدين في العرقوب وسلنطه والمخيلي..
والثالث :قتال المجاهدين في مسوس واجدابيا.
لكن القائد الإيطالي وجد نار
المجاهدين في انتظاره في معارك أم شخنب وشليظيمة والزويتينة في فبراير
1914م, ولتتواصل حركة الجهاد بعد ذلك حتى وصلت إلى مرحلة جديدة بقدوم
الحرب العالمية الأولى.

الفاشيست والمجاهدون :
بعد الانقلاب الفاشي في
إيطالي في أكتوبر 1922, وبعد الانتصار الذي تحقق في تلك الحرب إلى الجانب
الذي انضمت إليه إيطاليا. تغيرت الأوضاع داخل ليبيا واشتدت الضغوط على
السيد محمد إدريس السنوسي, واضطر إلى ترك البلاد عاهداً بالأعمال العسكرية
والسياسية إلى عمر المختار في الوقت الذي قام أخاه الرضا مقامه في
الإشراف على الشئون الدينية.

بعد أن تأكد للمختار النوايا
الإيطالية في العدوان قصد مصر عام 1923م للتشاور مع السيد إدريس فيما
يتعلق بأمر البلاد, وبعد عودته نظم أدوار المجاهدين, فجعل حسين الجويفي
على دور البراعصة ويوسف بورحيل المسماري على دور العبيدات والفضيل بوعمر
على دور الحاسة, وتولى هو القيادة العامة.

بعد الغزو الإيطالي على
مدينة اجدابيا مقر القيادة الليبية, أصبحت كل المواثيق والمعاهدات لاغية,
وانسحب المجاهدون من المدينة وأخذت إيطاليا تزحف بجيوشها من مناطق عدة نحو
الجبل الأخضر, وفي تلك الأثناء تسابقت جموع المجاهدين إلى تشكيل الأدوار
والإنضواء تحت قيادة عمر المختار, كما بادر الأهالي إلى إمداد المجاهدين
بالمؤن والعتاد والسلاح, وعندما ضاق الإيطاليون ذرعا من الهزيمة على يد
المجاهدين, أرادوا أن يمنعوا عنهم طريق الإمداد فسعوا إلى احتلال الجغبوب
ووجهت إليها حملة كبيرة في 8 فبراير 1926م, وقد شكل سقوطها أعباء ومتاعب
جديدة للمجاهدين وعلى رأسهم عمر المختار, ولكن الرجل حمل العبء كاملاً
بعزم العظماء وتصميم الأبطال.

ولاحظ الإيطاليون أن الموقف
يملي عليهم الاستيلاء على منطقة فزان لقطع الإمدادات على المجاهدين, فخرجت
حملة في يناير 1928م, ولم تحقق غرضها في احتلال فزان بعد أن دفعت الثمن
غاليا. ورخم حصار المجاهدين وانقطاعهم عن مراكز تموينهم, إلا أن الأحداث
لم تنل منهم وتثبط من عزمهم, والدليل على ذلك معركة يوم 22 أبريل التي
استمرت يومين كاملين, انتصر فيها المجاهدون وغنموا عتادا كثيرا.


مفاوضات السلام في سيدي ارحومة :
وتوالت الانتصارات, الأمر الذي دفع إيطاليا إلى إعادة النظر في خططها وإجراء تغييرات واسعة,
فأمر موسوليني بتغيير
القيادة العسكرية, حيث عين بادوليو حاكماً عسكريا على ليبيا في يناير
1929م, ويعد هذا التغيير بداية المرحلة الحاسمة بين الطليان والمجاهدين.

تظاهر الحاكم الجديد لليبيا
في رغبته للسلام لإيجاد الوقت اللازم لتنفيذ خططه وتغيير أسلوب القتال لدى
جنوده,وطلب مفاوضة عمر المختار, تلك المفاوضات التي بدأت في 20 أبريل
1929م,

واستجاب الشيخ لنداء السلام
وحاول التفاهم معهم على صيغة ليخرجوا من دوامة الدمار. فذهب كبيرهم للقاء
عمر المختار ورفاقه القادة في 19 يونيو1929م في سيدي ارحومه. ورأس الوفد
الإيطالي بادوليونفسه، الرجل الثاني بعد بنيتو موسليني، ونائبه سيشليانو،
ولكن لم يكن الغرض هوالتفاوض، ولكن المماطلة وشراء الوقت لتلتقط قواتهم
أنفاسها، وقصد الغزاة الغدر به والدس عليه وتأليب أنصاره والأهالي وفتنة
الملتفين حوله..

وعندما وجد المختار أن تلك
المفاوضات تطلب منه اما مغادرة البلاد إلى الحجاز اومصر أو البقاء في برقة
و انهاء الجهاد .والإستسلام مقابل الأموال والإغراءات, رفض كل تلك
العروض, وكبطل شريف ومجاهد عظيم عمد إلى الاختيار الثالث وهو مواصلة
الجهاد حتى النصر أو الشهادة.

تبين للمختار غدر الإيطاليين وخداعهم, ففي 20 أكتوبر 1929م وجه نداء إلى أبناء وطنه طالبهم فيه بالحرص واليقظة أمام ألاعيب الغزاة.
وصحت توقعات عمر المختار, ففي 16 يناير 1930م ألقت الطائرات بقذائفها على المجاهدين,

السفاح يتدخل :

دفعت
مواقف المختار ومنجزاته إيطاليا إلى دراسة الموقف من جديد وتوصلت إلى
تعيين غرسياني وهو أكثر جنرالات الجيش وحشية ودموية.. ليقوم بتنفيذ خطة
إفناء وإبادة لم يسبق لها مثيل في التاريخ في وحشيتها وفظاعتها وعنفها وقد
تمثلت في عدة إجراءات ذكرها غرسياني في كتابه "برقة المهدأة":

1- قفل الحدود الليبية المصرية بالأسلاك الشائكة لمنع وصول المؤن والذخائر.
2- إنشاء المحكمة الطارئة في أبريل 1930م.
3- فتح أبواب السجون في كل مدينة وقرية ونصب المشانق في كل جهة.
4-
تخصيص مواقع العقيلة والبريقة من صحراء غرب برقة البيضاء والمقرون وسلوق
من أواسط برقة الحمراء لتكون مواقع الإعتقال والنفي والتشريد.

5- العمل على حصار المجاهدين في الجبل الأخضر واحتلال الكفرة.
إنتهت
عمليات الإيطاليين في فزان باحتلال مرزق وغات في شهري يناير وفبراير
1930م ثم عمدوا إلى الإشباك مع المجاهدين في معارك فاصلة, وفي 26 أغسطس
1930م ألقت الطائرات الإيطالية حوالي نصف طن من القنابل على الجوف والتاج,
وفي نوفمبر اتفق بادوليو وغرسياني على خط الحملة من اجدابيا إلى جالو إلى
بئر زيغن إلى الجوف, وفي 28 يناير 1931م سقطت الكفرة في أيدي الغزاة,
وكان لسقوط الكفرة آثار كبيرة على حركة الجهاد والمقاومة.


الأسد أسيرا :
في معركة السانية في شهر
أكتوبر عام 1930م سقطت من الشيخ عمر المختار نظارته، وعندما وجدها أحد
جنود الطليان وأوصلها لقيادته، فرائها غراتسياني فقال: "الآن أصبحت لدينا
النظارة، وسيتبعها الرأس يوماً ما".

وفي 11 سبتمبر من عام 1931م،
وبينما كان الشيخ عمر المختار يستطلع منطقة سلنطة في كوكبة من فرسانه،
عرفت الحاميات الإيطالية بمكانه فأرسلت قوات لحصاره ولحقها تعزيزات،
واشتبك الفريقين في وادي بوطاقة ورجحت الكفة للعدوفأمر عمر المختار بفك
الطوق والتفرق، ولكن قُتلت فرسه تحته وسقطت على يده مما شل حركته نهائياً.
فلم يتمكن من تخليص نفسه ولم يستطع تناول بندقيته ليدافع عن نفسه، فسرعان
ماحاصره العدو من كل الجهات وتعرفوا على شخصيته، فنقل على الفور إلي مرسى
سوسه ومن ثم وضع على طراد الذي نقله رأسا إلي بنغازي حيث أودع السجن
الكبير بمنطقة سيدي اخريبيش. ولم يستطع الطليان نقل الشيخ براً لخوفهم من
تعرض المجاهدين لهم في محاولة لتخليص قائدهم.

كان لاعتقاله في صفوف العدو،
صدىً كبيراً، حتى أن غراسياني لم يصدّق ذلك في بادىء الأمر،وكان
غراتسياني في روما حينها كئيباً حزيناً منهار الأعصاب في طريقه إلي باريس
للاستجمام والراحة تهرباً من الساحة بعد فشله في القضاء على المجاهدين في
برقة، حيث بدأت الأقلام اللاذعة في إيطاليا تنال منه والانتقادات المرة
تأتيه من رفاقه مشككة في مقدرته على إدارة الصراع. وإذا بالقدر يلعب دوره
ويتلقى برقية مستعجلة من نغازي مفادها إن عدوه اللدود عمر المختار وراء
القضبان. فأصيب غراتسياني بحالة هستيرية كاد لا يصدق الخبر. فتارة يجلس
على مقعده وتارة يقوم، وأخرى يخرج متمشياً على قدميه محدثاً نفسه بصوت
عال، ويشير بيديه ويقول: "صحيح قبضوا على عمر المختار ؟ ويرد على نفسه لا،
لا اعتقد." ولم يسترح باله فقرر إلغاء أجازته واستقل طائرة خاصة وهبط
ببنغازي في نفس اليوم وطلب إحضار عمر المختار إلي مكتبه لكي يراه بأم
عينيه.

وصل غرسياني إلى بنغازي يوم
14 سبتمبر , وأعلن عن انعقاد "المحكمة الخاصة" يوم 15 سبتمبر 1931م, وفي
صبيحة ذلك اليوم وقبل المحاكمة رغب غرسياني في الحديث مع عمر المختار,
يذكر غرسياني في كتابه (برقة المهدأة):

"وعندما حضر أمام مكتبي تهيأ
لي أن أرى فيه شخصية آلاف المرابطين الذين التقيت بهم أثناء قيامي
بالحروب الصحراوية. يداه مكبلتان بالسلاسل, رغم الكسور والجروح التي أصيب
بها أثناء المعركة, وكان وجهه مضغوطا لأنه كان مغطيا رأسه (بالجرد) ويجر
نفسه بصعوبة نظراً لتعبه أثناء السفر بالبحر, وبالإجمال يخيل لي أن الذي
يقف أمامي رجل ليس كالرجال له منظره وهيبته رغم أنه يشعر بمرارة الأسر, ها
هو واقف أمام مكتبي نسأله ويجيب بصوت هادئ وواضح."

غراتسياني: لماذا حاربت بشدة متواصلة الحكومة لفاشستية ؟
أجاب الشيخ: من أجل ديني ووطني.
غراتسياني:ما الذي كان في اعتقادك الوصول إليه ؟
فأجاب الشيخ: لا شئ إلا طردكم … لأنكم مغتصبون، أما الحرب فهي فرض علينا وما النصر إلا من عند الله.
غراتسياني: لما لك من نفوذ وجاه، في كم يوم يمكنك إن تأمر الثوار بأن يخضعوا لحكمنا ويسلموا أسلحتهم ؟.
فأجاب الشيخ: لا يمكنني أن
أعمل أي شئ … وبدون جدوى نحن الثوار سبق أن أقسمنا أن نموت كلنا الواحد
بعد الأخر، ولا نسلم أو نلقي السلاح…

ويستطرد غرسياني حديثه
"وعندما وقف ليتهيأ للإنصراف كان جبينه وضاء كأن هالة من نور تحيط به
فارتعش قلبي من جلالة الموقف أنا الذي خاض معارك الحروب العالمية
والصحراوية ولقبت بأسد الصحراء. ورغم هذا فقد كانت شفتاي ترتعشان ولم
أستطع أن أنطق بحرف واحد, فانهيت المقابلة وأمرت بإرجاعه إلى السجن
لتقديمه إلى المحاكمة في المساء, وعند وقوفه حاول أن يمد يده لمصافحتي
ولكنه لم يتمكن لأن يديه كانت مكبلة بالحديد."


مهزلة المحاكمة :
عقدت للشيخ الشهيد محكمة
هزلية صورية في مركز إدارة الحزب الفاشستي ببنغازي مساء يوم الثلاثاء عند
الساعة الخامسة والربع في 15 سبتمبر 1931م،

وبعد ساعة تحديداً صدر منطوق الحكم بالإعدام شنقاً حتى الموت،
وعندما ترجم له الحكم، قال الشيخ "إن الحكم إلا لله … لا حكمكم المزيف ... إنا لله وإنا أليه لراجعون".
وهنا نقلا حرفيا لمحضر المحاكمة كما ورد في الوثائق الإيطالية :
إنه في سنة ألف وتسعمائة
وواحدة وثلاثين ؛ السنة التاسعة ، وفي اليوم الخامس عشر من شهر سبتمبر ،
ببنغازي ، وفي تمام الساعة 17 بقصر "الليتوريو" بعد إعداده كقاعة لجلسات
المحكمة الخاصة بالدفاع عن أمن الدولة ، والمؤلفة من السادة :

- المقدم الكواليير اوبيرتو فانتيري مارينوني ، رئيسا بالوكالة ، نيابة عن الرئيس الأصيل الغائب لعذر مشروع .
- المحامي د. فرانشيسكو رومانو (قاضي مقرر) .
- الرائد الكاواليير قوناريو ديليتلو (مستشار ، أصيل ) .
- رائد "الميليشيا التطوعية للأمن الوطني (الكواليير جوفاني منزوني ، مستشار أصيل) .
- رائد "الميليشيا التطوعية
للأمن الوطني (الكواليير ميكيلي مندوليا ، مستشار أصيل) ، والرئيس
بالنيابة عن الرئيس الأصيل ، الغائب بعذر مشروع .

- بمساعدة الملازم بسلاح المشاة ، ايدواردو ديه كريستوفانو (كاتب الجلسة العسكري بالنيابة) .

للنظر في القضية المرفوعة ضد
: عمر المتخار ، بن عائشة بنت محارب ، البالغ من العمر 73 سنة ، والمولود
بدفنة ، قبيلة منفة ، عائلة بريدان ، بيت فرحات ؛ حالته الاجتماعية :
متزوج وله أولاد ، يعرف القراءة والكتابة ، وليست له سوابق جنائية ، في
حالة اعتقال منذ 12 سبتمبر 1931.

المتهم بالجرائم المنصوص
عليها وعلى عقوباتها في المواد 284-285-286-575-576 (3) ، والمادة 26 ،
البنود : 2 - 4 - 6 - 10 ، وذلك أنه قام ، منذ عام 1911م وحتى القبض عليه
في جنوب سلنطة في 11سبتمبر 1931، بإثارة العصيان وقيادته ضد سلطات الدولة
الإيطالية ، داخل أراضي المستعمرة ، وباشتراكه في نصب الكمائن للوحدات
المعزولة من قواتنا المسلحة وفي معارك عديدة وأعمال الإغارة للسلب والنهب
واللصوصية مع ارتكاب جرائم قتل بدافع نزعته إلى القسوة والتوحش ، وأعمال
البطش والتنكيل ، بقصد إحداث الدمار وسفك الدماء لفصل المستعمرة عن الوطن
الأم .

بعد ذلك سمح للجمهور بدخول
قاعة الجلسات ، بينما جلس المتهم في المكان المخصص للمتهمين ، تحت حراسة
عسكرية ، وهو طليق اليدين وغير مكبل بأغلال من أي نوع .

كما حضر وكيل النيابة العامة
السينور "كواليير" أوفيتشالي جوسيبي بيديندو ، كمدعي عسكري ، والمكلف
بالدفاع عن المتهم ، المحامي ، النقيب في سلاح المدفعية ، روبيرتو لونتانو
.

يعلن الرئيس افتتاح الجلسة . فيحضر أيضا المترجم السيد نصري هرمس الذي يطلب إليه الرئيس الادلاء ببيانات هويته فيجيب :
- نصري هرمس ، ابن المتوفى
ميشيل ، وعمري 53 سنة ، ولدت في ديار بكر ببلاد ما بين النهرين (العراق)
رئيس مكتب الترجمة لدى حكومة برقة .

يكلفه الرئيس بأداء اليمين
المقررة ، بعد تحذيره حسبما هو مقرر ، فيؤديها بصوت عال وبالصيغة التالية :
(( أقسم بأنني سأنقل الأسئلة إلى الشخص المقرر استجوابه بواسطتي بأمانة
وصدق ، وبأن أنقل الردود بأمانة )) .

فيوجه الرئيس ، عن طريق
الترجمان ، أسئلة للمتهم حول هويته ، فيدلي بها بما يتفق مع ما تقدم ، ومن
ثم ينبه عليه بالانصات إلى ما سيسمع . وعند هذه النقطة ، يثبت في المحضر
طلب وكيل النيابة بإعفاء المترجم نصري من المهمة بسبب وعكة ألمت به
والاستعاضة عنه بالكواليير لومبروزو ابن آرونه وماريا قاندوس ، المولود
بتونس في 27 - 2 - 1891م ، ومهنته صناعي .

فيكلفه الرئيس بأداء اليمين المقررة ، بعد تحذيره نظاميا ؛
يتلو كاتب الجلسة صحيفة الاتهام ، فيتولى الترجمان ترجمتها للمتهم ، ويسرد بعدها قائمة المستندات والوثائق المتصلة بالدعوى ،
وبعد سردها يكلف الرئيس
الترجمان بترجمتها ، حيث إن المتهم غير ملم باللغة الإيطالية ، ومن ثم
يبدأ استجوابه حول الأفعال المنسوبة إليه ؛ فيرد عليها ، ويتولى الترجمان
ترجمة ردود المتهم عليها .

ويثبت بالمحضر أن المتهم يرد
بانتظام عن كل اتهام حسب ما جاء في محضر استجوابه المكتوب ، معترفا بأنه
زعيم المقاومة في برقة وبهذه الصفة فهو الفاعل والمحرض لجميع الجرائم التي
اقترفت في أراضي المستعمرة خلال العقد الأخير من الزمن ، أي الفترة التي
ظل خلالها الرئيس الفعلي للمقاومة .


وردا عن سؤال ، يجيب :
منذ عشر سنوات ، تقريبا ،
وأنا رئيس المحافظية . ويثبت هنا أن المتهم ظل يرد عن كل سؤال محدد حول
تهمة بعينها ، بقوله : (( لا فائدة من سؤالي عن وقائع منفردة ، وما أرتكب
ضد إيطاليا والإيطاليين ، منذ عشر سنوات وحتى الآن ، كان بإرادتي وإذني ،
عندما لم أشترك أنا نفسي في تلك الأفعال ذاتها )) .

وردا عن سؤال ، يجيب : (( كانت الغارات تنفذ أيضا بأمري وبعضها قمت بها أنا نفسي )) .
يعطي الرئيس الكلمة لوكيل
النيابة : بعد أن تناول الكلمة ، أوجز مطلبه في أن تتكرم المحكمة ، بعد
تأكيد إدانة المتهم بالجرائم المنسوبة إليه ، بإصدار حكم الإعدام عليه وما
يترتب عليه من عواقب .

وينهي الدفاع ، بدوره
مرافعته بطلب الرأفة بالمتهم . وبعدما أعطى المتهم الكلمة كآخر المتحدثين ،
يعلن الرئيس قفل باب المناقشة ، وتنسحب هيئة المحكمة إلى حجرة المداولة
لتحديد الحكم

عادت المحكمة بعد قليل إلى
قاعة الجلسات ؛ لينطق الرئيس بصوت عال بالحكم بالإدانة ، بحضور جميع
الأطراف المعنية . فيقوم الترجمان بترجمة منطوق الحكم .

أثبت تحريريا كل ما تقدم بهذا المحضر الذي وقع عليه : كاتب المحكمة العسكري .
الإمضاء : ادواردو ديه كريستوفانو ، الرئيس (المقدم الكاواليير أوميركو مانزولي) .
كاتب المحكمة العسكرية ، الإمضاء : ادواردوديه كريستوفاني (Edoardo De Cristofano) .
الرئيس : (المقدم الكاواليير أوميركو مانزوني)
الإمضاء : أومبيرتو مانزوني (Umberto Marinoni) .
- صورة طبق الأصل -
كاتب المحكمة العسكرية بالنيابة
التوقيع
الإعدام :
في صباح اليوم التالي
للمحاكمة الأربعاء، 16 سبتمبر 1931م، اتخذت جميع التدابيراللازمة بمركز
سلوق لتنفيذ الحكم بإحضار جميع أقسام الجيش والميليشيا والطيران،

واحضر 20 ألف من الأهالي وجميع المعتقلين السياسيين خصيصاً من أماكن مختلفة لمشاهدة تنفيذ الحكم في قائدهم.
واحضر الشيخ عمر المختار مكبل الأيدي، وعلى وجهه ابتسامة الرضا بالقضاء والقدر،
وبدأت الطائرات تحلق في الفضاء فوق المعتقلين بأزيز مجلجل حتى لا يتمكن عمر المختار من مخاطبتهم،
وفي تمام الساعة التاسعة
صباحاً سلم الشيخ إلي الجلاد، وكان وجهه يتهلل استبشاراً بالشهادة وكله
ثبات وهدوء، فوضع حبل المشنقة في عنقه، وقيل عن بعض الناس الذين كان على
مقربة منه انه كان يأذن في صوت خافت آذان الصلاة، والبعض قال انه تمتم
بالآية الكريمة "يا أيتها النفس المطمئنة إرجعي إلى ربك راضية مرضية"
ليجعلها مسك ختام حياته البطولية. وبعد دقائق صعدت روحه الطاهرة النقية
إلي ربها تشكوأليه عنت الظالمين وجور المستعمرين.

وسبق إعدام الشيخ أوامر
شديدة الطبيعة بتعذيب وضرب كل من يبدي الحزن أويظهر البكاء عند إعدام عمر
المختار، فقد ضرب جربوع عبد الجليل ضرباً مبرحاً بسبب بكائه عند إعدام عمر
المختار. ولكن علت أصوات الاحتجاج ولم تكبحها سياط الطليان، فصرخت فاطمة
داروها العبارية وندبت فجيعة الوطن عندما على الشيخ شامخاً مشنوقاً،
ووصفها الطليان "بالمرأة التي كسرت جدار الصمت"


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ولاء
مشرفة
مشرفة
ولاء

ذهبى

شعلة المنتدى

الوسام الذهبى

وسام الابداع

نجمة المنتدى

انثى عدد المساهمات : 714
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
المزاج المزاج : الحمد لله

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الأربعاء 5 يناير - 22:07


الزوجة الوفية
( زوجة أيوب )
-----
زوجة
صابرة أخلصت لزوجها، ووقفت إلى جواره فى محنته حين نزل به البلاء، واشتد
به المرض الذى طال سنين عديدة، ولم تُظْهِر تأفُّفًا أو ضجرًا، بل كانت
متماسكة طائعة.

إنها
زوجة نبى اللَّه أيوب - عليه السلام - الذى ضُرب به المثل فى الصبر
الجميل، وقُوَّة الإرادة، واللجوء إلى اللَّه، والارتكان إلى جنابه.

وكان
أيوب - عليه السلام - مؤمنًا قانتًا ساجدًا عابدًا لله، بسط اللَّه له فى
رزقه، ومدّ له فى ماله، فكانت له ألوف من الغنم والإبل، ومئات من البقر
والحمير، وعدد كبير من الثيران، وأرض عريضة، وحقول خصيبة ،وكان له عدد كبير
من العبيد يقومون على خدمته، ورعاية أملاكه، ولم يبخل أيوب -عليه السلام-
بماله، بل كان ينفقه، ويجود به على الفقراء والمساكين .

وأراد
اللَّه أن يختبر أيوب فى إيمانه، فأنزل به البلاء، فكان أول مانزل عليه
ضياع ماله وجفاف أرضه ؛ حيث احترق الزرع وماتت الأنعام، ولم يبق لأيوب شيء
يلوذ به ويحتمى فيه غير إعانة الله له، فصبر واحتسب، ولسان حاله يقول فى
إيمان ويقين : عارية اللَّه قد استردها، ووديعة كانت عندنا فأخذها،
نَعِمْنَا بها دهرًا، فالحمد لله على ما أنعم، وَسَلَبنا إياها اليوم، فله
الحمد معطيا وسالبًا، راضيا وساخطًا، نافعًا وضارا، هو مالك الملك يؤتى
الملك من يشاء وينزع الملك ممن يشاء، ويعز من يشاء ويذل من يشاء . ثم يخرُّ
أيوب ساجدًا لله رب العالمين .

ونزل
الابتلاء الثاني، فمات أولاده، فحمد اللَّه -أيضًا- وخَرّ ساجدًا لله، ثم
نزل الابتلاء الثالث بأيوب -فاعتلت صحته، وذهبت عافيته، وأنهكه المرض،
لكنه على الرغم من ذلك ما ازداد إلا إيمانًا، وكلما ازداد عليه المرض؛
ازداد شكره لله.

وتمر
الأعوام على أيوب - عليه السلام - وهو لا يزال مريضًا، فقد هزل جسمه،
ووهن عظمه، وأصبح ضامر الجسم، شاحب اللون، لا يقِرُّ على فراشه من الألم.
وازداد ألمه حينما بَعُدَ عنه الصديق، وفَرَّ منه الحبيب، ولم يقف بجواره
إلا زوجته العطوف تلك المرأة الرحيمة الصالحة التى لم تفارق زوجها، أو
تطلب طلاقها، بل كانت نعم الزوجة الصابرة المعينة لزوجها، فأظهرت له من
الحنان ما وسع قلبها، واعتنت به ما استطاعت إلى ذلك سبيلا. لم تشتكِ من
هموم آلامه، ولا من مخاوف فراقه وموته. وظلت راضية حامدة صابرةً مؤمنة،ً
تعمل بعزم وقوة؛ لتطعمه وتقوم على أمره، وقاست من إيذاء الناس ما قاست .

ومع
أن الشيطان كان يوسوس لها دائمًا بقوله : لماذا يفعل اللَّه هذا بأيوب،
ولم يرتكب ذنبًا أو خطيئة؟ فكانت تدفع عنها وساوس الشيطان وتطلب من الله أن
يعينها، وظلت فى خدمة زوجها أيام المرض سبع سنين، حتى طلبت منه أن يدعو
اللَّه بالشفاء، فقال لها: كم مكثت فى الرخاء؟ فقالت: ثمانين . فسألها: كم
لبثتُ فى البلاء؟ فأجابت: سبع سنين .

قال:
أستحى أن أطلب من اللَّه رفع بلائي، وما قضيتُ منِه مدة رخائي. ثم أقسم
أيوب - حينما شعر بوسوسة الشيطان لها - أن يضربها مائة سوط، إذا شفاه
اللَّه، ثم دعا أيوب ربه أن يكفيه بأس الشيطان، ويرفع ما فيه من نصب وعذاب،
قال تعالي: (وَاذْكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّى
مَسَّنِى الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ) [ص : 41].

فلما
رأى اللَّه صبره البالغ، رد عليه عافيته ؛حيث أمره أن يضرب برجله، فتفجر
له نبع ماء، فشرب منه واغتسل، فصح جسمه وصلح بدنه، وذهب عنه المرض، قال
تعالى : (وَاذْكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّى
مَسَّنِى الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ ارْكُضْ بِرِجْلِكَ هَذَا
مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ. وَوَهَبْنَا لَهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم
مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنَّا وَذِكْرَى لِأُوْلِى الأَلْبَاب)[ص:41-43] .

ومن
رحمة اللَّه بهذه الزوجة الصابرة الرحيمة أَن أَمَرَ اللَّهُ أيوبَ أن
يأخذ حزمة بها مائة عود من القش، ويضربها بها ضربةً خفيفةً رقيقةً مرة
واحدة ؛ ليبرّ قسمه، جزاء له ولزوجه على صبرهما على ابتلاء اللَّه (وَخُذْ
بِيَدِكَ ضِغْثًا فَاضْرِب بِّهِ وَلَا تَحْنَثْ ِنَّا وَجَدْنَاهُ
صَابِرًا نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ) [ص: 44] .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ولاء
مشرفة
مشرفة
ولاء

ذهبى

شعلة المنتدى

الوسام الذهبى

وسام الابداع

نجمة المنتدى

انثى عدد المساهمات : 714
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
المزاج المزاج : الحمد لله

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الأربعاء 5 يناير - 22:08


سيرة البطل المسلم صلاح الدين الأيوبى " من النشأة إلى الوفاة "


شخصيات تستحق التقدير Saladinojt2

صلاح الدين الأيوبى

فارس نبيل وبطل شجاع
عرف في كتب التاريخ في الشرق
والغرب بأنه فارس نبيل وبطل شجاع وقائد من أفضل من عرفتهم البشرية وشهد
بأخلاقه أعداؤه من الصليبيين قبل أصدقائه وكاتبوا سيرته، إنه نموذج فذ
لشخصية عملاقة من صنع الإسلام، إنه البطل صلاح الدين الأيوبي محرر القدس
من الصليبيين وبطل معركة حطين.


فإلى سيرته ومواقف من حياته كما يرويها صاحب وفيات الأعيان أحمد بن خلكان، والقاضي بهاء الدين بن شداد صاحب كتاب " سيرة صلاح الدين " وبن الأثير في كتابه "الكامل".


---------------------------------



نسبه ونشأته
هو أبو المظفر يوسف بن أيوب بن شاذي الملقب بالملك الناصر صلاح الدين.


اتفق أهل التاريخ على أن أباه وأهله من (دوين) وهي بلدة في آخر أذربيجان وأنهم أكراد روادية، والروادية بطن من الهذبانية، وهي قبيلة كبيرة من الأكراد.


يقول أحمد بن خلكان: قال لي رجل فقيه عارف بما يقول وهو من أهل دوين إن على باب دوين قرية يقال لها (أجدانقان)
وجميع أهلها أكراد روادية وكان شاذي ـ جد صلاح الدين ـ قد أخذ ولديه أسد
الدين شيركوه ونجم الدين أيوب وخرج بهما إلى بغداد ومن هناك نزلوا تكريت
ومات شاذي بها وعلى قبره قبة داخل البلد.


ولد صلاح الدين سنة 532هـ
بقلعة تكريت لما كان أبوه وعمه بها والظاهر أنهم ما أقاموا بها بعد ولادة
صلاح الدين إلا مدة يسيرة، ولكنهم خرجوا من تكريت في بقية سنة 532هـ التي
ولد فيها صلاح الدين أو في سنة ثلاث وثلاثين لأنهما أقاما عند عماد الدين
زنكي بالموصل ثم لما حاصر دمشق وبعدها بعلبك وأخذها رتب فيها نجم الدين
أيوب وذلك في أوائل سنة أربع وثلاثين.


يقول بن خلكان: أخبرني بعض
أهل بيتهم وقد سألته هل تعرف متى خرجوا من تكريت فقال سمعت جماعة من أهلنا
يقولون إنهم أخرجوا منها في الليلة التي ولد فيها صلاح الدين فتشاءموا به
وتطيروا منه فقال بعضهم لعل فيه الخيرة وما تعلمون فكان كما قال والله
أعلم.


ولم يزل صلاح الدين تحت كنف
أبيه حتى ترعرع ولما ملك نور الدين محمود بن عماد الدين زنكي دمشق لازم
نجم الدين أيوب خدمته وكذلك ولده صلاح الدين وكانت مخايل السعادة عليه
لائحة والنجابة تقدمه من حالة إلى حالة ونور الدين يرى له ويؤثره ومنه
تعلم صلاح الدين طرائق الخير وفعل المعروف والاجتهاد في أمور الجهاد.


----------------------------------



صلاح الدين في مصر
هرب الوزير الفاطمي شاور من
مصر من الوزير ضرغام بن عامر بن سوار الملقب فارس المسلمين اللخمي المنذري
لما استولى على الدولة المصرية وقهره وأخذ مكانه في الوزارة كعادتهم في
ذلك وقتل ولده الأكبر طي بن شاور فتوجه شاور إلى الشام مستغيثا بالملك
العادل نور الدين بن زنكي وذلك في شهر رمضان 558هـ ودخل دمشق في الثالث
والعشرين من ذي القعدة من السنة نفسها فوجه نور الدين معه الأمير أسد
الدين شيركوه بن شاذي في جماعة من عسكره كان صلاح الدين في جملتهم في خدمة
عمه وهو كاره للسفر معهم وكان لنور الدين في إرسال هذا الجيش هدفان :


أحدهما : قضاء حق شاور لكونه قصده ودخل عليه مستصرخا.


والثاني : أنه أراد استعلام أحوال مصر فإنه كان يبلغه أنها ضعيفة من جهة الجند وأحوالها في غاية الاختلال فقصد الكشف عن حقيقة ذلك.


وكان كثير الاعتماد على
شيركوه لشجاعته ومعرفته وأمانته فانتدبه لذلك وجعل أسد الدين شيركوه ابن
أخيه صلاح الدين مقدم عسكره وشاور معهم فخرجوا من دمشق في جمادى الأولى
سنة 559هـ فدخلوا مصر واستولوا على الأمر في رجب من السنة نفسها.


ولما وصل أسد الدين وشاور
إلى الديار المصرية واستولوا عليها وقتلوا الضرغام وحصل لشاور مقصودة وعاد
إلى منصبه وتمهدت قواعده واستمرت أموره غدر بأسد الدين شيركوه واستنجد
بالإفرنج عليه فحاصروه في بلبيس، وكان أسد الدين قد شاهد البلاد وعرف
أحوالها وأنها مملكة بغير رجال تمشي الأمور فيها بمجرد الإيهام والمحال
فطمع فيها وعاد إلى الشام، وأقام أسد الدين بالشام مدة مفكرا في تدبير
عودته إلى مصر محدثا نفسه بالملك لها مقررا قواعد ذلك مع نور الدين إلى
سنة 562هـ


وبلغ نور الدين وأسد الدين
مكاتبة الوزير الخائن شاور للفرنج وما تقرر بينهم فخافا على مصر أن
يملكوها ويملكوا بطريقها جميع البلاد فتجهز أسد الدين وأنفذ معه نور الدين
العساكر وصلاح الدين في خدمة عمه أسد الدين، وكان وصول أسد الدين إلى
البلاد مقارنا لوصول الإفرنج إليها واتفق شاور والمصريون بأسرهم والإفرنج
على أسد الدين وجرت حروب كثيرة.


وتوجه صلاح الدين إلى
الإسكندرية فاحتمى بها وحاصره الوزير شاور في جمادى الآخرة من سنة 562هـ
ثم عاد أسد الدين من جهة الصعيد إلى بلبيس وتم الصلح بينه وبين المصريين
وسيروا له صلاح الدين فساروا إلى الشام.


ثم إن أسد الدين عاد إلى مصر
مرة ثالثة وكان سبب ذلك أن الإفرنج جمعوا فارسهم وراجلهم وخرجوا يريدون
مصر ناكثين العهود مع المصريين وأسد الدين طمعا في البلاد فلما بلغ ذلك
أسد الدين ونور الدين لم يسعهما الصبر فسارعا إلى مصر أما نور الدين
فبالمال والرجال ولم يمكنه المسير بنفسه خوفا على البلاد من الإفرنج، وأما
أسد الدين فبنفسه وماله وإخوته وأهله ورجاله


يقول بن شداد
: لقد قال لي السلطان صلاح الدين قدس الله روحه كنت أكره الناس للخروج في
هذه الدفعة وما خرجت مع عمي باختياري وهذا معنى قوله تعالى



{ وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم } البقرة:216
وكان شاور لما أحس بخروج
الإفرنج إلى مصر سير إلى أسد الدين يستصرخه ويستنجده فخرج مسرعا وكان
وصوله إلى مصر في شهر ربيع الأول سنة 564هـ ولما علم الإفرنج بوصول أسد
الدين إلى مصر على اتفاق بينه وبين أهلها رحلوا راجعين على أعقابهم ناكصين
وأقام أسد الدين بها يتردد إليه شاور في الأحيان وكان وعدهم بمال في
مقابل ما خسروه من النفقة فلم يوصل إليهم شيئا وعلم أسد الدين أن شاور
يلعب به تارة وبالإفرنج أخرى،وتحقق أنه لا سبيل إلى الاستيلاء على البلاد
مع بقاء شاور فأجمع رأيه على القبض عليه إذا خرج إليه، فقتله وأصبح أسد
الدين وزيرا وذلك في سابع عشر ربيع الأول سنة 564هـ ودام آمرا وناهيا و
صلاح الدين يباشر الأمور مقرراً لها لمكان كفايته ودرايته وحسن رأيه
وسياسته إلى الثاني والعشرين من جمادى الآخرة من السنة نفسها فمات أسد
الدين.


وذكر المؤرخون أن أسد الدين
لما مات استقرت الأمور بعده للسلطان صلاح الدين يوسف بن أيوب فبذل الأموال
وملك قلوب الرجال وهانت عنده الدنيا فملكها وشكر نعمة الله تعالى عليه،
وأعرض عن أسباب اللهو وتقمص بقميص الجد والاجتهاد، استعدادا لمواجهات
مستمرة مع الصليبيين من جهة ومع خزعبلات الدولة الفاطمية من جهة أخرى.


-----------------------------------



هجوم الإفرنج على مصر
ولما علم الإفرنج استقرار
الأمر بمصر لصلاح الدين علموا أنه يملك بلادهم ويخرب ديارهم ويقلع آثارهم
لما حدث له من القوة والملك واجتمع الإفرنج والروم جميعا وقصدوا الديار
المصرية فقصدوا دمياط ومعهم آلات الحصار وما يحتاجون إليه من العدد، ولما
رأى نور الدين ظهور الإفرنج ونزولهم على دمياط قصد شغلهم عنها فنزل على
الكرك محاصرا لها، فقصده فرنج الساحل فرحل عنها وقصد لقاءهم فلم يقفوا له.


ولما بلغ صلاح الدين قصد
الإفرنج دمياط استعد لهم بتجهيز الرجال وجمع الآلات إليها ووعدهم بالإمداد
بالرجال إن نزلوا عليهم وبالغ في العطايا والهبات وكان وزيرا متحكما لا
يرد أمره في شيء ثم نزل الإفرنج عليها واشتد زحفهم وقتالهم عليها وهو يشن
عليهم الغارات من خارج والعسكر يقاتلهم من داخل ونصر الله تعالى المسلمين
به وبحسن تدبيره فرحلوا عنها خائبين فأحرقت مناجيقهم ونهبت آلاتهم وقتل من
رجالهم عدد كبير.


=============


يتبـــــــــــع :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ولاء
مشرفة
مشرفة
ولاء

ذهبى

شعلة المنتدى

الوسام الذهبى

وسام الابداع

نجمة المنتدى

انثى عدد المساهمات : 714
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
المزاج المزاج : الحمد لله

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الأربعاء 5 يناير - 22:09

تأسيس الدولة الأيوبية
واستقرت الأمور لصلاح الدين ونقل أسرته ووالده
نجم الدين أيوب إليها ليتم له السرور وتكون قصته مشابهة لقصة يوسف الصديق
عليه السلام، ولم يزل صلاح الدين وزيرا حتى مات العاضد آخر الخلفاء
الفاطميين 565هـ وبذلك انتهت الدولة الفاطمية وبدأت دولة بني أيوب

( الدولة الأيوبية ).
ولقب صلاح الدين بالملك الناصر وعاد إلى دار أسد الدين فأقام بها، وثبت قدم صلاح الدين ورسخ ملكه.
وأرسل صلاح الدين يطلب من نور الدين أن يرسل إليه إخوته فلم يجبه إلى ذلك
وقال أخاف أن يخالف أحد منهم عليك فتفسد البلاد، ثم إن الإفرنج اجتمعوا
ليسيروا إلى مصر فسير نور الدين العساكر وفيهم إخوة صلاح الدين منهم شمس
الدولة توران شاه بن أيوب، وهو أكبر من صلاح الدين.
و ذكر ابن الأثير ما حدث من الوحشة بين نور الدين وصلاح الدين باطنا فقال:
وفي سنة 567هـ حدث ما أوجب نفرة نور الدين عن صلاح الدين وكان الحادث أن
نور الدين أرسل إلى صلاح الدين يأمره بجمع العساكر المصرية والمسير بها إلى
بلد الإفرنج والنزول على الكرك ومحاصرته ليجمع هو أيضا عساكره ويسير إليه
ويجتمعا هناك على حرب الإفرنج والاستيلاء على بلادهم فبرز صلاح الدين من
القاهرة في العشرين من المحرم وكتب إلى نور الدين يعرفه أن رحيله لا يتأخر
وكان نور الدين قد جمع عساكره وتجهز وأقام ينتظر ورود الخبر من صلاح
الدين برحيله ليرحل هو فلما أتاه الخبر بذلك رحل من دمشق عازما على قصد
الكرك فوصل إليه وأقام ينتظر وصول صلاح الدين إليه فأرسل كتابه يعتذر فيه
عن الوصول باختلال البلاد المصرية لأمور بلغته عن بعض شيعة العلويين وأنهم
عازمون على الوثوب بها وأنه يخاف عليها مع البعد عنها فعاد إليها فلم
يقبل نور الدين عذره، وكان سبب تقاعده أن أصحابه وخواصه خوفوه من الاجتماع
بنور الدين فحيث لم يمتثل أمر نور الدين شق ذلك عليه وعظم عنده وعزم على
الدخول إلى مصر وإخراج صلاح الدين عنها.
ووصل الخبر إلى صلاح الدين فجمع أهله وفيهم والده نجم الدين أيوب وخاله
شهاب الدين الحارمي ومعهم سائر الأمراء وأعلمهم ما بلغه عن عزم نور الدين
على قصده وأخذ مصر منه واستشارهم فلم يجبه أحد منهم بشيء فقام تقي الدين
عمر ابن أخي صلاح الدين وقال إذا جاء قاتلناه وصددناه عن البلاد ووافقه
غيره من أهله فشتمهم نجم الدين أيوب وأنكر ذلك واستعظمه وكان ذا رأي ومكر
وعقل وقال لتقي الدين اقعد وسبه وقال لصلاح الدين أنا أبوك وهذا شهاب الدين
خالك أتظن أن في هؤلاء كلهم من يحبك ويريد لك الخير مثلنا فقال لا فقال
والله لو رأيت أنا وهذا خالك شهاب الدين نور الدين لم يمكنا إلا أن نترجل
له ونقبل الأرض بين يديه ولو أمرنا أن نضرب عنقك بالسيف لفعلنا فإذا كنا
نحن هكذا كيف يكون غيرنا وكل من تراه من الأمراء والعساكر لو رأى نور الدين
وحده لم يتجاسر على الثبات على سرجه ولا وسعه إلا النزول وتقبيل الأرض
بين يديه وهذه البلاد له وقد أقامك فيها وإن أراد عزلك فأي حاجة له إلى
المجيء يأمرك بكتاب مع نجاب حتى تقصد خدمته ويولي بلاده من يريد وقال
للجماعة كلهم قوموا عنا ونحن مماليك نور الدين وعبيده يفعل بنا ما يريد
فتفرقوا على هذا وكتب أكثرهم إلى نور الدين بالخبر.
ولما خلا أيوب بابنه صلاح الدين قال له أنت جاهل قليل المعرفة تجمع هذا
الجمع الكثير وتطلعهم على ما في نفسك فإذا سمع نور الدين أنك عازم على منعه
عن البلاد جعلك أهم الأمور إليه وأولاها بالقصد ولو قصدك لم تر معك أحدا
من هذا العسكر وكانوا أسلموك إليه وأما الآن بعد هذا المجلس فسيكتبون إليه
ويعرفونه قولي وتكتب أنت إليه وترسل في المعنى وتقول أي حاجة إلى قصدي
يجبي نجاب يأخذني بحبل يضعه في عنقي فهو إذا سمع هذا عدل عن قصدك واستعمل
ما هو أهم عنده والأيام تندرج والله في كل وقت في شأن والله لو أراد نور
الدين قصبة من قصب سكرنا لقاتلته أنا عليها حتى أمنعه أو أقتل ففعل صلاح
الدين ما أشار به والده فلما رأى نور الدين الأمر هكذا عدل عن قصده وكان
الأمر كما قال نجم الدين أيوب وتوفي نور الدين ولم يقصده وهذا كان من أحسن
الآراء وأجودها.
---------------------------------
توسع الدولة الأيوبية
قال ابن شداد: لم يزل صلاح الدين على قدم بسط العدل ونشر الإحسان وإفاضة
الإنعام على الناس إلى سنة 568هـ فعند ذلك خرج بالعسكر يريد بلاد الكرك
والشوبك وإنما بدأ بها لأنها كانت أقرب إليه وكانت في الطريق تمنع من يقصد
الديار المصرية وكان لا يمكن أن تعبر قافلة حتى يخرج هو بنفسه يعبرها
فأراد توسيع الطريق وتسهيلها فحاصرها في هذه السنة وجرى بينه وبين الإفرنج
وقعات وعاد ولم يظفر منها بشيء ولما عاد بلغه خبر وفاة والده نجم الدين
أيوب قبل وصوله إليه.
ولما كانت سنة 569هـ رأى قوة عسكره وكثرة عدده وكان بلغه أن باليمن إنسانا
استولى عليها وملك حصونها يسمى عبد النبي بن مهدي فسير أخاه توران شاه
فقتله وأخذ البلاد منه وبلغ صلاح الدين أن إنسانا يقال له الكنز جمع بأسوان
خلقا عظيما من السودان وزعم أنه يعيد الدولة المصرية وكان أهل مصر يؤثرون
عودهم فانضافوا إلى الكنز، فجهز صلاح الدين إليه جيشا كثيفا وجعل مقدمه
أخاه الملك العادل وساروا فالتقوا وهزموهم وذلك في السابع من صفر سنة
570هـ.
وكان نور الدين رحمه الله قد خلف ولده الملك الصالح إسماعيل وكان بدمشق عند
وفاة أبيه ثم إن صلاح الدين بعد وفاة نور الدين علم أن ولده الملك الصالح
صبي لا يستقل بالأمر ولا ينهض بأعباء الملك واختلفت الأحوال بالشام وكاتب
شمس الدين ابن المقدم صلاح الدين فتجهز من مصر في جيش كثيف وترك بها من
يحفظها وقصد دمشق مظهرا أنه يتولى مصالح الملك الصالح فدخلها في سنة 570هـ
وتسلم قلعتها وكان أول دخوله دار أبيه، وهي الدار المعروفة بالشريف
العقيقي، واجتمع الناس إليه وفرحوا به وأنفق في ذلك اليوم مالا جليلا وأظهر
السرور بالدمشقيين وصعد القلعة وسار إلى حلب فنازل حمص وأخذ مدينتها في
جمادى الأولى من السنة نفسها ولم يشتغل بقلعتها وتوجه إلى حلب ونازلها في
يوم الجمعة آخر جمادى الأولى من السنة وهي المعركة الأولى.
ولما أحس سيف الدين غازي بن قطب الدين مودود بن عماد الدين زنكي صاحب
الموصل بما جرى علم أن صلاح الدين قد استفحل أمره وعظم شأنه وخاف إن غفل
عنه استحوذ على البلاد واستقرت قدمه في الملك وتعدى الأمر إليه فأنفذ عسكرا
وافرا وجيشا عظيما وقدم عليه أخاه عز الدين مسعود بن قطب الدين مودود
وساروا يريدون لقاءه ليردوه عن البلاد فلما بلغ صلاح الدين ذلك رحل عن حلب
في مستهل رجب من السنة عائدا إلى حماة ورجع إلى حمص فأخذ قلعتها ووصل عز
الدين مسعود إلى حلب وأخذ معه عسكر ابن عمه الملك الصالح بن نور الدين صاحب
حلب يومئذ وخرجوا في جمع عظيم فلما عرف صلاح الدين بمسيرهم سار حتى
وافاهم على قرون حماة وراسلهم وراسلوه واجتهد أن يصالحوه فما صالحوه ورأوا
أن ضرب المصاف معه ربما نالوا به غرضهم والقضاء يجر إلى أمور وهم بها لا
يشعرون فتلاقوا فقضى الله تعالى أن هزموا بين يديه وأسر جماعة منهم فمن
عليهم وذلك في تاسع شهر رمضان من سنة570 هـ عند قرون حماة ثم سار عقيب
هزيمتهم ونزل على حلب وهي الدفعة الثانية فصالحوه على أخذ المعرة وكفر طاب
وبارين ولما جرت هذه المعركة كان سيف الدين غازي يحاصر أخاه عماد الدين
زنكي صاحب سنجار وعزم على أخذها منه لأنه كان قد انتمى إلى صلاح الدين
وكان قد قارب أخذها فلما بلغه الخبر وأن عسكره انكسر خاف أن يبلغ أخاه
عماد الدين الخبر فيشتد أمره ويقوى جأشه فراسله وصالحه ثم سار من وقته إلى
نصيبين واهتم بجمع العساكر والإنفاق فيها وسار إلى البيرة وعبر الفرات
وخيم على الجانب الشامي وراسل ابن عمه الصالح بن نور الدين صاحب حلب حتى
تستقر له قاعدة يصل عليها ثم إنه وصل إلى حلب وخرج الملك الصالح إلى لقائه
أقام على حلب مدة.
-----------------------------

يتبـــــــــــع :
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ولاء
مشرفة
مشرفة
ولاء

ذهبى

شعلة المنتدى

الوسام الذهبى

وسام الابداع

نجمة المنتدى

انثى عدد المساهمات : 714
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
المزاج المزاج : الحمد لله

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الأربعاء 5 يناير - 22:09


المواجهة مع الإفرنجة
في سنة 572هـ اسقرت الأمور بمصر
والشام للدولة الأيوبية، وكان أخو صلاح الدين شمس الدولة توران شاه قد وصل
إليه من اليمن فاستخلفه بدمشق ثم تأهب للغزاة من الإفرنجة، فخرج يطلب
الساحل حتى وافى الإفرنج على الرملة وذلك في أوائل جمادى الأولى سنة 573هـ
وكانت الهزيمة على المسلمين في ذلك اليوم، فلما انهزموا لم يكن لهم حصن
قريب يأوون إليه فطلبوا جهة الديار المصرية وضلوا في الطريق وتبددوا وأسر
منهم جماعة منهم الفقيه عيسى الهكاري وكان ذلك وهنا عظيما جبره الله تعالى
بمعركة حطين المشهورة.
أقام صلاح الدين بمصر حتى لم شعثه وشعث أصحابه من أثر هزيمة الرملة ثم بلغه
تخبط الشام فعزم على العود إليه واهتم بالغزاة فوصله رسول "
قليج
أرسلان " صاحب الروم يلتمس الصلح ويتضرر من الأرمن فعزم على قصد بلاد ابن
لاون ـ وهي بلاد سيس الفاصلة بين حلب والروم من جهة الساحل ـ لينصر قليج
أرسلان عليه فتوجه إليه واستدعى عسكر حلب لأنه كان في الصلح أنه متى
استدعاه حضر إليه ودخل بلد ابن لاون وأخذ في طريقه حصنا و أخربه ورغبوا
إليه في الصلح فصالحهم ورجع عنهم ثم سأله قليج أرسلان في صلح الشرقيين
بأسرهم فأجاب إلى ذلك وحلف صلاح الدين في عاشر جمادى الأولى سنة ست وسبعين
وخمسمائة ودخل في الصلح قليج أرسلان والمواصلة وعاد بعد تمام الصلح إلى
دمشق ثم منها إلى مصر.
---------------------------------
معركة حطين
كانت معركة حطين المباركة على المسلمين في يوم السبت 14 ربيع
الآخر سنة 583هـ في وسط نهار الجمعة وكان صلاح الدين كثيرا ما يقصد لقاء
العدو في يوم الجمعة عند الصلاة تبركا بدعاء المسلمين والخطباء على
المنابر فسار في ذلك الوقت بمن اجتمع له من العساكر الإسلامية وكانت تجاوز
العد والحصر على تعبئة حسنة وهيئة جميلة وكان قد بلغه عن العدو أنه اجتمع
في عدة كثيرة بمرج صفورية بعكا عندما بلغهم اجتماع الجيوش الإسلامية فسار
ونزل على بحيرة طبرية ثم رحل ونزل على طبرية على سطح الجبل ينتظر هجوم
الصليبيين عليه إذا بلغهم نزوله بالموضع المذكور فلم يتحركوا ولا خرجوا من
منزلهم وكان نزولهم يوم الأربعاء 21ربيع الآخر فلما رآهم لا يتحركون نزل
على طبرية وهاجمها وأخذها في ساعة واحدة وبقيت القلعة محتمية بمن فيها
ولما بلغ العدو ما جرى على طبرية قلقوا لذلك ورحلوا نحوها فبلغ السلطان
ذلك فترك على طبرية من يحاصر قلعتها ولحق بالعسكر فالتقى بالعدو على سطح
جبل طبرية الغربي منها وذلك في يوم الخميس 22 ربيع الآخر وحال الليل بين
المعسكرين قياما على مصاف إلى بكرة يوم الجمعة فركب الجيشان وتصادما
والتحم القتال واشتد الأمر وذلك بأرض قرية تعرف بلوبيا وضاق الخناق بالعدو
وهم سائرون كأنهم يساقون إلى الموت وهم ينظرون وقد أيقنوا بالويل والثبور
وأحست نفوسهم أنهم في غد يومهم ذلك من زوار القبور ولم تزل الحرب تضطرم
والفارس مع قرنه يصطدم ولم يبق إلا الظفر ووقع الوبال على من كفر فحال
بينهم الليل بظلامه وبات كل واحد من الفريقين في سلاحه إلى صبيحة يوم
السبت فطلب كل من الفريقين مقامه وتحقق المسلمون أن من ورائهم الأردن ومن
بين أيديهم بلاد العدو وأنهم لا ينجيهم إلا الاجتهاد في الجهاد فحملت جيوش
المسلمين من جميع الجوانب وحمل القلب وصاحوا صيحة رجل واحد فألقى الله
الرعب في قلوب الكافرين وكان حقا عليه نصر المؤمنين ولما أحس القوم
بالخذلان هرب منهم في أوائل الأمر وقصد جهة صور وتبعه جماعة من المسلمين
فنجا منهم وكفى الله شره وأحاط المسلمون بالصليبيين من كل جانب وأطلقوا
عليهم السهام وحكموا فيهم السيوف وسقوهم كأس الحمام وانهزمت طائفة منهم
فتبعها أبطال المسلمين فلم ينج منها أحد واعتصمت طائفة منهم بتل يقال له
تل حطين وهي قرية عندها قبر النبي شعيب عليه السلام فضايقهم المسلمون
وأشعلوا حولهم النيران واشتد بهم العطش وضاق بهم الأمر حتى كانوا يستسلمون
للأمر خوفا من القتل لما مر بهم فأسر مقدموهم وقتل الباقون.
وكان ممن سلم من مقدميهم الملك جفري وأخوه والبرنس أرناط صاحب الكرك
والشوبك وابن الهنفري وابن صاحبة طبرية ومقدم الديوية وصاحب جبيل ومقدم
الأسبتار.
قال ابن شداد: ولقد حكي لي من أثق به أنه رأى بحوران شخصا واحدا معه نيف
وثلاثون أسيرا قد ربطهم بوتد خيمة لما وقع عليهم من الخذلان.
وأما أرناط فان صلاح الدين كان قد نذر أنه إن ظفر به قتله وذلك لأنه كان قد
عبر به عند الشوبك قوم من مصر في حال الصلح فغدر بهم وقتلهم فناشدوه
الصلح الذي بينه وبين المسلمين فقال ما يتضمن الاستخفاف بالنبي (صلى الله
عليه وسلم) وبلغ السلطان فحملته حميته ودينه على أن يهدر دمه.
----------------------------------
من مواقف صلاح الدين
لما فتح الله تعالى عليه بنصره في حطين جلس صلاح الدين في دهليز الخيمة
لأنها لم تكن نصبت بعد وعرضت عليه الأسارى وسار الناس يتقربون إليه بمن في
أيديهم منهم وهو فرح بما فتح الله تعالى على يده للمسلمين ونصبت له الخيمة
فجلس فيها شاكرا لله تعالى على ما أنعم به عليه واستحضر الملك جفري وأخاه
و أرناط وناول السلطان جفري شربة من جلاب وثلج فشرب منها وكان على أشد
حال من العطش ثم ناولها لأرناط وقال السلطان للترجمان قل للملك أنت الذي
سقيته وإلا أنا فما سقيته وكان من جميل عادة العرب وكريم أخلاقهم أن
الأسير إذا أكل أو شرب من مال من أسره أمن فقصد السلطان بقوله ذلك ثم أمر
بمسيرهم إلى موضع عينه لهم فمضوا بهم إليه فأكلوا شيئا ثم عادوا بهم ولم
يبق عنده سوى بعض الخدم فاستحضرهم وأقعد الملك في دهليز الخيمة.
وأحضر صلاح الدين أرناط وأوقفه بين يديه وقال له: ها أنا أنتصر لمحمد منك
ثم عرض عليه الإسلام فلم يفعل فسل سيفه فضربه بها فحل كتفه وتمم قتله من
حضر وأخرجت جثته ورميت على باب الخيمة،فلما رآه الملك على تلك الحال لم يشك
في أنه يلحقه به فاستحضره وطيب قلبه وقال له لم تجر عادة الملوك أن
يقتلوا الملوك وأما هذا فإنه تجاوز الحد وتجرأ على الأنبياء صلوات الله
عليهم وبات الناس في تلك الليلة على أتم سرور ترتفع أصواتهم بحمد الله
وشكره وتهليله وتكبيره حتى طلع الفجر ثم نزل السلطان على طبرية يوم الأحد
الخامس والعشرين من شهر ربيع الآخر وتسلم قلعتها في ذلك النهار وأقام
عليها إلى يوم الثلاثاء.

================


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ولاء
مشرفة
مشرفة
ولاء

ذهبى

شعلة المنتدى

الوسام الذهبى

وسام الابداع

نجمة المنتدى

انثى عدد المساهمات : 714
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
المزاج المزاج : الحمد لله

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الأربعاء 5 يناير - 22:10

تحرير عكا وما حولها
ورحل صلاح الدين طالبا عكا فكان نزوله عليها يوم الأربعاء وقاتل
الصليبيين بها بكرة يوم الخميس مستهل جمادى الأولى سنة 583هـ فأخذها
واستنقذ من كان بها من أسارى المسلمين وكانوا أكثر من أربعة آلاف نفس
واستولى على


ما فيها من الأموال والذخائر والبضائع لأنها كانت مظنة التجار وتفرقت
العساكر في بلاد الساحل يأخذون الحصون والقلاع والأماكن المنيعة فأخذوا
نابلس وحيفا وقيسارية وصفورية والناصرة وكان ذلك لخلوها من الرجال لأن
القتل والأسر أفنى كثيرا منهم ولما استقرت قواعد عكا وقسم أموالها وأساراها
سار يطلب تبنين فنزل عليها يوم الأحد حادي عشر جمادى الأولى وهي قلعة
منيعة فنصب عليها المناجيق وضيق بالزحف خناق من فيها، فقاتلوا قتالا شديدا
ونصره الله سبحانه عليهم فتسلمها منهم يوم الأحد ثامن عشرة عنوة وأسر من
بقي فيها بعد القتل ثم رحل عنها إلى صيدا فنزل عليها وتسلمها في غد يوم
نزوله عليها وهو يوم الأربعاء العشرون من جمادى الأولى وأقام عليها ريثما
قرر قواعدها وسار حتى أتى بيروت فنازلها ليلة الخميس الثاني والعشرين من
جمادى الأولى وركب عليها المجانيق وداوم الزحف والقتال حتى أخذها في يوم
الخميس التاسع والعشرين من الشهر المذكور وتسلم أصحابه جبيل وهو على بيروت،
ولما فرغ من هذا الجانب رأى أن قصده عسقلان أولى لأنها أيسر من صور فأتى
عسقلان ونزل عليها يوم الأحد السادس عشر من جمادى الآخرة من السنة وتسلم
في طريقه إليها مواضع كثيرة كالرملة والداروم وأقام في عسقلان المناجيق
وقاتلها قتالا شديدا وتسلمها في يوم السبت نهاية جمادى الآخرة من السنة
وأقام عليها إلى أن تسلم أصحابه غزة وبيت جبريل والنطرون بغير قتال وكان
بين فتح عسقلان وأخذ الإفرنج لها من المسلمين خمس وثلاثون سنة فإنهم كانوا
أخذوها من المسلمين في السابع والعشرين من جمادى الآخرة سنة 548هـ.
============

تحرير القدس
قال ابن شداد : لما تسلم صلاح الدين عسقلان والأماكن المحيطة بالقدس شمر
عن ساق الجد والاجتهاد في قصد القدس المبارك واجتمعت إليه العساكر التي
كانت متفرقة في الساحل فسار نحوه معتمدا على الله تعالى مفوضا أمره إليه
منتهزا الفرصة في فتح باب الخير الذي حث على انتهازه بقوله من فتح له باب
خير فلينتهزه فإنه لا يعلم متى يغلق دونه وكان نزوله عليه في يوم الأحد
الخامس عشر من رجب سنة 583هـ وكان نزوله بالجانب الغربي وكان معه من كان
مشحونا بالمقاتلة من الخيالة والرجالة وحزر أهل الخبرة ممن كان معه من كان
فيه من المقاتلة فكانوا يزيدون على ستين ألفا خارجا عن النساء والصبيان
ثم انتقل لمصلحة رآها إلى الجانب الشمالي في يوم الجمعة العشرين من رجب
ونصب المناجيق وضايق البلد بالزحف والقتال حتى أخذ النقب في السور مما يلي
وادي جهنم ولما رأى أعداء الله الصليبيون ما نزل بهم من الأمر الذي لا
مدفع له عنهم وظهرت لهم إمارات فتح المدينة وظهور المسلمين عليهم وكان قد
اشتد روعهم لما جرى على أبطالهم وحماتهم من القتل والأسر وعلى حصونهم من
التخريب والهدم وتحققوا أنهم صائرون إلى ما صار أولئك إليه فاستكانوا
وأخلدوا إلى طلب الأمان واستقرت الأمور بالمراسلة من الطائفتين وكان تسلمه
في يوم الجمعة السابع والعشرين من رجب وليلته كانت ليلة المعراج المنصوص
عليها في القرآن الكريم فانظر إلى هذا الاتفاق العجيب كيف يسر الله تعالى
عوده إلى المسلمين في مثل زمان الإسراء بنبيهم وهذه علامة قبول هذه الطاعة
من الله تعالى وكان فتحه عظيما شهده من أهل العلم خلق ومن أرباب الخرق
والزهد عالم وذلك أن الناس لما بلغهم ما يسره الله تعالى على يده من فتوح
الساحل وقصده القدس قصده العلماء من مصر والشام بحيث لم يتخلف أحد منهم
وارتفعت الأصوات بالضجيج بالدعاء والتهليل والتكبير وصليت فيه الجمعة يوم
فتحه وخطب القاضي محيي الدين محمد بن علي المعروف بابن الزكي.
وقد كتب عماد الدين الأصبهاني رسالة في فتح القدس،وجمع كتابا سماه الفتح
القسي في الفتح القدسي وهو في مجلدين ذكر فيه جميع ما جرى في هذه الواقعة.
وكان قد حضر الرشيد أبو محمد عبد الرحمن بن بدر بن الحسن بن مفرج النابلسي
الشاعر المشهور هذا الفتح فأنشد السلطان صلاح الدين قصيدته التي أولها:
هذا الذي كانت الآمال تنتظر***فليوف لله أقوام بما نذروا
وهي طويلة تزيد على مائة بيت يمدحه ويهنيه بالفتح.
يقول بهاء الدين بن شداد في السيرة الصلاحية : نـٌكس الصليب الذي كان على
قبة الصخرة وكان شكلا عظيما ونصر الله الإسلام على يده نصرا ًعزيزا ً،
وكان الإفرنج قد استولوا على القدس سنة 492هـ ولم يزل بأيديهم حتى استنقذه
منهم صلاح الدين، وكانت قاعدة الصلح أنهم قطعوا على أنفسهم عن كل رجل
عشرين دينارا وعن كل امرأة خمسة دنانير صورية وعن كل صغير ذكر أو أنثى
دينارا واحدا فمن أحضر قطيعته نجا بنفسه وإلا أخذ أسيرا وأفرج عمن كان
بالقدس من أسرى المسلمين وكانوا خلقا عظيما وأقام به يجمع الأموال ويفرقها
على الأمراء والرجال ويحبو بها الفقهاء والعلماء والزهاد والوافدين عليه
وتقدم بإيصال من قام بقطيعته إلى مأمنه وهي مدينة صور ولم يرحل عنه ومعه
من المال الذي جبي له شيء وكان يقارب مائتي ألف دينار وعشرين ألفا وكان
رحيله عنه يوم الجمعة الخامس والعشرين من شعبان من سنة 583هـ
===============

حصار صور
يقول بن شداد: لما فتح صلاح الدين القدس حسن عنده قصد صور وعلم
أنه إن أخر أمرها ربما عسر عليه فسار نحوها حتى أتى عكا فنزل عليها ونظر
في أمورها ثم رحل عنها متوجها إلى صور في يوم الجمعة خامس شهر رمضان من
السنة(583) فنزل قريبا منها وسير لإحضار آلات القتال ولما تكاملت عنده نزل
عليها في ثاني عشر الشهر المذكور وقاتلها وضايقها قتالا عظيما واستدعى
أسطول مصر فكان يقاتلها في البر والبحر ثم سير من حاصر هونين فسلمت في
الثالث والعشرين من شوال من السنة، ثم خرج أسطول صور في الليل فهاجم أسطول
المسلمين وأخذوا المقدم والريس وخمس قطع للمسلمين وقتلوا خلقا كثيرا من
رجال المسلمين وذلك في السابع والعشرين من الشهر المذكور وعظم ذلك على
السلطان وضاق صدره وكان الشتاء قد هجم وتراكمت الأمطار وامتنع الناس من
القتال لكثرة الأمطار فجمع الأمراء واستشارهم فيما يفعل فأشاروا عليه
بالرحيل لتستريح الرجال ويجتمعوا للقتال فرحل عنها وحملوا من آلات الحصار
ما أمكن وأحرقوا الباقي الذي عجزوا عن حمله لكثرة الوحل والمطر وكان رحيله
يوم الأحد ثاني ذي القعدة من السنة وتفرقت العساكر وأعطى كل طائفة منها
دستورا وسار كل قوم إلى بلادهم وأقام هو مع جماعة من خواصه بمدينة عكا إلى
أن دخلت سنة 584هـ
ثم نزل على كوكب في أوائل المحرم من السنة ولم يبق معه من العسكر إلا
القليل وكان حصنا حصينا وفيه الرجال والأقوات فعلم أنه لا يؤخذ إلا بقتال
شديد فرجع إلى دمشق، وأقام بدمشق خمسة أيام. ثم بلغه أن الإفرنج قصدوا جبيل
واغتالوها فخرج مسرعا وكان قد سير يستدعي العساكر من جميع المواضع وسار
يطلب جبيل فلما عرف الإفرنج بخروجه كفوا عن ذلك.
بقية فتوح الشام
قال ابن شداد في السيرة : لما كان يوم الجمعة رابع جمادى الأولى من سنة
584هـ دخل السلطان بلاد العدو على تعبية حسنة ورتب الأطلاب وسارت الميمنة
أولا ومقدمها عماد الدين زنكي والقلب في الوسط والميسرة في الأخير ومقدمها
مظفر الدين ابن زين الدين فوصل إلى انطرسوس ضاحي نهار الأحد سادس جمادى
الأولى فوقف قبالتها ينظر إليها لأن قصده كان جبلة فاستهان بأمرها وعزم
على قتالها فسير من رد الميمنة وأمرها بالنزول على جانب البحر والميسرة
على الجانب الآخر ونزل هو موضعه والعساكر محدقة بها من البحر إلى البحر
وهي مدينة راكبة على البحر ولها برجان كالقلعتين فركبوا وقاربوا البلد
وزحفوا واشتد القتال وباغتوها فما استتم نصب الخيام حتى صعد المسلمون
سورها وأخذوها بالسيف وغنم المسلمون جميع من بها وما بها وأحرق البلد و
أقام عليها إلى رابع عشر جمادى الأولى وسلم أحد البرجين إلى مظفر الدين
فما زال يحاربه حتى أخربه واجتمع به ولده الملك الظاهر لأنه كان قد طلبه
فجاءه في عسكر عظيم، ثم سار يريد جبلة وكان وصوله إليها في ثاني عشر جمادى
الأولى وما استتم نزول العسكر عليها حتى أخذ البلد وكان فيه مسلمون
مقيمون وقاض يحكم بينهم وقوتلت القلعة قتالا شديدا ثم سلمت بالأمان في يوم
السبت تاسع عشر جمادى الأولى من السنة وأقام عليها إلى الثالث والعشرين
منه، ثم سار عنها إلى اللاذقية وكان نزوله عليها يوم الخميس الرابع
والعشرين من جمادى الأولى وهو بلد مليح خفيف على القلب غير مسور وله ميناء
مشهور وله قلعتان متصلتان على تل يشرف على البلد واشتد القتال إلى آخر
النهار فأخذ البلد دون القلعتين وغنم الناس منه غنيمة عظيمة لأنه كان بلد
التجار وجدوا في أمر القلعتين بالقتال والنقوب حتى بلغ طول النقب ستين
ذراعا وعرضه أربعة أذرع فلما رأى أهل القلعتين الغلبة لاذوا بطلب الأمان
وذلك في عشية يوم الجمعة الخامس والعشرين من الشهر والتمسوا الصلح على
سلامة نفوسهم وزراريهم ونسائهم وأموالهم ما خلا الذخائر والسلاح وآلات
الحرب فأجابهم إلى ذلك ورفع العلم الإسلامي عليها يوم السبت وأقام عليها
إلى يوم الأحد السابع والعشرين من جمادى الأولى فرحل عنها إلى صهيون فنزل
عليها يوم الثلاثاء التاسع والعشرين من الشهر واجتهد في القتال فأخذ البلد
يوم الجمعة ثاني جمادى الآخرة ثم تقدموا إلى القلعة وصدقوا القتال فلما
عاينوا الهلاك طلبوا الأمان فأجابهم إليه بحيث يؤخذ من الرجل عشرة دنانير
ومن المرأة خمسة دنانير ومن كل صغير ديناران الذكر والأنثى سواء و أقام
السلطان بهذه الجهة حتى أخذ عدة قلاع منها بلاطنس وغيرها من الحصون
المنيعة المتعلقة بصهيون، ثم رحل عنها وأتى بكاس وهي قلعة حصينة على العاصي
ولها نهر يخرج من تحتها وكان النزول عليها يوم الثلاثاء سادس جمادى
الآخرة وقاتلوها قتالا شديدا إلى يوم الجمعة تاسع الشهر ثم يسر الله فتحها
عنوة فقتل أكثر من بها وأسر الباقون وغنم المسلمون جميع ما كان فيها ولها
قليعة تسمى الشغر وهي في غاية المنعة يعبر إليها منها بجسر وليس عليها
طريق فسلطت المناجيق عليها من جميع الجوانب ورأوا أنهم لا ناصر لهم فطلبوا
الأمان وذلك يوم الثلاثاء ثالث عشر الشهر ثم سألوا المهلة ثلاثة أيام
فأمهلوا وكان تمام فتحها وصعود العلم السلطاني على قلعتها يوم الجمعة سادس
عشر الشهر.
ثم سار إلى برزية وهي من الحصون المنيعة في غاية القوة يضرب بها المثل في
بلاد الإفرنج تحيط بها أودية من جميع جوانبها وعلوها خمسمائة ونيف وسبعون
ذراعا وكان نزوله عليها يوم السبت الرابع والعشرين من الشهر ثم أخذها عنوة
يوم الثلاثاء السابع والعشرين منه.
ثم سار إلى دربساك فنزل عليها يوم الجمعة ثامن رجب وهي قلعة منيعة وقاتلها
قتالا شديدا ورقي العلم الإسلامي عليها يوم الجمعة الثاني والعشرين من رجب
وأعطاها الأمير علم الدين سليمان بن جندر وسار عنها بكرة يوم السبت
الثالث والعشرين من الشهر.
ونزل على بغراس وهي قلعة حصينة بالقرب من إنطاكية وقاتلها مقاتلة شديدة
وصعد العلم الإسلامي عليها في ثاني شعبان وراسله أهل إنطاكية في طلب الصلح
فصالحهم لشدة ضجر العسكر من البيكار وكان الصلح معهم لا غير على أن يطلقوا
كل أسير عندهم والصلح إلى سبعة أشهر فإن جاءهم من ينصرهم و سلموا البلد.
ثم رحل السلطان فسأله ولده الملك الظاهر صاحب حلب أن يجتاز به فأجابه إلى
ذلك فوصل حلب في حادي عشر شعبان أقام بالقلعة ثلاثة أيام وولده يقوم
بالضيافة حق القيام، وسار من حلب فاعترضه تقي الدين عمر ابن أخيه وأصعده
إلى قلعة حماة وصنع له طعاما وأحضر له سماعا من جنس ما تعمل الصوفية وبات
فيها ليلة واحدة وأعطاه جبلة واللاذقية، وسار على طريق بعلبك ودخل دمشق قبل
شهر رمضان بأيام يسيرة، ثم سار في أوائل شهر رمضان يريد صفد فنزل عليها
ولم يزل القتال حتى تسلمها بالأمان في رابع عشر شوال.
ثم سار إلى كوكب وضايقوها وقاتلوها مقاتلة شديدة والأمطار متواترة والوحول
متضاعفة والرياح عاصفة والعدو متسلط بعلو مكانه فلما تيقنوا أنهم مأخوذون
طلبوا الأمان فأجابهم إليه وتسلمها منهم في منتصف ذي القعدة من السنة.
==============
الصليبيون في عكا
بلغ صلاح الدين أن الإفرنج قصدوا عكا ونزلوا عليها يوم الاثنين
ثالث عشر رجب سنة 585هـ فأتى عكا ودخلها بغتة لتقوى قلوب من بها و استدعى
العساكر من كل ناحية فجاءته وكان العدو بمقدار ألفي فارس وثلاثين ألف راجل
ثم تكاثر الإفرنج واستفحل أمرهم وأحاطوا بعكا ومنعوا من يدخل إليها ويخرج
وذلك يوم الخميس فضاق صدر السلطان لذلك ثم اجتهد في فتح الطريق إليها
لتستمر السابلة بالميرة والنجدة وشاور الأمراء فاتفقوا على مضايقة العدو
لينفتح الطريق ففعلوا ذلك وانفتح الطريق وسلكه المسلمون ودخل السلطان عكا
فأشرف على أمورها ثم جرى بين الفريقين مناوشات في عدة أيام وتأخر الناس
إلى تل العياضية وهو مشرف على عكا وفي هذه المنزلة توفي الأمير حسام الدين
طمان وذلك ليلة نصف شعبان من سنة خمس وثمانين وخمسمائة وكان من الشجعان.
قال ابن شداد سمعت السلطان ينشد وقد قيل له إن الوخم قد عظم بمرج عكا وإن الموت قد فشا في الطائفتين :
اقتلاني ومالكا***واقتلا مالكا معي
يريد بذلك أنه قد رضي أن يتلف إذا أتلف الله أعداءه، وهذا البيت له سبب
يحتاج إلى شرح وذلك أن مالك بن الحارث المعروف بالأشتر النخعي كان من
الشجعان والأبطال المشهورين وهو من خواص أصحاب علي بن أبي طالب رضي الله
عنه تماسك في يوم معركة الجمل المشهورة هو وعبد الله بن الزبير بن العوام
وكان أيضا من الأبطال وابن الزبير يومئذ مع خالته عائشة أم المؤمنين وطلحة
والزبير رضي الله عنهم أجمعين وكانوا يحاربون عليا رضي الله عنه فلما
تماسكا صار كل واحد منهما إذا قوي على صاحبه جعله تحته وركب صدره وفعلا ذلك
مرارا وابن الزبير ينشد :
اقتلاني ومالكا***واقتلا مالكا معي
يريد الأشتر النخعي.
قال ابن شداد ثم إن الإفرنج جاءهم الإمداد من داخل البحر واستظهروا على
الجيوش الإسلامية بعكا وكان فيهم الأمير سيف الدين علي بن أحمد المعروف
بالمشطوب الهكاري والأمير بهاء الدين قراقوش الخادم الصلاحي وضايقوهم أشد
مضايقة إلى أن غلبوا عن حفظ البلد فلما كان يوم الجمعة سابع عشر جمادى
الآخرة من سنة 587هـ خرج من عكا رجل عوام ومعه كتب من المسلمين يذكرون
حالهم وما هم فيه وأنهم قد تيقنوا الهلاك ومتى أخذوا البلد عنوة ضربت
رقابهم وأنهم صالحوا على أن يسلموا البلد وجميع ما فيه من الآلات والعدة
والأسلحة والمراكب ومائتي ألف دينار وخمسمائة أسير مجاهيل ومائة أسير
معينين من جهتهم وصليب الصلبوت على أن يخرجوا بأنفسهم سالمين وما معهم من
الأموال والأقمشة المختصة بهم وزراريهم ونسائهم وضمنوا للمركيس لأنه كان
الواسطة في هذا الأمر أربعة آلاف دينار ولما وقف السلطان على الكتب المشار
إليها أنكر ذلك إنكارا عظيما وعظم عليه هذا الأمر وجمع أهل الرأي من أكابر
دولته وشاورهم فيما يصنع واضطربت آراؤه وتقسم فكره وتشوش حاله وعزم على
أن يكتب في تلك الليلة مع العوام وينكر عليهم المصالحة على هذا الوجه وهو
يتردد في هذا فلم يشعر إلا وقد ارتفعت أعلام العدو وصلبانه وناره وشعاره
على سور البلد وذلك في ظهيرة يوم الجمعة سابع عشر جمادى الآخرة من السنة
وصاح الإفرنج صيحة عظيمة واحدة وعظمت المصيبة على المسلمين واشتد حزنهم
ووقع فيهم الصياح والعويل والبكاء والنحيب.
ثم ذكر ابن شداد بعد هذا أن الإفرنج خرجوا من عكا قاصدين عسقلان ليأخذوها
وساروا على الساحل والسلطان وعساكره في قبالتهم إلى أن وصلوا إلى أرسوف
فكان بينهما قتال عظيم ونال المسلمين منه وهن شديد ثم ساروا على تلك الهيئة
تتمة عشر منازل من مسيرهم من عكا فأتى السلطان الرملة وأتاه من أخبره بأن
القوم على عزم عمارة يافا وتقويتها بالرجال والعدد والآلات فأحضر السلطان
أرباب مشورته وشاورهم في أمر عسقلان وهل الصواب خرابها أم بقاؤها فاتفقت
آراؤهم أن يبقى الملك العادل في قبالة العدو ويتوجه هو بنفسه ويخربها خوفا
من أن يصل العدو إليها ويستولي عليها وهي عامرة ويأخذ بها القدس وتنقطع
بها طريق مصر وامتنع العسكر من الدخول وخافوا مما جرى على المسلمين بعكا
ورأوا أن حفظ القدس أولى فتعين خرابها من عدة جهات وكان هذا الاجتماع يوم
الثلاثاء سابع عشر شعبان سنة سبع وثمانين وخمسمائة فسار إليها فجر
الأربعاء ثامن عشر الشهر قال ابن شداد وتحدث معي في معنى خرابها بعد أن
تحدث مع ولده الملك الأفضل في أمرها أيضا ثم قال لأن أفقد ولدي جميعهم أحب
إلي من أن أهدم منها حجرا ولكن إذا قضى الله تعالى ذلك وكان فيه مصلحة
للمسلمين فما الحيلة في ذلك قال ولما اتفق الرأي على خرابها أوقع الله
تعالى في نفسه ذلك وأن المصلحة فيه لعجز المسلمين عن حفظها وشرع في خرابها
فجر يوم الخميس التاسع عشر من شعبان من السنة وقسم السور على الناس وجعل
لكل أمير وطائفة من العسكر بدنة معلومة وبرجا معينا يخربونه ودخل الناس
البلد ووقع فيهم الضجيج والبكاء وكان بلدا خفيفا على القلب محكم الأسوار
عظيم البناء مرغوبا في سكنه فلحق الناس على خرابه حزن عظيم وعظم عويل أهل
البلد عليه لفراق أوطانهم وشرعوا في بيع ما لا يقدرون على حمله فباعوا ما
يساوي عشرة دراهم بدرهم واحد وباعوا اثني عشر طير دجاج بدرهم واحد واختبط
البلد وخرج الناس بأهلهم وأولادهم إلى المخيم وتشتتوا فذهب قوم منهم إلى
مصر وقوم إلى الشام وجرت عليهم أمور عظيمة واجتهد السلطان وأولاده في خراب
البلد كي لا يسمع العدو فيسرع إليه ولا يمكن من خرابه وبات الناس على
أصعب حال وأشد تعب مما قاسوه في خرابها وفي تلك الليلة وصل من جانب الملك
العادل من أخبر أن الإفرنج تحدثوا معه في الصلح وطلبوا جميع البلاد
الساحلية فرأى السلطان أن ذلك مصلحة لما علم من نفس الناس من الضجر من
القتال وكثرة ما عليهم من الديون وكتب إليه يأذن له في ذلك وفوض الأمر إلى
رأيه وأصبح يوم الجمعة العشرين من شعبان وهو مصر على الخراب واستعمل
الناس عليه وحثهم على العجلة فيه وأباحهم ما في الهري الذي كان مدخرا
للميرة خوفا من هجوم الإفرنج والعجز عن نقله وأمر بإحراق البلد فأضرمت
النيران في بيوته وكان سورها عظيما ولم يزل الخراب يعمل في البلد إلى
نهاية شعبان من السنة وأصبح يوم الإثنين مستهل شهر رمضان أمر ولده الملك
الأفضل أن يباشر ذلك بنفسه وخواصه ولقد رأيته يحمل الخشب بنفسه لأجل
الإحراق، وفي يوم الأربعاء ثالث شهر رمضان أتى الرملة ثم خرج إلى "اللد"
وأشرف عليها وأمر بخرابها وخراب قلعة الرملة ففعل ذلك وفي يوم السبت ثالث
عشر شهر رمضان تأخر السلطان بالعسكر إلى جهة الجبل ليتمكن الناس من تسيير
دوابهم لإحضار ما يحتاجون إليه ودار السلطان حول النطرون وهي قلعة منيعة
فأمر بتخريبها وشرع الناس في ذلك.


يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ولاء
مشرفة
مشرفة
ولاء

ذهبى

شعلة المنتدى

الوسام الذهبى

وسام الابداع

نجمة المنتدى

انثى عدد المساهمات : 714
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
المزاج المزاج : الحمد لله

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الأربعاء 5 يناير - 22:11

الصلح مع الصليبيين
ثم ذكر ابن شداد بعد هذا أن الانكتار وهو من
أكابر ملوك الإفرنج سير رسوله إلى الملك العادل يطلب الاجتماع به فأجابه
إلى ذلك واجتمعا يوم الجمعة ثامن عشر شوال من السنة وتحادثا معظم ذلك
النهار وانفصلا عن مودة أكيدة والتمس الانكتار من العادل أن يسأل السلطان
أن يجتمع به فذكر العادل ذلك للسلطان فاستشار أكابر دولته في ذلك ووقع
الاتفاق على أنه إذا جرى الصلح بيننا يكون الاجتماع بعد ذلك ثم وصل رسول
الانكتار وقال إن الملك يقول إني أحب صداقتك ومودتك وأنت تذكر أنك أعطيت
هذه البلاد الساحلية لأخيك فأريد أن تكون حكما بيني وبينه وتقسم البلاد
بيني وبينه ولا بد أن يكون لنا علقة بالقدس وأطال الحديث في ذلك فأجابه
السلطان بوعد جميل وأذن له في العود في الحال وتأثر لذلك تأثرا عظيما قال
ابن شداد وبعد انفصال الرسول قال لي السلطان متى صالحناهم لم تؤمن غائلتهم
ولو حدث بي حادث الموت ما كانت تجتمع هذه العساكر وتقوى الإفرنج والمصلحة
أن لا نزول عن الجهاد حتى نخرجهم من الساحل أو يأتينا الموت هذا كان رأيه
وإنما غلب على الصلح.
قال ابن شداد ثم ترددت الرسل بينهم في الصلح و تم الصلح بينهم يوم الأربعاء
الثاني والعشرين من شعبان سنة 588هـ ونادى المنادي بانتظام الصلح وأن
البلاد الإسلامية والنصرانية واحدة في الأمن والمسالمة فمن شاء من كل طائفة
يتردد إلى بلاد الطائفة الأخرى من غير خوف ولا محذور وكان يوما مشهودا
نال الطائفتين فيه من المسرة ما لا يعلمه إلا الله تعالى وقد علم الله
تعالى أن الصلح لم يكن عن مرضاته وإيثاره ولكنه رأى المصلحة في الصلح
لسآمة العسكر ومظاهرتهم بالمخالفة وكان مصلحة في علم الله تعالى فإنه
اتفقت وفاته بعد الصلح فلو اتفق ذلك في أثناء وقعاته كان الإسلام على خطر.

ثم أعطى للعساكر الواردة عليه من البلاد البعيدة برسم النجدة دستورا فساروا
عنه وعزم على الحج لما فرغ باله من هذه الجهة وتردد المسلمون إلى بلادهم
وجاءوا هم إلى بلاد المسلمين وحملت البضائع والمتاجر إلى البلاد وحضر منهم
خلق كثير لزيارة القدس.
============
أواخر أيامه
بعد الصلح سنة 588هـ توجه السلطان إلى القدس ليتفقد أحوالها وتوجه أخوه
الملك العادل إلى الكرك وابنه الملك الظاهر إلى حلب وابنه الأفضل إلى دمشق
وأقام السلطان بالقدس يقطع الناس ويعطيهم دستورا ويتأهب للمسير إلى الديار
المصرية وانقطع شوقه عن الحج ولم يزل كذلك إلى أن صح عنده مسير مركب
الانكتار متوجها إلى بلاده في مستهل شوال فعند ذلك قوي عزمه أن يدخل الساحل
جريدة يتفقد القلاع البحرية إلى بانياس ويدخل دمشق ويقيم بها أياما قلائل
ويعود إلى القدس ومنه إلى الديار المصرية.
قال ابن شداد : وأمرني صلاح الدين بالمقام في القدس إلى حين عوده لعمارة
مارستان أنشأه به وتكميل المدرسة التي أنشأها فيه وسار منه ضاحي نهار
الخميس السادس من شوال سنة ثمان وثمانين وخمسمائة ولما فرغ من افتقاد
أحوال القلاع وإزاحة خللها دخل دمشق بكرة الأربعاء سادس عشر شوال وفيها
أولاده الملك الأفضل والملك الظاهر والملك الظافر مظفر الدين الخضر
المعروف بالمشعر وأولاده الصغار وكان يحب البلد ويؤثر الإقامة فيه على
سائر البلاد وجلس للناس في بكرة يوم الخميس السابع والعشرين منه وحضروا
عندهم وبلوا شوقهم منه وأنشده الشعراء ولم يتخلف أحد عنه من الخواص
والعوام وأقام ينشر جناح عدله ويهطل سحاب إنعامه وفضله ويكشف مظالم
الرعايا فلما كان يوم الاثنين مستهل ذي القعدة عمل الملك الأفضل دعوة
للملك الظاهر لأنه لما وصل إلى دمشق وبلغه حركة السلطان أقام بها ليتملى
بالنظر إليه ثانيا وكأن نفسه كانت قد أحست بدنو أجله فودعه في تلك الدفعة
مرارا متعددة ولما عمل الملك الأفضل الدعوة أظهر فيها من الهمم العالية ما
يليق بهمته وكأنه أراد بذلك مجازاته ما خدمه به حين وصل إلى بلده وحضر
الدعوة المذكورة أرباب الدنيا والآخرة وسأل السلطان الحضور فحضر جبرا
لقلبه وكان يوما مشهودا على

ما بلغني.
ولما تصفح الملك العادل أحوال الكرك وأصلح ما قصد إصلاحه فيه سار قاصدا إلى
البلاد الفراتية فوصل إلى دمشق في يوم الأربعاء سابع عشر ذي القعدة وخرج
السلطان إلى لقائه وأقام يتصيد حوالي غباغب إلى الكسوة حتى لقيه وسارا
جميعا يتصيدان وكان دخولهما إلى دمشق آخر نهار يوم الأحد حادي عشر ذي الحجة
سنة ثمان وثمانين وأقام السلطان بدمشق يتصيد هو وأخوه وأولاده ويتفرجون
في أراضي دمشق ومواطن الصبا وكأنه وجد راحة مما كان به من ملازمة التعب
والنصب وسهر الليل وكان ذلك كالوداع لأولاده ومراتع نزهه ونسي عزمه إلى مصر
وعرضت له أمور أخر وعزمات غير ما تقدم.

==============
وفاة صلاح الدين
قال ابن شداد : وصلني كتاب صلاح الدين إلى القدس يستدعيني لخدمته وكان
شتاء شديدا ووحلا عظيما فخرجت من القدس في يوم الجمعة الثالث والعشرين من
المحرم سنة 589هـ وكان الوصول إلى دمشق في يوم الثلاثاء ثاني عشر صفر من
السنة وركب السلطان لملتقى الحاج يوم الجمعة خامس عشر صفر وكان ذلك آخر
ركوبه، ولما كان ليلة السبت وجد كسلا عظيما وما تنصف الليل حتى غشيته حمى
صفراوية وكانت في باطنه أكثر منها في ظاهره وأصبح يوم السبت متكاسلا عليه
أثر الحمى ولم يظهر ذلك للناس لكن حضرت عنده أنا والقاضي الفاضل ودخل ولده
الملك الأفضل وطال جلوسنا عنده وأخذ يشكو قلقه في الليل وطاب له الحديث
إلى قريب الظهر ثم انصرفنا وقلوبنا عنده فتقدم إلينا بالحضور على الطعام
في خدمة ولده الملك الأفضل ولم تكن للقاضي الفاضل في ذلك عادة فانصرف
ودخلت إلى الإيوان القبلي وقد مد السماط وابنه الملك الأفضل قد جلس في
موضعه فانصرفت وما كانت لي قوة في الجلوس استيحاشا له وبكى في ذلك اليوم
جماعة تفاؤلا لجلوس ولده في موضعه ثم أخذ المرض يتزيد من حينئذ ونحن نلازم
التردد طرفي النهار وندخل إليه أنا والقاضي الفاضل في النهار مرارا وكان
مرضه في رأسه وكان من إمارات انتهاء العمر غيبة طبيبه الذي كان قد عرف
مزاجه سفرا وحضرا ورأى الأطباء فصده ففصدوه فاشتد مرضه وقلت رطوبات بدنه
وكان يغلب عليه اليبس ولم يزل المرض يتزايد حتى انتهى إلى غاية الضعف
واشتد مرضه في السادس والسابع والثامن ولم يزل يتزايد ويغيب ذهنه ولما كان
التاسع حدثت له غشية وامتنع من تناول المشروب واشتد الخوف في البلد وخاف
الناس ونقلوا أقمشتهم من الأسواق وعلا الناس من الكآبة والحزن ما لا تمكن
حكايته ولما كان العاشر من مرضه حقن دفعتين وحصل من الحقن بعض الراحة وفرح
الناس بذلك ثم اشتد مرضه وأيس منه الأطباء ثم شرع الملك الأفضل في تحليف
الناس، ثم إنه توفي بعد صلاة الصبح من يوم الأربعاء السابع والعشرين من
صفر سنة 589هـ وكان يوم موته يوما لم يصب الإسلام والمسلمون بمثله منذ فقد
الخلفاء الراشدون رضي الله عنهم وغشي القلعة والملك والدنيا وحشة لا
يعلمها إلا الله تعالى وبالله لقد كنت أسمع من الناس أنهم يتمنون فداء من
يعز عليهم بنفوسهم وكنت أتوهم أن هذا الحديث على ضرب من التجوز والترخص
إلى ذلك اليوم فإني علمت من نفسي ومن غيري أنه لو قبل الفداء لفدي
بالأنفس.
ثم جلس ولده الملك الأفضل للعزاء وغسله، وأخرج بعد صلاة الظهر رحمه الله في
تابوت مسجى بثوب فوط فارتفعت الأصوات عند مشاهدته وعظم الضجيج وأخذ الناس
في البكاء والعويل وصلوا عليه أرسالا ثم أعيد إلى الدار التي في البستان
وهي التي كان متمارضا بها ودفن في الصفة الغربية منها وكان نزوله في حفرته
قريبا من صلاة العصر.
وأنشد بن شداد في آخر السيرة بيت أبى تمام الطائي وهو :
ثم انقضت تلك السنون
وأهلها فكأنها وكأنهم أحلام
رحمه الله تعالى وقدس روحه فلقد كان من محاسن الدنيا وغرائبها، وذكر ابن
شداد : أنه مات ولم يخلف في خزانته من الذهب والفضة إلا سبعة وأربعين درهما
ناصرية وجرما واحدا ذهبا صوريا ولم يخلف ملكا لا دارا ولا عقارا ولا
بستانا ولا قرية ولا مزرعة.
وفي ساعة موته كتب القاضي الفاضل إلى ولده الملك الظاهر صاحب حلب بطاقة
مضمونها { لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة } { إن زلزلة الساعة شيء
عظيم } كتبت إلى مولانا السلطان الملك الظاهر أحسن الله عزاءه وجبر مصابه
وجعل فيه الخلف في الساعة المذكورة وقد زلزل المسلمون زلزالا شديدا وقد
حفرت الدموع المحاجر وبلغت القلوب الحناجر وقد ودعت أباك ومخدومي وداعا لا
تلاقي بعده وقد قبلت وجهه عني وعنك وأسلمته إلى الله تعالى مغلوب الحيلة
ضعيف القوة راضيا عن الله ولا حول ولا قوة إلا بالله وبالباب من الجنود
المجندة والأسلحة المعدة ما لم يدفع البلاء ولا ملك يرد القضاء وتدمع
العين ويخشع القلب ولا نقول إلا ما يرضي الرب وإنا عليك لمحزونون يا يوسف
وأما الوصايا فما تحتاج إليها والآراء فقد شغلني المصاب عنها وأما لائح
الأمر فإنه إن وقع اتفاق فما عدمتم إلا شخصه الكريم وإن كان غيره فالمصائب
المستقبلة أهونها موته وهو الهول العظيم والسلام ============

رحم الله الفارس البطل وأسكنه فسيح جناته
وجزاه الجزاء الأوفى عن ما قدمه لأمته العربية والإسلامية
راجين وآملين من المولى أن يُظهر فى الأمة من هو يوحدها من جديدعلى قلب رجل واحد مثل هذا البطل المغوار
أتمنى أن تكونوا إستمتعتم بها وآسف للإطالة فهو يستحق أكثر من ذلك .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عوض ابو النور
عضو مميز
عضو مميز
عوض ابو النور

عدد المساهمات : 1199
تاريخ التسجيل : 09/11/2010

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الخميس 6 يناير - 11:32

الخليفة المفترى عليه
هارون الرشيد
هو أكثر من تعرض تاريخه للتشويه والتزوير من
خلفاء الإسلام، مع أنه من أكثر خلفاء الدولة العباسية جهادا وغزوا
واهتماما بالعلم والعلماء، و بالرغم من هذا أشاعوا عنه الأكاذيب وأنه لاهم
له سوى الجواري والخمر والسكر، ونسجوا في ذلك القصص الخرافية ومن هنا كان
إنصاف هذا الخليفة واجب على كل مؤرخ مسلم.

ومن المؤرخين الذين
أنصفوا الرشيد أحمد بن خلكان الذي قال عنه في كتابه وفيات الأعيان: "كان من
أنبل الخلفاء وأحشم الملوك ذا حج وجهاد وغزو وشجاعة ورأي"

وكتب
التاريخ مليئة بمواقف رائعة للرشيد في نصرة الحق وحب النصيحة وتقريب
العلماء لا ينكرها إلا جاحد أو مزور، ويكفيه أنه عرف بالخليفة الذي يحج
عاما ويغزو عاما.



--------------------------------------------------------------------------------

نسبه ومولده

هو أبو جعفر هارون بن المهدي محمد بن المنصور أبي جعفر عبد الله بن محمد
بن علي بن عبد الله بن عباس الهاشمي العباسي، كان مولده بالري حين كان أبوه
أميرا عليها وعلى خرا سان في سنة ثمان وأربعين ومائة وأمه أم ولد تسمى
الخيزران وهى أم الهادي وفيها يقول مروان ابن أبى حفصة:

يا خيزران هناك ثم هناك *** أمسى يسوس العالمين ابناك

أغزاه أبوه بلاد الروم وهو حدث في خلافته.



--------------------------------------------------------------------------------

توليه الخلافة

ولي الخلافة بعهد معقود له بعد الهادي من أبيهما المهدي في ليلة السبت
السادس عشر من ربيع الأول سنة سبعين ومائة بعد الهادي، قال الصولي: هذه
الليلة ولد له فيها عبد الله المأمون ولم يكن في سائر الزمان ليلة مات فيها
خليفة وقام خليفة وولد خليفة إلا هذه الليلة وكان يكنى أبا موسى فتكنى
بأبي جعفر.

وكان ذا فصاحة وعلم وبصر بأعباء الخلافة وله نظر جيد
في الأدب والفقه، قيل إنه كان يصلي في خلافته في كل يوم مائة ركعة إلى أن
مات لا يتركها إلا لعلة ويتصدق من صلب ماله كل يوم بألف درهم.. قال
الثعالبي في اللطائف قال الصولي خلَّف الرشيد مائة ألف ألف دينار.

وكان يحب المديح ويجيز الشعراء ويقول الشعر، أسند عن معاوية بن صالح عن
أبيه قال أول شعر قاله الرشيد أنه حج سنة ولى الخلافة فدخل دارا فإذا في
صدر بيت منها بيت شعر قد كتب على حائط:

ألا أمير المؤمنين أما ترى *** فديتك هجران الحبيب كبيرا

فدعا بدواة وكتب تحته بخطه:

بلى والهدايا المشعرات وما *** مشى بمكة مرفوع الأظل حسيرا.

ولداود بن رزين الواسطى فيه:

بهارون لاح النور في كل بلدة *** وقام به في عدل سيـرته النهـج

إمـام بـذات الله أصبح شغله *** فأكثر ما يعنى بـه الغزو والحـج

تضيق عيون الخلق عن نور وجهه *** إذا ما بدا للناس منظره البلج

تفسحت الآمال في جود كفه *** فأعطى الذي يرجوه فوق الذي يرجو

وكان يقتفي آثار جده إلا في الحرص.


قال الجاحظ اجتمع للرشيد ما لم يجتمع لغيره وزراؤه البرامكة وقاضيه القاضي
أبو يوسف وشاعره مروان بن أبي حفصة ونديمه العباس بن محمد عم والده وحاجبه
الفضل بن الربيع أتيه الناس ومغنيه إبراهيم الموصلي وزوجته زبيدة.



--------------------------------------------------------------------------------

حبه للعلماء

وكان الرشيد يحب العلماء ويعظم حرمات الدين ويبغض الجدال والكلام، وقال
القاضي الفاضل في بعض رسائله ما أعلم أن لملك رحلة قط في طلب العلم إلا
للرشيد فإنه رحل بولديه الأمين والمأمون لسماع الموطأ على مالك رحمه الله.

ولما بلغه موت عبد الله ابن المبارك حزن عليه وجلس للعزاء فعزاه الأكابر.

قال أبو معاوية الضرير ما ذكرت النبي صلى الله عليه وسلم بين يدي الرشيد
إلا قال صلى الله على سيدي ورويت له حديثه "وددت أني أقاتل في سبيل الله
فأقتل ثم أحيى ثم أقتل فبكى حتى انتحب"

وعن خرزاذ العابد قال حدث
أبو معاوية الرشيد بحديث احتج آدم وموسى فقال رجل شريف فأين لقيه فغضب
الرشيد وقال النطع والسيف زنديق يطعن في الحديث فما زال أبو معاوية يسكنه
ويقول بادرة منه يا أمير المؤمنين حتى سكن.

وعن أبي معاوية الضرير قال صب على يدي بعد الأكل شخص لا أعرفه فقال الرشيد تدري من يصب عليك قلت: لا. قال: أنا إجلالا للعلم.

وكان العلماء يبادلونه التقدير، روي عن الفضيل بن عياض أنه قال: ما من نفس
تموت أشد علي موتا من أمير المؤمنين هارون ولوددت أن الله زاد من عمري في
عمره، قال فكبر ذلك علينا فلما مات هارون وظهرت الفتن وكان من المأمون ما
حمل الناس على القول بخلق القرآن قلنا الشيخ كان أعلم بما تكلم.



--------------------------------------------------------------------------------

بكاؤه عند سماع الموعظة

قال منصور بن عمار: ما رأيت أغزر دمعا عند الذكر من ثلاثة الفضيل بن عياض والرشيد وآخر.

وقال عبيد الله القواريرى لما لقي الرشيد الفضيل قال له يا حسن الوجه أنت
المسئول عن هذه الأمة. وتقطعت بهم الأسباب قال: الوصلة التي كانت بينهم في
الدنيا فجعل هارون يبكى ويشهق.

روى أن ابن السماك دخل على الرشيد
يوما فاستسقى فأتى بكوز فلما أخذه قال على رسلك يا أمير المؤمنين لو منعت
هذه الشربة بكم كنت تشتريها قال بنصف ملكي قال اشرب هنأك الله تعالى فلما
شربها قال أسألك لو منعت خروجها من بدنك بماذا كنت تشترى خروجها قال بجميع
ملكي قال إن ملكا قيمته شربة ماء وبوله لجدير أن لا ينافس فيه فبكى هارون
الرشيد بكاء شديدا.

وقال ابن الجوزي قال الرشيد لشيبان عظني قال
لأن تصحب من يخوفك حتى يدركك الأمن خير لك من أن تصحب من يؤمنك حتى يدركك
الخوف فقال الرشيد فسر لي هذا قال من يقول لك أنت مسئول عن الرعية فاتق
الله أنصح لك ممن يقول أنتم أهل بيت مغفور لكم وأنتم قرابة نبيكم صلى الله
عليه وآله وسلم فبكى الرشيد حتى رحمه من حوله.



--------------------------------------------------------------------------------

مواقف لا تنسى

في سنة سبع وثمانين ومائة جاء للرشيد كتاب من ملك الروم نقفور بنقض الهدنة
التي كانت عقدت بين المسلمين وبين الملكة ريني ملكة الروم وصورة الكتاب
[من نقفور ملك الروم إلى هارون ملك العرب أما بعد فإن الملكة التي كانت
قبلي أقامتك مقام الرخ وأقامت نفسها مقام البيذق فحملت إليك من أموالها
أحمالا وذلك لضعف النساء وحمقهن فإذا قرأت كتابي فأردد ما حصل قبلك من
أموالها وإلا فالسيف بيننا وبينك]

فلما قرأ الرشيد الكتاب استشاط
غضبا حتى ما تمكن أحد أن ينظر إلى وجهه فضلاً أن يخاطبه وتفرق جلساؤه من
الخوف واستعجم الرأي على الوزير فدعا الرشيد بدواة وكتب على ظهر كتابه بسم
الله الرحمن الرحيم من هارون أمير المؤمنين إلى نقفور كلب الروم قد قرأت
كتابك يا ابن الكافرة والجواب ما تراه لا ما تسمعه ثم سار ليومه فلم يزل
حتى نزل مدينة هرقل وكانت غزوة مشهورة وفتحا مبينا فطلب نقفور الموادعة
والتزم بخراج يحمله كل سنة.

وأسند الصولى عن يعقوب بن جعفر قال
خرج الرشيد في السنة التي ولى الخلافة فيها حتى غزا أطراف الروم وانصرف في
شعبان فحج بالناس آخر السنة وفرق بالحرمين مالا كثيرا وكان رأى النبي صلى
الله عليه وآله وسلم في النوم فقال له إن هذا الأمر صائر إليك في هذا الشهر
فاغز وحج ووسع على أهل الحرمين ففعل هذا كله.

وأخرج ابن عساكر عن
ابن علية قال أخذ هارون الرشيد زنديقا فأمر بضرب عنقه فقال له الزنديق: لم
تضرب عنقي قال له أريح العباد منك. قال فأين أنت من ألف حديث وضعتها على
رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كلها ما فيها حرف نطق به قال فأين أنت
يا عدو الله من أبى إسحاق الفزارى وعبد الله بن المبارك ينخلانها فيخرجانها
حرفا حرفا.



--------------------------------------------------------------------------------

من أعماله في الخلافة

حج غير مرة وله فتوحات ومواقف مشهودة ومنها فتح مدينة هرقلة،قال المسعودي
في "مروج الذهب": رام الرشيد أن يوصل ما بين بحر الروم وبحر القلزم مما يلي
الفرما فقال له يحيى البرمكي كان يختطف الروم الناس من الحرم وتدخل
مراكبهم إلى الحجاز.

وزر له يحيى بن خالد مدة وأحسن إلى العلوية
وحج سنة 173 وعزل عن خراسان جعفر بن أشعث بولده العباس بن جعفر وحج أيضا في
العام الآتي وعقد بولاية العهد لولده الأمين صغيرا فكان أقبح وهن تم في
الإسلام وأرضى الأمراء بأموال عظيمة وتحرك عليه بأرض الديلم يحيى بن عبد
الله بن حسن الحسيني وعظم أمره وبادر إليه ال***** فتنكد عيش الرشيد واغتم
وجهز له الفضل بن وزيره في خمسين ألفا فخارت قوى يحيى وطلب الأمان فأجابه
ولاطفه ثم ظفر به وحبسه ثم تعلل ومات ويقال ناله من الرشيد أربعمائة ألف
دينار.

وفي سنة 175هـ ولى خراسان الغطريف بن عطاء وولى مصر جعفرا
البرمكي واشتدت الحرب بين القيسية واليمانية بالشام ونشأت بينهم أحقاد
وإحن.

وغزا الفضل بن يحي البرمكي بجيش عظيم ما وراء النهر ومهد
الممالك وكان بطلا شجاعا جوادا ربما وصل الواحد بألف ألف وولي بعده خراسان
منصور الحميري وعظم الخطب بابن طريف ثم سار لحربه يزيد بن مزيد الشيباني
وتحيل عليه حتى بيته وقتله ومزق جموعه.

وفي سنة 179هـ اعتمر
الرشيد في رمضان واستمر على إحرامه إلى أن حج ماشيا من بطن مكة.وغزا الرشيد
وتوغل في أرض الروم فافتتح الصفصاف وبلغ جيشه أنقرة. ثم حج سنة ست وثمانين
الرشيد بولديه الأمين والمأمون وأغنى أهل الحرمين.

ثم حدثت نكبة البرامكة إذ قتل الرشيد جعفر بن يحيى البرمكي وسجن أباه وأقاربه بعد أن كانوا قد بلغوا رتبة لا مزيد عليها.

وفي العام نفسه انتقض الصلح مع الروم وملكوا عليهم نقفور فيقال إنه من
ذرية جفنة الغساني وبعث يتهدد الرشيد فاستشاط غضبا وسار في جيوشه حتى نازله
هرقلة وذلت الروم وكانت غزوة مشهودة، ثم كانت الملحمة العظمى وقتل من
الروم عدد كثير وجرح النقفور ثلاث جراحات وتم الفداء حتى لم يبق في أيدي
الروم أسير.وبعث إليه نقفور بالجزية ثلاثمائة ألف دينار.

وفي سنة ست وسبعين ومائة فتحت مدينة دبسة على يد الأمير عبد الرحمن بن عبد الملك بن صالح العباسى

وفي سنة تسع وسبعين ومائة اعتمر الرشيد في رمضان ودام على إحرامه إلى أن
حج ومشى من مكة إلى عرفات وفي سنة ثمانين كانت الزلزلة العظمى وسقط منها
رأس منارة الإسكندرية وفي سنة إحدى وثمانين فتح حصن الصفصاف عنوة وهو
الفاتح له وفي سنة ثلاث وثمانين خرج الخزر على أرمينية فأوقعوا بأهل
الإسلام وسفكوا وسبوا أزيد من مائة ألف نسمة وجرى على الإسلام أمر عظيم لم
يسمع قبله مثله.



--------------------------------------------------------------------------------

وفاة الرشيد

مات الرشيد في الغزو بطوس من خراسان ودفن بها في ثالث من جمادى الآخرة سنة
ثلاث وتسعين ومائة وله خمس وأربعون سنة وصلى عليه ابنه الصالح قال الصولى
خلف الرشيد مائة ألف ألف دينار ومن الأثاث والجواهر والورق والدواب ما
قيمته ألف ألف دينار وخمسة وعشرون ألف دينار.



وقيل إن
الرشيد رأى مناما أنه يموت بطوس فبكى وقال احفروا لي قبرا فحفر له ثم حمل
في قبة على جمل وسيق به حتى نظر إلى القبر فقال يا ابن آدم تصير إلى هذا
وأمر قوما فنزلوا فختموا فيه ختما وهو في محفة على شفير القبر ولما مات
بويع لوالده الأمين في العسكر وهو حينئذ ببغداد فأتاه الخبر فصلى الناس
الجمعة وخطب ونعى الرشيد إلى الناس وبايعوه.


ولأبى الشيص يرثى الرشيد:

غربت في الشرق شمس فلها عيني تدمع

مـا رأينا قط شمسا غربت من حيث تطلع

وقال أبو النواس:

جـامـع بيـن العـزاء والهناء جترت جـوار بالسعـد والنحـس

فنحن في مأتم وفي عرس القلب ضاحكة فنحن في وحشة وفي أنس

يضـحكنـا القـائـم الأميـن ويبــكينـا وفـاة الإمـام بالأمـس

بدران بدر أضحى ببغداد في الخــلد وبدر بطـوس فـي الرمـس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عوض ابو النور
عضو مميز
عضو مميز
عوض ابو النور

عدد المساهمات : 1199
تاريخ التسجيل : 09/11/2010

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الخميس 6 يناير - 11:43


سيرة موجزه عن الملك فهد بن عبد العزيز رحمه الله


شخصيات تستحق التقدير 5212128_fbaker





ولادته ونشأته

إن نشأة خادم الحرمين الشريفين كانت نشأة قائد وزعيم بالفطرة، فقد ولد
ونشأ في بيئة محملة بعناصر الخير والسؤدد، ولم يتعرض للتأثيرات المضادة
بحمد الله.

حيث ولد على أرجح الأقوال وأقربها إلى الصحة عام 1340هـ الموافق 1921م في
الرياض في قصر الديرة، الذي أنشأه الملك عبدالعزيز عام 1328هـ الموافق
1910 م فكان لذلك المولود الميمون موعداً مع العظمة، وكانت ولادته بشارة
خير وطالع سعد في دنيا الملك عبدالعزيز، فقد كانت فترة مولده هي الحين
الذي عقد فيه السلام، وتعززت فيه أحلام الوحدة الشاملة، وتوالت الانتصارات
في معارك التوحيد الحاسمة.

ولد هذا الملك من أم سليلة أمجاد هي الأميرة المرحومة حصة بنت أحمد بن
محمد بن أحمد السديري، وكانت امرأة بالغة الحنان والحب، فقد وهبت نفسها
بإخلاص لتنشئة هذا الابن الأول منها للملك عبدالعزيز، وكانت رحمها الله قد
أنجبت ولداً ذكراً قبل الملك فهد من أخ الملك عبدالعزيز الأمير محمد بن
عبدالرحمن الذي فارقها بعد إنجابها لابنه الأمير عبدالله بن محمد فاستعادها
الملك عبدالعزيز إلى عصمته، وكان قد تزوجها وهي صغيرة، ففارقها، وبعد
استعادتها أنجبت له هذه السلسلة المباركة من البنين والبنات.

كانت الأميرة حصة والدة الملك فهد من فضليات النساء، ومن أعقلهن وأقربهن
إلى قلب الملك عبدالعزيز، وقد أشار إلى احترامه لهذه السيدة والإشادة
بعظمتها وحصافة رأيها ودينها في أكثر من مناسبة.
وكانت لهذه السيدة العظيمة طريقتها الخاصة في تنشئتها لأبنائها تنشئة
صالحة، كانت تعقد معهم ذكوراً وإناثاً اجتماعات خاصة تستعرض فيها معهم حسن
سير تقدمهم في دراستهم وشؤون حياتهم وتناقش معهم بصراحة ووضوح كل ما
يهمهم.
كانت شديدة الاهتمام بالغة الحرص في تنشئة أبنائها على الدين القويم،
والولاء الشديد لأسرتهم ووالدهم، وقد كان الملك عبدالعزيز يحب هذه السيدة
ويقدرها حق قدرها حتى آخر رمق في حياته.
كانت تلك السيدة فخورة أيما افتخار بأبنائها جميعاً، وكانت تعتز بتقدمهم
ونجاحهم في حياتهم وبذلهم نشاطهم في خدمة والدهم العظيم الملك عبدالعزيز،
فكان من ثمار ذلك الاعتزاز وتلك التنشئة أن أصبح أبناؤها من عبدالعزيز في
مقدمة حاملي مسئوليات الحكم في عهد والدهم وفي عهد الملوك من إخوتهم إلى
أن آل الأمر إلى أكبرهم سناً الملك فهد خادم الحرمين الشريفين.
شب وترعرع الملك فهد في حقل تلك البيئة الصالحة، شامخ القامة يعمر قلبه
الإيمان، ومحبة والديه وعائلته الكريمة، وكان لأخيه الأمير عبدالله بن
محمد الذي يكبره بأكثر من أربع سنوات فضل توجيهه إلى الشموخ ، وكان يلازمه
وكل إخوته الآخرين ويعيش معهم في دار واحدة، كما كان لهذا الفتى الملك
حاشية من أترابه منهم من يكبره والبعض الآخر في مثل سنه، وقد اختيروا
بعناية وصحبوه وطالت بهم الصحبة ولازال بعضهم يصحبه حتى اليوم مما عد
مأثرة لها مدلولها الإنساني الرفيع. وأتذكر من بين أولئك الرجال: إبراهيم
بن حماد، وسليمان المطوع، والمرحوم فيصل ابن محيسن آل رشيد، ومحمد
وعبدالعزيز آل دحام، والهيلم أبو وردة العجمي، وأخوان من آل دغيم، وعبدالله
وثنيان آل ثنيان، وسليمان بن عرفج، ومحمد بن نايف العتيبي، ومحمد الملقب
ب«الدخيخين» وطويل بن طويل، وراشد بن عبدالرحمن بن رويشد، وغيرهم .
وكان الفتى الملك وأخوه عبدالله بن محمد يستقبلان الناس في مجلس واحد،
ويزوران الوالد العظيم الملك عبدالعزيز ويجتمعان به وبوالدتهما في وقت واحد
مع إخوتهما ممن يصغرهما سناً، بل كانت مجموعة المرافقين والحاشية لهما
ولإخوتهما الصغار واحدة فكان ذلك مما يلفت الانتباه ويثير الدهشة لدى
والدهما ولدى الآخرين.
دراسته وأساتذته
وعندما بلغ الفتى السادسة من عمره وشب عن الطوق ألحقه والده بمدرسة
القصر، وهي عبارة عن غرفة واسعة الأرجاء يدعم سقفها ثلاثة أعمدة وتقع غرف
منافعها خارجها، وكانت في الطابق العلوي إلى جوار مكاتب الملك عبدالعزيز،
وهي غير المدرسة القديمة التي أسست في نهاية قصر الديرة من الغرب بجوار
مخازن القصر، وتقع في الدور الأرضي من القصر، والتي أنشئت حين أنشىء قصر
الديرة عام 1328هـ الموافق 1910م ، وقد درس بها الجيل الأول من أبناء
الملك عبدالعزيز، الأمير محمد والملك خالد والأمير سعد والأمير ناصر
والأمير عبدالله ، وعدد من الأمراء من الأسرة المالكة وبعض الأتباع.
كان يقوم بالتدريس في تلك المدرسة المغفور لهم بإذن الله محمد بن عقيف،
وعبدالرحمن ابن عقيف وناصر بن حمدان، وهم من حفظة القرآن الكريم ومن طلبة
العلم الشريف. وهذه المدرسة غير مدرسة الأمراء الأخيرة التي أنشأها الملك
عبدالعزيز لأنجاله، وأحضر لها عدداً من المدرسين المجيدين بإدارة أحمد
العربي وصالح خزامي، وأخيراً إدارة عبدالله خياط، وأحمد علي الكاظمي،
وحامد الحابس.
أما المدرسة التي نشير إليها فهي مدرسة وسط بين الأولى والأخيرة وكان
يقوم بالتدريس فيها أستاذ يتقن فنون التدريس والخط وتعليم الفنون الشائعة
آنذاك، وهو المرحوم« محمد الحساوي» وهو من أهل الرياض، وكان يطلق عليه
لقب«الحساوي» لكثرة زياراته وأسفاره للأحساء وبلدان الخليج، إلى جانب
مدرسي المدرسة الأولى : محمد بن عقيف وعبدالرحمن ابن عقيف.
لازم الفتى الملك الدراسة في هذه المدرسة ومعه بعض إخوته ممن يكبره سناً،
وبعضهم أصغر منه، ومنهم الأمير ناصر بن عبدالعزيز والأمير منصور بن
عبدالعزيز، والأمير سعد بن عبدالعزيز، والأمير عبدالله بن عبدالعزيز،
والأمير بندر بن عبدالعزيز، والأمير مساعد بن عبدالعزيز، والأمير مشعل بن
عبدالعزيز، والأمير عبدالمحسن بن عبدالعزيز، والأمير سلطان بن عبدالعزيز،
والأمير فيصل بن تركي، وبعض أبناء أصدقاء الملك عبدالعزيز والملتحقين
بالقصر أمثال الشيخ عبدالله بن نافع بن فضلية، والشيخ محمد بن فضلية،
والعم راشد بن رويشد، والشيخ عبدالعزيز بن شلهوب، والشيخ سليمان بن حمد
السليمان.
وكان يقوم بتدريس المواد الرياضية والخط وبعض الفنون الأخرى الأستاذ
المغفور له إن شاء الله الشيخ محمد بن عبدالله العماني الملقب ب«السناري»
وهو أستاذ كبير في شؤون التربية والتعليم، ويتقن العديد من الفنون
المعرفية استمر هذا الأستاذ يعطي الدروس في المدرسة فترة طويلة، وكان
الفتى الملك من بعض تلامذته، ورغم شدته وقسوته فإن خادم الحرمين الشريفين
عندما يتذكره يثني عليه ويعترف بفضله الكبير عليه لاتقانه بعض العلوم.
وكان الشيخ السناري أول من أدخل في تلك المدرسة طريقة تعليم الكسور في
الرياضيات على الطريقة التجارية، وهي طريقة تختلف عن الطرق الحديثة في
الكسور الاعتيادية والعشرية، حيث كانت تلك الطريقة تضع مصطلحاً خاصاً
لأرقام النصف والربع والثلث والعشر..الخ وذلك قبل تطور علم الرياضيات في
بلادنا، وكانت الطريقة شائعة في الحجاز وفي بلدان الخليج بعامة، وقد هجرت
تلك الطرقة في عهدنا الحاضر.
ويظهر أن الشيخ السناري لم يستمر في تلك المدرسة وأعطاه الملك عبدالعزيز
إذناً بفتح مدرسة خاصة في مدينة الرياض، فكان أن أسس مدرسة السناري
المشهورة في «دخنة» مع الشيخ المرحوم ناصر بن عبدالله بن مفيريج وذلك في
حدود عام 1354هـ الموافق 1935م .
ومنذ ذلك الحين تغير وضع مدرسة الأمراء بالرياض حيث أمر الملك عبدالعزيز
عام 1354هـ الموافق 1935م بتنظيم مدرسة الأمراء في الرياض، وعهد بالقيام
بأمرها إلى الأستاذين أحمد العربي، وحامد الحابس، وفي عام 1356هـ الموافق
1937م أسندت إدارة تلك المدرسة إلى الشيخ المرحوم عبدالله خياط فاختار معه
عدداً من الأساتذة منهم الأستاذ أحمد علي الكاظمي، والأستاذ صالح خزامي،
وقد استقبلهم الملك عبدالعزيز نفسه عند افتتاح المدرسة بنظامها الجديد،
وتحدث معهم بصراحة عما يريده لتعليم أبنائه، وأنه يريد قبل كل شيء
الاهتمام بالقرآن الكريم والكتابة وبعد ذلك بقية الدروس، ثم أوضح لهم
جلالته كيف يحسن أن يكون سيرهم مع الأمراء وأن يبدأوا معهم باللين
والحسنى، وألا يتشددوا ويشددوا عليهم في أول الأمر فينفروا من التعليم.
وكان موقع المدرسة الجديد في الدور الثاني من قصر الديرة قريباً من الشعبة السياسية فهي عبارة عن عدد من الغرف ومنافعها.
والفتى الملك الطالب في تلك المدرسة السابقة هو الابن التاسع للملك عبدالعزيز من بين أبنائه الذكور البالغ عددهم ستة وثلاثين ذكراً.
وكان الملك عبدالعزيز يزور أبناءه في تلك المدرسة، وقد لاحظ تقدم هذا
الشاب في دراسته، وأعجب بذكائه وإدراكه ورغبته في الحصول على المزيد من
العلم والمعرفة. وفي إحدى المرات لزيارات جلالته لتلك المدرسة ألقى على
جلالته الفتى الملك ارتجالاً مجموعة من الأمثال والحكم والمقطوعات الأدبية
شعراً ونثراً فسأله الوالد من أين أخذت هذه المختارات التي ألقيتها حفظاً؟
فأجابه الفتى بصدق: أخذتها من كتابي«دروس التهذيب» وهي مادة كانت تدرس في
المدارس الابتدائية آنذاك قبل أن يستغنى عنها بمادة المطالعة، فسر الملك
عبدالعزيز لجوابه، وشكر مدرسيه على عنايتهم.
بعد ذلك انتقل الفتى الملك إلى المعهد السعودي العلمي وهو معهد أنشأه
الملك عبدالعزيز بمكة المكرمة عام 1344هـ الموافق 1925م على إثر ضم الملك
عبدالعزيز الحجاز إلى بقية أجزاء المملكة، وكان الغرض من إنشائه سد احتياج
المدارس الابتدائية من المعلمين والمؤهلين، فهو أول مؤسسة تعليمية سعودية
خرجت عدداً من الأفراد الذين لعبوا دوراً جيداً في تطور التعليم في
المملكة فيما بعد، وقد أعلن عن افتتاح هذا المعهد في الجريدة الرسمية عام
1345هـ الموافق 1926م وكان هذا المعهد يشتمل على أقسام ليلية للموظفين
الذين لا تسمح ظروف عملهم بمواصلة دروسهم نهاراً، وكان منهج هذا المعهد
يشتمل على دراسة القرآن الكريم والتجويد ودروس العقيدة والإملاء والحساب
والقراءة والمحادثة والإنشاء وقواعد اللغة العربية والخطابة ومسك الدفاتر
والجغرافيا والاخلاق، وسنن الكائنات«أي العلوم» وغير ذلك.
فكان من الطبيعي أن يضم عبدالعزيز أبناءه إلى مجلسه الخاص في مثل تلك
المناسبة ، وهناك حاول الشاب إرواء نهمه إلى المعرفة حيث كان مجلس والده
يضم نخبة من رجال العلم من فقهاء وعلماء وأدباء من مواطنين وغيرهم. فكان
مهمة الفتى الملك في تلك الجلسات هي الإصغاء بعناية إلى ما يتحدث عنه
جلالة والده العظيم، وكان ذلك الفتى الملك دوماً في مستوى المهمات
والأحداث، وقد التحق بذلك المعهد السعودي العلمي في مكة، وأعجب والده
بخطواته الأولى التي قطعها كما سر من ثناء أساتذته وإشادتهم بذكائه وشغفه
الشديد بالعلم، وحب الاستطلاع، واستيعاب التعليم الديني، واهتمامه بدروسه
مما كان له الأثر العظيم في مستقبل إيامه.
وكان الشاب الملك ملازماً لمجالس والده حريصاً على أن يطلع مباشرة على
طرق والده في إدارة الحكم وتناول شؤون الناس والأساليب الحكيمة التي
يتبعها ذلك القائد في تسوية الخلافات ومعالجة مشكلات مواطنيه، مما أكسبه
خبرة عظيمة فيما بعد في معالجة شؤون الحياة.
وقد انعكست هذه التربية العلمية على حياة الفتى الملك حيث كان يتعامل مع
أبنائه وهم الأمير المرحوم فيصل وبه يكنى، ومحمد، وسعود، وسلطان، وخالد،
وعبدالعزيز بعطف وود وإخلاص، كما كان حفظه الله محباً لعائلته الكبرى التي
تشمل مواطنيه فهو الأخ لكبيرهم والأب لصغيرهم فالجميع يتطلع إليه كقائد
وأب عطوف، ومصدر خير وراع للمحبة والإخلاص والإلفة.
كان من أثر دورسه العلمية التي تلقاها عن والده إغداقه على أبنائه حبه
العميق وتعاطفه المليء بالحكمة، ومثالية السلوك، وكان يذكر أبناءه دائماً
بأنهم لم يعانوا الظروف التي عاشها، وأن عليهم أن يكونوا مستعدين لمواجهة
مصاعب الحياة وأن يتعودوا ولا يستسلموا.
كان يقول لهم بصريح العبارة: أنتم أحرار في تحديد مستقبلكم، لكني أذكركم
بأن الصلحاء والأقوياء من الناس هم الذين يعرفون كيف يخططون لمستقبلهم،
وليكن لديكم معلوم أنها لا تتحقق الأهداف مالم تدعموها بالعلم والمعرفة
والخبرة والخلق القويم، وفوق كل هذا بالإيمان بالله وكتبه ورسله.
وقد عزز الفتى الملك تعليمه وثقافته بمختلف العلوم وبالرحلات العديدة إلى
الخارج وحبه لعلم التاريخ، وعلم تاريخ العرب وتقاليد أسرته، وقبل ذلك
تفهمه لتعاليم الدين الحنيف وفضائله، وبدأ ذلك واضحاً كما يقول من عرفه في
استفساراته المستمرة من والده ومن كبار معاوني والده، فكان الفتى النابغة
يحضر مجلس والده ويتعلم خفايا الحياة.
كان ذلك الشاب محباً للقراءة والمعرفة وملماً منذ طفولته بدقائق الحياة
السياسية ليس في المملكة فقط بل في العالم العربي والإسلامي والدولي، وذلك
من خلال حضوره لقاءات والده مع ضيوفه العرب والمسلمين والأجانب، وقد تميز
بين أقرانه برغبة شديد في خوض تجارب الحياة العلمية في سن مبكرة.
شب الفتى الملك هادئاً رصين التفكير، لطيف المعشر، سريع البديهة، وعرف
منذ ذلك الحين وهو في سن الصبا بالتعلق بوالده الملك عبدالعزيز، فكانت
تميزه خصلتان كريمتان عرفهما كل من عرفه فيما بعد صبياً وشاباً وكهلاً،
تلك الخصلتان هما: الحزم في غير شطط أو عنف واللين دون تراخٍ أو تسيب.
وقد أبدى ذلك الفتى منذ طفولته الأولى شغفاً كبيراً بالحفاظ على التقاليد
المرعية للأسرة السعودية الكبيرة، فكان شغوفاً إلى حد كبير بحب الخيل
والتعلق بها، وإعداد مرابط للأصائل منها إلى درجة أنه لا يذكر له فرس أصيل
إلا حاول أن يشتريه وأن يغري مالكه بالتخلي عنه بأي ثمن، وكان وهو في سن
مبكرة يمتطي الخيل، ويشارك إخوته وأعمامه في السباق الذي يقام بين فترة
وأخرى بين يدي والده في مضمار الخيل القديم والذي يقع خلف بوابات الرياض
الشرقية مباشرة، وكان مضمار السباق يومذاك يمتد ما بين مدخل بناء بستان
الشمسية شمال الرياض الواقع في قلب أسواق الشمسية اليوم، إلى أن ينتهي
بنهاية أسوار بساتين البطيحاء جنوب الرياض القديمة، و«البطيحاء» بستان
نخيل واسع يمتلكه أبناء المرحوم سعد بن عبدالرحمن أخو جلالة الملك
عبدالعزيز، ويقع نهاية المضمار اليوم بالقرب من كلية البنات جنوبي
البطيحاء.
كان الفتى الملك يشارك إخوته الكبار وأبناء عمومته وعدداً من الفرسان في
السباق، وكان الأمراء آنذاك والفرسان يمتطون صهوات جيادهم بأنفسهم عند
انطلاق السباق، ومن بينهم الفتى الملك في منظر أخاذ، حيث تصطف الخيول
جنباً إلي جنب عند بدء السباق على مدى المضمار الشمالي، يستعرضون بها
مهاراتهم الفروسية، حيث يطلقون تلك الرماح والبنادق في الهواء ثم
يلتقطونها وهم على ظهور الجياد، قبل أن تهوي إلى الأرض عند صرخات المشجعين
والمشاهدين، وبلغ من حب الفتى الملك للفروسية وتعلقه باقتناء الخيل آنذاك
أن أصبح يملك مربطاً مشهوراً في جنوبي الرياض، يملكه مع أخيه الأمير
عبدالله بن محمد بن عبدالرحمن، ويقع ذلك المربط قرب مربط الأمير محمد بن
عبدالعزيز، وكلا المربطين يقعان فيما يعرف اليوم بمسجد العيد جنوبي الرياض.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عوض ابو النور
عضو مميز
عضو مميز
عوض ابو النور

عدد المساهمات : 1199
تاريخ التسجيل : 09/11/2010

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الخميس 6 يناير - 11:45

وكان يمتلك فرساً مشهورة بلغت شهرتها حداً كبيراً وقد
أقيم في حياة الملك عبدالعزيز حفل سباق حافل كسبت به تلك الفرس فوز السبق
بين خيول كثيرة لها شهرتها وكان يمتطيها في ذلك السباق أحد أتباعه ويدعى
«الهيلم» من فرسان العجمان من آل سفران، وهو لا يزال بحمد الله حياً يرزق،
فأجزل الملك عبدالعزيز رحمه الله لصاحبها الجائزة لتميزها فتبرع بالجائزة
للفارس، وانهالت على الفارس من المشاهدين والمعجبين بتلك الفرس الجوائز
الكثيرة إعراباً عن إعجابهم بالفرس وحركات الفارس.
وعندما بلغ الفتى الملك السادسة عشرة من عمره سنة 1356هـ الموافق 1937م
اختار له والده ابنة عمه الجوزاء ويدعونها «جوزاء» بنت الأمير عبدالله بن
عبدالرحمن أخي الملك عبدالعزيز فتم زواجه منها، لكن ذلك الزواج لم يدم
طويلاً، ثم تزوج بعد فترة من ابنة عمه تركي بن عبدالله بن سعود آل فيصل ثم
تزوج أخرى بعدها من أخواله آل السديري الكرام، وأخيراً تم زواجه من ابنة
عمه العنود بنت عبدالعزيز بن مساعد ابن جلوي التي أنجبت له عدداً من
البنين والبنات وهم: فيصل الرئيس العام السابق لرعاية الشباب رحمه الله،
ومحمد أمير المنطقة الشرقية، وسعود نائب رئيس الاستخبارات العامة، وسلطان
الرئيس العام الحالي لرعاية الشباب، وخالد وهو رجل أعمال، أما ابنه الأخير
الأمير عبدالعزيز فهو من الأميرة جواهر بنت الأمير إبراهيم بن عبدالعزيز
آل إبراهيم، ويشغل هذا الأمير اليوم رئيس ديوان مجلس الوزراء وعضو مجلس
الوزراء .
وما دمنا بصدد الحديث عن طفولة هذا العاهل فلابد أن يمتد بنا الحديث إلى
عهد الشباب عنده، وقبل أن يشغل مناصبه الرفيعة في عهد والده ثم في عهد
إخوته الملوك: سعود وفيصل وخالد، الذين شغل في عهودهم مختلف المناصب
الحساسة وحمل مسئوليات جساما ما جعله الملك الأكثر خبرة واستعداداً في
تاريخ هذه الدولة.
فقد كان في شبابه يقوم بمعالجة الكثير من شؤون البادية والحاضرة بأمر من
والده مما أكسبه خبرة ظهرت قيمتها عند تولي مسئولياته الجسام بعد ذلك..
وكان وهو شاب لم يتجاوز الرابعة والعشرين من العمر إلا بقليل قد كلفه والده
بمرافقة أخيه الأمير فيصل إلى الاجتماع التأسيسي لهيئة الأمم المتحدة في
سان فرانسيسكو بالولايات المتحدة الأمريكية في 16 رجب عام 1364ه الموافق
26 يونيو 1945م ثم بعد ذلك بعثه والده الملك عبدالعزيز ليمثل المملكة
العربية السعودية في حفل تتويج ملكة بريطانيا، وعندما توفي الملك عبدالله
ابن الحسين مغدوراً به في القدس سنة 1367هـ 1948م بعثه الملك عبدالعزيز
نيابة عنه ليحضر الصلاة عليه ويشارك في العزاء مع رؤساء الوفود العربية
التي شاركت في دفنه وتقديم العزاء لذويه، ثم بعث في مهمة مماثلة عند وفاة
الشيخ أحمد الجابر الصباح نيابة عن والده للتعزيه وتهنئة الحاكم الجديد.
نبوغ وفطنة
وعندما تولى الملك سعود يرحمه الله الحكم عين الشاب الأمير فهد أول وزير
للمعارف عام 1373هـ الموافق 1953م ومنذ ذلك الوقت أصبح الملك رائداً للتطور
التربوي في المملكة العربية السعودية.
وهكذا أخذت مسيرة العلو والصعود تجتذب ذلك الطفل المهذب ثم الشاب الذي
عرف بتواضعه وتسامحه إلى درجة أذهلت كافة من عرفه سواء من المواطنين
السعوديين أو من رفاق والده، أو من الضيوف الأجانب الذين التقى بهم
والتقوا به، لكنهم مع ذلك يعترفون أنه مع ذلك التواضع والتسامح رجل
المواقف الصعبة التي تظهر عندها عزيمته ويبدو حزمه للعيان، كما يعرفون
جيداً وبعد ممارسة طويلة مدى قدرته الفائقة على اتخاذ القرارات الحازمة في
المواقف التي يتردد عندها الكثيرون وتأخذهم الحيرة. وما من شك أن ما يميز
ذلك العاهل في طفولته وشبابه وكهولته تلك المقدرة على الإحساس بآلام
الآخرين، وهمومهم، وهذه الصفة بالذات تعد قاعدة أساسيه لديه مع مجموعة
أخرى من الصفات النبيلة.
ولعل من أبرز صفاته طفلاً وشاباً وكهلاً أنه من الخطباء المعدودين في
المملكة بل وفي العالم العربي، كما أنه ممن لا يقرأون من ورقة أو يخطب من
سجل معد مسبقاً، بل إنه يتحدث دائماً إلى مستمعيه بشكل تلقائي، وعلى الرغم
من ارتجاله للكلمات فإنها تجيء آية في البلاغة والإحكام، ويقول الذين
يعرفونه حق المعرفة إن كلامه العادي مليء بالملاحظات الذكية والأمثال
والاستطرادات التي تجعل سامعه يود ألا يتوقف عن الحديث، وله من الكلمات
المتألقة ذات الدلالة على عمق صلته بثوابت أمته في شؤون الدين والمجتمع
والحكم والسياسة ماهو مبثوث في خطبه ومقابلاته. وما من شك أن ذلك مرده إلى
النشأة الأولى التي تلقاها على يد والده الملك عبدالعزيز.
وقد ورث عن والده عبدالعزيز شخصية جذابة وقوية شديدة الهيبة سواء في
المملكة أو خارجها وقد أعرب العديد من القادة والزعماء الذين التقى بهم في
العديد من المناسبات عن قوة شخصيته في المباحثات والمفاوضات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عوض ابو النور
عضو مميز
عضو مميز
عوض ابو النور

عدد المساهمات : 1199
تاريخ التسجيل : 09/11/2010

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الخميس 6 يناير - 11:46

شخصيات تستحق التقدير 5212047_fblair




المهمات الرسمية المبكرة


كلف الملك عبدالعزيز ابنه الأمير فهد بالعديد من الأعمال السياسية
والإدارية ، وذلك من خلال إشراكه في مهمات ووفود رسمية للمملكة العربية
السعودية ؛ بل كلفه برئاسة بعضها واستمر تكليفه في عهد إخوانه الملك سعود
والملك فيصل والملك خالد – رحمهم الله – بكثير من الأعمال الدبلوماسية
والمشاركات السياسية والمناصب الحكومية . وقد أكسبه ذلك خبرة وتوفيقاً في
اتخاذ القرار السديد والحكيم في الشؤون الداخلية والخارجية.
ومن أبرز تلك المشاركات :-

; عضويته في الوفد السعودي الذي رأسه الأمير فيصل للمشاركة في المؤتمر
الأول لمنظمة الأمم المتحدة ، وللتوقيع على ميثاق الأمم المتحدة الذي عقد
في (سان فرانسيسكو) بالولايات المتحدة الأمريكية عام 1364هـ / 1945م .

; مشاركته مع والده الملك عبدالعزيز لدى زيارته مصر في 10/2/1365هـ
13/1/1946م حيث قلده الملك فاروق الوشاح الأكبر من نيشان النيل .

; تمثيله للملك عبدالعزيز في حضور حفل تتويج الملكة (إليزابيث) ملكة بريطانيا في عام 1372هـ /1952م .

; مرافقته الرئيس اللبناني (كميل شمعون) أثناء زيارته للمملكة العربية السعودية في عام 1372هـ/1952م .

; مشاركته في الدورة التاسعة للمؤتمر الثقافي لجامعة الدول العربية
وافتتاحه الاجتماع الذي انعقد بجدة في 21/5/1374هـ الموافق 15/1/1955م .

; رئاسته للوفد السعودي إلى اليمن في 13/8/1374هـ الموافق 6/4/1955م .

; رئاسته وفد المملكة العربية السعودية للمشاركة في اجتماع مجلس جامعة
الدول العربية بالدار البيضاء في 27/2/1379هـ الموافق 31/8/1959م .

; رئاسته الوفد السعودي المشارك في حضور اجتماعات مؤتمر وزراء الخارجية العرب في 1/3/1380هـ الموافق 23/8/1960م .

; رئاسته الوفد السعودي المشارك في مؤتمر رؤساء حكومات الدول العربية
المنعقد في جامعة الدول العربية بالقاهرة في 6/9/1384هـ الموافق 8/1/1965م .


; رئاسته الوفد السعودي في المؤتمر الإسلامي المنعقد في مكة المكرمة بتاريخ 16/12/1384هـ الموافق 18/4/1965م .

; رئاسته الوفد السعودي في الدورة الثانية لمؤتمر رؤساء الحكومات العربية
المنعقد في القاهرة بتاريخ 26/1/1385هـ الموافق 27/5/1965م .

; رئاسته الوفد السعودي خلال زيارته إلى فرنسا بهدف توثيق العلاقات السعودية الفرنسية بتاريخ 2/7/1387هـ الموافق 5/10/1967م .

; رئاسته الوفد السعودي في زيارته إلى الصومال في 4/4/1388هـ الموافق 29/6/1968م .

; رئاسته الوفد السعودي في زيارته إلى تركيا في 4/5/1388هـ الموافق 29/7/1968م .

; رئاسته الوفد السعودي في زيارته إلى لبنان في 9/5/1388هـ الموافق 3/8/1968م .

; رئاسته الوفد السعودي في زيارته إلى بريطانيا في 28/7/1389هـ الموافق 9/10/1969م .

; رئاسته الوفد السعودي عند زيارته إلى الولايات المتحدة الأمريكية في 2/8/1389هـ الموافق 13/10/1969م .

; رئاسته الوفد السعودي إلى بريطانيا للمشاركة في المحادثات المتعلقة
بمستقبل منطقة الخليج العربي بعد انسحاب بريطانيا منها عام 1389هـ / 1969م .


; رئاسته الوفد السعودي في المباحثات السعودية اليمنية بجدة في 17/5/1390هـ الموافق 20/7/1970م .

; رئاسته الوفد السعودي في المحادثات السعودية البريطانية بلندن في 7/10/1390هـ الموافق 5/12/1970م .

; افتتاحه مؤتمر ميثاق التضامن الإسلامي في 27/4/1391هـ الموافق 20/6/1971م .

; رئاسته الوفد السعودي إلى ليبيا في زيارة رسمية في 25/12/1393هـ الموافق


; رئاسته الوفد السعودي خلال زيارته الرسمية إلى الولايات المتحدة الأمريكية في 14/5/1394هـ الموافق 4/6/1974م .

; رئاسته الوفد السعودي إلى الإمارات العربية المتحدة في 8/11/1395هـ الموافق


; رئاسته الوفد السعودي إلى جمهورية مصر العربية في 29/11/1395هـ الموافق 2/12/1975م .

; رئاسته الوفد السعودي في مؤتمر القمة العربية الحادي عشر بالأردن في 18/1/1401هـ الموافق 25/11/1980م .

وأول منصب تولى مسئولياته خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز،
هو وزارة المعارف حيث أصدر الملك سعود بن عبدالعزيز أمره الملكي بتعيينه
أول وزير للمعارف في 18/4/1373هـ – 24/12/1953م ، وذلك عندما استحدثت وزارة
المعارف وأسهم خادم الحرمين الشريفين في بناء النهضة التعليمية وإرساء
معالمها الأساسية التي امتدت لترتقي بنواحي التعليم في أنحاء المملكة
العربية السعودية واستمر وزيراً للمعارف حتى 3/7/1380هـ ، ثم عُين - حفظه
الله - وزيراً للداخلية في عام 1382هـ/1962م ثم نائباً لرئيس مجلس الوزراء
عام 1387هـ / 1967م، بالإضافة إلى منصبه وزيراً للداخلية. كما كلف برئاسة
اللجنة العليا لسياسة التعليم عام 1385هـ /1965م.
وعندما بويع الملك خالد بن عبدالعزيز بالحكم في عام 1395هـ / 1975م أصبح
خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز ولياً للعهد ونائباً لرئيس
مجلس الوزراء . وكلف برئاسة مجلس إدارة الخدمة المدنية عام 1397هـ / 1977م
.
بويع الملك فهد ملكاً للمملكة العربية السعودية عقب وفاة الملك خالد بن عبدالعزيز رحمه الله في 21/8/1402هـ الموافق 13/ 06/1982م .
وفي 24/2/1407هـ الموافق 27/10/1986م أعلن الملك فهد بن عبدالعزيز استبدال
لقب صاحب الجلالة ليكون اللقب الرسمي : (خادم الحرمين الشريفين) .
ولخادم الحرمين الشريفين مجلس أسبوعي يستقبل فيه عموم جمهور المواطنين،
حيث يطلع الملك من خلاله على أحوالهم ، ويتلمس احتياجاتهم، ولولي العهد
مجلس مماثل لهذا أيضًا. كما يخصص خادم الحرمين الشريفين يومًا آخر لمقابلة
العلماء والمسؤولين ، والنظر فيما يستجد من أحداث تتعلق بمهامهم ، وما له
علاقة بأمور المسلمين عامة، وذلك مبدأ درج عليه الملك عبدالعزيز، وسار
عليه أبناؤه من بعده.
ويحرص خادم الحرمين الشريفين على مشاركة شعبه في المناسبات والاحتفالات
العامة، ورعاية وافتتاح المشاريع التنموية التي تعود على الوطن والمواطن
بالنفع والفائدة، كما يشارك أيضًا في رعاية الأنظمة الرياضية والثقافية
والاجتماعية، ودعم كل تلك الفعاليات من خلال رصد الجوائز وتقديم الحوافز
للمتميزين فيها، مثل: جائزة الدولة التقديرية، وجائزة الملك فيصل
العالمية، والمهرجان الوطني للتراث والثقافة ( الجنادرية ) .
18/1/1974م. 11/11/1975م .
شهدت العشرون عاماً من عهد خادم الحرمين الشريفين نهضة حضارية شاملة في
جميع مناحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية تمثل امتداداً للنهضة الحضارية
التي شهدتها المملكة العربية السعودية منذ بداية التخطيط التنموي في عام
1390/1391هـ ، (1970م) والتي استطاعت تحقيق أهداف كثيرة من أبرزها رفع
مستوى المعيشة وتحسين نوعية الحياة للمواطنين ، وتنويع القاعدة
الاقتصادية، وتخفيض الاعتماد على إنتاج النفط الخام وتصديره كمصدر رئيسي
للدخل الوطني ، وتنمية الصادرات غير النفطية ، والمحافظة على الاستقرار
الاقتصادي والاجتماعي، وتنمية الموارد البشرية وتعزيز دور القطاع الخاص،
وتحقيق التنمية المتوازنة، واستكمال تنمية التجهيزات الأساسية .
وقد شهد عهد خادم الحرمين الشريفين تنفيذ خمس خطط تنموية وذلك حينما تولى
حفظه الله الحكم عام 1402هـ/1982م ليستكمل خطة التنمية الثالثة ثم
التخطيط والتنفيذ للخطط الرابعة والخامسة والسادسة والسابعة والتي ركزت في
مجملها على المحافظة على القيم الإسلامية ، وتطبيق شريعة الله وترسيخها
ونشرها، والدفاع عن الدين والوطن ، والمحافظة على الأمن والاستقرار
الاجتماعي للبلاد وتكوين المواطن العامل المنتج بتوفير الروافد التي توصله
لتلك المرحلة ، وتنمية القوى البشرية والتأكد المستمر من زيادة عرضها
ورفع كفاءتها لتخدم جميع القطاعات ودفع الحركة الثقافية إلى المستوى الذي
يجعلها تساير التطور الذي تعيشه المملكة، والاستمرار في إحداث تغيير حقيقي
في البنية الاقتصادية للبلاد بالتحول المستمر نحو تنويع القاعدة
الإنتاجية ، وبالتركيز على الصناعة والزراعة وتنمية الثروات المعدنية
وتشجيع استكشافها واستثمارها، والتركيز على التنمية النوعية بتحسين أداء
ما تم إنجازه من منافع وتجهيزات خلال خطط الدولة التنموية الثلاث والعمل
على تطويره ، وإكمال التجهيزات الأساسية اللازمة لتحقيق التنمية الشاملة.
وانطلاقاً من ذلك، حققت المملكة في ظل الخطط التنموية المتعاقبة ، بتوفيق
من الله تعالى ، ثم بفضل التوجيه السديد من خادم الحرمين الشريفين الملك
فهد بن عبدالعزيز – حفظه الله – ومؤازرة سمو ولي عهده الأمين صاحب السمو
الملكي الأمير عبدالله بن عبدالعزيز – حفظه الله - ، منجزات تنموية بارزة
شملت أبعاد التنمية الاقتصادية والاجتماعية والتنظيمية كافة . فتمكنت
المملكة خلال هذه الفترة الزمنية الوجيزة من تحقيق منجزات متميزة في
المجالات الاقتصادية والاجتماعية كافة توجت بتطور كبير في المجتمع انعكس
على الارتقاء بمستوى المعيشة ونوعية الحياة في ظل استتاب الأمن وتكريس
الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي . ففي المجال الاقتصادي ، حققت المملكة
إنجازا كبيراً في مستوى معيشة المواطنين ودخولهم الحقيقة فضلاً عن إحراز
تقدم ملموس في تنويع القاعدة الاقتصادية ، ومصادر الدخل ، وبناء منظومة
ضخمة من التجهيزات الأساسية ، وتعزيز التوجه نحو تهيئة الاقتصاد الوطني
للتعامل بمرونة وكفاءة مع المتغيرات والمستجدات المحلية والإقليمية
والدولية .
وعلى الصعيد الاجتماعي ، ارتفع - إلى حد كبير - مستوى الرفاه الاجتماعي
للمواطنين من خلال الارتقاء بالجوانب التعليمية والصحية ، وتطورت الموارد
البشرية بدرجة سمحت بسعودة أغلب الوظائف الحكومية ، كما اتسع نطاق سعودة
وظائف القطاع الخاص . وشمل الإنجاز في الجانب التنظيمي النهوض بكفاءة
الخدمات الحكومية من خلال تطوير التنظيم الإداري ، وإعادة هيكلة بعض
الأجهزة الحكومية بغية تحسين نوعية الخدمات العامة ، وإنشاء المجلس
الاقتصادي الأعلى ، والمجلس الأعلى لشئون البترول والمعادن ، والهيئة
العليا للسياحة ، والهيئة العامة للاستثمار ، للإسهام في ترشيد اتخاذ
القرارات ذات العلاقة بالنشاط الاقتصادي وتسريعها .
وكما عملت المملكة العربية السعودية في عهد خادم الحرمين الشريفين على
تحقيق المزيد من الرقي والتطور الاقتصادي والاجتماعي الداخلي فقد حرصت على
المحافظة باستمرار على مكانتها اللائقة عربياً وإسلامياً وعالمياً والنهوض
بواجب
اتها تجاه الأسرة الدولية سواء كان ذلك
في تقديم الدعم والمؤازرة للقضايا الإنسانية ، أو في تبني قضايا الحق
والعدل والانتصار لها أينما كانت وكله بفضل توفيق الله - سبحانه وتعالى -
ثم بفضل ما حظيت به تلك المسيرة المباركة من توجيه دائم من القيادة
الحكيمة لهذا البلد، وتفاعل من مواطنين تزكيهم قيم الولاء والانتماء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عوض ابو النور
عضو مميز
عضو مميز
عوض ابو النور

عدد المساهمات : 1199
تاريخ التسجيل : 09/11/2010

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الخميس 6 يناير - 11:47

شخصيات تستحق التقدير 5211448_fpray

شخصيات تستحق التقدير 5211448_fpray


خدمة الحرمين الشريفين والكعبة المشرفة


يأتي في قمة إنجازات خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز توسعة
الحرمين الشريفين وعمارتها، كي يستوعب الحرم المكي الشريف أكثر من مليون
مصلٍّ، والحرم المدني الشريف أكثر من مليون ومائتي ألف مصلٍّ؛ بالإضافة إلى
حركة الإنشاء والتعمير التي شملت الأراضي المحيطة بالحرمين . ففي
2/2/1409هـ الموافق 13/9/1988م وضع – حفظه الله - حجر الأساس لتوسعة المسجد
الحرام بمكة المكرمة بحيث تتألف من الطابق السفلي ( الأقبية ) والطابق
الأرضي والطابق الأول ؛ وقد صمم وتم بناؤه على أساس تكييف شامل ، وعمل محطة
للتبريد في أجياد ، وروعي في الأقبية تركيب جميع الأمور الضرورية من
تمديدات وقنوات وعمل فتحات في أعلى الأعمدة المربعة حيث يتم ضخ الهواء
والماء البارد فيها من المحطة المركزية للتكييف في أجياد ، ومبنى التوسعة
منسجم تماماً في شكله العام مع مبنى التوسعة الأولى ، وقد كسيت الأعمدة
بالرخام الأبيض الناصع كما كسيت أرضها بالرخام الأبيض ، وأما الجدران فكسيت
من الخارج بالرخام الأسود المموج والحجر الصناعي ، وكذلك من الداخل مع
تزيينها بزخارف إسلامية جميلة ويبلغ عدد الأعمدة للطابق الواحد ( 530)
عموداً دائرياً ومربعاً.
وجعل في هذه التوسعة أربعة عشر باباً فبذلك صارت أبواب المسجد الحرام
(112) باباً ، وصنعت الأبواب من أجود أنواع الخشب وكسيت بمعدن مصقول ضبط
بحليات نحاسية وصنعت النوافذ والشبابيك من الألمونيوم الأصفر المخروط
وزينت بمعدن مصقول بحليات نحاسية .
وعمل لهذه التوسعة مبنيان للسلالم الكهربائية في شماله وجنوبه وسلمان
داخليان وبذلك يصبح مجموع السلالم الكهربائية في المسجد الحرام تسعة سلالم
هذا عدا السلالم الثابتة الموزعة في أنحاء مبنى المسجد الحرام .
في سنة (1411هـ / 1991م) أحدثت ساحات كبيرة محيطة بالمسجد الحرام وهيئت
للصلاة . لا سيما في أوقات الزحام ـ بتبليطها برخام بارد ومقاوم للحرارة
وإنارتها وفرشها وتبلغ المساحة الإجمالية لهذه الساحات ( 88.000) متراً
مربعاً.
وفي سنة ( 1415هـ / 1994م) تم في المسجد الحرام توسعة منطقة الصفا في
الطابق الأول تسهيلاً للساعين وذلك بتضييق دائرة فتحة الصفا الواقعة تحت
قبة الصفا .
وفي سنة ( 1417هـ / 1996م) تم أيضاً إعادة تهيئة منطقة المروة لغرض
القضاء على الزحام في هذا الموقع ، حتى صارت مساحة المنطقة (375) متراً
مربعاً بدلاً من المساحة السابقة وهي (245) متراً مربعاً .
وفي سنة ( 1417هـ / 1996م) حصلت أيضاً توسعة الممر الداخل من جهة المروة
إلى المسعى في الطابق الأول وأحدثت أبواب جديدة في الطابق الأرضي والأول
للدخول والخروج من جهة المروة .
كما تم في سنة ( 1418هـ / 1997م) إنشاء جسر الراقوبة الذي يربط سطح
المسجد الحرام بمنطقة الراقوبة من جهة المروة ، لتسهيل الدخول والخروج إلى
سطح المسجد الحرام . ويبلغ طول الجسر ( 72 ) متراً و ( 50 ) سنتيمتراً
ويتراوح عرضه من عشرة أمتار ونصف إلى أحد عشر متراً ونصف متر ، وتم تنفيذه
وفق أحد ث التصاميم الإنشائية وبما يتناسق مع الشكل الخارجي للمسجد
الحرام .
وتم في سنة ( 1418هـ / 1997م ) أيضاً توسعة الممر الملاصق للمسعى الذي
يستعمل للطواف بالطابق الأول في أوقات الزحام من منطقة الصفا إلى ما يقابل
منتصف المسعى حيث تمت توسعته فأصبح عرضه تسعة أمتار وعشرين سنتيمتراً ،
ويبلغ طوله سبعين متراً .
وتم في 22 شوال سنة 1418هـ الموافق 19 فبراير 1998م تجديد غطاء مقام
إبراهيم عليه الصلاة والسلام من النحاس المغطى بشرائح الذهب والكريستال
والزجاج المزخرف وتم وضع غطاء من الزجاج البلوري القوي الجميل المقاوم
للحرارة والكسر على مقام إبراهيم ـ علية السلام ـ ، وشكله مثل القبة نصف
الكرة ووزنه ( 1.750 ) كجم ، وارتفاعه ( 1.30 ) م ، وقطره من الأسفل (40)
سم، وسمكه (20) سم من كل الجهات ، وقطره من الخارج من أسفله (80) سم ،
ومحيط دائرته من أسفله (2.51) م .
فأصبح مجموع المساحات بعد توسعة خادم الحرمين الشريفين ثلاثمائة وستة
وستين ألفا ومائة وثمانية وستين (366168) متراً مربعاً وأصبحت طاقة
استيعاب المصلين في المسجد الحرام في الظروف العادية بعد توسعة خادم
الحرمين الشريفين أربعمائة وستين ألف ( 460.000 ) مصل بحث يبلغ مجموع عدد
المصلين في داخل المسجد الحرام والسطوح والساحات ثمانمائة وعشرين ألف (
820.000 ) مصل . ويمكن في ذروة الزحام استيعاب أكثر من مليون مصل .
أما المسجد النبوي الشريف فقد أمر خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن
عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ بتوسعته فبدئ بعمارته وتوسعته في يوم
الجمعة 9 من شهر صفر عام 1405هـ الموافق 29 أكتوبر 1984م .
وتتألف التوسعة من طابق الأقبية والطابق الأرضي والطابق الأول مشتملاً
على تكييف كامل للتوسعة ، حيث روعي في الأقبية تركيب جميع التمديدات
والحوامل التي تحملها ومجاري الهواء وعملت أربع فتحات حول كل عمود لمرور
الهواء البارد عن طريق محطة التكييف الواقعة غرب المسجد النبوي .
وقد عمل في سقف المسجد النبوي في هذه التوسعة سبع وعشرون فتحة وركبت فيها قباب متحركة كهربائية تغلق وتفتح عند الحاجة .
واشتملت التوسعة على واحد وأربعين باباً ركبت فيها أبواب ضخمة يبلغ ارتفاع
الباب الواحد منها ستة أمتار في عرض ثلاثة أمتار ، وأنشئت فيها ست مآذن
جديدة، ارتفاع كل واحدة منها (104) أمتار .
وتم بناء (6) سلالم كهربائية متحركة أربعة منها في كل ركن من التوسعة
وواحد في منتصف الجانب الشرقي وواحد في منتصف الجانب الغربي ، بجانب (18)
سلماً ثابتاً من الخرسانة المكسو بالمرمر الأبيض الناصع .
وأنشئت ساحات خارجية للاستفادة منها أثناء شدة الزحام . وبني حول المسجد
مواقف للسيارات تحت الأرض بطابقين ، تحتوي على ستة مداخل ومخارج للسيارات ،
وتسع هذه المواقف (4.200) سيارة ومن الممكن أن تستوعب في أوقات الزحام
(4.500) سيارة ، وتتصل المواقف بساحات المسجد بواسطة مداخل خاصة للناس
وفيها (28) سلماً كهربائياً متحركاً
وتشتمل المواقف على مبان للخدمات تتوفر فيها وحدات للوضوء ودورات للمياه
وصنابير لشرب الماء البارد ومبان أخرى لمراكز الأمن وعيادات طبية وغيرها.
ومدت الأنابيب لضخ المياه المبردة لغرض التكييف إلى المسجد النبوي داخل
نفق يمتد من محطة التبريد إلى داخل القبو طوله سبعة كيلو مترات وعرضه
(6.2) م وارتفاعه الداخلي (4.1) م .
واستمر العمل في هذه التوسعة الكبرى قرابة عشر سنوات وانتهى بوضع خادم
الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز ـ حفظه الله ـ اللبنة الأخيرة في
الحادي عشر من ذي القعدة عام 1414هـ الموافق الثاني والعشرين من أبريل
عام 1994م .
فأصبحت مساحة المسجد النبوي الشريف بعد توسعة خادم الحرمين الشريفين
(82000) م ، ومجموع المساحة الإجمالية (985000) وتستوعب (16000) مصل .
ومساحة السطح ( 67000) م2 وتستوعب (90000) مصل وبذلك أصبح المسجد النبوي
يستوعب أكثر من ( 257000) مصل وبمساحة إجمالية تبلغ (165500) م2.
ومساحة الساحات (135000) م2 ، تستوعب (250000) مصل ، وفي حالة استعمال
كامل المساحة للصلاة فإنها تستوعب (450000) مصل مما يجعل الطاقة
الاستيعابية للمسجد والساحات المحيطة به تزيد عن (700000) مصل في الأيام
العادية . وفي أوقات الزحام يستوعب المسجد والساحات حوالي (1.200.000) مصل
.
أما الكعبة المشرفة ففي أواخر سنة ( 1401هـ / 1981م ) ظهر تسرب ماء غسل
الكعبة من أعلى موضع الحجر الأسود وسبق ذلك ظهور تصدع في الرخام المفروش
في داخل الكعبة المشرفة ، ولما رفع الأمر إلى خادم الحرمين الشريفين الملك
فهد بن عبدالعزيز أمر بتكوين لجنة للنظر في الموضوع واقتراح ما يلزم نحوه
فقرر أعضاء اللجنة ضرورة تغيير رخام أرض الكعبة مع وضع مادة عازلة وكذا
تغيير الإطار الحديدي المثبت عليه الإطار الفضي الخاص بالحجر الأسود وأن
يكون من معدن غير قابل للصدأ ثم أمر خادم الحرمين الشريفين بتنفيذ
الاقتراح وبدئ بالإصلاح في (14/7/1403هـ الموافق 27/4/1983م) وتم العمل
المطلوب في (15/8/1403هـ الموافق 27/5/1983م) .
وقد حصل في عام 1417هـ / 1996م ترميم عظيم للكعبة المشرفة لم يحصل مثله
منذ بناء الكعبة الأخير في سنة (1040هـ ) وذلك عندما لوحظ أنه بدا التلف
في بعض أجزاء الكعبة المشرفة المصنوعة من الخشب، وكان السقف أكثر تعرضاً
للتلف من غيره بسبب تكوينه من عوارض ولوحات خشبية ، وكذلك الأعمدة الخشبية
، إذ قد أصابت الأرضة جزءاً كبيراً من السقف والأعمدة . فخيف من إصابة
الضعف والتآكل في الأجزاء الأخرى من بناء الكعبة .
فأمر خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ
بترميم الكعبة المشرفة ترميماً كاملاً شاملاً من داخلها وخارجها على أحسن
وجه فبدئ العمل بترميمها في العاشر من شهر محرم سنة 1417هـ الموافق
السابع والعشرين من شهر أبريل 1996م ، وانتهى العمل من ترميمها في
الثلاثين من شهر جمادى الآخر سنة 1417هـ الموافق الحادي عشر من شهر أكتوبر
1996م في الثلاثين من شهر جمادى الآخر سنة 1417هـ .
مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف



توّج خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز أعماله الجليلة لخدمة
المسلمين بطباعة المصحف الشريف وذلك للعناية بطباعة كتاب الله طباعة صحيحة
ومدققة وتوزيعه على المسلمين في جميع أنحاء العالم. وقد أولى خادم
الحرمين الشريفين هذا المشروع اهتماماً خاصاً، حيث أمر - يحفظه الله -
ببناء مجمع طباعي لذلك الغرض بمدينة الرسول صلى الله عليه وسلم. وقد وضع
بنفسه حجر الأساس لهذا المشروع الإسلامي الكبير في شهر المحرم عام 1403هـ
الموافق شهر أكتوبر عام 1982م وافتتحه في شهر صفر 1405هـ الموافق شهر
نوفمبر عام 1984م ويقوم هذا المجمع على أرض مساحتها (200) ألف متر مربع،
ويعمل به حوالي (900) شخص. يضم متخصصين في علم القراءات واللغة بالإضافة
إلى الخطاطين والفنيين والعمال والإداريين وغيرهم، ويتولى وزير الشؤون
الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الإشراف على هذا المجمع، ويرمي
المشروع إلى تحقيق العديد من الأهداف يأتي في مقدمتها طباعة القرآن الكريم
بأحجام ونوعيات مختلفة بطاقة إنتاجية مقدارها (7) ملايين نسخة سنوياً ،
وتسجيل القرآن الكريم على أشرطة بأصوات المشاهير من قراء المملكة وبعض
الدول الإسلامية، ويبلغ الإنتاج السنوي للمجمع من هذه الأشرطة (30) ألف
نسخة مسجلة من القرآن الكريم. كما يقوم المجمع بطباعة ترجمات عديدة لمعاني
القرآن الكريم وعدد من المؤلفات الشرعية . وبهذا أصبح مجمع الملك فهد
لطباعة المصحف الشريف مركزاً علمياً متخصصًا في نشر القرآن الكريم وعلومه .
وقد وزع المجمع أكثر من (10) ملايين نسخة من القرآن الكريم على المراكز
والهيئات الإسلامية وعلى حجاج بيت الله الحرام بالإضافة إلى ما تم إهداؤه
للمسلمين في الدول الإسلامية وغيرها وذلك بتوجيه من خادم الحرمين الشريفين
الملك فهد بن عبدالعزيز.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عوض ابو النور
عضو مميز
عضو مميز
عوض ابو النور

عدد المساهمات : 1199
تاريخ التسجيل : 09/11/2010

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الخميس 6 يناير - 11:50

خدمة العرب والمسلمين

شخصيات تستحق التقدير 5211829_ffrance

ولخادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز أياد بيضاء ومواقف عربية
وإسلامية نبيلة تجاه القضايا العربية والإسلامية، تأتي في مقدمتها القضية
الفلسطينية من حيث الدعم السياسي والمادي والمعنوي. وفي مجال التأثير
الدولي والعالمي تدخَّل خادم الحرمين الشريفين الملك فهد لدى الدول الكبرى
لتخفيف حدة الألم والمعاناة التي واجهها الشعب الفلسطيني في لبنان عام
1402هـ / 1982م. وعرض ورقة عمل سعودية في قمة فاس بالمغرب في العام نفسه
لحل القضية الفلسطينية وذلك في مبادرة السلام التي ارتبطت باسمه حفظه الله ،
وظل يؤكد على شرعية القضية، ويقدم لها الدعم في المحافل الدولية. كما
أولى المشكلة اللبنانية اهتمامه، وبذل جهوداً كبيرة في حلها، وأسهم في
إعادة إعمار لبنان، كما ركز جهوده لنصرة المسلمين في البوسنة والهرسك،
وذلك من خلال الدعم المالي والسياسي والمعنوي للشعب المسلم كي يدافع عن
حقوقه وهويته الإسلامية في ظل المبادئ السياسية الدولية .
كما نذرت المملكة العربية السعودية في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك
فهد بن عبدالعزيز نفسها وجندت طاقاتها لخدمة الإسلام وقضايا المسلمين
المختلفة ، ومن الصعب حصر نشاطها وإسهاماتها في هذا المجال، ولكن يمكن ذكر
أمثلة لبعض أوجه هذا النشاط بإيجاز:
أ ـ تبني المملكة لقضايا المسلمين ودعم الشعوب الإسلامية .
ب ـ إرسال المعونات وجمع التبرعات العينية والنقدية لبعض البلدان
الإسلامية والصديقة المتضررة من الجفاف، والفيضانات، والزلازل وغيرها من
الكوارث؛ وقد أنشئت لجان وهيئات إسلامية بعضها رسمي تشرف عليه الدولة مثل
الهيئة العليا لجمع التبرعات لمسلمي البوسنة والهرسك والصومال، واللجنة
الشعبية لمساعدة مجاهدي فلسطين التي يرأسها صاحب السمو الملكي الأمير سلمان
بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض ، وبعضها أهلي كهيئة الإغاثة الإسلامية
العالمية، وهدف هذه اللجان والهيئات جمع التبرعات وإرسالها لمستحقيها من
المسلمين.
ج ـ الإسهام في نشر الإسلام عن طريق إرسال الدعاة أو عن طريق بناء
المساجد والمراكز الإسلامية في بلدان كثيرة من العالم مثل المركز الإسلامي
في لندن، والمركز الإسلامي في واشنطن والمساجد والمراكز التي أسهمت
المملكة بإنشائها في الكثير من عواصم أوربا أو أمريكا الجنوبية وبعض دول
أفريقيا وآسيا .
وهدف إنشاء هذه المراكز والمساجد دعم الأقليات المسلمة في تلك البلدان.
ويأتي ضمن هذا تقديم المملكة المساعدة للجامعات وإنشاء الكراسي العلمية
وتبنيها مثل كرسي الملك فهد للدراسات الإسلامية بجامعة هارفارد وغيرها،
وتهدف المملكة من وراء ذلك إلى نشر اللغة العربية، والتعريف بالإسلام ،
وبحاضر العالم الإسلامي ، والعمل على إظهار الصورة الحقيقية عن الإسلام
والمسلمين.
د ـ الإسهام في إنشاء المدارس لأبناء المسلمين في البلدان التي بها
أقليات إسلامية. وقد أنشأت المملكة العديد من الأكاديميات السعودية مثل
أكاديمية الملك فهد بلندن وواشنطن وبرلين وغيرها، وذلك لتعليم أبناء
الطلاب السعوديين المبتعثين هناك وأبناء الجاليات الإسلامية في تلك المدن
تعليمًا إسلاميّاً، وتقوم هذه الأكاديميات بدور ملموس في ربط المسلمين
بدينهم وتراثهم وذلك عن طريق التعليم الإسلامي المتزن الذي يفتقده بعض
أبناء المسلمين حتى في مواطنهم الأصلية.
شخصيات تستحق التقدير 1294307716908

شخصيات تستحق التقدير 5211829_ffranceشخصيات تستحق التقدير 5211829_ffrance
الله يرحمك رحمة واسعة على ما قدمت من خدمات جليلة لخدمة الحرميين الشريفين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فيفى
عضو متألق
عضو متألق
فيفى

عدد المساهمات : 618
تاريخ التسجيل : 20/11/2010

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الخميس 6 يناير - 18:43

شخصيات تستحق التقدير 1a983708b1515997b4a34301ade6ef3e





حافظ الاسد (6 أكتوبر 1930 م - 10 يونيو 2000 م) .

رئيس الجمهورية العربية السورية من 1971 إلى 2000 م.


وُلد حافظ الاسد في قرية القرداحة بمحافظة اللاذقية لأسرة فقيرة من
الطائفة العلوية كانت تعمل في فلاحة الأرض( الطائفة العلوية في سوريا تعرف
تاريخيا بالنصسرية و سمتها فرنسا بالعلوية للتخفيف و لا علاقة لها بأسر
الأسياد العلويين أو الأشراف في المغرب أة الاردن أو غيرها). أتم الأسد
تعليمه الأساسي في مدرسة قريته التي أنشأها الفرنسيون عندما أدخلوا التعليم
إلى القرى النائية و كان أول من نال تعليما رسميا في عائلته ثم انتقل إلى
مدينة اللاذقية حيث أتم تعليمه الثانوي و نال شهادة الفرع العلمي. لم
يتمكن من دخول كلية الطب في الجامعة اليسوعية ببيروت كما كان يتمنى لتردي
أوضاعه المادية و الاجتماعية لذا التحق بالأكاديمية العسكرية في حمص عام
1952 و من ثم التحق بالكلية الجوية ليتخرج منها برتبة ملازم طيار عام 1955
ليشارك بعدها ببطولة الألعاب الجوية و يفوز بها.

التحق الاسد بحزب البعث عام 1946 عندما شكل رسمياً أول فرع له في
اللاذقية. كما اهتم بالتنظيمات الطلابية حيث كان رئيس فرع الاتحاد الوطني
للطلبة في محافظة اللاذقية، ثم رئيساً لاتحاد الطلبة في سوريا.

بعد سقوط نظام أديب الشيشكلي و اغتيال العقيد عدنان المالكي انحسم الصراع
الدائر بين الحزب السوري القومي الإجتماعي و حزب البعث العربي الإشتراكي
لصالح البعثيين مما سمح بزيادة نشاطهم و حصولهم على امتيازات استفاد منها
حافظ الأسد حيث أختير للذهاب إلى مصر للتدرب على قيادة الطائرات النفاثة
ومن ثم أرسل إلى الاتحاد السوفييتي ليتلقى تدريباً اضافياً على الطيران
الليلي بطائرات ميغ 15 و ميغ 17 و التي كان قد تزود بها سلاح الجو السوري.

خلال الوحدة بين سوريا و مصر انتقل مع سرب القتال الليلي التابع لسلاح
الجو السوري للخدمة في القاهرة حيث كان برتبة نقيب (حسب بعض المصادر
رائد). لم يتقبل حافظ الأسد وعدد من رفاقه قرار قيادة حزب البعث بحل الحزب
عام 1958 استجابة لشروط عبد الناصر لتحقيق الوحدة. فقاموا بتشكيل تنظيم
سري عام 1960 عرف باللجنة العسكرية و التي حكمت سوريا فيما بعد وكان لها
دور بارز في الإنقلابات التي حدثت في مطلع الستينات.

وقع حزب البعث مع عدد من الأحزاب في سوريا على وثيقة الإنفصال في عام
1961.(يرجى توثيق المعلومة لأن من مبادئ الحزب الوحدة و هو يدعو هنا
للانفصال) سجن على إثر ذلك حافظ الأسد مع عدد من رفاقه في اللجنة العسكرية
في مصر لمدة 44 يوما أطلق سراحهم بعد ذلك و أعيدوا إلى سوريا في إطار
عملية تبادل مع ضباط مصريين كانوا قد احتجزوا في سوريا.أبعد حافظ الأسد
يعد عودته عن الجيش لموقفه الرافض للانفصال و أحيل إلى الخدمة المدنية في
إحدى الوزارات لكنه ظل مرتبطا باللجنة العسكرية التي استطاعات في عام 1962
بالتعاون مع بعض الضباط البعثيين و الناصريين الانقلاب على حكومة
الإنفصال.

استولى حزب البعث في انقلاب 8 مارس 1963 على السلطة فيما عرف في أدبيات
الحزب بثورة الثامن من آذار. أعيد بعدها الرائد حافظ الأسد إلى الخدمة من
قبل صديقه و رفيقه في اللجنة العسكرية مدير إدارة شئون الضباط آنذاك
المقدم صلاح جديد رقي بعدها في عام 1964 إلى رتبة لواء دفعة واحدة وعين
قائداً للقوى الجوية والدفاع الجوي. و بدأت اللجنة العسكرية بتعزيز نفوذها
وكانت مهمة حافظ الأسد آنذاك توسيع شبكة مؤيدي وأنصار الحزب في القوات
المسلحة.

قامت اللجنة العسكرية في 23 فبراير 1966 بقيادة صلاح جديد و مشاركة حافظ
الأسد بالإنقلاب على القيادة القومية لحزب البعث من بينهم مؤسس الحزب
ميشيل عفلق و رثيس الجمهورية أمين الحافظ و تخلى بعدها صلاح جديد عن رتبته
العسكرية ليتفرغ للسيطرة على حزب البعث و حكم سوريا بينما تولى حافظ
الاسد وزارة الدفاع.

بدأت الخلافات بالظهور بين حافظ الأسد و صلاح جديد بعد الهزيمة في حرب
1967 حيث انتقد آداء وزارة الدفاع خلال الحرب و خاصة القرار بسحب الجيش و
إعلان سقوط القنيطرة بيد إسرائيل قبل أن يحدث ذلك فعليا بالإضافة إلى تأخر
غير مفهوم لسلاح الجو السوري في دعم نظيره الأردني مما أدى لتحميل حافظ
الأسد مسؤولية الهزيمة. تفاقمت هذه الخلافات مع توجه صلاح جديد نحو خوض حرب
طويلة مع اسرائيل بينما عارض حافظ الأسد ذلك لإدراكه أن الجيش لم يكن
مؤهلا لمثل هذه الحرب خاصة بعد موجة التسريحات بعد إنقلاب 8 مارس 1963 و
التي طالت الضباط السنة من غير البعثيين. و صلت الخلافات أوجها خلال احداث
أيلول الأسود في الأردن عام 1970 حيث أرسل صلاح جديد الجيش السوري لدعم
الفلسطينيين لكن وزير الدفاع و قائد القوى الجوية حافظ الأسد امتنع عن
تقديم التغطية الجوية للجيش و تسبب في إفشال مهمته. على إثر ذلك قام صلاح
جديد بعقد اجتماع للقيادة القطرية لحزب البعث و التي قررت بالإجماع إقالة
حافظ الأسد و رئيس الأركان مصطفى طلاس من منصبيهما. لكن حافظ الأسد لم ينصع
للقرار و تمكن بمساعدة من القطع الموالية له في الجيش من الانقلاب في 16
نوفمبر 1970 فيما يعرف بالحركة التصحيحية على صلاح جديد و رئيس الجمهورية
نور الدين الأتاسي و سجنهما مع العديد من معارضيه.

تولى حافظ الأسد منصب رئاسة مجلس الوزراء ووزارة الدفاع في 21 نوفمبر
1970 ثم مالبث أن حصل على صلاحيات رئيس الجمهورية في 22 فبراير 1971 ليثبت
في 12 مارس 1971 كرئيس للجمهورية العربية السورية لمدة سبعة سنوات بعد
إجراء استفتاء شعبي ليكون بذلك أول رئيس في التاريخ السوري ينتمي إلى
الطائفة العلوية. وبعدها أعيد انتخابه في استفتاءات متتابعة أعوام 1978
و1985 و1992 و1999 وفي كل مرة كان يحصل على نسبة أصوات تقارب الـ 100%.

حكم الاسد سوريا مدعوماً بالجيش و نال استحسان الجماهير المرهقة في بادئ
الامر نتيجة الإصلاحات التي قام بها وبناؤه للجيش السوري المدمر و تحقيق
نصر في حرب 6 اكتوبر 1973 . ولكن ظروف السبعينيات القلقة في المنطقة لم
توفر نظام الاسد مما أثار اضطرابات داخلية عنيفة لسنوات ، و لم يستطع من
فرض سلطته المطلقة إلا بعد نزاع عنيف مع حركة الإخوان المسلمين السورية
على خلفيات سياسية و عقائدية توجت بمعارك عنيفة في حماة و حلب 1982 تحت
تعمية إعلامية ، ليتوجب عليه بعد ذلك قمع التمرد ضمن صفوف حكمه بقيادة
أخيه رفعت . انخرط بشكل فعلي في حرب لبنان الأهلية بعد دخول إسرائيل ليمنع
تعاون بعض الميليشيات المسيحية من التعاون مع إسرائيل و طبق هناك سياسة
(لا غالب و لا مغلوب) عن طريق حفظ توازن القوى بين كل الأطراف اللبنانية ،
إلى أن حصل على تفويض من الجامعة العربية في مؤتمر الطائف بمساعدة
الأطراف اللبنانية المتصالحة على السيطرة على لبنان . على الصعيد الداخلي ،
مكنت معارك 1982 و 1984 حافظ الأسد من فرض سيطرته المطلقة و فرض الأحكام
العرفية مطورا نظاما أمنيا مشابها لمعظم الأنظمة العربية بعد السبعينات ، و
قد استطاع هذا النظام الأمني من إلغاء كل المعارضة و تصفية زعمائها حتى
في الخارج ، لتحصل على سيطرة مطلقة و قمع كل مظاهر المجتمع المدني .

على الصعيد الخارجي استمر الأسد في رفض معاهدة كامب ديفيد التي وقعت بين
السادات و إسرائيل مناديا بحل شامل للقضية الفلسطينية إلى أن قامت منظمة
التحرير الفلسطينية بتوقيع إتفاقية أوسلو 1993 الأمر الذي اعتبره الأسد
خيانة ، في عام 1998 تمت عدة محاولات لإتمام اتفاقية سلام بين سوريا و
إسرائيل تحت إشراف الراعي الامريكي ، لكن إصرار الأسد على استرداد كامل
أرض الجولان التي خسرها في حرب 1967 ، حال دون إتمام أي اتفاق.

ترأس الاسد سوريا حتى مماته عام 2000 إثر أزمة قلبية مفاجئة (كنتيجة لمرض
شديد استمر أكثر من 10 أعوام) أثناء محادثة هاتفية مع الرئيس اللبناني
إميل لحود وعقبه في رئاسة الجمهورية ابنه بشار الاسد بعد تعديل دستوري،
مثير للجدل، أزال عقبة السن من أمامه.







‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








شخصيات تستحق التقدير 19eu1010
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شعبان
المدير
المدير
شعبان

وسام الابداع

اوفياء المنتدى

ذكر عدد المساهمات : 7379
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
الموقع :
المزاج المزاج : الحمد لله

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الخميس 6 يناير - 21:21


محمد أنور السادات أو أنور السادات
الرئيس الثالث لجمهورية مصر العربية

شخصيات تستحق التقدير Traybu4
حيث
استمر حكمه ما بين عامي 1970 و1981 م، عقب استلامه الرئاسة بعد وفاة
الرئيس جمال عبد الناصر في 28 من ديسمبر 1970، كان أحد ضباط الجيش المصري
وأحد المساهمين بثورة يوليو 1952 م، كما قاد حركة 15 مايو 1971 م ضد مراكز
القوى المسيطرة على الحكم وهم من رجالات عبد الناصر ونظام حكمه. كما قاد
حرب أكتوبر 1973 م. أعاد الأحزاب السياسية لمصر بعد أن ألغيت بعد قيام
الثورة المصرية, أسس الحزب الوطني الديمقراطي وترأسه وشارك في تأسيس حزب
العمل الاشتراكي , انتهى حكمه باغتياله أثناء الاحتفال بذكرى حرب 6 أكتوبر
في عام 1981 م، إذ قام خالد الاسلامبولي وآخرون بإطلاق النار عليه أثناء
الاستعراض العسكري في الاحتفال وهو جالس في المنصة. ويعد أنور السادات واحد
من أهم الزعماء المصريين والعرب في التاريخ الحديث .


و
يعتبر السادات ثالث رئيس جمهوريه مصري إذ أن قيام ثوره الثالث و العشرين
من يوليو قد أدى إلى تحول مصر من الملكية إلى الجمهورية و تولى رئاساتها
الرئيس الراحل محمد نجيب كأول رئيس مصري خلفه بعد ذلك الزعيم الراحل جمال
عبد الناصر ومن ثم خلفه الرئيس الراحل أنور السادات.



السادات
مواليد الخامس والعشرين من ديسمبر 1918 في قرية ميت أبو الكوم محافظه
المنوفية , في أسره مكونه من 13 أخ وأخت لأم سودانيه وأب مصري (والد
السادات تزوج 3 مرات - شجره العائلة وكان يعمل كاتب في المستشفى العسكري
الخاصة بالجيش المصري في السودان- وفى عام 1925 عاد والد السادات من
السودان في أعقاب مقتل السردار الانجيلزى في السودان سيرلى ستاك حيث كان من
تداعيات هذا الحادث أن فرضت بريطانيا على مصر عوده الجيش المصري من
السودان وعاد معه والد السادات ) التحق بكتاب القرية , ثم انتقل إلى مدرسه
الأقباط في طوخ , وفى عام 1925 انتقلت أسره السادات للعيش في القاهرة
والتحق بمدارسها وهى الجمعية الخيرية الاسلاميه , السلطان حسين , مدرسه
فوائد الأول , رقى المعارف بشبرا

شخصيات تستحق التقدير 87190258lk1

تخرج
السادات في الكلية الحربية عام1938 وانتقل للعمل في منقباد وهناك التقى
لأول مره الرئيس جمال عبد الناصر , وعمل بسلاح المشاة ثم سلاح الأشارة
وبسبب اتصالاته بالألمان قبض على السادات وصدر في عام 1942 النطق الملكي
السامي بالاستغناء عن خدمات اليوزباشي أنور السادات , واقتيد بعد خلع
الرتبة العسكرية إلى سجن الأجانب ومن سجن الأجانب إلى معتقل ماقوسه ثم
معتقل الزيتون قرب القاهرة وهرب من المعتقل عام 1944 وظل مختبئا حتى عام
1945 حيث سقطت الأحكام العرفية وبذلك انتهى اعتقاله حسب القانون , وأثناء
فتره اعتقاله عمل تباعا على عربه لوري كما عمل تباعا ينقل الأحجار من
المراكب النيلية لاستخدامها في الرصف وفى عام 1945 انتقل إلى بلده أبو كبير
في الشرقية حيث اشترك في شق ترعه الصاوي .





السادات فى قفص الاتهام أثناء نظر قضيه مقتل أمين عثمان
شارك
السادات في جمعيه سريه تقوم بقتل الانجليز , واتهم في قضيه مقتل أمين عثمان
الذي كان يعد أكثر من صديقا للانجليز ومساندا قويا لبقائهم في مصر وبعد 31
شهرا بالسجن حكم عليه بالبراءة , والتحق بالعمل الصحفي كما مارس بعض
الأعمال الحرة , وفى الخامس عشر من يناير عام 1950 عاد إلى القوات المسلحة
برتبه يوزباشي على الرغم من أن زملاؤه في الرتبة كانوا قد سبقوه برته الصاغ
والبكباشي , رقى إلى رتبه الصاغ 1950 ثم إلى رتبه البكباشي عام 1951 وفى
العام نفسه اختاره عبد الناصر عضوا بالهيئة التأسيسية لحركه الضباط الأحرار
, شارك السادات في ثوره يوليو والقي بيانها .
أثناء حكم عبد الناصر





بعد
وفاه الرئيس جمال عبد الناصر بأزمة قلبيه حادة ظهر الرئيس السادات على
شاشه التليفزيون ليعلن للشعب المصري وفاه الرئيس جمال عبد الناصر ( استمع
إلى بيان وفاه الرئيس جمال عبد الناصر ) وأثناء فتره حكم الرئيس جمال عبد
الناصر تولى السادات العديد من المناصب , ففي عام 1953 أنشئ جريده
الجمهورية وتولى تحريرها وفى عام 1955 تم إعلان قيام المؤتمر الإسلامي
وتولى السادات منصب السكرتير العام له , وفى عام 1957 عين وزيرا للدولة ثم
سكرتيرا عاما للاتحاد القومي , وفى عام 1964 أصبح نائبا للرئيس الجمهورية
وكذلك في أعوام 1966 و1969و1970 , وفى عام 1968 انتخب عضوا في الهيئة
التأسيسية العليا للاتحاد الاشتراكي العربي
الرئاسة




السادات يحلف اليمين الدستورية كرئيس لجمهوريه مصر العربية
في
السابع من أكتوبر عام 1970 وافق مجلس ألامه على ترشيح محمد أنور السادات
رئيسا للجمهورية خلفا للرئيس الراحل جمال عبد الناصر , وبعد أن تولى
السادات الرئاسة قاد حركة 15 مايو 1971 م ضد مراكز القوى المسيطرة على
الحكم وهم من رجالات عبد الناصر ونظام حكمه والتي كانت سببا في تدهور
الأوضاع في مصر




السادات فى مركز العمليات رقم 10 وبجانبة من اليمين المشير احمد اسماعيل ومن الشمال الفريق الشاذلى
في
عام 1973 وبالتعاون مع سوريا ودعم عربي، قاد السادات مصر نحو حرب 1973(حرب
يوم كيبور ) التي حاولت مصر فيها استرداد شبه جزيرة سيناء بعد الاحتلال
الإسرائيلي لها في حرب الستة أيام عام 1967. وكانت نتيجة حرب 73 أن استطاعت
مصر استرجاع 15 كيلو متر من صحراء سيناء , وفى النهاية أدى انتصار السادات
في الحرب إلى استعاده سيناء كاملة وإعادة فتح قناة السويس وهز ثقة إسرائيل
في قدراتها العسكرية و رفع الروح المعنوية المصرية بل والعربية ومهدّت
الطريق لاتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل في الأعوام التي لحقت الحرب. وعرف
السادات منذ ذلك الحين ببطل الحرب والسلام استمع إلى خطاب نصر أكتوبر 1973


وفى
9 نوفمبر 1977 أعلن السادات انه مستعد انه يذهب إلى إسرائيل من اجل
التباحث حول مفاوضات السلام مع الجانب الإسرائيلي وفى الكنيست الإسرائيلي
ذاته ( البرلمان الإسرائيلي ) , وسارعت إسرائيل بدعوة السادات إلى زيارة
القدس ظنا منها أن كلام السادات لم يكن إلا للاستهلاك المحلى أو حماسه
زائدة وأنها بذلك تحرج السادات رئيس اكبر دوله عربيه أمام الرئى العام
العربي والعالمي . وقبل زيارة القدس سافر الرئيس السادات إلى سوريا في
محاوله لإقناع الرئيس السوري حافظ الأسد بالمشاركة مع في تلك المبادرة
وتأييدها ولكن الرئيس السوري رفض ذلك وقال للسادات إن الأيام سوف تثبت لك
انك مخطئا ولكن مع مرور الأيام أثبتت الأيام عكس ذلك وان الرئيس السوري هو
الذي كان مخطئا وان إسرائيل تقوى باستعداء العرب .





السادات يصلى فى المسجد الأقصى 1977
شخصيات تستحق التقدير Aboutsadat10ly7
19
نوفمبر 1977 قام السادات بزيارة إسرائيل وسط دهشة وانبهار العالم بهذه
الزيارة التي وصفها البعض من الذين عايشوها وشاركوا فيها إنها كانت بمثابة
الهبوط على سطح القمر وسط تغطيه إعلاميه من العالم كله, وفى إسرائيل القي
السادات خطابه الشهير في الكنيست الاسرائيلى استمع إلى خطاب الكنيست
الاسرائيلى وطرح الحقائق كاملة أمام شعب إسرائيل وأمام العالم كله بما
مفاده أن الشعب العربي والمصري يريد السلام وان على إسرائيل أن تتخلى عن
أحلام الغزو وعن الاعتقاد بان القوه هي خير سبيل للتعامل مع العرب وانه لا
حل للقضية الصراع العربي الاسرائيلى دون حل مشكله شعب فلسطين .


ولم
يفهم الإسرائيليين ولا العرب المغزى الحقيقي من هذه الزيارة إلا بعد وفاه
السادات وبعد استرجاع مصر لكامل أراضيها المحتلة فالإسرائيليين ظنوا أنهم
بذلك كسبوا اعتراف اكبر دوله عربيه بإسرائيل بدون مقابل وما يستتبع ذلك من
اعتراف باقي الدول العربية والعرب ظنوا أن السادات قدم تنازلات دون مقابل
وهو الاعتراف بإسرائيل , ولم يفهم العرب أن السادات يسرع من وتيرة الأحداث
إذ أن السادات بهذه الزيارة القي الكره في الجانب الاسرائيلى .


ففي
الفترة التي أعقبت حرب أكتوبر 1973 وتتدخل أمريكا في الحرب لمصلحه إسرائيل
أخذت إسرائيل تتلكاء في الانسحاب من سيناء وبدئت تمارس لعبتها الإعلامية
وكلام وشعارات هنا وهناك وهو أن ما تبقى من سيناء هو حق يهودي ولا رجعه فيه
حتى أن بيجين عندما تولى رئاسة الوزراء في إسرائيل اقسم انه لن تزال اى
مستوطنه إسرائيليه في سيناء ظنا منها أنها تستطيع أن تلعب بأعصاب السادات
وان تدفعه إلى قول أو فعل ما يحسب عليه أمام الرئى العام العالمي كما كانت
تفعل دائما ومازالت ولكن السادات أدرك ذلك وفهمه جيدا .


ويظهر
هذا الفهم جليا , فقبل أن يعلن السادات انه مستعد إلى الذهاب إلى إسرائيل
في خطابه الشهير في مجلس الشعب المصري أعلن السادات أن إسرائيل تتمسح
بالخطوات الإجرائية (استمع إلى هذا الجزء ) وتفعل أشياء تثير الأعصاب فمثلا
قال أن هنري كيسنجر يسافر من تل أبيب إلى الإسكندرية للتغير ضمه أو جمله
أو فصله أو حرف للدرجة انه قال لهنري كيسنجر أن هذا الكلام لا يساوى ثمن
الوقود الذي يستهلكه من تل أبيب إلى أسكندريه وأعلن أيضا أن إسرائيل بهذه
الأفعال تحاول أن تثير ألامه العربية كلها فبعض الزعماء تستثار أعصابهم
بفعل هذه الإجراءات من جانب إسرائيل ويخرجون بتصريحات جوفاء تسب وتلعن في
إسرائيل وتخرج إسرائيل إلى العالم بمظهر الدولة الداعية للسلام والمحبة
للسلام والتي تمد أيديها للعرب وهم يرفضون بل يسبون ويلعنون إسرائيل وكان
رد السادات انه ومع كل هذه الخطوات الاستفزازية من جانب إسرائيل فإنه موافق
عليها مقدما بل وذاهب إلى إسرائيل أيضا لقد فهمهم السادات جيدا ووعى درس
الماضي ,


إذ
دائما ما كانت إسرائيل تردد في المنابر الدولية أنها دوله طالبه سلام وان
العرب هم الإرهابيين القتلة سافكي الدماء وان على الدول الغربية أن تؤيدها و
تمدها بالمال والسلاح حتى تستطيع أن تواجهه العرب البرابرة وحتى تبرر
عدوانها على العرب مستعينة في ذلك بالشعرات الجوفاء إلى كانت تردد في
العالم العربي شرقا وغربا التي كانت تقول بان العرب سوف يلقون إسرائيل في
البحر ويا ليتها كانت صحيحة فقد أضعفت تلك الشعارات الغير حقيقية العرب
كثيرا أمام المجتمع الدولي وأفقدتهم أيضا كثير من تأييد دول العالم
واحترامه ,.فبهذه الزيارة محي السادات كل ذلك وأصبحت إسرائيل لأول مره بعد
حرب أكتوبر في موقف رد الفعل ذلك الموقف الذي طالما ما تضع إسرائيل العرب
فيه فها هو رئيس اكبر دوله عربيه في المنطقة يزور إسرائيل بل ويعترف بها
ولا يزال جزء من أراضيه محتله في ذلك الوقت , فوضع المجتمع الدولي كله في
مواجهه إسرائيل وأصبحت إسرائيل إمام المجتمع الدولي مطالبه بان تتقدم في
عمليه السلام رغما عنها بل وأصبح عليها الاجابة على السؤال التالي وهو ماذا
تنتظري يا إسرائيل أكثر من هذا حتى تعيدي الأرض والحقوق إلى أصحابها فهاهو
رئيس اكبر دوله عربيه تتحمل العبء الأكبر في الصراع العربي الاسرائيلى
يأتي إليكم ويمد يده بالسلام ..ماذا تريدي أكثر من هذا.... .


ولم
تكن ردود الفعل العربية إيجابية لزيارة لإسرائيل وعملت الدول العربية على
مقاطعة مصر وتعليق عضويتها بالجامعة العربية، ونقل المقر الدائم للجامعة من
القاهرة إلى تونس (العاصمة)، وكان ذلك في القمة العربية التي تم عقدها في
بغداد بناء على دعوة من الرئيس العراقي احمد حسن البكر في 2 نوفمبر 1978
والتي تمخض عنها مناشدة الرئيس المصري للعدول عن قراره بالصلح مع
إسرائيل(ملحوظة: دعا الرئيس السادات بعد ذلك وقبل بداية كامب ديفيد ياسر
عرفات وحافظ الأسد للمشاركة بالمفاوضات واسترا جاع أراضيهم المحتلة بعد عام
1967 ولكنهم رفضوا ذلك واصفين إياه بالخيانة والعمالة لإسرائيل وأمريكا
ويا ليتهم كانوا معه ولم يفهموا أن إسرائيل تقوى باستعداء العرب وان
السادات كان يستثمر النصر الذي أحرزه في أكتوبر قبل أن يضيع في طي النسيان )
إلا أن السادات رفض ذلك مفضلا الاستمرار بمسيرته السلمية مع إسرائيل.


1977
اتخذ السادات إجراءات اقتصادية من شأنها تحويل الاقتصاد المصري إلى اقتصاد
القطاع الخاص حيث تبنى بما يعرف بسياسة الانفتاح ورفع الدعم عن بعض السلع
مما حدي بطبقات من الشعب المصري للقيام بمظاهرات ضد الارتفاع في الأسعار
الذي صاحب رفع الدعم عن بعض السلع الأساسية مثل الدقيق والزيت والسكر أدت
بالرئيس السادات إلى التراجع عن إجراءاته .





حفل التوقيع النهائى على اتفاقية كامب ديفيد 1979
شخصيات تستحق التقدير Aboutsadat11de8
شخصيات تستحق التقدير Aboutsadat12xm3
وفي
عام 1979، وبعد مفاوضات مضنيه بين الجانب المصري الاسرائيلى بوساطة
أمريكية وفي كامب ديفيد، تم عقد اتفاقية سلام بين مصر وإسرائيل، عملت
إسرائيل على أثرها على إرجاع الأراضي المصرية المحتلة إلى مصر. وقد نال
الرئيس السادات مناصفة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي مناخيم بغين جائزة نوبل
للسلام للجهود الحثيثة في تحقيق السلام في منطقة الشرق الأوسط.. وتبرع
السادات بقيمة الجائزة لأعمار مسقط رأسه بقرية ميت أبو الكوم كما أنة تبرع
بقيمة ما حصل علية من كتاب البحث عن الذات لبناء مساكن جديدة

الاغتيال



شخصيات تستحق التقدير 37hh4
الرئيس السادات يجلس فى المنصة قبل الاغتيال بدقائق وبجانبه المشير محمد عبد الحليم أبو غزاله والنائب محمد حسنى مبارك
كان
السادات يجلس كالعادة في الصف الأول .. ومعه كبار المدعوون والضيوف..على
يمينه جلس نائبه حسني مبارك ، ثم.. الوزير العماني شبيب بن تيمور .. وهو
وزير دولة سلطنة عمان ، وكان مبعوث السلطان قابوس الذي كان الحاكم الوحيد
بين الحكام العرب، الذي لم يقطع علاقته بمصر ، ولا بالسادات بعد زيارته
للقدس ومعاهدة كامب ديفيد


بعد
الوزير العماني ، جلس ممدوح سالم ، مستشار رئيس الجمهورية الذي كان من قبل
رئيسا للوزراء ، والذي كان أول وزير للداخلية بعد سقوط ( مراكز القوى )
وحركة 15 مايو 1971 ..


بعد ممدوح سالم كان يجلس الدكتور عبد القادر حاتم ، المشرف العام على المجالس المتخصصة .

وبعد الدكتور حاتم كان يجلس الدكتور صوفي أبو طالب رئيس مجلس الشعب ..

على يسار السادات كان يجلس وزير الدفاع محمد عبد الحليم أبو غزاله ..

ثم المهندس سيد مرعي صهر السادات ، ومستشاره السياسي

وبعده كان عبد الرحمن بيصار شيخ الأزهر

ثم الدكتور صبحي عبد الحكيم رئيس مجلس الشورى ..فرئيس الأركان عبد رب النبي حافظ..فقادة الأفرع الرئيسية للقوات المسلحة ..

وفي الصف الثاني _ خلف السادات مباشرة _ كان يجلس سكرتيرة الخاص فوزي عبد الحافظ




اغتيال الرئيس محمد انور السادات 1981
جاء
في مذكرة إدارة المدعي العام العسكري، أن وجيز الواقعة كما كشف عنها
التحقيق أنه في حوالي الساعة 30. 12 من يوم الثلاثاء 6 أكتوبر 1981، وأثناء
مرور العربات (الكراز) قاطرات المدفع 130مم وسط ،أمام المقصورة الرئيسية
للعرض العسكري، توقفت إحدى هذه العربات لتنفيذ مخطط إجرامي بواسطة أربعة
أفراد من راكبيها، يستهدف اغتيال الرئيس محمد أنور السادات، رحمه الله، وهم
الملازم أول خالد أحمد شوقي الاسلامبولي، والملازم أول سابقاً عبدا لحميد
عبدا لسلام (سبق أن استقال من الخدمة العسكرية، وكان ضابطاً عاملاً بالسلاح
الجوي)، والملازم أول احتياطي (مهندس) عطا طايل حميدة رحيل، من مركز تدريب
المهندسين، والرقيب متطوع حسين عبّاس محمد، من قوة الدفاع الشعبي، وتم
التنفيذ على النحو التالي:



ـ
بدأ كل من عبدا لحميد عبدا لسلام وعطا طايل بإلقاء قنبلتين يدويتين
دفاعيتين من فوق العربة، وفي نفس الوقت أسرع خالد الاسلامبولي بالنزول من
الكابينة وألقى قنبلة، ثم أسرع بالعودة مرة أخرى إلى الكابينة ليأخذ الرشاش
تسليح السائق متجهاً للمنصة الرئيسية، وقفز عبدا لحميد للأرض متجهاً
للمنصة الرئيسية كذلك حاملاً بندقية آلية في الوقت الذي كان فيه كل من عطا
طايل وحسين عباس يطلقان من فوق العربة دفعة من نيران بندقيتهما الآليتين في
اتجاه منتصف تلك المنصة.



ـ
ثم قفزا من السيارة إلى الأرض وأسرعا بدورهما للمنصة، وأفرغ هؤلاء الأربعة
ذخائر أسلحتهم وهي الرشاش القصير والثلاثة بنادق الآلية، من الاتصال
القريب، سواء بالمواجهة أو من الأجناب في تلك المنصة الرئيسية، مع التركيز
على منتصف الصف الأول موضع الرئيس الراحل، مما أدى إلى اغتياله ـ رحمه الله
ـ وكذلك مصرع ستة آخرين.
ـ
وألقى خالد الاسلامبولي قنبلة يدوية دفاعية رابعة، وقعت على الصف الأول من
المنصة ولم تنفجر، بحمد الله ورحمته، إذ لو انفجرت لكانت الخسائر أفدح مما
وقع بكثير حادث المنصة فيديو .




جنازة الرئيس محمد أنور السادات 1981
حُدد
يوم السبت العاشر من أكتوبر لتجرى فيه مراسم جنازة الرئيس السادات، صباح
ذلك اليوم خيم الصمت على القاهرة وخلت شوارعها إلا من رجال الشرطة، طائرة
مروحية نقلت الجثمان من المستشفى إلى ساحة العرض وفي الثانية عشرة إلا
الربع وفي نفس توقيت وقوع الحادث وفي المكان ذاته بدأت طقوس الجنازة وسط
إجراءات أمن صارمة وترقب شديد، حضر إلى القاهرة مجموعة من رؤساء أميركا
السابقين بينما رفضت المخابرات الأميركية اشتراك الرئيس رونالد ريغن لدواعي
أمنية، جاء الوفد الإسرائيلي برئاسة مناخيم بغين وكان جعفر نميري هو
الرئيس العربي الوحيد الذي شارك في الجنازة، وقد اغتيل الرئيس السادات عن
عمرا يناهز الثالثة والستين عاما ودفن بالقرب من مكان استشهاده فى ساحة
العرض العسكرى بجوار قبر الجندي المجهول يوم العاشر من أكتوبر .1981 صور
الجنازة



تواريخ هامة

· شهدت قرية ميت أبو الكوم ميلاده فى 25 ديسمبر 1918.

· 1925 أنتقل إلى القاهرة بعد عودة أبيه من السودان مع الجيش المصرى.

· 1936 حصل على شهادة التوجيهية من مدرسة رقى المعارف.

· 1938 تخرج من الكلية الحربية وتم تعيينه فى منقباد .

· 1941 اعتقل من الإنجليز ثم أفرج عنه .

· سجنه الإنجليز لمدة عامين عندما أراد أن يقدم مساندة عسكرية مصرية للألمان مقابل استقلال مصر.

· 1944 هرب من السجن وعمل سائقا و تخفى فى اسم " الحاج محمد".

· أتهم بالاشتراك فى قضية مقتل" أمين عثمان" و سجن لمدة عامين فى زنزانة 54 ثم حكم عليه بالبراءة .

· 1948 عمل بجريدة المصور ومن أشهر مقالاته ( 30 شهر فى السجن) بقلم اليوزباشى أنور السادات

· 1949 أنفصل عن زوجته الأولى ثم زواجه من السيدة جيهان رؤوف صفوت

· 1952 اشترك مع الضباط الأحرار فى القيام بثورة 23 يوليو وأذاع بصوته أول بيان رسمي للثورة .

· 1960 أنتخب أنور السادات رئيسا لمجلس الأمة .

· 1961 عين رئيسا لمجلس التضامن الافرو أسيوى .

· 1967 اندلاع حرب الستة أيام فى 5 يونيو و انتصار إسرائيل على مصر .

· 1969 اختير النائب الأول للرئيس جمال عبد الناصر.

·
1970 أنتخب رئيسا للجمهورية بعد وفاة جمال عبد الناصر و قام بتصفية
الحراسات الخاصة و أعاد لكل ذى حق حقه كمدخل لأمن الوطن و المواطنين.


· 1971 قام بثورة التصحيح للقضاء على مراكز القوى و لتصحيح مسار الثورة وتحقيق سيادة القانون وقام بإحباط محاولة انقلاب ضده .

· 1972 قام بالاستغناء عن خدمات17000 خبير روسي فى أسبوع واحد لإعادة الثقة بالنفس لجيش مصر وإعداده لحرب التحرير .

· 1973 قاد مصر إلى تحقيق أكبر نصر عسكري فى العصر الحديث وعبر بها من الهزيمة إلى الانتصار فى حرب أكتوبر .

· 1974 إتخذ قرار الانفتاح الإقتصادى انطلاقا لتحقيق الرخاء لمصر .

· 1975 قام بإلغاء المعاهدة المصرية السوفيتية تأكيدا لمبدأ حرية مصر و عدم انحيازها لأى حلف دولي

· 1975 إعادة افتتاح قناة السويس

· 1976 قام بإعلان قيام الأحزاب فى مصر .

· 1977 قام بمبادرة السلام الشجاعة حقنا للدماء وزيارة للقدس الشهيرة .

· 1978 قام بعقد اتفاقية (كامب ديفيد) التى أعادت باقي الأرض المحتلة للوطن الغالي .

· 1978 حصل على جائزة نوبل للسلام فى ديسمبر 1978 .

· 1979 قام بعقد معاهدة السلام مع إسرائيل كمدخل هام لتحقيق السلام الشامل لمصر و الوطن العربي .

· 1980 قام بإلغاء الأحكام العرفية تتويجا للعمل الديمقراطي وإرساء لقواعد الديمقراطية التى اختارها كأفضل نظام للحكم.

· 1981 و تحديدا يوم 6 أكتوبر نالته أيدي الغدر أثناء الاحتفال بذكرى العبور العظيم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منتصر
عضو فضى
عضو فضى
منتصر

عدد المساهمات : 234
تاريخ التسجيل : 28/11/2010

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1السبت 8 يناير - 13:41


الأمير عبد القادر مؤسس الدولة الجزائرية الحديثة




الأمير عبد القادر
1- المولد والنشأة



[center]شخصيات تستحق التقدير 7386



الأمير عبد القادر


الأمير عبد القادر من كبار رجال الدولة الجزائريين في التاريخ المعاصر ، فهو مؤسس الدولة الجزائرية الحديثة ورائد مقاومتها




ضد الاستعمار
الفرنسي بين 1832 و 1847. كما يعد أيضا من كبار رجال التصوف والشعر وعلماء
الدين . وفوق كل ذلك كان داعية سلام وتآخي بين مختلف الأجناس والديانات
وهو ما فتح له باب صداقات وإعجاب كبار السياسيين في العالم هو عبد القادر
بن محي الدين بن مصطفى أشتهر باسم الأمير عبد القادرالجزائري .


ولد يوم الجمعة 23
رجب 1222هـ/1807م بقرية القيطنة الواقعة على وادي الحمام غربي مدينة
معسكر، وترعرع في كنف والديه حيث حظيبالعناية والرعاية


2- المراحل



مرحلة النشأة والتكوين
:1807-1832:،حيث تمثل السنة الأولى ميلاده بينما ترمز الثانية الى توليه
إمارة الجهاد. قضى هذه المرحلة في طلب العلم سواء في مسقط رأسه بالقيطنة
أين حفظ القرآن الكريم أو في آرزيو ووهران حيث تتلمذ على عدد من شيوخ
المنطقة



وأخذ عنهم مبادئ
العلوم الشرعية واللغوية و التاريخ والشعر، فصقلت ملكاته الأدبية والفقهية
والشعرية في سن مبكرة من حيـاتـه وفي عام 1823 زوجه والده من لالة خيرة
وهي ابنة عم الأمير


عبد القـــادر،
سافر عبد القادر مع أبيه إلى البقاع المقدسة عبر تونس ،ثم انتقل بحرا إلى
الاسكندرية و منــها إلى القاهرة حيث زار المعالم التاريخية وتعرف إلى بعض
علمائها وشيوخها وأعجب بالإصلاحات والمنجزات التي تحققت في عهد محمد علي
باشا والي مصر. ثم أدى فريضة الحج، ومنها انتقل إلى بلاد الشام لتلقي
العلم على يد شيوخ جامع الأمويين ومن دمشق سافر إلى بغداد أين تعرف على
معالمها التاريخية واحتك بعلمائها ، ووقف على ضريح الولي الصالح عبد
القادر الجيلاني مؤسس الطريقة القادرية، ليعود مرة ثانية إلى البقاع
المقدسة عبر دمشق ليحج. وبعدها رجع مع والده إلى الجزائر عبر القاهرة ثم
إلى برقة ومنها إلى درنة وبنغازي فطرابلس ثم القيروان والكاف إلى أن وصلا
إلى القيطنة بسهل غريس في الغرب الجزائري


المرحلة الثانية :1831 -1847وهي المرحلة التي ميزت حياة الأمير عن بقية المراحل الأخرى لما

عرفتــه
من أحداث جسام وإنجازات وظف فيها قدراته العلمية وحنكته السياسية
والعسكرية فلم تشغله المقاومة- رغم الظرف العصيب -عن وضع ركائز و معالم
الدولة الحديثة لما رآه من تكامل بينهما .

فبعد سقوط وهران
عام 1831 ،عمت الفوضى و اضطربت الأحوال مما دفع بشيوخ وعلماء ناحية وهران
إلى البحث عن شخصية يولونها أمرهم، فوقع الاختيار على الشيخ محي الدين
والد عبد القادر ،لما كان يتسم به من ورع وشجاعة ،فهو الذي قاد المقاومة
الأولى ضد الفرنسيين سنة


كما أبدى ابنه عبد
القادر شجاعة وحنكة قتالية عند أسوار مدينة وهران منذ أول اشتباك له مع
المحتلين - اعتذر الشيخ محي الدين لكبر سنه و بعد الحاح من العلماء و
شيوخ المنطقة رشح ابنه عبد القادر قائلا: …ولدي عبد القادر شاب تقي ،فطن
صالح لفصل الخصوم و مداومة الركوب مع كونه نشأ في عبادة ربه ،ولا تعتقدوا
أني فديت به نفسي ،لأنه عضو مني وما أكرهه لنفسي أكرهه له …غير أني ارتكبت
أخف الضررين حين تيقنت الحق فيما قلتموه ،مع تيقني أن قيامه به أشد من
قيامي و أصلح …فسخوت لكم به رحب الجميع بهذا العرض،وفي 27 نوفمبر 1832
اجتمع زعماء القبائل والعلماء في سهل غريس قرب معسكر وعقدوا لعبد القادر
البيعة الأولى تحت شجرة الدردارة وأطلق عليه لقب

ناصر
الدين، ثم تلتـها البيعة العامة في 4 فبراير في هذه الظروف تحمل الأمير
مسؤولية الجهاد و الدفاع عن الرعيــة و ديار الإسلام وهو في عنفوان شبابه.
وما يميز هذه المرحلة ،انتصاراته العسكرية و السياسية- التي جعلت العدو
الفرنسي يتـــردد في انتهاج سياسة توسعية أمام استماتة المقاومة في الغرب و
الوسط ، والشرق أدرك الأمير عبد القادر منذ البداية أن المواجهة لن تتم
إلا بإحداث جيش نظامي مواظب تحت نفقة الدولة .لهذا أصدر بلاغا إلى
المواطنين باسمه يطلب فيه بضرورة تجنيد الأجناد وتنظيم العساكر في البلاد
كافة.فاستجابت له قبائل المنطقة الغربية و الجهة الوسطى،و التف الجميع
حوله بالطاعة كون منهم جيشا نظاميا سرعان ما تكيفمع الظروف السائدة

و استطاع أن يحرز
عدة انتصارات عسكرية أهمهامعركة المقطع التي أطاحت بالجنرال تريزيل و
الحاكم العام ديرليون من منصبيهما أما سياسيا فقد افتك من العدو الاعتراف
به ،والتعامل معه من موقع سيادة يستشف ذلك من معاهدتي ديميشال 26 فبراير
1834، والتافنة في 30 ماي 1837.إلا أن تغيرت موازين القوى، داخليا
وإقليميا سلبا على مجريات مقاومة الأمير فلم يعد ينازل الفرنسيين فحسب بل
انشغل أيضا بأولئك الذين قصرت أنظارهم، فتوالت النكسات خاصة بعد أن انتهج
الفرنسيون أسلوب الأرض المحروقة، كما هي مفهومة من عبارة الحاكم العام
المارشال بيجو لن تحرثوا الأرض، وإذا حرثتموها فلن تزرعوها ،وإذا زرعتموها
فلن تحصدوها كان لهذه السياسة أثرها الواضح في تراجع قوة الأمير، لاسيما
بعد أن فقد قواعده الخلفية في المغرب الأقصى، بعد أن ضيق عليه مولاي عبد
الرحمن سلطان المغرب الخناق متحججا بالتزامه بنصوص معاهدة لالا مغنية وأمر
جنده بمطاردة الأمير وأتباعه بما فيه القبائل التي فرت إلى المغرب من بطش
جيش الإحتلال .


مرحلة المعاناة والعمل الإنساني :
1848 - تبدأ هذه المرحلة من استسلام الأمير عبد القادر إلى غاية وفاته
ففي 23 ديسمبر 1847 سلّم نفسه بعد قبول القائد الفرنسي لامورسير
بشروطه،ونقله إلى مدينة طولون، وكان الأمير يأمل أن يذهب إلى الإسكندرية أو
عكا كما هو متفق عليه مع القادة الفرنسين، ولكن أمله خاب ولم يف
الفرنسيون بوعدهم ككل مرة، عندها تمنى الأمير الموت في ساحة الوغى على أن
يحدث له ذلك وقد عبّر عن أسفه هذا بهذه الكلمات لو كنا نعلم أن الحال يؤدي
إلى ما آل إليه، لم نترك القتال حتى ينقضي الأجل وبعدها نقل الأمير
وعائلته إلى الإقامة في لازاريت ومنها إلى حصن لامالغ بتاريخ 10 جانفي
1848 ولما اكتمل عدد المعتقلين من أفراد عائلته وأعوانه نقل الأمير إلى
مدينة في نهاية شهر أفريل من نفس العام، ليستقر بها إلى حين نقل إلى
آمبواز .


في 16 أكتوبر 1852 ، وهي السنة التي أطلق فيها نابليون الثالث صراحه [ استقر الأمير في استانبول ، وخلال إقامته زار ضريح


أبي أيوب الأنصاري
و وقف في جامع آيا صوفيا، الا أنه فضل الإقامة في مدينة بورصة لتاريخها
العريق ومناظرها الجميلة ومعالمها الأثرية، لكنه لم يبق فيها طويلا نتيجة
الهزات الأرضية التي كانت تضرب المنطقة من حين لآخر ،فانتقل إلى دمشق عام
1855 بتفويض من السلطان العثماني وفيها تفرغ للقراءة والتصوف والفقه
والحديث والتفسير. وأهم المواقف الإنسانية التي سجلت للأمير، تصديه للفتنة
الطائفية التي وقعت بين المسلمين والمسحيين في الشام عام 1860. و تحول
الأمير إلى شخصية عالمية تحظى بالتقدير و الاحترام في كل مكان يذهب إليه
حيث دعي لحضور احتفال تدشين قناة السويس عام 1869. توفي يوم 26 ماي 1883
في دمرضواحي دمشق عن عمر يناهز 76 سنة، دفن بجوار ضريح الشيخ محي الدين بن
عربي الأندلسي، نقل جثمانه إلى الجزائر في عام 1966


من مؤلفاته


ذكرى العاقل وتنبيه الغافل


المقراض الحاد (لقطع اللسان منتقص دين الإسلام بالباطل والإلحاد)


مذكرات الأمير عبد القادر


المواقف في التصوف والوعظ والإرشاد

[/center]



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








شخصيات تستحق التقدير A3e7be10
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نجيب
عضو فضى
عضو فضى
نجيب

عدد المساهمات : 290
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الثلاثاء 11 يناير - 1:41

أحمد عبد العزيز (1907 - 1948) قائد عسكري مصري له إسهامات عديدة في حرب 1948


شخصيات تستحق التقدير Batal_ahmad_abdel_aziz
البطل أحمد عبد العزيز

نشأته
ولد
أحمد عبد العزيز في 29 يوليو 1907م بمدينة الخرطوم حيث كان والده
الأميرالاى (العميد) محمد عبد العزيز قائد الكتيبة الثامنة بالجيش المصري
في السودان، وقد كان والده وطنيا مخلصا فقد وقف مع الشعب أثناء مظاهرات
1919 وسمح لجنوده بالخروج من ثكناتهم للمشاركة في المظاهرات مع الشعب مما
أدي إلى فصله من الجيش بعد غضب الأنجليز عليه.


على
خطى والده نشأ أحمد عبد العزيز فقد أشترك في مظاهرات 1919 وهو في الثانية
عشر من عمره وكان وقتها في المدرسة الثانوية، وفى العام 1923 دخل السجن
بتهمة قتل ضابط أنجليزي ثم أفرج عنه وتم إبعاده إلى المنصورة. التحق أحمد
عبد العزيز بالكلية الحربية بعد تخرجه من المدرسة الثانوية وقد تخرج منها
عام 1928م ألتحق بعدها بسلاح الفرسان ثم قام بتدريس التاريخ الحربي في
الكلية الحربية.


بداية عمله العسكري
بعد
قرار تقسيم فلسطين وانتهاء الإنتداب البريطاني في 14 مايو 1948م وبعد
إرتكاب العصابات الصهيونية لمذابح بحق الفلسطينيين العزل ثار غضب العالم
العربي والإسلامي وأنتشرت الدعاوى للجهاد في كل أرجاء الوطن العربى.


كان
أحمد عبد العزيز أحد الذين أستجابوا لدعوة الجهاد فقام بتنظيم المتطوعين
وكان معظمهم من الإخوان المسلمين وتدريبهم وإعدادهم للقتال في معسكر
الهايكستب، وقد وجهت له الدولة إنذار يخيره بين الاستمرار في الجيش أو
مواصلة العمل التطوعي فما كان منه إلا أن طلب بنفسه إحالته إلى الأستيداع
وكان برتبة القائمقام (مقدم).


بعد أن جمع
ما أمكنه الحصول عليه من الأسلحة والذخيرة من قيادة الجيش وبعض المتطوعين
وبعض الأسلحة من مخلفات الحرب العالمية الثانية بعد محاولة إصلاحها إتجه
إلى فلسطين. دخل الجيش المصري فلسطين عام 1948م ودخلت قوات منه إلى مدن
الخليل وبيت لحم وبيت صفافا وبيت جالا في 20 مايو 1948م، وكانت هذه القوات
مكونة من عدد من الجنود ونصف كتيبة من الفدائيين بقيادة أحمد عبد العزيز
وكان يساعده اليوزباشي كمال الدين حسين واليوزباشي عبد العزيز حماد وكانت
هذه القوات مزودة بالأسلحة الخفيفة وعدد من المدافع القوسية ومدافع من عيار
رطلين بالإضافة إلى سيارات عادية غير مصفحة.


قبل
أن يبدأ البطل الجهاد كان يجهز قواته نفسيا فكان يخطب فيهم قائلا: "أيها
المتطوعون، إن حربا هذه أهدافها لهي الحرب المقدسة، وهي الجهاد الصحيح الذي
يفتح أمامنا أبواب الجنة، ويضع على هاماتنا أكاليل المجد والشرف، فلنقاتل
العدو بعزيمة المجاهدين، ولنخشَ غضب الله وحكم التاريخ إذا نحن قصرنا في
أمانة هذا الجهاد العظيم...".


بدأ أحمد
عبد العزيز أول ما وصل إلى بيت لحم باستكشاف الخطوط الدفاعية للعدو، وكانت
تمتد من تل بيوت ورمات راحيل في الجهة الشرقية الجنوبية للقدس بالقرب من
قبة راحيل في مدخل بيت لحم الشمالي حتى مستعمرات بيت هكيرم وشخونات
هبوعاليم وبيت فيجان ويفنوف ونشر قواته مقابلها. عندما بدأت قوات الجيش
المصري الرسمية تتقدم إلى فلسطين عرضت على أحمد عبد العزيز العمل تحت
قيادتها، فتردد في بادئ الأمر لأن عمله مع المتطوعين كان يمنحه حرية عدم
التقيد بالأوضاع والأوامر العسكرية ولكنه قَبِلَ في آخر الأمر.


وقد
وضع الضابط الأردني عبد الله التل متمردا على أوامر قيادته القوات
الأردنية في كل المنطقة تحت تصرف أحمد عبد العزيز دون علم قيادة الجيش
الأردني لإيمانه بوطنيته وإخلاصه.


مستعمرة رامات راحيل
كانت
مستعمرة رمات راحيل تشكل خطورة نظرآ لموقعها الاستراتيجي الهام على طريق
قرية صور باهر وطريق القدس بيت لحم، فقرر أحمد عبد العزيز يوم 24 مايو
1948م القيام بهجوم على المستعمرة قاده بمشاركة عدد من الجنود والضباط من
قوات الجيش الأردني.


بدأت المدفعية
المصرية الهجوم بقصف المستعمرة زحف بعدها المشاة يتقدمهم حاملو الألغام
الذين دمروا أغلب الأهداف المحددة لهم، ولم يجد اليهود إلا منزلا واحدا
إحتمى فيه مستوطنو المستعمرة، وحين انتشر خبر انتصار أحمد عبد العزيز بدأ
السكان يفدون إلى منطقة القتال لجني الغنائم، والتفت العدو للمقاتلين،
وذهبت جهود أحمد عبد العزيز في إقناع الجنود بمواصلة المعركة واحتلال
المستعمرة سدى ووجد نفسه في الميدان وحيدآ إلا من بعض مساعديه مما أدى إلى
تغير نتيجة المعركة بعدما وصلت تعزيزات لمستعمرة رمات راحيل قامت بعده
العصابات الصهيونية بشن هجوم في الليل على أحمد عبد العزيز ومساعديه الذين
بقوا، وكان النصر فيه حليف الصهاينة، والمؤرخون يقارنوا بين هذا الموقف
وموقف الرسول صلى الله عليه وسلم حين سارع الرماة إلى الغنائم وخالفوا
أوامره في معركة أحد وتحول النصر إلى الهزيمة.


قبول الهدنة

شخصيات تستحق التقدير Abdelaziz_negotiating

في
الوقت الذي أستطاعت قوات الفدائيين بقيادة البطل أحمد عبد العزيز من تكبيد
العصابات الصهيونية خسائر فادحة فقطعت الكثير من خطوط أتصالاتهم
وأمداداتهم، وساهمت في الحفاظ على مساحات واسعة من أرض فلسطين قبلت
الحكومات العربية الهدنة مما أعطى للصهاينة الفرصة لجمع الذخيرة والأموال
وأعادة تنظيم صفوفهم.


قاموا باحتلال قرية
العسلوج لقطع مواصلات الجيش المصري في الجهة الشرقية وكانت قرية العسلوج
مستودع الذخيرة الذي يمون المنطقة وفشلت محاولات الجيش المصري لاسترداد
القرية فاستعانوا بالبطل أحمد عبد العزيز وقواته التي تمكنت من دخول هذه
القرية والاستيلاء عليها. حاول بعدها الصهاينة احتلال مرتفعات جبل المكبر
المطل على القدس حيث كان هذا المرتفع أحد حلقات الدفاع التي تتولاها قوات
أحمد عبد العزيز المرابطة في قرية صور باهر، ولكن أستطاعت قوات أحمد عبد
العزيز ردهم وكبدتهم خسائر كثيرة.


كان
البطل فخوراً بجنوده وبما أحرزوه من انتصارات رائعة مما جعله يملي إرادته
على الصهاينة، ويضطرهم إلى التخلي عن منطقة واسعة مهدداً باحتلالها بالقوة،
وبعد هذه البطولات التي سطرها جاءت نهاية هذا البطل


استشهاده

شخصيات تستحق التقدير %D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B7%D9%84_%D8%A3%D8%AD%D9%85%D8%AF_%D8%B9%D8%A8%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B2%D9%8A%D8%B2

في
22 أغسطس 1948م دُعي أحمد عبد العزيز لحضور اجتماع في دار القنصلية
البريطانية بالقدس لبحث خرق الصهاينة للهدنة، وحاول معه الصهاينة أن يتنازل
لهم عن بعض المواقع التي في قبضة الفدائيين، لكنه رفض، وأتجه في مساء ذلك
اليوم إلى غزة حيث مقر قيادة الجيش المصري لينقل إلى قادته ما دار في
الاجتماع.


كانت منطقة عراق المنشية
مستهدفة من اليهود فكانت ترابط بها كتيبة عسكرية لديها أوامر بضرب كل عربة
تمر في ظلام الليل، وعندما كان أحمد عبد العزيز في طريقه إليها بصحبة
اليوزباشى صلاح سالم اشتبه بها أحد الحراس وظنها من سيارات العدو، فأطلق
عليها الرصاص، فأصابت إحداها أحمد عبد العزيز فاستُشهد في الحال.


توجد
مقبرة البطل أحمد عبد العزيز في قبة راحيل شمال بيت لحم، وله هناك نصب
تذكارى شامخ، وقد أحاطته مؤخرا سلطات الأحتلال الأسرائيلي بسياج من الأسلاك
الشائكة والأسوار العالية التي بها فتحات مراقبة لبنائها كنيسا يهوديا
بالقرب منه، كما أطلقت رصاصة على شاهد قبره من قبل قوات الأحتلال ولكنها لم
تكسره.

وقد سمى أحد أهم وأرقى الشوارع بمصر
على اسمه (شارع البطل أحمد عبد العزيز) تخليدا لذكرى هذا البطل العظيم
ويوجد هذا الشارع بمنطقة المهندسين بالقاهرة.


شهادة هيكل
في
كتابه العروش والجيوش الذي عرض فيه محمد حسنين هيكل يوميات حرب عام 1948م
كتب هيكل عن منع وزارة الحربية المصرية لأي صحافي مصري من الدخول في مناطق
عمل القوات المصرية، وتصميمها على أن تحصل الصحافة المصرية على ما تحتاجه
من معلومات من إدارة الشؤون العامة للقوات المسلحة.


يذكر
أنه تمكن ومصور جريدة أخبار اليوم من الوصول إلى قوات أحمد عبد العزيز في
بيت لحم والخليل مشيا على الأقدام عن طريق القدس، وكيف أن الرقابة العسكرية
حذفت كل كلمة وكل صورة، وتم رفع الموضوع إلى وزير الحربية محمد حيدر باشا
الذي وافق في النهاية على نشر خمس صور كانت بينها الصورة الشهيرة لأحمد عبد
العزيز، وكانت تلك الصورة هي المرة الأولى التي يعرف فيها الناس أو يروا
الرجل الذي وصفوه بالبطل.


مذكرات أحمد عبد العزيز
هذه
المذكرات الناقصة نشرها المؤرخ والكاتب العسكرى «محمد فيصل عبدالمنعم» فى
كتابه المهم والفريد «أسرار 1948» الذى صدر عام 1968، واستند فيها إلى كتاب
المؤلف «أبوالحجاج حافظ» عن البطل «أحمد عبدالعزيز». «صباح الخير» تنشر
هذه المذكرات تقديراً وامتناناً للبطل العظيم..



الأربعاء 31 مارس 1948:

إن هذا اليوم هو أسعد أيام حياتى. لقد قابلت اليوم «محمد حيدر باشا» وقال
لى وهو يصافحنى «يا عبدالعزيز إننى أتبع خطاك منذ كنت عضوا فى لجنة الحكام
فى مباريات الفروسية وكنت متسابقا دائما فيها وعندما تلقيت جائزة الموضوعات
العسكرية وضعت عينى عليك وعرفت أنه سيجىء يوم تكلف فيه بعمل مهم .. إن
أمامك مهمة خطيرة.. وأنا أرجو كفارس قديم أن ينجح واحد من الفرسان فى مهمة
خطيرة.. لقد قررت أن أعهد إليك بقيادة القوات الخفيفة». وبينما نحن نتحدث
دخل عزام باشا «الأمين العام لجامعة الدول العربية». واستمر الحديث وعلمت
أن الجامعة العربية ستعهد إلى بقيادة فرقة المتطوعين التى تم تكوينها من
أبطال ذوى همة وعزم.. أبطال من مصر، ورجال عاديين وضباط جيش وجنود طلبوا
الإحالة إلى الاستيداع ليجاهدوا من أجل فلسطين.. وأبطال من ليبيا ومن تونس
ومراكش والسودان ومن غيرها من البلاد العربية المجاهدة. ولقد حدد عملى
ورسمت لى مهمتى وقال لى حيدر باشا وهو يشد على يدى بعد أن أديت له التحية
العسكرية «ليكن شعار قوتك كما قال فردريك الأكبر.. اضرب.. واضرب بكل شدة ..
إذا عرفت أحوال عدوك استطعت أن تتفوق عليه». ؟

العريش فى 6 أبريل سنة 1948:
أعددت كل شىء وغدا أتسلل عند منتصف الليل عبر الحدود مع الملازم أول «ص»
وهو مثلى من الذين طلبوا إحالتهم إلى الاستيداع لينضموا إلى صفوف فرقتنا..
فرقة المتطوعين. ولقد التقيت به أمس فى القاهرة وأحس كل منا أنه يعرف صاحبه
منذ سنين وعلى أى حال فلم تكن هذه أول مرة تقابلنا فيها. ولقد قضينا اليوم
كله فى العريش نجمع المعلومات من القادمين من الناحية الأخرى من الحدود
وثمة سؤال يهمنى أن أعرفه «كيف يحارب اليهود»؟ إن أساس الخطط الاستراتيجية
هو ما يمكن الحصول عليه من معلومات عن العدو، ولقد قلت للملازم أول «ص»
أننى أعرف أننا حصلنا على معلومات كثيرة، لكننى أعتقد أنه لا شىء يفيدنا
كرحلة نقوم بها بأنفسنا عبر الحدود. واتفقنا على التسلل غدا عند منتصف
الليل. ؟

السبت 7 أبريل سنة 1948:
عدنا فجر اليوم من رحلتنا عبر الحدود. إن المعلومات التى عرفناها لا تقدر
بثمن.. لقد طفت بالمواقع المحيطة بغزة التى أعتقد أن فرقتنا ستقوم فيها
بأول اشتباكاتها مع العدو. ولقد تسللنا قرب بعض المستعمرات ونحن بملابس
البدو وأنا أظن أن معلوماتنا عن التسليح اليهودى يجب أن تتغير.. وعلينا أن
نضع كلمة «قلعة» مكان كلمة «مستعمرة». وطفت بشوارع غزة واتصلت بالأفراد
الذين كان يلزم أن أتصل بهم لمساعدتى فى مهمتى ومن سوء الحظ أن أحدهم لم
يقدر ضرورة السرية فى مهمتى، فقد جاءنى فى اليوم التالى للقائنا السرى يقول
لى «إن اللجنة القومية لغزة تنتظرك وأعضاؤها يتحرقون شوقا لمقابلتك».
وذهلت وقلت له: ومن أخبر أعضاء اللجنة أننى هنا؟ وقال لى ببساطة: أنا ..
لكن لا تخف. وقررت أن أذهب لسبب واحد هو أن أرجو أعضاء اللجنة أن يحفظوا
السر ودخلت اجتماع اللجنة ومعى الملازم «ص» وقلت لأعضائها «ليس هناك ما
يمكن أن تسمعوه منى.. إن الشىء الوحيد الذى أرجو أن تسمعوه هو صوت مدافعى
عندما تجىء هنا». ؟

الخمـيس 22 أبـريل سـنة 1948:
اليوم فى صفوف الأبطال الذين اصطفوا فى طابور الاستعراض وأخذت أتفرس فى
وجوههم وأحاول أن أستشف خلال التقاطيع الصارمة روح الإيمان المتدفق. ثم
بدأت أتحدث إليهم: حدثتهم عن مهمتنا ولماذا نحارب وشرحت لهم هدفنا من
القتال وقبل أن أتركهم طلبت منهم أن يكونوا على استعداد دائم فنحن قد نتحرك
فى أى وقت، إنى من المؤمنين بالمفاجأة وأنا أحلم بمفاجأة من نوع غير سار
للعدو، وأعتقد أن نجاحنا يتوقف على قوة هذه المفاجأة فهى فى رأيى الوسيلة
الأولى لنجاح كل غاية أو مبدأ.. صحيح أن بعض القواد ومنهم «فوش» لا يعتبرون
المفاجأة مبدأ خاصا من مبادئ الحرب، لكن الظروف الحديثة تجعلها «بالنسبة
لجسامة الارتباك والرعب الذى تحدثه فى قوات العدو»، مبدأ صحيحا قائما
بذاته.. لا ينبغى أن يشعر اليهود بدخولنا. ولقد وجدت اليوم الطريق الذى يجب
أن نسلكه.. سوف يكون طريقنا هذا خير طريق يحقق لنا المفاجأة. ؟

الثلاثــاء أول مايــو ســنة 1948:
سنبدأ غدا والله معنا. تحادثت مع جنودى لآخر مرة قبل المعركة، بعد أن
أبديت لهم سرورى بما رأيته من روحهم واستعدادهم، قلت لهم «سوف نبدأ غدا».
أصدرت اليوم أول منشور مصرى فى فلسطين، وقد وزع على جميع المتطوعين وسنوزعه
على أهالى فلسطين عندما ندخل كى يعلموا مهمتنا، وهذا هو نص المنشور:

«من القائد العام لقوات المتطوعين بالجبهة الجنوبية بفلسطين إلى المتطوعين:
أيها المتطوعون .. قبل أن نتحرك إلى جبهة القتال يجب أن نؤمن تماما
بالغاية النبيلة التى نحارب من أجلها أننا سنقاتل اليهود بفلسطين لأنهم قوم
جحدوا نعمة الله عليهم وإحسان المسلمين إليهم الذين تركوهم بينهم ينعمون
فى بلادهم ويثرون ويتكاثرون، حتى إذا ما أنسوا فى أنفسهم بعض القوة غدروا
بالمسلمين وشرعوا فى اغتصاب أقدس ما لديهم وهو وطنهم العربى وتراثهم
الإسلامى. إننا نحارب دفاعا عن تراث العروبة ودرءا لخطر جسيم يهدد كيان
الدول العربية ومستقبلها، نحن نحارب فى سبيل الله لأننا لا نبغى استعمارا،
بل نريد أن نمنع أشنع خيانة وأفظع نوع من أنواع الظلم الذى لم يجد التاريخ
مثيلا له، نحن نحارب عدوا غادرا خائنا خبيثا يقتل ويمثل بالأبرياء الذين
آووه وتسامحوا معه كثيرا. نحن نحارب لحماية بلادنا وأولادنا وأحفادنا
وأعراضنا وآمالنا فى المستقبل من خطر اليهود الذى لا يضاهيه خطر فى الشرق.
أيها المتطوعون. إن حربا هذه أهدافها هى الحرب المقدسة وهى الجهاد الصحيح
الذى يفتح أمامنا أبواب الجنة ويضع على هامتنا أكاليل المجد والشرف. ولا
تنسوا أن هذه الأراضى التى سنحارب عليها قد حارب أجدادنا عليها فى عصور
مختلفة، وسجلوا لنا مجدا عظيما خالدا فلنرد هذا المجد الأبدى ولنخش غضب
الله وكلمة التاريخ إذا نحن قصرنا فى أمانة هذا الجهاد العظيم»
الحدود المصرية فى أول مايو 1948.
القائد العام لقوات المتطوعين بالجبهة الجنوبية لفلسطين.

الخميس 3 مايو 1948:
قضينا يومين حافلين. فى الساعة التاسعة من مساء أول أمس اخترق طابورنا
الحدود وعند الفجر أتممنا احتلال تل «على منطار» وفى الصباح فوجئت «خان
يونس» بدخول فرقتنا إلى البلدة، وكان الناس ينظرون إلى معداتنا وهم يفركون
أعينهم من الذهول، وكأنما هم لا يصدقون أننا هنا، أخيرا، ومضى النهار ونحن
ننظم مواقعنا وفى الليل بدأت مدفعيتنا تدق «بيرون إسحاق»، وكانت مفاجأة
شاملة للعدو. ولقد سمعت غزة لأول مرة فى هذه الحرب صوت المدفعية، وكانت
مدفعية «فرقتنا» واسترحت لأننى صدقت وعدى مع اللجنة القومية لغزة. ودخلنا
غزة نحمل أول الشهداء وكان بطلا من المتطوعين اسمه «فتحى»، لقد عدت منذ
قليل من حفل تأبينه، وكنت قد قررت أن نحتفل رسميا بأول شهيد من الجنود وأول
شهيد من الضباط. إننى فخور بروح فرقتنا .. لقد سمعت جنديا من المتطوعين
يقول لأحد الضباط متحدثا عن الشهيد «فتحى» شهيدنا الأول «أنه سعيد الحظ»
وهذا هو الذى أتاح له الفرصة ليكون أول الشهداء، وكان احتفالنا بشهيدنا
الأول من الجنود رائعا، وتذكرت أننا سنحتفل أيضا بأول شهيد من الضباط وأجلت
النظر فى ضباطى وهم وقوف حولى وقلت فى نفسى «ليحفظهم الله جميعا»، وأعترف
أننى أشعرت بالحزن عندما سألت نفسى «ترى أيهم»؟ وسمعت شيئا فى ضميرى يهتف
بى «قد تكون أنت»، سنترك غزة الليلة ونخرج إلى العراء.. إننى أريد أن نختبر
أساليب العدو فى القتال وأود لو استطعنا أن نحصل على شىء له قيمة للجيش
النظامى عندما يتدخل فى 15 مايو

الجمعة 21 مايو 1948:
كان يوما من أروع أيام فرقتنا. لقد نطحنا كل مستعمرات الجنوب واشتبكنا
معها فى الأيام الماضية، وقد فرغنا أمس فقط من معاركنا مع مستعمرتى «بيره»
و«بيت إيشيل» ودخلنا «بئر سبع» نحمل جثة أول شهيد من الضباط وكان الملازم
«أنور الصيحى»، لم أستطع حضور الجنازة العسكرية فقد خرجنا قبل الفجر نحو
«الخليل» لنؤمن مؤخرة الجيش الرئيسى الواقف على الساحل. وكان طوافنا حول
«الخليل» مظاهرة عسكرية رائعة ولقد طاف جنودى حول القبر المقدس لسيدنا
إبراهيم وهم بملابس الميدان كاملى التسليح ولعمرى ما رأيت منظرا كهذا
اختلطت فيه معانى القداسة بمعانى القوة العسكرية. واستفاد الجنود من
الدوران حول قبر الخليل.. وكان لهذا أثره فى زحفنا السريع إلى «بيت لحم»،
ومن حسن الحظ أن المعركة مع «رامات راحيل» كانت تنتظر وصولنا.


الأربعاء 14 يوليه 1948:
مرت العاصفة بسلام. لقد كانت الأيام التى مضت هى أعصب الأيام التى مرت
بنا، فلقد استطاع اليهود فى فترة الهدنة التى دامت شهرا أن يضاعفوا
استعدادهم، وكان من أثر الاجتماعات السياسية الأخيرة فى عمان أن الجيش
العربى اتخذ شمال القدس المسرح الأول لعملياته وترك لنا كل منطقة الجنوب،
ولم يكن هناك مفر من أن «نمدد» خطوطنا فى الوقت الذى قام فيه العدو بأعنف
هجماته. وكنا وحدنا نواجه العاصفة. ومرت بنا لحظات رهيبة. ولقد كان تفكيرى
عجيبا فى أعنف لحظات المعركة، ولم أكن أتصور أن الإنسان يمكن وهو فى أحرج
لحظات حياته أن يسمح لنفسه بالتفكير الخيالى ويسبح فى أحلام عديمة القيمة
بالنسبة لمواقفه. كنت واقفا فى أحرج الدقائق على الطريق من بيت لحم إلى
القدس. وكان المفروض أن يكون هذا الطريق هو الهدف الرئيسى للهجوم علينا،
وكان الطريق ملغما بشدة وقلت لنفسى: «حتى لو تمكن العدو من التغلب على حقول
الألغام فإنه لن يخترق الجبهة». ونظرت حولى فى الخنادق والمراكز المتقدمة
وكانت تتراءى على مرمى البصر، وكنت ألمح خوذات الجنود داخل الخنادق،
ويترامى إلى فى بعض الأحيان التى تهدأ فيها النيران همساتهم وضحكاتهم ونظرت
إلى السماء وقلت: «باركهم يا رب»، وتقدمت على الطريق، ووقفت أمام وحدة من
مدافعى متجهة إلى مواقع اليهود، وأمسكت بيدى تليفون الميدان وهو متصل بكل
المواقع وكنت أرفع السماعة إلى أذنى لأتصل بموقع من المواقع البعيدة التى
تتحمل أعنف هبات العاصفة وكان ضابط الموقع يرد على وكانت النيران الشجاعة
والكلمات الحازمة من هؤلاء الشبان ذوى العزم والرجولة تجعلنى أقول «لا يمكن
أن نقهر». ورميت بصرى إلى الطريق والمعركة على أعنف ما تكون والتليفون
يحمل إلى كل ثانية أخبار الهجوم على مواقع جديدة. وتنهدت ولمست الطبنجة
المعلقة فى حزامى وقلت لنفسى: «ماذا لو تقدم اليهود إلى هنا»؟! ودار رأسى
وقلت: «أحارب حتى بطلقات الطبنجة ثم أبقى طلقة منها لنفسى»، وأجلت النظر
فيما حولى.. دير «ماريا إلياس» الأثرى الجميل أمامى على نهاية الطريق
والجبل الذى تقع على قمته قرية «بيت جالا» والوادى تحت أقدامنا والزهور
البرية تفوح عطرا وتبدو كما لو كانت تسبح بألوانها الجميلة المتناسقة فوق
موجاتمن أشعة الشمس السائلة. وقبضت بيدى عللى الطبنجة وقلت «ومع ذلك فهذه
هى أحرج لحظاتنا»، وتذكرت الناس فى الوطن.. ماذا يفعلون الآن؟ وهل تراهم
يعرفون؟ ومضت دقيقة أخرى وهمست لنفسى شيئا وسمعنى ضابط الموقع وقال« أوامر
يا فندم»؟ وغمغمت كمن يحدث نفسه: «كلا.. أعرف أنهم سيتذكرون هذا اليوم
وسيتذكرون أننا كنا من الشهداء وسوف يقولون: كانت هذه أروع لحظات حياتهم.
وسألت نفسى: هل نستشهد؟ ودار فى ذهنى شريط سريع.. ماذا يحدث عندما يرفع
ضابط الموقع المجاور لى تليفون الميدان ليتصل بمساعدى ويقول له حضرة
«البكباشى استشهد يا فندم»، ماذا يحدث لضباطى وجنودى؟ والناس فى الوطن ماذا
يقولون؟ وأسرتى كيف يقع النبأ عليها؟ وألقيت على نفسى أغرب سؤال: «وأنا..
ماذا أقول عندما أستشهد»؟ وضحكت وقلت لنفسى»: لن تقول شيئا يا أخى.. إنك
ستكون شهيدا قتيلا فى عالم آخر لا تستطيع أن تقول فيه شيئا». وأجلت حولى
نظرة أخرى وقلت «يا له من مكان رائع يختتم فيه القدر مسرحية حياتى أنهم
سيضعون على الأقل لوحة يكتبون فيها اسمى ويوم استشهادى.. أجل لوحة بسيطة
تكفى وسوف يجىء كثيرون .. سيجىء ابنى «خالد» أيضا وسيكون رجلا وسيما ويحنى
رأسه أمام هذا المكان ويقول فخورا «هنا استشهد أبى ودخل مع الأبطال». ولن
يبكى ابنى.. ورنت فى خاطرى كلمة الأبطال.. وذكرت قول نيتشة «إن البطل هو
الذى يعرف كيف يموت فى الوقت المناسب والمكان المناسب»، ونظرت مرة أخرى
فيما حولى. الوادى: ودير ماريا إلياس وورائى «بيت لحم» مهد المسيح ووراءها
«الخليل» قبر إبراهيم.. وقلت لنفسى: «أجل.. هذا مكان يرضى عنه نيتشة». ومرت
العاصفة بسلام»!



قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم

(( خير جنود الارض جند مصر ))

ودائما يا مصر بلد الشهداء والابطال

خالص الود




‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








شخصيات تستحق التقدير 41

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نجيب
عضو فضى
عضو فضى
نجيب

عدد المساهمات : 290
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الثلاثاء 11 يناير - 1:42




مصطفى كامل ... مُشعل الروح الوطنية المصرية فى ذكراه المئوية
شخصيات تستحق التقدير Filemanager

الزعيم المصرى خالد الذكر " مصطفى كامل "


مصطفى كامل زعيم سياسي مصري وكاتب، أسس الحزب الوطني وجريدة المؤيد، كما كان من المنادين بإعادة إنشاء الجامعة المصرية.
وُلد
مصطفى كامل في 14 أغسطس 1874، وكان أبوه "علي محمد" من ضباط الجيش
المصري، وعُرِف عن الابن النابه حبُّه للنضال والحرية منذ صغره؛ وهو الأمر
الذي كان مفتاح شخصيته وصاحبه على مدى 34 عاماً، هي عمره القصير.

تلقى
تعليمه الابتدائي في ثلاث مدارس، أما التعليم الثانوي فقد التحق بالمدرسة
الخديوية، وفيها أسس جماعة أدبية وطنية كان يخطب من خلالها في زملائه،
وحصل على الثانوية وهو في السادسة عشرة من عمره، ثم التحق بمدرسة الحقوق
سنة 1891، فأتقن اللغة الفرنسية، والتحق بجمعيتين وطنيتين، وأصبح يتنقل
بين عدد من الجمعيات؛ وهو ما أدى إلى صقل وطنيته وقدراته الخطابية.

وفي سنة 1893 ترك مصطفى كامل مصر ليلتحق بمدرسة الحقوق الفرنسية؛ ليكمل بقية سنوات دراسته، ثم التحق بعد عام بكلية حقوق "تولوز"، واستطاع أن يحصل منها على شهادة الحقوق، ووضع في تلك الفترة مسرحية "فتح الأندلس"
التي تعتبر أول مسرحية مصرية، وبعد عودته إلى مصر سطع نجمه في سماء
الصحافة، واستطاع أن يتعرف على بعض رجال الثقافة والفكر في فرنسا، وازدادت
شهرته مع هجوم الصحافة البريطانية عليه.

رفض
مصطفى كامل تكريمه من قّبل لجنة تأسست في مصر وكان يتولاها محمد فريد ـ
أثناء وجوده ببريطانيا للدفاع عن القضية المصرية والتنديد بوحشية الإنجليز
بعد مذبحة دنشواي ـ، رافضاً الفكرة على اعتبار أن ما يقوم به من عمل إنما
هو واجب وطني لا يصح أن يكافأ عليه، وخير من ذلك أن تقوم هذه اللجنة "بدعوة
الأمة كلها، وطرق باب كل مصري لتأسيس جامعة أهلية تجمع أبناء الفقراء
والأغنياء على السواء، وأن كل قرش يزيد عن حاجة المصري ولا ينفقه في سبيل
التعليم هو ضائع سدى، والأمة محرومة منه بغير حق
". فأرسل إلى صاحب
جريدة المؤيد برسالة يدعو فيها إلى فتح باب التبرع للمشروع، وأعلن مبادرته
إلى الاكتتاب بخمسمائة جنيه لمشروع إنشاء هذه الجامعة؛ فنشرت الجريدة
رسالته في 30 سبتمبر 1906.

ولم تكد جريدة المؤيد
تنشر رسالة مصطفى كامل حتى توالت خطابات التأييد للمشروع، غير أن عملية
الاكتتاب لم تكن منظمة، فاقترحت الجريدة عليه أن ينظم المشروع، وتقوم لجنة
لهذا الغرض تتولى أمره وتشرف عليه من المكتتبين في المشروع، واختيار
اللجنة الأساسية، وانتخاب رئيس لها من كبار المصريين.. فأتمت لجنة
الاكتتاب عملها ونجحت في إنشاء الجامعة المصرية يرئسها الملك فؤاد الأول
آنذاك.

في
عام 1898 ظهر أول كتاب سياسي له بعنوان "كتاب المسألة الشرقية"، وهو من
الكتب الهامة في تاريخ السياسة المصرية. وفي عام 1900 أصدر جريدة اللواء
اليومية، واهتم بالتعليم، وجعله مقروناً بالتربية.

شخصيات تستحق التقدير %D8%AC
من أقواله المأثورة:
**************
* لو لم أكن مصرياً لوددت أن أكون مصرياً.

* أحراراً في أوطاننا، كرماء مع ضيوفنا.

* الأمل هو دليل الحياة والطريق إلى الحرية.

* لا معني لليأس مع الحياة ولا معني للحياة مع اليأس.

* إني أعتقد أن التعليم بلا تربية عديم الفائدة.

*
إن الأمة التي لا تأكل مما تزرع وتلبس مما تصنع أمة محكوم عليها بالتبعية
والفناء وإن من يتهاون في حق من حقوق دينه وأمته ولو مرة واحدة يعش أبد
الدهر مزلزل العقيدة سقيم الوجدان.

****************
شخصيات تستحق التقدير Untitled
صورة لجنازة الزعيم مصطفي كامل

توفى في 10 سبتمبر 1908
عن عمر يناهز الرابعة والثلاثون عاماً.



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








شخصيات تستحق التقدير 41

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نجيب
عضو فضى
عضو فضى
نجيب

عدد المساهمات : 290
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الثلاثاء 11 يناير - 1:43

حسن البنا

شخصيات تستحق التقدير 8177


ولد حسن البنا في المحمودية بمصر عام 1906م،
لأسرة بسيطة فقد كان والده يعمل مأذونا، ويبدو أن مقومات الزعامة
والقيادة كانت متوفرة لديه، ففي مدرسة الرشاد الإعدادية كان متميزًا بين
زملائه، ومرشحًا لمناصب القيادة بينهم، حتى أنه عندما تألفت "جمعية
الأخلاق الأدبية" وقع اختيار زملائه عليه ليكون رئيسًا لمجلس إدارة هذه
الجمعية.

غير
أن تلك الجمعية المدرسية لم ترض فضول هذا الناشئ، وزملائه المتحمسين،
فألفوا جمعية أخرى خارج نطاق مدرستهم، سموها "جمعية منع المحرمات" وكان
نشاطها مستمدًا من اسمها، عاملاً على تحقيقه بكل الوسائل، وطريقتهم في ذلك
هي إرسال الخطابات لكل من تصل إلى الجمعية أخبارهم بأنهم يرتكبون الآثام،
أو لايحسنون أداء العبادات.

ثم تطورت الفكرة في رأسه بعد أن التحق بمدرسة المعلمين بدمنهور، فألف "الجمعية الحصافية الخيرية" التي زاولت عملها في حقلين مهمين هما:

  • الأول: نشر الدعوة إلى الأخلاق الفاضلة، ومقاومة المنكرات والمحرمات المنتشرة.
  • الثاني: مقاومة الإرساليات التبشيرية التي اتخذت من مصر موطنًا، تبشر بالمسيحية في ظل التطبيب، وتعليم التطريز، وإيواء الطلبة
بعد انتهائه من الدراسة في مدرسة المعلمين، انتقل إلى القاهرة، وانتسب إلى مدرسة دار العلوم العليا،
واشترك في جمعية مكارم الأخلاق الإسلامية، وكانت الجمعية الوحيدة
الموجودة بالقاهرة في ذلك الوقت، وكان يواظب على سماع محاضراتها، كما كان
يتتبع المواعظ الدينية التي كان يلقيها في المساجد حينذاك نخبة من العلماء
العاملين.

ومن
الاساتذة الذين اخذ عنهم البنا وكان على علاقة طيبة بهم:والده الشيخ احمد
البنا والشيخ محمد زهران والشيخ ابوشوشه والشيخ عبدالوهاب الحصافي و
الشيخ موسى أبوقمر والشيخ احمد بدير الشيخ محمد عبدالمطلب وغيرهم

ويبدو
أن فكرة الإخوان قد تبلورت في رأسه أول ماتبلورت وهو طالب بدار العلوم،
فقد كتب موضوعًا إنشائيًا كان عنوانه "ماهي آمالك في الحياة بعد أن تتخرج"،
فقال فيه: إن أعظم آمالي بعد إتمام حياتي الدراسية أمل خاص، وأمل عام.

فالخاص: هو إسعاد أسرتي وقرابتي مااستطعت إلى ذلك سبيلاً.
والعام:
هو أن أكون مرشدًا معلمًا أقضي سحابة النهار في تعليم الأبناء، وأقضي
ليلي في تعليم الآباء هدف دينهم، ومنابع سعادتهم تارة بالخطابة والمحاورة،
وأخرى بالتأليف والكتابة، وثالثة بالتجول والسياحة


أسرته


لحسن البنا أربعة أشقاء ذكور،

  • عبد الرحمن البنا قيادي ومن الرعيل الأول للإخوان وكان عضو بمكتب الإرشاد,
  • ومن أشقائه جمال البنا،
  • وأنجب حسن البنا ست بنات هن (وفاء, سناء, رجاء, صفاء, هالة, واستشهاد) توفيت صفاء في حياته وولدين أحمد سيف الإسلام ومحمد حسام الدين توفي في حياته . [2]
  • والده أحمد عبد الرحمن البنا الساعاتي

تأسيس جماعة الإخوان المسلمون



حصل البنا على دبلوم دار العلوم العليا سنة 1927 وكان أول دفعته، وعُين معلمًا بمدرسة الإسماعيلية الابتدائية الأميرية.
وفي مارس من عام 1928 تعاهد مع ستة من الشباب علي تأسيس جماعة الإخوان المسلمين في الإسماعيلية وهم حافظ عبدالحميد، أحمد الحصري، فؤاد إبراهيم، عبدالرحمن حسب الله، إسماعيل عز، وزكي المغربي.
وتجدر الاشارة أن الأحزاب المصرية قاومت فكر حسن البنا وحالت دون توسع رقعة الإخوان المسلمين السياسية ومن تلك الأحزاب، حزب الوفد (أكثر الأحزاب إنتشارا في ذلك الوقت) والحزب السعدي. وكان البنا قد خاض الإنتخابات أكثر من مرة بدائرة الدرب الأحمربالقاهرة وكان بها المركز العام لجماعته، وكان يقطن بها بحي المغربلبن، لكنه لم يفز في أي مرة لاهو ولازملاؤه في أي دائرة بما فيهم أحمد السكري سكرتير الجماعة وكان مرشحا بالمحمودية موطن مولده

اغتياله


أعلن النقراشي (رئيس وزراء مصر في ذلك الوقت) في مساء الأربعاء 8 ديسمبر1948م قراره بحل جماعة الإخوان المسلمين،
ومصادرة أموالها واعتقال معظم أعضائها، وفى اليوم التالي بدأت حملة
الإعتقالات والمصادرات. ولما همّ الأستاذ حسن البنا أن يركب سيارة وُضع
فيها بعض المعتقلين اعترضه رجال الشرطة قائلين: لدينا أمر بعدم القبض على
الشيخ البنا.

ثم
صادَرت الحكومةُ سيارته الخاصّة، واعتقلت سائقه، وسحب سلاحه المُرخص به،
وقبضت على شقيقيه اللذين كانا يرافقانه في تحركاته، وقد كتب إلى المسؤولين
يطلب إعادة سلاحه إليه، ويُطالب بحارس مسلح يدفع هو راتبه، وإذا لم
يستجيبوا فإنه يُحَمّلهم مسئولية أيّ عدوان عليه.

في الساعة الثامنة من مساء السبت 12 فبراير1949 م كان الأستاذ البنا يخرج من باب جمعية الشبان المسلمين
ويرافقه رئيس الجمعية لوداعه ودقّ جرس الهاتف داخل الجمعية، فعاد رئيسها
ليجيب الهاتف، فسمع إطلاق الرصاص، فخرج ليرى صديقه الأستاذ البنا وقد أصيب
بطلقات تحت إبطه وهو يعدو خلف السيارة التي ركبها القاتل، ويأخذ رقمها
وهو رقم "9979" والتي عرف فيما بعد أنها السيارة الرسمية للأميرالاي
محمود عبدالمجيد المدير العام للمباحث الجنائية بوزارة الداخلية كما هو ثابت في مفكرة النيابة العمومية عام 1952.
لم تكن الإصابة خطرة، بل بقي البنا بعدها متماسك القوى كامل الوعي، وقد أبلغ كل من شهدوا الحادث رقم السيارة، ثم نقل إلى مستشفى القصر العيني
فخلع ملابسه بنفسه. لفظ البنا أنفاسه الأخيرة في الساعة الثانية عشرة
والنصف بعد منتصف الليل، أي بعد أربع ساعات ونصف من محاولة الإغتيال، ولم
يعلم والده وأهله بالحادث إلا بعد ساعتين أخريين، وأرادت الحكومة أن تظل
الجثة في المستشفى حتى تخرج إلى الدفن مباشرة، ولكن ثورة والد الشهيد
جعلتها تتنازل فتسمح بحمل الجثة إلى البيت، مشترطة أن يتم الدفن في الساعة
التاسعة صباحاً، وألا يقام عزاء!.

اعتقلت السلطة كل رجل حاول الإقتراب من بيت البنا قبل الدفن فخرجت الجنازة تحملها النساء، إذ لم يكن هناك رجل غير والده والسيد مكرم عبيد باشا القبطي الذي كان تربطه علاقة صداقة بالأستاذ حسن البنا.

مؤلفاته



  • مذكرات الدعوة والداعية (لكنها لاتغطي كل مراحل حياته وتتوقف عند سنة 1942م).
  • المرأة المسلمة.
  • تحديد النسل.
  • مباحث في علوم الحديث.
  • السلام في الإسلام.
  • قضيتنا.
  • الرسائل.
  • مقاصد القرآن الكريم
  • فرحم الله شيخنا الجليل و اسكنه فسيح جناته و تقبله الله عنده في منزلة الشهداء لما قدمه لأمتنا الاسلامية



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








شخصيات تستحق التقدير 41

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نجيب
عضو فضى
عضو فضى
نجيب

عدد المساهمات : 290
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الثلاثاء 11 يناير - 1:45

د. محمد البرادعى


شخصيات تستحق التقدير 6115


ولد الدكتور محمد البرادعى المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية
بالقاهرة فى 17 يونيو عام 1942 وقد أعلن فوزه بجائزة نوبل للسلام مناصفة مع
الوكالة يوم الجمعة الموافق 7 اكتوبر عام 2005 .

عين البرادعى فى
هذا المنصب فى ديسمبر 1997 وأعيد تعيينه لفترة ثانية فى سبتمبر 2001 قبل أن
يتم التجديد له أوائل شهر اكتوبر. وكان الدكتور البرادعى من قبل أحد كبار
موظفى أمانة الوكالة الدولية للطاقة الذرية حيث شغل فيها منذ عام 1984 عددا
من المناصب الرفيعة بما فى ذلك منصب مستشارها القانونى ثم فى عام 1993
منصب مساعد المدير العام لشئون العلاقات الخارجية.

والدكتور
البرادعى هو نجل المرحوم الاستاذ مصطفى البرادعى المحامى ونقيب المحامين
الأسبق وحصل على درجة ليسانس حقوق فى جامعة القاهرة عام 1962 ثم على درجة
الدكتوراة فى القانون الدولى فى كلية الحقوق جامعة نيويورك عام 1974وحصل
البرادعى أيضا على العديد من درجات الدكتوراة الفخرية من جامعات ومراكز
دولية.

وقد بدأ حياته المهنية فى السلك الدبلوماسى المصرى فى عام
1964 حيث عمل مرتين عضوا فى بعثة مصر الدائمة لدى الأمم المتحدة فى كل من
نيويورك وجنيف كما عمل فى الفترة من 1974 الى 1978 مستشارا لوزير الخارجية.

درس محمد البرادعي القانون بجامعة القاهرة وبدأ مشواره الدبلوماسي مع
وزارة الخارجية في 1964 وعمل مع بعثة مصر الدائمة الى الامم المتحدة في كل
من نيويورك وجنيف.

وفى عام 1980 ترك البرادعى السلك الدبلوماسى
ليصبح زميلا فى معهد الامم المتحدة للتدريب والبحوث (يونيتار) مسئولا عن
برامج القانون الدولى ومن عام 1981 الى عام 1987 كان البرادعى أستاذا غير
متفرغ للقانون الدولى فى كلية الحقوق جامعة نيويورك.

وخلال حياته
المهنية كدبلوماسى وموظف دولى وأكاديمى أصبح البرادعى على دراية وثيقة بعمل
المنظمات الدولية لاسيما فى مجالات السلم والأمن الدوليين. وقد ألقى
الكثير من المحاضرات فى مجالات القانون والمنظمات الدولية ونزع السلاح
والاستخدامات السلمية فى الطاقة النووية كما كتب العديد من المقالات والكتب
فى تلك المسائل.

والدكتور البرادعى عضو فى عدد من الرابطات
المهنية منها رابطة القانون الدولى والجمعية الأمريكية للقانون الدولى .وهو
متزوج من السيدة عايدة الكاشف المدرسة بالمدرسة الدولية فى فيينا ولديهما
بنت ليلى وابن مصطفى مهندس صوتيات وكلاهما يعمل ويقيم فى لندن.


شخصيات تستحق التقدير 6116


ويتم تسليم جائزة نوبل في تاريخ 10 ديسمبر وهو يوم وفاة الصناعي السويدي
صاحب جائزة نوبل من كل عام لمن يقوم بالأبحاث البارزة أو لمن يستطيع ان
يبتكر تقنيات جديدة أو من يقوم بخدمات إجتماعية نبيلة.

وتعد جائزة
نوبل أعلى مرتبة من الثناء والإطراء على مستوى العالم والأب الروحي لها هو
الصناعي السويدي ومخترع الديناميت الفريد نوبل إذ قام السويدي نوبل
بالمصادقة على الجائزة السنوية في وصيته التي وثقها في النادي
السويدي-النرويجي في 27 نوفمبر عام 1895.

وقد أقيم أول إحتفال
لتقديم جائزة نوبل في الآداب , الفيزياء, الكيمياء, والطب في الأكاديمية
الملكية الموسيقية في مدينة ستوكهولم السويدية عام 1901 وابتداء من عام
1902 قام الملك بنفسه بتسليم جائزة نوبل للأشخاص الحائزين عليها.


وقال البرادعي للصحفيين ان الجائزة اعتراف بعمل وكالته وتشجيع لها على
مواصلة جهودها. واضاف ان "منح الجائزة يبعث برسالة قوية .. (استمروا فيما
انتم تعملون) .. لا تنحازوا وتصرفوا باستقامة .. وهذا ما نزمع ان نفعله."
ومضى يقول "ميزة الحصول على هذا الاعتراف اليوم هو انه سيقوي عزيمتي."
واضاف البرادعي "انها مسؤولية لكنها ايضا تعطي دعما."

وقال
البرادعي للصحفيين انه كان واثقا من انه لن يفوز رغم انه كان مرشحا مفضلا
لانه لم يتلق المكالمة الهاتفية المبكرة التقليدية من لجنة نوبل. وعلم
بفوزه فقط اثناء مشاهدة المراسم التي اذاعها التلفزيون. وقال "جاءت مفاجأة
تماما بالنسبة لي". وتابع "كنت اشاهد التلفزيون مع زوجتي الساعة الحادية
عشر ونحن مدركان تماما اننا لم نحصل عليها لانني لم اتلق الاتصال ثم سمعت
باللغة النرويجية اسم الوكالة الدولية للطاقة الذرية واسمي بالنرويجية هو
نفسه ووقفت انا وزوجتي وتعانقنا وغمرتنا السعادة والفخر". ويعد البرادعي
اول مصري يفوز بجائزة نوبل للسلام منذ الرئيس أنور السادات في عام 1978.



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








شخصيات تستحق التقدير 41

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نجيب
عضو فضى
عضو فضى
نجيب

عدد المساهمات : 290
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الثلاثاء 11 يناير - 1:46

الرئيس العراقي صدام حسين

شخصيات تستحق التقدير 5954

صدام حسيــن عن قرب :

قوي البنية ، شديد اللهجة ، مهيب الحركة ، أنيق الثياب ، لا يخاف أحداً
ولا يتهاون مع أي إنسان حتى ولو كان أحد فلذات كبده ، لا يثق إلا في نفسه
ولا يترك مجالاً للآخرين حتى يفكرون في خيانته ، ينزع نحو السيطرة المطلقة
والاستبداد ، ولا يحب الظهور بمظهر الضعيف المسكين ، يخاف من الموت بقدر
محبته للحياة ، يخشى من أقرب الناس إليه قبل أن يخشى من الأعداء المتمركزين
بأسلحتهم على باب بيته ، مستعد للتحالف مع الشيطان لتحقيق أهدافه ومستعد
لمحاربة الشيطان عندما يفكرالشيطان في خيانته ، أعصابه من الثلج عندما يحكم
على أحد بالإعدام وكلماته مثل السياط عندما ينتقد أحد أتباعه ، شخصيته
قوية وجبارة ومظهره رهيب وشديد ، حارق العينين ، غليظ الشاربين ، ضحكته
باردة وتتردد كالصدى ، وصرخته الرخيمة تمزق أحشاء السكوت ... هذا هو صدام
حسين .. الزعيم العراقي الذي تخافه أمريكا ويخافه العرب ولا يعرف إلا
قانوناً واحداً للتفاهم ويقول نص هذا القانون : أقتلك ببندقيتي وبعدها
نتفاهم على الانصياع لما أريد !!

صدام حسين زعيم كغيره من الزعماء
العرب وصل إلى الحكم بعد سلسلة طويلة من الاغتيالات والخيانات واختار صدام
طريقة اعتقد أنها حكيمة للسيطرة على العراق وهي (الديكتاتورية) التي تعلمها
من الظروف المحيطة به ومن التاريخ الذي شهد مئات الملوك والأباطرة الذين
يتعاملون بقوة وبعنف مع كل الخارجين عن السمع والطاعة ولكن صدام نسي أنه
يعيش في العصر الحديث الذي انتشرت فيه مبادئ المساواة والديمقراطية والحرية
وهي شعارات الولايات المتحدة الأمريكية التي تقود العالم إلى مزيد من
الإرهاب وإلى مزيد من العنصرية والقهر والظلم ..

صدام ليس قطاً
بسبعة أرواح لا يموت أبداً وليس ملاكاً بريئاً يتصرف برحمة وإنسانية كما
أنه ليس ذلك القائد المسلم التقي الورع وهو بالتأكيد ليس ذلك المجرم السفاح
الذي يشرب من دماء الناس ويقتل بشراسة وعنصرية مع كل من هب ودب ، ولكنه
زعيم أدرك أن أفضل وسيلة للسيطرة على الأمور في العراق تقضي بإزاحة كل
المنافسين دون هوادة وإخماد كل الثورات والنزعات التحررية بلا رحمة والقضاء
على كل المتمردين والخارجين عن طاعة ولي الأمر وهذا هو أفضل حل للسيطرة
على الشعب العراقي الشرس وهي أفضل طريقة لإرضاء جميع الأحزاب السياسية
والقومية التي يتكون منها العراق الذي شهد خلال تاريخه أحقاباً من العنف
والقتل وسفك الدماء منذ فجر التاريخ مروراً بالحضارة الفارسية والإسلامية
والتتار و.... انتهاء باليوم الذي نكتب فيه سقوط آخر حقبة يمر بها العراق
وهي حقبة الرئيس العراقي الهارب إلى مزبلة التاريخ .. ذلك الرجل الديكتاتور
الذي اعتبره الجميع ظالماً ( صدام حسين ) ..


طفولته وصباه ونشأته :
نزح ( عمر بيك ) مع أولاده من جنوب العراق إلى مدينة تكريت التي تقع في
شمال العراق وهذا قبل مائة سنة أو أكثر بقليل وليس معلوماً من أي المدن أو
القرى في الجنوب نزح عمر بيك ولا أحد يدري عن أصله وأسماء أجداده وعن سبب
تسميتهم بلقب ( بيك ) وادعى خير الله طلفاح ( خال صدام حسين ) أن نسبهم
يتصل بآل بيت الرسول صلى الله عليه وسلم ولكن دون دليل قاطع سوى روايات
وشهادات رجال دين من النجف وكربلاء ربما أجبروا على قولها خوفاً من بطش
وجبروت صدام وعائلته !

تعلق اسم صدام حسين بمدينة تكريت التي نالت
بعد وصول صدام حسين للحكم شرفاً وعزة لم يكن أحد أهلها في الخمسينيات يتوقع
أن تصل مدينة تكريت لهذه المكانة ، وتعود شهرة تكريت تاريخيا إلى أنها
كانت مسقط رأس صلاح الدين القائد الإسلامي الشهير الذي هزم الصليبيين
الغزاة في فلسطين ، وكدليل على أن هذه المدينة ( دموية ) فقد زارها
تيمورلنك سليل جنكيزخان القائد المغولي العظيم في سنة 1394 لبناء هرم من
جماجم ضحاياه المهزومين كأبشع ما يكون الغرور والكبرياء وكأفظع ما يكون
القهر والظلم !


صدام ابن قرية العوجـا :
يتميز أهالي مدينة تكريت بالكرم والتمسك بالدين كما يشتهرون بالهدوء
والمسالمة وهذا دفعهم إلى مقاطعة ليست معلنة على كل الأغراب النازحين من
المدن والقرى الأخرى إلى تكريت لأن الكثير منهم يتجولون بسلاحهم ويتميزون
بالعنجهية والغطرسة وقد يكونون فارين من قرى أو مدن أخرى بسبب ثأر أو مشاكل
عائلية فهم أهل مشاكل ونزاع وأقل مسالمة وأكثر ما يكونون بعيدين عن الدين ،
ولذلك قرر ( عمر بيك ) أحد هؤلاء الأغراب أن يرحل بأسرته إلى قرية في جنوب
تكريت أطلق عليها اسم (العوجا) فبنى داراً صغيرة من الطين على ضفة النهر
وبدأ في العيش عيشة الفلاحين التي تعتمد على زراعة المحاصيل الزراعية
وخصوصاً الخضراوات وتربية الأغنام والدجاج وجاءت تسمية ( العوجا ) من طباع
أهل هذه القرية فطبائعهم عوجاء وأفعالهم غير مستقيمة ، وقد تولت مع مرور
الزمن الكراهية في قلوب أهل العوجا على أهل تكريت لكن حياتهم استمرت على
مبدأ التحفظ والعيش بسلام حفظاً للأرواح والممتلكات ..!

رسميا ولد
صدام يوم 28 ابريل سنة 1937 في بيت يملكه خاله خير الله طلفاح ، ولأن صدام
كان أنانياً ومحباً لذاته جعل هذا التاريخ ابتداء من سنة 1980 عطلة رسمية
يحتفل بها الشعب العراقي بأكمله ، وهناك من يقول أنه ولد قبل ذلك التاريخ
أو بعده بسنتين .





شخصيات تستحق التقدير 5955

[center]أطفال تكريت يحتفلون بميلاد صدام




كان صدام في طفولته طفلاً حزيناً وانطوائياً لأنه كان يتعرض للضرب
والتعذيب من قبل زوج أمه ( حسن الإبراهيم ) الذي كان يضربه صباحاً ومساءاً
وعلى كل كبيرة وصغيرة فقد كان زوج أمه الذي قيل أنه كان كاذباً سيئاً يعامل
صدام معاملة سيئة لدرجة جعلت الجميع يشفق على هذا الصغير المضروب دائماً
وزوج أمه لم يكن يعرف أن هذا الذي يضربه سيصبح ذات يوم جلاداً يضرب العراق
وجيرانها ‍‍..‍!

الضرب خلق في نفس صدام طباع القسوة والعنف كما أن الفقر ورّث في نفسه طباع الأنانية وحب الذات !

نعم كان صدام حسين ومنذ طفولته أنانياً لا يحب سوى ثلاثه أولهم نفسه
وثانيهم أمه ( صبحه ) وثالثهم خاله خير الدين طلفاح ومن شدة محبته لأمه
أقام لها نصباً تذكارياً بعد وفاتها عام 1982 كما أنه كان رفيق خاله
وتلميذه النجيب وتابعه الدائم الذي يرافقه في كل مكان ويصدقه في كل كبيرة
وصغيرة !

نشأ صدام حسين في بلدة ( العوجا ) في هذه البيئة الفقيرة
وتربى على الغلظة والقسوة متأثراً بطبائع الناس المحيطين به فأكثرهم من
الجهلة والفلاحين رفيعي الأنوف الذين لم يعتادوا أبداً على حياة الليونة
والسمع والطاعة كما هم أهل المدينة ، فكان أهل ( العوجا ) كما هم ( الأعراب
) أشد غلظة وأكثر قسوة ونفاقاً فلا تراهم يعرفون المجاملة والمعاشرة
بالمعروف ولا يقدرون العلم والعلماء وينتشر بينهم كما في الكثير من الدول
العربية ( الدين الشعبي ) وهو أن الدين في الصلاة والصيام والابتعاد عن
كبائر المحرمات بينما تكون معاملة الناس سيئــة ومعاشرتهم لغيرهم بقوة
الذراعين !

كان صدام طفلاً عادياً من حيث حياته اليومية حيث كان
طالباً في المدرسة يذهب في الصباح ويعود مع الظهر وكان أقصى أحلامه كما
يقول أحد رفاقه امتلاك سيارة ( جيب ) وبندقية و ( دوربين ) وهو المنظار
ليصبح بهذه الأحلام رئيساً لبلاد الرافدين ويضع رأسه في رأس الولايات
المتحدة الأمريكية أقوى دولة في العالم الجديد !!





شخصيات تستحق التقدير 5956
صدام وهو في أواخر العشرينيات

شخصيات تستحق التقدير 5957

صدام عندما كان عمره 14 سنة



كبر صدام حسين وكبرت معه أحلامه وفي كل يوم يزداد صدام قوة وصلابة ويزداد
رأسه عناداً وتجبراً ويزداد قلبه قسوة وغلاظة حتى وصل إلى المرحلة الثانوية
وهنا كان صدام بشهادة الدكتور حسن العطار مدير مدرسة تكريت الثانوية فى
منتصف الخمسينات هو الطالب الوحيد الذي كان يتغيب كثيرا عن المدرسة بدون
عذر ليذهب إلى قرية العوجة مسقط رأسه حتى تجاوزت فترة غيابه 25 يوما بدون
عذر مقبول فأضاع أكثر من 51 فى المائة من درجات المواظبة ولذلك فقد تقرر
اعتباره راسباً في الصف الثانى الثانوى حسب نظام المدارس الثانوية العراقية
لعام 1952 .

ويتابع الدكتور حسن العطار حديثه مدعياً أن صدام حاول
اغتياله ببندقية صيد إلا أن الشرطة قبضت عليه وسامحه بعد تدخل عدد من
وجهاء مدينة تكريت فلم يفصل مع ذلك صدام فصلا مؤبداً بل قرر رسوبه فى تلك
السنة فقط حفاظا على مستقبل الطالب الذي لم يكن قد بلغ سن الثامنة عشرة من
عمره بعد !!

ونشير هنا إلى أن أول قرار اتخذه صدام حسين بعد أن قويت شوكته فى حزب البعث العراقى كان فصله من عمله في عام 1973 .

الملكيـــة في العـــراق




شخصيات تستحق التقدير 5958

الأمير عبدالإله

شخصيات تستحق التقدير 5959

فيصل الثاني

شخصيات تستحق التقدير 5960

غازي الأول

شخصيات تستحق التقدير 5961

فيصل الأول




كان العراق جزءاً من الدولة الإسلامية العثمانية ، وفي عام 1920 أقام
الملك فيصل بن الحسين ( فيصل الأول ) مملكة في العراق من خلال معاهدة مع
بريطانيا ، وفي عام 1932 استقل العراق وشارك في عصبة الأمم.

توفي
الملك فيصل سنة 1933 وخلفه ابنه غازي الأول الذي ألغى الأحزاب السياسية
وفرض نوعاً من الحكم الشمولي في العراق وهذا أدى إلى ثورة القبائل الكردية
فعزز الملك غازي من مكانة الجيش وقوى شوكته واستمر الملك غازي في الحكم حتى
توفي في حادث سيارة سنة 1939 عندما اصطدم بسيارته بعمود التلغراف قريباً
من قصره .

تولى فيصل الثاني ابن الملك غازي الحكم تحت الوصاية وهو
لم يبلغ الثالثة من عمره، وكان الوصي عبد الإله بن علي ومعه نوري السعيد
هما اللذان يديران الدولة ، واندلعت في هذه الأثناء (1941) ثورة رشيد عالي
الكيلاني ، واستمرت حالة من عدم الاستقرار تخيم على الأوضاع السياسية في
العراق تخللتها ثورة القبائل الكردية عامي 1945 و1946 ثم معاهدة التعاون
العسكري المشترك بين العراق والأردن عام 1947، وانتفاضة أكتوبر عام 1952
التي طالبت بانتخابات مباشرة وإعطاء بعض الحدود لصلاحيات الملك .


في خضم هذه الأحداث ولد صدام وعاش حياة الصبا والمراهقة والشباب فليس من
الغريب أن يبدأ صدام حياته السياسية كناشط شاب مثله مثل أي شاب يحمل بين
ضلوعه حب السلطة والسيطرة والسياسة ففي بغداد وفي أواخر الخمسينات ربما كان
صدام عضوا في (الفتوة) ، وهي منظمة شبيبة شبه عسكرية على غرار ( شبيبة
هتلر ) ، والتي شكلت أثناء حكم الملك غازي في الثلاثينات وكانت هذه
المجموعة تتكون من مجموعة من الشباب والمراهقين وتدعو إلى أن يعمل العراق
على توحيد العرب بالكيفية نفسها التي وحد بها سكان بروسيا الألمان !

في عام 1957 قرر صدام حسين الانضمام إلى حزب البعث الذي كان يعمل بشكل سري
في تلك الفترة في العراق والذي كان يبشر بفكرة الاشتراكية العربية وكانت
أهدافه هي العمل على تحقيق الوحدة والحرية والاشتراكية في الوطن العربي
والشعار الدائم لحزب البعث في سوريا والعراق هو : ( أمة عربية واحدة ، ذات
رسالة خالدة ) .

وللعلم أقول أن العرب منذ أن خرجوا من الصحراء
ليقودوا العالم بأسره لم يقودوه إلا تحت شعار واحد هو ( لا إله إلا الله ..
محمد رسول الله ) ولن يعودوا لقيادته إلا تحت هذا الشعار أما إنشاء
الأحزاب والتجمعات فهذا مجرد وهم زرعه أعداء الإسلام في نفوس العرب
ليزدادوا ضعفاً وهواناً إلى ضعفهم وهوانهم ، وهنا أذكر بالقول الإلحادي
لأحد الشعراء مادحاً حزب البعث :

رضيت بالبعث رباً لا شريك له ... وبالعروبة ديناً ما له ثانِ

كان الملك فيصل الثاني والأمير عبد الإله ونوري السعيد وصالح جبر هم أقطاب
الحكم الملكي في العراق ولم يكونوا قساة ولا قتلة لكن النظام الملكي خلق
فجوة عظيمة بين أفراد الشعب والحكام فتكونت طبقة الأغنياء الأثرياء وملاك
الأراضي وطبقة أخرى هي طبقة الفقراء المعوزين والفلاحين لكن النظام الملكي
كان يطبق الدستور ويصون البرلمان ويصون الأمة وكان الملك شاباً محبوباً لدى
الشارع العراقي ورغم كل التناقضات التي امتلأ بها الوسط العراقي فقد سادت
سلطة القانون المطلق والمحاكم العادلة والقضاء المستقل والدستور الدائم
والانتخابات، وكان القانون يضمن الحق في التظاهر والإضراب لأبناء الشعب.



السقـــوط الدمــوي للملكيـــة في العــراق
في صباح يوم 14 يوليو 1958 قرر مجموعة من الضباط العراقيين الذين يطلقون
على أنفسهم لقب ( الضباط الأحرار ) تغيير الوضع السياسي في العراق فاقتحموا
القصر الملكي العراقي ( قصر الرحاب ) وقاموا بقتل الملك فيصل الثاني ( 23
سنة ) وخالته الأميرة عابدية وجدته الأميرة نفيسة ، وقتل عبد الإله الوصي
على عرش العراق وكل من في القصر من العائلة الملكية الحاكمة في العراق حتى
لا يقوم للنظام الملكي أي قائمة بعد هذا التاريخ ويقال أنها كانت مجزرة
دموية بشعة في التاريخ العراقي الحديث وأنهت هذه المجزرة الحكم الملكي
العراقي الذي بدأ سنة 1921 ومن الروايات البشعة أنه تم أخذ جثة الأمير عبد
الإله وتعريتها وربطها بالحبال ومن ثم سحبها في الشوارع ومن ثم علقت على
مدخل وزارة الدفاع وبعدها أعيد سحبها وسحلها وتمزيق أوصالها إلى أن تشتت
الأوصال ما بين محروق وملقى في النهر ومحروق كأبشع ما يكون التمثيل في
الجثث وبعدها بدأ الناس في أعمال السلب والنهب والحريق التي طالت قصر
الرحاب الذي تشتعل فيه النيران ..

وبعدها كان دور نوري السعيد الذي
هرب وتخفى وبعدها وجده الباحثون عنه فحاول المقاومة بمسدسه، لكنه سرعان ما
تمت السيطرة عليه وقتله ولم يكتف الناس بذلك، بل إن بعض الثائرين داسوه
بسيارتهم مرات عدة قبل ان يتم دفن ما تبقى من الجثة لكن مجموعة من الغوغاء
نبشوا جثته ومثلوا بها، وطافوا ببعض الاجزاء في الشوارع العراقية كأبشع ما
يكون التمثيل والتنكيل وهذا هو الشعب العراقي عندما يسقط أحد الأنظمة فيه
ينتقم منه أبشع انتقام متناسياً في بعض الأحيان أن الضرب في الميت حـــرام
!!

لا يدري أحد حجم مشاركة صدام حسين في هذه الأحداث الدموية ويقال
أنه شارك هو وخاله في هذه الأحداث البشعة التي غيرت من النظام العراقي
فخرج بعدها أحد قادة الانقلاب الذي نظمه الضباط الأحرار وهو عبد السلام
عارف على الإذاعة العراقية وقال: ( إن الجيش قد حرر الوطن العزيز من النظام
الفاسد الذي أقامته ونصبته الامبريالية ) وتمثل القرار الأول للحكومة
الجديدة بإلغاء المؤسسات الرئيسية للنظام السابق بما في ذلك الملكية
واعتقال أولئك الذين ساعدوا ذلك النظام.


[/center]



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








شخصيات تستحق التقدير 41

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خضرعبد الوهاب
عضو فضى
عضو فضى
خضرعبد الوهاب

عدد المساهمات : 262
تاريخ التسجيل : 23/11/2010

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الثلاثاء 11 يناير - 9:01

شخصيات تستحق التقدير E18739253780209fd6003338528e1313

هوغو شافيز
ولد هوغو شافيز في 28 يوليو/ تموز 1954 بسابيناتا في ولاية باريناس في
الجنوب الغربي لفنزويلا. ونشأ في أسرة متواضعة، وهو متزوج من ميرازابيل دو
شافيز وله خمسة أولاد. ويعرف بحبه الشديد للقراءة.


في الجيش
انتسب شافيز وهو ابن 18 عاما للقوات المسلحة ببلاده حيث تخرج عام 1975
ضابطا في الطيران، كما توسع في دراسة التاريخ والعلاقات الاجتماعية.

الانقلاب العسكري والسجن
قام شافيز بمحاولة انقلاب في 4 فبراير/ شباط 1992 ضد الرئيس الفنزويلي
كارلوس آندريه بيريز فنجح أولا في السيطرة على جميع البلاد ما عدا العاصمة
كراكاس، إلا أنه قبض عليه وأدخل السجن، وبعد سنتين نحي الرئيس آندريز بيريز
وتولي رافائيل كالديرا السلطة مكانه فخرج شافيز من السجن.

في العمل السياسي
أسس شافيز مع بعض أصدقائه الضباط حركة سرية أطلقوا عليها اسم بوليفار دو
سيمون تيمنا باسم الزعيم الأميركي الجنوبي الذي كان من أبرز مقاومي
الاستعمار الإسباني في القرن التاسع عشر.


رئاسة فنزويلا

أسس شافيز عام 1997 حزبا باسم حركة الجمهورية الخامسة وحظي بمساندة
اليساريين والطبقات الفقيرة. وقد أعلن عن برنامج يركز على مقاومة الفقر
والرشوة فحصل على نسبة 56% في رئاسيات ديسمبر/ كانون الأول 1998، منهيا
هيمنة دامت 30 سنة لحزبي العمل الديمقراطي والديمقراطيين المسيحيين. وقام
بتعديل دستوري في ديسمبر/ كانون الأول 1999 وانتخب بعده في 30 يوليو/ تموز
2000 لمدة ست سنوات.

سياسته وإصلاحاته وعلاقاته الخارجية
أعلن
شافيز عن مناهضة العولمة، وعن ضرورة وجود عدة محاور وأقطاب في العالم، في
خطاب سياسي معاد لأميركا. كما قام بإصلاحات اقتصادية هامة من أبرزها توزيع
الأراضي على الفقراء بعد أن كانت في أيدي زمرة قليلة من المواطنين، وحاول
ضبط أسعار البترول. ويحظى شافيز باحترام بين دول أميركا الجنوبية وبين
أعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك".

محاولة الانقلاب الفاشلة
قامت ضد شافيز محاولة انقلابية في 11 أبريل/ نيسان 2002 نظمتها بعض
الأوساط العسكرية والمالية والنقابية بمباركة الكنيسة، وقد وجهت أصابع
الاتهام في الانقلاب إلى الولايات المتحدة الأميركية التي نفت أن يكون لها
ضلع فيه. وتضافرت جملة من المواقف دفعت بالرئيس المخلوع هوغو شافيز إلى
العودة إلى الحكم وهي:

إعلان المدعي العام الفنزويلي أن تغيير
الرئيس غير دستوري حتى ولو كان قد تقدم باستقالته‏,‏ لأنه لا بد أن تقبل
الاستقالة من قبل البرلمان حتى تصبح سارية المفعول‏.‏
نزول الجماهير من الطبقات الشعبية والمتوسطة في مظاهرات بشوارع العاصمة وغيرها تأييدا للرئيس المخلوع مطالبة بعودته‏.‏
إعلان ‏19 رئيسا من رؤساء‏ دول أميركا اللاتينية المعروفة بـ"مجموعة
ريو"‏,‏ رفضهم الانقلاب العسكري باعتباره غير ديمقراطي ودعت إلى عودة
الرئيس المنتخب‏.‏
وبتضافر هذه العوامل فشل الانقلاب بعد 48 ساعة وتمت
إزاحة الرئيس المؤقت "بيدرو كارمونا" وعاد شافيز إلى قصره الرئاسي بكراكاس
المعروف باسم ميرافلوريس.

هوغو شافيز والولايات المتحدة
تعد
فنزويلا -رابع منتج للنفط في العالم- ثاني أكبر مصدر للولايات المتحدة
الأميركية‏.‏ إلا أن الولايات المتحدة غير راضية عن شافيز لعدة أسباب، منها
علاقته الخاصة بالرئيس الكوبي فيدل كاسترو، وزيارته للعراق وليبيا,
وانتقاده قصف أميركا لأفغانستان في حربها ضد طالبان والقاعدة، والتزامه
الحياد في حرب النظام الكولومبي ضد الثوار الشيوعيين.

وقد سارعت الولايات المتحدة إلى تأييد عزل هوغو شافيز، كما سارعت بتأييد الرئيس الذي تم اختياره من قادة الجيش
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ناس طيبة1
عضو جديد
عضو جديد
ناس طيبة1

عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 24/12/2010

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الإثنين 17 يناير - 12:19

الإمام محمد عبده رائد الإصلاح في العصر الحديث


شخصيات تستحق التقدير 94544454za8
الإمام محمد عبده رائد الإصلاح في العصر الحديث





الشيخ محمدعبده
يُعدّ " الإمام محمد عبده
" واحدًا من أبرز المجددين في الفقه الإسلامي في العصر الحديث، وأحد دعاة
الإصلاح وأعلام النهضة العربية الإسلامية الحديثة؛ فقد ساهم بعلمه ووعيه
واجتهاده في تحرير العقل العربي من الجمود الذي أصابه لعدة قرون، كما شارك
في إيقاظ وعي الأمة نحو التحرر، وبعث الوطنية، وإحياء الاجتهاد الفقهي
لمواكبة التطورات السريعة في العلم، ومسايرة حركة المجتمع وتطوره في مختلف
النواحي السياسية والاقتصادية والثقافية.


في الجامع الأحمدي

وُلد الإمام "محمد عبده" في عام (1266هـ = 1849م) لأب تركماني الأصل، وأم مصرية تنتمي إلى قبيلة
"بني عدي" العربية، ونشأ في قرية صغيرة من ريف مصر هي قرية "محلة نصر" بمحافظة البحيرة.
أرسله أبوه- كسائر أبناء قريته- إلى الكُتّاب، حيث تلقى دروسه الأولى على يد شيخ القرية، وعندما شبَّ الابن أرسله أبوه إلى "الجامع الأحمدي"- جامع السيد البدوي- بطنطا، لقربه من بلدته؛ ليجوّد القرآن بعد أن حفظه، ويدرس شيئًا من علوم الفقه واللغة العربية.
وكان محمد عبده في نحو الخامسة عشرة من عمره، وقد استمر يتردد على "الجامع الأحمدي"
قريبًا من العام ونصف العام، إلا أنه لم يستطع أن يتجاوب مع المقررات
الدراسية أو نظم الدراسة العقيمة التي كانت تعتمد على المتون والشروح التي
تخلو من التقنين البسيط للعلوم، وتفتقد الوضوح في العرض، فقرر أن يترك
الدراسة ويتجه إلى الزراعة.. ولكن أباه أصر على تعليمه، فلما وجد من أبيه
العزم على ما أراد وعدم التحول عما رسمه له، هرب إلى بلدة قريبة فيها بعض
أخوال أبيه.


مع الشيخ درويش خضر

وهناك التقى بالشيخ الصوفي "درويش خضر"- خال أبيه- الذي كان له أكبر الأثر في تغيير مجرى حياته.
وكان الشيخ درويش متأثرًا بتعاليم السنوسية التي تتفق مع الوهابية في الدعوة إلى الرجوع إلى الإسلام الخالص في بساطته الأولى، وتنقيته مما شابه من بدع وخرافات.
واستطاع الشيخ "درويش"
أن يعيد الثقة إلى محمد عبده، بعد أن شرح له بأسلوب لطيف ما استعصى عليه
من تلك المتون المغلقة، فأزال طلاسم وتعقيدات تلك المتون القديمة، وقرّبها
إلى عقله بسهولة ويسر.

وعاد محمد عبده إلى الجامع الأحمدي، وقد أصبح أكثر ثقة بنفسه، وأكثر فهمًا للدروس التي يتلقاها هناك، بل لقد صار "محمد عبده" شيخًا ومعلمًا لزملائه يشرح لهم ما غمض عليهم قبل موعد شرح الأستاذ.
وهكذا تهيأ له أن يسير بخطى ثابتة على طريق العلم والمعرفة بعد أن عادت إليه ثقته بنفسه.

في الأزهر

انتقل محمد عبده من الجامع الأحمدي إلى الجامع الأزهر عام
(1282 هـ = 1865م)، وقد كان الأزهر غاية كل متعلم وهدف كل دارس، فدرس
الفقه والحديث والتفسير واللغة والنحو والبلاغة، وغير ذلك من العلوم
الشرعية واللغوية.

وكانت
الدراسة في الأزهر- في ذلك الوقت- لا تخرج عن هذه العلوم في شيء، فلا
تاريخ ولا جغرافيا ولا طبيعة ولا كيمياء ولا رياضيات وغير ذلك من العلوم
التي كانت توصف- آنذاك- بعلوم أهل الدنيا.

ولذلك
فَقَدْ شَابَ الدراسة في الأزهر- في ذلك الوقت- كثير من التخلف والجمود،
وتوقفت العلوم عند ظواهر الأشياء دون النفاذ إلى الجوهر، ومن ثم كانت
الدراسة تنصبّ على المتون والحواشي والشروح بالدرجة الأولى.

واستمر "محمد عبده" يدرس في "الأزهر" اثني عشر عامًا، حتى نال شهادة العالمية سنة (1294هـ = 1877م).

رجال في حياة الإمام

تأثر الشيخ "محمد عبده" بعدد من الرجال الذين أثروا حياته وأثّروا فيها، وكان من أولهم الشيخ "درويش خضر"
الذي كان يلتقي به في إجازته من كل عام، فيتعهده بالرعاية الروحية
والتربية الوجدانية، فيصب في روحه من صوفيته النقية، ويشحذ عزيمته ونفسه
بالإرادة الواعية، ويحركه للاتصال بالناس، والتفاعل مع المجتمع، ويدعوه إلى
التحدث إلى الناس ونصحهم ووعظهم.

وهو
الذي ساعده على تجاوز حدود العلوم التي درسها بالأزهر، ونبهه إلى ضرورة
الأخذ من كل العلوم، بما فيها تلك العلوم التي رفضها الأزهر وضرب حولها
سياجًا من المنع والتحريم.

ومن ثم فقد اتصل "محمد عبده" بالرجل الثاني الذي كان له أثر كبير في توجيهه إلى العلوم العصرية، وهو الشيخ
"حسن الطويل" الذي كانت له معرفة بالرياضيات والفلسفة، وكان له اتصال بالسياسة، وعُرف بالشجاعة في القول بما يعتقد دون رياء أو مواربة.
وقد حركت دروس الشيخ "حسن الطويل" كوامن نفس محمد عبده، ودفعته إلى البحث عن المزيد، وقد وجد ضالته أخيرًا عند السيد "جمال الدين الأفغانى"

صداقة ووئام بين الأفغاني والإمام

كان الأفغانى يفيض
ذكاء وحيوية ونشاطا، فهو دائم الحركة، دائم التفكير، دائم النقد، دائم
العطاء، وكان محركًا للعديد من ثورات الطلاب ومظاهراتهم؛ فقد وهب نفسه لهدف
أسمى وغاية نبيلة هي إيقاظ الدولة الإسلامية من سُباتها، والنهوض بها من
كبوتها وضعفها، فعمل على تبصرة الشعوب بحقوقها من خلال تنوير عقول أبنائها.

ووجد "الأفغاني" في "محمد عبده" الذكاء وحسن الاستعداد، وعلو الهمة، فضلا عن الحماسة في الدعوة إلى الإصلاح، ورأى "محمد عبده" من خلال "الأفغاني"
الدنيا التي حجبتها عنه طبيعة الدراسة في الأزهر.. وتلازم الشيخان، ونشأت
بينهما صداقة صافية، وساد بينهما نوع من الوئام والتوافق والانسجام على
أساس من الحب المتبادل والاحترام والتقدير.


الإمام معلمًا

بعد أن نال "محمد عبده" شهادة العالمية من الأزهر، انطلق ليبدأ رحلة كفاحه من أجل العلم والتنوير، فلم يكتف بالتدريس في الأزهر، وإنما درّس في "دار العلوم"
وفي "مدرسة الألسن"، كما اتصل بالحياة العامة.
وكانت
دروسه في الأزهر في المنطق والفلسفة والتوحيد، وكان يُدرّس في دار العلوم
مقدمة ابن خلدون، كما ألّف كتابًا في علم الاجتماع والعمران.

واتصل بعدد من الجرائد، فكان يكتب في "الأهرام" مقالات في الإصلاح الخلقي والاجتماعي، فكتب مقالا في
"الكتابة والقلم"، وآخر في "المدبر الإنساني والمدبر العقلي والروحاني"، وثالثا في "العلوم العقلية والدعوة إلى العلوم العصرية".

المنهج الإصلاحي للإمام

وحينما تولّى الخديوي "توفيق" العرش، تقلد "رياض باشا" رئاسة النظار، فاتجه إلى إصلاح "الوقائع المصرية"، واختار الشيخ محمد عبده ليقوم بهذه المهمة، فضم "محمد عبده" إليه "سعد زغلول"، و"إبراهيم الهلباوي"، والشيخ "محمد خليل"، وغيرهم، وأنشأ في الوقائع قسمًا غير رسمي إلى جانب الأخبار الرسمية، فكانت تحرر فيه مقالات إصلاحية أدبية واجتماعية، وكان الشيخ "محمد عبده" هو محررها الأول. وظل الشيخ "محمد عبده" في هذا العمل نحو سنة ونصف السنة، استطاع خلالها أن يجعل "الوقائع" منبرًا للدعوة إلى الإصلاح.
وكان في مصر تياران قويان يتنازعان حركة الإصلاح:
الأول:
يمثله فريق المحافظين الذين يرون أن الإصلاح الحقيقي للأمة إنما يكون من
خلال نشر التعليم الصحيح بين أفراد الشعب، والتدرج في الحكم النيابي، وكان
الإمام

"محمد عبده" والزعيم "سعد زغلول" ممن يمثلون هذا التيار.
والثاني:
يدعو إلى الحرية الشخصية والسياسية تأسيًا بدول أوروبا، وكانت نواته جماعة
من المثقفين الذين تعلموا في أوروبا، وتأثروا بجو الحرية فيها، وأعجبوا
بنظمها، ومنهم "أديب إسحاق"
وكان
هؤلاء ينظرون إلى محمد عبده ورفاقه على أنهم رجعيون، ولا يوافقونهم فيما
ذهبوا إليه من أن الإصلاح ينبغي أن يأتي بالتدريج ليستقر، وليس طفرة فيزول.


الإمام والثورة العرابية

وعندما
اشتغلت الثورة العرابية سنة (1299هـ = 1882م) التفّ حولها كثير من
الوطنيين، وانضم إليهم الكثير من الأعيان وعلماء الأزهر، واجتمعت حولها
جموع الشعب وطوائفه المختلفة، وامتزجت مطالب جنود الجيش بمطالب جموع الشعب
والأعيان والعلماء، وانطلقت الصحف تشعل لهيب الثورة، وتثير الجموع، وكان
"عبد الله النديم" من أكثر الخطباء تحريضًا على الثورة.

وبالرغم من أن "محمد عبده"
لم يكن من المتحمسين للتغيير الثوري السريع فإنه انضم إلى المؤيدين
للثورة، وأصبح واحدًا من قادتها وزعمائها، فتم القبض عليه، وأودع السجن
ثلاثة أشهر، ثم حُكم عليه بالنفي لمدة ثلاث سنوات.


بين بيروت وباريس

انتقل "محمد عبده" إلى "بيروت" سنة (1300هـ = 1883م)؛ حيث أقام بها نحو عام، ثم ما لبث أن دعاه أستاذه الأفغاني للسفر إليه في باريس حيث منفاه، واستجاب
"محمد عبده" لدعوة أستاذه حيث اشتركا معًا في إصدار مجلة "العروة الوثقى" التي صدرت من غرفة صغيرة متواضعة فوق سطح أحد منازل باريس؛ حيث كانت تلك الغرفة هي مقر التحرير وملتقى الأتباع والمؤيدين.
لقد
أزعجت تلك المجلة الإنجليز، وأثارت مخاوفهم كما أثارت هواجس الفرنسيين،
وكان الإمام محمد عبده وأستاذه وعدد قليل من معاونيهم يحملون عبء تحرير
المجلة وتمهيد السبل لها للوصول إلى أرجاء العالم الإسلامي، وكانت مقالات
الإمام تتسم في هذه الفترة بالقوة، والدعوة إلى مناهضة الاستعمار، والتحرر
من الاحتلال الأجنبي بكل صوره وأشكاله. واستطاع الإنجليز إخماد صوت "العروة الوثقى" الذي أضجّ مضاجعهم وأقلق مسامعهم، فاحتجبت بعد أن صدر منها ثمانية عشر عددا في ثمانية أشهر، وعاد الشيخ "محمد عبده" إلى بيروت سنة (1302هـ = 1885م) بعد أن تهاوى كل شيء من حوله، فقد فشلت الثورة العرابية، وأغلقت جريدة

"العروة الوثقى"، وابتعد عن أستاذه الذي رحل بدوره إلى "فارس" وكان على "محمد عبده" أن يشغل وقته بالتأليف والتعليم، فشرح "نهج البلاغة" ومقامات "بديع الزمان الهمذاني"، وأخذ يدرّس تفسير القرآن في بعض مساجد "بيروت"، ثم دُعي للتدريس في "المدرسة السلطانية" ببيروت، فعمل على النهوض بها، وأصلح برامجها، فكان يدرّس التوحيد والمنطق والبلاغة والتاريخ والفقه، كما كتب في جريدة "ثمرات الفنون" عددًا من المقالات تشبه مقالاته في "الوقائع"
وبالرغم
من أن مدة نفيه التي حكم عليه بها كانت ثلاث سنوات فإنه ظل في منفاه نحو
ست سنين، فلم يكن يستطيع العودة إلى مصر بعد مشاركته في الثورة على الخديوي
"توفيق"، واتهامه له بالخيانة والعمالة، ولكن بعد محاولات كثيرة لعدد من الساسة والزعماء، منهم: "سعد زغلول"، والأميرة "نازلي"، و"مختار باشا"، صدر العفو عن "محمد عبده" سنة (1306هـ = 1889م)، وآن له أن يعود إلى أرض الكنانة.


العودة إلى مصر

كان كل شيء قد أصبح في يد الإنجليز، وكان أهم أهداف الشيخ "محمد عبده" إصلاح العقيدة، والعمل على إصلاح المؤسسات الإسلامية كالأزهر والأوقاف والمحاكم الشرعية.. واتخذ "محمد عبده"
قراره بمسالمة الخديوي، وذلك حتى يتمكن من تنفيذ برنامجه الإصلاحي الذي
يطمح إلى تحقيقه، والاستعانة بالإنجليز أنفسهم إذا اقتضى الأمر، فوضع
تقريرًا بعد عودته حول الإصلاحات التي يراها ضرورية للنهوض بالتعليم، ورفعه
إلى "اللورد كرومر" نفسه، فحقيقية الأمر التي لا جدال فيها أنه كان القوة الفاعلة والحاكم الحقيقي لمصر.

وكان الشيخ "محمد عبده" يأمل أن يكون ناظرًا لدار العلوم أو
أستاذًا فيها بعد عودته إلى مصر، ولكن الخديوي والإنجليز كان لهما رأي
آخر؛ ولذلك فقد تم تعيينه قاضيًا أهليًا في محكمة بنها، ثم الزقازيق، ثم
عابدين، ثم عين مستشارًا في محكمة الاستئناف سنة (1313هـ = 1895م).

بدأ يتعلم اللغة الفرنسية وهو قاضٍ في "عابدين"-
وكانت سنه حينئذ قد شارفت على الأربعين- حتى تمكّن منها، فاطلع على
القوانين الفرنسية وشروحها، وترجم كتابًا في التربية من الفرنسية إلى
العربية.


الإمام مفتيًا

وعندما تُوفي الخديوي "توفيق" سنة (1310هـ = 1892م)، وتولي الخديوي عباس، الذي كان متحمسًا على مناهضة الاحتلال، سعى الشيخ "محمد عبده"
إلى توثيق صلته به، واستطاع إقناعه بخطته الإصلاحية التي تقوم على إصلاح
الأزهر والأوقاف والمحاكم الشرعية، وصدر قرار بتشكيل مجلس إدارة الأزهر
برئاسة الشيخ "حسونة النواوي"، وكان الشيخ محمد
عبده عضوا فيه، وهكذا أتيحت الفرصة للشيخ محمد عبده لتحقيق حلمه بإصلاح
الأزهر، وهو الحلم الذي تمناه منذ أن وطئت قدماه ساحته لأول مرة.

وفي
عام (1317هـ = 1899م) تم تعيينه مفتيًا للبلاد، ولكن علاقته بالخديوي عباس
كان يشوبها شيء من الفتور، الذي ظل يزداد على مر الأيام، خاصة بعدما اعترض
على ما أراده الخديوي من استبدال أرض من الأوقاف بأخرى له إلا إذا دفع
الخديوي للوقف عشرين ألف فرقًا بين الصفقتين.


الحملة الشرسة ضد الإمام

وتحول
الموقف إلى عداء سافر من الخديوي، فبدأت المؤامرات والدسائس تُحاك ضد
الإمام الشيخ، وبدأت الصحف تشن هجومًا قاسيًا عليه لتحقيره والنيل منه،
ولجأ خصومه إلى العديد من الطرق الرخيصة والأساليب المبتذلة لتجريحه وتشويه
صورته أمام العامة؛ حتى اضطر إلى الاستقالة من الأزهر في سنة (1323هـ =
1905م)، وإثر ذلك أحس الشيخ بالمرض، واشتدت عليه وطأة المرض، الذي تبيّن
أنه السرطان، وما لبث أن تُوفي بالإسكندرية في

(8 من جمادى الأولى 1323 هـ = 11 من يوليو 1905م) عن عمر بلغ ستة وخمسين عامًا.
أهم مصادر البحث:
· زعماء الإصلاح في العصر الحديث: أحمد أمين- مكتبة النهضة المصرية-القاهرة (1368هـ = 1948م).
· محمد عبده: عباس محمود العقاد- المؤسسة المصرية العامة للتأليف والنشر- القاهرة (1962).
· مفكرون من مصر: سامي خشبة- الهيئة المصرية العامة للكتاب- القاهرة (1421هـ = 2000م).
· رائد الفكر المصري الإمام محمد عبده: عثمان أمين- مكتبة النهضة المصرية- القاهرة (1955م).

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
Admin
Admin
Admin

انثى عدد المساهمات : 434
تاريخ التسجيل : 10/06/2010
الموقع :
المزاج المزاج :

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الإثنين 17 يناير - 19:55

بجد موسوعة جميلة جدا

تسلم اخى على المجهود المبذل






لك جزيل الشكر


وننتظر ابداعاتك القادمة




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://markzaldawli.yoo7.com
فاروق
عضوVIP
عضوVIP
فاروق

اوفياء المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 1496
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الأربعاء 19 يناير - 18:20

نور الدين زنكي (1118م - 1174م) قائد مسلم قضى حياته يحارب الصليبيين.

أسس أبوه عماد الدين زنكي دولة في الموصل ضمت جزيرة الفرات وحلب. وعند
وفاته اقتسم مملكته ابناه سيف الدين ونور الدين الذي استولى على حلب. حرر
الرها من الصليبيين وخربها سنة 1146م. هزم جيوش الحملة الصليبية الثالثة
لدى محاولتها الاستيلاء على دمشق سنة 1148، واستولى على العديد من معاقل
الصليبيين وأهمها قلعة حارم بين حلب وأنطاكية. أرسل جيوشه إلى مصر بقيادة
شيركوه، فضمها إلى مملكته. كان يشك بولاء بن أخي شيركوه صلاح الدين الذي
تولى مصر بعد شيركوه، واعتزم السير إليه إلا أنه توفي قبل ذلك. كان مثالاً
للحاكم الفاضل. بنيت في عهده المدارس والمساجد والبيمارستانات، وازدهرت في
أيامه دمشق عمرانياً واقتصادياً. من آثاره فيها دار الحديث والبيمارستان
النوري وحمام نور الدين.




‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








شخصيات تستحق التقدير 60ng
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فاروق
عضوVIP
عضوVIP
فاروق

اوفياء المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 1496
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الأربعاء 19 يناير - 18:24



توماس ألفا أديسون (1847 – 1931م)

مخترع أمريكي ولد في
مدينة ميلانو بولاية أوهايو الأمريكية، ولم يتعلم في مدارس الدولة إلا
ثلاثة أشهر فقط، فقد وجده ناظر المدرسة طفلا بليدا متخلفا عقليا! وظهرت
عبقريته في الاختراع وإقامة مشغله الخاص حيث أظهر سيرته المدهشة كمخترع،
ومن اختراعاته مسجلات الإقتراع والبارق الطابع والهاتف الناقل الفحمي
والمكرفون والفونوغراف أو الفرامافون واعظم اختراعاته المصباح الكهربي،
والكثير وأنتج في السنوات الأخيرة من حياته الصور المتحركة الناطقة، وعمل
خلال الحرب العالمية الأولى لصالح الحكومة الأمريكية، وقد سجل أديسون باسمه
أكثر من ألف اختراع وهو عدد لا يصدقه العقل، وتزوج أديسون مرتين وقد ماتت
زوجته وهي صغيرة، وكان له ثلاثة أولاد من كل زوجة، أما هو فقد مات في
نيوجرسي سنة 1931م.

بداية حياته

ولد في ميلان في ولاية
أوهايو في الولايات الأميريكية المتحدة في الحادي عشر من شهر شباط 1847م
بدأ حياته العملية وهو يافع ببيع الصحف في السكك الحديدية، لفتت انتباهه
عملية الطباعة فسبر غورها وتعلم أسرارها, في عام 1862م قام بإصدار نشرة
أسبوعية سماها (Grand Trunk Herald).

اختراعاته

عمل موظف
لإرسال البرقيات في محطة للسكك الحديدية مما ساعده عمله هذا لاختراع أول
آلة تلغرافية ترسل آلياً, تقدم أديسون في عمله وأنتقل إلى ولاية بوسطن و
ولاية ماسوشوستس, وأسس مختبره هناك في عام 1876م واخترع آلة برقية آلية
تستخدام خط واحد في إرسال العديد من البرقيات عبر خط واحد ثم أخترع
ال[كرامفون]] الذي يقوم بتسجيل الصوت ميكانيكياً على أسطوانة من المعدن،
وبعدها بسنتين قام باختراعه العظيم المصباح الكهربائي. في عام 1887م نقل
مختبره إلى ويست أورنج في ولاية نيو جيرسي, وفي عام 1888م قام باختراع
kinetoscope وهو أول جهاز لعمل الأفلام، كما قام باختراع بطارية تخزين
قاعدية، في عام 1913م أنتج أول فيلم سينمائي صوتي.


توماس إديسون عام 1878م

في الحرب العالمية الأولى اخترع نظام لتوليد البنزين ومشتقاته من
النباتات. خلال هذه الفترة عين مستشار لرئيس الولايات المتحدة الأمريكية.
وقد سجل أديسون أكثر من 1000 براءة اختراع.

الاوسمة والميداليات التي حصل عليها

• منح وسام ألبرت للجمعية الملكية من فنون بريطانيا العظمى.
• في 1928م استلم الميدالية الذهبية من الكونجرس.

أقواله

يقول أديسون ( أن أمي هي التي صنعتني, لأنها كانت تحترمني وتثق في,
أشعرتني أنى أهم شخص في الوجود, فأصبح وجودي ضروريا من اجلها وعاهدت نفسي
أن لا اخذلها كما لم تخذلني قط ).

ملاحظة
قيل أن أديسون قبل
اختراعة للمصباح الكهربائي قد حاول أكثر من 900 محاولة لهذا الاختراع
العظيم و لم يسمها محاولات فاشلة بل أسماها تجارب لم تنجح .. و لنا هنا أن
نتعلم من هذا المخترع الصبر و الثقة بالنفس و التفاؤل

توماس أديسون فتى لا يعرف اليأس


" ان امى هى التى صنعتنى ...لأنها كانت تحترمنى وتثق فى .... اشعرتنى انى
اهم شخص فى الوجود .... فأصبح وجودى ضروريا من اجلها وعاهدت نفسى ألا
اخذلها كما لم تخلنى قط "

وقفت امام صورة لطفل فى الرابعة .....
عيونه خضراء رمادية لا ترى فيها شئ ..رأسه الكبير يوحى بمشكلة تكوينية اذا
اضفتها الى عدم استطاعته الكلام لشخصته فى الحال على انه متأخر نوعا ما
......!!!!
ثم انطلق لسانه فجأة فكان لا يتحدث الا سائلا..... مع
اديسون لا تستطيع ان تقفز مرحلة الطفولة الى الشباب فهو لم يكن طفل عادى
.... ربما لإن كانت له ام غير عادية.

نحن فى الثلث الأخير من
القرن التاسع عشر وهى – امه - مدرسة تهتم بالأدب والقراءة .... وتوماس
الصغير ذهب الى المدرسة ذات الفصل الواحد مع 39 طفل ...ولكنه ليس ككل
الأطفال ..انه لا يكف عن الملاحظة والسؤال ..... ويلفت انتباهه اشياء غريبة
جدا ..... وبعد 4 شهور لم تكتمل اعلن مدرسه انه طفل غير طبيعى متأخر.....
ولم يغب عن الأم المشكلة فقامت بسحب توماس من المدرسة وبدأت تعلمه بنفسها
فى البيت... وتنمى بداخله حب الدراسة واقتصر دور ابوه على منحه 10 سنتات عن
كل انجاز.

اليس عجيبا ان نتحدث عن انجازات طفل فى الحادية عشرة
؟؟؟؟ اعجب من العجب ...والأغرب هو اختيار نوع الإنجاز ..لقد بدأ آل (اسمه
بالكامل توماس الفا اديسون ) الصغير مشروعه الأول : قراءة كل كتاب فى
المبنى ..وهذا المبنى كان بيتهم الذى يحتوى على مكتبة كبيرة ..... وقامت
الأم المراقبة بتوجيهه فى القراءة الى التاريخ والعلوم الإنسانية حتى لقد
احب توماس الشعر جدا والأدب ...ولولا ان صوته كان حادا او بالتعبير الدارج "
مسرسع " ربما اتجه الى التمثيل ...... وكانت هذه بداية الطريق الى التعليم
الذاتى .....

عند بلوغه الثانية عشرة كان اديسون قد انتهى من
مجموعة قيمة جدا من امهات الكتب من بينها قاموس العالم للعلوم والكيمياء
التطبيقية !!!!!!
ورغم كل الحب والرغبة فى العطاء الذى حاولت امه منحه
اياها فقد بدأ فضول الصبى اليافع يتعدى امكاناتها ....حين تعجب من بعض اسس
قواعد الفيزياء التى وضعها نيوتن ..فما كان منها إلا ان انتدبت له مدرسا
ليعلمه ولكن ..... لم يستطع المعلم ان يجارى رأس توماس وسرعة منطقه فى
تفنيد النظريات وكان ان رحل تاركا عند تلميذه العقيدة الأكيدة ان افضل شئ
هو التجريب والخطا .. وبدا اديسون الحقيقى يظهر ويظهر نبوغه

لم يكن هناك على وجه البرية ما يُعجز توماس اديسون ولم يمانع قط فى بذل اى مجهود لكسر اى تحدى مهما كان.
....مازلنا نتحدث عن صبى الثانية عشرة ..... الذى بدأ يفقد السمع تدريجيا
...نعم يفقد حاسة السمع فهل كان هذا عائقا ؟؟؟؟ بالطبع لا !!! ان آل يجد
لنفسه دائما وسيلة للتغلب على اى مشكلة او الإستفادة منها
اقنع توماس
والديه ان يسمحوا له بالعمل فكان يبيع الجرائد والحلوى فى محطات القطار
...ولم يكتف بذلك بل بدأ مشروعه الخاص ببيع الخضر والفاكهه للناس.... كان
يحتاج دائما للمال ليجرب ما يفكر فيه ولم يكن يستطيع رغم دخل ابيه المعقول
ان يطلب منه دائما.

هل ترونه معى ...فتى فى الثانية عشرة ........ رأسه كبير ...صوته رفيع .... لا يكاد يسمع ...لم يتعلم فى اى مدرسة ...... !!!
ماذا تفعل لو عمرك 14 سنة واندلعت فى موطنك حربا اهلية وانت تعمل كبائع
للجرائد والحلوى فى قطار ؟؟؟ فيم تفكر ؟؟؟؟ ربما فى الإعتزال خوفا من
المعارك ..... ربما فى البحث عن عمل آخر فى مكان اكثر امنا ..... هل تعرف
كيف استغل توماس الفرصة ؟؟؟؟؟
ان محطة القطار فيها مقر التلغراف
الرئيسى الذى يتم ارسال الأخبار اليه والمراسلات ..... فقام توماس بطباعة
منشور بسيط فيه احدث تطورات الأزمة يوم بيوم وبيعه للركاب .... اول جريدة
من نوعها فى العالم تكتب وتطبع وتوزع فى قطار ....وعمره 14 سنة

حين انتصر ابراهام لينكولن ..قام اديسون بجمع معلومات عنه وطبعها فى كتيب صغير وزعه على ركاب القطارات .....

ان المرء يكاد لهث وراء قدراته على التفكير واستغلال المتاح ....... ولكنه
اديسون صاحب ال1093 اختراع المنفذة والآف اخرى احتوت عليها مفكرته لم
يمهله العمر لتنفيذها
نتيجة لخطأ غير مقصود تسبب توم فى حدوث شرارة نار
احرقت احدى عربات القطار كان جزاء ذلك صفعة قوية على الرأس ادت الى صمم
كامل فى اذن والأخرى 80% فقد للسمع مع حرمان من صعود القطارات ليقتصر بيعه
على المحطة فقط ....
ما اتعس حظك ايها الفتى ..لابد انك ظللت تبكى وتندب هذا الحظ العاثر ......
ابدا لقد اعتاد توماس على تقبل قدره فى الحياة والتكيف معه ...لقد اعتبر
هذا الصمت من حوله فرصة لتنمية قدراته على التركيز ...وكل ما احزنه انه لم
يعد يستمتع بصوت العصافير !!!!!!!!!!

حدث انه فى احد لحظات تواجده
فى محطة القطار أن رأى طفلا يكاد يسقط على القضبان فقفز المراهق الشاب
لينقذه بدون حتى ان يعلم انه ابن رئيس المحطة ...وكمكافأة لهذه الشجاعة
النادرة عينه الرجل فى مكتب التلغراف وعلمه قواعد لغة مورس ...وهذا فتحا
كبيرا وكأنك علمت طفل الرابعة عشرة حاليا اعقد واحدث لغات الكمبيوتر

كانت فرصة اديسون الكبرى فى ان يجرب تطوير هذا الشئ الذى بين يديه مما نتج
عنه اول اختراعاته ..التلغراف الألى ..اى الذى لا يحتاج الى شخص فى الجهه
الأخرى لإستقباله بل يترجم العلامات بنفسه الى كلمات مرة اخرى

فى
الخامسة عشرة اظلمت الدنيا فى بيته الصغير فافلس والده ومرضت امه فقبل
العمل فى شركة ويسترن يونيون وسافر ابن 15 عام ليبدا ويجرب ....هل نستكمل
..؟؟؟؟
نحتاج لمجلدات لنصف الشاب القصير ذو خصلة الشعر الطائرة على جبهته
فى لقطة فيلمية غريبة اشتد الألم على امه فى احدى الليالى وقرر الطبيب انها تحتاج لجراحة ولكن عليها الإنتظار للصباح
- ولكن يا سيدى انها لا تحتمل الألم انه قد يقتلها من شدته قبل الصباح
- وماذا استطيع ان افعل يا بنى احتاج الى إضاءة

وسطر توماس فى مفكرته ...لابد من ايجاد وسيلة للحصول للضوء ليلا اقوى من
ضوء الشموع هل ترون كم هى بسيطة مشاريع النجاح؟؟؟؟ ان توماس اديسون كان له
فى كل لحظة مشروع ...ذلك انه كان دائم النظر حوله والإستفادة من كل الناس
...... كان مراقبا جيدا يتابع ويراقب ويجرب.

اجرى اديسون الف تجربة
فاشلة قبل الحصول على مصباح حقيقى ...وكان تعليقه فى كل مرة ...هذا عظيم
.. لقد اثبتنا ان هذه ايضا وسيلة فاشلة فى الوصول للإختراع الذى نحلم به
...قالها الف مرة ولم يتوقف ..ولم يمل ...ولم يحبط .....
ان توماس
اديسون الذى مات فى الرابعة والثمانين كان مؤسس التطور الحديث الذى نعيشه
...... واذا كان العالم يذكره على انه مخترع المصباح الكهربائى فإن
البطارية الجافة وماكينة السينما المتحركة ليستا بأقل منها اهمية .....نقول
ذلك عنه لعلنا نتعلم منه

وفاته
توفي اديسون في ويست أورنج في 18 تشرين الأول 1931م.



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








شخصيات تستحق التقدير 60ng
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هدى
مشرفة
مشرفة
هدى

عدد المساهمات : 1839
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الجمعة 21 يناير - 13:45


قصة البطل الشهيد عبد الله بن الزبير

عبد الله بن الزبير
(620 - 692 م )

*****************
هو عبد الله بن الزبير بن العوّام وأسماء بنت أبي بكر الصديق.
اشترك في الفتوحات الإسلامية في بلاد فارس ومصر وشمال أفريقيا. وحارب في
معركة الجمل إلى جانب أبيه وخالته عائشة، ضد الخليفة عليّ بن أبي طالب.
وكان ضمن الطاقم الذي أشرف على جمع القرآن الكريم زمن عثمان بن عفان.
وكان عبد الله بن الزبير خامس خمسة من كبار صحابة رسول الله، من الذين
امتنعوا عن البيعة بولاية العهد ليزيد بن معاوية. فلما مات معاوية، كتب
يزيد لواليه في المدينة أن يأخذ البيعة من عبد الله بن الزبير، وأن يغلَّ
عنقه ويديه ويرسله إليه. وكان ذلك لأنّ يزيد كان يخشى الزبير أكثر من
الجميع، حتى من الحسين.
أعلن بن الزبير نفسه خليفة على الحجاز وولّى أخاه مصعباً على العراق سنة 687 م.
حاول يزيد قتل عبد الله بن الزبير إلا انه خلال حصار مكة بقيادة الحصين بن
نمير، جاء خبر وفاة يزيد. وعندها عظم أمر ابن الزبير في الحجاز واليمن.
وكانت الكعبة قد احترقت عند حصار جند الشام لها، لأن الجند ضربوها بالمنجنيق. وقام ابن الزبير بترميمها.
دخل العراق في بيعة الزبير، وفي معركة مسكن سنة 71 هجرية (691 ميلادية) هزم
جيش مصعب على يد جيش عبد الملك بن مروان ، فأرسل عبد الملك إلى مصعب
يقترح عليه الأمان. ولكنّ مصعباً أجابه "إنّ مثلي لا ينصرف عن مثل هذا
الموقف إلا غالباَ أو مغلوباً ". وهكذا تواصلت الحرب واشتدّ الحصار على
مصعب وثقلت به الجراح. وعندها نزل إليه رجل فاحتزّ رأسه وجاء به فطرحه عند
عبد الملك، الذي أنشد عندها:





نطيع ملوك الأرض ما قسطوا لنا
وليس علينا قتلهم بمحرّم
كان لمصعب من العمر لما قتل (36) عاماً . ولما علم عبد الله بن الزبير
بمقتل أخيه ترحّم عليه ووصف أهل العراق بالنفاق، وقال إنهم باعوه بأقلّ
الثمن، وقال: "ما نموت إلا قصفاً بالرماح وموتاً تحت ظلال السيوف".
توجّه الحجاج بعد مقتل مصعب على رأس جيش كبير من عشرين ألف من جند الشام
إلى الحجاز وضرب حصاراً على مكة. فأصاب أهل مكة مجاعة كبيرة، فيما كانت
بيوت ابن الزبير مليئة بالمؤونة، التي بخل أن يوزّعها على أصحابه
المحاربين. وقد تسبب هذا الموقف منه إلى تخلّي أنصاره عنه واحداً بعد واحد،
حتى إن ولديه حمزة وخبيب كانا من ضمن الذين تركوه وانضموا إلى الحجاج.
وراح عبد الله بن الزبير يسأل أمه أسماء بنت أبي بكر ماذا يفعل وقد تخلّى
عنه الناس؟ فقالت له: "إن كنت على حق فامضِ لشأنك لا تمكّن غلمان بني
أميّة. وإن كنتَ إنما أردت الدنيا فبئس العبد أنت، أهلكت نفسك ومن معك..
القتل أحسن".
فقال: "يا أمتِ.. إني أخاف إن قتلوني أن يمثلوا بي". قالت: "إنّ الشاة لا يضرُّها سلخها بعد ذبحها".
أمضى عبد الله بن الزبير ليلته الأخيرة يصلّي، وقال لمن حوله "صونوا سيوفكم
كما تصونون وجوهكم". ثم قال: "احملوا على بركة الله". فحملوا وحمل معهم
حتى بلغ معهم الحجون فرمى بآجرّة في وجهه فأرعش ودَمِيَ، فلما وجد سخونة
الدم، قال:
لسنا على الأعقاب تدمي كُلومُنا
ولكن على أقدامنا نقطرُ الدما

فحملوا عليه حتى هوى ميتاً. ووصل الخبر إلى الحجاج فسجد شكراً !!! وأمر باجتزاز رأسه، وأرسله إلى عبد الملك.
وكان عمر بن الزبير يوم استشهاده 72 سنة، وقد دامت خلافته نحو تسع سنين.
عبد الله بن الزبير بين فكّي التاريخ
لما قتل ابن الزبير خطب الحجاج في الناس فقال: "كان ابن الزبير من خيار هذه
الأمة حتى رغب في الخلافة ونازعها أهلها وأَلْحَدَ في الحرم فأذاقه الله
من عذابه الأليم. وإن آدم كان أكرم على الله من ابن الزبير وكان في الجنة
وهي أشرف من مكة، فلما خالف أمر الله وأكل من الشجرة التي نهي عنها أخرجه
الله من الجنة".
ولسنا نقدر أن نهضم هذه المحاججة التي تدلّ على أخلاق الحجاج! فمن الملحد حقاً ؟! أهو الحجاج الذي قتل أكثر من

(300,000)
عراقي خلال مدة حكمه التي دامت 20 سنة من الظلام، والذي ضرب الكعبة
بالمنجنيق، أم عبد الله بن الزبير، أحد أصحاب رسول الله صلى الله عليه
وسلّم، الذي خرج على طغاة بني أميّة الذين ابتعدوا عن الإسلام الصحيح؟! أم
أنه، ولمجرّد قيام عبد الله بن الزبير بمحاولة تقويم المسيرة، لم يعد من
خيار هذه الأمة؟!
حقد الحجاج
كان عبد الله بن الزبير يستعمل الصبر والمسك قبل قتله لئلا ينتن. فلمّا
صلبه الحجاج فاحت من جثته رائحة المسك. وقيل إن الحجاج صلب معه كلباً أو
سنُّوراً ميتاً حتى تغطّي الرائحة النتنة للسنور على رائحة المسك.
وقيل إن الجثة ظلّت مصلوبة حتى مرّ بها عبد الله بن عمر، فقال: رحمة الله
عليك يا أبا خبيب. أما والله لقد كنت صوّاماً قوّاماً ". ثم قال: "أما آن
لهذا الراكب أن ينزل"؟ فبعث الحجاج، فأنزلت الجثة ودفن.
وهنا نرى شدة حقد الحجاج وعبد الملك بن مروان على عبد الله بن الزبير، فقد
قتلاه ثم صلباه ومثّلا به حتى بعد سقوطه، كما كان ابن الزبير قد توقّع.
وقد فعلوا هذا لأنه خرج عليهم.
ولو توفّر لابن الزبير بعض ما توفّر لبني أميّة من مال، ولو أنه لم يكن قد
تقشّف أكثر من اللازم، وقام بتوزيع المال والذهب والعطايا على جنده وعلى
الناس، مثلما فعل الأمويون، لكانت الكفة رجحت لصالحه، ولما خرج عليه جنده
وولداه مما عجّل في هزيمته.



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








شخصيات تستحق التقدير 352_0
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عوض ابو النور
عضو مميز
عضو مميز
عوض ابو النور

عدد المساهمات : 1199
تاريخ التسجيل : 09/11/2010

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الجمعة 4 فبراير - 2:08

للواء عمر
سليمان..

مهمة مستحيلة في وقت صعب

شخصيات تستحق التقدير 587309

اللواء عمر سليمان


اللواء عمر سليمان النائب الجديد لرئيس
الجمهورية والذي جاء قرار الرئيس مبارك لتعيينه في منصب نائب الرئيس يوم السبت 29
يناير الماضى، ليس وجها جديدا في الساحة المصرية، لكنه أحد الرجال المشهود لهم
بالكفاءة والمهنية والأخلاق الرفيعة طوال حياته العملية.

"رجل الصعاب".. لقب يحب البعض أن يطلقه على اللواء عمر
محمود سليمان، المولود في 2 يوليو عام 1935. انضم إلى القوات المسلحة المصرية
واستطاع أن يكون قدوة حسنة كما يصفه رفاقه في الخدمة بالقوات المسلحة، وحصل على
بكالوريوس العلوم العسكرية وماجستير في العلوم السياسية من جامعة القاهرة وزمالة
كلية الحرب العليا بالإضافة لدورة متقدمة من الاتحاد السوفيتي، وترأس المخابرات
الحربية قبل أن ينتتقل لرئاسة المخابرات العامة.

زملاء الدرب للواء عمر سليمان يصفونه بأنه نموذج
للإنسان الملتزم الذي يتحلى بالصبر والمثابرة والإصرار، بالإضافة إلى العديد من
الصفات الإيجابية الأخرى كالانضباط والقدرة على مد الجسور مع الجميع
والحزم.

بداية ظهور اللواء عمر سليمان كانت من خلال ترأسه
ورعايته لجولات الحوار الفلسطيني التي استضافتها مصر للتقريب بين الفصائل
الفلسطينية، وكان ذلك أول ظهور ونجاح لسليمان. ومع مرور الوقت تزايد ظهوره من خلال
الأدوار التي يقوم بها والرسائل التي يقوم بتوصيلها مبعوثا من الرئيس مبارك لبعض
الزعماء والرؤساء العرب والأجانب.

اختيار الرئيس مبارك لعمر سليمان في هذا التوقيت
الحساس الذي تمر به مصر يعطي مؤشرات عديدة، فالرئيس مبارك منذ توليه السلطة عام
1981 خلفا للرئيس الراحل أنور السادات لم يعين نائبا له، وكان ذلك دائما موضع
تساؤل، فالرئيس يدرك جيدا مدى أهمية وجود نائب، خاصة أن الرئيس مبارك نفسه كان
نائبا للرئيس السادات لعدة سنوات قبل اغتيال الرئيس الراحل وتوليه السلطة، وبالتالي
فإن عدم اختيار نائب ولسنوات عديدة كانت نقطة غامضة.

بعد صعود نجم اللواء عمر سليمان، الذي كان يشغل منصب
رئيس المخابرات العامة، كانت الاشاعات تدور كثيرا حول أن سليمان سيصبح نائبا
للرئيس، ولكن الرجل كان دائما حريص على الابتعاد عن الأضواء، حتى عندما انتشرت في
القاهرة وبعض المدن المصرية ملصقات بالشوارع تدعو لترشيح عمر سليمان لمنصب الرئيس
منذ بضعة أشهر، سرعان ما تم نزعها وسحبها، في أمر كان واضحا أن هدفه إبعاد سليمان
عن الجدل السياسي الداخلي عن خلافه الرئيس مبارك، خاصة أنها جاءت وسط موجة من حرب
الملصقات التي شهدتها القاهرة نهاية العام الماضي حول المرشحين المحتملين لرئاسة
مصر .

تعيين سليمان في الظرف الحالي يعيد التوقعات بأنه قد
يكون ضمن المرشحين في انتخابات الرئاسة القادمة، خاصة أنه يأتي من المؤسسة العسكرية
التي طالما حظيت وما تزال بتأييد ودعم غالبية المصريين الذين رأوا في الجيش حصن
الأمان.

طريق عمر سليمان لن يكون مفروشا بالورود، حيث أنه جاء
في ظرف شديد الحساسية والتعقيد، فظهوره على الحلبة السياسية يجعله ملزما بالتعاطي
مع السياسة الداخلية التي تشهد حاليا تشابكا وتعقيدا كبيرا. فالشارع يشهد تحركات
شعبية كثيفة وتلهث المعارضة للركوض خلف المتظاهرين الشباب للاستفادة من مظاهراتهم،
بالإضافة إلى شخصيات أخرى تحاول الظهور على المسرح السياسي.

ليس هذا فحسب بل أن إعلان سليمان بالسعى لإجراء حوار
مع المعارضة خطوة مهمة، على الرغم من أن المعارضة ليس لها علاقة بمظاهرات الشباب
بالشوارع، وبالتالي فإنه قد يكون ذهب إلى العنوان الخطأ، لاسيما أن المعارضة لم
تتلق بترحاب هذه الدعوة التي يعتبرها البعض فرصة ذهبية لها وإنما رفضتها، متناسية
أنها ما زالت بعيدة عن التأثير في الشارع.

الأسابيع المقبلة ستحسم مصير سليمان ومستقبله السياسي.
وإذا كان قد نجح في المجال العسكري والمخابراتي، فإن المعركة السياسية الحالية
شديدة التعقيد. وإذا استطاع أن يحرز نجاحات بها، فإنه سيكون أحد الأطراف الرئيسية
فى لعبة السياسة الداخلية ومرشحا قويا للرئاسة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وفاء
عضوVIP
عضوVIP
وفاء

انثى عدد المساهمات : 883
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الأحد 6 فبراير - 18:08









السيرة الذاتية
للدكتور محمـد سـليم العـوَّا
البيانات الشخصية:
الاسم: محمد سليم العوَّا
تاريخ الميلاد: 22/12/1942م.
المهنة: محام بالنقض ومحكم دولي، أستاذ جامعي سابق.
الحالة الاجتماعية: متزوج وله ثلاث بنات وولدان، وسبعة من الحفدة.

المؤهلات العلمية


الخبرات:

1- دكتوراه الفلسفة ( في القانون المقارن ) من جامعة لندن – 1972.
2- دبلوم القانون العام من كلية الحقوق - جامعة الإسكندرية – 1965.
3- دبلوم الشريعة الإسلامية من كلية الحقوق - جامعة الإسكندرية – 1964.
4- ليسانس الحقوق من كلية الحقوق - جامعة الإسكندرية - 1963.
1- الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.
2- عضو مجمع اللغة العربية بالقاهرة.
3- عضو مجمع الفقه الإسلامي الدولي ـ منظمة المؤتمر الإسلامي.
4- عضو عامل في أكاديمية مؤسسة آل البيت المَلَكِيّة للفكر الإسلامي، الأردن.
5- رئيس جمعية مصر للثقافة والحوار.
6- عضو المجلس الأعلى للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية ـ طهران ـ الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

7- عضو مؤسس في الفريق العربي للحوار الإسلامي المسيحي، وعضو لجنته الإدارية.
8- عضو المجلس الأعلى ومجلس الخبراء لمركز دراسات مقاصد الشريعة الإسلامية، مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي، لندن.
9- عضو من الخارج في مجلس كلية دار العلوم ـ جامعة القاهرة.
10- عضو مجلس إدارة مركز الدراسات الإسلامية بجامعة القاهرة (مركز تابع لكلية دار العلوم).
11- عضو مؤسس وعضو اللجنة التنفيذية لمركز دراسات العالم الإسلامي (مالطة).
12- عضو هيئة تحرير مجلة المسلم المعاصر.
13- عضو الهيئة الاستشارية لمجلة (Law & Religion) التي تصدرها كلية الحقوق بجامعة Hamline في ولاية Minnesota الأمريكية.
14- عضو الهيئة الاستشارية لمجلة (الحياة الطيبة) التي يصدرها معهد
الرسول الأكرم صلى الله عليه وسلم العالي للشريعة والدراسات الإسلامية،
بيروت، لبنان.
15- عضو مجلس أمناء المنظمة المصرية لحقوق الإنسان (1994-2000).
16- أستاذ محاضر بكلية الحقوق جامعة عين شمس (دبلوم التحكيم وبرنامج الزمالة في التحكيم التجاري الدولي).
17- أستاذ غير متفرغ بحقوق الزقازيق ( 1985 - 1994 ).
18- مستشار مكتب التربية العربي لدول الخليج ـ الرياض ـ المملكة العربية السعودية 1979 - 1985.
19- أستاذ للفقه الإسلامي والقانون المقارن ـ قسم الدراسات الإسلامية
بجامعة الرياض (الملك سعود حالياً ) ـ الرياض ـ المملكة العربية السعودية
1974 - 1979.
20- أستاذ مساعد للقانون المقارن ـ كلية عبد الله بايرو ـ جامعة أحمد وبللو ـ كانو ـ نيجيريا 1972-1974.
21- طالب بحث (متفرغ) بقسم الدكتوراه ـ مدرسة الدراسات الشرقية والإفريقية ـ جامعة لندن 1969 - 1972.
22- محام بإدارة الفتوى والتشريع بمجلس الوزراء الكويتي 1967 - 1969 ( في إعارة من هيئة قضايا الدولة المصرية ).
23- محام في هيئة قضايا الدولة بمصر 1966 - 1971.
24- وكيل النائب العام 1963 - 1966.

النشاطات العلمية

(بالاشتراك مع الأستاذ الدكتور أحمد المهدي عبد الحليم الأستاذ بكلية التربية، جامعة عين شمس).
مؤلفات باللغة العربية:
(أ) الكـتب :
(ب) الدراسات والبحوث


1- أستاذ زائر في القانون المقارن لكلية الدراسات الاجتماعية بجامعة أم درمان الإسلامية ـ السودان 1976 و1977.
2- عضو اللجنة الفنية لتعديل القوانين السودانية بما يتفق مع الشريعة الإسلامية، 1977 – 1980.
3- عضو المجلس التنفيذي للمعهد العالمي للاقتصاد والبنوك الإسلامية، 1981 (حتى انتهاء عمل المعهد في 1985).
4- ممتحن خارجي لدراسات برنامج الأنظمة (القوانين) في معهد الإدارة العامة بالرياض في السنوات من 1974 إلى 1983.
5- قدم استشارات لجامعة قطر لإعداد مشروع قانونها ولائحتها التنفيذية، 1982.
6- قدم استشارات لتعديل مناهج الدراسات الإسلامية والعربية لجامعة محمد الخامس ـ المغرب 1985.
7- كلف بإعداد : إعلان مكتب التربية العربي لدول الخليج لأخلاق مهنة التعليم ( صدر عن مؤتمر وزراء التربية بدول الخليج ) 1985.
8- كلف بإعداد ميثاق الدوحة للناشرين الخليجيين (صدر عن مؤتمر وزراء التربية بدول الخليج) 1985.
9- شارك في إعداد وكلف بتحرير كتاب: مناهج المستشرقين في الدراسات
العربية والإسلامية، المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ومكتب
التربية العربي لدول الخليج، 1985.
10- عضو المجموعة القانونية الاستشارية لبنك فيصل الإسلامي المصري، 1985 – 1994.
11- أشرف على، واشترك في مناقشة، رسائل للماجستير والدكتوراه في الشريعة
الإسلامية والقانون المقارن والعلوم السياسية بجامعات الرياض (الملك سعود)
والإمام محمد بن سعود الإسلامية، والقاهرة، وعين شمس.
12- عضو مجلس أمناء جامعة الخليج العربي ـ البحرين ـ (ضمن ثلاث من
الشخصيات العربية ذات الوزن الدولي في مجال التعليم العالي طبقاً النظام
الأساسي للجامعة) 1986 – 1989.
13- عضو اللجنة الدولية لإعادة النظر في قوانين السودان الإسلامية، 1986
- 1987 (لجنة من ثمانية من العلماء ورجال القانون شكلتها حكومة السودان ـ
بعد الرئيس جعفر نميري ـ للنظر في القوانين الإسلامية واقتراح تعديلها بما
يجعلها أكثر اتفاقاً مع الشريعة الإسلامية وملاءمة لواقع السودان، وقد
قدمت اللجنة تقريرها إلى الحكومة السودانية وتم اعتماد توصياتها بقرار
الجمعية التأسيسية في السودان).
14- عضو الجمعية الدولية للعلماء الاجتماعيين المسلمين (الولايات المتحدة الأمريكية).
15- شارك في تحرير كتاب التربية العربية والإسلامية (وهو مرجع في ثلاثة
مجلدات يجمع أصول التربية الإسلامية ومفكريها ومدارسها، وصدر المجلد الأول
منه عن المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ـ تونس 1987، والمجلدان
الثاني والثالث عن مجمع آل البيت بالأردن ومكتب التربية العربي لدول الخليج
بالرياض عام 1988).
16- شارك في إعداد وتحرير موسوعة الشروق للفكر الإسلامي (القاهرة 1993 ـ مستمرة في الصدور).
17- شارك في تحرير موسوعة سفير الإسلامية للناشئين (القاهرة 1995 ـ مستمرة في الصدور).
18- شارك في تحرير الموسوعة الإسلامية التركية (استنبول 1994 ـ مستمرة في الصدور).
19- حرر كتاب مقاصد الشريعة الإسلامية (دراسات في قضايا المنهج ومجالات
التطبيق)، مركز دراسات مقاصد الشريعة الإسلامية، مؤسسة الفرقان للتراث
الإسلامي، لندن 2006.
20- حرر (بالاشتراك) كتاب (الإرهاب جذوره، أنواعه، سبل علاجه)، مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي، لندن، 2005.
21- له مئات من الدراسات والبحوث والمقالات المنشورة في كتب قانونية وفقهية متخصصة، وفي المجلات القانونية والإسلامية والثقافية.
22- شارك في عديد من المؤتمرات والندوات العلمية القانونية والإسلامية والتربوية في مختلف أنحاء العالم.
1- في النظام السياسي للدولة الإسلامية، الطبعة الأولى 1975، الطبعة التاسعة 2008، دار الشروق، القاهرة.
2- في أصول النظام الجنائي الإسلامي، الطبعة الأولى 1979، دار المعارف بمصر، الطبعة الخامسة 2007، دار نهضة مصر،القاهرة.
3- تفسير النصوص الجنائية، دار عكاظ، جدة 1981.
4- الأقباط والإسلام : حوار 1987، دار الشروق 1987، القاهرة (نفد).
5- العبث بالإسلام في حرب الخليج، 1990، الزهراء للإعلام العربي، القاهرة.
6- الأزمة السياسية والدستورية في مصر ( 1987 – 1990) 1991، الزهراء للإعلام العربي، القاهرة.
7- أزمة المؤسسة الدينية في مصر، 1998، دار الشروق، القاهرة.
8- الحق في التعبير، الطبعة الثانية 2003، دار الشروق، القاهرة.
9- الفقه الإسلامي في طريق التجديد، الطبعة الثالثة 2007، سفير الدولية للنشر، القاهرة؛ الطبعة الرابعة 2008 دار الزمن، المغرب.
10- طارق البشري فقيهاً،1999، دار الوفاء، المنصورة.
11- الإسلاميون والمرأة، 2000، دار الوفاء، المنصورة.
12- شخصيات ومواقف عربية ومصرية، 2004، دار المعرفة، بيروت.
13- النظام السياسي في الإسلام، 2004،حوار مع الدكتور برهان غليون، دار الفكر، دمشق.
14- للدين والوطن: فصول في علاقة المسلمين بغير المسلمين، دار نهضة مصر، الطبعة الثالثة، 2009.
15- القاضي والسلطان، 2006، دار الشروق، القاهرة.
16- بين الآباء والأبناء، تجارب واقعية، الطبعة الرابعة 2008، نهضة مصر، القاهرة.
17- دور المقاصد في التشريعات المعاصرة، الطبعة الثانية 2006، مركز
دراسات مقاصد الشريعة الإسلامية، مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي، لندن.
18- ثورة يوليو والإسلام، 2006، دار الشروق الدولية، القاهرة.
19- العلاقة بين السنة والشيعة، الطبعة الأولى 2006، سفير الدولية للنشر؛ الطبعة الثانية 2006 دار الزمن، المغرب.
20- الدين والدولة في التجربة المصرية، 2007، سفير الدولية للنشر، القاهرة.
21- في ظلال السيرة: الحديبية، 2007، مكتبة وهبة، القاهرة.
22- دراسات في قانون التحكيم، 2007 المركز العربي للتحكيم، القاهرة.
23- الإسلام والعصر، الطبعة الأولى، مكتبة الشروق الدولية، مصر 2007 والطبعة الثانية 2008.
24- الوسطية السياسية، 2007، المركز العالمي للوسطية، الكويت.
25- مقاصد السكوت، الطبعة الأولى 2007، مركز دراسات مقاصد الشريعة الإسلامية، مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي، لندن.
26- أسرتنا بين الدين والخلق، 2008، دار المعرفة، بيروت.
1- جريمة شرب الخمر وعقوبتها في الشريعة الإسلامية، المجلة العربية
للدفاع الاجتماعي، (المنظمة العربية للدفاع الاجتماعي ـ جامعة الدول
العربية) العدد الخامس، 1973.
2- الدين المزعوم للقانون الروماني على الشريعة الإسلامية، بحث مترجم من
الإنجليزية إلى العربية مع تعليقات وتعقيبات، نشر ضمن كتاب الشريعة
الإسلامية والقانون الروماني، دار البحوث العلمية، بيروت، 1973.
3- السنة التشريعية وغير التشريعية، المسلم المعاصر، العدد الافتتاحي، بيروت 1974.
4- قضاء المظالم في الشريعة الإسلامية وتطبيقه في المملكة العربية السعودية، مجلة إدارة قضايا الحكومة، القاهرة 1974.
5- بين الاجتهاد والتقليد، المسلم المعاصر، العدد الرابع، بيروت 1975.
6- التعزير في الفقه الجنائي الإسلامي، مجلة إدارة قضايا الحكومة، العدد الأول، السنة الثالثة والعشرون، 1976.
7- مبدأ الشرعية في القانون الجنائي المقارن، المجلة العربية للدفاع الاجتماعي، العدد السابع، مارس 1978.
8- أسس التشريع الجنائي الإسلامي مع الإشارة بصفة خاصة إلى مبدأ
الشرعية، المجلة العربية للدفاع الاجتماعي، العدد العاشر - أكتوبر 1979.
9- النظام القانوني الإسلامي في الدراسات الاستشراقية المعاصرة، فصل في
كتاب: مناهج المستشرقين في الدراسات العربية والإسلامية، صدر عن المنظمة
العربية للتربية والثقافة والعلوم ومكتب التربية العربي لدول الخليج 1985.
10- مناهج المستشرقين في الدراسات العربية والإسلامية (دراسة عن كتاب)،
المجلة العربية للثقافة (المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم) العدد
الثامن، مارس 1985.
11- صحيفة المدينة والشورى النبوية، دراسة قدمت إلى ندوة النظم
الإسلامية (أبو ظبي: 11-3/11/1984) ونشرت ضمن بحوث الندوة في كتاب صدر عن
مكتب التربية العربي لدول الخليج ـ الرياض 1987.
12- الجرائم الخلقية الماسَّة بالأسرة في الشريعة الإسلامية والتشريعات
العربية، دراسة قدمت إلى مؤتمر حماية الأسرة الذي نظمته كلية الحقوق بجامعة
الإسكندرية، ديسمبر 1985، ونشرت في مجلة المحاماة، العددان 5، 6 مايو
ويونيو 1987 ثم أعادت نشره جامعة قطر في العدد الخامس من حولية كلية
الشريعة والدراسات الإسلامية، 1987.
13- النظام الإسلامي ووضع غير المسلمين، دراسة قدمت إلى مؤتمر المجلس
الإسلامي بالسودان عن: إقامة النظام الإسلامي، فبراير 1987 ونشرت في العدد
الخامس من مجلة: الحوار الدولية في السنة نفسها.
14- العرب والشورى بعد أزمة الخليج، ضمن كتاب أزمة الخليج وتداعياتها على الوطن العربي، مركز دراسات الوحدة العربية، بيروت 1991.
15- تنظيم الدفاع عن حقوق الإنسان محاولة للتأصيل من منظور إسلامي، ندوة
حقوق الإنسان، المهرجان الثقافي الوطني ـ المملكة العربية السعودية ـ
إبريل 1994، ثم نشرت في مجلة المنظمة المصرية لحقوق الإنسان؛ ثم نشرت في
كتاب (حقوق الإنسان في الإسلام)، مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي، لندن
2004.
16- حقوق المرأة في ضوء المؤتمر العالمي للسكان المنعقد بالقاهرة في
سبتمبر 1994، ندوة جمعية الحقوقيين والاتحاد النسائي بدولة الإمارات
العربية المتحدة.
17- الدين والبِنَى السياسية وجهة نظر إسلامية، مركز الدراسات المسيحية ـ الإسلامية، جامعة البلمند، طرابلس، لبنان سبتمبر 1996.
18- الوحدة الإنسانية والتعدد الديني، مركز الدراسات المسيحية ـ الإسلامية، جامعة البلمند، طرابلس، لبنان سبتمبر 1996.
19- العلاقة بين المسلمين وغير المسلمين، مفاهيم أساسية. المسلم المعاصر، العدد 85 السنة الثانية والعشرون (أغسطس / أكتوبر 1997).
20- جنسية أبناء المصرية من أجنبي (وجهة نظر إسلامية)، حقوق الإنسان، العدد (29) إبريل 1997.
21- العملية التشريعية من المنظور السياسي والاجتماعي والأخلاقي، مركز
الدراسات والبحوث السياسية، كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، جامعة
القاهرة، فبراير 1999.
22- مائة عام من الفكر السياسي الإسلامي في مصر، مركز الدراسات والبحوث
السياسية، كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، جامعة القاهرة، ديسمبر 1999.
23- رؤى في الإدارة والتربية، كتاب مؤتمر مديري التعليم بالمملكة العربية السعودية، وزارة المعارف، فبراير 2000.
24- نظرات في مسألة الشورى والديمقراطية، جمعية الدعوة الإسلامية العالمية ومجمع الفقه الإسلامي ـ لندن ـ أكتوبر 2000.
25- القدس في ضوء فكرة دار الإسلام ودار الحرب، مجمع البحوث الإسلامية،
كلية الدراسات الشرقية والإفريقية، جامعة لندن، أكتوبر 2000.
26- الاجتهاد المعاصر . . كيف يكون ؟، جامعة الخليج العربي ـ البحرين ـ نوفمبر 2000.
27- المواطنة بين شرعية الفتح وشرعية التحرير، معهد الدراسات العربية
والإسلامية ـ لندن، المعهد، العدد الثالث، رجب 1422هـ = تشرين الأول 2001.
28- مشاركة المرأة في العمل العام رؤية إسلامية، مركز البحوث والدراسات
السياسية، كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، جامعة القاهرة، يوليو 2001.
29- القيم والتربية، جامعة السلطان قابوس والمجمع الثقافي العربي ـ مسقط ـ أكتوبر 2001.
30- حقوق المدنيين في أثناء النزاعات المسلحة، جنيف، 2002.
31- التيار الإسلامي وتجديد الفكر السياسي، المؤتمر الخامس عشر لقسم
العلوم السياسية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية، جامعة القاهرة، يناير
2002.
32- أهل الذمة في النظام الحقوقي الإسلامي، رؤية إسلامية معاصرة، مجلة الحياة الطيبة، عدد (11) بيروت 2003.
33- تعقيب على ورقة الدكتور جورج جبور المعنونة: (تأملات موجزة في
العلاقة بين الأديان من الحرب إلى السلم)، المؤتمر الدولي لحقوق الإنسان،
تونس، يونيو 2003.
34- جهود القرضاوي لخدمة السنة النبوية، في مجلد تكريم الشيخ يوسف
القرضاوي بمناسبة بلوغه السبعين، كلية الشريعة والقانون، جامعة قطر، 2003.
35- القيم التي أسهمت في صنع الحضارة العربية الإسلامية، الحوار المصري الألماني، الإسكندرية، سبتمبر 2003.
36- الثقافة العربية الإسلامية.. إشكالية الثوابت والمتغيرات في ظل
العولمة وحوار الحضارات، برنامج حوار الحضارات، كلية الاقتصاد والعلوم
السياسية، يناير 2004.
37- ثقافة التغيير: وجهة نظر إسلامية، دراسة مقدمة إلى مؤتمر مؤسسة الفكر العربي الثالث، مراكش، المغرب 2004.
38- تعقيب على دراسة: في معنى التنوير للدكتور فيصل دراج، ندوة حصيلة
العقلانية والتنوير في الفكر العربي المعاصر، مركز دراسات الوحدة العربية،
بيروت، ديسمبر 2004.
39- المعلم وثقافة الأمة، دراسة مقدمة إلى المؤتمر الدولي الثالث لكلية
التربية، جامعة السلطان قابوس، مسقط، سلطنة عمان، مارس 2004.
40- المذهبية والوحدة الفكرية الإسلامية، المؤتمر الإسلامي الدولي، مؤسسة آل البيت للفكر الإسلامي، عمان، الأردن، يوليو 2005.
41- التسامح من منظور إسلامي، اللجنة الوطنية لليونسكو، بيروت، نوفمبر 2005.
42- الشهادة بين قيم الدين وقيم المواطنة، معهد المعارف الحِكمية، بيروت، مايو 2007.
43- مدى جواز حصر الإفتاء في جهة معينة في كل دولة، المركز العالمي
للوسطية، الكويت، نشر في كتاب مؤتمر الإفتاء في عالم مفتوح. مايو 2007.
44- المسلم والآخر، مكتبة الإسكندرية، أكتوبر 2007.
45- الاجتهاد وشروط ممارسته، دراسة في كتاب الإسلام والتطرف الديني، تحرير أ.د. الطيب زين العابدين، القاهرة 2008.
46- العنف الأسري، مؤتمر الحماية القانونية للأسرة، البحرين، ديسمبر 2008.

* باللغة الإنجليزية:

2. The Place of Custom in Islamic Legal Theory, Islamic Quarterly, London, Dec. 1973.
3. On The Political System Of The Islamic State, American Trust Pub. Indianapolis, U.S.A., 1980. ( 5th . ED. 2002).
4. Punishment In Islamic Law, American Trust Pub. . Indianapolis, U.S.A., 1982. (6th ED. 2003).
5. Basic Principles Of the Islamic Penal System, A chapter in :
Islamic Criminal System, (Sh. Bassiouni, Editor ) New York, 1982.
6. Approaches To Shari`a, Journal Of Islamic Studies, 2:2 Oxford, 1991.
7. Pluralism In Islamic Political Thought, a chapter in : Islam and Democracy, (Dr. Azzam Tamimi, Editor) London, 1993.
8. Coulson’s Approach to Sunna as a source of Islamic Law, conference on Hadith : Text and History, SOAS, London, March 1998.
9. Islam and Other Faiths, in: The Road Ahead (A Christian-Muslim
Dialogue), Building Bridges Seminar, Lambeth Palace, London, January
2002, Published in a book with the same title (Michael Ipgrave, Editor),
Church House Publishing, London, 2002.
10. A Note on Islamic Faith and Law, American University in Cairo, February 2002.

1. Ijtihad in Islamic Law, The Muslim, June, London, 1972.


من البحوث المنشورة في قانون التحكيم

2- اختيار المحكَّم وواجباته، دراسة قدمت إلى مؤتمر التحكيم الأول بنقابة المهندسين ونشرت في كتاب المؤتمر القاهرة، 1991.
3- اختيار المحكَّمين واختيار أماكن التحكيم، الدورة الثالثة لإعداد
المحكَّمين في المنازعات الهندسية، نقابة المهندسين، القاهرة، 1992.
4- إجراءات التحكيم وحالات البطلان في منازعات عقود FIDIC، الدورة
الرابعة لإعداد المحكَّمين في المنازعات الهندسية، نقابة المهندسين،
القاهرة، 1993.
5- القانون رقم 27 لسنة 1994 في شأن التحكيم التجاري في مصر، دراسة قدمت
إلى ندوة جمعية المهندسين المصرية عن التحكيم في ظل القانون الجديد،
القاهرة 1995.
6- حكم التحكيم وبطلانه، 1998.
7- التحكيم في قوانين البلاد العربية، 1998.
8- إدارة التحكيم: دراسة في الإجراءات المدنية، 1999.
9- اختيار المحكمين ومكان التحكيم، الدورة الأولى للعقود وإعداد المحكمين، اتحاد المهندسين العرب، عمان 2000.
10- سلوك المحكمين، مجلة التحكيم العربي، العدد الثالث، القاهرة، أكتوبر 2000.
11- حكم التحكيم، دمشق 2001.
12- إجراءات التحكيم في القانون المصري، مجلة التحكيم العربي، العدد الرابع، القاهرة، أغسطس 2001.
13- شرط التحكيم في الفقه الإسلامي، ندوة التحكيم في الشريعة الإسلامية،
مركز التحكيم التجاري لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربي، دبي 2001.
14- مدى جواز تعديل حكم التحكيم في القانون المصري، مجلة التحكيم العربي، العدد الخامس، القاهرة، سبتمبر 2002.
15- التحكيم وشرطه في الفقه الإسلامي، المؤتمر الثاني للتحكيم الهندسي، الرياض 2002.
16- التحكيم في الأعمال المصرفية الإلكترونية، الإمارات، 2003.
17- القانون واجب التطبيق في منازعات التحكيم، دورة إعداد المحكمين العرب الدوليين، القاهرة 2007.
18- مبدأ السرية في التحكيم: ما له وما عليه، برنامج إعداد المحكمين،
مركز التحكيم، كلية الحقوق، جامعة عين شمس، القاهرة، مارس 2008.
19- مراكز التحكيم العشوائية في العالم العربي، المؤتمر السادس للاتحاد العربي للتحكيم الدولي، عمان، ديسمبر 2008.

من النشاطات المهنية في مجال التحكيم التجاري:
17- تحكيم شركة جيتكو ( وكلاء تيسن للمصاعد ) ضد شركة سورتكس - فرنسا، زيوريخ 1993.

 محكَّم معتمد لدى مركز القاهرة للتحكيم التجاري والدولي.
 محكَّم معتمد في قائمة المحكَّمين المصرية الصادرة بقرار وزير العدل تنفيذاً للقانون رقم 27 لسنة 1994 في شأن التحكيم التجاري.
 عمل محكَّماً، رئيساً لهيئة التحكيم، خبير هيئة تحكيم، خبير دفاع أو
محاميًا في عديد من قضايا التوفيق والتحكيم المحلية والدولية، من أهمها:
1- تحكيم بنك فيصل الإسلامي المصري ضد شركة مصر للسياحة، القاهرة 1985.
2- تحكيم المكتب الإسلامي للطباعة والنشر (بيروت) ضد الشيخ محمد ناصر الدين الألباني، عمّان، الأردن 1987.
3- تحكيم شركة الأندلس للتنمية والتعمير ضد شركة أبو الخير للمقاولات الإسكندرية 1987.
4- تحكيم شركة جيتكو (وكلاء تيسن للمصاعد) ضد الشركة العربية للمقاولات، القاهرة 1988 .
5- تحكيم شركة إيجوث ضد شركة شيراتون العالمية (في شأن المراكب العائمة)، القاهرة 1989.
6- تحكيم شركة جيتكو (وكلاء تيسن للمصاعد) ضد شركة إنبي لخدمات البترول، القاهرة 1989.
7- تحكيم بنك فيصل الإسلامي المصري ضد شركة مستشفى مصر الدولي، القاهرة 1990.
8- تحكيم شركة إيجوث ضد شركة شيراتون العالمية (في شأن فندق شيراتون القاهرة) القاهرة 1991.
9- تحكيم شركة جيتكو للمصاعد ضد نقابة المهندسين المصرية، القاهرة 1991.
10- تحكيم شركة جيتكو ضد شركة يونيناتشر (مستشفى جامعة المنصورة)، القاهرة 1991.
11- تحكيم بنك فيصل الإسلامي المصري ضد آيات أبو خطوة، القاهرة 1992.
12- التوفيق بين شركة فنادق ماريوت العالمية وشركة إيجوث (في شأن فندق ماريوت القاهرة) القاهرة 1992.
13- تحكيم الشركة المصرية العربية للمقاولات ضد الهيئة العامة للصرف الصحي، القاهرة 1992.
14- التوفيق بين شركة إيجوث ونادي البحر الأبيض المتوسط (في شأن فندق عمر الخيام بالقاهرة) القاهرة 1992.
15- تحكيم الناغي (أحمد) ضد الناغي (يوسف) [شركة مساهمة عائلية]، جدة 1990 ولندن 1992.
16- American House Spining Inc. - V- American Schlafhorst Inc, Atlanta and South Carolina, U.S.A. 1992.
18- تحكيم الشركة المصرية العربية للمقاولات ضد هيئة مياه القاهرة، القاهرة 1993.
19- تحكيم شركة الفنادق المصرية ضد شركة وينا الدولية للفنادق ( بشأن فندق النيل )، القاهرة 1993.
20- تحكيم شركة جروبي جروبي ضد شركة إيرست لخدمات الفنادق والمطاعم، القاهرة 1994.
21- تحكيم شركة الحجاز للتنمية ضد شركة الأندلس والحجاز للمقاولات، الإسكندرية 1994.
22- تحكيم الشركة المصرية العربية للمقاولات ضد الهيئة العامة للمياه والصرف الصحي بالقاهرة، القاهرة 1994.
23- تحكيم الشركة المصرية العربية للمقاولات ضد شركة موريس كاندسن الأمريكية، القاهرة 1994.
24- تحكيم شركة الفنادق المصرية ضد شركة أكور للإدارة الفندقية، القاهرة 1994.
25- تحكيم شركة النيل للإسكان ضد بنك فيصل، القاهرة 1994.
26- تحكيم الشركة العربية لمواد التعمير ضد شركة النصر العامة للمقاولات، القاهرة 1994.
27- تحكيم شركة إدارة المركز الدولي للتجارة في دبيّ ضد حاكم دبيّ، أمستردام، دبيّ، لندن 1994 و 1995.
58- تحكيم شركة يورو إشبان أويل ضد الهيئة المصرية العامة للبترول 2004.

67- تحكيم شركة البردي لصناعة الورق ضد الشركة المصرية لضمان الصادرات، القاهرة 2005.

28- تحكيم شركة الفنادق المصرية ضد شركة نادي البحر الأبيض المتوسط (فندق آمون أسوان)، القاهرة 1995.
29- تحكيم الشركة الدولية للخدمات الملاحية ضد بنك الفجيرة الوطني، لندن 1995.
30- تحكيم شركة الفنادق المصرية ضد شركة وينا الدولية للفنادق ( فندق الأقصر ) القاهرة، 1996.
31- تحكيم شركة إيجوث ضد شركة أوبروي (فندق مينا هاوس أوبروي ) القاهرة 1996.
32- تحكيم شركة الفنادق المصرية ضد شركة هلنان العالمية (فندق شبرد وفلسطين) القاهرة، 1997.
33- تحكيم شركة الفنادق المصرية ضد شركة إيفادكو (فندق شهر زاد) القاهرة، 1997.
34- تحكيم شركة ايفادكو ضد شركة الفنادق المصرية، القاهرة ،1998-1999.
35- تحكيم شركة فيبرو للأساسات الميكانيكية ضد شركة فينوس للإستيراد والمقاولات، القاهرة 1998.
36- تحكيم شركة شيراتون العالمية ضد شركة ايجوث حول الفنادق العائمة، القاهرة 1999.
37- تحكيم شركة ايجوث ضد شركة شيراتون العالمية حول مخصص الإحلال والتجديد، القاهرة 1999.
38- تحكيم شركة الإسكندرية للأنفاق ضد شركة فونديشن انجينيرنج، القاهرة ،1999.
39- تحكيم مجموعة شركات الفايد ( محمد الفايد وشركاه ) ضد سمو حاكم دبي، كوبنهاجن ولندن ودبي 1998-1999.
40- تحكيم نابكنتراكت للمقاولات ضد شركة أكتوبر للتنمية والاستثمار العقاري، القاهرة 1999.
41- تحكيم المصرف الإسلامي الدولي للاستثمار والتنمية ضد الشركة الدولية للصوتيات والمرئيات، القاهرة 2001.
42- تحكيم شركة نابكنتراكت للمقاولات ضد شركة مدرسة الأمل، القاهرة 2001.
43- تحكيم المصرف الإسلامي الدولي للاستثمار والتنمية ضد الشركة الدولية للصوتيات والمرئيات، القاهرة 2001.
44- تحكيم شركة محمد هاشم الصفدي ضد سعد عبد العزيز العلي المطوع، القاهرة 2001.
45- تحكيم شركة نابكنتراكت ضد شركة قناة السويس للخدمات التعليمية، القاهرة 2001.
46- تحكيم الجمعية التعاونية للمقاولات ضد الشركة الوطنية للمصاعد، القاهرة 2002.
47- تحكيم شركة الإسكندرية للرخام والجرانيت ضد اتحاد المقاولون العرب وبلفوربيتي، القاهرة 2002.
48- تحكيم شركة جرانيتا للرخام والجرانيت ضد شركة هيونداي للمقاولات، القاهرة 2003.
49- تحكيم الشركة المصرية العامة للسياحة والفنادق (إيجوث) ضد شركة رويال فلاش، القاهرة 2002 -2003.
50- تحكيم شركة الرحاب ضد Crown Iron Works Com.، القاهرة 2002- 2003 .
51- تحكيم شركة جولدن بيراميدز ضد شركة الإسكندرية للإنشاءات، القاهرة 2002 –2003 .
52- تحكيم الشركة السعودية المصرية للاستثمار والتنمية ضد مجموعة أبو الخير الاستشارية، القاهرة 2002 –2003.
53- تحكيم شركة NV. BESIX ضد شركة SETDCO (بشأن إنشاء فندق رويال ميرديان)، القاهرة، 2002 –2003.
54- تحكيم شركة مصر لأعمال الأسمنت المسلح ضد شركة «نسكو» للاستثمارات السياحية، القاهر، 2003-2004.
55- تحكيم السيد/ محمد نذير أبو داود ضد السيد/ فؤاد نمر حدرج (شركة بللادونا للملابس)، القاهرة، 2003-2004.
56- تحكيم شركة أكنتو (مصر) ضد الهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحي، القاهرة، 2003-2004.
57- تحكيم نقابة الأطباء ضد شركة TTT 2004-2006.
59- تحكيم شركة المنتزه للسياحة والاستثمار ضد وينجز للفنادق والمجتمعات السياحية 2004.
60- تحكيم شيرانكو ضد فندق ميليا 2004.
61- تحكيم شركة اتحاد المقاولين ضد وزارة الري (مشروع توشكى) 2004.
62- تحكيم شركة مرسى علم ضد شركة دومينافاكينزي 2005.
63- تحكيم شركة سفير ضد بنك المهندس 2005.
64- تحكيم شركة شبه الجزيرة ضد مؤسسة مصر للطيران 2005.
65- تحكيم فندق سويس إن ضد شركة شرم للسياحة والغوص 2005.
66- تحيكم الشركة العالمية للسياحة والفنادق إيجوث ضد هلنان العالمية (ICSID) 2005.
68- تحكيم بنك دبي ضد شركة الخليج للاستثمارات العقارية، القاهرة 2005.
69- تحيكم شركة المهندسون المصريون ضد هيئة المجتمعات العمرانية، القاهرة 2005.
70- تحكيم الشركة المصرية العربية للمقاولات ضد الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي 2006.
71- تحكيم إسماعيل شبل محمد سعودي ضد الشركة العربية للمشروعات السياحية والتمويل 2006.
72- تحكيم شركة سفير ضد بنك التمويل السعودي 2006.
73- تحيكم خالد الغنام (محاسبون معتمدون) ضد مكتب شوقي وشركاه للمحاسبة 2006.
74- تحكيم شركة كينج توت للإنتاج الإعلامي ضد شركة ميديا إنترناشونال جروب 2006.
75- تحكيم مجموعة عبد الله محمود صالح أبار وشركاه ضد شركة نيسان مصر (عبد المنعم محمد سعودي) 2006.
76- تحكيم هيئة النقل النهري ضد شركة إيجيترانس 2006.
77- تحكيم شركة ناشونال جاز ضد الهيئة المصرية العامة للبترول 2007.
78- تحكيم الشركة المصرية العربية للمقاولات ضد الهيئة العامة لمياه الشرب والصرف الصحي بالقاهرة الكبرى 2007.
79- تحكيم المكتب الاستشاري (دكتور ممدوح حمزة وشركاه) ضد مكتبة الإسكندرية 2008.
80- التوفيق (موفق فرد) بين شركة أنظمة الكمبيوتر المتكاملة الدولية (الكويت) والبنك الإسلامي للتنمية (جدة) 2007.
81- تحكيم مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي (لندن) ضد الأستاذ الدكتور رشدي راشد 2008.
82- تحكيم شركة النيل العامة للطرق (ش.م.م) ضد الشركة المصرية للمطارات (ش.م.م) 2008.
83- الشركة القابضة للمطارات والملاحة الجوية (ش.م.م) ضد شركة نورثرب جرومان الأمريكية 2008.
84- تحكيم شركة موفينبيك للإدارة الفندقية ضد شركة العالم العربي/مصر للطيران للفنادق 2008.
85- تحكيم شركة أعلام مصر للهندسة والتصنيع (ش.م.م) ضد شركة مصر للمشروعات الميكانيكية والكهربائية (كهروميكا) (ش.م.م) 2008.
86- تحكيم شركة كينج توت للإنتاج الإعلامي ضد شركة إنترناشونال ميديا جروب وشركة العدل جروب 2008.
87- تحكيم شركة كوبادر فارما ضد شركة ألكان (الحكمة) فارما 2008.



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








شخصيات تستحق التقدير RBIASHR7
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شعبانت
المدير
المدير
شعبانت

ذكر عدد المساهمات : 3591
تاريخ التسجيل : 01/10/2010

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الأحد 13 فبراير - 3:14

السيرة الذاتية للرئيس محمد حسني مبارك

شخصيات تستحق التقدير L_011تاريخ ومحل الميلاد:
الرابع من مايو سنة 1928 بمحافظة المنوفية

المؤهلات:
• حاصل علي بكالوريوس العلوم العسكرية 1948.
• بكالوريوس علوم الطيران 1950.
• دراسات عليا في علوم الطيران من أكاديمية (Frounz) العسكرية الروسية.

المناصب التي شغلها:
• 2005 أُعيد انتخابه لفترة رئاسة خامسة.
• 1999 أُعيد انتخابه لفترة رئاسة رابعة.
• 1993 أُعيد انتخابه لفترة رئاسة ثالثة.
• 1987 أُعيد انتخابه لفترة رئاسة ثانية.
• 1982 رئيساً للحزب الوطني الديمقراطي.
• 1981 رئيساً لجمهورية مصر العربية.
• 1979 نائباً لرئيس الحزب الوطني الديمقراطي.
• 1975 نائباً لرئيس جمهورية مصر العربية.
• 1972 قائدا للقوات الجوية.
• 1969 رئيساً لأركان القوات الجوية.
• 1968 مديراً لأكاديمية القوات الجوية.
• 1964 قائداً للقاعدة الجوية الغربية بالقاهرة.
• 1952-1959 محاضراً في أكاديمية القوات الجوية.

الحالة الاجتماعية:
متزوج وله ولدان.

الجوائز والميداليات الدولية التي حصل عليها سيادة الرئيس

*جوائز دولية:
• 28 نوفمبر 2008 جائزة "ماستر" من منتدى السلام المتوسطي.
• 25 مايو 2007 وسام جوقة الشرف من درجة "قائد أكبر" من اليونان.
• مارس2004 درع اتحاد المستثمرين في أفريقيا.
• ديسمبر2002 جائزة التنمية.
• أغسطس2002 جائزة جواهر لآل نهرو للتفاهم الدولي.
• أغسطس2002 جائزة الافروآسيوية من اجل السلام.
• 1994 جائزة الأمم المتحدة.
• 1990 جائزة حقوق الإنسان الديمقراطية من قّبِل مركز الدراسات السياسية والاجتماعية بباريس.
• 1989 نوط جامعة Comptutense الإسبانية في مدريد.
• 1987 لقب شرف شهادة الحماية والتي تعادل 4 ميداليات من قّبِل الأمين العام للمنظمة العالمية للكشافين السيد Laslo Nagui.
• 1987 ميدالية الأسطرولاب من قّبِل السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان، أول فلكي عربي، بالنيابة عن الحكومة السعودية.
• 1985 جائزة رجل عام 1984 من قّبِِل مجلس التضامن الهندي.
• 1983 جائزة رجل العام من قّبِل معهد دولي في باريس.
• 1983 درع رجل السلام من قّبِل تشارلز راين، رئيس مركز السلام الدولي.

*ميداليات أجنبية:
• 1990الوسام الرفيع للسابع من سبتمبر لجمهورية تونس.
• 1989 ميدالية مبارك العظيم الكويتية.
• 1989وسام الشرف العظيم من السودان.
• 1988 ميدالية الجمهورية من اليمن.
• 1986 وشاح فنت الدانمركي.
• 1986 ميدالية سارة فم السويدية.
• 1985 وسام الصليب الأعظم الألماني من نوط الاستحقاق من ألمانيا الفيدرالية.
• 1985 الوشاح الأكبر للملكة إيزابيل الكاثوليكية.
• 1984 الوشاح الأكبر لميدالية سافيور من اليونان.
• 1984 الوشاح الأكبر للميدالية القومية لابانتير من زائير.
• 1984 الوشاح الأكبر للميدالية لدولة مالي.
• 1984 النوط الأكبر لجمهورية أفريقيا المركزية.
• 1984 ميدالية السلطان بروناي في دار السلام.
• 1983 ميدالية هنري الصغير في البرتغال.
• 1983 الوشاح الأكبر لميدالية الكريزانتيم الرفيعة من اليابان.
• 1983 نوط من الدرجة الأولي لميدالية العلم القومي من كوريا الديمقراطية.
• 1983 الوشاح الأكبر للميدالية الوطنية من النيجر.
• 1982 الوشاح الأكبر لميدالية الصليب العظيم من ايطاليا.
• 1982 الوشاح الأكبر لميدالية ليجيون دانير في فرنسا.
• 1981 ميدالية تريشاكي باتا من نوط الدرجة الأولي من نيبال.
• 1977 الوشاح الأكبر لميدالية إيزابيل الكاثوليكية من اسبانيا.
• 1977 الوشاح الأكبر لميدالية الاستحقاق القومية من توجو.
• 1977 ميدالية اديبرادانا الإندونيسية.
• 1976 الوسام العظيم لميدالية الشرف من اليونان.
• 1976 ميدالية المعارب من اليمن من الطبقة الثانية.
• 1976 ميدالية عمان من النوط الثاني.
• 1976 الميدالية العسكرية العمانية من نوط الدرجة الأولي.
• 1976 ميدالية العمياد السورية.
• 1975 ميدالية الكويت من نوط الامتياز.
• 1975 ميدالية الوشاح الأكبر درجة وسام الشرف الذهبي من النمسا.
• 1975 وشاح ميدالية الاستحقاق القومية من فرنسا.
• 1975 نوط الشرف الذهبي العظيم من بلغاريا.
• 1975 ميدالية الباندا من المكسيك.
• 1974 ميدالية الملك عبد العزيز من نوط الامتياز من المملكة العربية السعودية.
• 1974 ميدالية الهيمايون الإيرانية من الدرجة الثانية.
• 1972 ميدالية الجمهورية من الطبقة الثانية من تونس.

*الميداليات والأوسمة المدنية والعسكرية الوطنية:

أولاً: الميداليات العسكرية

• 1983ميدالية نجمة سيناء من نوط الدرجة الأولى.
• 1964 و1974 وسام نجمة الشرف.
• ميدالية النجمة العسكرية.
• شعار الجمهورية العسكري من نوط الدرجة الأولى.
• الشعار العسكري للشجاعة من نوط الدرجة الأولى.
• شعار الواجب العسكري من نوط الدرجة الأولى.

ثانياً: الميداليات المدنية
ـ أوسمة وميداليات عسكرية ومدنية مصرية مُنحت للرئيس مبارك بموجب المرسوم الجمهوري رقم 223 لسنة 1983.

• وسام النيل الأكبر.
• 1975 ميدالية الجمهورية.
• وشاح النيل.
• ميدالية الجمهورية من نوط الدرجة الأولى.
• ميدالية الاستحقاق من نوط الدرجة الأولى.
• ميدالية العمل من نوط الدرجة الأولى.
• ميدالية العلوم والفنون من نوط الدرجة الأولى.
• ميدالية الرياضة من نوط الدرجة الأولى.
• شعار الاستحقاق من نوط الدرجة الأولى.
• شعار الامتياز من نوط الدرجة الأولى.


مرتبات شرفية:
• 1999 دكتوراه شرفيه من جامعة جورج واشنطن.
• 1999 دكتوراه شرفيه من جامعة سانت جونس.
• 1999 دكتوراه شرفيه من جامعة بكين.
• 1998 دكتوراه شرفيه بالإقرار بدوره الإقليمي والعالمي في بلغاريا.
• 1991 عضوية وسام هونوريس كوزا الدولي من قّبِل المجلس الأكاديمي المكسيكي للقانون الدولي.




















موجزشخصيات تستحق التقدير Mubarak11__tcm6-95234

وفي عام 1950، التحق بالكلية الجوية حيث حصل على درجة البكالوريوس في العلوم الجوية وتدرج بعد ذلك في عدد من المناصب القيادية في القوات الجوية المصرية: كطيار، ثم مدرس، فقائد تشكيلات، فقائد لقاعدة جوية، وتلقى دراسات عليا بأكاديمية "فرونز" العسكرية في الاتحاد السوفيتي.
وقد تميز الرئيس
مبارك طوال فترة عمله بالقوات الجوية بالانضباط والتميز، وهو ما أهله لأن
يعين في عام 1964 قائداً لإحدى القواعد الجوية غرب القاهرة، ليكون أصغر
طيار يقود قاعدة جوية.
وفى

عام 1967 عُين مديراً للكلية الحربية، ثم رئيساً لأركان حرب القوات الجوية
المصرية. وهو المنصب الذي ظل يشغله حتى تم تعيينه قائداً للقوات الجوية
عام 1972. وخلال هذه الفترة، تمكن من إعداد كوادر جوية مقاتلة خاضت معركة أكتوبر 1973 وكان الرئيس مبارك صاحب خطة الضربة الجوية الأولى.
عقب حرب أكتوبر 1973، رقي لمنصب فريق جوى. وفى عام 1975، اختاره الرئيس
السادات نائبا لرئيس الجمهورية، ثم عُين نائباً لرئيس الحزب الوطني
الديمقراطي عام 1978.
وفي عام 1981، انتخب
مبارك رئيساً لجمهورية مصر العربية، ورئيساً للحزب الوطني الديمقراطي.
وأعيد انتخابه كرئيس للجمهوريـة في أعوام 1987، 1993، و1999 لثلاث فترات
متتالية
.
وحصل

مبارك على عدد من الاوسمة والجوائز والمناصب الرسمية والشرفية من بينها
انتخابه مرتين رئيسا لمنظمة الوحدة الافريقية خلال الفترة من 1989 إلى 1990
و 1993 إلى 1994.
وحصل أيضا
على جائزة رجل السلام عام 1983 وشخصية العام عام 1994 وميدالية الاسطرلاب
عام 1989 وجائزة حقوق الانسان الديمقراطية عام 1990 والدكتوراه الفخرية عام
1991 وجائزة الامم المتحدة للسكان 1994 إضافة إلى عدد كبير من الاوسمة
المصرية والعربية
.
وتعرض
مبارك خلال فترة رئاسته للجمهورية لمحاولة اغتيال نجا منها في العاصمة
الاثيوبية أديس أبابا عام 1995 خرج منها بدعم شعبي كبير عندما توجه آلاف
الاشخاص إلى القصر الجمهوري للتعبير للرئيس عن فرحتهم بنجاته من محاولة
الاغتيال

والرئيس مبارك متزوج من سوزان ثابت ولديه ولدان:علاء مبارك و جمال مبارك رئيس لجنة السياسات بالحزب الوطني الديمقراطي



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شعبانت
المدير
المدير
شعبانت

ذكر عدد المساهمات : 3591
تاريخ التسجيل : 01/10/2010

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الأحد 13 فبراير - 3:21

السيرة الذاتية للرئيس الصومالى الراحل محمد سياد برى

[size=29] +


صور عن الصومال فى عهد حكمه


السنوات الأولى من حياته

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-vgkmlf43

ولد سياد بري 6 اكتوبر 1919 لعائلة رعوية صومالية قرب مدينة Shilavo في
اقليم الصومال الغربى أوغادين وتوفي والداه عندما كان عمره عشر سنوات.
بعدها تلقي تعليمه الابتدائي في مدينة لوق في جنوب الصومال ، وانتقل سياد
بعد ذلك الى مقديشو ، عاصمة البلاد ، لمتابعة دراسته الثانوية.

وقيل إنه انضم في وقت لاحق الى قوة الشرطة الاستعمارية خلال الادارة
العسكرية البريطانية في الصومال ، وارتفع إلى مرتبة أعلى مستوى وظل حتى في
1952 ، بعد وقت قصير عندما اصبحت الصومال تحت الإدارة الإيطالية ، التحق
بـ مدرسة الشرطة Carabinier في ايطاليا لمدة عامين.

لدى عودته إلى الصومال ، بقي مع الجيش ، وأصبح في نهاية المطاف نائب قائد
الجيش في الصومال وعندما حصلت البلاد على استقلالها عام 1960. وبعد قضاء
بعض الوقت مع ضباط السوفياتي في تدريبات مشتركة في أوائل 1960s ، أصبح بري
مدافعا عن الشيوعية ماركسية ويطمح لحكومة ماركسية على النمط السوفيتي.


الابناء وزوجات


كان للرئيس سياد ثلاث زوجات وأكثر من عشرين من الأولاد والبنات، وله أيضاً
أبناء وبنات بالتبني يفوق عددهم المئات وهؤلاء هم «أبناء الثورة» أو
الايتام الذين أمر الرئيس بري بتربيتهم ورعايتهم على أحسن حال حتى إذا
كبروا ينخرط منهم من ينخرط في مسار الحياة العامة إن نجح دراسياً وإلا
فيرسل من لا يواصل دراسته منهم إلى ساحات القتال داخل اراضى اوغادين التي
تحتلها أثيوبيا ..!


الاستيلاء على السلطة

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-k8k0k978

في عام 1969 ، وخلال فراغ السلطة الذي أعقب اغتيال الرئيس الثانى الشرعى
للبلاد عبد الرشيد علي شيرمارك ، قام بـ انقلاب عسكري في 21 أكتوبر ،
(اليوم التالى لجنازة شيرمارك ) ، وتولى منصبه واصبح رئيسا للصومال و
رئيسا للمجلس الثوري العليا (SRC ) «الحزب الاشتراكي الثوري الصومالي»... و
قامت الحكومة الجديدة في الصومال بالقاء القبض على أعضاء في الحكومة
السابقة والأحزاب السياسية المحظورة والغاء الدستور وتعليق مهامه ، وتمت
اعادة تسمية البلاد باسم دولة الصومال الديمقراطية الشعبية ، وأصبح سياد
المتحدث الرسمى وزعيم الحكومة الثورية الجديدة. و في عام 1971 أعلن نية فى
التخلص من نظام الحكم العسكري.

النائب الاول والثانى للرئيس جامع Korshel و Mahammad Ainanche كلاهما
اعتقلا وسجنا في 1970 و 1971 بتهمة محاولة قلب نظام الحكم (SRC ) .



الرئاسة

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-voeog0ol

عزز الرئيس لنفسه لقب " القائد المنتصر " (Guulwade) . ونشرت صورته بجانب
القادة الشيوعية ماركس ولينين في الشوارع وفي المناسبات العامة.
ودافع سياد ودعى الى الافكار الاشتراكية العلمية استنادا إلى القرآن وماركس
مع تأثيرات كبيرة من القومية الصومالية كانت افكاره ومعتقداته ماخوذة من
التاثيرات التى عاشها .



اللغة ومكافحة الامية

وكان من اهداف الثورة للنظام الثوري اعتماد نظام كتابة وطنية موحدة. وبعد
وقت قصير من وصوله الى السلطة ، قدم سياد اللغة الصومالية (Af Soomaali)
كلغة رسمية للتعليم ، وتحديد البرنامج النصي لكتابة اللغة الصومالية
بالاحرف اللاتينية التي وضعه الصومالي Shire جامع احمد كاللغة صومالية
مكتوبة

ومنذ ذلك الحين ، كان التعليم في جميع المدارس الحكومية باللغة الصومالية ،
وفي عام 1972 اعطى الرئيس سياد جميع موظفي الحكومة مهلة لمدة ستة اشهر
لتعلم القراءة والكتابة باللغة الصومالية وأدى هذا الى الانخفاض الخلاف
المتزايد بين أولئك الذين يتكلمون لغات الاستعمارية الايطالية والانجليزية
وفى اجازات ارسل الطلاب المدارس الى القرى والبادية البعيد لتعليم الناس
هناك وانخفضت نسبة الامية فى البلاد بشكل كبير .

بالإضافة إلى ذلك ، سعى الرئيس سياد أيضا الى القضاء على أهمية ومكانة
القبلية وجعل الولاء والاخلاص للوطن ولجعل الصوماليين مجتمع مدني متحضر .
وتم اصدار عدة قوانين تحظر القبلية وتم اعتقال وسجن بعض الصوماليين بتهمة
التعصب والعنصرية القبلية وتم جعلهم عبرة لباقى الشعب ليتركوا التعصب
الجاهلى القبلى .


برامج الحكومة الثورية

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-e3o1ir3e

خلال السنوات الخمس الأولى حكومة سياد برى دعمت المزارع التعاونية واسست
عدة مصانع الإنتاج الضخم مثل المطاحن ومرافق معالجة قصب السكر في جوهر
وأفجوي ، ومصنعا لتجهيز اللحوم في كيسمايو.

ومشاريع اخرى التي بدأتها الحكومة مثل مشروع مواجه التصحر الزراعى وكانت
فكرته انه في نهاية كل أسبوع المزارعين والمهندسين البيئية يتعاونوا جنبا
إلى جنب مع المواطنين العاديين فى تطوع لزراعة الأشجار والشجيرات وابعاد
الكثبان الرملية التي كانت تزحف على الأراضي الزراعية فى شابيلا السفلى.

و بين عامي 1974 و 1975 ، انشاءت المستوطنات الجديدة أو "مستوطنات
جماعية"وقدمت للعائلات اراضى زراعية وعلمتهم صيد الأسماك وعملت الحكومة على
تغير من نمط حياتهم الرعوية التقليدية للرعي الماشية. وأدخلت أيضا برامج
أخرى مثل إعادة التوطين كجزء من جهود الرئيس لتقويض التضامن العشائر
وتفريق البدو ونقلها بعيدا عن الأراضي التي تسيطر عليها القبائل .

السياسات الاقتصادية

وكجزء من السياسات الاشتراكية الحكومة قامت بـ تأميم الصناعات الرئيسية
والمزارع ، بما في ذلك المصارف وشركات التأمين ومزارع توزيع النفط.

وبحلول منتصف إلى أواخر 1970s ، كان الاستياء العام للشعب مع زيادة ضد نظام
سياد برى ، ويرجع ذلك الى حد كبير الى الفساد في صفوف المسؤولين الحكوميين
، فضلا عن ضعف الأداء الاقتصادي. وكان ايضا لحرب أوغادين ضعف الجيش
الصومالي إلى حد كبير والإنفاق العسكري قد شل الاقتصاد وزدادت الديون
الخارجية واصبحت أسرع من عائدات التصدير ، وبحلول نهاية العقد الحالي
،الديون في الصومال اصبحت 4 مليار شلن وهذا يعادل عائدات بقيمة خمسة وسبعين
عاما من صادرات الموز.

وبحلول عام 1978 ، اصبحت صادرات السلع المصنعة تقريبا غير موجودة ، وخسرت
الحكومة الدعم الاتحاد السوفياتي بعد حرب اوغادين والحكومة بعد ذلك وقعت
عقد للحصول على مساعدات من صندوق النقد الدولي .

وفى اوائل عام 1980 عملت الحكومة إلغاء بعض الاحتكارات الحكومية وزيادة
الاستثمارات العامة. وتم عرض مشروع خفض الانفاق العسكري بالنسبة 60% لكن
الجيش الصومالي رفضوا قبول الاقتراح في خفض الانفاق العسكري. وعقدت اتفاقات
جديدة مع باريس ، وجمعية التنمية الدولية وصندوق النقد الدولي خلال النصف
الثاني من 1980s. لكن كل هذا المجهودات لتحسين والنهوض بالاقتصاد الصومالى
فشل وتدهورت الاحوال الاقتصادية بسرعة في 1989 و 1990 ، وأدت هذا إلى نقص
في السلع الأساسية على الصعيد الوطني فضلاً عن ملامح التمزق الداخلي
والتحرش القبلي والحرب الأهلية التي لاحت نذرها بوضوح شديد .


انتهاك حقوق الإنسان فى عهد سياد برى

اتسم فترة حكم الرئيس سياد بـ الديكتاتورية القمعية ، بما في ذلك اضطهاد
وسجن وتعذيب المعارضين السياسيين . ووصفت هيئة برنامج الأمم المتحدة
الإنمائي ان 21 سنة التى حكمها سياد برى كانت واحدا من أسوأ سجلات لانتهاك
حقوق الإنسان في أفريقيا. ونشرت منظمة العفو الدولية في تقرير يشير أن
أساليب التعذيب التي ارتكبها الأمن القومى لسياد برى شملت عمليات الإعدام و
الضرب والشخص مقيد والصعق بالصدمات الكهربائية ، وتهديدات بالقتل وتفرير
يشير ايضا ان سكان الحضر والبدو الذين يعيشون في الريف تعرضوا الى عمليات
القتل والاعتقال التعسفي والاحتجاز في ظروف بائسة ، والتعذيب ، والاغتصاب ،
وتقيد حرية التنقل والترهيب النفسي.

و في سبتمبر 1970 ، وضعت الحكومة قانون الأمن الوطني رقم 54 ، التي منحت
استراتيجية الأمن القومي السلطة لاعتقال واحتجاز اى شخص إلى أجل غير مسمى
من أولئك الذين عبروا عن آراء تنتقد الحكومة ، دون أن تتم إحالتهم
للمحاكمة. وحكومة اعطت المزيد من السلطة لقوات الأمن القومي بـ اعتقال أي
شخص بدون مذكرة مشتبه في ارتكابه جريمة تنطوي على مخالفة القانون ، والمادة
رقم واحد من القانون كانت تحظر القيام بالافعال معادية ضد وحدة الاستقلال
أو أمن الدولة ، وعقوبة لأي شخص يدان مثل هذه الأفعال الإعدام المباشر بدون
محاكمة .

فى اواخرالسبعينات وما بعده تقلصت شعبية الرئيس وازدادت المقاومة المحلية. و
ردا على ذلك كون الرئيس سياد برى وحدة شبة عسكرية من لوردات النصر و نفذت
عمليات ارهابية منظمة تقريبا ضد كل العشائر والقبائل ماعدا العشيرة التى
ينتمى اليها وقام هذة القوات بتحطيم خزانات المياه التى كانت مركز الحياة
لبعض الصوماليين و قطعانهم وقتل أكثر من 2000 من العطش ، وقتل ايضا ما يقدر
بنحو 5000 من صوماليين من قبل الحكومة. وتم اغتصاب أيضا أعداد كبيرة من
النساء ، وأكثر من 300،000 الصوماليين فروا الى اثيوبيا.

التمرد والانقلابات

بدات اولى الانقلابات بعد انسحاب الجيش الصومالى مباشر وكانت محاولة
انقلابية قادها داخلياً ملازم اسمه «عرو» من القوات المسلحة من اوغادين ،
وخارجياً قائدها الحقيقي اسمه العميد عبد الله يوسف وهو قد هرب الى اثيوبيا
ومعه وحدة عسكرية صغيرة الى داخل العاصمة الأثيوبية اديس أبابا وطلب
اللجوء السياسي هناك..!.

حيث كانت الخطة بأن يقوم «عرو» بالإنقلاب ضد سياد بري مستغلاً إستياء الجيش
من قرار الإنسحاب من اوغادين بعد كل الجهد الذي بذل والأرواح التي راحت
والأموال التي أهدرت وبعد نجاح الإنقلاب يظهر العقيد عبد الله يوسف كقائد
حقيقي للإنقلاب وكحاكم بديل لسياد بري..!. لكن فى نهاية هذة الخطة لم تنجح
لان القوات الاثيوبية قبضت على عقيد عبدالله يوسف وسجنته فى سجن تحت الارض
ظل فيها 15 سنة.

ومحاولة الانقلاب الاولى جاءت من داخل اثيوبيا والثانية جاءت ايضا من
اثيوبيا من قبل السفير الصومالى عبد الرحمن تور الذى تحول من سفير وطنى
نشط لسياد بري الى معارض نشط ومسلح لسياد بري..! انطلق الرجل و أسس مع
اخرين من ابناء قبيلته جبهة معارضة لنظام سياد بري واسسوا حزب يسمى الحركة
الوطنية الصومالية (SNM) الذين كانوا معنويا وماديا تدعمها اثيوبيا. وأيضا
في الشمال اسست مجموعة متمردة سمت نفسها بـ الجبهة الديمقراطية الصومالية
للإنقاذ SSDF ، والتي ادارها عبد الله يوسف أحمد قبل ان يسجن وكانت تضم عدة
ضباط سابقين للجيش ومعارضين للنظام سياد بري وقامت ايضا عدة حركات تمرد فى
جنوب الصومال وفى باقى مناطق الصومال .

وقامت الحكومة العديد من الغارات ضد الشمال لمكافحة هذه الجماعات وغيرها .
ومع ذلك ، وبحلول أواخر سنة 1980 ، بدأت مجموعات المتمردة والفصائل
المتناحرة تحقق مكاسب كبيرة على الارض ، لا سيما في شمال غرب الصومال التى
اعلنت لاحقا دولة صومال لاند ( لكنها لم تنل الاعتراف الدولى حتى الان )
وتلقت هذه المجموعات اسلحة من اثيوبيا على أمل إسقاط حكومة سياد ، والتي
أدت في النهاية إلى اندلاع الحرب الأهلية الصومالية.

وبحلول عام 1991 ، غزت فصائل بقيادة زعيم الحرب محمد فارح عيديد وجماعته
المتمردة ( المؤتمر الصومالي المتحد USC)العاصمة مقديشو وخاض عيديد حربا ضد
القوات الحكومية ، وأطيح أخيرا بالحكومة سياد مساء يوم 26 يناير 1991. وقد
خلفه في منصبه علي مهدي محمد ، وحتى نوفمبر 1991 على الرغم من الاعتراف
الدولى التى تلقته حكومة علي مهدي لم تتمكن ابدا من بسط سيطرته السياسية أو
العسكرية على باقى اراضى الصومالية . وكلا من علي مهدي وعيديد تنافسوا في
نهاية المطاف من أجل السيطرة على البلاد في أعقاب الاطاحة بالرئيس سياد
بري وفتحوا صراع قتال الميليشيات العشائرية وبدأت عصر الحرب الاهلية فى
الصومال التى مازلت مستمرة حتى الان واكملت الحرب عمرها العشرون .



القومية الصومالية ودولة صوماليا الكبرى

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-t9iqocxx

البطل القومى للصومال محمد حسن عبدالله كان اول من دعى الى جمع القومية
الصومالية تحت دولة واحد وثورته لم تكن فقط ضد الاستعمار انما كانت ايضا ضد
اثيوبيا وناضل من اجل هدف تاسيس دولة صوماليا الكبرى وعندما استشهد محمد
حسن ظن الكثير ان مشروع حلم صوماليا الكبرى ماتت معه لكن بعد مرور 50 سنة
تقريبا دعا الرئيس سياد إلى مفهوم صوماليا الكبرى (Soomaaliweyn) ، التي
تشير إلى الاقاليم الخمسة التى تسكنها القومية الصومالية فى منطقة القرن
الافريقى :

1- صوماليا الايطالى 2-صوماليا البريطانى
3- ساحل صوماليا الغربى جيبوتى الان 4- اقليم صومال الغربى اوغادين التى تحتله اثيوبيا
5- اقليم انفدى التى تحتله كينيا.

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-v72gq80z

في يوليو 1977 ، اندلعت حرب تحرير أوغادين وسعت الحكومة لإدماج الأقاليم
الخمسة الصومالية التي يسكنها العرقية الصومالية تحت دولة صوماليا الكبرى .
وغزا الجيش الوطني الصومالي مع قوات جبهة تحرير الصومال الغربي لتحرير
أوغادين وكانت النصر فى البداية من نصيب المناضلين الصوماليين ، ونجحوا فى
اعادة تحرير 90% من اراضى الصومال الغربى اوغادين وانتشرت افراح النصر فى
الصومال لكن حدثت مفاجئة لم تكن متوقعة تحول دعم الاتحاد السوفياتي من
الصومال الى دعم لإثيوبيا وتليها تقريبا انحياز كامل من دول الشيوعية الى
اثيوبيا واوقفت الاتحاد السوفيتى امداداته السابق إلى نظام سياد بري وعمل
الى زيادة توزيع المساعدات والأسلحة والتدريب للحكومة الاثيوبية ، وجلبت
أيضا حوالي 15000 جندي كوبي وقوات من جنوب اليمن لمساعدة الجيش الإثيوبي.


وفي عام 1978 تم تحالفاً أمريكياً روسياً مشترك في أديس أبابا، وقد كتب
انذار روسي أمريكي مشترك وسلم للسفير الصومالي في أديس أبابا، وهو
عبدالرحمن أحمد علي «تور» الذي أصبح في ما بعد خصماً قوياً لسياد بري
ونظامه بعد هزيمة جيشه في اوغادين وانذاراً الرروسي الامريكي كان يدعى إلى
الانسحاب التام من إثيوبيا بما في ذلك أراضي اوغادين في نهاية المطاف اعلن
الرئيس سياد انسحاب الجيش الوطنى من اراضى الصومال الغربى التى حرروها ،
لكن الحكومة الإثيوبية رفضت أن يتم انسحاب القوات الصومالية من أراضيها دون
معركة تعيد للجيش الإثيوبي المهزوم كرامته وشرفه العسكري لأن الانسحاب إن
حدث بانذار القوتين العظيمتين سيظل الجيش الإثيوبي تاريخياً مجروحاً
ومهزوماً من دولة مثل الصومال صغيرة بعدد سكانها الذى لا يتجاوز كلهم قدر
عدد أفراد قوات مليشيات إثيوبيا.

واشترطت الحكومة الإثيوبية أن تخوض قواتها معركة ولو صورية ليخرج تحت وابل
رصاصها الجيش الصومالي، إنه خداع النفس عسكرياً، هذا ما طلبه منقستو لقواته
المهزومة وهذا ما وافقت عليه حكومة سياد برى لأن البديل هو أن تدعم روسيا
وأمريكا القوات الإثيوبية في معارك كبيرة حقيقية يسحق تحت وابلها كل الجيش
الصومالي!





العلاقات الخارجية

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-98lcb6xq

التحكم بالصومال حظى باهتمام كبير من كلا من الاتحاد السوفياتي والولايات
المتحدة بسبب موقع الاستراتيجي للصومال الذى يطل على مدخل البحر الأحمر
وعلى سواحل المحيط الهندى و حكومة سياد برى تحالفت مع الاتحاد السوفيتى
لكن هذا تحالف لم يدم طويلا بعد ان دخلت الصومال فى حرب تحرير اوغادين
وحولت الاتحاد السوفيت دعمه الى اثيوبيا حينها طرد الرئيس سياد جميع
المستشارين السوفياتي والغى جميع معاهدات صداقته مع الاتحاد السوفياتي ،
وتحول الولاء للغرب.
واصبحت الولايات المتحدة وحتى عام 1989 مؤيدا قويا للحكومة سياد برى و وفرت
ما يقرب من 100 مليون دولار سنويا من المساعدات الاقتصادية والعسكرية
للصومال لكن الثقة كانت معدومة بين اميركا وسياد برى .

وبررت الاتحاد السوفيت دعمها لاثيوبيا بانه قد جاء لحكم اثيوبيا ضابط
ماركسي وهو منقستو هيلي ماريام وروس وسائر المنظومة الاشتراكية حاولوا
اقناع الرئيس سياد بري بضرورة التحالف الماركسي مع النظام الجديد في
اثيوبيا لإقامة دولة اشتراكية واحدة قوية تضم اثيوبيا والصومال واريتريا
وجيبوتي ثم عدن اليمن الجنوبى فيما بعد إلا أن سياد بري رفض وكذلك
الاريتريون رفضوا العرض..!.

و الحكومة كان لها علاقة خارجية مع عدة دول عربية منها ليبيا
وحكومة لجاءت اليها عندما اصابت الاراضى الصومالية بالتصحر وارسلت الحكومة
وفد الصومالى عمر عرته إلى طرابلس ووقف أمام القذافي وألقى قصيدته في مدح
القذافي والمجاهد الليبي عمر المختار وعندما إنتهى عرته من إلقاء قصيدته
تلك كان قرار القذافي بإغاثة الصومال من الجفاف والتصحر لكن القرار ألغى
بعد نحو اسبوعين من هذه الزيارة الصومالية لطرابلس بحجة معاقبة سياد بري
الذي أعدم خمسة من علماء المسلمين والغيت ايضا القمة العربية التى كانت
ستقام فى مقديشو لاول مرة .

مصر كانت من اوائل الدول العربية التى تصادقت مع
الصومال لان الحكومة توجهت آنذاك نحو «مصر- عبد الناصر» طالبة الدعم
والسلاح فأشار لها عبد الناصر بالتوجه إلى روسيا رأساً بدلاً من وسيط عربي
هو مصر التي أهدت الوفد الصومالي يومذاك «50 » بندقية وبعض الذخيرة مع طلب
ملح وهو أن تكون هذه الهدية سراً ..!.
بعدها توجهت حكومة سياد الى روسيا بحثاً عن السلاح والحماية وقد كان واصبحت الصومال من دول الشيوعية التابعة لاتحاد السوفيتى..!


والصومال كان لها ايضا رصيداً وعلاقات طيبة مع عمان
وحكومتها، حيث رفض سياد بري منذ الستينيات الاعتراف «بجبهة تحرير ظفار»
الشيوعية أو التعامل معها برغم «القرابة الماركسية» بين الطرفين ..!

والامارات كانت ايضا من دول الصديقة لحكومة سياد ودعمت قضية تحرير اوغادين اعلاميا.

وقطر دعمت حكومة لأجل مساندة الشعب الصومالي في قضيته العادلة من أجل تحرير أراضيه .



دعم حكومة سياد برى لاستقلال جيبوتى

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-ey9b72dc
[/size]



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شعبانت
المدير
المدير
شعبانت

ذكر عدد المساهمات : 3591
تاريخ التسجيل : 01/10/2010

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الأحد 13 فبراير - 3:28

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-brru5yec

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-joxsv679

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-uwz6schi

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-gt0y229c

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-rtz53ru8

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-xdsi7xar

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-0de5x4f0

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-q3aygai8

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-aha906dg

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-n6pw4qyb

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-4qbao0wy

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-q781ckhp

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-0r2zi612

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-igz1szxe

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-6omkoxah


شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-ag2ni87v

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-oiwcmv5q

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-sony7spc

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-gcw608mj

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-lts8131p

المنتخب الوطنى الصومالى

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-e5r5jjav

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-rie4weng

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-4q4l7ie3

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-wi3x6c25

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-ywiu10mp

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-wlwpb06n

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-4tqh47zo

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-oa5gqutc

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-nmjopje4

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-697pi3tc

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-sagya5mk

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-03b4wnrj

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-7f9pucdz

شخصيات تستحق التقدير Get-11-2010-vd411n04



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شعبان
المدير
المدير
شعبان

وسام الابداع

اوفياء المنتدى

ذكر عدد المساهمات : 7379
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
الموقع :
المزاج المزاج : الحمد لله

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الجمعة 18 فبراير - 15:45

الرجل
الحديدي عمر سليمان.. جنرال المهام
الصعبة!!

محيط ـ احمد عامر

شخصيات تستحق التقدير 346819




تولى
عمر محمود سليمان 75 عاما منصب نائب رئيس الجمهورية في 29 يناير/ كانون ثاني الماضي بعد الاحتجاجات
الشبابية التي شهدها الشارع المصري للمطالبة بتنحي الرئيس مبارك عن
منصبه.

[size= 29]حياته
العسكرية
[/size]


عمر محمود سليمان ذلك الرجل الغامض الذي كان
يقود أهم جهاز أمني في مصر والشرق الأوسط "المخابرات العامة المصرية"، ولد في
يوليو/ تموز عام 1936 بمحافظة قنا بصعيد مصر، التحق بالكلية الحربية في عام 1954،
وتخرج في، 1958.

التحق سليمان بالجيش المصري وشارك في حربيّ عام 1967، وحرب
أكتوبر 1973، حيث عمل كضابط اتصال بين الجبهتين المصرية والسورية وكان له دور كبير
في تنسيق عملية الاتصال بين الجبهتين والتحركات العسكرية للجيشين المصري
والسوري.

حصل سليمان على باكلوريوس العلوم العسكرية كما حصل على ماجستير
العلوم السياسية من جامعة القاهرة وتلقى تدريب عسكري بمؤسسة "فيرونز"
السوفيتية.

تدرج الرجل الذي وصفته العديد من الأكاديميات العسكرية بـ"رجل
النظام الحديدي" في الجيش المصري حتى أصبح رئيس فرع التخطيط بهيئة عمليات القوات
المسلحة ثم رئيس لجهاز "المخابرات الحربية" ثم عين رئيس لجهاز "المخابرات العامة"
في عام 1993.

سلك
السياسة

حاز الرجل على ثقة رأس النظام المصري المتمثل في الرئيس مبارك
بعد الدور الذي لعبه في إنقاذ حياة الأخير من محاولة اغتيال محققة في أديس أبابا
عام 1995، حيث أصبح المبعوث الشخصي للرئيس
مبارك.

رشَحته العديد من الأوساط الدبلوماسية لمنصب رئيس الجمهورية
خلفا للرئيس مبارك، كما كان اسمه يتداول بشكل كبير عند الحديث عن تعيين نائب لرئيس
الجمهورية.

وقد تناولت العديد من الوثائق المسربة على موقع "ويكيليكس" اسم
عمر سليمان بوصفه الرئيس الانتقالي المحتمل في حال "تنحى مبارك" لأي سبب من
الأسباب.

وتضمنت الوثائق: "إن إسهامات سليمان في عمله بإخلاص في مجال
الأمن القومي المصري واضحة، كما أن إخلاصه للرئيس المصري كبير جداً ويعتبر من
الرموز التي يستطيع مبارك أن يعتمد عليها إلى حد
كبير".

وتتجلى ثقة مبارك بسليمان في تلك الأدوار التي أسنَدها الاول له
حيث يلعب سليمان دور الوسيط في مختلف الحوارات بين القاهرة وواشنطن كما يحظى الرجل
باحترام كبير بالأوساط الاستخباراتية الغربية
والعربية.

كما يلعب سليمان دور الوسيط بين الفصائل الفلسطينية في إنجاز
عملية المصالحة كما تولى مؤخراً مسؤولية ملف "حوض النيل" خصوصاً بعد الأزمة في
العلاقات مع دول الحوض التي قررت إعادة صياغة اتفاقية تقاسم مياه
النيل.

ويتمتع سليمان بعلاقات متينة مع العديد من المؤسسات الأمنية في
العالم، وكذلك له علاقات قوية مع الدول العربية، ويحظى بقبول عند رموز الحكم في
الدول العربية.

أسرار
شخصية


شخصيات تستحق التقدير 698828




لا
تتوافر معلومات عن حياته الشخصية إلا انه متزوج ولديه 3 بنات ليس لهم أي دور في
الحياة العامة ويصعب توفر صورة لسليمان وهو يبتسم حيث أنه حافظ على طابع الجدية
الذي عُرف عن رجال المخابرات العامة المصرية رغم الأدوار السياسية التي
يلعبها.

وفي تحقيق يعد الأول من نوعه اجرته صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية
من خلال الحوار حول شخصية "الرجل الحديدي" أو "الرجل الغامض" مع عدد من المسؤولين
الإسرائيليين والغربيين الذي التقوا به، اكدت الصحيفة ان سليمان داخل الغرف المغلقة
يختلف عن الصور التي يراها المشاهد العادي على شاشات التلفاز او الصحف
المقروءة.

وقالت الصحيفة العبرية : "إن سليمان داخل الغرف يلتزم بالصمت
كثيرا إلا انه عندما يتحدث يجبر الجميع على الإنصات وعدم مقاطعته"، مشيرة الى ان
هذا الرجل يعرف دائما الهدف الذي يسعى إليه ويذهب إليه من أقصر
الطرق.

وأوضحت "هاآرتس" أن سليمان لا يقدم أي تنازلات وهو ما يجعل من
التفاوض معه أمرا صعبا كما أنه يتسم بطابع غير ثوري وغير عنيف إلا انه يفرض رأيه
دائما على الجميع.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين غربيين أجروا زيارات الى سليمان
بمكتبه قولهم : "ان مكتب سليمان يشبه كثيرا طابعه العسكري كما يظهر عليه مظاهر
الفخامة التي تنعكس أيضا على شخصيته"، مشيرة الى ان القهوة والشاي يتم إحضارهم
لسليمان دون أن يطلبهم وكأن ذلك بديهيات على من حوله أن يدركوها ويؤدونها كما يريد
هو.

[size= 29]لا يشرب كحوليات
[/size]

وأضاف المسؤولين : "كما يُلاحظ أن سليمان شخص متدين ويظهر ذلك
في التزامه بأداء الطقوس الدينية وفي مكتبه الذي تنتشر فيه الكثير من المظاهر
الدينية كصور للكعبة المشرفة أو مصاحف قرآنية وغيرها"، مشيرين الى ان سليمان لا
يشرب الكحوليات وان كان يدخن السجائر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايه
مشرفة
مشرفة
ايه

المشرفة الموميزة

شعلة المنتدى

اوفياء المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 1302
تاريخ التسجيل : 04/11/2010

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الجمعة 11 مارس - 8:50


ا
لفريق الشهيد عبد المنعم رياض في ذكراه



في مثل هذا اليوم
التاسع من مارس عام 1969 استشهد البطل العربي المصري الفريق عبد المنعم
رياض، رئيس أركان الجيش المصري وهو يقود رجاله في أشرس معارك الاستنزاف
الذي خاضها الجيش العربي المصري على ضفاف قناة السويس ضد الجيش الإسرائيلي
المدعوم أمريكياً.
في مثل هذا اليوم سقط الفارس رمز
الجندية العربية المصرية ورمز القائد الذي رفض النكسة وعمل بتفان ليل نهار
لإعداد جيش مصر العروبة لمنازلة العدو الصهيوني، حيث كان الأمر اليومي
للقتال الصادر من القائد الأعلى زعيم العروبة جمال عبد الناصر، "دكوا مواقع
العدو ولا تجعلوه يرتاح ولو لحظة واحدة" .. فتنطلق مئات المدافع والدبابات
لتحيل حياة الجنود الإسرائيليين إلى جهنم من اللهب والقذائف وفي كثير من
الأحايين كان يسمع صراخ وعويل الصهاينة من الضفة الأخرى لقناة السويس ...
كان يوم 9 مارس 1969 يوماً حزيناً
وكئيباً وتعيساً .. دق باب غرفتي في الدور الثاني من مدينة عين شمس
الجامعية، أحد الأصدقاء من أبناء مصر العروبة، ليسألني، ألم تسمع الأخبار؟!
كنت أرى في عينيه ومضة من حزن يشوبها مسحة من غضب! كلا .. قلت ، ولعله
بهذه الطريقة أراد أن يخفف وطأة الأمر، وهول المصيبة عليّ قال لقد استشهد
عبد المنعم رياض! انفجرت بعض الدموع الصامتة بالعيون، فبكى وأبكى! كانت
المدينة الجامعية في حالة وجوم وحزن وخيم على المكان جو من الحزب الشديد
والغضب العارم على العدو الصهيوني لفقدان هذا البطل الذي كانت تتطلع إليه
الأنظار والأفئدة لقيادة معركة التحرير ..
كان عبد المنعم رياض عائداً من العراق
حيث كان يعد لمعركة التحرير وتجميع الطاقات العسكرية العربية لوضع إمكانيات
الأمة في المعركة، وكانت كما أوردت الأخبار زيارة موفقة ناجحة في التنسيق
العسكري والإعداد للمعركة المنتظرة والتي تستلزم إعداد القوة العربية
اللازمة لتحرير وطرد الغزاة الصهاينة بقوة السلاح والمنازلة في ميدان
القتال كما حدد ذلك القائد العربي التاريخي جمال عبد الناصر، بقولته
المشهورة التي يرددها التاريخ حتى يومنا هذا "إن ما أخذ بالقوة لا يسترد
بغير القوة".
عاد عبد المنعم رياض من العراق إلى
جبهة القتال مباشرة ولم يعرج حتى على بيته لقيادة الجبهة الملتهبة، وكانت
المعارك شرسة متواصلة عنيفة محتدمة وبلا هوادة، وكان يقود المعركة من موقع
متقدم جداً لا تفصله عن العدو أكثر من 250متر إلى أن انفجرت قذيفة فراغية
في موقعه، استشهد على أثرها هذا القائد الذي وضع مبدأ جديداً في القيادة
ورسخه وطبقه بنفسه وهو أن القائد يكون أمام جنوده وهم يتبعونه وليس العكس،
حتى ولو ضحى بنفسه، لقد ألهب استشهاده حماس الجماهير التي أصرت على مواصلة
الدرب، طريق القتال حتى النصر أو الاستشهاد كما فعل هذا الجندي الذهبي، رمز
الجندية الجديدة التي تتميز بكفاءة عالية في التخطيط الاستراتيجي للحرب
على جميع المستويات.
لقد كان قدوة حسنة في حياته العسكرية
انضباطاً وكفاءةً وقيادة وشجاعة، وأصبح بعد استشهاده رمزاً للفداء والتضحية
والبطولة، إذ لأول مرة في تاريخ الجيوش يستشهد رئيس أركان لجيش وهو في
الخندق المتقدم يقود ويقاتل ويقارع وينازل ويتقدم نحو النصر.
كان عبد المنعم رياض جندياً بكل معاني
هذه الكلمة من أخمص القدم إلى أعلى الرأس، وكان يعد لمعركة النصر، مصمماً
على الانتقام وإيقاع الهزيمة بالعدو الصهيوني وكانت حرب الاستنزاف التي
أبدعها الجيش العربي المصري بقيادة عبد المنعم رياض مقدمة لحرب التحرير
التي كان يخطط لها هذا العسكري الفذ الذي قالت عنه صحيفة الجارديان
البريطانية General Riad was too big for a county like Egypt"" أي أنه
جدير بأن يقود أي جيش في العالم، هذا القائد الفذ، أصر على خوض معارك
الاستنزاف تمهيداً للحرب الشاملة ضد إسرائيل، إذ يروي الأستاذ الكبير محمد
حسين هيكل أنه أثناء زيارة عبد الناصر لروسيا مصطحباً معه الفريق عبد
المنعم رياض، طلب الفريق رياض من عبد الناصر عدم قبول الحلول السلمية مصراً
على خوض المعركة من أجل كرامة مصر والجيش المصري وكرامته لأن حرب 1967 لم
تكن حرباً حقيقية كما كان يرى.
في تلك الحقبة وأثناء حرب الاستنزاف
على ضفاف قناة السويس عشنا لحظات عز ومجد وشموخ وكانت مصر – كل مصر، والشعب
العربي المصري، بل والشعوب العربية كلها تعيش لحظات من الشموخ والكرامة
وهي ترى الجيش العربي المصري يوجه الضربات تلو الضربات للعدو الصهيوني،
وكان التحاماً رائعاً بين القيادة والجيش والشعب، بجميع فئاته، وكان الشموخ
والعز والكبرياء يشع ويلمع في عيون أبناء الشعب العربي المصري الحبيب وكان
أكثر الناس حماساً وتوقاً واندفاعاً للمعركة هم شباب مصر العروبة وخاصة
طلبة الجامعات التي كنت واحداً منهم نعيش لحظات السعادة والحزن والعز
والكبرياء والشموخ والانتصارات، وكثيراً ما كان طلبة جامعة عين شمس يرتبون
زيارات إلى الجنود في ميدان القتال أو ينخرطون بالعمل الفدائي أو يقومون
بحملات التبرع بالدم فلا يتأخر أحد من طلبة الجامعات طلاباً أو طالبات،
وكانت الوطنية المصرية والعروبة والقومية تتجلى في أسمى معانيها في كل
مكان، وكان الإصرار على مواصلة القتال والمعركة ينطلق من العيون والقلوب
ورددت ألاف الحناجر لطلبة عين شمس في الذكرى الأسبوعية لاستشهاد البطل
هتافاً مدوياً لاستمرار القتال ضد العدو الغاصب في جملة معبرة مازال صداها
يتردد في عقلي ووجداني حتى هذه اللحظة وكانت لازمة الهتاف تقول:
رياض، رياض، رياض ما متش
الحرب لسه، لسه، لسه ما انتهتش
كان
هذا الهتاف الذي يهتز به المدرج الكبير بجامعة عين شمس حيث تعاهدنا كطلبة
أن نسير على طريق الفريق الشهيد الفذ عبد المنعم رياض وهو أحد أهم رموز
العسكرية الإبداعية العربية والمعاصرة نعم لم تنته الحرب، ولن تنتهي هذه
الحرب إلا بتحرير جميع الأراضي العربية المحتلة وعلى رأسها فلسطين العربية!

وحين هبت مصر في جنازة مهيبة لوداع
القائد من جامع عمر مكرم في ميدان التحرير والتي كان على رأسها القائد
العربي قائد الأمة العربية جمال عبد الناصر، رأيتني وسط ألاف الجماهير في
رحلة وداع هذا القائد الفذ، ورأيتني أحقق حلماً من أحلام حياتي في ذلك
الوقت وهو الاقتراب إلى أقرب مسافة من عبد الناصر التي التفت حوله الجماهير
لتحميه، حتى كدت ألامسه بيدي! كم أحببناك يا مصر العروبة ومازلنا وندعوك
أن تنهضي وأن تستنهضي وكم أحببناك يا شهيدنا عبد المنعم رياض ومازلنا فأنت
مازالت رمزاً للشجاعة والشهامة والفروسية والجندية وكم أحببناك يا بطل
العروبة جمال عبد الناصر ومازلنا نحبك ونسير على مبادئك لتحقيق أهدافك في
تحرير الأمة العربية ووحدتها.
وأخيراً في ذكرى القائد الشهيد عبد
المنعم رياض نجدد العهد على مواصلة النضال وعلى قومية المعركة لدحر
الاحتلال الصهيوني من كل شبر عربي، "وسنحرر الأرض شبراً شبراً ولو سقط فوق
كل شبر شهيد" كما قال الزعيم الخالد أبو خالد جمال عبد الناصر
.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايه
مشرفة
مشرفة
ايه

المشرفة الموميزة

شعلة المنتدى

اوفياء المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 1302
تاريخ التسجيل : 04/11/2010

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الجمعة 11 مارس - 8:57


جول يوسف جمال ولد عام 1932م في المشتاية / سورياونشأ في
في كنف والده الذي كان يعمل فيها. حاز على الشهادة الابتدائية عام 1946م،
والمتوسطة عام 1950م من الكلية الأرثوذكسية في مدينة اللاذقية، ونال
الشهادة الثانوية عام 1953م في الجامعة السورية ب اللاذقيةدمشق
إلا أنه تركها في العام نفسه، ليلتحق بالكلية البحرية في الإسكندرية في
أيار عام 1956م، تسلم من الرئيس جمال عبد الناصر شهادة البكالوريوس في
الدراسات البحرية، مع ساعة يد ذهبية، تقديرا" لتفوقه. تخصص في قيادة
اللنشات البحرية برتبة ملازم، ترتيبه الأول على جميع الضباط السوريين الذين
تخرجوا من الكلية البحرية .

عند
علم بأن البارجة والمدمرة الفرنسية جان بار تتقدم نحو السواحل المصرية
تطوع في قيادة عملية بحرية للزوارق الطوربيدية المصرية في البحر الأبيض
المتوسط شمال البرلس يوم 4 (نوفمبر) تشرين الثاني عام 1956م إبان العدوان
الثلاثي على مصر ، مدافعآ ببسالة ومسجلآ نفسه بطلآ شجاعآ ورافعآ راية بلاده
عاليآ مدافعآ عن قطعة من وطنه العربي بكل شجاعة .
وضع جول جمال
خطة في التصدى لمواجهة المدمرة الفرنسية وقام بعملية بطولية فدائية شجاعة
استشهد في إثر هذه العملية التي ادت إلى تدمير واغراق المدمرة الفرنسية (
جان بار).. بشجاعة وبطولة رائعة قام جول جمال بقيادة وتوجية أحد الزوارق
الحربية في مواجهة مدمرة عملاقة متصديا لها ومحدثآ فيها اضارارآ كبيرة ،
واغراقها قبل ان يستشهد ، حيث رفع البطل السوري جول جمال راية وسمعة البحرية العربية عاليا .

طول المدمرة الفرنسية 247.9م x 3550م وزنها 48750طنا مجهزة ب(109) مدفعا" من مختلف العيارات طاقمها 88 ضابطا" و 2055 جنديا" بحارا".
وهو أول شهيد في عمليات بحرية مصرية سورية، بر بقسمه، واستشهد مسجلا" أروع آيات البطولة والشجاعة والفداء .
تخليداللبطل جول جمال
: سميت شوارع رئيسية في مدن عديدة بأسمه مثل دمشق ، اللاذقية، وغيرها
واطلق اسمه على مدارس في سوريا ، وحملت إحدى دورات الكلية الحربية اسمه .
منح
براءة الوسام العسكري الأكبر من الحكومة، وبراءة النجمة العسكرية من جمال
عبد الناصر، وبراءة الوشاح الأكبر من بطريرك إنطاكية، وسائر المشرق للروم
الأرثوذكس ووسام القديسين بطرس وبولس من درجة الوشاح الأكبر. اكرمته
الجمعية الخيرية في بلدة المشتاية بتمثال جداري معلق في بهو الثانوية
المسماة بأسمه ، سطر البطل السوري جول جمال اسمه بأحرف من نور ورفع راية بلاده عاليآ مسجلا ارقى واسمى آيات البطولة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مبارك زمزم
ادارى
ادارى
مبارك زمزم

وسام الابداع

اوفياء المنتدى

عدد المساهمات : 1510
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الأحد 20 مارس - 9:05

جزاك الله.
خيرا

وبارك الله فيك
أسعدك الله في الدارين
وجعله في ميزان حسناتك
دمت بحفظ الله
شخصيات تستحق التقدير 12887433251



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عمرحسين
مشرف منتدى الرياضة
مشرف منتدى الرياضة
عمرحسين

الوسام الذهبى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 508
تاريخ التسجيل : 19/01/2011

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1السبت 2 أبريل - 19:42

مصطفى لطفي المَنْفَلُوطي' (1876ـ1924م) هو مصطفى لطفي بن محمد لطفي بن محمد حسن لطفي
أديب مصري من أم تركية قام بالكثير من ترجمة و اقتباس بعض الروايات
الغربية الشهيرة بأسلوب أدبي فذ و استخدام رائع للغة العربية . كتابيه
النظرات و العبرات يعتبران من أبلغ ما كتب بالعربية في العصر الحديث .

شخصيات تستحق التقدير 59

ولد مصطفى لطفي المنفلوطي في منفلوط إحدى مدن
محافظة أسيوط في سنة 1876م ونشأ في بيت كريم توارث اهله قضاء الشريعة
ونقابة الصوفية قرابة مائتى عام ونهج المنفلوطى سبيل آبائه في
الثقافةوالتحق بكتاب القرية كالعادة المتبعة في البلاد آنذاك فحفظ القرآن
الكريم كله وهو دون الحادية عشرة ثم أرسله ابوه إلى الأزهر بالقاهرة تحت
رعاية رفاق له من أهل بلده وقد اتيحت له فرصة الدراسة على يد الشيخ محمد
عبده وبعد وفاه أستاذه رجع المنفلوطى إلى بلده حيث مكث عامين متفرغا لدراسة
كتب الادب القديم فقرأ لابن المقفع و الجاحظ والمتنبي وأبى العلاء المعري
وكون لنفسه أسلوبا خاصا يعتمد على شعوره وحساسية نفسه .

شخصيات تستحق التقدير 59

المنفلوطي من الأدباء الذين كان لطريقتهم الإنشائية أثر في الجيل الحاضر،
كان يميل إلى مطالعة الكتب الأدبية كثيراً، ولزم الشيخ محمد عبده فأفاد
منه. وسجن بسببه ستة أشهر لقصيدة قالها تعريضاً بالخديوي عباس حلمي وكان
على خلاف مع محمد عبده، ونشر في جريدة المؤيد عدة مقالات تحت عنوان
النظرات، وولي أعمالاً كتابية في وزارة المعارف ووزارة الحقانية وأمانة سر
الجمعية التشريعية، وأخيراً في أمانة سر المجلس النيابي.

شخصيات تستحق التقدير 59

أهم كتبه و رواياته
شخصيات تستحق التقدير Tealscrollroses

للمنفلوطى أعمال أدبية كثيرة اختلف فيها الرأى وتدابر حولها القول وقد بدأت
أعمال المنفلوطى تتبدى للناس من خلال ماكان ينشره في بعض المجلات
الإقليمية كمجلة الفلاح والهلال والجامعة والعمدة وغيرها ثم انتقل إلى أكبر
الصحف وهى المؤيد وكتب مقالات بعنوان نظرات جمعت في كتاب تحت نفس الاسم
على ثلاثة أجزاء .

شخصيات تستحق التقدير 59

ومن أهم كتبه ورواياته:
شخصيات تستحق التقدير Tealscrollroses




  • النظرات (ثلاثة مجلدات)
  • العبرات .
  • الفضيلة .
  • الشاعر (ترجمة للرواية الفرنسية لبلزاك)
  • مختارات المنفلوطي
  • ماجدولين
  • في سبيل التاج .
شخصيات تستحق التقدير 59

وتتميز كتابته بصدق العاطفة في
آرائه واندفاعه الشديد من أجل المجتمع، وقد استطاع أن ينقذ أسلوبه النثري
من الزين اللفظية والزخارف البديعية، ولكن عيب عليه ترادفه وتنميقه
الكثير، واعتناؤه بالأسلوب المصنوع دون المعنى العميق.


شخصيات تستحق التقدير 59

أطواره
شخصيات تستحق التقدير Tealscrollroses

كان يميل في نظرياته إلى التشاؤم، فلا يرى في الحياة إلا صفحاتها السوداء،
فما الحياة بنظره إلا دموع وشقاء، وكتب قطعة (الأربعون) حين بلغ الأربعين
من عامه، وقد تشائم فيها من هذا الموقف، وكأنه ينظر بعين الغيب إلى أجله
القريب.


شخصيات تستحق التقدير 59


مرضه

شخصيات تستحق التقدير Tealscrollroses

أصيب بشلل بسيط قبل وفاته
بشهرين، فثقل لسانه منه عدة أيام، فأخفى نبأه عن أصدقائه، ولم يجاهر بألمه،
ولم يدع طبيباً لعيادته، لأنه كان لا يثق بالأطباء، ورأيه فيهم أنهم
جميعاً لا يصيبون نوع المرض، ولا يتقنون وصف الدواء، ولعل ذلك كان السبب في
عدم إسعاف التسمم البولي الذي أصيب به قبل استفحاله. فقد كان قبل إصابته
بثلاثة ايام في صحة تامة لا يشكو مرضاً ولا يتململ من ألم.
وفي ليلة الجمعة السابقة لوفاته، كان يأنس في منزله إلى إخوانه ويسامرهم
ويسامروه، وكان يفد إليه بعض أخصائه وأصدقائه من الأدباء والموسيقيين
والسياسيين، حتى إذا قضى سهرته معهم انصرفوا إلى بيوتهم ومخادعهم، وانصرف
هو إلى مكتبه فيبدأ عمله الأدبي في نحو الساعة الواحدة بعد نصف الليل.
وفي نحو الساعة الثانية عشرة من تلك الليلة انصرف أصدقاؤه كعادتهم وانصرف
هو إلى مكتبه، ولكنه ما كاد يمكث طويلاً حتى أحس بتعب أعصابه وشعر بضيق في
تنفسه، فأوى إلى فراشه ونام، ولكن ضيق التنفس أرقه. كتب عليه أن يختم
بالتأوه والأنين، كما عاش متأوهاً من مآسي الحياة ساجعاً بالأنين والزفرات،
وأدار وجهه إلى الحائط وكان صبح عيد الأضحى قد أشرقت شمسه ودبت اليقظة في
الأحياء، فدب الموت في جسمه في سكون وارتفعت روحه مطمئنة إلى السماء
بعدما عانت آلامها على الأرض سنة 1924 م وتوفي المنفلوطي في اليوم الذي
أصيب فيه زعيم الشعب سعد زغلول فلم يحفل به كثير من الناس لهول حادثة
إصابة سعد زغلول إلا أن محبيه بعدما إطمأنو على سعد زغلول توجهوا له بعد
وفاته وذكروا مآثره التي تركها بين الناس.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عمرحسين
مشرف منتدى الرياضة
مشرف منتدى الرياضة
عمرحسين

الوسام الذهبى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 508
تاريخ التسجيل : 19/01/2011

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1السبت 2 أبريل - 19:44

محمد طلعت بن حسن محمد حرب،
اقتصادي مصري راحل وصاحب الفضل في تحرير الاقتصاد المصري من التسلط
الأجنبي، وإنشاء العديد من الشركات المساهمة والتي يقوم بتمويلها وإداراتها
والعمل فيها والاستفادة منها أفراد الشعب المصري.


ولد طلعت حرب في 25 نوفمبر عام 1867
بمنطقة الجمالية بالقاهرة، أنهى دراسته الثانوية بمدرسة التوفيقية، ثم حصل
على شهادة الحقوق من مدرسة الحقوق عام 1889م، أهتم بالإضافة لدراسة الحقوق
بدراسة الأمور الاقتصادية، وأيضاً الإطلاع على العديد من الكتب في مختلف
مجالات المعرفة والعلوم وقام بدراسة اللغة الفرنسية حتى أجادها إجادة
تامة.


المناصب التي شغلها
بدأ
طلعت حرب حياته العملية مترجماً بقلم القضايا بالدائرة السنية التي كانت
تتولى الأراضي الزراعية المملوكة للدولة، ثم تدرج في المناصب حتى عين
مديراً لأقلام القضايا، عمل بعد ذلك مديرا لشركة كوم امبو و التي كان مجال
نشاطها في استصلاح وبيع الأراضي، ثم مديراً للشركة العقارية المصرية وكانت
تعمل في مجال تقسيم و بيع الأراضي و عمل على تمصيرها حتى أصبحت غالبية
أسهمها للمصريين.

كان طلعت حرب يتطلع دائماً للعمل
الحر فقام بإنشاء " شركة التعاون المالي"، و التي قامت بتقديم العديد من
القروض المالية للشركات الصغيرة المتعسرة مادياً.


بنك مصر
كان
طلعت حرب دائما ما ينادي بفكرة إنشاء بنك للمصرين برأس مال مصري وإدارة
مصرية خالصة، حيث كان اهتمامه دائما بالاقتصاد المصري وكيفية النهوض به،
خاصة بعد أن كانت البنوك كلها في ظل الاحتلال حكراً على الأجانب وحدهم،
فسعى لإقناع عدد من المصريين بالاكتتاب لإنشاء بنك مصري برأس مال مصري
خالص، وقاد حملة للدعاية من اجل هذا الغرض، وبالفعل تم الاكتتاب حيث بلغ ما
تم اكتتابه حوالي ثمانون ألف جنيه، وكان اكبر مساهم بالبنك هو عبد العظيم
المصري بك حيث بلغ أجمالي الأسهم التي قام بشرائها ألف سهم.

وفي يوم 13 إبريل عام 1920م، تم نشر
مرسوم تأسيس شركة مساهمة مصرية تسمى"بنك مصر" في جريدة الوقائع المصرية و
هي الجريدة الرسمية للدولة.

نص عقد الشركة الابتدائي على أن
الغرض من إنشاء البنك هو القيام بجميع الأعمال البنكية من خصم وتسليف على
البضائع و المستندات، وقبول الأمانات و الودائع و غيرها من الأعمال الخاصة
بالبنوك، وتم تعيين مجلس إدارة للبنك ضم عدد من الأعضاء نذكر منهم أحمد
مدحت يكن باشا والذي انتخب رئيساً، محمد طلعت حرب بك نائباً للرئيس وعضو
منتدب، يوسف أصلان قطاوي باشا، عبد العظيم المصري بك، يوسف شكوريل بك، علي
ماهر بك، الدكتور فؤاد سلطان وغيرهم، وتم الاحتفال بتأسيس البنك في 7 مايو
1920م.


شركات مصرية
قام
طلعت حرب في إطار السياسة الاقتصادية للبنك بتأسيس العديد من الشركات منذ
افتتاح البنك وحتى عام 1938م، حيث كان يقتطع جزء معين من الأرباح السنوية
للبنك يظهر في الميزانية باسم " مال مخصص لتأسيس أو تنمية شركات مصرية
صناعية تجارية" حيث يتم المساهمة به في رأس مال الشركة و يساهم المواطنون
بالباقي، فأصبح البنك من تأسيس المصريين و المستفيدين منه أيضاً المصريين،
بحيث أصبح نظام العمل في البنك والشركات نظام اقتصادي متكامل أي يتم تجميع
مدخرات المصريين في البنك ويقوم هو بتوظيفها في الشركات المصرية والتي
بدورها تقوم بإنتاج منتجات مصرية بمستوى جودة عالي و أسعار منخفضة تقوم بسد
الاحتياجات الضرورية للاستهلاك المحلي مما يعود بالنفع على الاقتصاد
الوطني ككل وبالتالي على المواطن وأيضاً توفير العديد من فرص العمل وتدريب
الأيدي العاملة في جميع المجالات الصناعية والاقتصادية والمالية.

كانت أولى الشركات التي قام بنك مصر
بتأسيسها هي مطبعة مصر، وشركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة الكبرى، وغيرها
الكثير. وتم التوسع في البنك و فتحت له فروع أخرى في داخل مصر مثل
الإسكندرية و غيرها من المناطق، وفي الدول العربية مثل بنك مصر سوريا
لبنان، وفرع آخر بالمملكة العربية السعودية.


الاستقالة
وعلى
الرغم من النجاح الذي حققه طلعت حرب من خلال بنك مصر والإنجازات
الاقتصادية الهائلة التي تم تحقيقها، إلا أن البنك تعرض لأزمة مالية
كبيرة،كان الاحتلال البريطاني ورائها، حيث تسارع آلاف المودعين بسحب
أموالهم من البنك ومما زاد الأزمة سحب صندوق توفير البريد لكل ودائعه من
بنك مصر، ورفض البنك الأهلي أن يقرضه بضمان محفظة الأوراق المالية، و عندما
ذهب طلعت حرب إلى وزير المالية حينذاك حسين سري باشا لحل هذه المشكلة، كان
الشرط الوحيد الذي قدمه الوزير لحل أزمة البنك هو تقديم طلعت حرب
لاستقالته.

وبالفعل قدم طلعت حرب استقالته
للمحافظة على البنك هذا الإنجاز العظيم الذي قام بتقديمه للمصريين، والذي
أستمر إلى يومنا هذا يقدم خدماته إلى المواطن المصري ورمزاً وتخليداً لذكرى
واحد من أبرز الاقتصاديين الذين عرفتهم مصر. ومن أقواله الشهيرة في هذا
الموقف هو " فليذهب طلعت حرب و ليبق بنك مصر".


وجه أخر لطلعت حرب
استطاع
الجانب الأدبي أن يشق له طريق في حياة طلعت حرب الاقتصادية، فقام بتأليف
عدد من الكتب كان أولها كتاب " تاريخ دول العرب و الإسلام" صدر عام 1897م،
وأيضاً كتاب "تربية المرأة و الحجاب" عام 1899م، و"فصل الخطاب في المرأة
والحجاب".


الوفاة
توفى
طلعت حرب في 21 أغسطس عام 1941م، بعد أن حقق للشعب المصري نهضة اقتصادية،
وأثبت للعالم أجمع قدرة الإنسان المصري والعربي على إدارة أعماله بمفرده
دون الحاجة للوصاية الأجنبية عليه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عمرحسين
مشرف منتدى الرياضة
مشرف منتدى الرياضة
عمرحسين

الوسام الذهبى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 508
تاريخ التسجيل : 19/01/2011

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1السبت 2 أبريل - 19:46

شجرة الدر (اول ملكة في الاسلام)


هي عصمة الدين أم خليل الملقبة بشجرة الدر ، جارية من جواري الملك الصالح ، اشتراها الملك نجم الدين.
اختلف المؤرخون في تحديد جنسيتها ، فمنهم من قال إنها تركية ومنهم قال إنها جركسية ،أو رومانية.
ولكن لم تكن شجرة الدر كباقي الجاريات ، بل تميزت بالذكاء الحاد ، والفطنة ، والجمال كما أنها نالت الإعجاب
بفتنتها وفنها ، إذ كانت متعلمة ، تجيد القراءة ، والخط ، والغناء
أعجب بها الملك نجم الدين واشتراها ، ولقبها بشجرة الدر ومعناه "شجرة الجواهر واللآلئ"
أنفرد بها ، وحظيت
عنده بمنزلة رفيعة ، بحيث أصبح لها الحق في أن تكون المالكة الوحيدة لقلبه
وعقله ، وصاحبة الرأي ثم أصبحت الشريكة الشرعية ، وأماً لولده
(خليل)




[ وراء كل رجل عظيم امرأة ]


كان الأمير نجم الدين الذي أصبح ملكاً على مصر باسم "الملك الصالح" قد استعاد حقه في المُلك
بوقوفها الحازم إلى جانبه ، حيث حرمه أبوه من ولاية العهد وهو الابن الأكبر وجعل ابنه الأصغر
وقد كان "طائشاً" ولياً للعهد ، كما وقفت معه عندما وقع أسيراً بيد ابن عمّه الملك الناصر ملك حلب والكرك
وهو في طريق عودته من حصن (كيفا) حيث بقي في الشجن سبعة أشهر إلى أن اتفق – بضغط من شجرة الدر-
مع الملك الناصر على مساعدته في استرداد ملك مصر. ثم كانت وقفتها الكبرى إلى جانبه وهو يوطد حكمه في مصر
بعد أن استرد الحكم من أخيه سنة 1240م وتوجت معه وهي في الرابعة والثلاثين من العمر


[ كسوة الكعبة محمّلة من مصر ]

مما لاشك فيه أنه يحسب لعصر شجرة الدر على قصر مدته إنجازات هامة في مقدمتها الانتصار على الغزوة الصليبيّة
التي قادها ملك فرنسا لويس التاسع ، فقد أغراه انتصاره في دمياط بالتقدم نحو مركز القيادة في المنصورة حيث هزم شر
هزيمة ووقع في الأسر فافتدته زوجته الملكة (مرجريت دو بروفانس) بمبالغ كبيرة إضافة إلى شروط أخرى منها الخروج من مصر ، كما يحسب لعهدها قيام أول (محمل نبوي إلى الحج) من مصر إلى مكة محملاً بكسوة للكعبة وبمؤنٍ وأموالٍ لآل البيت ومصحوباً بفرقة كبيرة من الجيش لحماية الحجاج
كان عهد شجرة الدر
زاهياً وزاهراً ، أظهرت خلاله قدرتها وجدارتها في الحكم. وتنعم الفقراء
بحسناتها ، إذ كانت ملكة عاقلة لبيبة ، على علم تام بنفسية الشعب
ومتطلباتهم. لم تكن حكومتها استبدادية ، لا تشرع في عمل من الأعمال حتى

تعقد مجلس
المشاورة ، ولا تصدر قراراً إلا بعد أخذ رأي وزرائها ومستشاريها. وقامت
بنشر راية السلام أيضاً ، فأمن الناس خلال فترة حكمها. في عصرها نبغ العديد
من الأدباء والشعراء المصريين
مثل: بهاء الدين زهير ، وجمال الدين بن مطروح ، وفخر الدين بن الشيخ. عرفت شجرة الدر بعدة ألقاب خلال حكمهامثل:
الملكة عصمة الدين ، والملكة
أم خليل ، وأخيراً
الملكة شجرة الدر أم خليل المستعصمية ، نسبة إلى الخليفة المستعصم ، وذلك
خوفاً من أن لا يعترف بها الخليفة العباسي ، الذي كان يجلس على عرش
العباسيين في بغداد آنذاك. ودعي لها على المنابر كدعاء الخطباء كل جمعة في
المساجد. كما أصبحت الأحكام تصدر باسمها ، ونقش اسمها على الدراهم
والدنانير

مرت الأيام إلى أن
أصبح زمام الأمور داخل مصر وخارجها ، في يد زوجها الملك المعز. وبلغها أن
زوجها يريد خطبة ابنة الملك بدر الدين لؤلؤ ، صاحب الموصل. فساءت العلاقات
بين شجرة الدر وبين الرجل الذي وثقت به ، وجعلته ملكاً. وكادت تفقد عقلها
من شدة الحقد والغيرة. وعلمت أيضاً أنّه ينوي ، إنزالها من قصر القلعة إلى
دار الوزارة في القاهرة ، وذلك ليتفادى الجدل والخصام معها ، وحتى يتم
تهيئة القلعة ، لاستقبال العروس الضرة. غضبت شجرة الدر غضباً شديداً ، لما
فيه من جرح لمشاعرها وكبريائها. وخاصة بعد تأكدها من عزيمته في التخلص
منها. فكان لابد من التخلص منه. فدعته ذات يوم واستقبلته بصدرٍ رحب وبشاشة ،
وكأن شيئاً لم يحدث بينهما ، حتى شعر بالطمأنينة ودخل الحمام ، وأنقض عليه
خمسة من غلمانها الأقوياء ، وضربوه إلى أن مات.

ثم أذيع بأن الملك المعز توفي فجأة !
ولكن لم يصدق الناس هذا النبأ ..
حاولت شجرة الدر
أن يجلس أحد الأمراء المماليك على العرش لكي تحتمي بهِ ، إلا أن محاولاتها
بائت بالفشل ، والتجأت إلى البرج الأحمر في القلعة عام 1257. ولكنها لم
تنجُ بفعلتها ، حيث تم القبض عليها من قبل الأمراء المناصرين لزوجها القتيل
، وفرض عليها السجن المنفرد ، ولاقت فيه ألواناً مختلفة من العذاب
والهوان. ومن ثم تدخلت ضرتها أم علي وهي زوجة الملك المعز الأولى، وحرضت
ابنها علي على قتلها انتقاماً لأبيه. وهناك مراجع أخرى تقول بأنه ، تم
قتلها على يد الجواري اللاتي واصلن ضربها بالقباقيب إلى أن فارقت الحياة.




:


وهكذا
عاشت شجرة الدر ، مكرمه وجليلة ، ذات نفوذٍ وقوة ، ولكنها ماتت ميتةٍ
ذليلة ومهينه. إن سيرة شجرة الدر ، مازالت تروى ، وهناك العديد من النساء
من تتمنى أن تقوم بشخصية شجرة الدر ، وذلك لقوة نفوذها ، وذكائها ودهائها ،
وقدرتها العجيبة في الحكم. وقد خلد التاريخ ذكراها ، وذكر الخدمات التي
قدمتها للمسلمين ومصر. إلا أن غيرتها على كبريائها وكرامتها ، كانت السبب
الذي دفعها لارتكاب تلك الجريمة ، التي أسقطتها من قمة الشهرة وقضت عليها



* عزة نفسها أهلكتها وكانت سبب في نهاية عهدها ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عمرحسين
مشرف منتدى الرياضة
مشرف منتدى الرياضة
عمرحسين

الوسام الذهبى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 508
تاريخ التسجيل : 19/01/2011

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1السبت 2 أبريل - 19:48

الدكتورة سميرة موسي عالمة الذرة



من منا يعرف الدكتورة سميرة موسي
بنت القرية المصرية قرية سنبو الكبري مركز زفتى غربية
انها حلم لم يكتمل
انها اول عالمة زرة مصرية

شخصيات تستحق التقدير 180px-SameeraMoussa


شخصيات تستحق التقدير 104302

ولدت سميرة موسى في الثالث من مارس 1917 بقرية سنبو الكبرى مركز زفتى بمحافظة الغربية بمصر،
.
تعلمت سميرة منذ الصغر القراءة و
الكتابة، و حفظت أجزاء من القرآن الكريم و كانت مولعة بقراءة الصحف و كانت
تتمتع بذاكرة فوتوغرافية تؤهلها لحفظ الشيء بمجرد قراءته.

وقد
ترعرعت
سميرة في وسط جو سياسي واجتماعي كان يقصر حرية التعليم على الرجل فقط، وفي
مقابل ذلك ظهرت عدة حركات لتحرير المرأة ومنحها حقوق متساوية مع الرجل
وعلى رأس هذه الحقوق حقها في التعلم وكانت من رائدات هذه الحركات كل من
صفية زغلول، هدى شعراوي، ونبوية موسى، ويرجع لهن الفضل بشكل أو بأخر في أن
نالت موسى فرصتها في التعلم، هذا بالإضافة لوالدها الذي حرص على أن تتلقى
أبنته العلم منذ الصغر متحدياً بذلك التقاليد السائدة في المجتمع في هذا
الوقت.

تمتعت
سميرة بذاكرة قوية وذكاء حاد وهو الأمر الذي ساعدها في دراستها بعد ذلك،
قرر والدها الرحيل إلى القاهرة حتى تتمكن أبنته من إكمال تعليمها، وهناك
قام بافتتاح فندق بالحسين حتى يقوم بتدبير مصاريف الإنفاق على عائلته.


ارتقت سميرة في تعليمها من مرحلة إلى أخرى فالتحقت بمدرسة قصر الشوق الابتدائية، ومن بعدها مدرسة " بنات الأشراف" الثانوية الخاصة
.لم
تكن سميرة يوماً ما بالفتاة العادية فقد حرصت على التفوق في جميع مراحل
التعليم فكانت الأولى في الشهادة التوجيهية عام 1935 ولم يكن هذا أمراً
عادياً كما هو في يومنا هذا حيث أن الفتيات لم يكن يسمح لهن بدخول امتحانات
التوجيهية إلا من المنازل حتى تم تغيير هذا القرار عام 1925 وتم إنشاء
مدرسة الأميرة فايزة كأول مدرسة ثانوية للبنات في مصر.

[b]وكان لتفوق
سميرة فضل كبير على مدرستها حيث كانت الحكومة تمنح المدرسة التي يخرج منها
الأول معونة مالية، ونظراً لتفوقها وتميزها قامت مديرة المدرسة "نبوية
موسى" بشراء معمل خاص بالمدرسة وذلك عندما علمت أن سميرة تنوي أن تنتقل إلى
مدرسة حكومية نظراً لتوافر معمل بها.


ومما يدل على تفوق سميرة ونبوغها هو قيامها بإعادة صياغة كتاب الجبر وتوزيعه على زملائها مجاناً بعد طبعه على نفقة والدها.
قررت سميرة أن تلتحق بكلية
العلوم على الرغم من أن مجموعها الكبير كان يؤهلها لتلتحق بكلية الهندسة،
إلا أنها فضلت كلية العلوم لاتفاقها مع ميولها، وفي الجامعة حققت سميرة
الكثير من النجاح وقد ساعدها في ذلك أستاذها الدكتورعلي مشرفةوالذي كان
يشغل منصب عميد كلية العلوم، والذي كان له بالغ الأثر عليها.


[b]واستمراراً
لتفوقها تمكنت موسى من الحصول على درجة البكالوريوس وكانت الأولى على
دفعتها، وتم تعينها في الكلية كأول معيدة في كلية العلوم وكان للدكتور على
مشرفة دور كبير في أن تنال سميرة حقها في التعيين كمعيدة متحدياً جميع
الاعتراضات التي واجهتها.


وأثناء
تواجدها بالكلية كطالبة شاركت في العديد من الأنشطة، فانضمت إلى ثورة
الطلاب عام 1932، كما شاركت في مشروع القرش لإقامة مصنع محلي للطرابيش،
وكان د.علي مشرفة أحد المشرفين على هذا المشروع
،
كما شاركت في جمعية الطلبة للثقافة العامة والتي هدفت إلى محو الأمية في
الريف المصري، وجماعة النهضة الاجتماعية، بالإضافة لانضمامها إلى جماعة
إنقاذ الطفولة المشردة، وإنقاذ الأسر الفقيرة

لم
تتوقف سميرة عند مرحلة علمية بل كانت تسعى دائما إلى أن ترتقي نحو المزيد
من العلم والمعرفة، فحصلت على شهادة الماجستير في التواصل الحراري للغازات،
وأعقبت ذلك بالسفر في بعثة إلى بريطانيا وقامت بدراسة الإشعاع النووي،
وحصلت على الدكتوراة في الأشعة السينية وتأثيرها على المواد المختلفة، مكثت
سميرة ببريطانيا ثلاث سنوات أنهت رسالة الدكتوراة في سنتين منهم، وعكفت في
السنة الثالثة على البحث والدراسة وتوصلت من وراء أبحاثها إلى معادلة تمكن
من تفتيت المعادن الرخيصة مثل النحاس وصنع القنبلة الذرية من مواد قد تكون
في متناول الجميع وبالتالي لا تكون الدول الغنية فقط مثل أمريكا هي صاحبة
الحق في امتلاك المعرفة والقوة.

[b]أمنت
الدكتورة سميرة موسى بمبدأ هام وهو التكافؤ في امتلاك الأسلحة النووية،
حتى لا تفرض دولة قوتها على الأخرى، فأي دولة تسعى للسلام يجب أن تسعى له
وهي في موقف قوة، وقد لفت انتباهها اهتمام إسرائيل بامتلاك الأسلحة النووية
وانفرادها بها، وكان هذا بمثابة التأكيد على فكر سميرة في أهمية مجاراة
التقدم والحصول على ميزة التسلح بنفس أسلحتهم، خاصة بعد ما عاصرته من مأساة
القنبلة النووية التي أسقطها الأمريكان على كل من مدينتي هيروشيما
وناجازاكي عام 1945 في الحرب العالمية الثانية.


وللأسف على
الرغم من كثرة الأبحاث والدراسات التي قامت بها الدكتورة سميرة إلا أن
معظمها لم يصل إلينا، كان أملها دوماً أن تستطيع تسخير الذرة لخدمة الإنسان
في المجالات السلمية والطبية كالعلاج بالذرة وقد تطوعت في مستشفيات القصر
العيني من أجل مساعدة المرضى في العلاج بالمجان.


وقد كان للدكتورة سميرة دور
هام في إنشاء هيئة الطاقة الذرية، وتنظيم مؤتمر الذرة من اجل السلام بكلية
العلوم وسط مشاركة علمية من قبل عدد كبير من علماء العالم، كما كانت عضواً
في كثير من اللجان المتخصصة منها لجنة الطاقة والوقاية من القنبلة الذرية
التي شكلتها وزارة الصحة المصرية.

نشرت لها عدد من المقالات
منها مقالة علمية مبسطة عن الطاقة الذرية، كما كانت تهوى القراءة والإطلاع
وكانت لها مكتبة ضخمة تضم الكثير من الكتب القيمة المتنوعة والتي تم التبرع
بها إلى المركز القومي للبحوث عقب وفاتها.

مصرعها
مثل كثير من العلماء المصريين الذين شهد العالم أجمع على نبوغهم لم يشأ
عدد من الحاقدين أن تنعم أوطانهم بعلمهم تم اغتيال الدكتورة العالمة سميرة
موسى لتنضم لقائمة العلماء الذين تم اغتيالهم، ويكتنف حادث وفاتها غموض
رهيب لم يتم الكشف عنه حتى يومنا هذا، وجاء حادث الاغتيال عقب دعوة وجهت
لها لزيارة الولايات المتحدة الأمريكية عام 1951، حيث أتيحت لها الفرصة
لزيارة معامل جامعة سان لويس بولاية ميسوري الأمريكية من اجل إجراء أبحاث
في معاملها، وقبل عودتها لمصر بأيام تلقت دعوة من اجل زيارة معامل نووية في
ضواحي ولاية كاليفورنيا في الخامس عشر من أغسطس، وفي الطريق الجبلي الوعر
إلى كاليفورنيا ظهرت فجأة سيارة نقل اعترضت طريق السيارة التي تستقلها واصطدمت بها
بقوة ملقية بها في وادي عميق، وقفز السائق منها ولم يعثر له على أثر إلى
الآن، وبعد عدد من التحريات تبين أن السائق يحمل أسم مستعار وأن إدارة
المفاعل لم تبعث أحد لاصطحابها، وانتهت بذلك حياة عالمة عظيمة كان من
الممكن أن تغير الكثير في مجال الذرة والمجال العلمي في الخامس عشر من
أغسطس 1952، وكانت الدكتورة سميرة قبل حادث اغتيالها قد تلقت عروضاً كثيرة
لكي تظل في أمريكا لكن كان ردها موجزا ًوواضحاً " ينتظرني وطن غال يسمى
مصر".


وفي أخر رسالة لها كانت
تقول: "لقد استطعت أن أزور المعامل الذرية في أمريكا وعندما أعود إلى مصر
سأقدم لبلادي خدمات جليلة في هذا الميدان، وسأستطيع أن أخدم قضية السلام"

[/b]
[/b]
حيث كانت تنوي إنشاء معمل خاص لها في منطقة الهرم بمحافظة الجيزة[/b]
لا زالت الصحف تتناول قصتها و ملفها الذي لم يغلق ، و أن كانت الدلائل تشير - طبقا للمراقبين ان الموساد
المخابرات الإسرائيلية هي التي اغتالتها ، جزاء لمحاولتها نقل العلم النووي إلى مصر والعالم العربي في تلك الفترة المبكرة
رحم الله سميرة موسي وان كانو قد اغتالوها فهناك ملاين منها ان شاء الله
شخصيات تستحق التقدير 104303

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عمرحسين
مشرف منتدى الرياضة
مشرف منتدى الرياضة
عمرحسين

الوسام الذهبى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 508
تاريخ التسجيل : 19/01/2011

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1السبت 2 أبريل - 19:52

رفعت على سليمان الجمال
الشهير برافت الهجان


الميلاد 1 يوليو 1927
دمياط ، مصر
الوفاة 30 يناير 1982
دارمشتات، ألمانيا
الاسم الحقيقي : رفعت على سليمان الجمال
الاسم في إسرائيل : جاك بيتون
الرمز الكودي : 313
تاريخ بداية المهمة : 1956
الوجهة : إسرائيل
تاريخ نهاية المهمة : 1973

رأفت الهجان هو الاسم الفني البديل للمواطن المصري رفعت علي سليمان الجمال (1 يوليو 1927 - 30 يناير 1982) الذي وحسب المخابرات العامة المصرية رحل إلى إسرائيل بتكليف من المخابرات المصرية في إطار خطة منظمة في يونيو عام 1956 م وتمكن من إقامة مصالح تجارية واسعة وناجحة في تل ابيب وأصبح شخصية بارزة في المجتمع الإسرائيلي وحسب الرواية المصرية فإن الهجان قام ولسنوات طويلة بالتجسس وإمداد جهازالمخابرات المصري بمعلومات مهمة تحت ستار شركة سياحية داخل إسرائيل حيث زود بلاده بمعلومات خطيرة منها موعد حرب يونيو 1967 وكان له دور فعال في الإعداد لحرب أكتوبر 1973 بعد أن زود مصر بتفاصيل عن خط برليف. أحدثت هذه الرواية والعملية هزة عنيفة لأسطورة تألق الموساد وصعوبة اختراقه، وتم اعتبار الهجان بطلًا قوميًا في مصر عمل داخل إسرائيل بنجاح باهر لمدة 17 سنة وتم بث مسلسل تلفزيوني ناجح عن حياة الهجان الذي شد الملايين وقام بتمثيل دوره بنجاح الممثل المصري محمود عبدالعزيز.



من جهة أخرى كان الرد الرسمي من جانب المخابرات الإسرائيلية في البداية «إن هذه المعلومات التى أعلنت عنها المخابرات المصرية ما هي إلا نسج خيال ورواية بالغة التعقيد وإن على المصريين أن يفخروا بنجاحهم في خلق هذه الرواية». لكن وتحت ضغوط الصحافة الإسرائيلية صرح رئيس الموساد الأسبق عيزرا هارئيل «أن السلطات كانت تشعرباختراق قوي في قمة جهاز الأمن الإسرائيلي ولكننا لم نشك مطلقا في جاك بيتون وهوالاسم الإسرائيلي للهجان». وبدأت الصحافة الإسرائيلية ومنذ عام 1988 م تحاول التوصل إلى حقيقة الهجان أو بيتون أو الجمال فقامت صحيفة الجيروزليم بوست الإسرائيلية بنشرخبر تؤكد فيه أن جاك بيتون أو رفعت الجمال يهودي مصري من مواليد المنصورة عام 1919 م وصل إلى إسرائيل عام 1955 وغادرها للمرة الاخيرة عام 1973 واستطاع أن ينشئ علاقات صداقة مع عديد من القيادات في إسرائيل منها جولدا مائير رئيسة الوزراء السابقة،وموشي ديان وزير الدفاع. وبعد سنوات قام صحفيان إسرائيليان وهما إيتان هابر ويوسيملمن بإصدار كتاب بعنوان "الجواسيس" وفيه قالوا أن العديد من التفاصيل التي نشرت في مصر عن شخصية الهجان صحيحة ودقيقة لكن ما ينقصها هو الحديث عن الجانب الآخر في شخصيته، ألا وهو خدمته لإسرائيل حيث أن الهجان أو بيتون ما كان إلا جاسوس خدم مصر حسب رأي الكاتبين.



البيانات حسب الرواية المصرية


ولد رفعت علي سليمان الجمال في مدينه "دمياط" في "جمهورية مصر العربية" في 1 يوليو 1927، حيث كان والده يعمل في تجارة الفحم أما والدته فكانت ربة منزل تحدرت من أسرة مرموقة وكانت والدته تجيد اللغتين الإنجليزية والفرنسية ، وكان له أخوين أشقاء هما لبيب ونزيهه اضافة إلى أخ غير شقيق هو سامي بعد ذلك بسنوات وتحديدا في 1936 توفي "علي سليمان الجمال" والد رفعت الجمال وأصبح "سامي" الأخ الغير شقيق ل"رأفت" هو المسئول الوحيد عن المنزل ، وكانت مكانة "سامي" الرفيعة ، وعمله كمدرس لغة إنجليزية لأخو الملكة "فريدة" تؤهله ليكون هو المسئول عن المنزل وعن إخوته بعد وفاة والدة ، وبعد ذلك انتقلت الأسرة بالكامل إلى القاهرة ،ليبدأ فصل جديد من حياة هذا الرجل الذي عاش في الظل ومات في الظل.
شخصية الجمال

شخصية "رفعت" لم تكن شخصية مسئولة ، كان طالبا مستهترا لا يهتم كثيرا بدراسته ، وبرغم محاولات اخيه سامي أن يخلق من رفعت رجلا منضبطا ومستقيما الا ان رفعت كان على النقيض من اخيه سامى فقد كان يهوى اللهو والمسرح والسينما بل انه استطاع ان يقنع الممثل الكبير بشارة واكيم بموهبته ومثل معه بالفعل في ثلاثة أفلام، لذا رأى إخوته ضرورة دخوله لمدرسه التجارة المتوسطه رغم اعتراض "رفعت" على إلحاقه بمثل هذه النوعية من المدارس . في المدرسة بدأت عيناه تتفتحان على البريطانيين وانبهر بطرق كفاحهم المستميت ضد الزحف النازي ، تعلم الإنجليزية بجدارة ، ليس هذا فقط بل أيضا تعلم أن يتكلم الإنجليزية باللكنة البريطانية . ومثلما تعلم "رفعت" الإنجليزية بلكنة بريطانية تعلم الفرنسية بلكنة أهل باريس



تخرج في عام 1946 و تقدم بطلب لشركة بترول أجنبية تعمل بالبحر الأحمر للعمل كمحاسب واختارته الشركة برغم العدد الكبير للمتقدمين ربما نظرا لإتقانه الإنجليزية والفرنسية ثم تم طرده من تلك الوظيفة بتهمة أختلاس اموال. تنقل رفعت من عمل لعمل وعمل كمساعد لضابط الحسابات على سفينة الشحن "حورس" وبعد أسبوعين من العمل غادر مصر لأول مرة في حياته على متن السفينة وطافت "حورس" طويلا بين الموانئ ، نابولي، جنوة، مارسيليا، برشلونة، جبل طارق ، طنجة وفي النهاية رست السفينة في ميناء ليفربول الإنجليزي لعمل بعض الإصلاحات وكان مقررا أن تتجه بعد ذلك إلى بومباي الهندية.



هناك في ليفربول وجد عرضا مغريا للعمل في شركة سياحية تدعى سلتيك تورز وبعد عمله لفترة مع تلك الشركة غادر إلى الولايات المتحدة دون تأشيرة دخول او بطاقه خضراء وبدأت إدارة الهجرة تطارده مما اضطره لمغادرة أمريكا إلى كندا ومنها إلى ألمانيا وفي ألمانيا اتهمه القنصل المصري ببيع جواز سفره ورفض اعطائه وثيقة سفر بدل من جواز سفره والقت الشرطه الالمانيه القبض عليه وحبسه ومن ثم تم ترحيله قسرًا لمصر . مع عودة "رفعت" إلى "مصر"، بدون وظيفة، أو جواز سفر، وقد سبقه تقرير عما حدث له في "فرانكفورت"،وشكوك حول ما فعله بجواز سفره، بدت الصورة أمامه قاتمة إلى حد محبط، مما دفعه إلى حالة من اليأس والإحباط، لم تنتهي إلا مع ظهور فرصة جديدة، للعمل في شركة قناة السويس، تتناسب مع إتقانه للغات. ولكن الفرصة الجديدة كانت تحتاج إلى وثائق، وأوراق، وهوية. هنا، بدأ "رفعت" يقتحم العالم السفلي، وتعرَّف على مزوِّر بارع، منحه جواز سفر باسم "علي مصطفى"، يحوي صورته، بدلًا من صورة صاحبه الأصلي. وبهذا الاسم الجديد، عمل "رفعت" في شركة قناة "السويس"، وبدا له وكأن حالة الاستقرار قد بدأت.



قامت ثورة يوليو 1952، وشعر البريطانيون بالقلق، بشأن المرحلة القادمة، وأدركوا أن المصريين يتعاطفون مع النظام الجديد، فشرعوا في مراجعة أوراقهم، ووثائق هوياتهم، مما استشعر معه "رفعت" الخطر، فقرَّر ترك العمل، في شركة قناة "السويس"، وحصل من ذلك المزوِّر على جواز سفر جديد، لصحفي سويسري، يُدعى "تشارلز دينون".وهكذا اصبح الحال معه من اسم لاسم ومن شخصية مزورة لشخصية أخرى إلى أن ألقي القبض عليه من قبل ضابط بريطاني أثناء سفره إلى ليبيا بعد التطورات السياسية والتتغيرات في 1953 واعادوه لمصر واللافت في الموضوع انه عند إلقاء القبض عليه كان يحمل جواز سفر بريطاني الا ان الضابط البريطاني شك أنه يهودي وتم تسليمه إلى المخابرات المصرية التي بدأت في التحقيق معه على انه شخصيه يهوديه.



بالنسبة ل "رفعت "


فيقول فى مذكراته عن هذه المرحلة فى حياته

"وبعد أن قضيت زمنًا طويلًا وحدي مع أكاذيبي، أجدني مسرورًا الآن إذ أبوح بالحقيقة إلى شخص ما. وهكذا شرعت أحكي ل"حسن حسنى" كل شيء عني منذ البداية. كيف قابلت كثيرين من اليهود في استوديوهات السينما، وكيف تمثلت سلوكهم وعاداتهم من منطلق الاهتمام بأن أصبح ممثلًا. وحكيت له عن الفترة التي قضيتها في "إنجلترا" و"فرنسا" و"أمريكا"، ثم أخيرًا في "مصر". بسطت له كل شيء في صدق. إنني مجرد مهرج، ومشخصاتي عاش في التظاهر ومثل كل الأدوار التي دفعته إليها الضرورة ليبلغ ما يريد في حياته".




بداياته كضابط مخابرات



فى العمل الاستخبارى

إستنادًا إلى المخابرات المصرية كانت التهمة الرئيسية للهجان عند إرجاعه إلى مصر قسرا هوالإعتقاد ان الهجان هو ضابط يهودي وإسمه ديفيد ارنسون حيث كان الهجان يحمل جواز سفر بريطاني بإسم دانيال كالدويل وفي نفس الوقت تم العثور بحوزته على شيكات موقع بأسم رفعت الجمال وكان يتكلم اللغه العربيه بطلاقه. كان الضابط حسن حسني من البوليس السري المصري هو المسؤول عن إستجواب الهجان ، وبعد إستجواب مطول، اعترف رفعت الجمال بهويته الحقيقيه وكشف كل ما مرت عليه من احداث واندماجه مع الجاليات اليهوديه حتى اصبح جزء منهم واندماجه في المجتمع البريطاني والفرنسي. وقام حسن حسني بدس مخبر ينفي سجنه ليتعرفوا على مدى اندماجه مع اليهود في معتقله وتبين ان اليهود لا يشكون ولو للحظه بأنه ليس يهودي مثلهم وتم في تلك الأثناء وإستنادا إلى المخابرات المصرية التأكد من هوية الهجان الحقيقية.

بعد محاولات عديدة إتسمت بالشد و الرخي من قبل ضابط البوليس السري حسن حسني تم عرض خيارين للهجان اما السجن واما محو الماضي بشخصيته بما فيه رفعت الجمال وبداية مرحله جديده وبهوية جديدة ودين جديد ودور قمة في الأهميه والخطورة والعمل لصالح المخابرات المصرية الحديثة النشوء و بعد ان وافق رفعت الجمال على هذا الدور بدأت عمليات تدريب طويله وشرحوا له اهداف الثورة وعلم الاقتصاد وسر نجاح الشركات متعددة القوميات واساليب اخفاء الحقائق لمستحقي الضرائب ووسائل تهريب الاموال بالاضافه إلى عادات وسلوكيات وتاريخ وديانة اليهود وتعلم كيف يميز بين اليهود الاشكانز واليهود السفارد وغيرهم من اليهود وأعقب هذا تدريب على القتال في حالات الاشتباك المتلاحم والكر والفر، والتصوير بآلات تصوير دقيقة جدًا،وتحميض الأفلام وحل شفرات رسائل أجهزة الاستخبارات والكتابة بالحبر السري، ودراسة سريعة عن تشغيل الراديو، وفروع وأنماط أجهزة المخابرات والرتب والشارات العسكرية. وكذلك الأسلحة الصغيرة وصناعة القنابل والقنابل الموقوتة ..


وهكذا انتهى رفعت الجمال وولد جاك بيتون
في 23 اغسطس 1919 من اب فرنسي وام ايطاليه وديانته يهودي اشكنازي وانتقل للعيش في حي في الإسكندرية يسكنه الطائفة اليهودية وحصل على وظيفة مرموقة في احدى شركات التامين وانخرط في هذا الوسط وتعايش معهم حتى اصبح واحد منهم.

هناك جدل حول الضابط المسؤول عن تجنيد الهجان و زرعه داخل إسرائيل فبعض المصادر تشير إلى ‏حسن حلمي بلبل وهو أحد الرجال الذين انشأوا المخابرات المصرية العامة وكان يرمز له في مسلسل رأفت الهجان باسم حسن صقر‏،‏ وكان عبد المحسن فايق مساعدا له وكان يرمز له في المسلسل باسم محسن ممتاز.‏ بينما يعتقد البعض الآخران اللواء عبد العزيز الطودي أحد ضباط المخابرات المصرية العامة الذي كان يرمز له في مسلسل رأفت الهجان بإسم عزيز الجبالي كان مسئولا عن الاتصال وعمل رفعت الجمال داخل إسرائيل بينما يذهب البعض الآخر ان العملية كانت مجهودًا جماعيًا ولم تكن حكرًا على أحد .



فى مذكراته يكشف ( رفعت الجمال )


بأنه قد انضمّ، أثناء وجوده في الإسكندرية، إلى الوحدة اليهودية (131)، التي أنشأها الكولونيل اليهودي إبراهام دار، لحساب المخابرات الحربية الإسرائيلية (أمان)، والتي شرع بعض أفرادها في القيام بعمليات تخريبية، ضد بعض المنشآت الأمريكية والأجنبية، على نحو يجعلها تبدو كما لو أنها من صنع بعض المنظمات التحتية المصرية، فيما عرف بعدها باسم فضيحة لافون، نسبة إلى بنحاس لافون، رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك. وفي الوحدة (131)،كان (رفعت الجمَّال) زميلًا لعدد من الأسماء، التي أصبحت فيما بعد شديدة الأهمية مثل مارسيل نينو و ماكس بينيت ، و ايلي كوهين، ذلك الجاسوس الذي كاد يحتلّ منصبً شديد الحساسية والخطورة، بعد هذا بعدة سنوات، في سوريا.
أثناء رحلة الجمال الطويلة في مشوار عمله الجاسوسي والاستخباري تنقل لعدد من المحطات المهمة للوثوب إلى هدفه أهمها فرنسا وإيطاليا والعراق الذي زارها بمهمة رسمية عام 1965 على عهدالرئيس العراقي الراحل عبد السلام عارف ضمن اتفاق الوحدة الثلاثية بين مصر والعراق وسوريا حيث اتفقت الحكومات الثلاث لاتخاذ خطوات من شأنها تفعيل الاجراءات الخاصة بالوحدة من خلال تنفيذ خطة التبادل الاستراتيجي للدفاع المشترك الخاص بانتشار القطع العسكرية لتلك الدول على أراضيها حيث أرسلت بعض وحدات المشاة واسراب الطائرات العراقية لمصر وسوريا وتم استقبال وحدات تلك الدول في العراق بضمنها كتيبة من القوات الخاصة المصرية ومجموعة من عناصر جهاز المخابرات المصري العامل ضد "إسرائيل" وكان بضمنهم رفعت الجمال .



من مذكرات رفعت عن هذه الفترة



"مرة أخرى وجدت نفسي أقف عند نقطة تحول خطيرة في حياتي. لم أكن أتصورأنني ما أزال مدينًا لهم، ولكن الأمر كان شديد الحساسية عندما يتعلق بجهازالمخابرات. فمن ناحية روعتني فكرة الذهاب إلى قلب عرين الأسد. فليس ثمة مكان للاختباء في (إسرائيل)، وإذا قبض عليَّ هناك فسوف يسدل الستار عليَّ نهائيًا والمعروف أن (إسرائيل) لا تضيع وقتًا مع العملاء الأجانب. يستجوبونهم ثم يقتلونهم. ولست مشوقًا إلى ذلك. ولكني كنت أصبحت راسخ القدمين في الدور الذي تقمصته، كما لوكنت أمثل دورًا في السينما، وكنت قد أحببت قيامي بدور (جاك بيتون). أحببت اللعبة،والفارق الوحيد هذه المرة هو أن المسرح الذي سأؤدي عليه دوري هو العالم باتساعه،وموضوع الرواية هو الجاسوسية الدولية. وقلت في نفسي أي عرض مسرحي مذهل هذا؟... لقداعتدت دائمًا وبصورة ما أن أكون مغامرًا مقامرًا، وأحببت مذاق المخاطرة. وتدبرتأمري في إطار هذه الأفكار، وتبين لي أن لا خيار أمامي. سوف أؤدي أفضل أدوار حياتي لأواجه خيارين في نهاية المطاف: إما أن يقبض عليَّ وأستجوب وأشنق، أو أن أنجح في أداء الدور وأستحق عليه جائزة الأوسكار".



تسلم الجمال مبلغ 3000 دولارأمريكي من المخابرات المصرية ليبدأ عمله وحياته في إسرائيل. وفي يونيو 1956 استقل سفينة متجهة إلى نابولي قاصدًا أرض الميعاد.


البدايات حسب الروايات الاسرائيلية



ايتان هابر مؤلف كتاب الجواسيس في عام 2002 صدر في إسرائيل كتاب الجواسيس من تأليف الصحفيين ايتان هابر (الذي عمل سنوات طويلة إلى جانب رئيس الحكومة الراحل اسحق رابين، وتولى مسؤولية مدير ديوانه) ويوسي ملمن ويحكي الكتاب قصة أكثر من 20 جاسوسًا ومن بينهم رفعت الجمال ولكن القصة في ذلك الكتاب مغايرة تماما لما ورد في نسخة المخابرات المصرية والتي تم توثيقها في المسلسل التلفزيوني رأفت الهجان وفي القصة إدعاء بان الإسرائيليين عرفوا هوية الجمال منذ البداية،وجندوه كعميل وجاسوس لهم علي مصر، وأن المعلومات التي نقلها إليهم، ساهمت في القبض علي شبكات تجسس مصرية عديدة مزروعة في إسرائيل من قبل المصريين، وأنه نقل للمصريين معلومات أدت إلي تدمير طائرات لسلاح الجو المصري وإلي هزيمة حرب 1967. وكل هذا تدحضه الرواية المصرية التي تؤكد أن الجمال (الهجان) كان مواطنا مصريا خالصا أعطى وطنه الكثير


إستنادا إلى كتاب الجواسيس وكما اوردها صحيفة يديعوت احرونوت الإسرائيلية فإن المخابرات المصرية جندت في مطلع الخمسينيات مواطنًا مصريًا اسمه رفعت علي الجمال، بعد تورطه مع القانون ومقابل عدم تقديمه للمحاكمة عرض عليه العمل جاسوسا وأعطيت إليه هوية يهودية واسم جاك بيتون. وجري إدخاله إلي إسرائيل بين مئات المهاجرين الذين وصلوا من مصر في تلك الفترة، وكان الهدف من إدخاله استقراره في إسرائيل وإقامة مصلحة تجارية تستخدم تمويها جيدا لنشاطاته التجسسية، ولكن الشاباك وهو جهاز الإستخبارات الداخلي لإسرائيل عكس الموساد مهمته مكافحة التجسس و تدقيق ماضي المهاجرين الجدد المشكوك في ولائهم لمعرفة إذا كانوا جواسيس وإسترعى إنتباه الشاباك إن الهجان كان يتحدث الفرنسية بطلاقة لا يمكن أن يتحدث بها يهودي من مواليد مصر وقرر الموساد وضعه تحت المراقبة وقاموا بتفتيش منزله وعثروا على حبر سري وكتاب شيفرات لالتقاط بث إذاعي، وإستنادا إلى نفس الكتاب فإن شموئيل موريه رئيس قسم إحباط التجسس العربي و ضباط في الاستخبارات العسكرية والموساد و عاموس منور ورئيس الاستخبارات العسكرية يهوشفاط هيركابي قرروا محاولة القيام بعملية خطيرة وهي تحويل العميل المصري إلي عميل مزدوج.



يستمر الكتاب بسرد القصة قائلا بان الهجان أقام عام 1956 شركة سفر صغيرة باسم (سيتور) في شارع برنر بتل أبيب وهكذا وجد من الناحية العملية تعاونًا تجاريًا سريًا بين المخابرات المصرية التي مولت جزءا منتكلفة إقامة الشركة والشاباك التي ساهمت أيضا في تمويل الشركة وكان الهجان مشهورا بمغامراته النسائية، ليس فقط في إسرائيل بل وفي أوروبا أيضا حيث تعرف بيتون في إحدي جولاته بأوروبا في أكتوبر عام 1963 علي فالفرود وهي امرأة ألمانية مطلقة لديها طفلة اسمها أندريه عمرها أربع سنوات وتزوجها بعد عشرة أيام في كنيسة بطقوس دينية كاملة.


انجازاته حسب المخابرات المصرية


تزويد مصر بميعاد العدوان الثلاثي على مصر قبله بفترة مناسبة إلا أن السلطات لم تأخذ الأمر بمأخذ الجد .
تزويد مصر بميعاد الهجوم عليها في 1967 إلا أن المعلومات لم تأخذ مأخذ الجد لوجود معلومات أخرى تشير بأن الهجوم سيكون منصبا على سوريا .
إبلاغ مصر باعتزام إسرائيل إجراء تجارب نووية، واختبار بعض الأسلحة التكنولوجية الحديثة، أثناء لقائه برئيسه علي غالي في ميلانو
زود مصر بالعديد من المعلومات التي ساعدت مصر على الانتصار في حرب أكتوبر .
كانت له علاقة صداقة وطيدة بينه وبين موشي ديان و عيزر وايزمان وشواب و بن غوريون

انجازاته حسب المخابرات الاسرائيلية



قلل مسؤولي المخابرات الأسرائية من شأن المعلومات التي نقلها بيتون, ويرون أنه خدمهم أيضا بمعلومات عن مصر لأنه عمل كعميل مزدوج حسب روايتهم.


تتلخص أهم النقاط التي ذكرتها المخابرات الإسرائيلية كالتالي:


نقل معلومات سرية دقيقة وصحيحة لا تلحق أضرارا بأمن إسرائيل لكنها من جهة ثانية ترفع من شأن بيتون لدى المخابرات المصرية


إعطاء إنطباع إن الجيش الأسرائيلي يستعد لعملية انتقامية واسعة النطاق ضد الأردن
تغذية المخابرات المصرية بمعلومات كاذبة حول المخططات العسكريةالإسرائيلية، ومكنت هذه المعلومات مصر من الوصول إلي نتيجة مفادها أن إسرائيل لن تبدأ بتوجيه ضربة وقائية للحشود العسكرية المصرية في سيناء، وتضمنت المعلومات التي نقلها (بيتون) لمصر ما يستشف منه أن إسرائيل وفي حال شنها هجوما على القوات المصرية لن تستخدم سلاح الجو، وأن الهجوم سيشن في موعد متأخر عن الموعد الذي خطط له فعلا.
تصديق المصريين لمعلومات الهجان وإبقاء طائراتهم الحربية على الأرض في المطارات معرضة لهجوم جوي.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عوض ابو النور
عضو مميز
عضو مميز
عوض ابو النور

عدد المساهمات : 1199
تاريخ التسجيل : 09/11/2010

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الثلاثاء 5 أبريل - 2:36

د/ ابراهيم الفقى رائد التنمية البشرية

بجد يا جماعة شخصية مذهلة يا ريت تتابعوه عنده كمية طاقة هائلة


وهو شخصية مصرية دمه خفيف جدآ

معلوماته بنستقبلها بمتعة كبيرة جدآ جدآ جدآ.
هو موسس علم قوة الطاقة البشرية

ومؤسس علم المدرب المحترف المعتمد

حاصل على مرتبة الشرف الأولى فى السلوك البشرى من .


من اقوالــــــــــــــه:-

عيش كل لحظة كانها آخر لحظة لانها والله ممكن تكون آخر لحظة .
عيش بالحب عيش بالأمل عيش بحبك لله والرسول والتطبع بأخلاق الصحابة والصالحين.

ماذا يقول الناس عن د/ ابراهيم الفقى :-

متميز وهذا يجعله دائمآ الأفضل والأقوى.

من المحاضرين القلائل فى العالم الذين يتمتعون بمثل هذة القدرات والمهارات.


بجد أنا بقدر د/ ابراهيم جدآ

لانه عايز المسلم يبقى شخصية أقوى وأحسن .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منى خميس
عضو نشيط
عضو نشيط
منى خميس

عدد المساهمات : 552
تاريخ التسجيل : 05/04/2011

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الثلاثاء 3 مايو - 11:02


[size= 29]

ابن النفيس: الطبيب العالم والفقيه

ترعرع ابن النفيس في ربوع القرشية من أعمال حمص، ونشأ
في وسط حقولها وحدائقها الغناء، وكانت حمص هذه حاضرة مهمة من حواضر
العالم الإسلامي، حيث نبغ فيها علماء في الفقه والحديث، وفي علوم اللغة
العربية من نحو وصرف، وبيان، ومعان وبديع.


ومضى علاء الدين أبو العلاء ابن النفيس إليها، وانضمَّ
إلى مدارس الفقه والحديث فيها، وعكف على دراسة علوم العربية وبيانها
وصرفها، وأدرك معانيها وبديعها في زمن قياسي لم يعتده دارس قبل ابن
النفيس، فكان إطراء الأساتذة على تلميذهم النابه شديداً مشجِّعاً، حتى
خيّل للبعض أن ابن النفيس سيكون عالم فقه وحديث من الطراز الأول.


ولكن ابن النفيس ذهب في اتجاه آخر، حيث وجد نفسه
توّاقاً للعلم والطبّ، ولعلّ الدافع إلى دراسته للطبّ تعرضه في سنة
629هـ/1231م، لأزمة صحية ألمت به يقول هو عنها: "قد عرض لنا حميات
مختلفة، وكانت سنّنا في ذلك الزمان قريبة من اثنين وعشرين سنة، ومن حين
عوفينا من تلك المرضة، حملنا سوء ظننا بأولئك الأطباء ـ الذين عالجوه ـ
على الاشتغال بصناعة الطب لننفع بها الناس". ولكن هذه الرغبة جوبهت
بمعارضة شديدة من الأهل، لأن دراسة الطب في تلك السنوات كانت شيئاً
جديداً على مجتمع حمص الذي كانت مجالس العلم فيه عامرة بالفقه واللغة
والحديث، ولذلك أدهشهم اختيار ابن النفيس للطبّ وكان والده أوَّل
المعترضين على رغبته في ذلك، ولكن ابن النفيس أصرَّ على دراسة الطب،
راجياً أباه أن يمنحه هذه الفرصة، واعداً إياه بالعمل على بلوغ مركز
متقدّم فيها.


وبعد نقاش طويل، أقنع ابن النفيس والده بأهميّة دراسة
الطبّ، فوافق على سفر ابنه إلى دمشق كي ينتظم في "البيمارستان النوري"،
نسبة إلى نور الدين زنكي منشئ هذا البيمارستان.


وكانت دمشق في تلك الفترة تحت حكم الأيوبيين الذين
كانوا يعتنون بالعلم عامةً، وبالطب خاصة، وجعلوا من دمشق حاضرة للعلوم
والفنون، وكانت تضم، في ما تضم، مكتبة عظيمة تحوي نفائس الكتب،
وبيمارستاناً عظيماً اجتذب أمهر أطباء العصر الذين توافدوا إليه من كل
مكان.


وفي هذا المعهد، درس ابن النفيس الطبّ على يد "مهذب
الدين عبد الرحيم" طبيب العيون الشهير، المتوفى سنة 628هـ/1230م، وعمران
الإسرائيلي المتوفى سنة 637 هـ/ 1229م. وكان طبيباً فذّاً وصفه ابن أبي
أصيبعة، الذي ولد في دمشق (سنة 600هـ /1203م) وزامل ابن النفيس في
التلمذة والتدريب على يديه، بقوله: "وقد عالج أمراضاً كثيرة مزمنة كان
أصحابها قد سئموا الحياة، ويئس الأطباء من برئهم، فبرئوا على يديه بأدوية
غريبة يصفها أو معالجات بديعة يعرفها".


وفي سنة 633هـ/1236م، نزح ابن النفيس إلى القاهرة،
ويقال إنها كانت على أثر خصومة حادّة مع ابن أبي أصيبعة، فالتحق
بالبيمارستان الناصري، واستطاع بجده واجتهاده أن يصير رئيساً له،
وتلميذاً للمدرسة الطبية الملحقة به، ثم انتقل بعد ذلك بسنوات إلى
بيمارستان "قلاوون" على أثر اكتمال بنائه سنة 680هـ / 1281م.


كما صار طبيباً خاصاً للسلطان بيبرس البندقداري ملك مصر
والشام، طوال السنوات الاثنين والعشرين الأخيرة من عمر الظاهر بيـبرس.


ذاع صيت ابن النفيس الطبيب، ولكنه لم ينس الاهتمام
بدراسة الفقه على المذهب الشافعي، فالتحق بالمدرسة المسرورية، وقد عاصر
في مصر أحداثاً هامة كان لها تأثيرها على المنطقة والعالم، منها الحروب
الصليبية في الشام، واجتياح هولاكو والتتر لبغداد، وهدم التتار لها، ما
آلمه أشدّ الألم.


بعد مضيّ تسع وثلاثين عاماً على وجوده في مصر، وفي عام
671هـ / 1271م حلّ بها وباء اجتاح المدن والقرى وأصاب الناس إصابات
بالغة.


تصدَّى ابن النفيس لهذا المرض بكلِّ شجاعة، وعندما
استفحل المرض واتسعت دائرة انتشاره، وراح يفتك بالرجال والنساء والأطفال،
شكَّل فريقاً طبياً كبيراً لتنفيذ وصاياه في معالجة المرضى، وبعد حوالي
ستة أشهر، استطاع هذا الطبيب السيطرة على المرض والقضاء عليه، فكرّمه
المصريون، وقدَّموا له الهدايا، ولقّبوه "بالمصري"، وأغدقوا عليه
الأموال، ما مكّنه من شراء دار فسيحة، وعاش في بحبوحة، وتردَّد على مجلسه
العلماء والأعيان وطلاب العلم يطرحون عليه مسائل الفقه والطب والأدب،
ووصفه معاصروه بأنه كريم النفس، حسن الخلق، صريح الرأي، متديّن على
المذهب الشافعي، ولذلك أفرد له السبكي ترجمة في كتابه "طبقات الشافعية
الكبرى"، باعتباره فقيهاً شافعياً".


اقترن اسم ابن النفيس باكتشافه الدورة الدموية الصغرى،
أو دوران الدم الرئوي، التي سجّلها في كتابه "شرح تشريح القانون" لابن
سينا، وقبل العالم الطبيب الإنجليزي هارفي المتوفى (سنة 1068 هـ /1657م)،
الذي بحث في دورة الدم بعد ما يزيد على ثلاثة قرون ونصف من وفاة ابن
النفيس، وظلَّ الناس يتداولون هذا الوهم حتى أبان عن الحقيقة محي الدين
التطاوي في رسالته العلمية.


وقد أثار ما كتبه التطاوي اهتمام الباحثين، وفي مقدمتهم
"مايرهوف" المستشرق الألماني، الذي كتب في أحد بحوثه عن ابن النفيس: "إن
ما أذهلني هو مشابهة، لا بل مماثلة بعض الجمل الأساسية في كلمات سرفيتوس*
لأقوال ابن سينا التي ترجمت ترجمة حرفية؛ ولما اطَّلع "الدوميلي" على
المتنين قال: "إنّ لابن النفيس وصفاً للدوران الصغير تطابق كلماته كلمات
سرفيتوس تماماً، وهكذا فمن الحق أن يعزى كشف الدوران الرئيس إلى ابن
النفيس لا إلى "سرفيتوس أو هارفي".


غير أن اكتشاف الدورة الدموية الصغرى هي واحدة من
إسهاماته العديدة، بل يعزى إليه أنه اكتشف الدورتين الصغرى والكبرى
للدورة الدموية، ووضع نظرية باهرة في الإبصار والرؤية، وكشف العديد من
الحقائق التشريحية، وجمع شتات المعرفة الطبية والصيدلانية في عصره، وقدّم
للعلم قواعد للبحث العلمي وتصوّرات للمنهج العلمي التجريـبي.


وابن النفيس هو أوَّل من طالب مرضاه بضرورة الاعتدال في
تناول الملح، وقدّم أدق الأوصاف لأخطار الملح، وأثره على ارتفاع الضغط،
كما أنه أبدع في تشريح الحنجرة وجهاز التنفس والشرايين وبيّن وظائفها.


أما عن تشريح ابن النفيس جثة الإنسان، فقد دار الجدل
حولها، وظهرت في الأفق وجهات نظر ثلاث:


الفريق الأول: ينكر قيام ابن النفيس والعلماء العرب
المسلمين بأي عمل تشريحي كان، ومن هذا الرأي ماكس مايرهوف(1874ـ1954)
الذي يقول: "كانت الشريعة الإسلامية في أوَّل ظهورها تبيح دراسة العلوم
إطلاقاً، ويمكننا القول منذ أن ظهر المعلم الديني الشهير الغزالي (1111م)
فصاعداً، حلَّ الاضطهاد الديني لهذه الدراسات محل السماح بها، بزعم أنها
تؤدي إلى الشك في الاعتقاد بأصل العالم بوجود الخلاّق"، ولكنه يعود
فيعترف بأنه: "إن لم يكن هذا الموقف كافياً لمنع ظهور علماء مفكِّرين
أحرار، فمما لا شك فيه، أنها كانت عاملاً مهماً جداً في خنق أصوات أولئك
المفكرين".


أما الفريق الثاني: أمثال الدكتور الأستاذ عبد الكريم
شحادة، والدكتور أمين سعد خير الله، فيقول: "إن ابن النفيس قد شرّح، ولكن
شرّح الحيوان فقط". كما فعل جالينوس.


أما الفريق الثالث، ومنهم الدكتور سليمان قطاية،
والدكتور حداد، فيعتقدون أن ابن النفيس شرّح جثة الإنسان، ويعزز هذا
الفريق رأيه بالقول بمشروعية تشريح جثة الإنسان، ويعزي سيادة فكرة تحريم
تشريح جثة الإنسان إلى الموروثات الشعبية العامية النابعة من الاحترام
الشديد للأجداد وللموتى، ولا علاقة لها بالدين الحنيف. وهذا ما تطرَّقت
إليه المناقشات بين كلوت بك Kloot Bek طبيب محمد علي الكبير الذي أنشأ
مدرسة أبي زعبل الطبية، فأراد تشريح الجثث لتعليم الطلاب، فاعترض عليه
البعض، فذهب إلى أكبر علماء الدين في ذلك الوقت الشيخ العروسي، فحصل على
موافقته الخفية لتدريس التشريح، وأخذ عهداً منه على أن لا يفعل ذلك إلا
باحتراس وسرية، وذلك "خيفة الاصطدام بمعتقدات قديمة". وإلى هذا المعنى
ذهب ابن النفيس، وقال في مقدمة كتابه "شرح التشريح": "وقد صدَّنا عن
مباشرة التشريح وازع الشريعة، وما في أخلاقنا من رحمة".


وهذا الكلام رآه الدكتور سليمان قطاية دليلاً على قيام
ابن النفيس بالتشريح، حيث يقول: من المعروف أن المؤلف يكتب مقدمة كتابه
بعد الانتهاء من تأليفه، ولربما لاحظ ابن النفيس أن ما جاء في كتابه كان
دليلاً على مزاولته التشريح، فوجد أنه من الأفضل والأنسب أن ينفي عنه
التهمة من البداية، فكتب هذه الجملة، خاصة أن القلائل هم الذين سيقرأون
الكلام برمّته، لأن النسخ منه قليلة.


ولقد استند "مايرهوف" "وشاخت" وغيرهما على هذه الجملة
لنفي قيام ابن النفيس بالتشريح إطلاقاً.



مؤلّفات ابن النفيس

لابن النفيس مؤلّفات كثيرة نشر بعضها وما يزال بعضها
الآخر حبيس رفوف المخطوطات لم ير النور بعد، من هذه المؤلّفات:


شرح فصول أبقراط، والمهذَّب في الكحل المجرَّب، الموجز
في الطبّ، شرح تشريح القانون وهو من أهمِّ الكتب، وتبرز قيمته في وصفه
للدورة الدموية الصغرى، واكتشافه أنَّ عضلات القلب تتغذى من الأوعية
المبثوثة في داخلها لا من الدم الموجود في جوفه. ويظهر في الكتاب ثقة ابن
النفيس في علمه؛ حيث نقض كلام أعظم طبيبين عرفهما العرب في ذلك الوقت،
وهما: جالينوس، وابن سينا، غير أن أعظم مؤلَّفاته تتمثل في موسوعته
الكبيرة المعروفة بـ"الشامل في الصناعة الطبية".


وكان ابن النفيس قد وضع مسودات موسوعته في ثلاثمائة
مجلَّد، بيّض منها ثمانين، وهي تمثِّل خلاصة الجهود العلمية للمسلمين في
الطب والصيدلة لخمسة قرون من العمل المتواصل. وقد وضعها ابن النفيس لتكون
نبراسًا ودليلاً لمن يشتغل بالعلوم الطبية.


كان ابن النفيس إلى جانب نبوغه في الطب فيلسوفًا
وعالمًا بالتاريخ وفقيهاً ولغويًا، له مؤلّفات في اللغة والنحو، حتى كان
ابن النحّاس العالم اللغوي المعروف لا يرضى بكلام أحد في القاهرة في
النحو غير كلام ابن النفيس، وكان يقضي معظم وقته في عمله أو في التأليف
والتصنيف أو في تعليم طلابه.



كتاباته الإسلامية:


اهتمَّ ابن النفيس، شأنه شأن الكتّاب المسلمين
وعلمائهم، بالعلوم الإسلامية، كالسير والأحاديث، وقد بقي من كتبه التي
قيل عنها إنها كانت كثيرة، كتاب في سيرة الرسول(ص) تحت عنوان: "الرسالة
الكاملية في السيرة المحمدية" وكتاب آخر في أصول الحديث تحت عنوان:
"مختصر في علم أصول الحديث".

وله رسالة في علم الكلام عارض فيها كتاب أبو حيّان
التوحيدي "حيّ بن يقظان"، وهذه الرسالة تحت عنوان "فاضل بن ناطق".

كما كتب ابن النفيس كتباً في الفقه، ولكنها كانت شرحاً
على التنبيه للشيرازي.. غير أن المصادر التي أشارت إلى هذا الكتاب ذكرته
اسماً ولم تحصل على نسخة منه للتأكد من ذلك.

ويقال إن ابن النفيس كتب في الفلسفة شرحاً لكتاب
"الإشارات"، وآخر لكتاب "الهداية في الحكمة" للشيخ الأديب والرئيس ابن
سينا، ونلاحظ أن معظم مؤلَّفاته كانت تصنيفاً وشرحاً للكتب الشهيرة.


وفاته

[size=39]وفي أيَّامه الأخيرة، بعدما بلغ الثمانين من العمر، مرض
ستة أيام مرضًا شديدًا، وحاول الأطباء أن يعالجوه بالخمر، فدفعها عن فمه
وهو يقاسي عذاب المرض قائلاً: "لا ألقى الله تعالى وفي جوفي شيء من
الخمر". ولم يطل به المرض؛ فقد توفي في سَحَر يوم الجمعة الموافق (21 من
ذي القعدة 687هـ = 17 من ديسمبر 1288م).[/size]


ـــــــــــــــــــــ
ية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منى خميس
عضو نشيط
عضو نشيط
منى خميس

عدد المساهمات : 552
تاريخ التسجيل : 05/04/2011

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الثلاثاء 3 مايو - 11:11








ابن خلدون رائد علم الاجتماع


شخصيات تستحق التقدير 499826






هو ولي الدين عبد الرحمن بن محمد بن خلدون الحضرمي، كنيته أبو
زيد، وهو عالم عربي شهير وواضع علم الاجتماع الحديث سابقاً بذلك علماء الغرب، تمكن
من تقديم عدد من النظريات الجديدة في كل من علمي الاجتماع والتاريخ، كان يهوى
الإطلاع على الكتب والمجلدات التي تركها العلماء السابقين وذلك لكي تتكون عنده
خلفية علمية يستطيع أن يستند عليها في أفكاره هذا بالإضافة لتمتعه بالطموح العالي
والثقافة الواسعة.



تمتع ابن خلدون بمكانة علمية عالية سواء على المستوى العربي أو العالمي، قال عنه
المؤرخ الإنجليزي توينبي "في المقدمة التي كتبها ابن خلدون في تاريخه العام، أدرك وتصور
وأنشأ فلسفة التاريخ وهي بلا شك أعظم عمل من نوعه خلقه أي عقل في أي
زمان".






النشأة

ولد
ابن خلدون في تونس عام 1332م ، لأسرة من أصول يمنية وكان لأسرته الكثير من النفوذ
في إشبيليه ببلاد الأندلس، وقد هاجرت الأسرة مع بداية سقوط الأندلس في يد الأسبان
إلى تونس وعاش ابن خلدون معظم حياته متنقلاً بين بلاد شمال أفريقيا، هذا بالإضافة
لزياراته لأرض الحجاز.


أقبل
ابن خلدون على العلم فقام بدراسة القرآن الكريم وتفسيره، والحديث والفقه واللغة هذا
بالإضافة لعدد من العلوم الأخرى على يد عدد من علماء تونس، كما كان يهوى الإطلاع
دائماً لمعرفة المزيد من العلوم والأفكار الأخرى وأطلع على كتب الأقدمين وأحوال
البشر السالفين وذلك حتى تتكون عنده ثقافة واسعة.






فكره
وفلسفته



كانت لابن خلدون فلسفته الخاصة والتي بنى عليها بعد ذلك أفكاره ونظرياته في علم
الاجتماع والتاريخ، حيث عمل على التجديد في طريقة عرضهم، فقد كان رواة التاريخ من قبل
ابن خلدون يقومون بخلط الخرافات بالأحداث، هذا بالإضافة لتفسيرهم التاريخ استناداً
إلى التنجيم والوثنيات، فجاء ابن خلدون ليحدد التاريخ بأنه "في ظاهره لا يزيد على
أخبار عن الأيام والدول، وفي باطنه نظر وتحقيق وتعليل للكائنات ومبادئها، وعلم
بكيفيات الوقائع وأسبابها" ، وذلك لأن التاريخ "هو خبر عن المجتمع الإنساني الذي هو عمران
العالم، وما يعرض لطبيعة هذا العمران من الأحوال".


وعلى
الرغم من اعتراض ابن خلدون على آراء عدد من العلماء السابقين إلا أنه كان أميناً
سواء في عرضه لهذه الآراء والمقولات أو نقده لها، وكان يرجع أرائهم الغير صحيحة في
بعض الأمور نظراً لجهلهم بطبائع العمران وسنة التحول وعادات الأمم، وقواعد السياسة
وأصول المقايسة.


سعى
ابن خلدون دائماً من أجل الإطلاع والمعرفة فكان مطلعاً على أراء العلماء السابقين،
فعمل على تحليل الآراء المختلفة ودراستها، ونظراً لرحلاته في العديد من البلدان في
شمال إفريقيا والشام والحجاز وعمله بها وإطلاعه على كتبها، فقد اكتسب العديد من الخبرات وذلك في عدد
من المجالات سواء في السياسة أو القضاء أو العلوم، فجاءت أفكاره التي وصلت إلينا
الآن تتمتع بقدر كبير من العلم والموضوعية.






مهامه
العلمية


شغل
ابن خلدون عدد من المهام أثناء حياته فتنقل بين عدد من المهام الإدارية والسياسية،
وشارك في عدد من الثورات فنجح في بعضها وأخفق في الأخر مما ترتب عليه تعرضه للسجن
والإبعاد، تنقل ابن خلدون بين كل من مراكش والأندلس وتونس ومن تونس سافر إلى مصر
وبالتحديد القاهرة ووجد هناك له شعبية هائلة فعمل بها أستاذاً للفقه المالكي ثم
قاضياً وبعد أن مكث بها فترة أنتقل إلى دمشق ثم إلى القاهرة ليتسلم القضاء مرة
أخرى، ونظراً لحكمته وعلمه تم إرساله في عدد من المهام كسفير لعقد اتفاقات للتصالح
بين الدول، ومن بين المهام التي كلف بها تمكن ابن خلدون من إيجاد الوقت من أجل
الدراسة والتأليف.






مؤلفاته


شخصيات تستحق التقدير 1_1121_106_9







قدم ابن خلدون عدد من المؤلفات الهامة نذكر من هذه المؤلفات "المقدمة" الشهيرة
والتي قام بإنجازها عندما كان عمره ثلاثة وأربعون عاماً، وكانت هذه المقدمة من
أكثر الأعمال التي أنجزها شهرة، ومن مؤلفاته الأخرى نذكر "رحلة ابن خلدون في المغرب
والمشرق" وقام في هذا الكتاب بالتعرض للمراحل التي مر بها في حياته، حيث روى في هذا
الكتاب فصولاً من حياته بجميع ما فيها من سلبيات وإيجابيات، ولم يضم الكتاب عن
حياته الشخصية كثيراً ولكنه عرض بالتفصيل لحياته العلمية ورحلاته بين المشرق
والمغرب، فكان يقوم بتدوين مذكراته يوماً بيوم، فقدم في هذا الكتاب ترجمته ونسبه
والتاريخ الخاص بأسلافه، كما تضمنت هذه المذكرات المراسلات والقصائد التي نظمها،
وتنتهي هذه المذكرات قبل وفاته بعام واحد مما يؤكد مدى حرصه على تدوين جميع
التفاصيل الدقيقة الخاصة به لأخر وقت.



ومن الكتب التي احتلت مكانة هامة أيضاً نجد كتاب " العبر" و " ديوان
المبتدأ والخبر" والذي جاء في سبع مجلدات أهمهم "المقدمة " حيث يقوم في هذا الكتاب
بمعالجة الظواهر الاجتماعية والتي يشير إليها في كتابه باسم "واقعات العمران البشري" ومن
الآراء التي قدمها في مقدمته نذكر "إن الاجتماع الإنساني ضروري فالإنسان مدني بالطبع، وهو
محتاج في تحصيل قوته إلى صناعات كثيرة، وآلات متعددة، ويستحيل أن تفي بذلك كله أو
ببعضه قدرة الواحد، فلابد من اجتماع القدر الكثيرة من أبناء جنسه ليحُصل القوت له
ولهم- بالتعاون- قدر الكفاية من الحاجة الأكثر منهم
بإضعاف".






الوفاة

توفى
ابن خلدون في مصر عام 1406 وتم دفنه بمقابر الصوفية عند باب النصر بشمال القاهرة،
وذلك بعد أن ترك لنا علمه وكتبه القيمة التي مازالت مرجع للعديد من العلماء
الآن.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عوض ابو النور
عضو مميز
عضو مميز
عوض ابو النور

عدد المساهمات : 1199
تاريخ التسجيل : 09/11/2010

شخصيات تستحق التقدير Empty
مُساهمةموضوع: رد: شخصيات تستحق التقدير   شخصيات تستحق التقدير Icon_minitime1الخميس 5 مايو - 14:28

مبارك أحد رواد التعليم في مصر


شخصيات تستحق التقدير 601263


علي باشا مبارك أحد الأعلام الهامة بجمهورية مصر العربية والذي كان له دور
أساسي في النهضة التعليمية بمصر، هذا بالإضافة لتأليفه للعديد من الكتب
التي أثرت المكتبة العربية، وقد تم إطلاق اسم " أبو المعارف المصرية" عليه.





النشأة

ولد علي مبارك عام 1824م بقرية برنبال الجديدة من أعمال مركز دكرنس
بمحافظة الدقهلية، لعائلة كريمة متوسطة الحال، والده هو الشيخ مبارك بن
سليمان بن إبراهيم الروجي، تلقى مبارك تعليمه الابتدائي في كتاب القرية،
ونظراً لتفوقه تم اختياره للتعلم في المدرسة الجهادية بالقصر العيني، ثم
التحق بالمدرسة التجهيزية بأبي زعبل، التحق بعد ذلك في عام 1839م بمدرسة
المهندسخانة، وقد تلقى مبارك في هذه المدرسة العديد من العلوم مثل
الميكانيكا، الديناميكا، الهيدروليكا، الطبوغرافيا، الفلك، الكيمياء،
الجيولوجيا.

عقب تخرجه عام 1844م، ونظراً لتفوقه ونبوغه تم اختياره للسفر في بعثة
دراسية إلى فرنسا بمرافقة أنجال محمد علي باشا ومجموعة من الطلاب النابغين،
وفي فرنسا قام مبارك بدراسة العلوم العسكرية لمدة خمس سنوات، فألتحق
بالمدرسة المصرية الحربية بباريس، أعقبها بدراسة المدفعية والهندسة الحربية
بكلية متز، ثم جاءت مرحلة من التدريب بالجيش الفرنسي، وعقب وفاة محمد علي
باشا 1848م، تم استدعاء البعثة فعادوا إلى مصر.




المجال العملي

في عهد عباس باشا بدأ على مبارك مشواره العملي كمعلم بمدرسة المدفعية
بطرة، ثم رقي إلى وظيفة مراقب على امتحانات الهندسة بالأقاليم، كما تم
تكليفه من قبل عباس الأول هو وشخصين آخرين بمشروع لتنظيم ديوان المدارس،
فكلف مبارك بنظارة المدارس والعمل على تنفيذ المشروع والإشراف عليه،
وبالفعل نفذ المشروع على أحسن وجه فقام مبارك بإعادة ترتيب ديوان المدارس
وعين المدرسين، كما شارك في تأليف عدد من الكتب الدراسية، وقام بتدريس عدد
من المواد وغيرها من الأمور التي تعمل على الارتقاء بالتعليم في مصر.

وعند تولي سعيد باشا الحكم عام 1854م، قام بعزل علي مبارك وأرسله مع الجيش
المصري إلى حرب القرم، ومكث هناك قرابة العامين، وبعد عودته لمصر تم تعينه
وكيلاً في نظارة الجهادية، ثم مهندس مقيم لجزء من مصر العليا، كما ساهم في
تعليم الضباط.

ومع تولي إسماعيل باشا مقاليد الحكم في مصر 1863م، عين مبارك مشرفاً على
القناطر الخيرية، وتولى مسئولية إعادة توجيه مياه النيل من فرع رشيد، كما
تم تكليفه من قبل إسماعيل باشا بمشروع معماري يهدف على إعادة تنظيم مدينة
القاهرة، هذا المشروع الذي عمل مبارك على تنفيذه ببراعة فشقت الطرق الواسعة
وخططت الميادين وشيدت المباني، ومازال وسط القاهرة يحمل ملامح هذا التخطيط
الذي قام به.

هذا بالإضافة لقيام الخديوي بتكليفه بتمثيل مصر في النزاع الناشئ بين كل من
الحكومة المصرية وشركة قناة السويس، فحقق النجاح في فض هذا النزاع، ليثبت
مبارك مرة بعد أخرى تفوقه وتميزه.

تم تعينه بعد ذلك وكيلاً عاماً لديوان المدارس، مع استمراره في عمله كناظر
على القناطر الخيرية، ثم ناظراً للمعارف عام 1868م، وناظراً للأشغال
العمومية ، ثم تولى نظارة عموم الأوقاف.




جهوده في النهضة التعليمية

ظهر علي مبارك في عصر كانت الدولة المصرية فيه تنتقل إلى مرحلة أخرى
أكثر تقدماً، حيث كان حاكم مصر محمد علي باشا عاكفاً من اجل إجراء إصلاحات
شاملة في كافة المجالات والتي كان التعليم أحد أركانها الأساسية، فعمل على
إنشاء المدارس وإرسال البعثات التعليمية إلى أوروبا، وظهر عدد من رواد
النهضة التعليمية في ذلك الوقت مثل علي مبارك ورفاعة الطهطاوي الذين اخذوا
على عاتقهم مهمة الارتقاء بالتعليم في مصر.

كان مشروع علي مبارك والذي عرف " بلائحة رجب" هو أول المشاريع الفكرية التي
ظهرت عام 1868م، ويرجع تسمية المشروع بهذا الاسم نسبة إلى شهر رجب الذي
انطلق فيه هذا المشروع، والتي تحددت أهدافه في نشر الكتاتيب في مصر وزيادة
عدد المدارس الابتدائية، كما اهتم مبارك بإعداد المعلم، فطالب بإنشاء "
مدرسة العلوم" عام 1872م، والتي هدفت إلى تخريج أساتذة للغة العربية
والآداب للمدارس الابتدائية، كما قام بتأسيس دار الكتب عام 1870م، وأنشأ
مجلة " روضة المدارس" على نفقة وزارة المعارف، كما اهتم بالتعليم الفني فتم
إنشاء عدد من المدارس الفنية فتم إنشاء مدرسة التلغراف ومدرسة المساحة.



مؤلفاته

قدم على مبارك للمكتبة العربية العديد من المؤلفات الهامة والتي نذكر
منها موسوعة " الخطط التوفيقية الجديدة" والتي تتألف من عشرين جزء قام
المؤلف بتقسيمها إلى الستة أجزاء الأولى للقاهرة، والجزء السابع لمدينة
الإسكندرية والأجزاء الأخرى تتناول باقي المدن المصرية ويعتبر هذا الكتاب
مرجعاً تاريخياً وجغرافياً للباحثين نظراً لتناوله المدن المصرية منذ
العصور القديمة مروراً بوصف لمساجدها وزواياها وكنائسها وغيرها.

كما ألف كتاب " تنوير الأفهام في تغذى الأجسام " تم طبعه عام 1872م، و كتاب
" نخبة الفكر في تدبير نيل مصر "، "علم الدين "، وكانت أخر مؤلفاته كتاب "
آثار الإسلام في المدينة والعمران "، هذا بالإضافة لعدد من الكتب المدرسية
مثل تقريب الهندسة، حقائق الأخبار في أوصاف البحار، تذكرة المهندسين،
الميزان في الأقيسة والأوزان.





الوفاة

توفي على باشا مبارك في 14 نوفمبر عام 1893م في منزله بمنطقة الحلمية
الجديدة، متأثراً بالمرض، بعد حياة حافلة قضى جزء كبير منها في التفاني من
أجل نهضة بلده.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شخصيات تستحق التقدير
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 3انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: قسم المواضيع المميزة-
انتقل الى: