منتدي المركز الدولى


تفسير سورة الكهف كاملا ا.د  عبد الحليم عويس Ououou11

۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم
تفسير سورة الكهف كاملا ا.د  عبد الحليم عويس 1110
تفسير سورة الكهف كاملا ا.د  عبد الحليم عويس Emoji-10
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا تفسير سورة الكهف كاملا ا.د  عبد الحليم عويس 61s4t410
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩
منتدي المركز الدولى


تفسير سورة الكهف كاملا ا.د  عبد الحليم عويس Ououou11

۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم
تفسير سورة الكهف كاملا ا.د  عبد الحليم عويس 1110
تفسير سورة الكهف كاملا ا.د  عبد الحليم عويس Emoji-10
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا تفسير سورة الكهف كاملا ا.د  عبد الحليم عويس 61s4t410
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩
منتدي المركز الدولى
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةأحدث الصورالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer
منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و يتمنى لك اسعد الاوقات فى هذا الصرح الثقافى

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

 

 تفسير سورة الكهف كاملا ا.د عبد الحليم عويس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مبارك زمزم
ادارى
ادارى
مبارك زمزم


وسام الابداع

اوفياء المنتدى

عدد المساهمات : 1821
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

تفسير سورة الكهف كاملا ا.د  عبد الحليم عويس Empty
مُساهمةموضوع: تفسير سورة الكهف كاملا ا.د عبد الحليم عويس   تفسير سورة الكهف كاملا ا.د  عبد الحليم عويس Icon_minitime1الجمعة 5 يناير - 7:40

🟢✍تفسير سورة الكهف للناشئين(الآيات 1 - 20)✍🟢
منتدى المركز الدولى 


🟢معاني مفردات الآيات الكريمة من (1) إلى (4) من سورة «الكهف»: 


﴿ لم يجعل له عوجًا ﴾: لم يجعل له اختلالاً لا اختلافًا ولا انحرافًا عن الحق ولا خروجًا عن الحكمة.


﴿ قيمًا ﴾: مستقيمًا معتدلاً، أو قائمًا بمصالح العباد.


﴿ بأسًا ﴾: عذابًا آجلاً أو عاجلاً.


﴿ ماكثين ﴾: باقين.


🟢مضمون الآيات الكريمة من (1) إلى (4) من سورة «الكهف»:


تبدأ الآيات بحمد الله نفسه على إنزاله كتابه العزيز على رسوله الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، فهو أعظم نعمة على أهل الأرض؛ ليخوف به من لم يؤمن ويبشر به الذين صدقوا إيمانهم بالعمل الصالح بأن لهم مثوبة جميلة عند الله.


 


🟢دروس مستفادة من الآيات الكريمة من (1) إلى (4) من سورة «الكهف»:


1 - لله الحمد في الأولى والآخرة، ويجب أن نحمده عند بدء كل أمر وختامه.


2 - القرآن الكريم نعمة عظيمة، فيجب أن نهتدي بهداه وأن نستقيم على طريقه.


🟢معاني مفردات الآيات الكريمة من (5) إلى (15) من سورة «الكهف»: 


﴿ كبرت كلمة ﴾: ما أعظمها في القبح كلمة.


﴿ باخع نفسك ﴾: قاتلها ومهلكها أو مجهدها.


﴿ أسفا ﴾: غضبًا وحزنًا عليهم أو غيظًا.


﴿ لنبلوهم ﴾: لنختبرهم مع علمنا بحالهم.


﴿ أحسن عملا ﴾: أزهد في زينة الدنيا، وأسرع في طاعة الله.


﴿ صعيدًا جرزًا ﴾: ترابًا أجرد لا نبات فيه.


﴿ أم حسبت ﴾: بل أظننت.


﴿ الكهف ﴾: الثقب المتسع في الجيل.


﴿ الرقيم ﴾: اللوح الذي كتبت فيه قصة أصحاب الكهف ووضع على باب الكهف.


﴿ أوى الفتية ﴾: التجأ الفتيان هربًا بدينهم.


﴿ رشدًا ﴾: اهتداء إلى طريق الحق.


﴿ فضربنا على آذانهم ﴾: فأنامهم الله إنامة ثقيلة.


﴿ بعثناهم ﴾: أيقظهم الله من نومهم.


﴿ أمدًا ﴾: مدة وعدد سنين أو غاية.


﴿ نبأهم ﴾: خبرهم.


﴿ ربطنا ﴾: شددنا وقوينا بالصبر.


﴿ شططًا ﴾: قولاً شديد البعد عن الحق.


﴿ بسلطانٍ بيِّن ﴾: بحجة ظاهرة.


🟢مضمون الآيات الكريمة من (5) إلى (15) من سورة «الكهف»:


1 - تبيِّن الآيات أن المشركين الذين عبدوا غير الله، وقالوا: إن الملائكة بنات الله، لم يكن لهم بذلك علم ولا لآبائهم، فما أقبح هذه الكلمة.


2 - ثم تبيِّن شدَّة حرص الرسول صلى الله عليه وسلم على إيمان قومه، موضحة أن الله خلق الأرض وما عليها من زينة ومتاع؛ ليمتحن الناس بها، وأنه سبحانه وتعالى سيجعل ما عليها أرضًا مستوية وترابًا لا نبات فيه.


3 - ثم تبيِّن أن قصة أصحاب الكهف التي سئل عنها الرسول صلى الله عليه وسلم ليست أعجب من آيات الله المبينة في القرآن وفي الكون وفي النفس الإنسانية، وأنها واحدة من تلك العجائب الدالة على قدرة الله.


4 - ثم تبيِّن أن الله سبحانه وتعالى يروي للرسول صلى الله عليه وسلم خبرهم بالحقّ، أنهم كانوا فتيانًا آمنوا بربهم وقاموا بين يدي ملكهم الظالم الكافر فقالوا: ربنا رب السموات والأرض لن نعبد من دونه إلهًا، هؤلاء قومنا اتخذوا من دون الله آلهة، فهلا يأتون عليهم ببرهان واضح، فمن أظلم ممن افترى على الله كذبًا.


🟢دروس مستفادة من الآيات الكريمة من (5) إلى (15) من سورة «الكهف»:


1 - شدَّة حرص الرسول صلى الله عليه وسلم على إيمان قومه، وحزنه الشديد لكفرهم وإعراضهم.


2 - الدنيا دار اختبار وابتلاء، لا دار قرار وجزاء.


3 - الفرار بالدين إذا لم يأمن المؤمن الفتنة، ولم يستطع البقاء متمسكًا بعقيدة التوحيد.


4 - التضحية في سبيل الدين ونصرة الله سبحانه وتعالى لعباده المؤمنين.


🟢معاني مفردات الآيات الكريمة من (16) إلى (20) من سورة «الكهف»: 


﴿ مرفقا ﴾: ما تنتفعون به في عيشكم.


﴿ تزاور ﴾: تميل وتعدل.


﴿ تقرضهم ﴾: تعدل عنهم وتبتعد.


﴿ فجوة منه ﴾: متسع من الكهف.


﴿ بالوصيد ﴾: بفناء الكهف أو عتبة بابه.


﴿ رعبا ﴾: خوفًا وفزعًا.


﴿ بعثناهم ﴾: أيقظهم الله من نومهم الطويل.


﴿ بورقكم ﴾: بدراهمكم المضروبة نقودًا (والوَرِق اسم للفضة).


﴿ أزكى طعامًا ﴾: أحلّ أو أجود طعامًا.


﴿ يظهروا عليكم ﴾: يطلعوا عليكم أو يغلبوكم.


 


🟢مضمون الآيات الكريمة من (16) إلى (20) من سورة «الكهف»:


1 - تواصل الآيات سرد قصة أصحاب الكهف حين عجزوا عن البقاء في وطنهم مع الملك الظالم (دقيانوس) ومع قومهم الذين يشركون بالله، فقال بعض الفتية لبعض: الجؤوا إلى الكهف ينشر لكم ربكم من رحمته، ويرزقكم ويتكفَّل بكم.


2 - فلما وصلوا إلى الجبل واختفوا في الكهف وتبعهم أحد الرعاة وكان مؤمنًا - ومعه كلبه - ألقى الله عليهم النوم الطويل وإذا بالشمس عندما تطلع تميل عن كهفهم ناحية اليمين، وإذا غربت تتركهم وتتجاوز عنهم ناحية الشمال، فلا تصيبهم أبدًا، وهم في متسع من الكهف ينالهم برد الريح ونسيمها.


3 - وتظنهم - لو رأيتهم - متنبهين غير نائمين؛ لأن أعينهم كانت متفتحة وهم نيام، ويقلبهم الله يمينًا وشمالاً لئلا تأكل الأرض لحومهم، وكلبهم باسط يديه بفناء الكهف أو بابه، وكانوا إذا انقلبوا انقلب هو مثلهم في النوم واليقظة، لو اطلعت عليهم، لأسرعت هاربًا من الفزع والرعب.


 


4 - ثم أيقظهم الله ليتساءلوا فيما بينهم عن حالهم، ومدة مكثهم في الكهف، وأنهم أرسلوا أحدهم بقِطَع نقديَّة من الفضَّة عليها صورة الملك «دقيانوس» إلى مدينتهم «أفسوس» بثغور «طرسوس» من بلاد الروم؛ ليشتري لهم طعامًا جيدًا طيبًا، وليتخفى حتى لا يشعر بهم أحد؛ فيدل عليهم المالك الظالم الذي كان قد توعدهم بالقتل إن لم يكفروا.


 


دروس مستفادة من الآيات الكريمة من (16) إلى (20) من سورة «الكهف»:


1 - من توكَّل على الله كفاه الله شر ما يهمه، ورزقه من حيث لا يحتسب، وجعل له من ضيقه فرجًا ومخرجًا.


2 - قدرة الله التي لا يعجزها شيء، وأن البعث حق، ومن هداه الله اهتدى، ومن أضله فلا هادي له.


🔴✍المصدر: 
الالوكة 


تفسير سورة الكهف للناشئين (الآيات 1 - 20) https://markzaldawli.yoo7.com/t53525-topic#103240
🛑۩❁#منتدى_المركز_الدولى❁۩🛑



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








تفسير سورة الكهف كاملا ا.د  عبد الحليم عويس Aaa_ao10
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مبارك زمزم
ادارى
ادارى
مبارك زمزم


وسام الابداع

اوفياء المنتدى

عدد المساهمات : 1821
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

تفسير سورة الكهف كاملا ا.د  عبد الحليم عويس Empty
مُساهمةموضوع: رد: تفسير سورة الكهف كاملا ا.د عبد الحليم عويس   تفسير سورة الكهف كاملا ا.د  عبد الحليم عويس Icon_minitime1الجمعة 5 يناير - 7:41

🟢✍تفسير سورة الكهف للناشئين (الآيات 21 - 45)✍🟢
✍أ. د. عبدالحليم عويس
منتدى المركز الدولى 

تفسير سورة الكهف للناشئين
( الآيات 21 - 45 )
 

🟢معاني مفردات الآيات الكريمة من (20) إلى (27) من سورة «الكهف»: 

﴿ أعثرنا عليهم ﴾: أطلعنا الناس عليهم.

﴿ رجمًا بالغيب ﴾: قولاً بالظنّ عن غير يقين.

﴿ فلا تمار فيهم ﴾: فلا تجادل في عددهم وشأنهم.

﴿ إلاَّ مراءً ظاهرًا ﴾: بمجرَّد تلاوة ما أوحي إليك في أمرهم.

﴿ رشدا: ﴾ هداية وإرشادًا للناس.

﴿ ولبثوا ﴾: ومكثوا.

﴿ أبصر به ﴾: ما أبصر الله بكل موجود.

﴿ ملتحدا ﴾: ملجأ.

🟢مضمون الآيات الكريمة من (21) إلى (27) من سورة «الكهف»:

1 - تبيِّن الآيات أن الله أطلع عليهم قومهم والمؤمنين بعد تلك المدَّة الطويلة من النوم؛ ليُعْلِمَ النَّاس أن وعد الله بالبعث حقّ وأن القيامة لاشك فيها، وقد تنازع القوم في أمر أهل الكهف بعد أن أطلعهم الله عليهم ثم قبض أرواحهم، فقال بعضهم: ابنوا على باب كهفهم بنيانًا؛ ليكون علمًا عليهم، وقال الفريق الآخر وهم الأغلبية: لنتخذن على باب الكهف مسجدًا نعبد الله فيه.

2 - ثم تبيِّن أن الناس اختلفوا في عدد هؤلاء القوم، وتأمر الرسول صلى الله عليه وسلم أن يقول: الله سبحانه وتعالى أعلم بحقيقة عددهم، ولا تسأل أحدًا عن قصتهم؛ فإن فيما أوحي إليك الكفاية، ولا تقولن لأمرٍ عزمت عليه: إنِّي سأفعله غدًا، إلا إذا قرنته بالمشيئة، واذكر ربك إذا نسيت.

3 - ثم تبيِّن أن أصحاب الكهف مكثوا في كهفهم ثلاثمائة وتسع سنين، والله سبحانه وتعالى أعلم بمدة مكثهم في الكهف، فهو سبحانه وتعالى المختص بعلم الغيب.

4 - ثم توجه الأمر إلى الرسول صلى الله عليه وسلم أن يقرأ ما أوحاه الله إليه من آيات الذكر الحكيم، وأنه لا يقدر أحد أن يغيِّر أو يبدِّل كلام الله، ولن تجد ملجأ غير الله سبحانه وتعالى أبدًا.

🟢دروس مستفادة من الآيات الكريمة من (21) إلى (27) من سورة «الكهف»:

1 - الاستدلال بقصة أصحاب الكهف على صحة بعث الخلق بعد مماتهم، وأنه لا يجوز الجدال من غير علم.

2 - لا يجوز أن يقول الإنسان: سأفل كذا إلا إذا قال: إن شاء الله، أو بمشيئة الله سبحانه وتعالى لأن الإنسان لا يملك الفعل، ولا الفاعل، ولا المفعول، ولا الزمان، ولا المكان فكل ذلك بيد الله سبحانه وتعالى ومشيئته.

🟢معاني مفردات الآيات الكريمة من (28) إلى (34) من سورة «الكهف»: 

﴿ اصبر نفسك ﴾: ثبِّت نفسك ولا تترك.

﴿ لا تعد عيناك عنهم ﴾: لا تصرف عيناك النظر عنهم.

﴿ أغفلنا قلبه ﴾: جعلناه غافلاً ساهيًا.

﴿ فرطًا ﴾: إسرافًا أو تضييعًا وهلاكًا.

﴿ سرادقها ﴾: لهيبها ودخانها، أو ما يحيط بها مثل السور أو الخيمة.

﴿ كالمهل ﴾: مثل عكر الزيت المغلي، أو مثل المذاب من المعادن.

﴿ ساءت مرتفقا ﴾: متكأ أو مقرًّا (النار).

﴿ جنات عدن ﴾: جنات إقامة واستقرار.

﴿ سندس ﴾: الحرير الرقيق.

﴿ إستبرق ﴾: الحرير الغليظ (السميك).

﴿ الأرائك ﴾: الأسرة المزيَّنة بالثياب والستائر.

﴿ جنَّتين ﴾: بستانين. حففناهما: أحطناهما ولففنا حولهما.

﴿ أكلها ﴾: ثمرها الذي يؤكل.

﴿ لم تظلم منه ﴾: لم تنقص منه. فجَّرنا خلالهما: شققنا وأجرينا وسطهما.

﴿ ثمر ﴾: أموال كثيرة مستثمرة.

﴿ وقيل ﴾: الثمار.

﴿ أعزُّ نفرًا ﴾: أقوى أعوانًا أو عشيرة.

مضمون الآيات الكريمة من (28) إلى (34) من سورة «الكهف»:

1 - تأمر الآيات الرسول صلى الله عليه وسلم أن يبقى مع المؤمنين، وألا يطردهم كما طلب أشراف مكة وغيرهم، وألا يستجيب لما دعاه إليه هؤلاء من تخصيص مجلس خاص لهم، دون الفقراء وضعاف المؤمنين.

2 - وأن يبلِّغ الحق الذي أنزله الله عليه، فمن شاء فليؤمن، ومن شاء فليكفر.

3 - ثم تبيِّن جزاء الكافرين، وما يكونون فيه من عذاب أليم وكذلك تبيِّن ثواب المؤمنين الصالحين.

4 - ثم تسوق مثلاً للأخوين أو الشريكين اللذين أنعم الله عليهما بنعمة المال، فتصدق أحدهما بأمواله، وأنفقها في وجوه الخير؛ طلبًا لرضا الله وثوابه، وأما الآخر فكان مغرورًا لا ينفق مما أعطاه الله ولا يؤمن بالله ولا باليوم الآخر، وقد جعل الله له بساتين من أعناب، وأحاطهما بنخل كثير، وجعل الزرع يتخللهما، وقد أعطت كل منهما ثمرًا عظيمًا، ولم تنقص منه شيئًا، وقد فجَّر الله خلال البساتين نهرًا يسقيهما، وكان لهذا المغرور أموال كثيرة يستثمرها، فلما جاءه أخوه أو شريكه السابق أراد أن يفخر عليه، وأن يذلَّه بما له من أموال، وعشيرة، وخدم، وعمال.

دروس مستفادة من الآيات الكريمة من (28) إلى (34) من سورة «الكهف»:

1 - أكرم الناس عند الله أتقاهم، ولا عبرة في ميزان الله سبحانه وتعالى للحسب ولا للنسب، ولا للمال، ولا للجاه.

2 - الله سبحانه وتعالى خالق أفعال العباد جميعًا، وهو يحاسبهم على اختيارهم، فمن اختار الكفر والظلم والضلال، فله النار يعذَّب فيها بأسوأ أنواع العذاب، ومن اختار الإيمان وعمل الصالحات فلن يضيِّع الله أجره، وله الجنة يتمتع فيها بألوان النعيم.

🟢معاني مفردات الآيات الكريمة من (35) إلى (45) من سورة «الكهف»: 

﴿ تبيد ﴾: تهلك وتفنى.

﴿ منقلبًا ﴾: مرجعًا وعاقبة.

﴿ من تراب ﴾: أي خلق أصلك آدم عليه السلام.

﴿ لكنَّ هو الله ربِّي ﴾: لكن أنا أقول: هو الله ربِّي.

﴿ يؤتين ﴾: يعطيني.

﴿ حسبانًا ﴾: عذابًا كالصواعق والآفات.

﴿ فتصبح صعيدًا زلقًا ﴾: فتصير رملاً هائلاً، أو أرضًا ملساء لا تثبت عليها قدم ولا نبات فيها.

﴿ غورًا ﴾: غائرًا ذاهبًا في الأرض.

﴿ أحيط بثمره ﴾: أهلكت أمواله مع بساتينه.

﴿ يقلب كفَّيه ﴾: يندم ويتحسَّر.

﴿ خاوية على عروشها ﴾: ساقطة على سقوفها التي وقعت.

﴿ فئة ﴾: جماعة.

﴿ الولاية لله: ﴾النصرة لله سبحانه وتعالى وحده.

﴿ خير عقبا ﴾: أفضل عاقبة لأوليائه.

﴿ هشيما ﴾: يابسا متفتتًا بعد نضارتها.

﴿ تذروه الرِّياح ﴾: تفرقه وتنسفه.

🟢مضمون الآيات الكريمة من (35) إلى (45) من سورة «الكهف»:

1 - تواصل الآيات سرد قصة الفقير المؤمن والغني الكافر المغرور بماله، فتذكر أنه دخل بستانه وهو ظالم لنفسه بكفره وتجَبُّرِه، وتسوق مقالته الدالة على كفره وفساد نفسه.

2 - ثم تخبر عمَّا أجابه به صاحبه المؤمن، واعظًا له وناهيًا عمَّا هو فيه من الكفر بالله، والاغترار بالنعمة، ومنكرًا عليه كفره وجحوده بالله الذي خلقه، مؤكدًا أنه لا يقول مثل مقاله، بل يعترف لله بالوحدانية والربوبية، ثم حثَّه على أنه إذا أعجبته حديقته حين دخلها ونظر إليها أن يحمد الله على ما أنعم به عليه، وأن يقول: ما شاء الله لا قوة إلا بالله - ثم قال له: عسى ربِّي أن يعطيني خيرًا من بستانك في الدار الآخرة، ويرسل عليه في الدنيا - التي ظننت أنها لا تفنى - عذابًا من السماء كمطر غزير، أو عاصفة، أو آفة فتصير ترابًا أملس لا يثبت عليه قدم، وقد حدث ما توقعه المؤمن.
3 - ثم تسوق مثلاً للحياة الدنيا في نضرتها وحلاوتها، ثم فنائها بالماء الذي أنزل من السماء، فاختلط به نبات الأرض، فترعرع، ثم أصبح يابسًا تفرقه الرِّياح، وتطرحه ذات اليمين وذات الشمال.

🟢دروس مستفادة من الآيات الكريمة من (35) إلى (45) من سورة «الكهف»:

1 - نعم الدنيا لا تدوم، والأيام فيها دُول، ويجب أن نعمل فيها للآخرة.

2 - إذا أعجبك شيء من مالك، أو أهلك، أو ولدك فقل: ما شاء الله لا قوة إلا بالله، فإنك لا ترى فيهم شرًّا إلا آفة الموت، فإنه مقدر على كل حي.

  
 🔴✍المصدر: 
الالوكة
تفسير سورة الكهف للناشئين (الآيات 21 - 45) أ. د. عبدالحليم عويس https://markzaldawli.yoo7.com/t53522-topic#103237
🛑۩❁#منتدى_المركز_الدولى❁۩🛑



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








تفسير سورة الكهف كاملا ا.د  عبد الحليم عويس Aaa_ao10
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مبارك زمزم
ادارى
ادارى
مبارك زمزم


وسام الابداع

اوفياء المنتدى

عدد المساهمات : 1821
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

تفسير سورة الكهف كاملا ا.د  عبد الحليم عويس Empty
مُساهمةموضوع: رد: تفسير سورة الكهف كاملا ا.د عبد الحليم عويس   تفسير سورة الكهف كاملا ا.د  عبد الحليم عويس Icon_minitime1الجمعة 5 يناير - 7:41

🟢✍تفسير سورة الكهف للناشئين( الآيات 46 - 74 )✍🟢
 
منتدى المركز الدولى  

🟢معاني مفردات الآيات الكريمة من (46) إلى (53) من سورة «الكهف»: 

﴿ الباقيات الصالحات ﴾: قيل: إنها لا إله إلا الله، وسبحان الله، والحمد لله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله العليّ العظيم، وأنها أيضًا: الصلوات الخمس، وجميع الأعمال الصالحة من صيام، واستغفار، وصلاة، وحج وصدقة وعتق وجهاد، وصلة أرحام، والكلام الطيب، وغير ذلك.

﴿ بارزة ﴾: ظاهرة لا يسترها شيء.

﴿ موعدًا ﴾: وقتًا لإنجاز الوعد بالبعث والجزاء.

﴿ وضع الكتاب ﴾: وضعت صحف الأعمال في أيدي أصحابها.

﴿ مشفقين ﴾: خائفين.

﴿ يا ويلتنا ﴾: يا هلاكنا.

﴿ لا يغادر ﴾: لا يترك ولا يبقى.

﴿ أحصاها ﴾: عدَّها وأثبتها وضبطها.

﴿ اسجدوا لآدم ﴾: سجود تحيَّة وتعظيم لا سجود عبادة.

﴿ عضدًا ﴾: أعوانًا وأنصارًا.

﴿ موبقا ﴾: مهلكا يشتركون فيه وهو النار.

﴿ مواقعوها ﴾: واقعون فيها. أو داخلون فيها.

﴿ مصرفا ﴾: مكانًا ينصرفون إليه.

مضمون الآيات الكريمة من (46) إلى (53) من سورة «الكهف»:

1- تبيِّن الآيات أن المال والأولاد زينة هذه الحياة الدنيا، وأفضل منهم الأعمال الطيبة الباقية.

2- ثم تصوِّر يوم القيامة، وما يكون فيه، ثم بعد ذلك يجمع الله الناس الأولين والآخرين لموقف الحساب ويعرضون على رب العالمين، ويقال للكفار - على وجه التوبيخ والتأنيب: لقد جئتمونا حفاة عراة لا شيء معكم من المال والولد، كهيئتكم حين خلقكم الله أول مرة، وقد زعمتم أنه لا بعث ولا جزاء، ولا حساب ولا عقاب. وفي هذا اليوم توضع صحائف أعمال البشر، وتُعرض عليهم، فيخاف المجرمون مما في صحفهم من إثمٍ وذنوب، ويقولون: يا حسرتنا ويا هلاكنا على ما قصَّرنا في حياتنا الدنيا.

3- ثم تذكر أمر الله - سبحانه وتعالى - للملائكة بالسجود لآدم، وإطاعتهم الأمر إلا إبليس كان من الجن فخرج عن أمر ربه، ثم تحذر من اتخاذه هو وذريته أولياء من دون الله، وهم في الحقيقة أعداء.

4- ثم تبيِّن ضلال المشركين وتفاهة عقولهم بعبادتهم من لم يخلقوا شيئًا وهم مخلوقون.

🟢دروس مستفادة من الآيات الكريمة من (46) إلى (53) من سورة «الكهف»:

1- الإقبال على الله، والتفرغ لعبادته، خير من الاشتغال بالمال وبالأولاد والشفقة الزائدة عليهم.

2- كل شيء نعمله في الدنيا من صغير أو كبير يكتب ويسجل علينا، وسوف نطلع عليه يوم القيامة.

🟢معاني مفردات الآيات الكريمة من (54) إلى (61) من سورة «الكهف»:

﴿ صرفنا ﴾: كررنا بأساليب مختلفة.

﴿ كل مثل ﴾: كل معنى غريب بديع كالمثل في غرابته.

﴿ سنَّة الأولين ﴾: عذاب الاستئصال إذا لم يؤمنوا.

﴿ قبلا ﴾: أنواعًا وألوانًا، أو مقابلة ومواجهة.

﴿ ليدحضوا ﴾: ليبطلوا ويزيلوا.

﴿ هزوًا ﴾: استهزاءً وسخرية.

﴿ أكنَّة ﴾: أغطية كثيرة مانعة.

﴿ وقرًا ﴾: صممًا وثقلاً عظيمًا في السمع.

﴿ موئلا ﴾: ملجأً ومخلصًّا ومنجى.

﴿ لمهلكهم ﴾: لهلاكهم.

﴿ لفتاه ﴾: يوشع بن نون. ﴿ مجمع البحرين ﴾: ملتقاهما.

﴿ أمضى حقبًا ﴾: أسير زمنًا طويلاً.

﴿ سربًا ﴾: مسلكًا ومنفذًا.

🟢مضمون الآيات الكريمة من (54) إلى (61) من سورة «الكهف»:

1- تبيِّن الآيات أن الله - سبحانه وتعالى - كرَّر الأمثال للناس في القرآن ليتعظوا، وكان الإنسان الكافر أكثر خصومة في الباطل.

2- ثم تبيِّن أن الكفار لم يمنعهم أن يؤمنوا، حين جاءهم القرآن، إلا أن يأتيهم الإهلاك المقدَّر عليهم، أو يأتيهم العذاب مقابلة وعيانًا وهو القتل يوم «بدر».

3- ثم تبيِّن أن الله - سبحانه وتعالى - لم يرسل المرسلين إلا مبشرين للمؤمنين ومخوفين للكافرين، وأنه ليس هناك أظلم ممن ذكر بآيات الله فانصرف عنها.

4- ثم تبيِّن أن من رحمة الله - سبحانه وتعالى - عدم تعجيل عذابهم في الدنيا، وتأخير ذلك إلى يوم القيامة.

5- ثم تبيِّن أن الله - سبحانه وتعالى - أهلك من قبلهم أهل القرى الظالمين، وجعل لإهلاكهم موعدًا.

6- ثم تذكر قصة موسى - عليه السلام - حين قال لفتاه «يوشع بن نون» - وكان يتبعه ويخدمه، ويأخذ عنه العلم: لا أزال أسير حتى أصل ملتقى بحر الروم وبحر فارس، مما يلي المشرق، أو أسير زمنًا طويلاً في بلوغه إن بَعُد، فلما وصلا ملتقى البحرين نسي «يوشع» حمله عند الرحيل، ونسي موسى تذكيره، فاتخذ الحوت طريقه في البحر مثل السرب (أي الشق الطويل الذي لا نفاذ له).

 

🟢دروس مستفادة من الآيات الكريمة من (54) إلى (61) من سورة «الكهف»:

1- من سمات الإنسان كثرة المجادلة والمعارضة للحق بالباطل، إلا من هدى الله من عباده.

2- أظلم الظالمين من ذُكِّر بآيات الله، فأعرض عنها، ولم يلق إليها بالاً.

3- الله - سبحانه وتعالى - يحلم على عباده، ويسترهم، ويغفر لهم، وربما يهدي بعضهم من الفساد إلى الصلاح.

🟢معاني مفردات الآيات الكريمة من (62) إلى (74) من سورة «الكهف»:

﴿ نصبًا ﴾: تعبًا شديدًا.

﴿ أرأيت ﴾: أخبرني - أو تنبَّه وتذكر.

﴿ أوينا ﴾: التجأنا.

﴿ عجبا ﴾: سبيلاً أو اتخاذًا يتعجب منه.

﴿ ما كنا نبغ ﴾: الذي كنَّا نطلبه ونلتمسه.

﴿ فارتدا على آثارهما ﴾: فرجعا على طريقهما الذي جاءا منه.

﴿ قصصا ﴾: يتبعان آثارهما اتباعًا.

﴿ عبدا ﴾: الخضر - عليه السلام -.

﴿ رشدا ﴾: صوابًا أو إصابة خير.

﴿ خبرا ﴾: علمًا ومعرفة.

﴿ شيئًا إمرا ﴾: أمرًا عظيمًا منكرًا أو عجبا.

﴿ لا ترهقني ﴾: لا تحملني.

﴿ عسرا ﴾: صعوبة ومشقة.

﴿ شيئًا نكرًا ﴾: منكرًا فظيعًا جدًّا.

 

🟢مضمون الآيات الكريمة من (62) إلى (74) من سورة «الكهف»:

تواصل الآيات قصة موسى والخضر - عليهما السلام - فتبيِّن أن موسى ويوشع لما قطعا ذلك المكان (وهو مجمع البحرين) الذي جعل موعدًا لملاقاة موسى مع الخضر، قال موسى لفتاه: أعطنا طعام الغداء، لقد لقينا في هذا السفر العناء والتعب، فقال له الفتى: أرأيت حين التجأنا إلى الصخرة التي نمت عندها، ماذا حدث من الأمر العجيب؟! لقد خرج الحوت من المكتل ودخل البحر، وأصبح عليه مثل الكوة (النافذة) وقد نسيت أن أذكر لك ذلك حين استيقظت، وقد أنساني الشيطان أن أخبرك عن قصته الغريبة، واتخذ الحوت طريقه في البحر، وكان أمره عجبا؛ (لأنه كان حوتًا مشويًّا فدبَّت فيه الحياة ودخل البحر، وجمد الماء حوله، وكان ذلك آية من آيات الله الباهرة لموسى) قال موسى: هذا الذي كنا نطلبه؛ لأنه علامة على غرضنا، وهو: لُقْيَا الرجل الصالح، فرجعا في طريقهما الذي جاءا منه يتتبعان أثرهما الأول؛ لئلا يخرجا عن الطريق، فوجدا الخضر - عليه السلام - عند الصخرة التي فقدا عندها الحوت، وقد وهبه الله فضلاً كبيرًا، وكرامات أظهرها الله لموسى - عليه السلام - على يديه، وعلمه علمًا خاصًّا لا يُعلم إلا بتوفيق الله، وهو من علم الغيوب.

 

دروس مستفادة من الآيات الكريمة من (62) إلى (74) من سورة «الكهف»:

1- لا مانع من أن يذهب العالم إلى من هو أعلم منه؛ ليزداد منه علمًا ومعرفة.

2- العلم الربَّاني هو ثمرة الإخلاص والتقوى، ويسمى «العلم اللَّدُنِّي» يورثه الله لمن أخلص العبودية له.

3- طاعة المتعلِّم لمعلمه، وعدم الإلحاح في سؤاله، وانتظار ما يجود به من علم ومعرفة.

🔴✍المصدر: 
الالوكة

تفسير سورة الكهف للناشئين ( الآيات 46 - 74 ) https://markzaldawli.yoo7.com/t53524-topic#103239
🛑۩❁#منتدى_المركز_الدولى❁۩🛑



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








تفسير سورة الكهف كاملا ا.د  عبد الحليم عويس Aaa_ao10
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مبارك زمزم
ادارى
ادارى
مبارك زمزم


وسام الابداع

اوفياء المنتدى

عدد المساهمات : 1821
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

تفسير سورة الكهف كاملا ا.د  عبد الحليم عويس Empty
مُساهمةموضوع: رد: تفسير سورة الكهف كاملا ا.د عبد الحليم عويس   تفسير سورة الكهف كاملا ا.د  عبد الحليم عويس Icon_minitime1الجمعة 5 يناير - 7:42

🟢✍تفسير سورة الكهف للناشئين( الآيات 76 - 110 )✍🟢
منتدى المركز الدولى 
🟢معاني مفردات الآيات الكريمة من (75) إلى (83) من سورة «الكهف»:

﴿ بعدها ﴾: بعد هذه المرة.

﴿ استطعما أهلها ﴾: طلبا منهم الطعام بضيافة.

﴿ فأبوا ﴾: فامتنعوا.

﴿ ينقض ﴾: ينهدم ويسقط بسرعة.

﴿ بتأويل ﴾: بعاقبة ومصير، أو بتفسير.

﴿ وراءهم ﴾: أمامهم وبين أيديهم.

﴿ غصبا ﴾: استلابا بغير حق.

﴿ يرهقهما ﴾: يكلفهما أو يدفعهما حبه على متابعته على الكفر، وفي ذلك هلاكهما.

﴿ زكاة ﴾: طهارة من السوء، أو دينًا وصلاحًا.

﴿ أقرب رحما ﴾: رحمة وعطفًا عليهما، وبرًّا بهما.

﴿ يبلغا أشدهما ﴾: قوتهما وشدتهما وكمال عقلهما.

﴿ ذي القرنين ﴾: ملك صالح عادل أُعْطِيَ العلم والحكمة.

🟢مضمون الآيات الكريمة من (75) إلى (83) من سورة «الكهف»:

1 - تواصل الآيات الحوار الذي دار بين موسى عليه السلام والخضر وقد التقى به موسى بأمر ربه؛ ليتعلَّم منه، واستجاب لشروطه، واشترط موسى على نفسه إذا هو اعترض على شيء، أو تعجَّل بالسؤال عن شيء أن يفارقه ولا يتركه يتبعه. فلما ذهبا إلى قريةٍ طلبًا من أهلها أن يطعموهما ضيافة؛ فرفضوا، فوجدا فيها جدارًا يميل للسقوط سريعًا، فردَّه «الخضر» إلى حالة الاستقامة وقواه، فقال له «موسى»: كان ينبغي ألا تعمل لهم مجانًا، بل تأخذ أجرًا، فقال له «الخضر»: لا تصاحبني بعد ذلك، وسأخبرك بتفسير، أو عاقبة ومصير ما لم تستطع عليه صبرا.

2 - وأخذ «الخضر» يبيِّن له السرّ في خرق السفينة، وفي قتل الغلام، وفي بناء الجدار.

3 - ثم يذكر الله عز وجل لنبيِّه صلى الله عليه وسلم أن قومه يسألونه عن خبر ذي القرنين، ويأمره بأن يقول لهم: سأقصُّ عليكم بعض أخباره.

🟢دروس مستفادة من الآيات الكريمة من (75) إلى (83) من سورة «الكهف»:

1 - ضرورة الوفاء بالعهد، والالتزام بالشرط، والصبر في طلب العلم، وتأدب المتعلِّم مع معلمه.

2 - يجوز أن يتعلَّم الإنسان ممن يكون أقل شأنًا منه؛ فقد كان موسى عليه السلام رسولاً نبيًّا، وكان «الخضر» رجلاً صالحًا.

3 - يجب على المعلِّم أن يكشف لتلاميذه عمَّا يكون غامضًا عليهم وأن يُفهمهم برفق.

🟢معاني مفردات الآيات الكريمة من (84) إلى (97) من سورة «الكهف»:

﴿ سببا ﴾: علمًا وطريقًا يوصله إلى مراده.

﴿ فأتبع سببا ﴾: سلك طريقًا يوصله إلى المغرب.

﴿ تغرب في عين ﴾: بحسب رأي العين (وليست كذلك في الحقيقة).

﴿ حمئة ﴾: ذات حمأة (وهي الطين الأسود).

﴿ حسنا ﴾: هو الدعوة إلى الحق والهدى.

﴿ عذابًا نكرًا ﴾: عذابًا فظيعًا منكرًا.

﴿ الحسنى ﴾: الجنة.

﴿ سترا ﴾: ساترًا من اللباس والبناء والسقف.

﴿ خبرا ﴾: علمًا شاملاً.

﴿ السَّدِّين ﴾: هما جبلان بمنقطع بلاد الترك.

﴿ من دونهما ﴾: أمامهما.

﴿ يفقهون ﴾: يفهمون.

﴿ يأجوج ومأجوج ﴾: قبيلتان من ذرية «يافث بن نوح».

﴿ خرجا ﴾: قدرًا من المال تستعين به في البناء.

﴿ سدًّا ﴾: حاجزًا؛ فلا يصلون إلينا.

﴿ ردما ﴾: حاجزًا حصينًا متينًا.

﴿ زبر الحديد ﴾: قطع الحديد العظيمة الضخمة.

﴿ الصدفين ﴾: جانبي الجبلين.

﴿ قطرا ﴾: نحاسًا مذابًا.

﴿ يظهروه ﴾: يعلون على ظهره لارتفاعه.

﴿ نقبا ﴾: خرقا وثقبا لصلابته وسمكه العريض.

🟢مضمون الآيات الكريمة من (84) إلى (97) من سورة «الكهف»:

1 - تبيِّن الآيات أن «ذا القرنين» قد أعطاه الله ملكًا عظيمًا؛ فأخذ طريقًا حتى وصل إلى أقصى المغرب؛ فوجد الشمس في منظرها عند الغروب في البحر المحيط كأنها تغرب فيه، وقد وجد عندها قومًا؛ فظهر عدله وإيمانه بأن عاقب من استمر على كفره وشركه، وأحسن معاملة من تابعه في عبادة الله وحده.

2 - ثم سلك طريقًا فسار من مغرب الشمس إلى مطلعها، وكلما مرَّ بأمة غلبهم ودعاهم إلى الإيمان بالله، فإن أطاعوه أحسن إليهم، وإن عصوه استباح أموالهم وأمتعتهم، حتى انتهى إلى مطلع الشمس من الأرض، فوجدها تطلع على أمة ليس لهم بناء يحميهم، ولا أشجار تظلهم، ولا ملابس تسترهم من الشمس؛ ففعل معهم كما فعل مع الأمم السابقة.

3 - ثم اتخذ طريقًا من مشارق الأرض؛ حتى إذا وصل بين جبلين بينهما فتحة كبيرة يخرج منها يأجوج ومأجوج على بلاد الترك، فيفسدون ويهلكون ما يجدونه، وقد وجد عندهما قومًا لا يكادون يفهمون الكلام إلا ببطء شديد، وقد أعطاه الله من العلم والموهبة ما يستطيع به أن يتفاهم مع جميع الأمم التي التقى بها، فطلبوا منه أن يحميهم من إفساد وغدر قبيلتي يأجوج ومأجوج، وسيقدمون إليه ما يحتاج إليه من مال فاستغنى عن أموالهم بما أعطاه الله، وطلب منهم أن يعينوه حتى يجعل بينهم وبين أعدائهم حاجزظًا منيعًا متينًا.

🟢دروس مستفادة من الآيات الكريمة من (84) إلى (97) من سورة «الكهف»:

1 - العلم من أهم وسائل التقدُّم والرخاء، وضرورة مساعدة الضعفاء، والأخذ على يد المفسدين والظالمين.

2 - الاستغناء بما عند الله عمَّا في أيدي الناس، والرضا بما أنعم الله به علينا.

3 - يجب على الشعوب أن تعاون حكامها على تحقيق الأمن والعدل، والمساواة، وتقدم البلاد ورقيَّها.

🟢معاني مفردات الآيات الكريمة من (98) إلى (110) من سورة «الكهف»:

﴿ جعله دكاء ﴾: جعله مدكوكًا، مسوَّى بالأرض.

﴿ يموج ﴾: يختلط ويضطرب.

﴿ نفخ في الصور ﴾: نفخ في البوق نفخة البعث.

﴿ عرضنا ﴾: قربنا.

﴿ غطاء ﴾: غشاء غليظ، وستر كثيف.

﴿ عن ذكري ﴾: عن القرآن، فهم عمي لا يهتدون به.

﴿ نزلاً ﴾: منزلاً.

﴿ ضلَّ سعيهم ﴾: بطل عملهم.

﴿ وزنا ﴾: مقدارًا، واعتبارًا؛ نظرًا لحبوط أعمالهم وبطلانها.

﴿ هزوا ﴾: مهزوءًا بهم.

﴿ نزلا ﴾: منزلاً، أو شيئًا يتمتعون به.

﴿ حولا ﴾: تحولاً وانتقالاً.

﴿ مدادًا ﴾: هو المادة التي يكتب بها.

﴿ لكلمات ربِّي ﴾: معلوماته وحكمته عز وجل.

﴿ لنفد البحر ﴾: فَنِيَ وفَرَغ.

﴿ مدادًا ﴾: عونًا وزيادة.

🟢مضمون الآيات الكريمة من (98) إلى (110) من سورة «الكهف»:

1 - بعد أن بنى «ذو القرنين» السدَّ بين الجبلين قال: هذا رحمة بالناس من ربي جعله بينهم وبين يأجوج ومأجوج، حائلاً يمنعهم من العبث والفساد. فإذا اقترب الوعد الحق، ساواه بالأرض.

2 - ويوم يدك هذا السد يخرج هؤلاء، فيختلطون بالناس، ويفسدون عليهم أموالهم، ويتلفون أشياءهم، وهذا كله قبل يوم القيامة، وبعد الدجال.
3 - ثم تتحدث عن يوم القيامة، وما يفعله الله عز وجل بالكفار الذين عموا عن الاهتداء بالقرآن.

4 - ثم تخبر عن الأخسرين أعمالاً، وأنهم الذين ضلَّ سعيهم وبطل عملهم في الدنيا.

5 - ثم تخبر الآيات عن عباد الله السعداء، وهم الذين آمنوا بالله ورسوله، وعملوا الأعمال الصالحة.

6 - ثم تأمر الرسول صلى الله عليه وسلم أن يقول: لو كان ماء البحر مدادًا للقلم الذي يكتب به كلمات الله وحكمه وآياته الدَّالة عليه، لنفد البحر قبل أن يفرغ من كتابة ذلك، ولو جئنا بمثل البحر آخر ثم آخر تمده ويكتب بها، لما نفدت كلمات الله، وأنه صلى الله عليه وسلم بشرٌ مثلهم لا يعلم الغيب، وأن الله إله واحد لا شريك له، فمن كان يرجو ثوابه وجزاءه، فليعمل عملاً صالحًا موافقًا لشرع الله، ولا يرائي بعمله، بل يجعله خالصًا لله سبحانه وتعالى.

 

دروس مستفادة من الآيات الكريمة من (98) إلى (110) من سورة «الكهف»:

1 - لا قيمة للإيمان بدون أعمال صالحة تكون ثمرة له ودليلاً عليه.

2 - لا يتقبَّل الله الأعمال الصالحة إذا كانت عن غير إيمان، أو غير موافقة لشرع الله، أو كان فيها رياء.

3 - الرسول صلى الله عليه وسلم بشر لا يعلم الغيب، ولكنه رسولٌ من عند الله يوحى إليه.

🔴✍المصدر: 
الالوكة
تفسير سورة الكهف للناشئين ( الآيات 76 - 110 ) https://markzaldawli.yoo7.com/t53523-topic#103238
🛑۩❁#منتدى_المركز_الدولى❁۩🛑



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








تفسير سورة الكهف كاملا ا.د  عبد الحليم عويس Aaa_ao10

مبارك زمزم يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تفسير سورة الكهف كاملا ا.د عبد الحليم عويس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» سورة الكهف مكتوبة
» تفسير سورة الكهف للناشئين (الآيات 21 - 45) أ. د. عبدالحليم عويس
» القول في تأويل قوله تعالى " إذ أوى الفتية إلى الكهف فقالوا ربنا آتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشدا "تفسير سورة الكهف
» تفسير سورة الملك كاملة أ. د. عبدالحليم عويس
» تفسير ابن كثير - تفسير سورة الكهف من الاية1-4

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: