منتدي المركز الدولى


بحث كامل عن حق الراعي والرعية   Ououou11

۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم
بحث كامل عن حق الراعي والرعية   1110
بحث كامل عن حق الراعي والرعية   613623
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا بحث كامل عن حق الراعي والرعية   829894
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer
منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و يتمنى لك اسعد الاوقات فى هذا الصرح الثقافى

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر
 

 بحث كامل عن حق الراعي والرعية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مبارك زمزم
ادارى
ادارى
مبارك زمزم

وسام الابداع

اوفياء المنتدى

عدد المساهمات : 1554
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

بحث كامل عن حق الراعي والرعية   Empty
مُساهمةموضوع: بحث كامل عن حق الراعي والرعية    بحث كامل عن حق الراعي والرعية   Icon_minitime1الإثنين 5 أغسطس - 3:56


بحث كامل عن حق الراعي والرعية  
بحث كامل عن حق الراعي والرعية  
بحث كامل عن حق الراعي والرعية  

بحث كامل عن حق الراعي والرعية   9010
حث كامل عن حق الراعي والرعية، لقد خلق الله سبحانه وتعالى الناس شعوبا وقبائل، وجعل الجميع يرتبط ببعضه في العيشة والحياة، لذلك لابد من قائد يسود كل مجموعة و يتولى أمورهم ويكون مسئول عن أحوالهم ولا تنصلح أحوالهم إلا بصلاح الحاكم أو القائد المسئول عنهم، الذي يكون قائم بشئونهم ينظمها ويرعاها، ومن خلال هذا المقال سوف نتناول حق الراعي و الرعية و نوضح حقوق وواجبات كلا منهم، من خلال بحث كامل عن حق الراعي والرعية.

معنى الراعي إن كلمة الراعي مشتقة من الرعي و معناها المحافظة والحفظ، أي أن الراعي هو من يحفظ من يعول حيث أنه هو الحافظ لهم والمؤتمن عليهم، أمام الله طالما قبل تحمل المسئولية لذلك عليه التأكد بنفسه من صلاح رعيته واستقامة أمورهم، فهي مسئولية عظيمة، حيث يحشر الراعي و جميع رعيته معلقين في رقبته يوم القيامة، إن أصلح كانوا عونا له وإن ظلم فإن مصيره هو النار لأنه لم يقدر على تحمل الأمانة، حيث أن الراعي سوف يحاسب يوم القيامة هل أضاع رعيته أم حفظهم، و ماذا فعل بهم. و يكون الراعي مكلفا من الله عز وجل بتحمل مسئولية رعيته مثل الزوج والأب وكذلك الأم فكل منهم راعي يتحمل مسئولية أولاده ويحافظ على شئونهم، ويتسع مفهوم الراعي خارج الأسرة ليشمل البلد فيكون الراعي هو المسئول في نظر المجتمع بدءا من المدير والوزير ورئيس الدولة أو الولاية كلهم راعي و مسئول عن رعيته. عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما عن النّبي صلّى الله عليه وسلّم قال: (كلُّكم راعٍ فمسؤولٌ عن رعيتِه، فالأميرُ الذي على الناسِ راعٍ وهو مسؤولٌ عنهم، والرجلُ راعٍ على أهلِ بيتِه وهو مسؤولٌ عنهم، والمرأةُ راعيةٌ على بيتِ بعلِها وولدِه، وهي مسؤولةٌ عنهم، والعبدُ راعٍ على مالِ سيدِه وهو مسؤولٌ عنه، ألا فكلُّكم راعٍ وكلُّكم مسؤولٌ عن رعيتِه). رواه البخاري، في صحيحه.

ويوضح هذا الحديث أن كل شخص له دوره في الحياه وهو مسئول عنه و القيام به على أكمل وجه، فالأبناء عليهم طاعة الآباء، والنجاح ولهم أن يتكفل ألأباء بهم ويوفروا لهم متطلباتهم المادية والمعنوية و هكذا كل شخص له دوره يقوم به.


بينما تعرف الرعية بأنها مجموعة من الأشخاص يتحملون مردود أفعالهم، ويتحملوا مسئولية تصرفاتهم، ويقعون تحت مسئولية الشخص الموكل بهم وهو الراعي، و لابد أن يخضعوا للراعي و يطيعوا أوامره، حتى تستقيم الحياة في المجتمعات لابد أن يعرف كل شخص من الرعية و كذلك الراعي ماله وما عليه من حقوق و واجبات حتى يكون المجتمع قوي ومترابط، و ينطبق لفظ الرعية على الشعب، و على أفراد الأسرة، والأولاد في المدارس، والعمال والموظفين في أعمالهم، حيث يكونوا جميعا مطالبين بطاعة ولي الأمر حتى تستقيم أمور الحياة.
حقوق الراعي والرعية
كل فئة سواء كان راعي أو رعيه يكون له حقوق و واجبات، وطالما يريد الشخاص الحصول على حقوقهم فلابد تأدية واجباتهم أولا حتى يكون له الحق في أخذ هذه الحقوق وسوف نتطرق لحق كلا من الراعي والرعية.
حقوق الراعي التسليم و الرضى بولايته : طالما أنه قبل الولاية وتسلمها لابد للرعية أن تطيعه، ولا تخرج عنه و تسلم بأنه قائدها و راعيها.
الطاعة له في السر و العلن : من حق الراعي على رعيته أن تطيعه طالما أن هذه الطاعة تكون في المعروف، وتقف حدود هذه الطاعة عند أي أمر يغضب الله و يتجاوز حدوده، أو يكون أمر فيه الاعتداء على حقوق الغير.
النصيحة المخلصة له في الحق : من حق الرعية توجيه النصح للراعي بشرط اللين وحسن الأسلوب في تقديم النصيحة بشأن أمر ما، و يكون الغرض من النصيحة هو أحقاق الحق و تنفيذه و إعطاء المسلمين حقوقهم، و توضيح الأمور التي قد غفل عنها الراعي أو لم تصل إليه صحيحة.
تأليف قلوب الرعية على طاعته: من حق الوالي أن تكون قلوب رعيته مؤلفة على طاعته و الاستجابة لأوامره وتنفيذها بحب وطاعة.
يعتبر الدعاء للراعي وأولي الأمر بالتوفيق من الأشياء المحببة التي تقرب الإنسان من ربه عز وجل، حيث أن من حق الراعي على رعيته الدعاء له بالصلاح و السداد، و أن يهدي الله به إلى الخير، كما يجب الدعاء له بأن يرزقه الله البطانة الصالحة.
الصلاة و الجهاد معه : من حق الراعي على رعيته الصلاة خلفه، و أن يقفوا معه في الجهاد.
إعانته على الخير: من حق الراعي على رعيته أن تعينه على الخير وتساعده في ذلك، و تكون هذه الإعانة للراعي قربة لله عز وجل .
تأدية الزكاة و الصدقات : لابد للرعية أن تخرج ما عليها من صدقات أو زكاة خصوصا إذا كانت يتم تحصيلها لبيت مال المسلمين و يكون به منفعة عامة للفقراء و المحتاجين من أجل نشر الود والمحبة والتعاون والتكافل الاجتماعي في المجتمع.
تعلية قدره: من حق الراعي أن تحترمه رعيته، و أن تعلي من شأنه دون التقليل منه أو النيل من مكانته في قلوب الآخرين. عدم النفاق و الغش : يحق للراعي أن تكون رعيته صادقة معه، و ألا تثني عليه كذبا و تخدعه بهذا الثناء، حتى لا يصاب الراعي بالغرور، بل يجب وضع الأمور في نصابها و إعطاء كل ذي حق حقه دون تفريط أو نفاق. الصبر على جوره: في حالة كان الراعي ظالم و يظلم رعيته، فإنه يجب الصبر على ظلمه و الدعاء له بالرجوع إلى الحق و يعتبر هذا قربة لله عز وجل، حيث يثاب الرعية بذلك.
حقوق الرعية أن يكون حكمهم هو شرع الله : من حقوق الرعية أن ينفذ الراعي شرع الله في حكمه بينهم، ولا يبعد عن ما جاء به كتاب الله حتى لا يسود بين الناس الظلم والشقاق ويظهر البغض والحقد، حيث لا يوجد أفضل من شرع الله حكما فهو تشريع إلهي من الخالق عز وجل.
النصيحة : يجب على الراعي نصح رعيته لاتباع طريق الخير، ويأتي ذلك عندما يرى رعيته تحيد عن طريق الحق والطريق المستقيم يجب توجيههم لطريق الخير.
الرفق و اللين : من حق الرعية على الراعي أن يكون رؤوف بهم، و يرفق بحالهم، ولا يكلفهم فوق طاقتهم ما لا يطيقون.
يقيم العدل : من حق الرعية على راعيها أن يحكم بينهم بالعدل، و أن يجعله شعارا في حكمه بين الناس و لا ينصر أحد على حساب الآخر لأن الظلم ظلمات يوم القيامة، و يخلق البغضاء و الكراهية بين الناس.
بحث كامل عن حق الراعي والرعية   9010

بحث كامل عن حق الراعي والرعية  



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مبارك زمزم
ادارى
ادارى
مبارك زمزم

وسام الابداع

اوفياء المنتدى

عدد المساهمات : 1554
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

بحث كامل عن حق الراعي والرعية   Empty
مُساهمةموضوع: حق الرعية د. سيف الجابري   بحث كامل عن حق الراعي والرعية   Icon_minitime1الإثنين 5 أغسطس - 3:58


حق الرعية د. سيف الجابري
حق الرعية د. سيف الجابري



الحمد لله المتصف بالكمال والصلاة والسلام على خير الأنام سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد: إن الله تعالى صنف عباده بين حاكم ومحكوم وقد تحدثنا عن حق الراعي على الرعية واليوم نتناول الموضوع بضده وهو حق الرعية على الراعي وننظر ما هو حق الرعية على الراعي من خلال ما سطره أهل العلم والدلالات على أهمية هذا الموضوع.

حيث يقول الرسول صلى الله عليه وسلمSadكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته. فالرجل راع على أهله وهو مسؤول والمرأة راعية على بيت زوجها .

وهي مسؤولة، والعبد راع على مال سيده وهو مسؤول، ألا وكلكم راع وكلكم مسؤول) هذا الحديث العظيم في معناه القليل في مبناه له أساس متين في حقيقة التعامل وأداء الحقوق بين كافة المتعاملين من نساء ورجال وخدم فالكل مسؤول حسب مسؤوليته لهذا نجد أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد نبه الراعي إلى حقوق الرعية فقالSadيقول تبارك وتعالى يوم القيامة:

يا رعاة السوء أكلتم السمين وضيعتم الهزيل اليوم انتقم منكم، وقالSadمن ولي من أمر الناس شيئاً ما احتجب عن الضعيف والحاجة احتجب الله عنه يوم القيامة) أخي المسلم أعلم أن حق الرعية عظيم ولابد أن يفهم كل مسؤول إذا كان في سلطة مما يولي على الناس من يباشر أعمالهم أن تكون شخصية هذا المسؤول بها صفات طيبة لذلك كان حق الرعية أن يكف السلطان .

أو الحاكم عنهم الظلم من خاصة نفسه ومن عماله ويؤمن السبل وينصف المظلوم ويعين ذو الحاج ولا يحتجب عنهم ولا يولي عليهم من ابغضوه فيبغضونه ببعضهم إياه.

ويستسن فيهم بالسنة المحمدية ويسير بالسيرة العمرية وتمام الشفقة أن يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر وأول أمر في حق الرعية على الراعي أن ينزل نفسه منزلة الرعية وكل ما يحب لنفسه يحبه لهم وكل ما يكره لنفسه يكرهه لهم. فإن كان خلاف ذلك فهو خائن والخائن جائر.

الثانية: أن يقض حاجات المحتاجين ولا يستخف بهم فإن قضاة حاجة المسلم خير من سبعين حجة مبرورة وسبعمئة ركعة نافلة، والثالثة: أن لا يتعود الانهماك في الشهوات فإن عاقبتها حسرة وندامة والندامة على فقد الطاعات من الإيمان، والرابعة: أن يبني أسور سلطانه وحكمه على الرفق كما جاء في الحديث:

(ما دخل الرقق في شيء إلا زانه وما دخل الخرق في شيء إلا شانه)، الخامسة أن يجتهد في إرضاء رعيته لتكون موافقة للشرع قال صلى الله عليه وسلمSadخير أئمتكم من تحبونهم وشر أئمتكم من تبغضونهم)، السادسة:

لا يؤثر رضا مخلوق على خلاف الشرع، فإن من سخط عن قول الحق وفعل الحق فهو شيطان، قال سيدنا عمر رضي الله عنه (أصبحت ونصف الناس علي غضبان، ورضا الناس غاية لا تدرك. السابعة:

أن يعلم أن خطر الولاية عظيم وشكرها شديد في عدل واعتدال فيها سعادته، ومن جاوز وانحرف فيها شقاوته، قال صلى الله عليه وسلمSadمن حكم بين اثنين وظلم فلعنة الله على الظالمين)، الثامنة:

أن يكون مشتاقا متعطشا إلى لقاء العلماء وخاطبتهم ويكون حريصا على سماع كلامهم والتبرك بأقوالهم، ونعني بالعلماء الذين يخافون الله تعالى وينصحون عباد الله تعالى، التاسعة: أن يأخذ على أيدي الظالمين لا يظلم ولا يمكن أحدا من الظلم من عماله ونوابه ولا يرضى بظلمهم فإنه مسؤول عن ظلمهم وهم لا يسألون عن ظلمه، ومن اتقى من أحد يبيع أخرته بدنياه، غيرهم يكتسبون الدنيا بسببه وهو يعذب غدا بذلك. العاشرة:

أن يقلع عن التكبر إذا غالب عليه التكبر وهو أصل كل عيب ورذيلة فمنها يظهر الحق والحسد والانتقام، فليتدبر في نفسه إن كان عاقلا إنه ابن التراب ومأكول التراب، ويعلم الراعي إنه إذا عرف حق الرعية عليه فعفا وغفر وأصلح فهو شبيه الأنبياء والأولياء.

أخي المسلم هذه الخصال العشر التي ذكرناها في حق الرعية على الراعي لهي توجيهات مباركة ذكرها العلماء للحاكم حتى يعرف الحاكم حق الرعية عليه ومع علمه إلا أن تذكره واجبه لأن الإنسان بطبيعته يغفل وينسى من كثرة الواجبات عليه ولكن الكيس الفطن يضع عنده من غفل ذكره وإذا نسى نبه وإذا رأى منه خروجاً عن الطاعة قال له اتقى الله وإياك والظلم فإن الظلم ظلمات يوم القيامة.

فالمسألة جد عظيمة لا ينبغي الغفلة عنها لأن الله سبحانه وتعالى عادل وجعل الحكم صلاحه في ميزان العدالة وكما قيل الظلم في الرعية عدل حتى لو ظلمت الجميع فهو عدل منك بدل ترفع أحد وتظلم أحداً لذلك كان من واجب الرعية النصح للراعي ومن الواجب على الراعي قبول نصح الرعية لأنهم في الميدان ويعرفون كثيراً من مجريات الأمور.

لذلك كله نجد أن الله سبحانه وتعالى وضع مراتب للناس ولابد للأمة من قائد وللمجموعة من أمير وللسلطان إيوان حتى تكون الأمور على منهج سليم وإدارة ناصحة عالمة بمصالح العباد. فنسأل الله الكريم أن يعرف الراعي حق الرعية وتعرف الرعية حق الراعي ليكون الجميع على طاعة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.







‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بحث كامل عن حق الراعي والرعية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: